التسجيل يتم عن طريق أحد أعضاء المنتدى - يمكن الوصول لأحدهم عن طريق أحد مواقع الرقمي على الفيس بك.

 

أخر عشر مواضيع ترجمة طخا بك  آخر رد: خشان خشان    <::>    لمى محمد السعيد -1  آخر رد: خشان خشان    <::>    فاطمة حمادي - 1  آخر رد: خشان خشان    <::>    ياسر أحمد - 1  آخر رد: فاطمة حمادي    <::>    سعيد الضو - 1  آخر رد: خشان خشان    <::>    إبداعات أبي المنتظر  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    السيد نور الدين _ 6  آخر رد: (حماد مزيد)    <::>    تفتيت الوتد  آخر رد: خشان خشان    <::>    العروض الرقمي - العبروقي  آخر رد: خشان خشان    <::>    ناصر أمين - 1  آخر رد: خشان خشان    <::>    سليمان كمال - 1  آخر رد: خشان خشان    <::>    الخال عصمت - 1  آخر رد: خشان خشان    <::>    وليد المالكي - 1  آخر رد: خشان خشان    <::>    محمد شهابي - 1  آخر رد: خشان خشان    <::>    محمد محمد - 1  آخر رد: خشان خشان    <::>    يزن قاسم - 1  آخر رد: خشان خشان    <::>    إعراب حرف من القرآن الكريم  آخر رد: {{د. ضياء الدين الجماس}}    <::>    مقدمة من الصفر للرقمي  آخر رد: خشان خشان    <::>    عناب علي - 1  آخر رد: خشان خشان    <::>    فاطمة حسن - 1  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


العودة   العروض رقمـيّـاً > **** > المنتدى الرابع > قصائد الشعراء
قصائد الشعراء بين العروض والشعر آصرة لا تنبت. من أعضاء المنتدى من حلقوا في سماء الشعر، لكل شاعر صفحة في هذا المنتدى ليودع فيها ما شاء من قصائده، لتكون مرجعا لما لا يعلمه العروض من روح الشاعرية ونبضها. {{ولا بأس من التعليق في هذا المنتدى }} لكل شاعر أن يفتح صفحته.

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #31  
قديم 06-06-2016, 02:19 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,731
سلم البنان والجنان.

تجديد محمود في مقابل من يأتون بتجديد لا علاقة له بالخليل ويفرضونه شعرا.

كل عام وأنتم بخير.
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 07-07-2016, 10:37 AM
حسين إبراهيم الشافعي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 34
تمٍّمي العيدَ فرحةً وتَحَلِّي
وانسكاباً من الهوى بين دلِّ





إنّهُ العيدُ قد دعانا لوصْلٍ
فافتحي الروحَ يا حياتي وكُلِّي





مَزَّقَتْ أسهمُ البعادِ ربوعي
فلْيَعدْ يجمعَ احتضانُكِ شملي





لا تطيقُ الفراقَ أطيارُ قلبي
كيف تشدو ومنكِ لحنُ التَّسَلّي




أقْبَلَ العيدُ فابعثي البوح همْسَاً
أعلني الصفحَ إنْ أسأتُ بفعلي




إنّكِ الوردُ والتَّوَرُّدُ ماءٌ
ليس يقسو وإنْ قسا ليس يُصلي




كم تخَيَّلتُكِ الفراديسَ لمّا
حلَّ بالشوقِ والتأَوّهِ ليلي




في شفاهٍ تذوبُ قسوةُ صخْرٍ
حين تعني وإنْ بها رسمُ طفْلِ




في عيونٍ إذا استدارت أدارتْ
جمعَ جيشي وصار بالشوق يغلي




كيف للعين تسْتَرقُّ البرايا
وهْيَ في رقّةٍ وفي ظلِّ كحْلِ





حسين إبراهيم الشافعي
السعودية
سيهات
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 08-21-2016, 09:31 PM
حسين إبراهيم الشافعي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 34
رطبُ الخلاص

رطبُ الخلاص




وما على الخُلاصِ من رُطَبْ
إذا أسالَ شهدَه و صَبْ




فمن يقاومُ استواءَ خدّهِ
إذا استوى كلمعةِ الذهبْ




وكان حين يستحيْ من الهوى
يلينُ ثمَّ يُحدِثُ العَجَبْ




ثمَّ إذا قبّلتهُ لم تلتَفِتْ
إلاّ وأنتَ قد قطّعْتهُ إرَبْ





وعندها تُسْكِنهُ معدَةً
قدْ طَلَبَتْهُ لِتُزيحَ النُّوَبْ




وهكذا القيظُ لنا قصّةٌ
يهدي لنا الحبَّ مع اللهبْ




يُذَوِّبُ القلبين في بعضهم
قلبَ قطيفيٍّ بقلب الرطبْ





حسين إبراهم الشافعي السيهاتي القطيفي
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 09-06-2016, 12:38 AM
حسين إبراهيم الشافعي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 34
تأوهات على ثرى عرفات

تأوهات على ثرى عرفات




عَرَضْتُ ذنوبي في ربى عَرَفَاتِ
أُقَلِّبُ كفي مُطلِقٌ حَسَراتي



ووجهتُ وجهي نحو ربي مناجياً
وحَرَّرتُ روحي من هوى الشهواتِ



وأطلقتُ أنفاسي تروحُ لربها
كفاها انحباساً بين ذلِّ رفاتي



أكفكفُ دمعي راجياً منك نظرةً
وإنْ كان جرماً كلُّها نظراتي



إلهي أنا المغترُّ أحرقتُ مركبي
فكيف وصولٌ نحو شطِّ نجاةِ



وباعدتُ عني ما يقربُ للهدى
وأجلبتُ مايهدي إلى العَثَراتِ



وفضَّلتُ لحظات البعاد فقَوَّني
طريدُ إلهي طاردٌ دعواتي



يُريني سواد الذنب أحلى مطيّةٍ
وهل بعد خوض الرجس من بركاتِ



إلهي أُلَبّي منكَ دعوة راحمٍ
فلبيكَ ربي منهل الرحَمَاتِ



نشَرْتُ كتابي قبل يوم قيامتي
فَسَوَّدَ جرمي ناصع الفلواتِ



أأرمي جماراً من يدٍ حقّ قطعها
ولم تنكفأ يوماً عن السرقاتِ



أأرمي جماراً نحو ما قد أمرتني
وإنّي إلهي رابعُ الجَمَراتِ



وكلُّ ذنوبٍ باليدين تكَوَّنَتْ
وقوداً وبدءُ النار من صَرَخاتي



فمَنْ راحمٌ في ذلك اليوم صرختي
ومن منقذٌ حالي من العَقَبَاتِ



ومن لي إذِ الأغلال زَمْجَرَ ثقلها
وإنّي أنا من أحْكَمَ الحَلَقَاتِ



إلهي بهذا اليوم قَدَّمتُ حاجتي
وما هيَ إلاّ ترْحمَ العبراتِ



ففي عبرتي حبٌّ وخوفٌ ومُنْيَةٌ
وفي عبرتي شكوى من الرغَبَاتِ



أقول لنفسي ويحَ لا تتمرَّدي
ولا ترغبي شيئا من الزلاّتِ



فكلُّ الذي دون الإله نقائصٌ
ورضوان ربي غايةُ الغاياتِ



إلهي فدع قلبي بذكرك عامراً
فبالذكرِّ ياربِّ تكون حياتي



فكلُّ ابتعادٍ عنك نارٌ مهولةٌ
وكلُّ افتراقٍ عنك يوم مواتِ



وهل بَعْد بُعدِ الطهر نيل سعادةٍ
وهل حصل العاصون غير شتاتِ




حسين إبراهيم الشافعي
سيهات
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 09-06-2016, 12:47 PM
حنين حمودة غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 1,033
ما شاء الله!
بارك الله فيك أستاذي حُسين.
حَسينٌ ما جادت به نفسك.
ملاحظة بسيطة أرجو أن تقبلها مني:
إلهي فدع قلبي بذكرك عامراً
فبالذكرِّ ياربِّ تكون حياتي
أخطأ القلم في خطها ربِّ بالكسر وهي بالياء أنسب للوزن.

قرأت أول شطر خطأ ما أورثه انقلابا بحريا جميلا:
عَرَضْتُ- ذنوبي في ربى عَرَفَاتِ
-1 2 1 - 3 2 2 3 1 3 2
المكتوب الضاد ساكنة والتاء متحركة وقراتها بالعكس
عَرَضَتْ
- 1 1 2 -3 2 2 3 1 3 2
بحر الكامل
تجميل: عُرِضَتْ

كل عام وأنتم بخير
شكرا لجمال روحك
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 10-30-2016, 10:10 PM
حسين إبراهيم الشافعي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 34
http://arood.com/vb/showthread.php?t=6333

حين ترقص سعاد





كُلّما زادَ لونهُ في اسودادِ
زادَ بطْشاً على قلوب الأعادي





إنّهُ الفأرُ حين يسْوَدُّ جسْماً
سوَّدَ الحالَ فهْوَ أبشعُ سادي





هتْلَريٌّ إذا جرى في جنونٍ
خلْتَهُ طلْقَةً جَرَتْ من زنادِ





حرّكَ الدّمَّ في العروق وصارتْ
رجفةُ الحرب تنتهي في فؤادي





هو يجري بسرعة الضوء قدْماً
كالصّواريخ عابرات البوادي





لمْ ترَ العينُ غير رأسٍ ولونٍ
والبقايا رأتهُ مثل الجرادِ





لا تدعهُ يلفُّ حولك ذيلاً
سيرى منك رقصة من سُعادِ





رقصةُ الخوف من سعادَ مثيرٌ
سوف تبقى إلى اختفاء السوادِ





حسين إبراهيم الشافعي
سيهات
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 12-13-2016, 04:05 PM
حسين إبراهيم الشافعي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 34
طهرٌ من نهر رسول الله

طهرٌ من نهر رسول الله





أَوَما يكفي رسولُ الله نهرا
منهُ نسقي عطشَ الأرواح من بعد الجفاءْ




أيُّها المسلمُ مهما كنتَ في أيِّ رداءْ
اقتربْ منّي وإنّي منك أسعى للإخاءْ




أَوَما تلحظُ أنفاس رسول الله تدعوني
وإياكَ بأنْ نكسرَ عهد الإعتداءْ




خذْني لو طغى جهلي
و ذكِّرني بأخلاقِ الذي لولاهْ
ما اسْتُجْمعَ من شمْلِ



هلْ ننسى رسول الحبِّ
من جمَّعَ في كفيهْ
أضداداً من الأقوامْ
من قطْعٍ إلى وصْلِ




**


من رقّةِ ما ينثرُ أخلاقاً وأزهارا
أتاهُ الأكسجينُ الوحشُ مرتاحاً ومحتارا





فما عادتْ لنار الفرسِ من قوّةِ إبعاثٍ
وما عادتْ تقيمُ الجهلَ في الأفكارِ أسوارا





أقامَ الفكرةَ الكبرى بأنَّ الله موجودٌ
وموجودٌ بهِ العدلُ و ما ضيّعَ مقدارا





ولا ندٌّ لهُ ينقضُ ما يقضي
لهُ العزّةُ يعطيها لمنْ يستنقصُ العارا





فإنَّ العارَ كلَّ العارِ أنْ تقتلَ إنساناً
يعيشَ الله أقوالاً وأذكارا




وإنْ لاحَ له ذكرُ النبي الهادي
تهادى رقّةً بالشوق منهارا



وإنْ ينهار لا ينهارُ من ذلٍّ
ولكنْ ذابَ قد سيّلَ أنهارا




وسالت تغسلُ الأرواحَ من غلٍّ
وراحتْ تُطفأُ الأحقادَ والنّارا




فروحٌ سَبَحتْ في المصطفى تسمو
على سُحْب الهدى تتّخذُ الدّارا





فمَنْ مسَّ حبيبَ الله ما آذى
و ماجرّح خلق الله
ما أزهق أعمارا



تراهُ الدوحَ في لُجّةِ إعصارٍ
يبثُّ الخير لا يبعثُ إعصارا



ومن غار حِراءٍ غادَرَتْ نفسٌ
لأكوانٍ وكان الوقتُ إسحارا




عميق الفكر في الأكوان مهمومٌ
لماذا لم يشقِّ النور أبصارا




تبَصَّرْ أيها المسلمُ لا تقضي
حياةَ همَّشَتْ باللهو أفكارا





فكمْ كان رسول الله حثّاثاً
بأنْ لا يحملَ المسلمُ أسفارا





ولكنْ يقرأُ الأسفارَ فهّاماً
وكشّافاً وإنْ خالف تيّارا




فهيا أمةَ الإسلامِ إسعاداً
لقلب المصطفى نختارُ ما اختارا




وما اختارَ لنا تضييق آفاقٍ
وهذا الكون في حبِّ النبي دارا




يريدُ الكونُ من أتباعهِ فتْحاً
فقد ضاق بما يحملُ أسرارا




متى يأتي الذي يهوى تراتيلاً
من التسبيح بالتوحيد ما احتارا




وهل يحتارُ من سارَ على دربٍ
رسولُ الله قد جلاّهُ مضمارا




سلامُ الله لا نحصي له عداً
على المبعوث بالألطاف مدرارا




وكم صلّتْ مداراتٍ على طه
كما صلّى عليه الله تكرارا




فمنْ صلى على أحمدَ أنفاساً
تعالتْ هذه الأنفاسُ أقمارا





حسين إبراهيم الشافعي
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 12-14-2016, 06:44 PM
حسين إبراهيم الشافعي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 34


حسين إبراهيم الشافعي
  #39  
قديم 12-26-2016, 05:04 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,731
غافلٌ في الغروبِ بين السواترْ
ما رعاني الهوى وما كان قاهرْ




لم تثرني النساءُ في أيِّ حالٍ
فأنا المستقيم بين الدوائرْ



وانحنى ذات ليلةٍ حالُ عبْدٍ
وأدارَ الهلالَ صوتُ أساورْ




وكأنّي بديرها حرَّكتني
طرَقتْ بالشغاف أحلى المزامرْ




لامستني فلم أفقْ من نعيمٍ
أحْيَتْ الحبَّ في عروق المشاعرْ




وأرَتْني العجاب في سرِّ ليلٍ
أيها الليل لا تبح بالسرائرْ




حيثُ سرُّ الحبيب سرُّ جمالٍ
كلّما زادَ سرُّهُ كان آسِرْ




آمرٌ ناهيٌ مذيبٌ هواهُ
تحلو من ناظريهِ معنى الأوامرْ




غارقٌ في هواهُ كلُّ وجودي
وهْوَ بحرٌ إذا تمَوَّجَ ثائرْ



إنْ يثرْ موجُهُ فعنْ خصْرِ جوْعٍ
جاعَ لكنْ أجاعَ عين الكواسرْ




فتهاوَتْ بقُرْبه في عذابٍ
ما رأت مثل لحظهِ لحظ ساحرْ




شوكهُ لو طغى بوخْزٍ فطوبى
وخزَةٌ كهْرَبَتْ عجوزاً وعاقرْ




وخزةٌ أقدَحَتُ حروف الليالي
قبلها لم أكنْ من الليل شاعرْ





حسين إبراهيم
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 01-11-2017, 09:12 PM
حسين إبراهيم الشافعي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 34
حين يتحكم الآيفون

حين يتحكم الآيفون




نحنُ حقّاً خائفونْ
من نتاجِ الآيفونْ



سلَبَ التفكيرُ منّا
لم نعُدْ نتقنُ فنّا
حجّبَ الأزهارَ عنّا
أين ورد الزيزفونْ



أحْكَمَ الغولُ قيودَهْ
وبنا خطّ بنودَهْ
بعد ذا كُنّا جنودَهْ
ما ثنانا المرجفون



في صباحٍ ومساءِ
وبأرضِ وسماءِ
وبصيفٍ وشتاءِ
فوق وتْسَ أب عاكفونْ



انْحَنَتْ منّا رقابُ
وبها صار اضطرابُ
وكأنَّ القوم شابوا
من وليد التّلَفونْ




إنَّ من حرّرَ نفْسَهْ
رفسَ الأيفون رفسْهْ
ولقد رجّعَ عرْسَهْ
من هناءٍ يغرفونْ



حسين إبراهيم الشافعي
رد مع اقتباس
  #41  
قديم 04-05-2017, 10:56 PM
حسين إبراهيم الشافعي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 34
عقاربُ ساعاتكْ

عقاربُ ساعاتكْ




أقْصَيتني عن ساحتِكْ
بعد اشتداد قامتكْ



أبعدْتني عن دولتك
بعد انتصاب رايتك



طرَّدْتني عن ساحلٍ
عند اقتراب غايتكْ



أمهلتني بذل القوى
تنْصَبَ في مفازتكْ



خاطرتُ في ليل الردى
ومُتُّ في سلامتكْ



أحرقتُ عشّي أبتغيْ
دفئاً لبرد غابتكْ



أوعدتني أن نلتقي
دقائقاً من ساعتكْ



لكِنّما لم أَحْتسبْ
عقارباً بباحتكْ



تعَقْرَبَتْ دقائقٌ
سبِحْنَ في خيانتكْ



عرفتُ ما معنى الأذى
حين انذبال هالتكْ



عوَّدتني أنْ أستمعْ
للزورِ من قيثارتكْ



قيثارتي لن تهترئ
جرَّدْتها من خانتكْ




فالصفرُ قد تيَمَّنَتْ
حالاتهُ عن حالتكْ





حسين إبراهيم الشافعي
سيهات
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 04-16-2017, 09:38 PM
حسين إبراهيم الشافعي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 34
لوَّنتني من لماها

لوَّنتني من لماها





ما رأيتُ الحُسْنَ إلاّ في اللَّمى
فبها أرفعُ شدّاتِ الضما



ينبعُ الوجدُ إذا ما رقصتْ
شفتاها تستثيرُ الهرما



يا لها من موجةٍ في شفةٍ
وقعها ما بين أرضٍ وسما



خَتَمَتني والهاً من لونها
فدمي ما عادَ يبدو عَنْدَما



لوَّنتني من لماها شجَراً
يحملُ الوردَ ويطغى كَرَما



كلّما يحلو بها من ثمَرٍ
هاجَ جذْعٌ ومن الدَّلِّ نما




كلّما تختالُ ألوان اللَّمى
حرَّكَتْ بالشوق أنهار الدّما




حسين إبراهيم الشافعي
سيهات
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 05-24-2017, 08:11 PM
حسين إبراهيم الشافعي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 34
قوّني في شهرك الكريم

قوّني في شهرك الكريم




إلهي أضعتُ العمرَ ما بين غفلةٍ
و ما بين تسويفٍ وبين ذنوبِ




حرَقْتُ سنيني في ارتكاب مآثمٍ
كأنّي بعيدٌ عن عيون رقيبِ




فما قيمتي إنْ عشْتُ منقطعاً بلا
وريدٍ من الرحمن يُسْعفُ ما بي




أغثني إلهي من جحيم تبعْثري
بدنيا استمالت مشرقي وغروبي




أفكّرُ في حالي لماذا خلقتني
لماذا اقتداح العقل في تركيبي




فهل شهوتي الرعناءُ كُفءُ خليقتي
لتكتبني من حبرها المعيوبِ




أجرني إلهي من هوايَ لأنتهي
من السير في الإذلال فوق عيوبي




أجرني من البعد المهينِ عن الهدى
ونوّرني يا رباهُ قبل مشيبي




بشهرك شهر الصوم صُنّي صيانةً
ليصبح غفران الذنوب نصيبي




وقوِّ بشهر الصوم خور عزيمتي
لتهدأَ في بحر السكون خطوبي




وتسبحُ في نهر اليقين مراكبي
وتصبحَ يا اللهُ كلَّ دروبي







حسين إبراهيم الشافعي


أباركُ لكم قدوم شهر الله الكريم
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 07-08-2017, 01:30 AM
حسين إبراهيم الشافعي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 34
حلْمٌ على كحْلْ

حلْمٌ على كحْلْ






يُحَرّكني نحو العيون اكتحالُها
كما نبّهَ الأيامَ ليلاً هلالُها




فبين الرموش السود عند افتراقها
تشتَّتَ شملي فالجنوبُ شمالُها




تجاذبَ قطبي نحوها وتضامرتْ
جهاتي بيوم انصبَّ نحوي جمالُها




أيا بسمةً كانت وكوّرتِ الإبا
تدفّقَ وُدّاً حين حلَّ خيالُها




ولو شيّبَتْني القاصفاتُ سنينها
أعادَ شبابي للفؤاد دلالُها




ألا همسةٌ فوق الخريف عميقةٌ
يحركُ ميؤسَ الحياة هزالُها




ويا ليتني من نغمةٍ صُبَّ بعضها
على نبضةٍ حتى يُجاب سؤالها




طرَقْتُ نجومَ الليل أبحثُ لاهثاً
عن الفاجَئتْ حلمي بليلٍ وصالُها




ولكنّهُ حلْمٌ تمَرَّدَ يقظةً
وقد خابتِ الأحلام ساءَ نوالهُا






حسين إبراهيم الشافعي
سيهات
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 07-29-2017, 06:21 PM
حسين إبراهيم الشافعي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 34
أُجاجٌ بعد شهْد


أُجاجٌ بعد شهْد





أنّني البحرُ ولكنْ دون مدِّ
غادرَ النورسُ شطآني و رَغْدي




وعلى الجزْرِ تمرّستُ زماناً
فزماني لم يكنْ لحظات وردِ




لم تثرْني موجةٌ تُحمي جليداً
لم تثرني موجةٌ من حُسْن خدِّ




لم يجرْ قلبي هوىً لم تستلبْني
ضحكةٌ في دلّها إيقاد زندِ




لم أجدْ بحراً على حلمي مصاغاً
ولذا أكتبُ حرفاً ليس يُجدي




كتبتني الأحرفُ الخرساء بحْراً
فغدا بحري بحاراً من تردّي




هكذا تمضي حياتي في سكونٍ
ويهابُ القلب من أدنى تحدّي




حينما تجتاحني ظلمةُ ليلٍ
يهربُ النجمُ ولا يقربُ حدّي





قد تجَرّعْتُ صدوداً وجحوداً
ولذا صرتُ أُجاجاً بعد شهْدِ




حسين إبراهيم الشافعي
سيهات
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 02:54 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2017, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009