التسجيل يتم عن طريق أحد أعضاء المنتدى - يمكن الوصول لأحدهم عن طريق أحد مواقع الرقمي على الفيس بك.

 

أخر عشر مواضيع قوّني في شهرك الكريم  آخر رد: حسين إبراهيم الشافعي    <::>    إعراب ولسوف  آخر رد: {{د. ضياء الدين الجماس}}    <::>    محمد الشيخ - 1  آخر رد: (فاروق النهاري)    <::>    كلمات متقاطعة  آخر رد: (فاروق النهاري)    <::>    إعراب حرف من القرآن الكريم  آخر رد: خشان خشان    <::>    الكلمات المحذوفة  آخر رد: (فاروق النهاري)    <::>    ما رأي أساتذة التبطي  آخر رد: خشان خشان    <::>    بيتين موزونه لكن عند اللحن يوج...  آخر رد: عبد الهادي الشاعر    <::>    عيناك  آخر رد: حنين حمودة    <::>    سيف المتنبي  آخر رد: حنين حمودة    <::>    كل القلوب  آخر رد: حنين حمودة    <::>    برنامج الكلمات المتقاطعة  آخر رد: خشان خشان    <::>    فاعول - واللام سين  آخر رد: خشان خشان    <::>    برنامج الحركات.  آخر رد: {{د. ضياء الدين الجماس}}    <::>    مِرْبَد حماد مزيد  آخر رد: حنين حمودة    <::>    متقاطعة 2 - أدبية  آخر رد: خشان خشان    <::>    إبداعات أبي المنتظر  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    عباس شلال - 1  آخر رد: عباس شلال    <::>    ما حكم؟  آخر رد: خشان خشان    <::>    ازدواجية المجتث  آخر رد: حنين حمودة    <::>   



الإهداءات


العودة   العروض رقمـيّـاً > **** > المنتدى الرابع > منتدى النحو
رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #121  
قديم 04-03-2017, 01:30 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,617
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة {{د. ضياء الدين الجماس}}
بارك الله فيك أستاذنا الفاضل
ولعل في مؤشر الأية الأولى بيان عظيم غضب الله تعالى على الهمزة اللمزة (5/ 0) وفيها لفتة رائعة.

رفع الله قدرك في الدنيا والآخرة.


بارك الله فيك أستاذي
أما وأن الموضوع قد نال اهتمامك فإني إن كنت ستشارك معي حسب ما يتيسر سأخصص مشاركة للآيات التي يرتفع فيها مؤشر م/ع والتي سبق تناول شيء والتي يلاحظ أحدنا أيا منها أثناء تلاوة القرآن الكريم وأقترح أن يكون الحد الأدنى للمؤشر فيها 4 ، فربما يقود ذلك إلى كشف شيء ما مستقبلا. وليس التعليق عليها شرطا بل خيار لمن يشاء.
وهنا أوضح أن قسمة أي رقم على صفر = ما لا نهاية ، ولكن ولغايات عملية اقترحت أن تكون القيمة ضعفي البسط.

والله يرعاك
رد مع اقتباس
  #122  
قديم 04-03-2017, 02:11 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} متواجد حالياً
مفكر شاعر أديب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,050
سورة العصر
بسم الله الرحمن الرحيم
وَالْعَصْرِ 1 إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ 2 إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ 3
وَالْعَصْرِ : الواو حرف جر للقسم. و(العصر) اسم مجرور بواو القسم، متعلقان بفعل القسم المقدر المحذوف.
إِنَّ : حرف ناسخ مشبه بالفعل.
الْإِنسَانَ : اسم الحرف الناسخ منصوب بالفتحة الظاهرة.
لَفِي : اللام المزحلقة لخبر إنّ المقدر (لهو) و (في) حرف جر
خُسْرٍ : اسم مجرور بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بخبر إنّ المقدر, والجملة جواب القسم لا محل لها من الإعراب.
إِلَّا: أداة استثناء.
الَّذِينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مستثنى بإلا.
آمَنُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو في محل رفع فاعل.
وَعَمِلُوا : الواو عاطفة والفعل معطوف على (آمنوا) وله حكم إعرابه.
الصَّالِحَاتِ : مفعول به منصوب بالكسرة بدل الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
وَتَوَاصَوْا : الواو عاطفة والفعل معطوف على (آمنوا) وهو مبني على الفتحة المقدرة على الألف المحذوفة لالتقاء ساكنين. والواو في محل رفع فاعل.
بِالْحَقِّ : جار ومجرور متعلقان بــــــ(تواصوا).
وَتَوَاصَوْا : الواو عاطفة والفعل معطوف على (تواصوا) السابقة وله حكم إعرابها.
بِالصَّبْرِ : جار ومجرور متعلقان بــــــ(تواصوا) الثانية.
__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم
رد مع اقتباس
  #123  
قديم 04-06-2017, 08:41 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} متواجد حالياً
مفكر شاعر أديب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,050
سورة التكاثر
بسم الله الرحمن الرحيم
أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ 1 حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ 2 كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ 3 ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ 4 كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ 5 لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ 6 ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ 7 ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ 8
قرئت في المتواتر (لتُرَوُنَّ) بضم التاء

أَلْهَاكُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر والضمير (كم) في محل نصب مفعول به – الميم علامة الجمع.
التَّكَاثُرُ : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة.
حَتَّى زُرْتُمُ: حتى حرف عاية لا عمل له، والفعل (زرتم) فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالضمير (تم). والضمير في محل رفع فاعل– الميم علامة الجمع.
الْمَقَابِرَ : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.
كَلَّا سَوْفَ : (كلا) حرف ردع و()سوف للتسويف ، للزجر والتهديد.
تَعْلَمُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة. والواو في محل رفع فاعل.
ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ :عطف على التراخي أي حتى (يوم النزع أو الحساب)، وإعادة الزجر والتسويف لتوكيد التهديد.
تَعْلَمُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة. والواو في محل رفع فاعل.
كَلَّا : للزجر أو بمعنى حقاً.
لَوْ: أداة شرط غير جازمة.
تَعْلَمُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة. والواو في محل رفع فاعل.
عِلْمَ : مفعول مطلق منصوب للتوكيد. وهو مضاف.
الْيَقِينِ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
لَتَرَوُنَّ (لتُرَوُنَّ): اللام واقعة بجواب لو . و الفعل (تَرون) مضارع مبني على حذف النون لالتقائها بنون التوكيد الثقيلة. وواو الجماعة في محل رفع فاعل. وفي قراءة ضم التاء يكون بناء الفعل للمجهول وواو الجماعة في محل رفع نائب فاعل.
الْجَحِيمَ: مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.
ثُمَّ : عطف على التراخي.
لَتَرَوُنَّهَا :معطوفة على لترون السابقة ولها حكمها والضمير (ها) في محل نصب مفعول به.
عَيْنَ : مفعول به ثان إذا كانت الرؤية قلبية ، أو نائب عن المصدر (رؤية عين) وهو مضاف .
الْيَقِينِ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
ثُمَّ : عطف على التراخي – أي في يوم الحساب
لَتُسْأَلُنَّ :اللام للابتداء أو واقعة بجواب قسم محذوف ، (تُسْأَلُنَّ) فعل مضارع مبني للمجهول ، وحذف النون لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة ، وواو الجماعة المحذوفة لالتقاء ساكنين في محل رفع نائب فاعل. ونون التوكيد الثقيلة لا محل لها من الإعراب.
يَوْمَئِذٍ : (يومَ) مفعول فيه ظرف زمان منصوب بالفتحة ، متعلق بالفعل (تسألن) وهو مضاف، (إذْ) اسم ظرفي مبني على السكون في مجل جر مضاف إليه وحرك بالكسر لاتقاء التقاء ساكنه مع ساكن التنوين ، والتنوين عوّض جملة محذوفة مقدرة (يوم إذ يسألون).
عَنِ النَّعِيمِ : جار ومجرور متعلقان بــــــ(تسألنّ).
رد مع اقتباس
  #124  
قديم 04-11-2017, 01:44 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} متواجد حالياً
مفكر شاعر أديب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,050
سورة القارعة
بسم الله الرحمن الرحيم
الْقَارِعَةُ 1 مَا الْقَارِعَةُ 2 وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ 3 يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ 4 وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ 5 فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ 6 فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ 7 وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ 8 فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ 9 وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ 10 نَارٌ حَامِيَةٌ 11

الْقَارِعَةُ : مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة.
مَا الْقَارِعَةُ : (ما) اسم استفهام في محل رفع مبتدأ ثان. (الْقَارِعَةُ) خبر مرفوع بالضمة الظاهرة للمبتدأ الثاني. وجملة المبتدأ الثاني وخبره في محل رفع خبر المبتدأ الأول. وهدف هذا الأسلوب تعظيم شأن القارعة.
وَمَا : الواو عاطفة و(ما) اسم استفهام في محل رفع مبتدأ.
أَدْرَاكَ : فعل ماض مبني على الفتحة المقدرة على الألف منع ظهورها التعذر، والفاعل مستتر تقديره (هو) يعود على (ما) والكاف في محل نصب مفعول به, والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ. وجملة المبتدأ والخبر معطوفة على الجملة الابتدائية الأولى التي لا محل لها.
مَا الْقَارِعَةُ: (ما) اسم استفهام في محل رفع مبتدأ. و (القارعة) خبر مرفوع بالضمة الظاهرة. والجملة في محل نصب مفعول به ثان للفعل أدراك. بمعنى من الذي أعلمك ما هي القارعة ؟
يَوْمَ : مفعول فيه ظرف زمان منصوب بالفتحة الظاهرة. متعلق بخبر (القارعة).
يَكُونُ : فعل مضارع ناقص ، مرفوع بالضمة الظاهرة. والجملة في محل جر بالإضافة بعد الظرف.
النَّاسُ : اسم الفعل الناقص مرفوع بالضمة الظاهرة.
كَالْفَرَاشِ : جار ومجرور متعلقان بخبر الفعل الناقص (مبثوثين) ، أو الكاف للتشبيه بمعنى مثلَ في محل نصب بخبر الفعل الناقص وهو مضاف و(الفراش) مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
الْمَبْثُوثِ : صفة الفراش مجرور مثله.
وَتَكُونُ : الواو للعطف، و(تكون) فعل مضارع ناقص ، مرفوع بالضمة الظاهرة.
الْجِبَالُ : اسم الفعل الناقص مرفوع بالضمة الظاهرة.
كَالْعِهْنِ : جار ومجرور متعلقان بخبر الفعل الناقص (منفوشة) ، أو الكاف للتشبيه بمعنى مثلَ في محل نصب بخبر الفعل الناقص وهو مضاف و(العهن) مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
الْمَنفُوشِ : صفة العهن مجرور مثله.
فَأَمَّا : الفاء للاستئناف . (أما) للتفصيل متضمنة معنى الشرط.
مَن : اسم موصول في محل رفع مبتدأ.
ثَقُلَتْ : فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة. والتاء الساكنة للتأنيث.
مَوَازِينُهُ : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة. وهاء ضمير الغائب في محل جر مضاف إليه.
فَهُوَ : الفاء واقعة بجواب أما. (هو) ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ.
فِي عِيشَةٍ : جار ومجرور متعلقان بالخبر المقدر (منعم).
رَّاضِيَةٍ : صفة خيشة مجرور مثلها.
وَأَمَّا : الواو عاطفة. (أما) للتفصيل متضمنة معنى الشرط.
مَنْ : اسم موصول في محل رفع مبتدأ.
خَفَّتْ : فعل ماض مبني على الفتحة الظاهرة. والتاء الساكنة للتأنيث.
مَوَازِينُهُ : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة. وهاء ضمير الغائب في محل جر مضاف إليه مجرور.
فَأُمُّهُ : الفاء واقعة بجواب أما . (أمه) مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة وهو مضاف وهاء ضمير الغائب في محل جر مضاف إليه.
هَاوِيَةٌ : خبر مرفوع بالضمة الظاهرة.
وَمَا : الواو عاطفة أو استئناف و(ما) اسم استفهام في محل رفع مبتدأ.
أَدْرَاكَ : فعل ماض مبني على الفتحة المقدرة على الألف منع ظهورها التعذر، والفاعل مستتر تقديره (هو) يعود على (ما) والكاف في محل نصب مفعول به,
مَا هيهْ: (ما) اسم استفهام في محل رفع مبتدأ. و (هي) ضمير منفصل في محل رفع خبر والهاء الساكنة للسكت. والجملة في محل نصب مفعول به ثان للفعل أدراك. بمعنى من الذي أعلمك ما هي ؟
نَارٌ : خبر مرفوع لمبتدأ محذوف تقديره هي.
حَامِيَةٌ: صفة نار مرفوع مثلها.
رد مع اقتباس
  #125  
قديم 04-14-2017, 10:57 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} متواجد حالياً
مفكر شاعر أديب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,050
سورة العاديات
بسم الله الرحمن الرحيم
وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا 1 فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا 2 فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا 3 فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا 4 فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا 5 إِنَّ الْإِنسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ 6 وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ 7 وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ 8 أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ 9 وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ 10 إِنَّ رَبَّهُم بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّخَبِيرٌ 11

وَالْعَادِيَاتِ : الواو حرف قسم وجر. (العاديات) اسم مجرور بالواو، وعلامة جره الكسرة الظاهرة. والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف (أقسم).وجواب القسم جملة (إِنَّ الْإِنسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ).
-----------
ويمكن إعرابها بطريقة ثانية عند من يعتبرون (ال) هنا موصولية، بمعنى (واللاتي يعدون)، كما يلي:
الواو حرف قسم وجر. (ال) اسم موصول بمعنى اللاتي مبني على السكون في محل جر بواو القسم ، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف (أقسم).واسم الفاعل (عاديات) بمعنى (يعدونَ) صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
-------------
ضَبْحًا : مفعول مطلق بفعل مقدر (تضبح)، أو حال منصوب بالفتحة الظاهرة.
فَالْمُورِيَاتِ : الفاء عاطفة تفيد الترتيب (الموريات) معطوف على العاديات مجرور مثله.
قَدْحًا: مفعول مطلق بفعل مقدر (تقدح)، أو حال منصوب بالفتحة الظاهرة.
فَالْمُغِيرَاتِ : الفاء عاطفة تفيد الترتيب (المغيرات) معطوف على العاديات مجرور مثله.
صُبْحًا : مفعول فيه ظرف زمان منصوب بالفتحة الظاهرة.
فَأَثَرْنَ : الفاء عاطفة تفيد الترتيب والفعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بنون التأنيث، والنون في محل رفع فاعل.والفعل معطوف على الفعل في اسم الفاعل (المغيرات) أي تغير صبخاً فأثرن.
بِهِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل أثرن.
نَقْعًا : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.
فَوَسَطْنَ : الفاء عاطفة تفيد الترتيب والفعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بنون التأنيث، والنون في محل رفع فاعل. والفعل معطوف على أثرنَ.
بِهِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل وسطن.
جَمْعًا : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.
إِنَّ : حرف توكيد ناسخ مشبه بالفعل.
الْإِنسَانَ : اسم الحرف الناسخ منصوب بالفتحة الظاهرة.
لِرَبِّهِ : جار ومجرور متعلقان بالخبر (كنود)، وهاء الضمير في محل جر مضاف إليه.
لَكَنُودٌ : اللام المزحلقة و (كنود) خبر الناسخ. مرفوع بالضمة الظاهرة. والجملة جواب القسم.
وَإِنَّهُ : الواو عاطفة. (إنّ) حرف توكيد ناسخ مشبه بالفعل. والهاء في محل نصب اسم الناسخ.
عَلَى ذَلِكَ : جار ومجرور متعلقان بالخبر (شهيد)، واللام بعد اسم الإشارة للبعد والكاف للخطاب.
لَشَهِيدٌ : اللام المزحلقة و (شهيد) خبر الناسخ مرفوع بالضمة الظاهرة.
وَإِنَّهُ : الواو عاطفة. (إنّ) حرف توكيد ناسخ مشبه بالفعل. والهاء في محل نصب اسم الناسخ.
لِحُبِّ : جار ومجرور متعلقان بالخبر (شديد)، وهو مضاف.
الْخَيْرِ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
لَشَدِيدٌ : اللام المزحلقة و (شهيد) خبر الناسخ مرفوع بالضمة الظاهرة.
أَفَلَا : الهمزة للاستفهام والفاء استئناف أو واقعة بجواب شرط مقدر و لا نافية.
يَعْلَمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على الإنسان.
إِذَا : ظرف لما يستقبل من الزمان متضمن معنى الشرط.خافض لشرطه منصوب بجوابه.
بُعْثِرَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول وعلى الفتحة الظاهرة.
مَا : اسم موصول بمعنى الذي في محل رفع نائب فاعل.
فِي الْقُبُورِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل صلة الموصول المحذوف (استقر)، والجملة بعد الظرف في محل جر مضاف إليه.
وَحُصِّلَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول وعلى الفتحة الظاهرة.
مَا : اسم موصول بمعنى الذي في محل رفع نائب فاعل.
فِي الصُّدُورِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل صلة الموصول المحذوف (استقر)، والجملة معطوفة على جملة (بعثر ما في القبور) في مجل جر.
إِنَّ : حرف توكيد ناسخ مشبه بالفعل.
رَبَّهُم : اسم الحرف الناسخ منصوب بالفتحة الظاهرة. والضمير هم في محل جر مضاف إليه.
بِهِمْ : جار ومجرور متعلقان بالخبر (خبير)،
يَوْمَئِذٍ : (يومَ) مفعول فيه ظرف زمان منصوب بالفتحة ، متعلق بالخبر (خبير) وهو مضاف، (إذْ) اسم ظرفي مبني على السكون في مجل جر مضاف إليه وحرك بالكسر لاتقاء التقاء ساكنه مع ساكن التنوين، والتنوين عوّض جملة محذوفة مقدرة.(يوم إذ يخبرهم).
لَّخَبِيرٌ : اللام المزحلقة و (خبير) خبر الناسخ مرفوع بالضمة الظاهرة. والجملة (إِنَّ ربهم بهم..) واقعة بجواب شرط إذا غير الجازم لا محل لها.

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 05-09-2017 الساعة 03:40 AM
رد مع اقتباس
  #126  
قديم 04-20-2017, 11:24 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} متواجد حالياً
مفكر شاعر أديب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,050
سورة الزلزلة
بسم الله الرحمن الرحيم
إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا 1 وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا 2 وَقَالَ الْإِنسَانُ مَا لَهَا 3 يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا 4 بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا 5 يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ 6 فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ 7 وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ 8

إِذَا : ظرف لما يستقبل من الزمان متضمن معنى الشرط.خافض لشرطه منصوب بجوابه.
زُلْزِلَتِ : فعل ماضٍ مبني للمجهول ومبني على الفتح الظاهر. والتاء للتأنيث وحركت بالكسر لاتقاء التقاء ساكنين. والجملة في محل جر مضاف إليه.
الْأَرْضُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة.
زِلْزَالَهَا : مفعول مطلق (مصدر) منصوب بالفتحة الظاهرة. والضمير (ها) في محل جر مضاف إليه.
وَأَخْرَجَتِ : الواو للعطف والفعل ماضٍ مبني على الفتح الظاهر. والتاء للتأنيث وحركت بالكسر لاتقاء التقاء ساكنين. والجملة معطوفة على سابقتها .
الْأَرْضُ : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة.
أَثْقَالَهَا : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة. والضمير (ها) في محل جر مضاف إليه.
وَقَالَ : الواو للعطف والفعل ماضٍ مبني على الفتح الظاهر.
الْإِنسَانُ : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة.
مَا لَهَا : (ما) اسم استفهام في محل رفع مبتدأ. (لها) جار ومجرور متعلقان بالخبر المقدر (كائن). والجملة في محل نصب مقول القول.
يَوْمَئِذٍ : (يومَ) مفعول فيه ظرف زمان منصوب بالفتحة ، متعلق بالخبر (خبير) وهو مضاف، (إذْ) اسم ظرفي مبني على السكون في مجل جر مضاف إليه وحرك بالكسر لاتقاء التقاء ساكنه مع ساكن التنوين، والتنوين عوّض جملة محذوفة مقدرة. (يومئذ تزلزل).
تُحَدِّثُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة ، والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على الأرض.
أَخْبَارَهَا : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة. والضمير (ها) في محل جر مضاف إليه. والجملة جواب الشرط غير الجازم.
بِأَنَّ : الباء حرف جر و (أن) حرف مشبه بالفعل – ناسخ, والمصدر المؤول في محل جر متعلقان بالفعل تحدث.
رَبَّكَ : اسم الناسخ منصوب وهو مضاف والكاف في محل جر مضاف إليه.
أَوْحَى : فعل ماض مبني على الفتحة المقدرة على الألف منع ظهورها التعذر.
لَهَا : جار ومجرور متعلقان بالفعل (أوحى). والجملة في محل رفع خبر الناسخ.
يَوْمَئِذٍ : (يومَ) مفعول فيه ظرف زمان منصوب بالفتحة ، متعلق بالخبر (خبير) وهو مضاف، (إذْ) اسم ظرفي مبني على السكون في مجل جر مضاف إليه وحرك بالكسر لاتقاء التقاء ساكنه مع ساكن التنوين، والتنوين عوّض جملة محذوفة مقدرة.
يَصْدُرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.
النَّاسُ :فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.
أَشْتَاتًا : حال منصوب بالفتحة الظاهرة.
لِّيُرَوْا : اللام للتعليل ، فعل مضارع مبني للمجهول منصوب بأن المضمرة بعد لام التعليل وعلامة نصبه حذف النون، والواو في محل رفع نائب فاعل. والمصدر المؤول في محل جر بحرف الجر متعلقان بالفعل يصدر.
أَعْمَالَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة وهو مضاف والضمير (هم) في محل جر مضاف إليه.
فَمَن : الفاء استئنافية أو عاطفة، و(من) اسم شرط جازم في محل رفع مبتدأ
يَعْمَلْ : فعل مضارع مجزوم – فعل الشرط، والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (من).
مِثْقَالَ : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة وهو مضاف.
ذَرَّةٍ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
خَيْرًا : تمييز منصوب بالفتحة الظاهرة.(وأعربت بدلاً من مثقالَ ذرة).
يَرَهُ : فعل مضارع مجزوم – جواب الشرط وعلامة الجزم حذف حرف العلة من آخره. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (من). والهاء في محل نصب مفعول به.والجملة الشرطية في محل رفع خبر المبتدأ.
وَمَن : الواو عاطفة، و(من) اسم شرط جازم في محل رفع مبتدأ
يَعْمَلْ : فعل مضارع مجزوم – فعل الشرط، والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (من).
مِثْقَالَ : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة وهو مضاف.
ذَرَّةٍ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
شَرًّا : تمييز منصوب بالفتحة الظاهرة.(وأعربت بدلاً من مثقالَ ذرة)
يَرَهُ : فعل مضارع مجزوم – جواب الشرط وعلامة الجزم حذف حرف العلة من آخره. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (من). والهاء في محل نصب مفعول به. والجملة الشرطية في محل رفع خبر المبتدأ.
رد مع اقتباس
  #127  
قديم 04-27-2017, 06:21 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} متواجد حالياً
مفكر شاعر أديب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,050
سورة البيّنة
بسم الله الرحمن الرحيم
لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ 1 رَسُولٌ مِّنَ اللَّهِ يَتْلُو صُحُفًا مُّطَهَّرَةً 2 فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ 3 وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَةُ 4 وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ 5 إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ 6 إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ 7 جَزَاؤُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ 8

لَمْ : حرف جزم ونفي وقلب.
يَكُنِ : فعل مضارع ناقص مجزوم. وعلامة جزمه السكون، وحرك بالكسر وصلاً لاتقاء التقاء الساكنين.
الَّذِينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع اسم (يكن).
كَفَرُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو في محل رفع فاعل.والجملة صلة الموصول لا محل لها.
مِنْ أَهْلِ : جار ومجرور متعلقان بــــــ(كَفَرُوا).
الْكِتَابِ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
وَالْمُشْرِكِينَ : الواو للعطف. و(المشركين) معطوف على المجرور ، مجرور مثله وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم.
مُنفَكِّينَ : خبر الفعل الناقص منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم.
حَتَّى : حرف عاية وجر.
تَأْتِيَهُمُ : فعل مضارع منصوب بأن المضمرة بعد حتى، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. والضمير المتصل في محل نصب مفعول به. والمصدر المؤول من أن وما بعدها في محل جر بحتى متعلقان بالخبر (منفكين).
الْبَيِّنَةُ : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.
رَسُولٌ : بدل من (البينة) مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.
مِّنَ اللَّهِ : جار ومجرور متعلقان بــصفة رسول المقدرة ـ(مرسل).
يَتْلُو : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الواو منع ظورها الثقل. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على رسول. والجملة في محل رفع صفة ثانية للرسول.
صُحُفًا : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.
مُّطَهَّرَةً : نعت منصوب بالفتحة الظاهرة.
فِيهَا : جار ومجرور متعلقان بـخبر مقدم (كائنة).
كُتُبٌ: مبندأ مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.
قَيِّمَةٌ : صفة (كتب) مرفوعة مثلها.

وَمَا : الواو للاستئناف أو العطف، و(ما) نافية لا عمل لها.
تَفَرَّقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة.
الَّذِينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
أُوتُوا : فعل ماضٍ مبني على المجهول والضم لاتصاله بواو الجماعة والواو في محل رفع نائب فاعل. والجملة صلة الموصول لا محل لها.
الْكِتَابَ : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.
إِلَّا : أداة حصر.
مِن بَعْدِ : جار ومجرور متعلقان بــــــ(تفرق).
مَا : مصدرية ، وهي مع الفعل بعدها في تأويل مصدر (مجيء) مضاف إليه مجرور. أو موصولية في محل مضاف إليه مجرور بعد الظرف.
جَاءتْهُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة. والتاء الساكنة للتأنيث والضمير المتصل في محل نصب مفعول به.
الْبَيِّنَةُ : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.

وَمَا : الواو عاطفة وما نافية لا عمل لها.
أُمِرُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو في محل رفع نائب فاعل.
إِلَّا : أداة حصر.
لِيَعْبُدُوا : اللام للتعليل، فعل مضارع منصوب بأن المضمرة وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة ، والواو في محل رفع فاعل.
اللَّهَ : لفظ جلالة ، مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.
مُخْلِصِينَ : حال منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم..
لَهُ : جار ومجرور متعلقان بــــــ(مُخْلِصِينَ).
الدِّينَ : مفعول به منصوب لاسم الفاعل مخلصين.
حُنَفَاء : حال منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.(ممنوعة من الصرف).
وَيُقِيمُوا : الواو للعطف ، والفعل المضارع معطوف على (يعبدوا) وله حكمه.
الصَّلَاةَ : : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.
وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ : مثل إعراب ويقيموا الصلاة.
وَذَلِكَ : الواو للعطف أو الاستئناف ، (ذا) اسم إشارة في محل رفع مبتدأ، واللام للبعد والكاف للخطاب.
دِينُ : خبر مرفوع بالضمة الظاهرة. وهو مضاف.
الْقَيِّمَةِ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.

إِنَّ : حرف ناسخ مشبه بالفعل.
الَّذِينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم الناسخ (إِنَّ)
كَفَرُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو في محل رفع فاعل. والجملة صلة الموصول لا محل لها.
مِنْ أَهْلِ : جار ومجرور متعلقان بــــــ(كفروا).
الْكِتَابِ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
وَالْمُشْرِكِينَ : الواو عاطفة ، و(المشركين) معطوف على المجرور وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم.
فِي نَارِ : جار ومجرور متعلقان بخبر (إِنَّ) المقدر كائنون
جَهَنَّمَ : مضاف إليه مجرور بالفتحة بدل الكسرة (ممنوع من الصرف).
خَالِدِينَ : حال منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم.
فِيهَا : جار ومجرور متعلقان بالحال خالدين.
أُوْلَئِكَ :اسم إشارة مبني في محل رفع مبندأ والكاف للخطاب.
هُمْ : ضمير فصل لا محل له ، أو ضمير رفع في محل مبتدأ ثان.
شَرُّ : خبر مرفوع بالضمة الظاهرة وهو مضاف.
الْبَرِيَّةِ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.

إِنَّ : حرف ناسخ مشبه بالفعل.
الَّذِينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم الناسخ (إِنَّ)
آمَنُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو في محل رفع فاعل. والجملة صلة الموصول لا محل لها.
وَعَمِلُوا : الواو للعطف والفعل معطوف على آمنوا وله حكمه.
الصَّالِحَاتِ : مفعول به منصوب بالكسرة بدل الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
أُوْلَئِكَ :اسم إشارة مبني في محل رفع مبندأ والكاف للخطاب.
هُمْ : ضمير فصل لا محل له ، أو ضمير رفع في محل مبتدأ ثان.
خَيْرُ : خبر مرفوع بالضمة الظاهرة وهو مضاف.
الْبَرِيَّةِ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.

جَزَاؤُهُمْ : مبندأ مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره. والضمير (هم) في محل جر بالإضافة.
عِندَ : مفعول فيه على الظرفية المكانية متعلق بالخبر (جنات) وهو مضاف.
رَبِّهِمْ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة. والضمير (هم) في محل جر بالإضافة.
جَنَّاتُ : خبر مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره. وهو مضاف.
عَدْنٍ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
تَجْرِي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة للثقل. والجملة في محل رفع صفة (جنات).
مِن تَحْتِهَا : جار ومجرور متعلقان بالفعل تجري.
الْأَنْهَارُ : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة.
خَالِدِينَ : حال منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم.
فِيهَا : جار ومجرور متعلقان بالحال خالدين.
أَبَدًا : مفعول فيه على الظرفية الزمانية متعلق بالحال خالدين.

رَّضِيَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة.
اللَّهُ : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة.
عَنْهُمْ : جار ومجرور متعلقان بالفعل رضي.
وَرَضُوا : الواو للعطف والفعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو في محل رفع فاعل.
عَنْهُ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (رصوا).
ذَلِكَ : اسم إشارة مبني في محل رفع مبندأ واللام للبعد والكاف للخطاب.
لِمَنْ : اللام حرف جر ، واسم الموصول في محل جر بحرف الجر، متعلقان بخبر ذلك المقدر (كائن)
خَشِيَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة. والفاعل مستتر (هو)، والجملة صلة الموصول لا محل لها.
رَبَّهُ : (ربَّ) مفعول به منصوب بالفتحة وهو مضاف ، والهاء في محل جر مضاف إليه.

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 04-28-2017 الساعة 01:56 AM
رد مع اقتباس
  #128  
قديم 05-02-2017, 11:07 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} متواجد حالياً
مفكر شاعر أديب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,050
سورة القدر
بسم الله الرحمن الرحيم
إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ 1 وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ 2 لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ 3 تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ 4 سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ 5

إِنَّا : (إنْ) حرف ناسخ مخفف، والضمير المتصل (نا) مبني على السكون في محل نصب اسم الناسخ.
أَنزَلْنَاهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالضمير (نا). والضمير في محل رفع فاعل وضمير هاء الغائب (ه) في محل نصب مفعول به.والجملة في محل رفع خبر الحرف الناسخ.
فِي لَيْلَةِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل أنزلناه.
الْقَدْرِ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
وَمَا : الواو استئنافية و (ما) اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أَدْرَاكَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة للتعذر. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (ما) وكاف الخطاب في محل نصب مفعول به. والجملة في محل رفع خبر المبتدأ.
مَا : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لَيْلَةُ : خبر مرفوع بالضمة الظاهرة وهو مضاف. والجملة من المبتدأ والخبر في محل نصب مفعول به لفعل (أدرى).
الْقَدْرِ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
لَيْلَةُ : مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة وهو مضاف
الْقَدْرِ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
خَيْرٌ : خبر مرفوع بالضمة الظاهرة.
مِّنْ أَلْفِ : جار ومجرور متعلقان بالخبر (خير)
شَهْرٍ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
تَنَزَّلُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.
الْمَلَائِكَةُ : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.
وَالرُّوحُ : الواو عاطفة ، (الروح) اسم معطوف على (الملائكة) مرفوع مثله.
فِيهَا : جار ومجرور متعلقان بالفعل تنزل.
بِإِذْنِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل تنزل.
رَبِّهِم : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة. والضمير (هم) في محل مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
مِّن كُلِّ : جار ومجرور متعلقان بالفعل تنزل
أَمْرٍ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
سَلَامٌ : خبر مقدم مرفوع بالضمة الظاهرة.
هِيَ : ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ مؤخر.
حَتَّى : حرف غاية وجر.
مَطْلَعِ : اسم مجرور بحتى وعلامة جره الكسرة الظاهرة. والجار والجمرور متعلقان بالخبر سلام، وهو مضاف.
الْفَجْرِ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة.
رد مع اقتباس
  #129  
قديم 05-06-2017, 12:58 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} متواجد حالياً
مفكر شاعر أديب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,050
سورة العلق
بسم الله الرحمن الرحيم
اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ 1 خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ 2 اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ 3 الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ 4 عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ 5 كَلَّا إِنَّ الْإِنسَانَ لَيَطْغَى 6 أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى 7 إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى 8 أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى 9 عَبْدًا إِذَا صَلَّى 10 أَرَأَيْتَ إِن كَانَ عَلَى الْهُدَى 11 أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى 12 أَرَأَيْتَ إِن كَذَّبَ وَتَوَلَّى 13 أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى 14 كَلَّا لَئِن لَّمْ يَنتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ 15 نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ 16 فَلْيَدْعُ نَادِيَه 17 سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ 18 كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ 19


اقْرَأْ : فعل أمر مبني على السكون الظاهر ، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.
بِاسْمِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (اقرأ). و(اسم) مضاف.
رَبِّكَ : (ربِّ) مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة، وضمير المخاطب في محل جر مضاف إليه.
الَّذِي : اسم موضول مبني على السكون في محل جر صفة ربك.
خَلَقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (الذي).والمفعول به محذوف لأنه معروف مطلق (خلق كلَّ شيء).

خَلَقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (الذي).
الْإِنسَانَ : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة. (تخصيص بعد الإطلاق).
مِنْ عَلَقٍ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (خلق). وجاءت علق بصيغة الجمع لأن معنى الإنسان جميع البشر ولمناسبة فاصلة الآية قبلها (خلق).
اقْرَأْ : فعل أمر مبني على السكون الظاهر ، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت.
وَرَبُّكَ : الواو استئنافية. (ربُّ) مبتدأ مرفوع وهو مضاف وضمير المخاطب في محل جر مضاف إليه.
الْأَكْرَمُ : نعت (ربُّك) مرفوع بالضمة الظاهرة.
الَّذِي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة ثانية لربك.
عَلَّمَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (الذي).
بِالْقَلَمِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (علّمَ).

عَلَّمَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (الذي).
الْإِنسَانَ : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.
مَا : اسم موصول بمعنى الذي في محل نصب مفعول به ثانٍ،
لَمْ : حرف جزم ونفي وقلب.
يَعْلَمْ : فعل مضارع مجزوم بالجازم وعلامة جزمه السكون الظاهر والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (الإنسان). والضمير العائد على الموصول محذوف (يعلمه) في محل نصب مفعول به. والجملة في محل خبر المبتدأ (ربك).

كَلَّا : حرف زجر وردع لا عمل له.
إِنَّ : حرف مشبه بالفعل (ناسخ)
الْإِنسَانَ : اسم الناسخ منصوب.
لَيَطْغَى : اللام المزحلقة (الابتداء) والفعل مصارع مرفوع بالضمة المقدرة للتعذر والفاعل صمير مستتر (هو) يعود على الإنسان والجملة في محل رفع خبر الناسخ. والتقدير (لطاغ).

أَن : مصدرية لا عمل لها لدخولها على الفعل الماضي.
رَّآهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة للتغذر. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (الذي علم بالقلم). وهاء الغائب في محل نصب مفعول به.
اسْتَغْنَى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة للتغذر. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (الإنسان).وجملة استغنى في محل نصب مفعول به ثان لفعل (رآه).

إِنَّ : حرف مشبه بالفعل (ناسخ)
إِلَى رَبِّكَ : جار ومجرور متعلقان بخبر الناسخ المقدر (كائن).
الرُّجْعَى : اسم الناسخ منصوب بالفتحة المقدرة للتعذر.

أَرَأَيْتَ : الهمزة للاستفهام والفعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل المبنية على الفتح في محل رفع فاعل.
الَّذِي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
يَنْهَى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة للتعذر، والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (الذي).
عَبْدًا : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.
إِذَا : ظرف لما يستقبل من الزمان متضمن معنى الشرط ، خافض لشرطه منصوب بجوابه. وقد حذف الجواب لدلالة ما قبله عليه.
صَلَّى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة للتغذر. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (عبداً). والجملة في محل جر مضاف إليه.
أَرَأَيْتَ : الهمزة للاستفهام والفعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل المبنية على الفتح في محل رفع فاعل.
إِن : حرف شرط جازم
كَانَ : فعل ماض ناقص. في محل جزم فعل الشرط، واسمه ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على الذي ينهى.
عَلَى الْهُدَى : جار ومجرور متعلقان بحبر الفعل الناسخ المقدر (كائناً).
أَوْ أَمَرَ : حرف عطف والفعل (أمر) فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على الذي ينهى.
بِالتَّقْوَى : جار ومجرور متعلقان بالفعل أمر.
- وقد حذف جواب الشرط لإطلاق تقديره ولدلالة الشرط التالي عليه ، ألم يعلم بأن الله يرى؟.
أَرَأَيْتَ : الهمزة للاستفهام والفعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل المبنية على الفتح في محل رفع فاعل.
إِن : حرف شرط جازم
كَذَّبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة. في محل جزم فعل الشرط، والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على الذي ينهى.
وَتَوَلَّى : الواو للعطف والفعل الماضي معطوف على كذب.
أَلَمْ : الهمزة للاستفهام و(لم) حرف جزم ونفي وقلب.
يَعْلَمْ : فعل مضارع مجزوم بالجازم، وعلامة جزمه السكون الظاهر. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على الذي ينهى.
بِأَنَّ : الباء جرف جر للمصدر المؤول (برؤية)، و (أنّ) حرف مشبه بالفعل ناسخ.
اللَّهَ : اسم الحرف الناسخ منصوب بالفتحة الظاهرة.
يَرَى: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة للتعذر، والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (الله). والمفعول به محذوف لأنه معلوم (يرى كل شيء). وجملة (أنَّ الله يرى) سدت مسد مفعولي الفعل يعلم.
كَلَّا : حرف ردع وتفيد معنى حقاً وهي لا عمل لها.
لَئِن : اللام موطئة للقسم و (إن) حرف شرط جازم
لَّمْ يَنتَهِ : (لم) حرف جزم ونفي وقلب. والمضارع مجزوم بالجازم وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره.وهو أيضاً في محل جزم فعل الشرط.
لَنَسْفَعًا : اللام واقعة بجواب قسم مقدر، (نسفعن) فعل مضارع مبني على الفتحة لاتصاله بنون التوكيد الخفيفة التي رسمت في القرآن الكريم ألفاً للوقوف عليها بالألف. والجملة جواب القسم المحذوف لا محل لها، وقد سدت مسد جواب الشرط. والفاعل ضمير مستتر تقديره (نجن).
بِالنَّاصِيَةِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (نسفعن)
نَاصِيَةٍ : بدل من الناصية مجرور بالكسرة.
كَاذِبَةٍ : صفة ناصية مجرورة بالكسرة
خَاطِئَةٍ : صفة ثانية لناصية مجرورة بالكسرة
فَلْيَدْعُ : الفاء عاطفة أو فصيحة، واللام للأمر. والفعل (يدع) مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه حذف حرف العلة ما آخره.
نَادِيَه : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة. وهاء الغائب في محل جر مضاف إليه.
سَنَدْعُ : السيبن جرف استقبال، والفعل (ندعو) مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الواو للثقل وقد حذفت الواو رسماً، ولا تنطق لفظاً لالتقاء ساكنين. والفاعل ضمير مستتر تقديره (نحن).
الزَّبَانِيَةَ : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة
كَلَّا : حرف ردع وتفيد معنى حقاً وهي لا عمل لها.
لَا تُطِعْهُ : لا الناهية ، (تُطِعْهُ) مضارع مجزوم بالجازم وعلامة جزمه السكون الظاهر، والفاعل مستتر (أنت) وهاء الغائب في محل نصب مفعول به.
وَاسْجُدْ : الواو عاطفة والفعل أمر مبني على السكون الظاهر. والفاعل مستتر تقديره (أنت).
وَاقْتَرِبْ : الواو عاطفة والفعل أمر مبني على السكون الظاهر.معطوف على (اسجد).

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 05-06-2017 الساعة 01:14 PM
رد مع اقتباس
  #130  
قديم 05-09-2017, 07:57 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} متواجد حالياً
مفكر شاعر أديب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,050
سورة التين
بسم الله الرحمن الرحيم
وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ 1 وَطُورِ سِينِينَ 2 وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ 3 لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ 4 ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ 5 إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ 6 فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ 7 أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ
8

وَالتِّينِ : واو القسم الجارة، و(التين) مقسم به مجرور بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بفعل قسم مقدر (أقسم برب التين).
وَالزَّيْتُونِ :الواو عاطفة و(الزيتونِ) معطوف على التين وله حكمه.
وَطُورِ : الواو عاطفة و(طورِ) معطوف على التين وله حكمه.وهو مضاف.
سِينِينَ : مضاف إليه مجرور ، وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم – ويصح إعرابه بالحركات.
وَهَذَا : الواو عاطفة و(هذا) اسم إشارة معطوف على التين وله حكمه.وهو مضاف
الْبَلَدِ : بدل من اسم الإشارة مجرور بالكسرة الظاهرة.
الْأَمِينِ : نعت البلد مجرور مثله.

لَقَدْ : اللام واقعة بجواب القسم و(قد) حرف تحقيق ، والجملة جواب القسم لا محل لها،
خَلَقْنَا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالضمير (نا). والضمير في محل رفع فاعل.
الْإِنسَانَ : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
فِي أَحْسَنِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (خلقنا).
تَقْوِيمٍ : مضاف إليه مجرور ، وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
ثُمَّ رَدَدْنَاهُ : (ثم) عطف على التراخي. (رَدَدْنَاهُ) فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالضمير (نا). والضمير في محل رفع فاعل. وهاء الضمير مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
أَسْفَلَ : مفعول به ثانٍ لفعل (ردد) ويجوز حال ويجوز مفعول فيه ظرف مكان وعلامة النصب الفتحة الظاهرة. وهو مضاف.
سَافِلِينَ : مضاف إليه مجرور ، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم.
إِلَّا : أداة استثناء.
الَّذِينَ : اسم موصول في محل نصب على الاستثناء.
آمَنُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بالضمير (الواو). والضمير في محل رفع فاعل.
وَعَمِلُوا : الواو للعطف ، والفعل معطوف على (آمَنُوا) وله إعرابه.
الصَّالِحَاتِ : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الكسرة بدل الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
فَلَهُمْ : الفاء للاستئناف أو رابطة لمعنى الشرط في الموصول المستثنى (سببية) ، أي بسبب إيمانهم وعملهم الصالحات فلهم...(لهم) جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم .
أَجْرٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة الظاهرة.
غَيْرُ : نعت أجر مرفوع مثله وهو مضاف.
مَمْنُونٍ : مضاف إليه مجرور ، وعلامة جره الكسرة الظاهرة.

فَمَا : الفاء الفصيحة. (ما) اسم استفهام في محل رفع مبتدأ, خبره الجملة التالية.
يُكَذِّبُكَ : فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (ما).
بَعْدُ : ظرف مبني على الضم في محل نصب.
بِالدِّينِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (يُكَذِّبُكَ).
أَلَيْسَ : الهمزة للاستفهام التقريري. (ليس) فعل ماضٍ ناقص.
اللَّهُ : لفظ جلالة في محل رفع اسم الفعل الناقص.
بِأَحْكَمِ : الباء جر لمعنى التوكيد ، (أحكم) مجرور لفظاً منصوب محلاً خبر الفعل الناقص. وهو مضاف.
الْحَاكِمِينَ : مضاف إليه مجرور ، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم.
رد مع اقتباس
  #131  
قديم 05-12-2017, 06:47 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} متواجد حالياً
مفكر شاعر أديب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,050
سورة الشرح
بسم الله الرحمن الرحيم
ألَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ 1 وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ 2 الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ 3 وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ 4 فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا 5 إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا 6 فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ 7 وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ 8

أَلَمْ : الهمزة للاستفهام و(لم) حرف جزم ونفي وقلب.
نشرح : فعل مضارع مجزوم بالجازم، وعلامة جزمه السكون الظاهر. والفاعل ضمير مستتر تقديره (نحن). والجملة ابتدائية لا محل لها ومعناها (أما شرحنا) ، لا استخدام حرف لم الذي قلب زمن المضارع إلى الماضي في المعنى، ولذلك جاز عطف الماضي عليها (ووضعنا).
لَكَ : جار ومجرور متعلقان بالفعل نشرح.
صَدْرَكَ : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة. والكاف في محل جر مضاف إليه. والخطاب للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.
وَوَضَعْنَا : الواو للعطف ، (وضعنا) فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالضمير (نا). والضمير في محل رفع فاعل. والجملة معطوفة على الجملة الابتدائية ولها حكمها.
عَنكَ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (وضعنا).
وِزْرَكَ : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة. والكاف في محل جر مضاف إليه.
الَّذِي : اسم موصول مبني في محل نصب نعت وزرك .
أَنقَضَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (الذي). والجملة صلة الموصول لا محل لها.
ظَهْرَكَ : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة. والكاف في محل جر مضاف إليه.
وَرَفَعْنَا : الواو للعطف ، (رفعنا) فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالضمير (نا). والضمير في محل رفع فاعل. وهو معطوف على وضعنا.
لَكَ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (رفعنا).
ذِكْرَكَ : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة. والكاف في محل جر مضاف إليه.
فَإِنَّ :الفاء عاطفة سببية المعنى وتصح للاستئناف (إنَّ) حرف للتوكيد مشبه بالفعل
مَعَ : ظرفية منصوبة تفيد المصاحبة. متعلقة بحبر الناسخ المقدر.وأعربت أيضاً حرف جر.
الْعُسْرِ : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة. ويكون اسماً مجروراً في حال إعراب (مع) حرف جر ويتعلقان بخبر الناسخ المقدر.
يُسْرًا : اسم الناسخ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة
إِنَّ : حرف للتوكيد مشبه بالفعل
مَعَ : ظرفية منصوبة تفيد المصاحبة. متعلقة بحبر الناسخ المقدر.
الْعُسْرِ : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة.
يُسْرًا : اسم الناسخ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
لاحظ أن تكرار الجملة للتوكيد من جهة ، مع تكرار العسر معرفة – فهو ذات العسر- وتكرار اليسر نكرة -فهو غير- بمعنى مع كل عسر يسران وعلى هذا المعنى ورد في الأثر (لن يغلب عسرٌ يسرين).
فَإِذَا : الفاء عاطفة أو استئنافية. (إذا) ظرف لما يستقبل من الزمان متضمن معنى الشرط ، خافض لشرطه منصوب بجوابه.
فَرَغْتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالضمير (تَ). والضمير في محل رفع فاعل. والجملة في محل جر مضاف إليه.
فَانصَبْ : الفاء واقعة بجواب الشرط غير الجازم. إذا. والفعل أمر مبني على السكون الظاهر، والفاعل ضمير مستتر نقديره (أنت). والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها.
وَإِلَى رَبِّكَ : الواو للعطف والجار والمجرور متعلقان بالفعل (ارعب).
فَارْغَبْ : الفاء واقعة بجواب الشرط غير الجازم. إذا. والفعل أمر مبني على السكون الظاهر، والفاعل ضمير مستتر نقديره (أنت). والجملة معطوفة على سابقتها ولها حكمها.
رد مع اقتباس
  #132  
قديم 05-15-2017, 04:12 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} متواجد حالياً
مفكر شاعر أديب
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,050
سورة الضحى
بسم الله الرحمن الرحيم
وَالضُّحَى 1 وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى 2 مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى 3 وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى 4 وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى 5 أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى 6 وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى 7 وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى 8 فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ 9 وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ 10 وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ 11


وَالضُّحَى : الواو جارة، للقسم و(الضحى) مقسم به مجرور بواو القسم متعلقان بفعل القسم المقدر (أقسم بفالق الضحى).
وَاللَّيْلِ : الواو للعطف و(الليل) معطوف على الضحى وله حكمه.
إِذَا : ظرف لما يستقبل من الزمان متعلق بفعل القسم.
سَجَى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (الليل).والجملة في محل جر مضاف إليه.
مَا وَدَّعَكَ : ما نافية والفعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة. والكاف في محل نصب مفعول به.والجملة جواب القسم لا محل لها من الإعراب.
رَبُّكَ : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة والكاف في محل جر مضاف إليه.
وَمَا قَلَى : الواو للعطف و(ما) نافية. والفعل (قلى) ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (ربك). وقد يكون حذف كاف الخطاب لإطلاق المعنى وتناسب فواصل السورة ، أو لحكم أخرى في علم منزلها.
وَلَلآخِرَةُ : الواو للعطف واللام للابتداء و(الآخرةُ) مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة,
خَيْرٌ : خبر مرفوع بالضمة الظاهرة,
لَّكَ : جار ومجرور متعلقان بالخبر (خيرٌ).
مِنَ الْأُولَى : جار ومجرور متعلقان بالخبر (خيرٌ).
وَلَسَوْفَ : الواو للعطف واللام للابتداء و (سوف) للتسويف الاستقبالي. ويقدر النحاة مبتدأ محذوفاً لتدخل لام الابتداء عليه (ولأنت سوف..). كما أعربت اللام للقسم أيضاً ولا لزوم لنون التوكيد الثقيلة في الفعل المضارع لانفصاله عن اللام بسوف.
يُعْطِيكَ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، والكاف في محل نصب مفعول به
رَبُّكَ : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة والكاف في محل جر مضاف إليه.
فَتَرْضَى : الفاء عاطفة سببية والفعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، والفاعل ضمير مستتر تقديره (أنت).
أَلَمْ : الهمزة للاستفهام و(لم) حرف جزم ونفي وقلب.
يَجِدْكَ : فعل مضارع مجزوم بالجازم، وعلامة جزمه السكون الظاهر. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على ربك. والكاف في محل نصب مفعول به
يَتِيمًا : مفعول به ثانٍ (أو حال) منصوب بالفتحة الظاهرة.
فَآوَى : الفاء عاطفة سببية والفعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (ربك). والكاف المقدرة احتمالاً (فآواك) ، في محل نصب مفعول به. وقد يكون حذفها لإطلاق المعنى وتناسب فواصل السورة ، أو لحكم أخرى في علم منزلها. والعطف على المضارع مسوغ هنا لأنه بحكم الماضي (وجدك يتيماً),
وَوَجَدَكَ : الواو للعطف والفعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (ربك). والكاف في محل نصب مفعول به.
ضَالًّا : مفعول به ثانٍ (أو حال) منصوب بالفتحة الظاهرة.
فَهَدَى : الفاء عاطفة سببية والفعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر. والفاعل ضمير مستتر تقديره (هو) يعود على (ربك). وربما حذفت كاف الخطاب لإطلاق المعنى وتناسب فواصل السورة ، أو لحكم أخرى في علم منزلها.
وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى : مثل إعراب ووجدك ضالا فهدى ..
فَأَمَّا: الفاء للاستدراك وتصح فصيحة. و(أما) للتفصيل تتضمن معنى الشرط.
الْيَتِيمَ : مفعول به لفعل تقهر التالي منصوب بالفتحة الظاهرة.
فَلَا : الفاء واقعة بحواب أما. و لا ناهية جازمة.
تَقْهَرْ : فعل مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامة جزمه السكون الظاهر. والفاعل ضمير مستتتر تقديره (أنت).
وَأَمَّا : الواو عاطفة و(أمّا) للتفصيل تتضمن معنى الشرط.
السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ : مثل إعراب (اليتيم فلا تقهر)
وَأَمَّا : الواو عاطفة و(أمّا) للتفصيل تتضمن معنى الشرط.
بِنِعْمَةِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (حدث)
رَبِّكَ : مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة ، والكاف في محل جر مضاف إليه.
فَحَدِّثْ : الفاء واقعة بحواب أمّا. والفعل أمر مبني على السكون الظاهر، والفاعل ضمير مستتر نقديره (أنت).
رد مع اقتباس
  #133  
قديم 05-19-2017, 06:08 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,617
جزاك الله خيرا وأهديك أستاذي الكريم،
http://arood.com/vb/showthread.php?p=87498#post87498
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 09:06 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2017, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009