التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع لا عروض سوى عروض الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    عبد الرحمن العويك - 2  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    تكامل الحواس  آخر رد: خشان خشان    <::>    روابط مواضيع مهمة نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    نظيرة محمود - إيقاعان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 5  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    دراسة لسانية إيقاعية لنظام الخ...  آخر رد: ((ريمة الخاني))    <::>    قدماي متعبتان رأسي فارغ - جاني...  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٤  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أستاذتي حنين حمودة شكرا  آخر رد: حنين حمودة    <::>    البنية الإيقاعية في الشعر العر...  آخر رد: خشان خشان    <::>    السرعة الافتراضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    أستاذتي منى كمال - مبروك  آخر رد: ((منى كمال))    <::>    لا شيء يوجعني- م/ع  آخر رد: خشان خشان    <::>    هي سهلة  آخر رد: حنين حمودة    <::>    نظيرة محمود ٨  آخر رد: حنين حمودة    <::>    أستاذي المفضال  آخر رد: خشان خشان    <::>    حد أدنى ميسر من النحو  آخر رد: خشان خشان    <::>    مخلّع الرجز  آخر رد: خشان خشان    <::>    سهيلة بليدية 2  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


منتدى الشعر هنا ركن يعرض فيه الشعراء من المشاركين شيئا من شعرهم لتناوله من كافة الوجوه من قبل الجميع والتحاور حوله. (((ويرجى أن لا يعرض الشاعر أكثر من قصيدة أسبوعيا))) ، لكي تبقى للمنتدى صفته الدراسية. وللمشاركين عرض قصائد لشعراء آخرين. ......وسيتم نقل ما زاد عن ذلك إلى منتجى القصائد

 
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 04-21-2010, 04:58 PM
((نادية بوغرارة)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 2,799
" أندلسيات " دعوة للمشاركة

كانت لنا الأندلس في أيام النصر و العز ،
حين كانت كلمة الحق هي العليا ،حين كنا أمة واحدة تحكم الدنيا تحت راية موحدة ،
تلك أمة قد خلت ، فقدناها عندما غرتنا الأمانيّ،و سقطت من بين يدينا حين ضيعنا الأمانة .

رثاء الأندلس

لكل شيء إذا ما تم نقصان






لكل شـيءٍ إذا مـا تـم نقصـانُ=فلا يُغرُّ بطيـب العيـش إنسـانُ
هي الأمـورُ كمـا شاهدتهـا دُولٌ=مَن سَـرَّهُ زَمـنٌ ساءَتـهُ أزمـانُ
وهذه الدار لا تُبقـي علـى أحـد=ولا يدوم على حـالٍ لهـا شـان
يُمزق الدهر حتمًـا كـل سابغـةٍ=إذا نبـت مشْرفيّـاتٌ وخُرصـانُ
وينتضي كلّ سيـف للفنـاء ولـوْ=كان ابنَ ذي يزَن والغمـدَ غُمـدان
أين الملوك ذَوو التيجان من يمـنٍ=وأيـن منهـم أكاليـلٌ وتيجـانُ ؟
وأين مـا شـاده شـدَّادُ فـي إرمٍ=وأين ما ساسه في الفرس ساسانُ ؟
وأين ما حازه قارون مـن ذهـب=وأيـن عـادٌ وشـدادٌ وقحطـانُ ؟
أتى على الكُل أمـر لا مَـرد لـه=حتى قَضَوا فكأن القوم مـا كانـوا
وصار ما كان من مُلك ومن مَلِـك=كما حكى عن خيال الطّيفِ وسْنانُ
دارَ الزّمانُ علـى (دارا) وقاتِلِـه=وأمَّ كسـرى فمـا آواه إيــوانُ
كأنما الصَّعب لم يسْهُل لـه سبـبُ=يومًـا ولا مَلـكَ الدُنيـا سُليمـان
فجائـعُ الدهـر أنـواعٌ مُنوَّعـة=وللزمـان مـسـرّاتٌ وأحــزانُ
وللحـوادث سُـلـوان يسهلـهـا=وما لما حـلّ بالإسـلام سُلـوانُ
دهى الجزيرة أمرٌ لا عـزاءَ لـه=هـوى لـه أُحـدٌ وانهـدْ ثهـلانُ
أصابها العينُ في الإسلام فارتزأتْ=حتى خَلت منـه أقطـارٌ وبُلـدانُ
فاسأل (بلنسيةً) ما شأنُ (مُرسيـةً)=وأينَ (شاطبـةٌ) أمْ أيـنَ (جَيَّـانُ)
وأين (قُرطبـة)ٌ دارُ العلـوم فكـم=من عالمٍ قد سما فيهـا لـه شـانُ
وأين (حْمص)ُ وما تحويه من نزهٍو=نهرهُا العَـذبُ فيـاضٌ ومـلآنُ
قواعدٌ كـنَّ أركـانَ البـلاد فمـا=عسى البقاءُ إذا لـم تبـقَ أركـان
تبكي الحنيفيةَ البيضاءُ من ! ;أسفٍ=كما بكى لفـراق الإلـفِ هيمـانُ
على ديار مـن الإسـلام خاليـة=قد أقفرت ولهـا بالكفـر عُمـرانُ
حيث المساجد قد صارت كنائسَ ما=فيهـنَّ إلا نواقـيـسٌ وصُلـبـانُ
حتى المحاريبُ تبكي وهي جامدةٌ=حتى المنابرُ ترثي وهـي عيـدانُ
يا غافلاً وله في الدهـرِ موعظـةٌ=إن كنت في سِنَةٍ فالدهـرُ يقظـانُ
وماشيًـا مرحًـا يلهيـه موطنـهُ=أبعد حمصٍ تَغرُّ المرءَ أوطـانُ ؟
تلك المصيبةُ أنسـتْ مـا تقدمهـا=وما لها مع طولَ الدهـرِ نسيـانُ
يا راكبين عتاق الخيـلِ ضامـرةً=كأنها في مجـال السبـقِ عقبـانُ
وحاملين سيُـوفَ الهنـدِ مرهفـةُ=كأنها فـي ظـلام النقـع نيـرانُ
وراتعين وراء البحـر فـي دعـةٍ=لهـم بأوطانهـم عـزٌّ وسلطـانُ
أعندكـم نبـأ مـن أهـل أندلـسٍ=فقد سرى بحديثِ القومِ رُكبـانُ ؟
كم يستغيث بنا المستضعفون وهـم=قتلى وأسرى فما يهتـز إنسـان ؟
ماذا التقاُطع فـي الإسـلام بينكـمُ=وأنتـمْ يـا عبـادَ الله إخــوانُ
ألا نفـوسٌ أبَّـاتٌ لـهـا هـمـمٌ=أما على الخيرِ أنصـارٌ وأعـوانُ
يا مـن لذلـةِ قـومٍ بعـدَ عزِّهـمُ=أحـال حالهـمْ جـورُ وطُغيـانُ
بالأمس كانوا ملوكًا في منازلهـم=واليومَ هم في بلاد الكفـرِّ عُبـدانُ
فلو تراهم حيـارى لا دليـل لهـمْ=عليهمُ مـن ثيـابِ الـذلِ ألـوانُ
ولو رأيـتَ بكاهُـم عنـدَ بيعهـمُ=لهالكَ الأمرُ واستهوتـكَ أحـزانُ
يـا ربَّ أمّ وطفـلٍ حيـلَ بينهمـا=كمـا تـفـرقَ أرواحٌ وأبــدانُ
وطفلةً مثل حسنِ الشمسِ إذ طلعت=كأنمـا هـي ياقـوتٌ ومـرجـانُ
يقودُها العلـجُ للمكـروه مكرهـةً=والعيـنُ باكيـةُ والقلـبُ حيـرانُ
لمثل هذا يبكي القلـبُ مـن كمـدٍ=إن كان في القلبِ إسـلامٌ وإيمـانُ
  #2  
قديم 04-22-2010, 07:00 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,456

ما زلنـا نذكر أندلسا .. نبكيهـا في صبحٍ ومسـا
ليست أنـدلسًا واحدة ... فلـَكم ضيّعـنـا أنـدلســـا !


بالله ان زرتَ الديارَ عشيـةً ...عـرِّج علـى أهلـي هنـاك وسلـِّمِ
كانوا الملوكَ على الزمانِ وقارنوا الـ...ـجوزاءَ واصطفوا جوارَ الأنجـم
وإذا سألت فلم تجبك طلولُهم ...فأشرق بدمعـك أو فغصّ بعلقمِ
ابعث لـ ( قرطبـةَ ) السلامَ فإنهـا ...طلعـت علـى الدنيـا فلم تتلثـمِ
واسكب على (جيّان) ألف قصيدةٍ ...وامزُج اذا ما شئت دمعَك بالـدم
أتُراك تُعـذر إن ( ُطليطلة) اشتكَت... ظلمَ النصارى أو قعـودَ المسلـمِ
أرأيـت ( أشبيليـة) انتحبَـت علـى... أبطالهـا إذ كبّـلـوا بالأدهَـم
وُجزوا عن النبلِ الذي عُـرفوا به ...قتـلاً وفتكـاً فـوق كـل توهُـم

ذُبْـنـا شوقـًا للقـائكِ يا ....أرض الفردوس المفقودِ
الشمس تنـاديك تعـالَـيْ.... لمكانكِ في المجدِ وعودي

وكأن أندلسَ التي عصفت بها ...أيـدي الفرنجـة تستجيـرُ بـلا فَـمِ
لبيَّـك لو أن النجومَ تُجيبني... لسريْـتُ فـي جيـشٍ إليـك عرمـرمِ
ولصُغت نصريَ في شفاهك بسمةً... و لعُدْتُ أرفع فيك رايـة مسلـمِ

وغدًا سنعـودُ إلى الوطنِ... ويغني الطير على الفـنَـن
وهنالك نخبرهـا الدنيــا ...أنـّا سنظل على السَنَـن
  #3  
قديم 04-23-2010, 12:10 AM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553
سلمت أيديكما أستاذة نادية .. أستاذنا خشان
رحم الله الأندلس وشعراء الأندلس.

قراءة القصيدة الأولى تقترب من قراءة القرآن. طريقة في قراءة الشعر غريبة على مسمعي. ليست غناء وليست قراءة عادية. فيها شجن والأداء جميل وصعب على بحر البسيط

القصيدة الثانية لستُ أدري لأي شاعر ولكن النشيد مؤثر واللحن فلكلوري معروف أيضاً من حيث المضمون والأداء الصوتي فيها إسقاط تاريخي واضح وحس وطني .
إذن أربعة أبيات خببية تداخلت مع بقية القصيدة على بحر الكامل. هذا التداخل يوحي إلي بأن كاتب القصيدة شاعر معاصر.
  #4  
قديم 04-23-2010, 01:22 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,456
للمصطلحات وظلالها فعلها في الفكر

ظل المسملون منذ فتحوا الأندلس حتى أواخر عهدهم بها يدعون بالمسلمين وترتب على ذلك نهضة المسلمين لهم لحمايتهم والذود عن الأندلس على يدي المرابطين والموحدين، وعندما انحطت الأمة وضاعت الأندلس نشأ في الغرب اسم المورسكيين وتم تبنيه لدى المسلمين فيما بعد، وحتى من لم يتبناه وتبنى نظيرا معربا له ( الأندلسيين ) فقد أعطى المسلمين هناك هوية متميزة عن بقية أمتهم، وما فتئ هذا السم أن سرى في تفكير الأمة وامتد واشتد وعم وطم حين صار النظر للأندلس وكأنها قضية الفلسطينين وحدهم.

هذه قصيدة وجهها مسلم أسير في الأندلس يتظاهر بالردة عن دينه إلى السلطان بايزيد الثاني ثامن سلاطين بني عثمان:




- 1 -
سلام كريم دائم متجـدد**أخص به مولاي خير خليفـة
سلام على مولاي ذي المجد و العلا**و من ألبس الكفار ثوب المذلـة
سلام على من وسع الله ملك--ـه**و أيده بالنصر في كل وجهـة
سلام على مولاي من دار ملكـه**قسنطينة أكرم بها من مدينـة
سلام على من زيـن الله ملكه** بجند و أتراك من اهل الرعايـة
سلام عليكم شرف الله قدركم**و زادكم ملكا على كل ملـة
سلام على القاضي و من كان مقلـه**من العلماء الأكرمين الأجلـة
سلام على أهل الديانة و التقـى**و من كان ذا راي من أهل المشورة
سلام عليكم من عبيد تخلفـوا**بأندلس بالغرب في أرض غربة
أحاط بهم بحر من الروم زاخـر**و بحر عميق ذو ظلام ولجـة
سلام عليكم من عبيد أصابهـم**مصاب عظيم يالها من مصيبة
سلام عليكم من شيوخ تمزقـت**شيوبهم بالنتف من بعد عـزة
سلام عليكم من وجوه تكشفت**على جملة الأعلاج من بعد ستـرة
سلام عليكم من بنات عوائـق**يسوقهم اللباط قهرا لخلـوة
سلام عليكم من عجائز أكرهت**على أكل خنزير و لحم لجيفـة
نقبل نحن الكل أرض بساطكـم**و ندعو لكم بالخير في كل ساعة
أدام الإلـه ملـكم و حياتكم**و عافاكم من كل سوء ومحنـة
و أيدكم بالنصر و الظفر بالعـدا**و أسكنكم دار الرضا والكرامـة
شكونا لكم مولاي ما قد أصابـنا**من الضر و البلوى و عظم الرزيـة
غُدِرنـا و نصِّرنـا و بـدل ديننـا**ظلمنا و عومِلنا بكـل قبيحـة
و كنا على دين النبي محمـد**نقاتـل عمـال الصـليب بـنية
و نلقى أمورا في الجهاد عظيمة**بقتل وأسر ثم جـوع وقلـة
فجاءت علينا الروم من كل جانـب**بسيل عظيم جملة بعدجملة
و مالوا علينا كالجـراد بجمعهم**بجـد و عـزم من خيـول وعدة
فكنا بطول الدهر نلقى جموعهم**فنقتل فيها فرقة بعد فرقـة
و فرسانهم تزداد في كل ساعـة**و فرساننا في حال نقص وقلة
فلما ضعفنا خيموا في بلادنـا**و مالوا علينا بلدة بعـد بلـدة
و جـاءوا بأنـفـاط عـظام كثيـرة**تهدم أسوار البلاد المنيعــة
و شدوا عليها في الحصار بقوة**شهورا و أياما بجد وعزمـة
فلـما تفـانت خيلـنا و رجالنا**و لم نر من إخواننا من إغاثة
و قلت لنا الأقوات و اشتد حالـنـا**أطعناهــم بالكره خوف الفضيحـة
و خوفـا علـى أبنائنـا و بنـاتنا**من ان يؤسروا أو يقتلوا شر قتلـة
على أن نكون مثل من كان قبلنــا**من الدجن من أهل البلاد القديمة
و نبقي على أذاننا و صلاتنـا**و لانتركن شيئا من امر الشريعـة
و من شاء منا البحر جاز مؤمَّنـا**بما شاء من مال إلى أرض عـدوة
وما غيـر ذاك مـن شـروط كثـيرة**تزيد على الخمسين شرطا بخمسة
فـقال لنا سلـطانهم و كبيرهـم**لكم ما شرطتم كامـلا بالزيـادة
و أبـدى لنـا كتبا بعـهد و موثـق**و قال لنا هذا أماني و ذمتي
فكونوا على أمولاكـم و دياركـم**كما كنتم من قبل دون أذيـة
فلما دخلنا تحـت عقـد ذمامهم**بدا غدرهم فينا بنقض العزيمة
و خان عهودا كان قد غرنا بـها****و نصّرنا كرها بعنف و سطوة
و أحرق ما كانت لنا من مصاحف**و خلّطها بالزبل أو بالنجاسـة
و كل كتاب كان في أمر ديننـا**ففي النارألقوه بهزء و حقرة
و لـم يـتركوا فـيها كتابا لمسلم**ولا مصحفا يخلى به للقـراءة
  #5  
قديم 04-23-2010, 01:27 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,456
- 2 -

و من صام أو صلى و يعلم حالـه**ففي النار يلقوه على كل حالـة
و من لم يجيئ منا لموضع كفرهـم**يعاقبه اللباط شر العقوبـة
و يـلـطم خديـه و يأخـذ ماله**و يجعله في السجن في سوء حالـة
و في رمضان يفسدون صيامنـا**بأكل و شرب مرة بعد مرة
و قـد أمـرونا أن نـسـب نبينا**و لا نذكرنْه في رخاء و شـدة
و قد سمعوا قوما يغنونا باسمـه**فأدركهم منهم أليم المضـرة
و عـاقبهـم حكامهـم و ولاتهم**بضرب و تغريم و سجن و ذلـة
و من جاءه موتو لم يحضر الذي** يذكرهم لـم يدفنوه بحيلــة
و يتـرك فـي زبـل طريحـا مجـدلا**كمثل حمار مـيت أو بهيمـة
إلى غـير هـذا مـنأمـور كثيرة**قـباح و أفـعـال غـزار رديـة
و قـد بدلـت أسـماؤنا و تحـولـت**بأسماء أعلاج من أهل الغبــاوة
وآهـا علـى أبنائـنا و بـناتنـا**يروحون للباط في كل غــدوة
يعلمهم كفرا و زورا و فريـة**و لا يقدروا أنيمنعوهم بحيلـة
وآها على تلك المساجد سـورت**مزابل للكفار بعدالطهـارة
و آها على تلك الصوامع علقـت**نواقيسه مفيها نظير الشهادة
و آها على تلك البلاد و حسنهـا**لقدأظلمت بالكفار أعظم ظلمـة
و صارت لعباد الصليب معاقـلا**و قدأمنوا فيها وقوع الإغارة
و صرنا عبيدا لا أسارى فنقتدى**ولا مسلمين نطلقهم بالشهـادة
فلو أبصرت عيناك ما صارحالنا**إليه لجادت بالدموع الغزيـرة
فيا ويلنا، يا بؤس ما قدأصابنا**من الضر و البلوى و ثوب المذلة
سـألنـاك يـا مـولاي بـالله ربنـا**و بالمصطفى المختار خير البريـة
و بـالسـادةالأخـيار آل محمد**و أصحابه أكرم بهم من صحابة
و بالسـيدالعـباس عم نبينـا**و شتيه البيضاء أفضل شيبـة
وبالصالحين العـارفين بربهـم**و كل ولى فاضل ذيكرامــة
عسى تنظروا فينا و فيما أصابنـا**لعل إله العرش يأتي برحمـة
فقولك مسموع و أمرك نافــذ**و ماقلت من شيئ يكون بسرعـة
و دين النصارى أصله تحت حكمكـم**و من ثميأتيهم إلى كلـورة
فبـالله يـا مولاي مـنوا بفضلكـم**علينا برأي أو كلام بحجــة
فأنتم أولوالإفضال و المجد و العلا**و غوث عباد الله في كل آفة
فسل بابهمأعنى المقيم برومة**بماذا أجازوا الغدر بعد الأمانـة ؟
ومـا لـهـم مـالـوا علـينا بغدرهم**بغير أذى منا و غيرجريمـة
و جنسهم المغلوب في حفظ ديننـا**و أمن ملوك ذي وفاءأجلـة
و لم يخرجوا مـن دينهـم و ديارهـم**و لا نالهم غدر و لاهتك حرمـة
و من يعط عهـدا ثـم يغـدر بعهده**فذلك حرام الفعلفي كل ملـة
و لا سيـمـا عنـد المـلـوك فإنه**قبيح شـنيع لايـجوز بوجهــة
و قد بلغ المكتـوب منكــم إليهـم**فلمتعلموا منه جميعا بكلمة
و مـا زادهـم إلا اعتــداءوجـرأة**علينا و إقـداما بـكل مســاءة
و قـد بلغـتأرسـال مصر إليهـم**و ما نالهم غدر و لا هتك حرمـة
و قالوالتلك الرسـل عنـا بأننـا**رضينا بدين الكفر من غيرقهـرة
و ساقوا عقود الزور ممن أطاعهـم**و والله ما نرضى بتلكالشـهادة
لقد كذبوا فـي قولهـم و كلامه--ــم**علينا بهذا القول أكبر فريـة
و لكن خوفا القتل و الحـرق ردنا**نقول كماقالوه من غير نية
و ديـن رسـول الله مـا زالعندنـا**و توحيدنا لله في كل لحظــة
و والله ما نرضـىبتبديـل ديننـا**و لا بالذي قالوا من أمر الثلاثـة
و إنزعمـوا إنـا رضيـنا بدينهم**بغير أذى منهم لناأو مساءةِ
فسل و حَرا عن أهلها كيف أصبحـوا**أسارى وقتلى تحت ذل و مهنـة
و سـل بلَفـيقا عن قضيـة أمرها**لقد مزقوا بالسيف من بعد حسرة
و منيافه بالسيف مـزق أهلهـا**كذافعلوا أيضا بأهل البشــرّة
و أنـدَرشٌ بـالنـار أحـرقأهلهـا**بجامعهم صاروا جميعا كفحمة
فها نحـن يا مـولاي نشكو إليكـم**فهذا الذي نلناه من شر فرقـة
عسى ديننا يبقـىلنـا و صلاتنـا**كما عاهدونا قبل نقص العزيمـة
و إلا فيجلوناجمـيعا من أرضهم**بـأموالنـا للغـرب دارالأحبـة
فأجلاؤنـا خيـر لنـا مـن مقامنا**علىالكفر في عز على غر ملـة
فهذا الذي نرجوه من عز جاهكم**و من عندكم تقضى لنا حاجـة
و من عندكم نرجو زوال كروبنـا**و مانالنا من سوء حال و ذلة
فأنتم بحمد الله خيرملوكنـا**و عزتكم تعلو على كل عـزة
فـنسألمولانـا دوام حياتكـم**بملك و عز في سرور ونعمـة
و تمدين أوطان و نصر على العدى**و كثرة أجناد و مالو ثـروة
و ثـم سلام الله تتلـوه رحمة***عليكم مدى الأيام في كل ساعة





أزهار الرياض في أخبار عياض،ج 1 ص 108 ،109 لشهابالدين احمد بن محمد المقري التلمساني. الرسالة محفوظة في المكتبة الوطنيةبالجزائر.



مصدر المقال: جريدة المساء

القصيدة: منظمة الشعب الأندلسي_مهدي رمعون المورسكي الندرومي
  #6  
قديم 05-10-2010, 11:28 PM
((نادية بوغرارة)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 2,799
في مدخل الحمراء

في مدخل " الحمراء " كان لقاؤنا..
ما أطيب اللقيا بلا ميعاد

عينان سوداوان.. في حجريهما
تتوالد الأبعاد من أبعاد

هل أنت إسبانية؟ .. ساءلتها
قالت: وفي غرناطة ميلادي

غرناطة! وصحت قرون سبعة
في تينك العينين.. بعد رقاد

وأمية .. راياتها مرفوعة
وجيادها موصولة بجياد

ما أغرب التاريخ.. كيف أعادني
لحفيدة سمراء.. من أحفادي

وجه دمشقي .. رأيت خلاله
أجفان بلقيس .. وجيد سعاد

ورأيت منزلنا القديم .. وحجرة
كانت بها أمي تمد وسادي

والياسمينة، رصعت بنجومها
والبركة الذهبية الإنشاد
***
ودمشق .. أين تكون؟ قلت : ترينها
في شعرك المنساب نهر سواد

في وجهك العربي، في الثغر الذي
ما زال مختزنا شموس بلادي

في طيب " جنات العريف " ومائها
في الفل ، في الريحان، في الكباد

سارت معي .. والشعر يلهث خلفها
كسنابل تركت بغير حصاد

يتألق القرط الطويل بجيدها
مثل الشموع بليلة الميلاد

ومشيت مثل الطفل خلف دليلتي
وورائي التاريخ .. كوم رماد

الزخرفات أكاد أسمع نبضها
والزركشات على السقوف تنادي

قالت : هنا الحمراء .. زهو جدودنا
فأقرأ على جدرانها أمجادي

أمجادها!! ومسحت جرحا نازفا
ومسحت جرحا ثانيا بفؤادي

يا ليت وارثتي الجميلة أدركت
أن الذين عنتهم أجدادي

عانقت فيها عندما ودعتها
رجلا يسمى " طارق بن زياد "

نزار قباني
  #7  
قديم 05-10-2010, 11:34 PM
((نادية بوغرارة)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 2,799
كان الشاعر في الطائرة مسافرا إلى تشيلي
و جلست في الكرسي بجواره فتاة اسبانية من اصل عربي فحكت له عن مجد اجدادها العرب ولم تكن تعلم ان الذي تحدثه هو شاعر عربي

من الأندلس
عمر أبو ريشة


وثبتْ تَستقربُ النجـم مجـالا
وتهادتْ تسحبُ الذيلَ اختيـالا

وحِيالـي غـادةٌ تلعـب فـي
شعرها المائـجِ غُنجًـا ودلالا

طلعـةٌ ريّـا وشـيءٌ باهـرٌ
أجمالٌ ؟ جَلَّ أن يسمى جمالا

فتبسمـتُ لـهـا فابتسـمـتْ
وأجالتْ فيَّ ألحاظًـا كُسالـى

وتجاذبنـا الأحاديـث فـمـا
انخفضت حِسًا ولا سَفَّتْ خيالا

كلُّ حرفٍ زلّ عـن مَرْشَفِهـا
نثر الطِّيـبَ يمينـاً وشمـالا

قلتُ يا حسناءُ مَن أنتِ ومِـن
أيّ دوحٍ أفرع الغصن وطالا ؟

فَرَنـت شامخـةً أحسبـهـا
فوق أنساب البرايـا تتعالـى

وأجابتْ : أنـا مـن أندلـسٍ
جنةِ الدنيـا سهـولاً وجبـالا

وجدودي ، ألمح الدهرُ علـى
ذكرهم يطوي جناحيه جـلالا

بوركتْ صحراؤهم كم زخرتْ
بالمروءات رِياحـاً ورمـالا

حملوا الشرقَ سنـاءً وسنـى
وتخطوا ملعب الغرب نِضـالا

فنمـا المجـدُ علـى آثارهـم
وتحدى ، بعد ما زالوا الزوالا

هؤلاء الصِّيد قومي فانتسـبْ
إن تجد أكرمَ من قومي رجالا

أطرق القلبُ ، وغامتْ أعيني
برؤاها ، وتجاهلـتُ السـؤالا
  #8  
قديم 05-11-2010, 09:49 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,456
http://islamport.com/d/3/adb/1/256/1763.html

بلنسية والقنبيطور
ولما صار أمر بلنسية إلى الفقيه القاضي أبي أحمد ابن جحاف قاضيها صيرها لأمير المسلمين يوسف بن تاشفين فحصره بها القادر بن ذي النون الذي مكن الأذفونش من طليطلة فهجم عليه القاضي في لمة من المرابطين وقتله ودفع ابن جحاف لما لم يعهد من تدبير السلطان ورجعت عنه طائفة الملثمين الذين كان يعتد بهم وجعل يستصرخ إلى أمير المسلمين فيبطىء عليه وفي أثناء ذلك أنهض يوسف بن أحمد بن هود صاحب سرقسطة ردريق الطاغية للاستيلاء على بلنسية فدخلها وعاهده القاضي ابن جحاف واشترط عليه إحضار ذخيرة كانت للقادر بن ذي النون فأقسم انها ليست عنده فاشترط عليه أنه إن وجدها عنده قتله فاتفق أنه وجدها عنده فأحرقه بالنار وعاث في بلنسية وفيها يقول ابن خفاجة حينئذ :


عاثت بساحتك الظبا يادار ... ومحا محاسنك البلى والنار
فان تردد في جنابك ناظر ... طال اعتبار فيك واستعبار
أرض تقاذفت الخطوب بأهلها ... وتمخضت بخرابها الأقدار
كتبت يد الحدثان في عرصاتها ... لا أنت أنت ولا الديار ديار

وكان استيلاء القنبيطور لعنه الله تعالى عليها سنة ثمان وثمانين وأربعمائة وقيل في التي قبلها وبه جزم ابن الأبار قائلا فتم حصار القنبيطور إياها

(4/455)
عشرين شهرا وذكر أنه دخلها صلحا وقال غيره إنه دخلهاعنوة وأحرقها وعاث فيها وممن أحرق فيها الأديب أبو جعفر ابن البني الشاعر المشهور رحمه الله تعالى وعفا عنه فوجه أمير المؤمنين يوسف بن تاشفين الأمير أبا محمد مزدلي ففتحها الله تعالى على يديه سنه خمس وتسعين وأربعمائة وتوالى عليها أمراء الملثمين ثم صارت ليحيى بن غانية الملثم حين ولي جميع شرق الأندلس فقدم عليها أخاه عبدالله بن غانية ولما ثارت الفتنة في المائة السادسة أخرجه منها مروان بن عبدالعزيز إلى أن قام عليه جيش بلنسية سنة تسع وثلاثين وخمسمائة وبايعوا لابن عياض ملك شرق الأندلس ففر مروان إلى المرية ثم رجعت بلنسية إلى أبي عبدالله ابن مردنيش ملك شرق الأندلس بعد ابن عياض وقدم عليه أخاه أبا الحجاج يوسف بن سعد بن مردنيش إلى أن رجع أبو الحجاج إلى جهة بني عبدالمؤمن إلى أن ولي عليها السيد أبوزيد عبدالرحمن ابن السيد أبي عبدالله ابن أبي حفص ابن أمير المسلمين عبدالمؤمن بن علي فلما ثار العادل بمرسية تمنع واعتز وأظهر طاعة في باطنها معصية ودام على ذلك مع أبي العلاء المأمون وكان قائد الأعنة المشار إليه في الدفاع عن بلنسية الأمير زيان بن أبي الحملات ابن أبي الحجاج ابن مردنيش فأخرجه من بلنسية وملكها وفر السيد إلى النصارى
نهاية بلنسية
ولم يزل أمر بلنسية يضعف باستيلاء العدو على أعمالها إلى أن حصرها ملك برشلونة النصراني فاستغاث زيان بصاحب إفريقية أبي زكريا ابن أبي حفص

(4/456)
وأوفد عليه في هذه الرسالة كاتبه الشهير أبا عبدالله ابن الأبار القضاعي صاحب كتاب التكملة واعتاب الكتاب وغيرهما فقام بين يدي السلطان منشدا قصيدته السينية الفريدة التى فضحت من باراها وكبا دونها من جاراها وهي :

أدرك بخيلك خيل الله أندلسا ... إن السبيل إلى منجاتها درسا
وهب لها من عزيز النصر ما التمست ... فلم يزل منك عز النصر ملتمسا
وحاش مما تعانيه حشاشتها ... فطالما ذاقت البلوى صباح مسا
يا للجزيرة أضحى أهلها جزرا ... للحادثات وأمسى جدها تعسا
في كل شارقة إلمام بائقة ... يعود مأتمها عند العدا عرسا
وكل غاربة اجحاف نائبة ... تثني الأمان حذارا والسرور أسى
تقاسم الروم لا نالت مقاسمهم ... إلا عقائلها المحجوبة الأنسا
وفي بلنسية منها وقرطبة ... ما ينسف النفس أو ما ينزف النفسا
مدائن حلها الإشراك مبتسما ... جذلان وارتحل الإيمان مبتئسا
وصيرتها العوادي العائثات بها ... يستوحش الطرف منها ضعف ما أنسا
فمن دساكر كانت دونها حرسا ... ومن كنائس كانت قبلها كنسا
يا للمساجد عادت للعدا بيعا ... وللنداء غدا أثناءها جرسا
لهفي عليها إلى استرجاع فائتها ... مدارسا للمثاني أصبحت درسا
وأربعا نمنمت أيدي الربيع لها ... ما شئت من خلع موشية وكسا
كانت حدائق للأحداق مونقة ... فصوح النضر من أدواحها وعسا
وحال ما حولها من منظر عجب ... يستجلس الركب أو يستركب الجلسا
سرعان ما عاث جيش الكفر واحربا ... عيث الدبا في مغانيها التي كبسا
وابتز بزتها مما تحيفها ... تحيف الأسد الضاري لما افترسا
فأين عيش جنيناه بها خضرا ... وأين عصر جليناه بها سلسا
محا محاسنها طاغ أتيح لها ... مانام عن هضمها حينا ولا نعسا
ورج أرجاءها لما أحاط بها ... فغادر الشم من أعلامها خنسا
خلا له الجو فامتدت يداه إلى ... إدراك مالم تطأ رجلاه مختلسا
وأكثر الزعم بالتثليث منفردا ... ولو رأى راية التوحيد ما نبسا
صل حبلها أيها المولى الرحيم فما ... أبقى المراس لها حبلا ولا مرسا
وأحي ما طمست منها العداة كما ... أحييت من دعوة المهدي ما طمسا
أيام صرت لنصر الحق مستبقا ... وبت من نور ذاك الهدي مقتبسا
وقمت فيها بأمر الله منتصرا ... كالصارم اهتز أو كالعارض انبجسا
تمحو الذي كتب التجسيم من ظلم ... والصبح ماحية أنواره الغلسا
وتقتضي الملك الجبار مهجته ... يوم الوغى جهرة لا ترقب الخلسا
هذي رسائلها تدعوك من كثب ... وأنت أفضل مرجو لمن يئسا
وافتك جارية بالنجح راجية ... منك الأمير الرضى والسيد الندسا
خاضت خضارة يعليها ويخفضها ... عبابه فتعاني اللين والشرسا
وربما سبحت والريح عاتبة ... كما طلبت بأقصى شدة الفرسا
تؤم يحيى بن عبد الواحد بن أبي ... حفص مقبلة من تربه القدسا
ملك تقلدت الأملاك طاعته ... دينا ودنيا فغشاها الرضى لبسا
من كل غاد على يمناه مستلما ... وكل صاد إلى نعماه ملتمسا
مؤيد لو رمى نجما لأثبته ... ولو دعا أفقا لبى وما احتبسا
تا لله إن الذي ترجى السعود له ... ماجال في خلد يوما ولا هجسا
إمارة يحمل المقدار رايتها ... ودولة عزها يستصحب القعسا
يبدي النهار بها من ضوئه شنبا ... ويطلع الليل من ظلمائه لعسا
ماضى العزيمة والأيام قد نكلت ... طلق المحيا ووجه الدهر قد عبسا
كأنه البدر والعلياء هالته ... تحف من حوله شهب القنا حرسا
تدبيره وسع الدنيا وما وسعت ... وعرف معروفه واسى الورى وأسا
قامت على العدل والإحسان دولته ... وأنشرت من وجود الجود ما رمسا
مبارك هديه باد سكينته ... ماقام إلا إلى حسنى وما جلسا
قد نور الله بالتقوى بصيرته ... فما يبالي طروق الخطب ملتبسا
برى العصاة وراش الطائعين فقل ... في الليث مفترسا والغيث مرتجسا
ولم يغادر على سهل ولا جبل ... حيا لقاحا إذا وافيته بخسا
فرب أصيد لا تلفي به صيدا ... ورب أشوس لا تلقى له شوسا
إلى الملائك ينمى والملوك معا ... في نبعة أثمرت للمجد ما غرسا
من ساطع النور صاغ الله جوهره ... وصان صيقله أن يقرب الدنسا
له الثرى والثريا خطتان فلا ... أعز من خطتيه ما سما ورسا
حسب الذي باع في الأخطار يركبها ... إليه محياه أن البيع ما وكسا
إن السعيد امرؤ ألقى بحضرته ... عصاه محتزما بالعدل محترسا
فظل يوطن من أرجائها حرما ... وبات يوقد من أضوائها قبسا
بشرى لعبد إلى الباب الكريم حدا ... آماله ومن العذب المعين حسا
كأنما يمتطي واليمن يصحبه ... من البحار طريقا نحوه يبسا
فاستقبل السعد وضاحا أسرته ... من صفحة فاض منها النور وانعكسا
وقبل الجود طفاحا غواربه ... من راحة غاص فيها البحروانغمسا
يا أيها الملك المنصور أنت لها ... علياء توسع أعداء الهدى تعسا
وقد تواترت الأنباء أنك من ... يحيي بقتل ملوك الصفر أندلسا
طهر بلادك منهم إنهم نجس ... ولا طهارة مالم تغسل النجسا
واوطىء الفيلق الجرار أرضهم ... حتى يطأطىء رأسا كل من رأسا
وانصر عبيدا بأقصى شرقها شرقت ... عيونهم أدمعا تهمي زكا وخسا
هم شيعة الأمر وهي الدار قد نهكت ... داء متى لم تباشر حسمه انتكسا
فاملأ هنيئا لك التأييد ساحتها ... جردا سلاهب أو خطية دعسا
واضرب لها موعدا بالفتح ترقبه ... لعل يوم الأعادي قد أتي وعسى


فبادر السلطان بإعانتهم وشحن الأساطيل بالمداد إليهم من المال والأقوات والكسى فوجدوهم في هوة الحصار إلى أن تغلب الطاغية على بلنسية ورجع ابن الأبار بأهله إلى تونس وكان تغلب العدو على بلنسية صلحا يوم الثلاثاء السابع عشر لصفر من سنة ست وثلاثين وستمائة فهزت هذه القصيدة من الملك عطف ارتياح وحركت من جنانه أخفض جناح ولشغفه بها وحسن موقعها منه أمر شعراء حضرته بمجاوبتها فجاوبها غير واحد وحال العدو بين بلنسية وبينه وتعاهد أهلها مع النصراني على أن يسلمهم في أنفسهم وذلك سنة سبع وثلاثين وستمائة أعادها الله تعالى للإسلام.

  #9  
قديم 06-11-2010, 12:38 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,456
الأشرعة السوداء

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/8...B645DDA.htm#L2
  #10  
قديم 06-12-2010, 07:04 AM
(أمل سليمان إبراهيم) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 639
اقتباس
الأشرعة السوداء


لا زال المسلسل مستمرا
  #11  
قديم 06-23-2010, 04:24 PM
((حسن صلاح)) غير متواجد حالياً
{ شامخ مثل الجبال } ~
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: دنيا الخيال
المشاركات: 939
ابن خفاجه
في وصف الجبل

بـعيشك هـل تدري أهوج الجنائبِ * تـخب بـرحلى أم ظـهور النجائبِ
فـما لحت في أولى المشارق كوكباً * فـأشرق حتى جئت اخرى المغارب
ولاأنـس إلا أن أضـاحك سـاعة * ثـغور الأمـاني في وجوه المطالب
ولـيل إذا مـاقلت قـد باد فانقضى * تـكشف عـن وعدٍ من الظن كاذب
سـحبت الـدياجي فيه سود ذوائبٍ * لأعـتنق الآمـال بـيض تـرائب
فمزقت جيب الليل عن شخص أطلس * تـطلع وضـاح الـمضاحك قاطب
رأيـت بـه قطعاً من الفجر أغبشاً * تـأمـل عـن نـجم تـوقِّدَ ثـاقب
وأرعــن طـماح الـذؤابة بـاذخ * يـطاول أعـنان الـسماء بـغارب
يـسد مـهب الـريح عن كل وجهه * ويـزحـم لـيلاً شُـهبه بـالمناكب
وقـور عـلى ظـهر الـفلاة كأنه * طـوال الـيالي مـفكر في العواقب
يـلوث عـليه الـغيم سـود عمائم * لـها من وميض البرق حمر ذوائب
أصـخت إلـيه وهو أخرس صامت * فـحدثني لـيل الـسرى بالعجائب
وقـال ألا كـم كـنت مـلجأ قـاتلٍ * ومـوطـن أواه تـبـتل تـائـب
وكـم مـر بـي من مدلج ومؤوب * وقـال بـظلّلي مـن مطيٍّ وراكب
ولاطـم مـن نكب الرياح معاطفي * وزاحـم من خضر البحار غواربي
فـما كـان إلا أن طوتهم يد الردى * وطـارت بهم ريح الندى والنوائب
فـما خـفق إيكى غير رجفة أضلع * ولا نـوح رقـى غير صرخة نادب
ومـا غـيض السلوان دمعي وإنما * نـزفت دموعي في فراق الصواحب
حتى متى أبقى ويظعن صاحب * أودع مـنـه راحـلا غـير آيـب
وحـتى متى أرعى الكواكب ساحراً * فـمن طـالع أخرى اليالي وغارب
فـرحماك يـامولاي دعوة ضارع * يـمد إلـى نـعماك راحـة راغب
فـأسمعني مـن وعـظة كل عبرة * يـترجمها عـنه لـسان الـتجارب
فـسلي بـما غابكى وسرى بما شجا * وكان على عهد السرى خير صاحب
وقـلـت وقــد نـكّـبت لـطيةٍ: * سـلام فـإنا مـن مـقيم وذاهـب

التعديل الأخير تم بواسطة : ((حسن صلاح)) بتاريخ 06-23-2010 الساعة 04:40 PM
  #12  
قديم 09-20-2011, 01:13 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,456
  #13  
قديم 09-20-2011, 01:18 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,456
  #14  
قديم 12-31-2012, 11:11 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,456
هذه مقتطفات من كتاب ( الأندلسي ) الذي أرسل ملفه لي مشكورا أستاذي د. محمد جمال صقر :


1-
وتبدأ حكاية عبد الرحمن هذا في الفترة الحرجة التي كان العباسيون فيها يجهضون
دولة الأمويين، ويجتهدون في إسقاطها.. وكانوا يطلبون رؤوس القادة والشبان الأمويين
البارزين ليتخلصوا منهم، ويستريحوا من من مناوتهم المحتملة.. وكان من هؤلاء الشاب القوي
الأمير عبد الرحمن بن معاوية، الذي كان سنه آنذاك في سن طالب في الثانوية العامة، لا
ورِوِش Cool يخجل في أيامنا أن يمص مصاصة، ويحلق كابوريا، ويقطع بنطلونه حتى يكون
وابن ستين في سبعين! لكن عبد الرحمن الداخل كان ذا همة أخرى!
**
2-
لكن أول حاكم عربي عرف بالصقر على الإطلاق هو الفاتح الأموي العظيم عبد
الرحمن بن معاوية بن هشام بن عبد الملك بن مروان المولود في دمشق سنة 113 ه،
والذي عرف باسم: عبد الرحمن الداخل، وصقر قريش.

وهو اللقب الذي لقبه به الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور رحمهما الله تعالى، حين
كان جالسا مع خاصته ذات يوم، فسألهم عن صقر قريش، فأجاب (الطبالون من بطانته):
هو أنت، قال لا.. فقالوا: هو معاوية، قال لا.. هو عبد الملك بن مروان/ هو فلان...
فقال:
لا... بل هو عبد الرحمن بن معاوية: دخل الأندلس منفردا بنفسه، مؤيدا برأيه،
مستصحبا لعزمه، يعبر القفر، ويركب البحر، حتى دخل بلدا أعجميا؛ فم صر الأمصار،
وجند الأجناد، وأقام مل ً كا بعد انقطاعه، بحسن تدبيره وشدة عزمه.. والفضل ما شهد به
الخصوم!
**
3-
المدهش في هذ الشاب العجيب أخلاقه وشاعريته ورؤيته الحضارية - رغم قوة
قبضته - فقد دخل عبد الرحمن إلى الأندلس سنة 138 ه وعمره خمسة وعشرون عاما..
سن طالب جامعي من أبنائنا الآن.. وبلغت مدة حكمه ثلاًثا وثلاثين سنة وأربعة أشهر. .
وحين جاءته المنية في سنة 172 ه كان قد بلغ التاسعة والخمسين من العمر
**
4- فمن شعره، في أول نزوله بمنية الرصافة، قوله في نخلة نظر إليها، فهاجت
شجنه، وتذكر وطنه:

تبدت لنا وسط الرصافة نخلٌةٌ ......تناءت بأرض الغربِ عن بلد النخلِ
فقلت شبيهي في التغرب والنوى ....وطولِ التنائي عن بني وعن أهلي
نشأتِ بأرضٍ أنتِ فيها غريبة .....فمثلُكِ في الإقصاءِ والمنتأى مثلي
سَقتكِ غوادي اُلمزنِ من صوبها الذي ....يسح ويستمري السماكين بالوبل

5-
ففي رمضان سنة 91 ه 710 م كان عبور سرِية القائد البربري أبي ز رعة َ طريف بن
مالك، لقيادة الحملة الاستكشافية، من سبتة بالمغرب إلى الأندلس، في خمسمائة جندي،
فيهم مائة فارس؛ لاستجلاء أرض الأسبان، فعبرت السرية البحر، ونزلت في منطقة سميت
بعد ذلك بجزيرة طريف، نسبة إلى قائد الحملة، وقد تكررت هذه الظاهرة فيما بعد تسمية
المواقع الأندلسية بأسماء القادة، أو بتسميات عربية لا يزال كثير منها باقيا حتى اليوم،
وجاست الحملة خلال الجزيرة الخضراء، وغنمت كثيرا، ودرست أحوال إسبانيا، ثم قفلت
راجعة إلى المغرب، ليعبر بعدها القائد الفاتح طارق بجيشه في الخامس من رجب سنة
92 ه 711 م، حيث جرت معركة الفتح العظيم الكبرى في رمضان منها.


ووقعت معركة وادي البرباط التي قادها الفاتح البربري العظيم طارق بن زياد يوم
711 م، وهي المعركة الفاصلة التي جرت مع الجيش /7/ الأحد 28 رمضان سنة 92 ه 17
الُقوطي في جنوبي إسبانيا. ولطارق رحمه الله معنا تأتي وقفة متأملة.
إلى الأندلس بجيش فاتح، نجدًة « موسى بن نصير» وكان عبور القائد العربي المسلم
لطارق بن زياد، بثمانية عشر ألف جندي، في رمضان سنة 93 ه يونيو 712 م. وهو الذي
قال في عزم لما رأى استعصاء بعض القلاع الإسبانية: وايم الله لا أريد هذه القلاع والجبال
الممتنعة حتى يضع الله أرفعها، ويذل أمنعها، ويفتحها على المسلمين بعضها أو جميعها، أو
يحكم الله لي، وهو خير الحاكمين!

6-
وجرت معركة بلاط الشهداء تور - بواتييه
سنة 114 ه أكتوبر ونوفمبر 732 م واستم ر عشرة أيام. وانكسر فيها المسلمون،
وتبخر حلمهم في أسلمة وتعريب دول البحر الأبيض كلها. وقد تضافرت عوامل كثيرة
في هذه النتيجة المخزية - كما يقول المؤرخ الرائع أحمد تمام رحمه الله تعالى - منها أن
المسلمين قطعوا آلاف الأميال منذ خروجهم من الأندلس، وأكتهم الحروب المتصلة في
فرنسا، وأرهقهم السير والحركة، وطوال هذا المسير لم يصلهم مدد يجدد حيوية الجيش
ويعينه على مهمته، فالشقة بعيدة بينهم وبين مركز الخلافة في دمشق، فكانوا في سيرهم في
نواحي فرنسا أقرب إلى قصص الأساطير منها إلى حوادث التاريخ، ولم يمكن لقرطبة
عاصمة الأندلس معاونة الجيش؛ لأن كثيرا من العرب الفاتحين تفرقوا في نواحيها.




وللموضوع بقية بإذن الله.
  #15  
قديم 01-01-2013, 11:02 AM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
صفحة تنبض بالحزن والحنين
__________________
{{ولئن شكرتم لأزيدَنَّـــكُم}}
  #16  
قديم 01-01-2013, 11:29 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,456
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((زينب هداية))
صفحة تنبض بالحزن والحنين

يقول محمد قطب - ونسيت الكتاب - : " خير المسلمين بعد التابعين بنو عثمان"

كانت معركة بلاط الشهداء آخر معارك الفتح. الصحابة والتابعون هم من فتح الفتوح .

قاد معركة بلاط الشهداء التابعون الذين حملوا الإسلام رسالة للعالمين.

وبانتهاء هذا الجيل انكفأ المسلمون ولم يستأنف الفتح إلا على أيدي العثمانيين.

فلعل ذلك نجسيد للخيرية التي رآها محمد قطب.

أسأله تعالى أن يهدي المسلمين ليعودوا لحمل الرسالة للعالم خيرا وهداية وسلام حق.
  #17  
قديم 01-01-2013, 11:45 AM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
صدقت ، أسنادي
-------------

اسمع كيف يلفظ محمود درويش عبارة "كما يمر دمشقيٌّ بأندلسِ" في المقطوعة التالية :

  #18  
قديم 01-01-2013, 12:35 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,456
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((زينب هداية))
صدقت ، أسنادي
-------------

اسمع كيف يلفظ محمود درويش عبارة "كما يمر دمشقيٌّ بأندلسِ" في المقطوعة التالية :



يذكرني لفظه "كما يمر دمشقيٌّ بأندلسِ" بالروابط:

http://arood.com/vb/showthread.php?t=4633

http://arood.com/vb/showthread.php?p=53435#post53435

http://arood.com/vb/showthread.php?p=24191#post24191

أذكر الروابط لمن يتعدى اهتمامهم حدود الدورات.

ربما تكون لأستاذتي وجهة أخرى خفيت علي، فإن كان الأمر كذلك فأرجو توضيحها.

سلم الله أستاذتي .
  #19  
قديم 01-01-2013, 04:35 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,456
7-

نحتاج لا شك هنا إلى الكلام عن البربر الذي شاغبوا الإسلام في شمال أفريقيا
وقاوموه بضراوة حين دخل إليهم أول مرة، ثم ما لبثوا أن صاروا من جنده الصادقين
وأبطاله الميامين، وقد قابلت في مدينة وجدة المغربية جملة من الأمازيغ الرائعين، ذوي الوعي
الإسلامي والحضاري، والغيرة على الدين، والدأب على خدمته...
والبربر هم الأمازيغ. ويفضل سكان شمال أفريقيا الأصليون تسمية الأمازيغ - التي
تعني الأحرار أو الأسياد - بدًلا من التسمية اليونانية البربر، التي تعني الأجانب..
والبربري في العامية المصرية هو الشخص شديد السواد، وقد اشتهر في مصر الممثل
علي الكسار، الذي حمل لقب: بربري مصر الوحيد.. والكلمة في العربية منقولة عن الجذر
وقد استعملها اللاتينيون لوصف كل الشعوب التي لا تتكلم Barbar اللاتيني الإغريقي
اللاتينية أو الإغريقية، اعتقادا منهم بتفوق الحضارة اليونانية والرومانية على كل
الحضارات. كما أن لقب البربر والبرابرة أطلقه الرومان أيضا على القبائل الجرمانية
والإنجليزية المتمردة عليهم أيضا.
وهم جنس بعضه عربي وبعضه أفريقي، فقد نفى العلامة ابن خلدون أن يكون كل
الأمازيغ ينتمون لبلاد اليمن أو المنطقة العربية. وقال ما مفاده أن كثرة الأمازيغ وقوة
انتشارهم في بلاد المغرب لا توحي بأم هاجروا إليها من المنطقة العربية. ورجح رأي
الكلبي القائل بأن قبيلتين فقط وهما كتامة وصنهاجة ليستا من قبائل البربر، وإنما هما من
شعوب اليمانية.
وتأتي عراقة الطوارق البربر بدو الصحراء الكبرى في شمال إفريقيا وسيرتهم المحمودة
- كما كتب مؤلف: الطوارق الملثمون: فرسان الصحراء الكبرى - من أخذهم لراية
التوحيد عندما عرفوا الإسلام، فنشروه في أنحاء الصحراء، ثم انطلقوا به شمالا إلى
الأندلس. ويذكر لهم وقفتهم القوية في وجه الاستعمار الفرنسي الذي اضطر لبناء حاميات
وقلاع في قلب الصحراء ليتحصن بداخله حيث منعهم الكبرياء الأمازيغي من الانصياع
لجبروت المستعمر فحظروا عليه التمتع بسحر صحرائهم.
بدأ الفتح العربي الإسلامي لشمالي إفريقيا في القرن السابع الميلادي، ولقي المسلمون
وكذا من الكاهنة المتهوِّدة Aksel Le Berbère مقاومة ضارية من القائد البربري كسيلة
ديهيا أو الداهية التي حاولت صد الزحف الإسلامي عام 688 م حين واجهت ببسالة
جيش حسان بن النعمان الغساني واضطرته إلى الانسحاب إلى طرابلس. وكانت تظن أن
القوات الإسلامية هي جماعات من البدو المغيرين الطامعين في الثروة، ولذلك قامت بحرق
المدن والحقول في إطار الاستراتيجية العسكرية بسياسة الأرض المحروقة. ولكن أفعالها
جعلت السكان يخرجون عليها وينفض أتباعها من حولها وينضمون تدريجيا إلى جيش
الإسلام، بعد أن أصبح كثير منهم مسلمين – كما كتب دكتور المسيري في موسوعته عن
اليهود واليهودية والصهيونية - وخلال القرن الثامن، انضم البربر المسلمون إلى العرب في
فتح أسبانيا، وكان منهم قادة بارزون مثل طريف بن مالك، ومثل رجلنا العظيم في هذه
الحلقة طارق بن زياد عليه رحمات الله..
وبعد عام 1050 م، سيطرت الإمبراطوريات التي يحكمها البربر على أجزاء كثيرة من
شمالي إفريقيا لمدة تقارب المائتي عام. وقد أسس بربر الصحراء إمبراطورية المرابطين
عام 1050 م وكانت سيطرت فى أوج ازدهارها على المناطق التي تعرف الآن باسم المغرب،
وغرب الجزائر، وجنوب أسبانيا. وفي نحو عام 1150 م، أطاح بربر الجبال بإمبراطورية
المرابطين وأسسوا إمبراطورية الموحدين التي سيطرت على المناطق التي تعرف الآن باسم
الجزائر والمغرب وتونس وأجزاء من أسبانيا.

8-
نحتاج لا شك هنا إلى الكلام عن البربر الذي شاغبوا الإسلام في شمال أفريقيا
وقاوموه بضراوة حين دخل إليهم أول مرة، ثم ما لبثوا أن صاروا من جنده الصادقين
وأبطاله الميامين، وقد قابلت في مدينة وجدة المغربية جملة من الأمازيغ الرائعين، ذوي الوعي
الإسلامي والحضاري، والغيرة على الدين، والدأب على خدمته...
والبربر هم الأمازيغ. ويفضل سكان شمال أفريقيا الأصليون تسمية الأمازيغ - التي
تعني الأحرار أو الأسياد - بدًلا من التسمية اليونانية البربر، التي تعني الأجانب..
والبربري في العامية المصرية هو الشخص شديد السواد، وقد اشتهر في مصر الممثل
علي الكسار، الذي حمل لقب: بربري مصر الوحيد.. والكلمة في العربية منقولة عن الجذر
وقد استعملها اللاتينيون لوصف كل الشعوب التي لا تتكلم Barbar اللاتيني الإغريقي
اللاتينية أو الإغريقية، اعتقا  دا منهم بتفوق الحضارة اليونانية والرومانية على كل
الحضارات. كما أن لقب البربر والبرابرة أطلقه الرومان أيضا على القبائل الجرمانية
والإنجليزية المتمردة عليهم أي  ضا.
وهم جنس بعضه عربي وبعضه أفريقي، فقد نفى العلامة ابن خلدون أن يكون كل
الأمازيغ ينتمون لبلاد اليمن أو المنطقة العربية. وقال ما مفاده أن كثرة الأمازيغ وقوة
انتشارهم في بلاد المغرب لا توحي بأم هاجروا إليها من المنطقة العربية. ورجح رأي
الكلبي القائل بأن قبيلتين فقط وهما كتامة وصنهاجة ليستا من قبائل البربر، وإنما هما من
شعوب اليمانية.
وتأتي عراقة الطوارق البربر بدو الصحراء الكبرى في شمال إفريقيا وسيرم المحمودة
- كما كتب مؤلف: الطوارق الملثمون: فرسان الصحراء الكبرى - من أخذهم لراية
التوحيد عندما عرفوا الإسلام، فنشروه في أنحاء الصحراء، ثم انطلقوا به شمالا إلى
الأندلس. ويذكر لهم وقفتهم القوية في وجه الاستعمار الفرنسي الذي اضطر لبناء حاميات
وقلاع في قلب الصحراء ليتحصن بداخله حيث منعهم الكبرياء الأمازيغي من الانصياع
لجبروت المستعمر فحظروا عليه التمتع بسحر صحرائهم.
بدأ الفتح العربي الإسلامي لشمالي إفريقيا في القرن السابع الميلادي، ولقي المسلمون
وكذا من الكاهنة المتهوِّدة Aksel Le Berbère مقاومة ضارية من القائد البربري كسيلة
ديهيا أو الداهية التي حاولت صد الزحف الإسلامي عام 688 م حين واجهت ببسالة
جيش حسان بن النعمان الغساني واضطرته إلى الانسحاب إلى طرابلس. وكانت تظن أن
القوات الإسلامية هي جماعات من البدو المغيرين الطامعين في الثروة، ولذلك قامت بحرق
المدن والحقول في إطار الاستراتيجية العسكرية بسياسة الأرض المحروقة. ولكن أفعالها
جعلت السكان يخرجون عليها وينفض أتباعها من حولها وينضمون تدريجيا إلى جيش
الإسلام، بعد أن أصبح كثير منهم مسلمين – كما كتب دكتور المسيري في موسوعته عن
اليهود واليهودية والصهيونية - وخلال القرن الثامن، انضم البربر المسلمون إلى العرب في
فتح أسبانيا، وكان منهم قادة بارزون مثل طريف بن مالك، ومثل رجلنا العظيم في هذه
الحلقة طارق بن زياد عليه رحمات الله..
وبعد عام 1050 م، سيطرت الإمبراطوريات التي يحكمها البربر على أجزاء كثيرة من
شمالي إفريقيا لمدة تقارب المائتي عام. وقد أسس بربر الصحراء إمبراطورية المرابطين
عام 1050 م وكانت سيطرت فى أوج ازدهارها على المناطق التي تعرف الآن باسم المغرب،
وغرب الجزائر، وجنوب أسبانيا. وفي نحو عام 1150 م، أطاح بربر الجبال بإمبراطورية
المرابطين وأسسوا إمبراطورية الموحدين التي سيطرت على المناطق التي تعرف الآن باسم
الجزائر والمغرب وتونس وأجزاء من أسبانيا.

9-

أكذوبة زفرة العربي
قلت سابًقا إن التاريخ مليء بالأكاذيب المنمقة، التي تسري وتنتشر حتى يصدقها
الناس، وتتحول بقوة وضع اليد إلى حقيقة يخاف الباحثون أن يناقشوها أو يعرضوها على
عقولهم؛ بعد أن تحولت إلى مسلمة لا يمكن الطعن فيها..
لذا فمن المنطقي أن تعرض كل حادثة على سياقها التاريخي والمنطقي، وتدرس قرائنها
والمعطيات المحيطة بها؛ حتى نكون على بينة قبل القطع بقضية نظلم فيها أحدا أو جماعة أو
أمة.. أو نظلم حتى التاريخ ذاته.. وكم هو ظالم ومظلوم!
ومن الأكاذيب التي رأيت كثيرين يسلمون، ويوردوا في أشرطتهم وبحوثهم
ومواقعهم الإلكترونية.. حكاية صخرة بالأندلس زعموا أن آخر العرب المسلمين أبا عبد
الله الصغير وقف عليها، وألقى نظرة الوداع الأخيرة، وزفر زفرة موجعة تبعتها دموع
سخينة، أسًفا على الملك الضائع، والهوان الماثل، وكونه آخر ملك أندلسي يسجل بيديه
سقوط حضارة ماجدة، دامت قرونا كثيرة..
أي زفرة الموري (العربي (el último suspiro del Moro) وقد أطلق عليها الأسبان
المسلم) الأخيرة، الذي سّلم مفاتيح آخر دولة إسلامية أندلسية للملكين الكاثوليكيين
فرديناند وإيزابلا سنة 1492 م!
وقد تولى أبو عبد الله محمد بن نصر آخر ملوك المسلمين فى الأندلس عام ( 892 ه)
ويرى بعض المؤرخين أن من عوامل سقوط الأندلس: خيانة هذا الحاكم الذى باع كل
المثل من أجل أطماع شخصية، فحارب أباه من أجل الملك بعد أن أحس أن الأب يؤثر
أخاه محمد بن سعد المعروف بالزغل عليه، وبينما اتحد النصارى الإسبان حدثت الخلافات
والانشقاقات بين الأخوين، ولما تولى محمد بن سعد الحكم قام أخوه أبو عبد الله بالتعاون
مع الحاكم الصليبي فردينانز لإسقاطه حتى تم النصر للإسبان على أخيه، ثم إم توجهوا
إليه وسلبوا منه ملكه الذى ضيعه بخيانته، وسقطت غرناطة آخر ممالك المسلمين بالأندلس.
وبدأت عمليات للتنصير بالقوة والتعذيب للمسلمين الذين بقوا فى الأندلس بعد السقوط،
والذين عرفوا فيما بعد بالموريسكيين، انتقل بعد ذلك لفترة وجيزة إلى قصر له في
البوجراس بالأندلس، ثم رحل إلى المغرب الأقصى؛ فقد نزل في مدينة غساسة الأثرية في
إقليم الناظور. وايته أتت حين تقاتل مع قريب له يحكم فاس، وُقتل في تلك المعركة عام
.1527
كان من شروط الإستسلام أن يأمن الغرناطيون على أنفسهم وأموالهم ودينهم
كمدخرين، ولكن ما أن استقر لهم الحكم بعد مرور 9 سنوات على سقوط غرناطة نكث
فرديناند بالعهد وخير المسلمين إما إعتناق المسيحية وإما مغادرة اسبانيا، وكانت تلك هي
اية الأندلس/ عن موسوعة المعرفة.
وتعود قصته - كما يتداولها الإسبان وتبعهم المؤرخون العرب - إلى آخر ملوك بني
فبعد (el chico) الأحمر وهو أبو عبد الله محمد الصغير أو كما يسميه الأسبان الفرخ
موافقته المذلة على شروط الملك الأسباني فيرناندو ليعقد معه صلحا - بعد أن دخل الملك
الأسباني بقواته إلى غرناطة - استعد حينها للرحيل.
وفي اليوم الذي دخل فيه الأسبان غرناطة، غادر أبو عبد الله قصره، وموطن عزه،
ومجد آبائه، وتقدم نحو فرديناند وهو جالس على كرسيه، ومد إليه مفاتيح الحمراء قائلا
له: إن هذه المفاتيح هي الأثر الأخير لدولة العرب في إسبانيا، وقد أصبحت أيها الملك سيد
تراثنا وديارنا وأشخاصنا، هكذا قضى الله، فكن في ظفرك رحيما عادًلا!
ويقال بأنه ركع له ثم تقدم - صحبة فرديناند - نحو الملكة إيزابيلا لتحيتها، وغادر
المكان، وعندما أشرف في مسيره على منظر غرناطة امر دمعه وأجهش بالبكاء، فصاحت
به أمه (عائشة): أجل:

ابك كالنساء ملكا مضاعا ......لم تحافظ عليه مثل كالرجال!

وتقول إحدى الروايات إن أبا عبد الله رجا فرديناند أن يغلق الباب الذي خرج منه لآخر
مرة؛ حتى لا يجوزه من بعده إنسان.
لكن ما صحة هذه القصة المنسوبة لأبي عبد الله (رحمه الله)؟ وما الظروف التي شابت
انتقاله إلى المغرب؟ وما هي المعاملة التي تلّقاها هناك؟ ومتى توفي؟ وأين؟ وكيف؟ وما هي
الأكاذيب التي لفقها المؤرخون الأسبان لتشويه سيرته (رحمه الله)؟
هذا ما أجاب عنه الأستاذ هشام بن محمد المغربي من خلال تعريبه لحديث صحفي مع
Rafael أجراه معه رفائيل بيلتشيز Leonardo Villena الباحث الإسباني ليوناردو بيلينا
الذي ألف Un bulo para poder في مقال بعنوان: كذبة لتلميع الصورة Vilchez
كتابا ينفي فيها الباحث - وهو إسباني - حدوث هذه القصة، ويعتبرها أكذوبة لفقها
الإسبان المنتصرون، في إطار تحقير الأندلسيين، وتعظيم انتصارهم عليهم.. قال المغربي:
مؤخرا كتابه: الزفرة الأخيرة للملك أبي عبد Leonardo Villena قدم ليوناردو بيلينا
يتألف الكتاب من 190 صفحة، و ّ تم El ultimo suspiro del rey Boabdil. الله
وفي هذا الكتاب يؤكد المؤلف على ، Duclinea بمطبعة دوكلينيا Lecrin طبعه بلوكرين
أن (زفرة أبي عبد الله الأخيرة) ليست سوى اختراع من طرف الأسقف أنطونيو جيفارا
للحصول على مصداقية يتنفذ ا لدى الإمبراطور شارل الخامس. Antonio Guevara
الأستاذ والكاتب ليوناردو بيلينا بين أن سيرة أبي عبد الله وسيرة جزء من عائلته
أغلبها مملوء بالتحريفات المتعمدة. فليس هناك شك في أن فاطمة هي زوجة أبي الحسن (
وهي أم أبي عبد الله الأحمر وليست عائشة أمه) و أما كانا أبوين، لكن ليس أكثر.
نقطة ثانية مهمة هي أن أبا عبدالله لم يمر عبر الطريق القديم بين غرناطة ومتريل (وهو
الذي نسبت إليه القصة، حيث الصخرة، وحيث تنسب الزفرة)! فحسب الكاتب: توّقف
من Pedul أبو عبد الله مرة واحدة لمشاهدة غرناطة من بعض المرتفعات الجبلية للبدول
. Alpujjara باب المنار، لأنه من هنا أخذ يتفكر في طريق البشرات
وأبرز بيلينا أن أبا عبد الله لم يبك عندما غادر غرناطة، ولم تقل له أمه المقالة المشهورة:
ابك كالنساء ملكا مضاعا .....لم تحافظ عليه مثل كالرجال!
فهذا كله اختراع وأكذوبة لفقها المؤرخ أنطونيو دي غيفارا، أسقف قادش
وذلك في صيف 1526 ، حيث أراد تلميع صورته في أعين Mondonedo وموندونييدو
الإمبراطور شارل الخامس الذي كان في غرناطة لقضاء عطلة شهر العسل، بعد زواجه من
إيزابيلا البرتغالية. Lafuente Alcantara وحسب بيلينا: (هناك مؤرخ آخر اسمه كلفوينتي القنطرة
سقط في أخطاء مماثلة، عندما أ ّ كد أن وفاة أبي عبد الله كانت سنة 1513 م في معركة
أو معركة وادي الأسود سنة 1536 م. وقد أعطى هذا Guadal Hewit وادي العبيد
وغيره من المؤرخين أرقاما تقديرية للقوات التي شاركت مع كل طرف من المتحاربين.
إحدى هذه المعارك حدثت في منطقة قريبة من إقليمي هسكورة وتادلة، حيث يندمج
وادي العبيد بوادي أم الربيع. وقد بين التاريخ أنه لم يمت في هذه المعركة؛ لأنه لو اعتمدنا
على روايات تاريخية محترمة كروايات المسلمين فإن أبا عبد الله مات بمترله وحوله أبناؤه
سنة 1533 م. عن عمر يناهز السبعين سنة.
صاحب Torres وأ ّ كد بيلينا كذلك أن: (لافوينتي القنطرة، باتباعه للمؤرخ توريس
كتاب (تاريخ الشرفاء) أ ّ كد أن سلطان فاس خلال هذه الفترة كان من بني مرين، بينما
الحقيقة أن الوطاسيين أزاحوا المرينيين من السلطنة سنة 1472 م. بالإضافة إلى ذلك، فلا
في Luis de marmol carvajal يصح ما قاله المؤرخ لويس دي مارمول كارباخال
كتابه المسمى تاريخ الثورة وعقاب المورسكيين، الذي اعتبر فيه أن سلطان فاس اعتقل أبا
عبد الله، فأعماه، وكبله بالأغلال حتى يسرق ثروته، ثم تركه يتسول في الشوارع.
وختم ليوناردو بيلينا قائلا: (وأقول أن هذا غير صحيح - مؤ ّ كدا - لأنه في معركة
وادي الأسود، سنة 1536 م، غلب الإخوة الشرفاء الوطاسيين. لكنهم لم يحتلوا المدينة
الإمبراطورية فاس إلا سنة 1554 م، وواضح أنه خلال هذا التاريخ كان أبو عبد الله
مدفونا بجانب والدته.
وفي السياق نفسه ينكر محيي الدين اللاذقاني في الشرق الأوسط هذه القصة، ويرى
أن الرجل قاتل بشرف، وحث الرجل على القتال، وقاتل كالرجال. ورأى أنه لا معنى
ابك مثل النساء ملكا...لم تحافظ عليه » : لتلك العبارة الجارحة التي تجدها في كل مكان
التي يزعمون أن عائشة الحرة أمه قالتها، وشكك الشاعر أراغون في « مثل الرجال
فلا الظرف ولا أسلوب الخروج يسمحان بعبارة من هذا النوع الرجيم. « مجنون إلزا »
وإن كان لا بد من بكاء فعائشة الحرة أحق وأحرى أن تبكي لأا هي التي حكمت،
ولم يكن ذلك الملك المسكين إلا ضحية لطموحها السياسي ومطامعها؛ لأا وظفته منذ
كان طفلا أداة من أدوات صراعها مع ضرتها الثريا. ولما قاتل في شبابه الأول وأسره
فرديناند ألزمته بالتحالف معه، ثم فضت الحلف نيابة عنه، فلما صار أبو عبد الله حاكما
فعليا لم يجد حوله غير أهل البيازين الحزب المتحمس للملكة الأم.
وما الوقت وقت محاكمة الأم ولا ابنها فقد فات الأوان، وأصدر التاريخ حكمه
القاطع بتحميل فرد واحد مسؤولية انكسار أمة كاملة، ولولا هذه الرسالة اليتيمة التي
ترينا الوجه المقاتل للملك المهزوم لظنناه كأسلافه يعاقر الخمرة وينادم الجواري والخصيان،
بينما الغزاة على أبواب قصره، وما كان خلف أبي عبد الله من العرب إلا حفنة تقاتل
عكس اتجاه التاريخ حتى لا يقال إنها سلمت دون قتال.
لقد كان سقوط غرناطة نتيجة طبيعية لايار دولة المرينيين التي كانت تمدها بالمؤنة
والجند وأسباب البقاء، فلما زال الأصل سهل القضاء على الفرع، وكانت الممالك
أن ملك The Moors in Spain الاسلامية تتفرج كعادتها فبول لين يخبرنا في كتاب
غرناطة النصري كان قبل ازامه يستصرخ ويطلب النجدات من القاهرة ومن العثمانيين
القوة الصاعدة آنذاك في الآستانة وقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن..
لقد خان هذا الملك المظلوم كل شيء حتى موته كما نص على ذلك محقا "آنطونيو
وكان التاريخ أكثر ظلما له من الكائنات. وهل التاريخ « المخطوط القرمزي » جالا" في
كما يقول كارنو: إلا تضييع دائم للحقيقة؟! أم لعل هذا التاريخ مهرج كبير يمد لسانه
على وجه الخصوص للعرب الذين جعل أكبر هزائمهم في تلك البقاع تقع في مثل هذه
الأيام على يد بني نصر في غرناطة.
وفي السياق الدفاعي نفسه يسأل الدكتور حسن مدن في مقال له: هل كان بوسع
مدينة ساقطة حك  ما - من وجهة نظر عسكرية - أن تقاوم، فيما أهلها يدركون أن هذه
المقاومة لن تؤول إلى نصر، بل إلى مزيد من الخسائر؟
مؤلفة أسبانية الجنسية، شأن مؤلف "المخطط القرمزي"، وضعت كتابا عن
"الموريسكيين الأندلسيين" جمعت فيه كل ما وقع تحت يديها من وثائق تتصل هذه المسألة،
دف وضع قاعدة بيانات لتقصي أحوال العرب والمسلمين الذين ظلوا في الأندلس بعد
سقوط الحكم الإسلامي فيها.
ومن بين الوثائق التي نشرتها المؤلفة الأسبانية مرثيدس غارثيا أرنيال اتفاقية تسليم
غرناطة. والقارئ المتمعن لبنود هذه الاتفاقية يمكن أن يرى الوجه الآخر، لعله الوجه
الحقيقي لأبي عبد الله الصغير، الذي يظهره كمفاوض كفء وصلب في ظل ميزان قوى
مختل لغير صالحه.
وبوسع الدارس الفاحص أن يعقد مقارنة بين الطريقة التي تفاوض ووقع بعض
المفاوضين العرب في زمننا، الذين بصموا على أفخاخ، وبين الوثيقة التي وقعها أبو عبدالله
الصغير قبل أكثر من خمسة قرون، ومن موقع الهزيمة، ليلاحظ الفروق. العودة إلى الوثائق
التاريخية المتصلة بالشأن الأندلسي، ضرورية من أجل ألا تتواتر الروايات التاريخية الخاطئة،
وأن يصار إلى تدقيق الوقائع من مصادرها.
  #20  
قديم 01-01-2013, 08:02 PM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
  #21  
قديم 01-01-2013, 08:05 PM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
يذكرني لفظه "كما يمر دمشقيٌّ بأندلسِ" بالروابط:

http://arood.com/vb/showthread.php?t=4633

http://arood.com/vb/showthread.php?p=53435#post53435

http://arood.com/vb/showthread.php?p=24191#post24191

أذكر الروابط لمن يتعدى اهتمامهم حدود الدورات.

ربما تكون لأستاذتي وجهة أخرى خفيت علي، فإن كان الأمر كذلك فأرجو توضيحها.

سلم الله أستاذتي .

كأنّي لم أفهم المطلوب
  #22  
قديم 01-02-2013, 11:58 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,456
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((زينب هداية))
كأنّي لم أفهم المطلوب

قصدي أنا أن وزن..... دمشقي بأندلس = 3 4 3 1 3 = مجزوء الوافر، والآن يتضح لي أن هذا ليس قصدك، ولكن
لا بأس من إبقائه كدعوة للتأنل في احتواء شطر البسيط على مجزوء الوافر.

ليتك تشرحين لي قصدك استاذتي .
  #23  
قديم 01-03-2013, 09:11 AM
حنين حمودة غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 1,290
ابك كالنساء ملكا مضاعا ......لم تحافظ عليه مثل كالرجال!
-2 3 3 1 2 2 3 2 - 2 3 2 3 3 2 3 2
ابك مثل النساء ملكا مضاعا
-2 3 2 3 3 2 3 2

بانتظار التوضيح.
شكرا لجمال روحك
  #24  
قديم 01-04-2013, 12:00 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,456
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنين حمودة
ابك كالنساء ملكا مضاعا ......لم تحافظ عليه مثل كالرجال!
-2 3 3 1 2 2 3 2 - 2 3 2 3 3 2 3 2
ابك مثل النساء ملكا مضاعا
-2 3 2 3 3 2 3 2

بانتظار التوضيح.
شكرا لجمال روحك

النص الذي أحفظه هو كما تفضلت ( مثل النساء ) والنص الأول مكسور.
  #25  
قديم 01-04-2013, 11:40 AM
حنين حمودة غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 1,290
أستاذي خشان،
أنا دائما متسرعة في اجابات لا تظهر مرادي تماما.
أنا عدلت البيت. (نقطة )
وانتظر التوضيح الذي طلبته أنت من الأستاذة زينب.
تقبل أسفي.
شكرا لجمال روحك
 

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 05:12 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009