التسجيل متاح - التسجيل باسم ثنائي - تحول لون الاسم إلى الأخضر يعني تفعيل الاشتراك - كل المشاركين الجدد يبدؤون التطبيق قي الدورة الأولى في الصفحة المعنونة ب ( المشاركون الجدد - 1 )

 

أخر عشر مواضيع تشعير - يا أنتَ  آخر رد: خشان خشان    <::>    منطتا عروض وضرب  آخر رد: خشان خشان    <::>    ضع كلمة مكان الصورة  آخر رد: خشان خشان    <::>    أنثى القصيد  آخر رد: خشان خشان    <::>    يحيى المصابي - 1  آخر رد: (فاروق النهاري)    <::>    كالصبح  آخر رد: خشان خشان    <::>    مؤشر م/ع في بعض آيات سورة الحج...  آخر رد: خشان خشان    <::>    تشعير - كأنما الصبح  آخر رد: خشان خشان    <::>    وسام للرقمي  آخر رد: خشان خشان    <::>    تمرين البند الخببي  آخر رد: خشان خشان    <::>    محكم ساعة البحور  آخر رد: خشان خشان    <::>    أشباح عروضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٣  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أمسية صالون د. طي حتاملة  آخر رد: (ثناء صالح)    <::>    أيمن العتوم - القدس  آخر رد: خشان خشان    <::>    درر نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    محمد الجهلاني - نبطي  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    مع الكبير ناصر الفراعنة  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    المفروق والطويل في منهج الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    الخارق والمخروق  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


منتدى عام للغة العربية هذا المنتدى متعلق باللغة العربية وعلومها وقضاياها بشكل عام

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 04-30-2019, 12:16 PM
حنين حمودة غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 1,261
مجزرة

مجزرة

لم تشفع لها باقات الورد التي حملتها إليه، لم ينظر فيها، كانت أعلى من بصره.
كل ما أهمه، هو تلك الساق العرجاء المشوهة.
كانت بفرعين رئيسيين، ساقين بحذاء. مرضت إحداهما، فبتروها.. ووجدت الثانية سبيلها، بقدرة قادر إلى السور، حيث عرّشت، فوق عرش الياسمين.
لم تتأفف ياسمينة، وأعطت، وأعطت، مما رفع جورية أعلى، فأعلى، فجادت، وجادت.
نظر إلى ساقها المبتورة. نظر إلى الساق الممتدة بوقاحة!
هاله كشفها عن ساقها!
وضع السماعة جانبا. وضع إصبعه على مستوى البتر السابق. قال: بعد الاتكال على الله، سنبتر هنا.
وقبل أن يرتد طرفه إليه، انهد عرش بلقيس. انهد بورود متفتحة كثيرة، تعبق بالحياة.
قبل المساء، كانت وردة لقيطة مجهولة الهوية، تسكن في بيت المغدورة.
28-4-2019

* وردة يتيمة، كانت خارج البيت حين انهار.

مررت على المروءة وهي تبكي- فقلت علام تنتحب الفتاة
قالت: كيف لا أبكي وأهلي- جميعًا دون خلق الله ماتوا
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg مررت على المروءة وهي تبكي.jpg‏ (20.6 كيلوبايت, المشاهدات 1)
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 06:58 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009