التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع دراسة لسانية إيقاعية لنظام الخ...  آخر رد: خشان خشان    <::>    قدماي متعبتان رأسي فارغ - جاني...  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٤  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أستاذتي حنين حمودة شكرا  آخر رد: حنين حمودة    <::>    البنية الإيقاعية في الشعر العر...  آخر رد: خشان خشان    <::>    السرعة الافتراضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    أستاذتي منى كمال - مبروك  آخر رد: ((منى كمال))    <::>    لا شيء يوجعني- م/ع  آخر رد: خشان خشان    <::>    هي سهلة  آخر رد: حنين حمودة    <::>    نظيرة محمود ٨  آخر رد: حنين حمودة    <::>    أستاذي المفضال  آخر رد: خشان خشان    <::>    حد أدنى ميسر من النحو  آخر رد: خشان خشان    <::>    مخلّع الرجز  آخر رد: خشان خشان    <::>    سهيلة بليدية 2  آخر رد: خشان خشان    <::>    (بحور وتراكيب)  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ... مثالا  آخر رد: خشان خشان    <::>    هل يجوز الكتابه على بحر الهزج  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    سناد التأسيس في قصيدة التفعيلة  آخر رد: خشان خشان    <::>    تشعير - يا أنتَ  آخر رد: خشان خشان    <::>    منطتا عروض وضرب  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


باب الدراسات الحاسوب والبرمجة - المصطلحات رقميا - قصائد وشعراء - ضرائر الشعر - مواضيع متفرقة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 06-11-2010, 11:37 AM
((ريمة الخاني)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 1,104
ظاهرة إحراق الكتب عبر التاريخ

السلام عليكم
حضرت محاضرة ثقافية رائعة في:
يوم الخميس 10/6/2010

والتي حاضر فيها الأستاذ محمد عيد خربوطلي حول المخطوطات العربية
وفند تاريخ إحراق الكتب منذ أيام اليونان حيث كان يحرق الكتاب وصاحبه معه أو حتى يصلب,
وتلخصت الفكرة عبر هذا التاريخ الغريب في فكرة واحدة :
إن لم تكن معي فأنت ضدي وإذن فهي ليست فكرة جديدة وكل ماحدث نتيجة خلافات فكرية فقط,وأغلبها كانت بهذا الدافع.
وأقول: إن أعداء الانسانية : الظلم-الجهل -الفقر.
وقد ساق سير كتب تعرضت للإتلاف مثل: إحياء علوم الدين مجلدات الانساب ..الخ..كانت محاضرة فعلا قيمة بكل المقاييس .
كانت المداخلات القيمة تشرح معاناة كل من الكتاب الحاضرين , وتساؤلهم:
من سيحافظ على مانملك من كتب وقيم ثقافية في مكتبتنا الخاصة؟؟؟من بعدنا؟
وهو يمهد لإصدار كتاب ويحققه حول هذا الموضوع سيكون شاملا وافيا حتى عصرنا هذا .
جهد كبير وقيم سنكون بانتظاره بشوق حتما.
لملمت ما استطعت لملمته عبر النت من شذرات دون رتوش ولاقص ولاغربلة للاطلاع فقط:
تجده في هذا الملف:


التعديل الأخير تم بواسطة : ((ريمة الخاني)) بتاريخ 06-11-2010 الساعة 12:21 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-11-2010, 12:09 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,417
شكرا لك أستاذتي

-----------

1-
ادة الكتب في التاريخ

عبر عصور التاريخ، كان الكتاب هو ألد أعداء أصحاب الفكر المنغلق، مثل بعض الملوك والأنظمة والطوائف والمذاهب الدينية والتحزبات السياسة والعرقية، فكل فكر جديد ومغاير، وكل رأي مختلف، يشكل خطراً على هذه الجماعات، ويجب أن يقصى ولو بالعنف، بل وصل الأمر في العصور الماضية والعصر الحاضر، أن استخدام العقل أمر محرم وممنوع ومحظور.
وكانت الحجج وما زالت، هي الحجج الممجوجة والضحلة، مثل الخطر الذي تمثله الكتب على النظام والدين وثوابت المجتمع والوحدة الوطنية، وأعتبر مؤلفوها زنادقة ومارقين ومخربين وخونة وفاسدين أخلاقياً وماجنين وخارجين عن القانون، ومعظم الكتب التي اعتبرت خطرة، هي التي استخدم فيها العقل أو الابداع أو المختلفة عن المألوف.
وسلطة منع الكتب أو ابادتها، قد تكون سلطة الحكم السياسية، ويمكن أن تكون سلطة أخرى، مثل السلطة الدينية، التي كان لها الدور الأعظم في حرق وابادة الكتب عبر التاريخ، وفي جميع الأديان، سماوية كانت أم غير سماوية، رغم أنه لا يوجد دين يمنع الحوار بين المختلفين، بل يشجعه، لكن من يمنع هي السلطة الدينية ومن يمثلها، أو من يعتبر نفسه ممثلاً للخالق على الأرض، مثل رجال الكنيسة في عصور الظلام الأوربية، والمتشددين الأصوليين الاسلاميين واليهود وغيرهم، الذين يعتقدون أن من صلاحياتهم الوصاية على ما يقرأ الناس ويفكرون به.
ويعرف التاريخ الاسلامي العربي، أمثلة على حرق الكتب، وقتل مؤلفيها، فمثلاً الخليفة العباسي المهدي، اتهم المانويين بالزندقة والالحاد، فأحرق كتبهم وقتلهم، واتهم ابن سينا وأبو حيان التوحيدي والماوردي بالزندقة، كما أحرق المسلمون مكتبة الاسكندرية وصنعوا نعولاً من جلود المخطوطات القيمة والنادرة، كما ارتكب هولاكو ابادة لكثير من الكتب القيمة في بغداد وغيرها، وفي الصين أحرق الامبراطور كين، مؤسس الصين الموحدة، والذي أمر ببناء سور الصين، جميع الكتب التاريخية والعلمية الصينية، وكان عددها مئة ألف، ولما احتج 400 من العلماء، دفنهم أحياء، كما أحرق يوليوس قيصر الامبراطور الروماني مكتبة الاسكندرية عام 48 ق.م، كما تم تدمير مكتبات أوربية تحوي مخطوطات ومراجع نادرة لا يمكن تعويضها، على يد نابليون، وكذلك أثناء الحربين العالميتين.
وأشهر محارق الكتب، هي محرقة غرناطة، بعد مرور خمسة قرون على الحضارة العربية الاسلامية في الأندلس، عام 1492م، في ساحة الرمبلة، في محاولة لمسح التاريخ والغاء الذاكرة، على يد الكاردينال سيسنيروس وبأمر من الملكة الاسبانية ازابيلا والملك فيرديناد، ويقدر عدد الكتب التي أحرقت بمليوني وخمسة وعشرين ألف كتاب، ومن الكتب القيمة التي أحرقت كتاب ابن حزم «طوق الحمامة» وكتاب ابن رشد «في الفلسفة» وأبو زهر الاشبيلي «في الطب» ودواوين الشاعر ابن زيدون، وغيرهم المئات من العلماء.
وفي أوربا الظلامية، أحرقت كتب قيمة لمارتن لوثر، وكتب الشاعر جون ميلتون، والأسقف مار كانتون دومينين، وغيرهم الكثير، كما أحرق هتلر كل الكتب الليبرالية والماركسية وأعمال فرويد النفسية وأعمال توماس مان، وكل ما أعتبر مخالفاً «للفكر النازي والروح الألمانية»، كما أحرق البرلمان المصري في سبعينيات القرن الماضي، كتاب ألف ليلة وليلة.
هذه أمثلة بسيطة على ظاهرة معروفة في التاريخ، ظاهرة العداء للانفتاح واستخدام العقل في التفكير، وأتساءل لو لم تحرق هذه الكتب والعلوم، هل سيتغير وجه التاريخ؟ حتماً لأن الأمر لا يتعلق بمتن الكتاب فقط، لكنه يتعلق أكثر بأسلوب تفكير الناس، وبنائهم المعرفي العلمي التراكمي، واتساع مداركهم وطرق حواراتهم، بيد أن احراق الكتب ساهم في تحديد الفكر، أي وضع حدود وأطر، وأسهم في التلقين وقبول المتلقي دون مناقشة والا تعرض للعقاب.
الآن بالطبع لا يمكن حجر فكر، مهما تعسفت سلطات المنع، بسبب التطور التكنولوجي، ولم تختِف من الوجود كل تلك الكتب التي أحرقت عبر العصور، فقد تم تهريب بعضها على يد الوراقين الناسخين، وهذا وضع سلطات المنع والابادة في وضع ضعيف وسخيف، لكن جرائم الابادة والاقصاء استمرت عبر التاريخ، وسيأتي يوم لا يمكن فيه منع فكرة أو رأي، وخاصة أن الفكر الانساني في ابداع وولادة دائمين.
وأتساءل مرة أخرى مع اقتراب معرض الكتاب العربي في الكويت، ألا تعتبر الرقابة ومنع الكتب، أياً كانت السلطة سياسية أم دينية، ألا تعتبر استمراراً تاريخياً لابادة الكتب؟

وليد الرجيب
http://bs-ba.facebook.com/topic.php?uid=2
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-11-2010, 12:28 PM
((ريمة الخاني)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 1,104
السلام عليكم
شكري يسبقني أستاذي الكريم وبعد:
أشكر لك اهتمامك فهو أمر حساس ولافت ومهم د في ذات الوقت , ولاتتخيل مدى انفعال الحاضرين في النقاش حتى كاد البكاء يسيطر على الجو العام فيه, فلكل معاناته الخاصة سواء في إنكار من حوله لجهوده , أو لحيرته في الحفاظ على مايملك من قيم ثقافية سواء عبر مكتبته الخاصة , أو غير ذلك, هل المثقف والباحث يتيم عصره عائليا على الأقل؟إحدى الأديبات أشادت بمكتبة والدها وأنه لم يوص إلا بمكتبته أن تصبح ملاذا للمثقفين من بعده فكانت, ولكن هل الجميع قادرون على القيام بخطوة مماثلة يدفع عائلته إلى احترام كل ما قدم وما يملك من علم؟
موضوع له شجون وقد دام كثيرا من الوقت حتى لم يسعفني الوقت لتتمة الجلسة الثقافية.
( أتمنى عليك نقل ما ورد أعلاه للرابط:http://www.omferas.com/vb/showthread.php?t=23472)
جل شكري وامتناني
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-11-2010, 03:58 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,417
أستاذتي ما ورد أعلاه هو مادة الرابط الأول في الملف الذي تفضلت بنشره، فالفضل فيه لك.

وقد كنت أفكر في نقل مواد الروابط جميعا لكني وجدتها طويلة .

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-11-2010, 04:29 PM
((ريمة الخاني)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 1,104
السلام عليكم
نعم تماما , قد وجدت هذا المقال, أكثر الماما وباختصار, بالمفيد.
وكما تفضلت هي طويلة لمن يريد الاطلاع الواسع.
كل تقديري
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 11:43 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009