التسجيل متاح - التسجيل باسم ثنائي - تحول لون الاسم إلى الأخضر يعني تفعيل الاشتراك - كل المشاركين الجدد يبدؤون التطبيق قي الدورة الأولى في الصفحة المعنونة ب ( المشاركون الجدد - 1 )

 

أخر عشر مواضيع هي سهلة  آخر رد: حنين حمودة    <::>    نظيرة محمود ٨  آخر رد: خشان خشان    <::>    أستاذي المفضال  آخر رد: خشان خشان    <::>    حد أدنى ميسر من النحو  آخر رد: خشان خشان    <::>    مخلّع الرجز  آخر رد: خشان خشان    <::>    سهيلة بليدية 2  آخر رد: خشان خشان    <::>    (بحور وتراكيب)  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ... مثالا  آخر رد: خشان خشان    <::>    هل يجوز الكتابه على بحر الهزج  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    سناد التأسيس في قصيدة التفعيلة  آخر رد: خشان خشان    <::>    تشعير - يا أنتَ  آخر رد: خشان خشان    <::>    منطتا عروض وضرب  آخر رد: خشان خشان    <::>    ضع كلمة مكان الصورة  آخر رد: خشان خشان    <::>    أنثى القصيد  آخر رد: خشان خشان    <::>    يحيى المصابي - 1  آخر رد: (فاروق النهاري)    <::>    كالصبح  آخر رد: خشان خشان    <::>    مؤشر م/ع في بعض آيات سورة الحج...  آخر رد: خشان خشان    <::>    تشعير - كأنما الصبح  آخر رد: خشان خشان    <::>    وسام للرقمي  آخر رد: خشان خشان    <::>    تمرين البند الخببي  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 07-26-2010, 08:33 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,383
من قضايا النبر في العربية

لأستاذي غالب الغول فضل جذب انتباهي لدور النبر في مجال الشعر.
وأعترف بقصور إحساسي به مع فهمي لموقعه من وجهة نظر أستاذي الكريم أي السبب السابق للوتد.

اطلعت على هذا الموضوع ورأيت فيه رأيا في النبر الشعري مختلفا عن رأي أستاذنا فرأيت طرحه إثراء للموضوع. لاسيما وأن بعض المشاركين وجه لي أسئلة حول النبر الشعري وجهتهم فيها لأستاذي غالب الغول ليأخذوا العلم من مصدره.

أقترح أن يقرأ هذا الموضوع مع ( منهج الأستاذ غالب الغول ) :

http://arood.com/vb/showthread.php?p=32685#post32685

--------------------

مقتطف من الرابط:

http://www.alukah.net/Publications_Competitions/0/6355/

من قضايا النبر في العربية**
(مادة مرشحة للفوز في مسابقة كاتب الألوكة)


مقدمة:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الخلق أجمعين، سيِّدنا محمَّد وعلى آله وصحبه أجمعين.

وبعد، فإنَّ قضيَّة النبر من القضايا الشَّائكة التي اختلف حولها الباحثون اختلافًا بيِّنًا، فمِنْهم من يعترف بوجود النبر في اللغة العربية ويقرُّ بتأثيره في مستوياتها[1]، ومنهم من ينكر تأثيره[2]، ومنهم من يحدُّ من تأثيره، فيقصره على بعض مستويات اللغة فقط[3].

وقد وفَّقني الله - في بحثي للماجستير - إلى استنباط صيغ هادية لمواضع النبر في الكلام، وأثبتُّ من خلالِها دور النبر في اللغة العربية، وتأثيره في مستوياتها إيجابًا وسلبًا عن طريق دراسة الآثار الصرفية والنحوية والدلالية للأداء النطقي للقرآن الكريم، فقارنتُ بين الأداء القرآني المستقيم بوضع النبر في موضعه، والأداء غير المستقيم بوضع النبر في غير موضعه، مبرزًا الآثار الصرفيَّة والنحويَّة والدلاليَّة لكل أداء.

وهناك قضيَّة أخرى تتَّصل بالنبر في اللغة العربية، وتختلف عن القضايا التي اهتمَّ بها هذا البحث سالف الذِّكر، وهي قضية ما يسمى "نبر الشعر"، فقد أُثير حولها اختلاف بين الدارسين نجم عنه كثيرٌ من التساؤلات، التي تأتي قضايا متفرِّعة عن القضية الأساسية.

وقبل عرض هذه القضية وما تفرَّع عنها من قضايا، أودُّ أن أعرِّف بصيغة واحدة من صيغ "الميزان النبري"، التي استنبطها بحث الماجستير الذي أشرتُ إليه؛ لأنَّ تلك الصيغ بمثابة أدوات تكشف مواضع الضغط ومواضع عدم الضغط في الكلام[4].

وقد رمزت للحرف المنبور في الصيغ المقترحة بـ"=" شرطتين تحت الحرف؛ كالتنوين في حالة الجر، والحرف الذي تخلو حركته من هذا الضَّغط الملحوظ رمزتُ له بـ"-" شرطة واحدة تحت الحرف كالكسرة، وقد جاءت هذه الرموز مرتبِطة بالصيغ المقترحة، أي: بـ"الميزان النبري" لا بالكلِمات المراد وزنها نبريًّا، حتى لا يحدث لبس بين الكسر أو التنوين المرتبط بالموقع الإعرابي للكلِمة وبين رموز الضغط وعدمه.

وإليك إحدى هذه الصيغ:
- صيغة "فَعِل" وطرق أدائها[5]:
هي صيغة بالنسبة للشكل، وصيغتان بالنسبة للنطق، فالصيغتان تتحكمان في هذا التتابع " - - ه": حركة فحركة فسكون؛ أي: في الوتِد المجموع بلغة العروضيِّين، ويخص الأولى منهما (صيغة عدم الضغط) هذا التتابع "- -" حركتان، ويخص الأخيرة منهما (صيغة الضغط) هذا التتابع "- - ه ه"[6]: حركتان فساكنان في حالة ما إذا كان الحرف الأخير مشدَّدًا، أو توالى ساكنان في آخر الكلِمة.

فصيغة "فِعِل" تنطق بعدم الضغط على الحركتين مثل "أجدْ، وهبْ" فعل ماض، وصيغة "فِعِل" تنطق بالضغط على الحركتين، مثل "أجدّ، وهبْ": الواو + هب - فعل أمر - ويلاحظ أن الضَّغط على "عل" يكون أقوى[7].
ويستطيع الناطق أن يفرق بين الصيغتين بسهولة، إذا قارن بين أداء كل منهما، والصَّوت الذي نسمعه وندركه جميعًا للقطار المسرع نتيجةً لالتحام عجلاته بالقضبان، فيوجد نغمتان تنتجان عن هذا الالتحام، يمكن أن أعبر عنهما بـ"تِتِك""تٍتٍك"، فهذه النغمة هي نفسها المفرقة بين "فِعِل" و"فٍعٍل".

وهناك أثران مباشران للنَّبر يتمثلان في:
1- إطالة الحركة القصيرة.
2- تشديد الحرف المخفف.

والعكس صحيح، فهناك أثران مباشِران لعدم النَّبر، يتمثلان في:
1- تقصير الحركة الطويلة.
2- تخفيف الحرف المشدَّد[8].

نعود إلى قضيَّة ما يُسمَّى "نبر الشعر"، وقد أُثير حولها اختلاف بين الدَّارسين نتج عنه كثيرٌ من التَّساؤلات التي تأتي قضايا متفرِّعة عن القضيَّة الأساسيَّة، وهذه التَّساؤلات هي:
1- هل يوجد ما يسمَّى نبر الشعر؟[9]
2- هل يقوم الشعر العربي على أساس كمِّي، أم يقوم على أساس نبري، أم يعتمد على الكم والنبر؟[10]
3- هل يوجد فرق بين قواعد النبر اللغوي وقواعد النبر الشعري؟[11]
4- هل يلتزم النبر موضِعًا واحدًا في كلِّ تفعيلةٍ من تفعيلات البحور، أو يَمتلك حرِّيَّة بحيث يقع في مواضع متعددة؟[12]
5- وهو تساؤل متفرِّع عن التَّساؤلات السَّابقة: إذا كان ما يسمَّى "نبر الشعر"، فما قواعده؟
6- هل للنَّبر دور في تفسير ظاهرتي الزِّحَاف والعلَّة؟[13] وهل هناك دلائل مادِّيَّة صرفيَّة ونحويَّة تثبت هذا الدَّور - إن وُجد - أو تنفيه إن لم يوجد؟
7- هل يوجد قرائن مادِّيَّة صرفيَّة ونحويَّة ودلاليَّة تؤكد وجود النبر في موضع ما، أو تنفي وجوده في موضع آخر؟[14]

وأكثر هذه القضايا - إن لم يكن كلها - قد اختلف حولها الدَّارسون، وأهم ما يلفت النظر في هذه القضايا أنَّ الذين تصدَّوا لوضع قواعد لمواضع النَّبر الشعري لم يتَّفق أحدُهم مع الآخر اتِّفاقًا تامًّا على الأقل، كما لم يستنِد أحدهم عند وضع قوانينه إلى دلائل مادِّيَّة واضحة تؤيِّد قوانينه، والدَّلائل المادية - من وجهة نظري - تتمثَّل في المعطيات العروضية والمعجمية والصرفية والنحوية، التي قد تدعم وجهة نظرٍ ما في وضع النَّبر على حركة معيَّنة، كما قد تدحض وجهة نظر أخرى في وضع النبر على موضعٍ آخَر.

معنى هذا أنَّ العروض والمعجم والصَّرف والنَّحو يُعد كلٌّ منها بمثابة الحاكِم العادل، الذي يؤكد وجود نبرٍ في موضع ما، أو ينفي ذلك عندما يرى أنَّ وجود النبر في هذا الموضع يؤدِّي إلى التباس، أو إخلال بفصاحة أداء الكلام.

فأكثر الدارسين لنبر الشِّعْر المتصدِّين لوضع قوانين لذلك النبر وَضَع النبر في موضوع معين في كل تفعيلة[15]، أو على أحد المكونات الأساسية للتفعيلات، ودفعهم هذا في كثير من الأحْيان إلى غضِّ النظر عن اللغة الواقعة في إطار التفعيلات، مع إغْفالهم للمعْطيات الصرفيَّة والنحويَّة التي قد تحسم القضية بوجود النَّبر على موضعٍ ما، وعدم وجودِه على موضعٍ آخر.

فـ "لا يُمكن اعتِبار التَّفعيلات التي تقوم على أُسُس مِن توالي مقاطع لها كمٌّ محدَّد - أساسًا لنضع عليْه قواعد النَّبر؛ لأنَّ هذه التَّفعيلات لا تسلم من التَّغيُّرات الكمِّيَّة التي أباحها الخليل (مثل الزحافات والعلل)، والتي لم يُبِحْها (مثل اجتماع الزِّحافات في مواضعَ غير جائزة عند العروضيِّين)، وهذه التغيُّرات الكمِّيَّة تؤثر بالضَّرورة على مواضع النبر[16].

وجهة نظر:
وإليك إحدى وجهات النَّظر التي تضع النَّبر على جزء معين من كل تفعيلة، أو على مكون أساسي من مكونات الوزْن العروضي، وسيحتكم البحث إلى النَّماذج التطبيقيَّة من الشِّعْر العربي، وإلى المعْطيات الصرفيَّة والنَّحويَّة لإثْبات وجْهة النَّظر أو نفْيِها.

يرى "فايل" أنَّ الوتِد المجموع هو حامل النبر[17]؛ لأنَّه يكوِّن اللبَّ الإيقاعيَّ للوزْن[18].

نعم، يلعب الوتِد دورًا رئيسًا في تفعيلات الشعر؛ حيثُ لا تخلو منه تفعيلة صحيحة، ولكن هل يعني هذا أنَّ الوتِد هو دائمًا حامل النبر؟

الواقع الشعْري ينفي هذا بشدَّة، مستندًا إلى معطيات الوزن العروضي والصَّرف والنَّحو والدّلالة، وإليك بعضَ النماذج التي تؤكِّد هذا:

يقول عمر بن أبي ربيعة في مطلع قصيدتِه:

لَيْتَ هِنْدًا أَنْجَزَتْنَا مَا تَعِدْ وَشَفَتْ أَنْفُسَنَا مِمَّا نَجِدْ[19]
فالبيت من الرَّمَل التَّام: العروض محذوفة والضَّرب كذلك.
عروضه: ما تعد وضربه: ما نجد
فاعلن فاعلن

والنطق السليم للوتِد المجموع "تعد" و"نجدْ" يكون بعدَم الضَّغط على حركة التاء وحركة العين من "تعد"، وعدم الضَّغط على حركة النُّون وحركة الجيم من "نجد"، فتنطقان كصيغة "فِعِل"، ويُحتكم في ذلك إلى:
1- المستوى العروضي: حيثُ يقضي بأنَّ "تعد" و"نجد" كل منهما يساوي وتدًا مجموعًا "- - ه"، ويُكونان مع "ما" عروض البيت وضربه "فاعلن"، فهما محذوفان.
2- على المستوى المعجمي: "تعد" يُكشف عنه في مادة: "و ع د"، و"نجد" يُكشف عنه في مادة: "و ج د".
3- المستوى الصرفي: "تعد": فعل ثلاثي مجرَّد، معتل مثال، محذوف الفاء في المضارع مكسور العين ووزنه "تعِل"، وكذلك "نجد": ووزنه "نعِل".
4- على المستوى النحوي: تعد: فعل مضارع مرفوع، والفاعل ضمير مستتر تقديره "هي" يعود على "هند" وقد حُذف مفعولا "تعد"، والتقدير "ما تعدناه، أو تعدنا إيَّاه"، والضمير المنفصل هو العائد على اسم الموصول "ما"، و"نجد" فعل مضارع مرفوع[20]، والفاعل ضمير مستتر تقديره "نحن".
5- على المستوى الدلالي: يتمنَّى الشاعر لو تَفِي محبوبتُه هند بما وعدتْه به؛ حتى تَشفِيَ نفسَه مما تعاني من لوعة انتِظار الوفاء بالعهد.

هكذا نجد المعطيات العروضيَّة والصرفية والنحويَّة تؤكِّد أنَّ النُّطق المستقيم للوتِد هنا يكون بعدم الضَّغط على حركتيْه.

أمَّا إذا حكَّمنا قواعد فايل فسينطق البيت هكذا:

لَيْتَ هندًا أَنْجَزتَنْا مَا تَعِدّ وَشَفَتْ أَنْفُسَنَا مِمَّا نَجِدّ
بالضَّغط على حركة التَّاء وحركة العين من "تعد"، وحركة النون وحركة الجيم من "نجد"، كصيغة "فٍعٍل"[21]، وهذا يؤدِّي إلى إخْلال وفساد يشمل جميع المستويات كالتَّالي:
1- على المستوى العروضي: وزن كلٍّ من "تعدّ" و"نجدّ" "- - خ خ"، ويُكوِّنان مع "ما" "فاعلان"، فكأنَّ التفعيلة أصابَها "القصر"، وهو حذف ساكن السبب الخفيف وإسكان متحركه.
2- على المستوى المعجمي: "تعِدّ": لا وجود له في المعاجم؛ لأن الموجود في المعاجم العربية: "عدَّ يعُدّ"، و"نجد" يُكشف عنه في مادة "ج د د".
3- على المستوى الصرفي: "تعِدّ": فعل ثلاثي، صحيح مضعف، على وزن "تفعِل" "نجدّ" فعل ثلاثي، صحيح مضعف، على وزن "نفعِل".
4- على المستوى النحوي: "تعدّ" فعل مضارع مرفوع، والفاعل ضمير مستتر تقديره "هي"، والمفعول به محذوف والتقدير "تعده"[22]، و"نجدّ" فعل مضارع مرفوع، والفاعل ضمير مستتر تقديره "نحن"، وهناك حذف للجار والمجرور المتعلقان بـ"نجد" والتقدير "نجدُّ فيه" والهاء عائد على اسم الموصول.
5- على المستوى الدلالي: فسد معنى البيت، فكأنَّ الشاعر يتمنى لو وفّت هند بما تقوم بِعَدِّه، وبرئت نفسه من الاجتهاد والجِدِّ.

هكذا نجد المعطيات العروضية والمعجمية، والصرفية والنحوية، والدلالية - تنفي وجهة نظر "فايل" أنَّ الوتد المجموع هو حامل النبر دائمًا، فاتِّباع رأي فايل هنا يؤدي إلى:
1- التباس العروض والضرب المحذوفين بالعروض والضرب المقصورين.
2- التباس مادة "وعد" بمادة "عدد", ومادة "وجد" بمادة "جدد".
3- التباس الفعل المثال بالفعل المضعف، حيث يلتبس "تعد" بـ"تعدّ", و"نجد" بـ"نجدّ".
4- التباس الفعل المتعدي لمفعولين بالفعل المتعدي لمفعول واحد.
5- الالتباس في تقدير المحذوف.
6- التباس المعنى.

يقول المتنبي:

وَأَنِّي وَفَيْتُ وأَنِّي أَبَيْتُ وأَنِّي عَتَوْتُ عَلَى مَنْ عَتَا[23]
فالبيت من المتقارب، وعروضُه "أبيتُ" "فعولُ"، وهي صحيحة؛ لأنَّ حذف الخامس الساكن في عروض المتقارب غير لازم، وضربُه "عتا" "فعو" محذوف، وبناءً على رأْي "فايل" ينبغي أن يُنبَر الوتِد المجموع: "عتا" كصيغة "فٍعٍل"، والأداءُ المستقيم للفِعْل "عتا" يقضي بعدم نبر الحركتين، فينطق كصيغة "فِعِل"، ويؤكِّد هذا المعطيات العروضيَّة والصرفيَّة والنحويَّة والدلاليَّة كالتَّالي:
1- على المستوى العروضي: "عتا": يتكوَّن من وتد مجموع "- - ه"، فالضَّرب محذوف.
2- على المستوى الصرفي: "عتا": فعل ثلاثي مجرد، معتل ناقص، على وزن "فعَل"، وهو فعل لازم - لم تتدخل وسيلة صرفيَّة لتعْديته - أو متعدٍّ بواسطة حرف الجر.
3- على المستوى النحوي: "عتا": فعل ماض مبني على الفتح المقدَّر منع من ظهوره التعذُّر، والفاعل ضمير مستتِر تقديره "هو" يعود على اسم الموصول "مَن"، وهناك جار ومجرور محذوف والتقدير "عتا عليّ".
4- على المستوى الدلالي: هذا البيت من قصيدة يهجو فيها المتنبي "كافورًا"، فيصف المتنبي نفسه بالوفاء والإباء، وأنَّه يستكبر على من يتكبَّر.

أما إذا نُبر "عتا" كصيغة "فٍعٍل" فإنَّ هذا يؤدي إلى فساد؛ لأنَّ الضغط على حركة العين وحركة التاء يوهم وجود هاء، فتنطق كأنَّها "عتاه"، خاصَّة أنَّ الهاء حرف ضعيف من حيث المخرج والصفات، فهو يخرج من أقصى الحلْق، ويحصل على جميع الصفات الضعيفة من همس، ورخاوة، واستفال، وانفتاح، بالإضافة إلى صفة الخفاء التي تعني خفاء صوت الحرف، وقد سُميت الهاء بذلك؛ "لأنها تخفي في اللفظ إذا اندرجت بعد حرف قبلها"[24].

لذا فالضَّغط على حركة العين وحركة التَّاء من "عتا" يوهم بوجود الهاء أدائيًّا، وهذا يؤدي إلى فسادٍ كالتَّالي:
1- على المستوى العروضي: بهذا الأداء يصبح وزن "عتاه" "فعولْ"، فيتوهَّم كون الضرب مقصورًا.
2- على المستوى الصرفي: "عتا": فعل ثلاثي مجرَّد، معتلّ ناقص، على وزن "فعَل"، وقد تعدى بنفسه دون تدخل وسيلة صرفية مؤدية إلى ذلك.
3- على المستوى النحوي: "عتا": فعل ماض مبني على الفتح المقدر منع من ظهوره التعذُّر، والفاعل: ضمير مستتِر تقديره "هو"، و"الهاء": ضمير مبني في محلِّ نصب على المفعوليَّة.
4- على المستوى الدلالي: أصبح المعنى أنَّ المتنبيَّ يستكْبِر على مَن يتكبَّر على مجهول، فالضمير الغائب هنا لا يُعرف العائد عليه.

هكذا نجد المعطيات العروضيَّة والصرفيَّة والنحويَّة والدلاليَّة تنفي وجهة نظر "فايل" بأنَّ الوتد هو حامل النبر دائمًا، حيث أثبتتْ هذه المعطيات أنَّ تحمُّل الوتِد للنَّبر هنا يؤدِّي إلى:
1- التِباس الضَّرب المحذوف بالضَّرب المقصور.
2- التباس الفعل اللازم أو المتعدِّي بواسطة حرف الجر بالفعل المتعدِّي بنفسه.
3- التباس عدم وجود مفعول بوجود مفعول.
4- التِباس وجود حذف بعدَم وجوده، حيثُ التبس وجود حذْف الجار والمجرور الذي تقديره "عتا عليَّ" بعدم وجود حذف.
5- التباس المعنى.
يقول المتنبي:

وَمَا كُلُّ مَنْ قَالَ قَوْلاً وَفَى وَلا كُلُّ مَنْ سِيمَ خَسْفًا أَبَى[25]
وهو البيت التالي للبيت السابق، والعروض "وَفَى" "فعو"، وهي صحيحة؛ لأن الحذف غير لازم في عروض المتقارب[26].
وحق الفعل "وَفَى" عدم الضَّغط على حركة الواو وحركة الفاء كصيغة "فِعِل"، وهذا يؤكده المعطيات المعجمية والصرفية والنحوية والدلالية كالتالي:
1- على المستوى المعجمي: يُكشف عن "وفى" في مادة "و ف ي".
2- على المستوى الصرفي: "وفى": فعل ثلاثي مجرَّد، لفيف مفروق، على وزن "فَعَل".
3- على المستوى النحوي: "وَفَى": فعل ماض مبني على الفتح المقدر منع من ظهوره التعذُّر، والفاعل ضمير مستتر تقديره "هو".
4- على المستوى الدلالي: ينفي المتنبِّي أن يكون كلُّ من عَهِدَ عهدًا وفَى بعهده.

أمَّا نطق الكلمة بالضَّغط على حركة الواو وحركة الفاء كصيغة "فٍعٍل" فإنَّه يحولها إلى "و + فا"، وينتج عن ذلك فساد كالتالي:
1- على المستوى المعجمي: "الواو": حرف عطف وله معانٍ عدة، و"فا": قد يكون مقصور "فاء": الحرف المعروف.
2- على المستوى الصرفي: "الواو": حرف مبني لا يدخل في إطار الدَّرس الصرفي، و"فا": اسم ممدود قد قُصِر عن المد، وأصله "فاء".
3- على المستوى النحوي: "الواو": حرف عطف مبني على الفتح لا محلَّ له من الإعراب، و"فا" معطوف منصوب.
4- على المستوى الدلالي: فسد المعنى: إذ لم تتمَّ الفائدة، ولم يُخبر عن الَّذي قال قولاً وقال "فا"، فهناك اضطِراب في البناء النحْوي بالإضافة إلى الفساد الدلالي.
....
....
الخاتمة :
نتيجة البحث:
لذلك نجد من الباحثين مَن يرى أنَّ امتحان ما يقولُه فايل يُظهر أنَّه "تهويل صِرف لا أساس له من الصحَّة"[41].
وليس معنى ما مضى أنَّ البحث يُنْكِر أهمِّيَّة الوتد، فقد ذكرْتُ قبلُ أنَّ الوتد يلعب دورًا رئيسًا في تفعيلات البحور، فهو أهم ركنٍ من أركان التَّفعيلة، وعلى الرَّغم من النَّماذج التي ذكرتها - والتي سأذْكُرها أثناء البحث - فإنَّ هناك كثيرًا من النَّماذج التي ينبر فيها الوتد كما يرى "فايل"، بل قد يؤدِّي عدم نبره إلى فسادٍ في المعنى.

د / وليد مقبل السيد
جوال / 00966530667432

والبقية على الرابط أعلاه
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-27-2010, 10:30 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,383
أعرض في الشرح التالي فهمي الذي قد يكون خطأ :


على ضوء منهج أستاذنا الغول وموضوع هذا المقال يتبين وجود ثلاثة مذاهب في النبر وهي حسب تسلسلها الزمني كما يدل عليه الموضوعان:

1- مذهب فايل : والنبر فيه على الوتد
2- مذهب أستاذنا الغول والنبر فيه على السبب السابق للوتد
3- مذهب د. وليد مقبل السيد.

المذهبان الأولان يتم تحديد موقع النبر فيهما بدلالة المقاطع أو التفاعيل ولذا أراهما مبنيين بحكم التعريف على علم العروض كقولنا ص = 3 س ، فإن (ص ) هنا يتم تعريفها بدلالة (س ) ولذا فهي تابعة لها وليست إضافة لها، وتتلاشى إذا لم تكن (س ) موجودة. ولكن ذلك لا يمنع القول إن ع = 7 ص فهو تأسيس على المقولة السابقة.


كل من المذهبين الأول والثاني - على اختلافهما - مؤسس لعلم قائم على العروض ومفرداته وهذا العلم ذو علاقة باعتبارات الإنشاد والموسيقى والإيقاع حسب رؤية كل منهما له.

أما المذهب الثالث فيتم تعريف النبر فيه بناء على الاعتبارات (الصرفية والنحوية والدلالية ) أو ( العروضية والمعجمية والصرفية والنحوية )، وهو بهذا المنظور يكاد يكون مستقلا عن الوزن والعروض، يستوي فيه الشعر والنثر، ولذا فهو في مجال الشعر مستقل إلى حد كبير عن العروض مضاف إليه وقد يكون النبر فيه موافقا أو مخالفا لأي من المنهجين أعلاه في موقع وللآخر في موقع آخر.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-27-2010, 11:38 AM
غالب أحمد الغول غير متواجد حالياً
عروضي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 87
أشكر الأستاذ خشان , جزيل الشكر الذي أتاح لي التعليق على رسالة الدكتور وليد , وأتمنى أن يتسع صدره للمناقشة أدناه , لأنني لا أريد منها سوى اظهار الحقيقة , دون تعصب .
وأشكر كل الإخوة العروضيين الذين سيقرأون هذا الرد



مناقشة بحث الدكتور وليد مقبل السيد / برسالته الماجسير
نقلها الأستاذ خشان بقوله

لأستاذي غالب الغول فضل جذب انتباهي لدور النبر في مجال الشعر.
وأعترف بقصورإحساسي به مع فهمي لموقعه من وجهة نظر أستاذي الكريم أي السبب السابق للوتد.

اطلعت على هذا الموضوع ورأيت فيه رأيا في النبر الشعري مختلفا عن رأي أستاذنا فرأيت طرحه إثراء للموضوع. لاسيما وأن بعض المشاركين وجه لي أسئلة حول النبر الشعري وجهتهم فيها لأستاذي غالب الغول ليأخذوا العلم من مصدره.

أقترح أن يقرأ هذا الموضوع مع ( منهج الأستاذ غالب الغول ) :



--------------------

مقتطف من الرابط:




مناقشة بحث الدكتور وليد مقبل السيد
من قلم غالب احمد الغول 28/7/2010
نقله الأستاذ خشان , وموضوعه ( من قضايا النبر في العربية )
على الرابط الآتي :
http://arood.com/vb/showthread.php?t=2934

يقول الدكتور وليد .

1 ــ (((( وأثبت من خلالها دور النبر في اللغة العربية وتأثيره في مستوياتها إيجاباً وسلباً عن طريق دراسة الآثار الصرفية والنحوية والدلالية للأداء النطقي للقرآن الكريم , فقارنت بين الآداء القرآني المستقيم بوضع النبر في موضعه , والآداء غير المستقيم بوضع النبر في غير موضعه مبرزاً الآثار الصرفية والنحوية والدلالية لكل آداء .)))))
ويرد غالب الغول قائلاً :
إن دور النبر في اللغة العربية وتأثيره الصرفي والنحوي والدلالي والنطقي , لا علاقة له البتة في النبر الشعري ووظيفته وآداؤه , فلكل نبر لغوي وظيفته التي ليس لها علاقة بوظيفة النبر الشعري لا من قريب ولا من بعيد , لأن النبر الشعري قد يقع على الكلمة اللغوية على أي حرف من حروف الكلمة ( حركاتها أو مدودها ) حسب الموقع الإيقاعي لهذه الكلمة , لنأخذ الكلمة ( سليمان )
قد يقع النبر على ( السين ) أو على ( اللا م ) أو على ( الياء ) أو على أي حرف آخر .حسب موقع الحرف من أسباب وأوتاد القالب الإيقاعي , وعندما يكون النبر متنقلاً بين مقاطع الكلمة , فما هو علاقة الصرف والنحو والدلالة المعنوية في ذلك ؟؟؟
لنفرض أن الكلمة ليست عربية , وليكن نصف كلمات البيت الشعري الآتي ( عربي وفارسي ) فهل يريد منا الدكتور وليد أن نذهب إلى الدلالة المعنوية الفارسية , أو الصرف والنحو الفارسي . لنأخذ هذا البيت الشعري كمثال لما أقول :
يقول الشاعر ابن الرومي في مدح ابن وهب الصيدلاني , من كتاب التيارات الأجنبية في الشعر العربي ص 34 ونقله غالب الغول من كتابه النظرية الحديثة للنبر الشعري 1997 صفحة 164 ما يلي :
كلا وإن جلب أو سَكْبـَوَجا ـ ـ ب ـ/ ب ب ب ـ/ـ ب ب ـ
واذكر بنفشا يخلقون الهيلجا ـ ـ ب ـ/ ـ ـ ب ـ/ ـ ـ ب ـ
سما نجون اللون يحكي النيلجا ـ ـ ب ـ/ ـ ـ ب ـ /ـ ـ ب ـ
فإنه إن زاد عوداً أبهـــجا ب ـ ب ـ /ـ ـ ب ـ/ ـ ـ ب ـ
ما هي علاقتنا بالنواحي الصرفية والنحوية والدلالية للأبيات أعلاه , لكن مفرداتها تحمل نبراً أكيداً , وليس المهم أين يقع النبر على كل كلمة , فالنبر موجود حتماً , لأن النبر جزء من الإيقاع , ولا إيقاع منتظم من غير نبرات , لها أزمنة محددة , وتأتي قبل أوتاد معينة كذلك .
ثم لنأخذ هذا البيت الشعري:
يا وعد بلفور يا شؤم المواعيد
يا وصمة العار في أيامك السود
قل لجنبول إذا عاتبته
سوف تدعونا ولكن لا ترانا
ما علاقة النبر بالمفردات ( بلفور/ قل لجنبول ) , إنها كلمات إنجليزية , وهل يمنع الشعر من أي كلمة وحتى لو كانت عربية محرفة أو عامية كما جاء على اللهجات اليمنية القديمة :
.
لنأخذ البيت الآتي :
جيادك في القيض في نعمة
تصان الجلال(وتنطي )الشعيرا
هل يريدنا الدكتور أن نبحث عن دلالة اللهجة اليمنية القديمة ( تنطي ) وما هي علاقة الصرف والنحو في الإيقاع الشعري ؟؟؟
لكن عندما نبحث قضية النبر اللغوي والقرآني , فلا بأس أن يجتهد المجتهدون في ذلك , ويبقى للشعر خصوصية نبره التي تتميز عن النبر القرآني الذي جاء لنسف النبر الشعري الإيقاعي , أي أن الكلام ثلاثة وهي:
نثر / عشوائي الإيقاع ,
شعر , منتظم الإ
يقاع
قرآن , ترتيل له أساتذته ونماذجه وقواعده , ولكل من الكلام السابق خاصية محددة .
ثم أقول شيئاً أخر : هل للكلمتين العروضيتين ( لا لا نعم ) الموجودتين قبل الخليل لهما دلالة صرفية أو نحوية أو دلالية معنوية , أم أنهما مجرد حروف لها دلالة إيقاعية وحسب ؟؟؟ أليس كذلك يا أهل العروض ؟؟؟
ويقول الدكتور وليد :
((((وقبل عرض هذه القضية وما تفرَّع عنها من قضايا، أودُّأن أعرِّف بصيغة واحدة من صيغ "الميزان النبري"،التي استنبطها بحث الماجستير الذي أشرتُ إليه؛ لأنَّ تلك الصيغ بمثابة أدوات تكشفمواضع الضغط ومواضع عدم الضغط في الكلام .))))
ويرد غالب القول بقوله:
أي ميزان نبري يتحدث عنه الدكتور ؟؟؟ هل هو الميزان النبري اللغوي؟؟ , إن كان هذا هو قصده , فلا علاقة للشعر ونبره بميزان النبر اللغوي , فهما خطان قد يلتقيان وقد يتفارقان .
أما من حيث مواضع الضغط ومواضع عدم الضغط , فهذا من شأن اللغة الإنجليزية , لتعطي الدلالة المعنوية , ويمكن لبعض مفردات اللغة العربية كذلك , أما النبر الشعري فلا يخضع لهذه القواعد كما تحدثت عنه قبل قليل .
النبر الشعري يحدده الإيقاع , ويحدده المنشد , ولا تحدده نوع الكلمة ومعناها , أو طول الكلمة أو قصرها , ولا يعني النبر الشعري الضغط على الحرف عند النطق بشكل مطلق , ولكن قد تلاحق النبر الموسيقي في خلق ( دم ) مناسب الضربة ومناسب الصوت , الذي يتميز عن باقي الأصوات , لنقول هذا هو نبر الشعر , وليس هذا هو نبر الكلمة , لأن النبر الشعري قد يقع على حرف مثل ( في ) عن ) وغيرها , ولا نحناج عندها إلى دلالة معنوية أو حالة صرفية أو نحوية ,
لأن الخليل لو كان يقصد ذلك , لما وضع لنا تفاعيل تتماشي مع الميزان والمقاييس الموسيقية وهي (( الوزن الثلاثي ) والرباعي والثنائي , ولكل وزن حسابه ومقداره الكمي المقطعي والزمني , فانظر ماذا يقول كتاب الكافي في صفحة ( 3) (( إن علم العروض ((( يتطلب قدرة خاصة قد يوجد العلم والأدب والذكاء ولا توجد , هي القدرة على الفطنة إلى نغم الكلام ثم حسابه وتحليله , ولا بد من الحساب والتحليل , لأن الفطنة وحدها تصنع الشاعر ومتذوق الشعر , أما العروضي فغرضه الضبط والتصنيف ووضع المقاييس ))
مما سبق قوله , علينا أن نعلم بأن العروض ليس له علاقة بالنحو والصرف , بل له علاقة في خلق نغم الكلام ثم حسابه زمنياً وكمياً , وحتى لو كانت الكلمة قد لحقها الزحاف فنقص مقدارها , فينبغي على المنشد إتمام ما نقص من كمّها الزمني أو المد الصوتي لكي يتزن معه الإيقاع , والنبرات الشعرية الموسيقية .
وأضيف هنا شيئاً أخر , بأن المنشد يستطيع أن يضحي في العملية الصرفية واللغوية ولا يستطيع أن يضحي بمواقع النبر , ولذلك قالوا : يحق للشاعر ما لا يحق لغير , ويستطيع الشاعر أن يصرف الكلمات الممنوعة من الصرف , بل يستطيع أن يمد الحركات ( الضمة يجعلها واوا ) والفتحة يجعلها ( ألفاً ) والكسرة يجعلها ( ياء ) بل يستطيع أن يفعل باللغة العربية أكثر من ذلك , لأن المهم عند المنشد أن يستقيم له الوزن مثل كفتي الميزان , ولو أدى ذلك إلى التضحية ببعض ما يخل في تركيب الكلمة اللغوية , بشرط أن يبقى المعنى واضحاً .
ويقول الدكتور وليد:
يؤكد على هذه التصرفات النبرية بقوله :
(((وهناكأثران مباشران للنَّبر يتمثلان في:
1- إطالة الحركة القصيرة.
2- تشديد الحرف المخفف.)))

(((والعكس صحيح، فهناك أثران مباشِران لعدم النَّبر،يتمثلان في:
1- تقصير الحركة الطويلة.
2- تخفيف الحرف المشدَّد.))
ويرد غالب الغول بقوله:
هذا صحيح , بأنه من الممكن إطالة الحركة أو تقصيرها , كما شرحت قبل قليل, ولكن لا يشنرك أن تكون الحركة على أول الكلمة أو وسطها أو آخرها , ومن هنا نقول هذا لكي يبتعد النبر اللغوي عن النبر الشعري .
ثم يتساءل الكتور وليد قائلاً :
1-(((هل يوجد ما يسمَّى نبر الشعر؟[9]

ويجيب غالب الغولبقوله ((( نعم )))
ويسأل الدكتور وليد:
2- هل يقوم الشعر العربي على أساس كمِّي، أم يقوم علىأساس نبري، أم يعتمد على الكم والنبر؟[10]
ويقول غالب الغول (( يقوم الشعر العربي على أساس كمي مقطعي وزمني ونبري ))
ويسأل الدكتور وليد:
3- هل يوجد فرق بين قواعد النبر اللغوي وقواعد النبرالشعري؟[11]
ويجيب غالب الغول قائلاً (( الفرق واضح عند إنشاد الشعر , وفي بعض الحالات قد يتفق موقع النبر اللغوي مع موضع النبر الشعر ,))
ويسأل الدكتور وليد:
4- هل يلتزم النبر موضِعًا واحدًا في كلِّ تفعيلةٍ منتفعيلات البحور، أو يَمتلك حرِّيَّة بحيث يقع في مواضع متعددة؟[12]
ويجيب غالب الغول قائلاً (( لكل تفعيلة نبر واحد قوي , ونبر آخر متوسط , والنبر القوي يقع على السبب أو الحركة التي تسبق الوتد المجموع من كل تفعيلة , إما النبر المتوسط فهو الذي يعطي جمال النغمات المنتظمة أيضاً على الوتد المجموع , وإن أصابته علة الحذف , فينبغي معرفة مكانه ليؤدي وظيفته النبرية الإجبارية وليست الاختيارية . , وإن شاء المنشد تغيير مواقع النبر , فيجب عليه الإلتزام بالمسافات النبرية , ليخلق الإيقاع المنتظم , وإلا أصبح الشعر بلا إيقاع , ويقول العياشي بهذا الصدد (( إذا بطل الانتظام بطل الإيقاع ))
ويسأل الدكتور وليد :
5- وهو تساؤل متفرِّع عن التَّساؤلات السَّابقة: إذا كانما يسمَّى "نبر الشعر"، فما قواعده؟
ويجيب غالب الغول بقوله:
للإيقاع قواعد إنشادية وموسيقية علمية ثابتة , فلا إيقاع منتظم من غير نبر , واسألوا الموسيقيين عن ذلك فهم الأدرى عن قواعد الإيقاع , الذي يلحقه قواعد النبر , وأذكر لكم ما قاله بعض علماء العروض والشعر عن الإيقاع:
يقول محمود أحمد شاكر في حديثه عن الشعر ( النظرية الحديثة للنبر الشعري ص 35 )
((( لفظ موضوع للدلالة على كل كلام شريف المعنى نبيل المبنى محكم اللفظ يضبطع إيقاع متناسب الأجزاء وينظمه نغم ظاهر للسمع مفرط الإحكام والدقة في تنزيل الألفاظ وجرس حروفها في مواضعها منه لينبعث عن جميعها لحن تتجاوب أصداؤه من ظاهر لفظه ومن باطن معانيه وهذا هو اللحن المتكامل هو الذي نسميه القصيدة ))
ويقول الفارابي عن الإيقاع : (( علم الإيقاع وموضوعه يختص بنظم اللحن في طرائق ضابطة لأجزائه على أزمنة معينة تقاس عليها الأصوات في مواضع الشدة واللين )) ولدي أقوال كثيرة تدل على أن الشعر لا يسمى شعراً إلا بضبط أجزائه التي تتماشى مع أزمنة معينة تقاس عليها الأصوات , )) فماذا أقول لكم أكثر من ذلك ؟؟؟

ويقول الدكتور وليد :
(((أنَّ الذينتصدَّوا لوضع قواعد لمواضع النَّبر الشعري لم يتَّفق أحدُهم مع الآخر اتِّفاقًاتامًّا على الأقل، كما لم يستنِد أحدهم عند وضع قوانينه إلى دلائل مادِّيَّة واضحةتؤيِّد قوانينه، والدَّلائل المادية - من وجهة نظري - تتمثَّل في المعطياتالعروضية والمعجمية والصرفية والنحوية، التي قد تدعم وجهة نظرٍ ما في وضع النَّبرعلى حركة معيَّنة، كما قد تدحض وجهة نظر أخرى في وضع النبر على موضعٍآخَر.)))
ويرد غالب الغول بقوله:
((( لا بد من الاختلاف بين المجتهدين , ويكفي قولنا أن المختلفين نصفهم أو جلهم أقروا بوجود النبر , ولكنهم تاهوا عن مواضعه , لكن غالب الغول استطاع أن يحدد مواقع النبر على التفاعيل الخليلية بطريقة واضحة , تتحكم بها نظرية النبر الشعري لعام 1997 , ثم إن باقي الفقرة قد أجبت عليها بقولي:
لا عرقة بمواضع النبر الشعري بالمعطيات المعجمية والصرفية والنحوية . ولم تكن هذه الدلالات بمثابة الحاكم العادل , لأن النبر يفرض نفسه على أي مقطع يتطلبه الإيقاع الشعري الموسيقي .ولا علاقة للغة في إطار التفعيلات البتة , لأن التفعيلات قوالب إيقاعية , لا يشترط فيها أن تكون بالحروف العربية , بل يمكن أن تكون بالدندنة والتمتمة ( دن دن دُ دن ْ ) , لأنها وحدات إيقاعية موسيقية , واللغة لها دلالتها المعنوية والصرفية والنحوية , كما شرحت قبل قليل . )))

ويقول الدكتور وليد :

(((( "لا يُمكن اعتِبار التَّفعيلات التي تقوم علىأُسُس مِن توالي مقاطع لها كمٌّ محدَّد - أساسًا لنضع عليْه قواعد النَّبر؛ لأنَّهذه التَّفعيلات لا تسلم من التَّغيُّرات الكمِّيَّة التي أباحها الخليل (مثلالزحافات والعلل)، والتي لم يُبِحْها (مثل اجتماع الزِّحافات في مواضعَ غير جائزةعند العروضيِّين)، وهذه التغيُّرات الكمِّيَّة تؤثر بالضَّرورة على مواضع النبر))))
وغالب الغول يقول :
((( إن التفاعيل ثلاثية الوزن مثل فاعلن , فعولن ) أو رباعية الوزن مثل ( مستفعلن فاعلاتن ) لها كم محدد , وزحافاتها ينبغي أن تحمل الكم نفسه عند الإنشاد , لكي نحصل على الإنتظام الإيقاعي , ولقد قدمت بحثاً تناولت فيه التفعيلة ( متعلن (ب ب ب ـ ) وأصلها مستفعلن , وقارنت بينهما وقلت (( إن ( متعلن) لا بد أن نعوض كمها المفقود لكي تلحق بكم مستفعلن ) وإلا لماذا سماها الخليل بالتفعيلة ( المخبولة )؟
ولو قارنا التفعيلة ( متعلن 1 1 1 2 ) بالكلمة اللغوية ( وكتبوا ( 1 1 1 2 ) فأين الخبل الذي أصاب الكلمة اللغوية (وكتبوا )؟ , فإنها كلمة سلسلة وسهلة النطق , لكن عندما نجبرها أن تلحق بالوزن الرباعي , فهناك ثمة صعوبة في ذلك , لأننا سننطقها هكذا ( وا كا تبوا ) أي تحويل الفتحة إلى ضمة , هذا لأجل أن يستقيم اللفظ مع الإيقاع , ومنها نستطيع القول إنها كلمة قبيحة الأستعمال في القالب الشعري .))

ويقول الدكتور زليد :

(((يرى "فايل" أنَّالوتِد المجموع هو حامل النبر[17]؛ لأنَّه يكوِّن اللبَّ الإيقاعيَّ للوزْن[18] ))
ويرد غالب الغول قائلاً :
((( لقد اجتهد فايل , لكنه اعترف بوجود النبر الشعري , وحدده على الوتد المجموع وقال يقع النبر على (عوووو ) من فعوووولن )) ولقد ظهرت أقوال أخرى أدق من قول ( فايل ) فما هو العجب في ذلك . لكنني أثبت في أبحاثي أن الوتد المجموع غير مرشح لموقع النبر لما يعتريه من تغيرات كالقطع والثلم والثرم والخرم والكشف والتشعيث والأحذ والأحذ المضمر والصلم وغيرها من العلل التي تجعله غير مؤهل لحمل النبر ))
وأما تعليق الأستاذ خشان على ما سبق طرحه في رسالة الدكتور وليد يقول:
(((أما المذهب الثالث ( مذهب الدكتور وليد ) فيتم تعريف النبر به بناء علىالاعتباراتالعروضيةوالمعجمية والصرفية والنحوية،ويبدو لي أنه يقصد أن النبر بهذا المنظور مستقل عن الوزن والعروض، يستوي فيه الشعروالنثر، ولذا فهو في مجال الشعر مستقل عن الوزن مضاف إليه قد يكون النبر فيه موافقالأي من المنهجين أعلاه في موقع وللآخر في موقع آخر.))
ويرد غالب الغول على أقوال أخيه الأستاذ خشان ما يلي :
بالرغم من أنني لم أقرأ في رسالة الدكتور بأن النبر مستقل عن الوزن والعروض , وأنا أقول بأن النبر ( صوت وزمن ) صوته بارز يرمز له بالرمز ( الدم ) القوي , وزمنه يزيد عن باقي الأسباب بنصف وحدة زمنية , وللبرهنة على ذلك أقول .

إن الجملية الموسيقة المقدرة للتفاعيل الرباعية مقدارها الكمي والزمني يساوي = أربعة أسباب , أي زنة ثمانية حروف , لكن الخليل جعلها سبعة حروف , فأين ( كم ) الزمن الثامن ؟؟؟
إن كم ّ الزمن الثامن هو الذي يضاف للمقطع المنبور لسلامة الوزن والإيقاع , ولكنه لا يظهر إلا عند الانشاد الشعري , ولا يظهر عند القراءة الشعرية التي تتشابه الكلمات مع كلمات اللغة , ولا يحتاجها العروضي إلا عند الحكم على الوزن, أي هي موجودة فرضياً , وغائبة عن أعين العروضيين , ولن تغيب عن أعين الموسيقين والمنشدين , فبالنبر يستقيم الوزن وتتعادل الأزمنة بالكم المقطعي والزمني .


كتبه وعلق عليه /// غالب احمد الغول
د / وليد مقبل السيد
جوال / 00966530667432


انتهت المناقشة
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-27-2010, 12:51 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,383
أشكر لك أستاذي الكريم ردك، وليت الدكتور وليد معنا لتتحاورا فنفهم من حواركما

قولك أستاذي " فبالنبر يستقيم الوزن وتتعادل الأزمنة بالكم المقطعي والزمني". وقد سبقته آراء لك مشابهة تجعل التساوي الكمي أساسا لصحة الوزن كما النبر " ويذهب هذا المذهب في صحة الوزن دون تطرق للنبر الأستاذ محمد العياشي
http://arood.com/vb/showthread.php?t=1363

وهنا لي سؤال، لو كان الكم وحده هو الحكم فلماذا يكون خبن مستفعلن الأولى في البسيط مستساغا، وخبنها في مستفعلن الثانية ثقيلا ، ولماذا يكون يكون طي مستفعلن ثقيلا
1 2 3 2 3 2 2 3 1 3 ..........مستساغ
2 2 3 2 3 1 2 3 1 3 ..........ثقيل (ولعل د. إبراهيم أنيس وصفه بالسمج)
2 1 3 2 3 2 2 3 1 3 ........ثقيل ( يصفه أبو العلاء المعري بمناقض الغريزة )

الجواب يكمن في الهيئة أو النوع. وإنما يكون الكم وحده مقررا في الخبب لأنه كمي لا نوعي.

النوع أو الهيئة مميز الإيقاع البحري.

وهذا يجر سؤالا آخر. وأنا أحرص على البعد عن الحوار في النبر لعدم لمسي له كواقع في سياق الشعر. ولكن من منظورك الذاتي للنبر أسأل
كيف يكون في فعْلن الخببية نبر ولا وتد في الخبب. والنبر إنما هو على السبب السابق للوتد.
.
واستفهام حول أمر من داخل مفهومك للنبر لا من خارجه ويتعلق بقولك :" لكنني أثبت في أبحاثي أن الوتد المجموع غير مرشح لموقع النبر لما يعتريه من تغيراتكالقطع والثلم والثرم والخرم والكشف والتشعيث والأحذ والأحذ المضمر والصلم وغيرهامن العلل التي تجعله غير مؤهل لحمل النبر))

وهذا السؤال متعلق بفهمي الذي قد يكون خطأ
كنت أحسب أنك ترى السبب السابق للوتد مكانا للنبر لصفة ذاتية فيه وليس لعدم صلاحية الوتد.

وهنا لي ثلاثة ملاحظات أو استفسارات

1- إن الوتد لا يعتريه تغيير إلا في أول البيت وآخره بينما السبب يعتريه الزحاف في كل موقع عدا آخر البيت، فهو أشد تغيرا من الوتد.

2- إذا صح التماس النبر على السبب لعدم أهلية الوتد فلماذا انصرف النبر إلى السبب السابق للوتد وليس إلى السبب اللاحق له.

3- وسؤال ينبثق من السؤال السابق, هب أني أحسست أن السبب اللاحق للوتد هو محل النبر ورحت أصف إحساسي مقتبسا نفس ما تفضلت به أنت مستبدلا بكلمة ( قبل ) في عبارة (قبل الوتد ) كلمة ( بعد) ومحوّرا بقية السياق على هذا الأساس ثم قمنا بعرض الطرحين على حكم ليفاضل بينهما فما هو معياره البين الموضوعي للحكم ؟


والله لا أقصد إتعابك بل الفهم وشرح ما يستغلق علي فهمه أو الإحساس به. وإن رأيت في كلامي ما يضايقك فلك أن لا تجيب عليه كليا أو جزئيا.


والله يرعاك.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-27-2010, 06:35 PM
غالب أحمد الغول غير متواجد حالياً
عروضي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 87

أخي الفاضل الأستاذ خشان رعاه الله .
من ملاحظاتي الدقيقة لأسئلتك يا عزيزي كأنك تخشى على العروض الرقمي من نظرية النبر , ومن عمليات الكمّ اللاحقة به , ولكن أحب أن أطمئنك , بأن العروض الذي استمر قروناً طوال لم يكن يعتمد على النبر , لأن النبر عملية يصفها العروض والعروضيون وصفاً بألقاب التفاعيل , فقالوا مكشوف , وقالوا مقطوع , فاعلم لو أن المكشوف هو نفسه المقطوع لما أجهد الخليل نفسه في وضع هذه الألقاب , لكنه ينبه المنشد في قوله, يجب عليك أن تعرف مكان حركة الوتد المحذوفة لتحسب حسابها الدقيق لعملية تنظيم الإيقاع , ولقد عرّفت لك الإيقاع , بأنه انتظام في الحركة والزمن ,ثم اعلم يا أخي بأن للشعر حساب دقيق من حيث كم حروفه وأزمانها المرافقة لها , وأن البيت الشعري له شطران يجب أن يكونا متساويين على الأقل بعدد الحروف ( الكم المقطعي ) هذا إذا أردنا أن نتجاهل النبر وفاعليته في التنظيم الإيقاعي , ثم يا أخي أستاذ خشان لماذا لا تستعين بعروضي موسيقي , ألم تجد واحداً يعينك غيري على إدخال هذه المعلومة التي طالت سنوات ونحن في المكان نفسه ؟

أخي خشان إن أسئلتك هذه التي تكررها عليّ , موجودة في ردود كثيرة ومناقشات سابقة , فارجع إليها يا عزيزي لعلها تفيدك .
ولكن أحب أن أفيدك بأن المهتمين في الشعر ونقده هما اثنان لا ثالث لهما :
إما أن يكون يفهم بالموسيقى ولا يتعمق بأسرار الخليل كالعياشي , الذي ذم الخليل , بل شتم عمله , وهذا جهل بعمل الخليل .
وإما أن يكون عروضياً لا يعرف شيئاً عن الموسيقي , علماً أن العروض يحتاج ناقده إلى عروضي وموسيقي متعمق وموسيقي متعمق , وغير ذلك لا بد من وجود اختلاف في وجهات النظر ,
إن العياشي إن كان موسيقياً محترفاً فهو يركز على ( الاهتضام ) فيجعل من التفعيلة السباعية سداسية المقاطع , وأنا أقول بإمكان الموسيقى أن يفعل ذلك , وقلت لك بإن العروض يرفض ذلك , علماً أن العياشي يؤمن بالكمية , حتى ولو كانت التفعيلة السباعية قد عملها سداسية فيعني ذلك أن جميع التفاعيل عند الاهتضام ستكون سداسية ,ألم يقل في كتابه ((( وهكذا تصبح كل التفاعيل متساوية ويكون اهتضام فاعلاتن جعلها متساوية مع فعِلاتنوفعْلاتن فلا زحاف))،هذا الاهتضام جعله يسخط التفعيلة لكي يتخلص من الزحاف , وهذا ما لا يفعله العروضيون , لأجل أن يتعادل الشطران بالكم والزمن , ثم إن العياشي لا يؤمن بالتفاعيل بالرغم من استعماله لها , لا يؤمن بها بل يريد أن يخترع نظاماً جديداً لسير الإٌيقاع بالاعتماد على الشعر نفسه , وهذا أمر جيد لو استطاع إلى ذلك سبيلا , ألم تعلم بأن الأحذ وهو عبارة عن مقطعين فقط من مقاطع تفعيلة الكامل لا تكون في الكامل إلا رباعية الوزن , ولكن كيف يكون ذلك وهي لا تزيد على مقطعين ؟؟
نعم إن الموسيقى تسطيع أن تمد زمن الصوت بمقدار التفعيلة السباعية , ليتعادل الوزن . وماذا أستطيع أن أقول أكثر من ذلك ؟
نأتي الآن إلى الأسئلة لنجيب عليها :

(((" فبالنبر يستقيم الوزن وتتعادل الأزمنة بالكم المقطعيوالزمني". وقد سبقته آراء لك مشابهة تجعل التساوي الكمي أساسا لصحة الوزن كماالنبر " ويذهب هذا المذهب في صحة الوزن دون تطرق للنبر الأستاذ محمدالعياشي . )))
وجوابي على هذا أقول :
إن زمن النبر سيبقى خارج نطاق العروضي , إلى أن يحين وقت إنشاد البيت فقط فتحسب كميته , وقد ذكرت هذا في المناقشات السابقة .
ثم تقول :

(((وهنا لي سؤال، لو كان الكم وحده هو الحكم فلماذايكون خبن مستفعلن الأولى في البسيط مستساغا، وخبنها في مستفعلن الثانية ثقيلا ،ولماذا يكون طي مستفعلن ثقيلا))
وجوابي , لا يوجد زحاف مليح وزحاف سيء , فالزحاف هو النقص في كم التفعيلة ويجب تعويض هذا النقص بأي طريقة كانت , لكن المقطع الأول في البيت الشعري , فلم يتأثر المنشد من زحافه , أو حتى في زيادة سبب له ( الخزم ) أو نقص حركة الوتد ( الخرم ) لأن المنشد يخدعنا بالصوت الأول ويصحح عمله دون إحساس منا , أما الطي وباقي الزحافات في الحشو , فأراها ناقصة الوزن .


وتقول:
(((وهذا يجر سؤالا آخر. وأنا أحرص على البعد عن الحوارفي النبر لعدم لمسي له كواقع في سياق الشعر. ولكن من منظورك الذاتي للنبر أسأل
كيف يكون في فعْلن الخببية نبرولا وتد في الخبب. والنبر إنما هو على السبب السابق للوتد.))
النبر الخببي يا أستاذ خشان نبر متوسط ليس له تأثير البتة على الوزن , لأن فيه التكافؤ , الزمني والمقطعي , ويتميز النبر هنا بالصوت فقط مع زيادة ولو حركة لنميز صوت السبب الأول عن صوت السبب الثاني .
وتقول:

(((كنت أحسب أنكترى السبب السابق للوتدمكانا للنبر لصفة ذاتيةفيه وليس لعدم صلاحية الوتد.

1- إن الوتد لا يعتريه تغيير إلا في أول البيت وآخره بينما السبب يعتريهالزحاف في كل موقع عدا آخر البيت، فهو أشد تغيرا من الوتد.

2- إذا صح التماس النبر على السبب لعدم أهلية الوتد فلماذا انصرف النبر إلىالسبب السابق للوتد وليس إلى السبب اللاحق له.

3- وسؤال ينبثق من السؤال السابق, هب أني أحسست أن السبب اللاحق للوتد هومحل النبر ورحت أصف إحساسي مقتبسا نفس ما تفضلت به أنت مستبدلا بكلمة ( قبل ) فيعبارة (قبل الوتد ) كلمة ( بعد) ومحوّرا بقية السياق على هذا الأساس ثم قمنا بعرضالطرحين على حكم ليفاضل بينهما فما هو معياره البين الموضوعي للحكم؟ )))

الجواب :
أخي خشان
نأخذ التفعيلة السباعية , فلا يوجد لها إلا سببين ووتد . وقلت أكثر من مرة بأن الوتد هو أساس التفعيلة رغم وجود كثرة العلل التي تصيبه , وإن الوتد يحمل نبراً متوسطاً ظاهراً , وبإمكان المنشد الاعتماد على هذا النبر إن شاء , ويجعله النبر الأساسي لكل تفعيلة , ولكن هذا العمل لقي رفضاً تاماً من قبل العروضيين أنفسهم , لآنه سيقع النبر على ( عووو ) من فعووو , وهذا ما نادى به فايل , ويبقى البحث عن النبر الأساس , ولا بد أن يقع على أحد السببين ( السبب الأول الذي يمكن أن يكون سبباً ثقيلاً في الكامل والوافر وغيرهما , والنبر لا يقع على سبب ثقيل لتعذر ذلك لفظياً , ونقول في هذه الحالة , لم يبق إلا السبب الثاني المجاور للوتد لنرشحه ليكون حاملاً للنبر القوي , حتى وإن أصابه الزحاف ,

أشكرك أستاذ خشان , وتحياتي وربي يعطيك الصحة والعافية
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-27-2010, 10:48 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,383
أخي الفاضل الأستاذ خشان رعاه الله.
سلم الله أخي وأستاذي وأشكر لك حلمك
هذه مجرد خواطر أثبتها وليس عليك أن ترد إلا أن ترى فائدة في شرح نقطة بعينها .


1 - من ملاحظاتيالدقيقة لأسئلتك يا عزيزي كأنك تخشى على العروض الرقمي من نظرية النبر ,

أضحك الله سن أستاذي

2 - ثم يا أخي أستاذ خشان لماذا لا تستعين بعروضيموسيقي , ألم تجد واحداً يعينك غيري على إدخال هذه المعلومة التي طالت سنوات ونحنفي المكان نفسه ؟

صدقا لم أجد يا أستاذي فأنا أعرف الأستاذين العروضيين د. عمر خلوف والأستاذ سليمان أبو ستة ولم أجد لديهما ما يفيدني في فهم منهجك. وأعرف الدكتور شاكر الحارثي وهو ملم بعلم الموسيقى والرقمي ولم يتح لي لقاؤه منذ حين وسأطلب منه أن يسهم في الحوار أو يرسل لي رأيه وإن فعل فسأنشره هنا.

على أني وجدت في كتاب ( أوزان الألحان ) أن زمن تك النقرة الضعيفة = زمن دم النقرة القوية وقرأت في سواه أن تك تعادل السبب المزاحف وبالتالي فزمنها = نصف زمن دم فزادني ذلك اضطرابا.


3- أخي خشان إن أسئلتك هذه التي تكررها عليّ , موجودة في ردود كثيرةومناقشات سابقة , فارجع إليها يا عزيزي لعلها تفيدك .
ولكن أحب أن أفيدكبأن المهتمين في الشعر ونقده هما اثنان لا ثالث لهما :
إما أن يكون يفهمبالموسيقى ولا يتعمق بأسرار الخليل كالعياشي , الذي ذم الخليل , بل شتم عمله , وهذاجهل بعمل الخليل .
وإما أن يكون عروضياً لا يعرف شيئاً عن الموسيقي , علماً أن العروضيحتاج ناقده إلى عروضي وموسيقي متعمق وموسيقي متعمق , وغير ذلك لا بد من وجوداختلاف في وجهات النظر ,
إن العياشي إن كان موسيقياً محترفاً فهو يركز على ( الاهتضام ) فيجعل منالتفعيلة السباعية سداسية المقاطع , وأنا أقول بإمكان الموسيقى أن يفعل ذلك , وقلتلك بإن العروض يرفض ذلك , علماً أن العياشي يؤمن بالكمية , حتى ولو كانت التفعيلةالسباعية قد عملها سداسية فيعني ذلك أن جميع التفاعيل عند الاهتضام ستكون سداسية ,ألم يقل في كتابه ((( وهكذا تصبح كل التفاعيل متساوية ويكون اهتضام فاعلاتن جعلها متساوية معفعِلاتنوفعْلاتن فلازحاف))،هذا الاهتضام جعله يسخط التفعيلة لكي يتخلص من الزحاف , وهذا ما لا يفعلهالعروضيون , لأجل أنيتعادل الشطران بالكم والزمن , ثم إن العياشي لا يؤمن بالتفاعيل بالرغم من استعمالهلها , لا يؤمن بها بل يريد أن يخترع نظاماً جديداً لسير الإٌيقاع بالاعتماد علىالشعر نفسه , وهذا أمر جيد لو استطاع إلى ذلك سبيلا ,

وعلى ذكر العروضيين أستاذي فلي سؤال جانبي هل يوافقك أحد من العروضيين على هذا التصور للنبر ؟ أسأل هذا السؤال في ضوء قول د. وليد أنه لم يجد اثنين من أساتذة النبر يتفقان في منهجهم اتفاقا تاما .

4- ألم تعلم بأن الأحذ وهو عبارةعن مقطعين فقط من مقاطع تفعيلة الكامل لا تكون في الكامل إلا رباعية الوزن , ولكنكيف يكون ذلك وهي لا تزيد على مقطعين ؟؟
نعم إن الموسيقى تسطيع أن تمد زمن الصوت بمقدارالتفعيلة السباعية , ليتعادل الوزن . وماذا أستطيع أن أقول أكثر من ذلك؟

هذا حقا جديد علي ويدهشني وأصدق أنك مقتنع به وكم أتمنى أن أحس به

نأتي الآن إلىالأسئلة لنجيب عليها :

5- ((فبالنبريستقيم الوزن وتتعادل الأزمنة بالكم المقطعي والزمني". وقد سبقته آراء لك مشابهة تجعل التساوي الكمي أساسا لصحة الوزنكماالنبر " ويذهب هذاالمذهب في صحة الوزن دون تطرق للنبر الأستاذ محمدالعياشي((

وجوابي على هذا أقول :
إن زمن النبرسيبقى خارج نطاق العروضي , إلى أن يحين وقت إنشاد البيت فقط فتحسب كميته , وقد ذكرتهذا في المناقشات السابقة .

هنا تتبلور نقطة لن أنساها فالنبر دوره في الإنشاد فحسب، وهذا يتفق مع تصوري الذي أوردته بأن النبر وإن تأسس على العروض إلاأن له مجالا آخر غير العروض

6- ثم تقول :

((وهنا لي سؤال، لو كان الكم وحده هو الحكمفلماذايكون خبن مستفعلنالأولى في البسيط مستساغا، وخبنها في مستفعلن الثانية ثقيلا،ولماذا يكون طيمستفعلن ثقيلا))
وجوابي , لا يوجد زحاف مليح وزحاف سيء , فالزحاف هو النقص في كمالتفعيلة ويجب تعويض هذا النقص بأي طريقة كانت , لكن المقطع الأول في البيت الشعري , فلم يتأثر المنشد من زحافه , أو حتى في زيادة سبب له ( الخزم ) أو نقص حركة الوتد ( الخرم ) لأن المنشد يخدعنا بالصوت الأول ويصحح عمله دون إحساس منا , أما الطيوباقي الزحافات في الحشو , فأراها ناقصة الوزن .


هنا أنا مندهش أستاذي
فالنبر منطلق من العروض ولكني أراك هنا تنقض ما أجمع عليه العروضيون من الخليل إلى اليوم وما يلمسه كل شاعر أو متذوق لوزن الشعر عند إلقاء الشعر

لعلك تقصد أن لا زحاف في الغناء


7- وتقول:
((وهذا يجر سؤالا آخر. وأنا أحرص على البعد عنالحوارفي النبر لعدملمسي له كواقع في سياق الشعر. ولكن من منظورك الذاتي للنبرأسأل
كيف يكون في فعْلنالخببية نبر ولا وتد فيالخبب. والنبر إنما هو على السبب السابق للوتد((

النبرالخببي يا أستاذ خشان نبر متوسط ليس له تأثير البتة على الوزن , لأن فيه التكافؤ , الزمني والمقطعي , ويتميز النبر هنا بالصوت فقط مع زيادة ولو حركة لنميز صوت السببالأول عن صوت السبب الثاني .


أجد قولك عن التكافؤ الزمني والمقطعي قريبا من مفهومي للرقمي – وأعترف لك بأولوية استعمال كلمة تكافؤ هههه – فقط لأضحكك وأروح قليلا من جدية الموضوع

ولكن أين يصبح هذا النبر المتوسط عندما تتحولفعْلن = 2 2 إلى فعِلُن (2) 2 = 1 3
هنا يخطر لي أمران
في قصيدة مثل : يا ليل الصب متى غده
الوحدات تتراوح بين :
أ - سبب ثقيل + سبب خفيف
ب – سبب خفيف + سب خفيف

في الفقرة التالية التي تجنبت فيها أن يقع النبر على السبب التالي للوتد لأنه في الكامل والوافر قد يأتي ثقيلا . ألا ترى أن الأولى أن يكون النبر هنا على السبب الثاني لأنه خفيف دائما على الأقل فيما اشتهر ؟

وهذا سيقودنا إلى إشكالية ورود فاعلُ = 2 1 1 في الخبب حيث فاعلُ فعْلن = 2 1 3 2



8- وتقول:

((كنت أحسب أنك ترى السبب السابقللوتد مكانا للنبر لصفةذاتية فيه وليس لعدمصلاحية الوتد.

1- إنالوتد لا يعتريه تغيير إلا في أول البيت وآخره بينما السببيعتريهالزحاف في كلموقع عدا آخر البيت، فهو أشد تغيرا من الوتد.

2- إذا صح التماس النبر على السبب لعدم أهلية الوتدفلماذا انصرف النبر إلىالسبب السابق للوتد وليس إلى السبب اللاحق له.

3- وسؤال ينبثق من السؤال السابق, هب أني أحسست أنالسبب اللاحق للوتد هومحل النبر ورحت أصف إحساسي مقتبسا نفس ما تفضلت به أنت مستبدلا بكلمة ( قبل ) فيعبارة (قبلالوتد ) كلمة ( بعد) ومحوّرا بقية السياق على هذا الأساس ثم قمنابعرضالطرحين على حكمليفاضل بينهما فما هو معياره البين الموضوعي للحكم؟ )))

الجواب :
أخي خشان
نأخذ التفعيلة السباعية , فلا يوجد لها إلا سببينووتد . وقلت أكثر من مرة بأن الوتد هو أساس التفعيلة رغم وجود كثرة العلل التيتصيبه , وإن الوتد يحمل نبراً متوسطاً ظاهراً , وبإمكان المنشد الاعتماد على هذاالنبر إن شاء , ويجعله النبر الأساسي لكل تفعيلة , ولكن هذا العمل لقي رفضاً تاماًمن قبل العروضيين أنفسهم ,
لآنه سيقع النبر على ( عووو ) من فعووو , وهذا ما نادىبه فايل
هل لأستاذي أن يتكرم ويدلني على قول بعض العروضيين في هذا علني أتابع رأيهم لا في هذه الجزئية فحسب بل لفهمهم للنبر الشعري وحبذا لو كان ذلك موقعا على الشبكة.

9- ويبقى البحث عن النبر الأساس , ولا بد أن يقع على أحد السببين ( السببالأول الذي يمكن أن يكون سبباً ثقيلاً في الكامل والوافر وغيرهما , والنبر لا يقععلى سبب ثقيل لتعذر ذلك لفظياً , ونقول في هذه الحالة , لم يبق إلا السبب الثانيالمجاور للوتد لنرشحه ليكون حاملاً للنبر القوي , حتى وإن أصابه الزحاف ,

سياق الرد هنا أفهمه على أنه لا بد من النبر في كل بيت من الشعر وتدرج الأمر كان بالبحث عن الأثبت من المقاطع لنجعله يستأثر بالنبر.

وهنا أتساءل :
1- هناك من لا يأخذ بحتمية النبر في الشعر ابتداء
2- هناك من يرى الوتد أثبت السبب

10 - وفقرة أخيرة أقتبسها من الرابط :


http://abooks.tipsclub.com/index.php?act=view&id=2851

للأستاذ ماجد قاروط ( الملون مني )

مسألة (النبر)، (أي شدة الصوت في مكان ما)، لأن ذلك (النبر) حالة عامة في الشعر القديم وشعر الحداثة، بل إن شعر الحداثة قد مال إلى الهمس الداخلي العميق تماشياً مع ظروف العصر والبيئة، كما أن تعريفات (النبر) قد تعدَّدت واختُلِفَ فيها إلى أن أصبحت المسألة شائكة. أضفْ إلى ذلك، أن إيجاد قوانين صارمة للنبر قد أذهب من فعاليته النفسية، حيث بدا الأمر وكأنه تقعيد (إيجاد قواعد وقوانين للنبر)، وقد أشار الناقد (كمال أبو ديب) إلى تلك القوانين فقال: "
[ رمز كمال أبو ديب هنا للمتحرك 1 = - وللساكن ب ه ]

1ً- إذا انتهت الكلمة بالنواة (-5) =[ 2 ]أو بالنواة (--5) = [ 3 ] فإن النبر القوي يقع على الجزء السابق لهاتين النواتين مباشرةً.

2ً- إذا انتهت الكلمة بالنواة (---5) = [ 1 3 ] فإن النبر يقع على الجزء السابق للتتابع (--5) مباشرة ، أي على المتحرك الأول في النواة (---5)([1]) = [1 3 ] "حيث شرّع الناقد (أبو ديب) قصيدة النثر عبر مغامراته في الإيقاع الموسيقي، فأشار إلى أن العربية تصبُّ كلها في بناءين موسيقيين. هما (فا) و(علن) أي(-5) سبب خفيف و(--5) وتد.

هنا يقتفي أبو ديب ما هودارج في الانجليزية من تقرير النبر لكل كلمة على حدة بغض النظر عن وزن البيت وموقعها منه والأسباب والأوتاد أو هكذا أفهم
فهل فهمي صحيح هنا لرأي كامل أبو ديب ؟

فإن كان كذلك فهذا نهج رابع في النبر .



أشكرك أستاذخشان , وتحياتي وربي يعطيك الصحة والعافية
بل أنا من يشكرك أخي وأستاذي
ولك فضل أو عليك مؤونة إثارة اهتمامي بالنبر في مجال الشعر الذي لا أزداد فيه إلا حيرة
أدعو ألله أن يحفظك ويسعدك في الدارين.



([1]) أبو ديب، كمال، في البنية الإيقاعية للشعر العربي، ص302
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-28-2010, 04:23 PM
غالب أحمد الغول غير متواجد حالياً
عروضي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 87
((((((
))))ولك فضل أو عليكمؤونة إثارة اهتمامي بالنبر في مجال الشعر الذي لا أزداد فيه إلا حيرة(((
)))فإن كان كذلك فهذا نهج رابع في النبر((((
1- ))). ألاترى أن الأولى أن يكون ))))النبر هنا على السبب الثاني لأنه خفيف دائما على الأقل فيمااشتهر ؟((((
))))هذا حقا جديد علي ويدهشني وأصدقأنك مقتنع به وكم أتمنى أن أحس به(((

))))أجد قولك عن التكافؤ الزمني والمقطعي قريبا منمفهومي للرقمي – وأعترف لك بأولوية استعمال كلمة تكافؤ هههه – فقط لأضحكك وأروحقليلا من جدية الموضوع(((((




أخي الفاضل الأستاذ خشان حفظه الله ورعاه
قد أكون أنا العاجز عن إعطائك الأسلوب الكافي عن النبر ومفهومه ووظيفته , ولم يبق عندي بعد الآن ما أقوله , فالماقشات والأسئلة هي هي , ولكن لا أقول إلا (( أعطاك الله كل عافية ) .
واسلم لأخيك . وتحياتي المخلصة
غالب احمد الغول

التعديل الأخير تم بواسطة : غالب أحمد الغول بتاريخ 07-28-2010 الساعة 04:34 PM
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-28-2010, 11:24 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,383
ألف شكر لك أخي وأستاذي الكريم

سأجمع في هذه الصفحة ما أجده حول النبر فعسى أن تكون مفيدة .

في الرابط التالي مضمون أخاله ينسجم مع توجهك ولكني لم أستطع فهم العلامات الموسيقية فيه.

http://www.alnoor.se/article.asp?id=1430

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-14-2013, 12:52 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,383
للرفــــــع
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 12:05 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009