التسجيل متاح - التسجيل باسم ثنائي - تحول لون الاسم إلى الأخضر يعني تفعيل الاشتراك - كل المشاركين الجدد يبدؤون التطبيق قي الدورة الأولى في الصفحة المعنونة ب ( المشاركون الجدد - 1 )

 

أخر عشر مواضيع منطتا عروض وضرب  آخر رد: خشان خشان    <::>    ضع كلمة مكان الصورة  آخر رد: خشان خشان    <::>    أنثى القصيد  آخر رد: خشان خشان    <::>    يحيى المصابي - 1  آخر رد: (فاروق النهاري)    <::>    كالصبح  آخر رد: خشان خشان    <::>    مؤشر م/ع في بعض آيات سورة الحج...  آخر رد: خشان خشان    <::>    تشعير - كأنما الصبح  آخر رد: خشان خشان    <::>    وسام للرقمي  آخر رد: خشان خشان    <::>    تمرين البند الخببي  آخر رد: خشان خشان    <::>    محكم ساعة البحور  آخر رد: خشان خشان    <::>    أشباح عروضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٣  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أمسية صالون د. طي حتاملة  آخر رد: (ثناء صالح)    <::>    أيمن العتوم - القدس  آخر رد: خشان خشان    <::>    درر نظيرة محمود  آخر رد: خشان خشان    <::>    محمد الجهلاني - نبطي  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    مع الكبير ناصر الفراعنة  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    المفروق والطويل في منهج الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    الخارق والمخروق  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 2  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 03-07-2005, 06:51 PM
زائر
 
المشاركات: n/a
البند

لدي كثير من المواضيع المخطوطة وقد أدت بي متابعة صفحة الأخت مريم إلى هذه المادة.


وفي احترام مدلول اللغة فيما يخص الشعر مخرج من كل هذا . فليقل أو فليكتب من شاء ما يشاء بالطريقة التي يشاء، مع تسمية الأشياء بأسمائها .فالشعر شعر والنثر نثر وما بينهما ينبغي أن يصطلح له على اسم لن تعجز عنه العربية .والبند اسم ملائم لهذا النوع من الكلام وهو ما عرف به كلام التفعيلة منذ القرن الرابع الهجري ، كما تنقل نازك الملائكة (14-8) عن عبد الكريم الدجيلي من كتابه (البند في الأدب العربي ، تاريخه ونصوصه) كشفه أن(قصيدةً)-لا أدري من أطلق اسم القصيدة-قد وردت منسوبة إلى ابن دريد وقد روى الباقلاني النص في كتابة إعجاز القرآن وأدرجه كما يدرج النثر العادي واختارت المؤلفة إدراجه إدراج الشعر الحر .ومن النص :

"رب أخ كنت به مغتبطا، أشد كفي بعرى صحبته، تمسكا مني بالود، ولا أحسبه يغير العهد ولا يحول عنه أبدا ما حل روحي جسدي."

كما أوردت من كتاب الدجيلي نقلا من وفيات الأعيان عن أبي العلاء المعري قوله:

"أصلحك الله وأبقاك، لقد كان من الواجب أن تأتينا اليوم إلى منزلنا الخالي، لكي نحدث عهدا بك يا خير الأخلاء فما مثلك من غيّر عهدا أو غفل."

ولم يدَّع هذا الأسلوب الطريف الشعر اسما لنفسه ، وعندما انتشر استعماله وغدا في حاجة إلى اسم أعطوه اسم البند، وما يسمى الشعر الحر إن لم يكن البند فهو أقرب إليه من الشعر، وحري إن كان لا بد من انتمائه لأحد الصنفين أن ينتمي إلى البند لا الشعر. ثم تورد المثال التالي مما تصفه بالنظم الذي يغلب عليه التدوير:

"طلعت نجوم الليل تفرش ظلمة الأحراش أحلاما طريات، ورش العطر خد الليل، والدنيا تلفع كل ما فيها بأستار الظلام المدلهم البارد القبري،وانتاب المدى خوف من المجهول."


ثم تعلق: "أليس هذا نظما سمجاً ميتا لا يحتمل ؟ " ورأيي أنه كلام لا يخلو من طرافة وجمال في الشكل والتعبير شأن مثَلَي البند الذين تقدماه، ولكنه ليس شعرا ، ونظلمه إن وصفناه بالشعر، وكأني به لو أوتي لسانا لقال : "خير لي أن أكون بندا جميلا حيّا من أن أكون شعرا باردا ميتا".بل إنه كبند أرقى في صوره وصياغته مما أورده الشيخ جلال ولمْ يصفه أحد بالبرودة تحت عنوان "استمرارية الكامل" (16-537):

"يمكن كتابة الرسائل بتفاعيل الكامل لأنه ذو استمرارية متدفقة وجريان متصل ومن ذلك : يا سيدي أنا بعض محسوبيك من زمنٍ بعيد غير أني لمْ أكن أسطيع أن ألقاك كي أفضيْ إليكَ بما يجولُ بخاطري مما يؤرق كل ذي حسٍّ ووجدانٍ فلو أنصفتني فنفضت عني ما تراكم من غبار الظلمِ والعدوان والخطب العصيب وإنني بالرغم من جلَدي فإنيَ قد تحملت الكثير من الأذى وصمدتُ في وجه الخطوبِ كأنني الطود الأشمّ وسوف ألبث صامدا. هذي رسالة مخلصٍ لك شاكرٍ ما كنتَ قد أسديتَ من فضلٍ عليه مدى الزمان مخلَّدٍ واسلمْ وقاك الله يا ربَّ المكارم والسلام."

ومن المناسب أن أورد هنا ما ذكره الشيخ جلال الحنفي عن البند (16-149)

:"البند نمط من لهو الحديث والنثر الفني المطعم بتفاعيل معينة مرسلة على غير التزام بقافية أو أشطر شعرية، ولا مقدار له يضبط حدوده وأطرافه. فهو كلام ذو نفحات إيقاعية، تنساب في الأسماع بلطف ورقة، بغض النظر عن ركة تعابيره وضآلة شأن معانيه، وسذاجة أفكاره في كثير من الأحيان."

ويقول (16-ص151):"وجميع مقولات البند ليست سوى نثر مرقق [ولعلها مرنق] مصنوع …ولكنه يختلف عن الشعر الحر في أن الشعر الحر غالبا ما يكون غير قاموسي الألفاظ، ولا ظاهر القصد ، أي أن مفرداته يتحكم في تقدير مفاهيمها قائلها وحده، دون أن تكون من صميم اللغة المتخاطب بها."وأورد مثالا على البند على طوله لأبين عبثية معركة كان يمكن تجنبها لو استمررنا في تسمية البند بندا وهو قول "للشاعر" وليد الأعظمي-وهو معاصر- (16-ص152):

مع الفجر بدت تسري
نسيمات من العطر
تحيل القلب نشوانْ
وتحيي ميت الوجد فتزهو منه أفنانْ
من الزهر وتهتز مع الطير ألحانْ
فتستمتع آذانْ
وتمتد من العشاق أعناقْ
وللنرجس أحداقْ
عليها من دموع الطلِّ رقراقْ
ويشتاقْ
فيسمو الذوقُ والحسُّ
وتستعلي به النفسُ
فلا قيدٌ ولا حبسُ
ولا لبسُ
ويمضي الفكر رقراقا طليقا
يجتلي الحسن ويجني منه أصنافا ويشتار من الشهد السماويِّ رحيقا."


وهكذا نرى أن هذا الشكل من النظم معروف منذ قرون، مستمر إلى اليوم، وهو مستلطف، والمغالطة ليست في ذاته بل في الزعم بأنه شكل جديد. وإن كان لا بد من وصفه بالشعر فإن تعبير (شعر التفعيلة) فيه من دقة انطباق لفظ التفعيلة على واقعه ما يعوض جزئيا خطل تجاوز لفط البند إلى الشعر ويجعله بالتالي أدنى إلى الصواب من (الشعر الحر). على أن الكامل والرجز هما المثالان على شعر التفعيلة.

شكل الشعر هو النظم، ولكن ليس كل ما تزيا بزي الشعر شعرا، ولا ينقص ذلك من قيمة النظم –إن لزم اسمه -كما في نظم بعض العلوم.


وجاء في هامش ص-150 من كتاب ( العروض تهدذيبه وإعادة ندوينه ) للشيخ جلال: جاء في " عصر القرآن " للدكتور محمد مهدي البصير ص 17 الحاشية ما نصه " وقد قلد ابن معتوق الموسوي ـ أحد شعراء العراق في القرن الحادي عشر للهجرة هذه الآية بنوع من الكلام سماه بندا ، أما الآية فهي" وَقُرْآنًا فَرَقْناهُ لِتَقْرَأَهُ عَلى النَّاسِ عَلى مُكْثٍ وَنَزَّلْناهُ تَنْزيلاَ " ... وليست هذه الآية وحدها مما ينظر به إلى البند، فهناك آية أخرى هي " إني وجدت امرأة تملكهم وأوتيت من كل شيء ولها عرش عظيم" .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-08-2009, 06:33 PM
((نادية بوغرارة)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 2,799
موضوع مميز ، إستفدت من قراءته ،

و لكن لدي طلب :

أرجو كتابة تعريف مختصر لكل من المصطلحات التالية :

الشعر العمودي ،شعر التفعيلة ، الشعر الحر، القصيدة النثرية و البند .

شكرا للكاتب .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-10-2009, 12:40 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,336
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادية
موضوع مميز ، إستفدت من قراءته ،

و لكن لدي طلب :

أرجو كتابة تعريف مختصر لكل من المصطلحات التالية :

الشعر العمودي ،شعر التفعيلة ، الشعر الحر، القصيدة النثرية و البند .

شكرا للكاتب .

الشعر العمودي : هو الشعر كما عرفه العرب. ولا أرى تخصيصه فسواه مما جد هو الذي يخصص.
وهو الشعر المعروف حسب عروض الخليل الموزون المقفى ذو الشطرين غالبا.

النظم : ما أخذ شكل الشعر ولكنه علمي في الأغلب يقتصر على تقديم الموضوع العلمي في شكل شعر كألفية ابن مالك.

شعر التفعيلة : شعر يلتزم تفعيلة واحدة على الأغلب مع اختلاف عددها في كل ( شطر - بيت ) وله قافية فيها بعض التسهيل مقارنة بقافية الشعر


قصيدة النثر : نثر لا غير. وفي التسمية تناقض بين مفردتيها. يكتبونه على شكل بضع كلمات في السطر وهو أشبه بالخواطر وفيه قدر من الشاعرية. وبعضهم يدعو ذلك ( النثيرة ).

البند : ترديد لتفعيلة في سياق نثري متصل عادي ليس شرطا فيه الشاعرية وأغلب ما يكون على الهزج.

الشعر الحر: أطلق أولا على قصيدة التفعيلة ثم على ما يسمونه ( قصيدة النثر )

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-31-2009, 03:24 PM
((نادية بوغرارة)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 2,799
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
الشعر العمودي : هو الشعر كما عرفه العرب. ولا أرى تخصيصه فسواه مما جد هو الذي يخصص.
وهو الشعر المعروف حسب عروض الخليل الموزون المقفى ذو الشطرين غالبا.


شعر التفعيلة : شعر يلتزم تفعيلة واحدة على الأغلب مع اختلاف عددها في كل ( شطر - بيت ) وله قافية فيها بعض التسهيل مقارنة بقافية الشعر

البند : ترديد لتفعيلة في سياق نثري متصل عادي ليس شرطا فيه الشاعرية وأغلب ما يكون على الهزج.



يرعاك الله.

************

أشكرك للإستجابة لطلبي .

غير أني لم أميز بعد بعد شعر التفعيلة و البند ، هل الفرق بينهما

هو أن شعر التفعيلة يأتي غير متصل خلاف البند ؟.

بوركت .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-31-2009, 04:05 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,336
صرنا اثنين في عدم تميز الفارق بين البند والتفعيلة

لعل الفارق الأهم هو أن البند في الأغلب يتناول كلاما عاديا موزونا غير شعري. بينما التفعيلة ذات محتوى شعري.

أتيناكم وهذا اليوم يوم السبت في العشرين من تشرين

3 4 3 4 3 4 3 4 3 2 ه

هذا بند فلا شاعرية فيه.


أتيناكم وفي الأعماق أشواقٌ وطيف هاتف هيا
3 4 3 4 3 4 3 4 3 4

هذا يمكننا اعتبار تفعيلة أو بندا ففيه نفحة مشاعر


وإن كان تفعيلة يكتبونة في عدة سطور وعدة نقاط .....


وعند إباء الخبر اليقين .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-31-2009, 08:07 PM
((نادية بوغرارة)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 2,799
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان

وعند إباء الخبر اليقين .

**********

إذا هي دعوة موفوعة للأستاذة إباء للمثول بين يدي الموضوع ،

لتترافع في إثبات التمايز بين البند و التفعيلة .

شكرا لك أستاذنا المتواضع .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-01-2010, 04:57 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,336
أعيد رفعه لتطلع عليه الأستاذة إباء
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 03-01-2010, 09:13 PM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553
قرأت الموضوع أعلاه ..
ويبدو من تاريخ نشره بأنني لم أكن على الساحة الرقمية حينذاك 2005
ومن تاريخ رفعه للمرة الأولى بأنني كنتُ تلميذة لم أنتبه للمواضيع المطروحة بقدر متابعتي لدروس الدورات.
على أية حال، حصل خيراً

سأبدأ بطرح مجموعة من الأسئلة الصغيرة والبسيطة:

هل البند نشأ في تربة الشعر العربي؟
الجواب : لا هو نشأ في اللغة الفارسية. ولم يلتزم بالعَروض العربي كقاعدة أساسية له.
إذن هو دخيل على الشِّعر العربي. وهنا أذكُر لأستاذنا خشان ماتعلمناه من قضايا العَروض الغربي كالنبر وغيره .. تلك التي يحاولون أن يُقحموها ويطبقوها على الشعر العربي.

س2 : هل يلتزم البند بتفعيلة واحدة؟
الجواب: وزنه هو :

2 2 2 2 [2] 2 32 2 2

2 2 (2) 2 3 32 (2) 2

4 1 3 3 3 2 1 3
وفي العُرْف التفعيلي: فعلن- فعِلن- مستفعلاتُن – فعلن
إذن هو لم يلتزم بقاعدة نظام التفعيلة الواحدة.

س3 - هل نشأ البند بهدف كتابة الشّعر؟

واضح أن الأمر غير كذلك كما ورد في المقال الذي قرأته هنا.
بمفهومي الخاص للشّعر أنّ مادته الأهم هي الطاقة الروحية والشحنة الشاعرية والمُخيِّلة الخلاّقة التي تشكِّل النواة الأساسية لِجوهَر الشعر الحقيقي. . هناك قصائد عمودية لاروح فيها تشبه الرسائل أو الدروس المَواعظية موزونه على أفضل مايكون. هل نسميّها شعراً؟! لا. هي منظومات وحسب. وهناك من النصوص النثرية ما تحلِّق بك إلى الآفاق وتوحي لك بكتابة ألف بيت من الشعر. هي غير موزونة لاعمودياً ولاتفعيلياً ولكنها موزونه روحياً .
هل حقق البند هذه المعادلة؟
لا

وهل قّلَبتْ " رباعيات الخيّام" المكتوبة بالبند هذه المعادلة؟ قد و لا
البند بكل هذه المقاييس ليس من شعر التفعيلة.

سأعود إلى المقالة وماورد فيها في هذا المقطع:

"يمكن كتابة الرسائل بتفاعيل الكامل لأنه ذو استمرارية متدفقة وجريان متصل ومن ذلك : يا سيدي أنا بعض محسوبيك من زمنٍ بعيد غير أني لمْ أكن أسطيع أن ألقاك كي أفضيْ إليكَ بما يجولُ بخاطري مما يؤرق كل ذي حسٍّ ووجدانٍ فلو أنصفتني فنفضت عني ما تراكم من غبار الظلمِ والعدوان والخطب العصيب وإنني بالرغم من جلَدي فإنيَ قد تحملت الكثير من الأذى وصمدتُ في وجه الخطوبِ كأنني الطود الأشمّ وسوف ألبث صامدا. هذي رسالة مخلصٍ لك شاكرٍ ما كنتَ قد أسديتَ من فضلٍ عليه مدى الزمان مخلَّدٍ واسلمْ وقاك الله يا ربَّ المكارم والسلام."

هذه منظومة - تفعيلية - كما أن هناك منظومات عمودية ، يوجد منظومات تفعيلية. هذه الرسالة اللطيفة ليست شعراً على الاطلاق . الوزن وحده أحد خصائص قصيدة التفعيلة ولكنه ليس كل شيئ. نعم ظاهرة التدوير هنا هي ذاتها ظاهرة التدوير في شعر التفعيلة لمن يريدون أن يتلمسوا ملامح التدوير ..

وشكراً لك أستاذ خشان لرفع الموضوع على الأقل كي يحفِّزنا للتفكير ومحاولة الإجابة وإن فشلنا


التعديل الأخير تم بواسطة : ((إباء العرب)) بتاريخ 03-01-2010 الساعة 09:52 PM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 03-02-2010, 06:51 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,336
اقتباس
هل البند نشأ في تربة الشعر العربي؟
الجواب : لا هو نشأ في اللغة الفارسية. ولم يلتزم بالعَروض العربي كقاعدة أساسية له.
إذن هو دخيل على الشِّعر العربي. وهنا أذكُر لأستاذنا خشان ماتعلمناه من قضايا العَروض الغربي كالنبر وغيره .. تلك التي يحاولون أن يُقحموها ويطبقوها على الشعر العربي.

س2 : هل يلتزم البند بتفعيلة واحدة؟
الجواب: وزنه هو :


2 2 2 2 [2] 2 32 2 2


2 2 (2) 2 3 32 (2) 2


4 1 3 3 3 2 1 3



أظنك أستاذتي تتحدثين هنا عن الدوبيت وليس عن البند.
رفعت الموضوع لاطلاعك وأظن كذلك الأستاذة نادية لعلاقته بشعر التفعيلة.
يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 03-02-2010, 10:08 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,336
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((إباء العرب))
البند بكل هذه المقاييس ليس من شعر التفعيلة.

سأعود إلى المقالة وماورد فيها في هذا المقطع:

"يمكن كتابة الرسائل بتفاعيل الكامل لأنه ذو استمرارية متدفقة وجريان متصل ومن ذلك : يا سيدي أنا بعض محسوبيك من زمنٍ بعيد غير أني لمْ أكن أسطيع أن ألقاك كي أفضيْ إليكَ بما يجولُ بخاطري مما يؤرق كل ذي حسٍّ ووجدانٍ فلو أنصفتني فنفضت عني ما تراكم من غبار الظلمِ والعدوان والخطب العصيب وإنني بالرغم من جلَدي فإنيَ قد تحملت الكثير من الأذى وصمدتُ في وجه الخطوبِ كأنني الطود الأشمّ وسوف ألبث صامدا. هذي رسالة مخلصٍ لك شاكرٍ ما كنتَ قد أسديتَ من فضلٍ عليه مدى الزمان مخلَّدٍ واسلمْ وقاك الله يا ربَّ المكارم والسلام."

هذه منظومة - تفعيلية - كما أن هناك منظومات عمودية ، يوجد منظومات تفعيلية. هذه الرسالة اللطيفة ليست شعراً على الاطلاق . الوزن وحده أحد خصائص قصيدة التفعيلة ولكنه ليس كل شيئ. نعم ظاهرة التدوير هنا هي ذاتها ظاهرة التدوير في شعر التفعيلة لمن يريدون أن يتلمسوا ملامح التدوير ..


أستاذتي الكريمة
أتمنى أن تعيدي النظر في الموضوع وعلاقته بشعر التفعيلة من حيث الشكل لا من حيث المضمون.

ذلك أنك سألتني في الورشة عن التدوير والتدوير لا علاقة له بالمضمون.

السؤال هو : هل نكتب كل بضع كلمات في سطر هكذا أم نكتبها متصلة حتى تنتهي الجملة إن لم نقل نقف على القافية.

كنا ترين الموضوع لا علاقة له بالمضمون.

بعضهم أخذ يكتب القصيدة العمودية بهذا الشكل أيضا غير متقيد لا بالشطر ولا بالجملة.

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 03-02-2010, 10:15 AM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
صبا حلخي ريا أستا ذدُم تلْيو ممَر ضيْين من "اللهِ"

3 4 3 4 3 4 3 4 3 4
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 03-02-2010, 12:17 PM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553

أستاذنا خشان
تقبَّل مني هذه أولاً...
سبحان الله وجلَّ مَن لايسهو

آسِفة !!
فعلاً كل ماكتبته كان عن الدوبيت وليس عن البند
أمّا البند فلن أستطيع أن أحكم فيه على أساس ماكُتب هنا وحسب لأني أحتاج إلى فهمه أكثر وبشكل أعمق أولاً ولو أنه لايبدو لي عميقاً . وأن أتحرى عن أوزانه المسخدمة إن كان هناك أوزان محددة، ولكن بغض النظر عن الوزن الذي طرحته هنا - وزن الدوبيت - طرحت وجهة نظري على ما نسميه شعراً أم لا ومانسميه شعر تفعيلة أم لا.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 03-02-2010, 12:49 PM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
أستاذتي الكريمة

أتمنى أن تعيدي النظر في الموضوع وعلاقته بشعر التفعيلة من حيث الشكل لا من حيث المضمون.

ذلك أنك سألتني في الورشة عن التدوير والتدوير لا علاقة له بالمضمون.

السؤال هو : هل نكتب كل بضع كلمات في سطر هكذا أم نكتبها متصلة حتى تنتهي الجملة إن لم نقل نقف على القافية.

كنا ترين الموضوع لا علاقة له بالمضمون.

بعضهم أخذ يكتب القصيدة العمودية بهذا الشكل أيضا غير متقيد لا بالشطر ولا بالجملة.


يرعاك الله.


ولكني أود التأكد أولاً من أوزان البند التي كانت تستخدم في السابق.
من ناحية التدوير وشعر التفعيلة الحديث بشكل عام ، هو يتعلق برؤية الشاعر وشخصيته وإحساسه متى يضع الفواصل وفي أية قصيدة يقوم بالتدوير ..
التدوير في شعر التفعيلة أمره محسوم منذ سنوات ولك أن تعود إلى الشاعر الراحل محمود درويش وتقرأ دواوينه المنشورة في الثمانينات
خذ هذا المقطع من قصيدته " مقعد في قطار"
مناديلُ ليست لنا، عاشقاتُ الثواني الأخيرة. ضوء المحطة. وردٌ يضلل قلباً يفتش في معطفٍ للحنان. دموع تخون الرصيف. أساطير ليست لنا. من هنا سافروا، هل لنا من هناك لنفرح عند الوصول؟ زنابق ليست لنا كي نُقبّل خط الحديد. نسافر بحثاً عن الصفر لكننا لانحب القطارات حين تكون المحطات منفى جديداً. مصابيح ليست لنا كي نرى حبنا واقفاً في انتظار الدخان.....
هناك أيضاً مَن حذف حتى النقاط والفواصل وإشارات الاستفهام من شِعره

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 03-04-2010, 10:30 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,336
البند والتفعيلة

هنا يتجاور الشكلان بعد تعديلي شكل الجزء الأول
والسؤال في هذه الحالة بالذات : هل من فرق بين البند والتفعيلة ؟

http://www.elaph.com/Web/Culture/2010/2/537360.html

إلى أين تمضينَ محبوبتي و الجدودُ يجوبونَ بحراً من الظلِ و الضوءِ الحزنِ و العشبِ كي يطرقوا بابنا في أقاصي السنين
*
إلى أين تمضينَ.. إني أقلّب في الذكرياتِ وأعبرُ في ندمٍ يابسٍ و أجوبُ الغناءَ القديمَ و أصعدُ مرتبكاَ نحو ما لا أرى سُلّمِي ممعنٌ في الأسى طاعنٌ في الحنين
*
إلى أين تمضينَ و الغرباءُ مرايا غيابي و حزنُ المدينةِ بابي و أسئلتي من كلامٍ قتيلٍ و عذري رمادٌ مجيدٌ و أنشودتي من غناءٍ مُعَادٍ لبحارةٍ تائهين
*
إلى أين تمضينَ و الريحُ تنزعني من مداري و تفتحُ أبوابها كلها.و ترجّ جداري فأي البلادُ بلادي وراء المرايا..السبايا و موجِ اللغاتِ.. الجهاتِ..و همهمةِ الجندِ و الفاتحين
*
إلى أين تمضينَ و العتباتُ سدى و نوافذنا صرخاتُ ضحى.. و كلامُ الرعاةِ هدانا مناراتنا ظلُ ضوءٍ تداعى و أقدامنا تتهاوى.. و من خلفنا ضجةُ الموتِ و النازحين
*
إلى أين تمضينَ و الذكرياتُ رنينُ الرثاءِ أسيرُ إلى ندمٍ كاملٍ في النداءِ و ارسم لوحاتِ حزنٍ
و أُحصي حصي العائدينَ وحيداً و خلفي ظلامٌ رجيمٌ و فوقي غمامٌ طعين

إلى أين تمضينَ
و الصمتُ ذاكرتي و كلامي
و أذرعُ موتاي تطوي غدي
و تحيل و جودي صدى..
عبثاً سأريقُ الندى في المنى
و أجففُ من ضجةِ البحرِ صوتي
و أنبشُ عبر المتاهاتِ خطوي
و أبحثُ عن لافتاتِ الهدى
و الضلالِ المبين

إلى أين تمضينَ
و الجندُ فوق السياجِ
و خلف الزجاجِ
و في لعبة الطفلِ..
في الطلِ و الظلِ..
وسط شقوقِ الربي
و الغناءِ الذي عن بياضِ الندى
و سماءِ السجين

إلى أين تمضينَ
أعمارُنا شجرٌ في الضبابِ
حياةٌ تهابُ الحياةَ..
كلامٌ يبددُ معناهُ..
أنشودةٌ عن مسيرِ الغزاةِ
و أسطورةٌ من خيولٍ وريحٍ
عويلُ الطبولِ يحاصرنا
و التراتيلُ مرفأنا
لوعةُ المجدِ من خلفنا..
و خطى الطامعين
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 03-04-2010, 10:34 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,336
البند والتفعيلة

هنا يتجاور الشكلان البند والتفعيلة بعد تعديلي شكل الجزء الأول.
والسؤال في هذه الحالة بالذات : هل من فرق بين البند والتفعيلة ؟
وهذا يعيدنا إلى رأي نازك الملائكة الذي يرفض التدوير في شعر التفعيلة.

هل نحن أمام صنفين أم صنف واحد باسمين ؟





إلى أين تمضينَ محبوبتي و الجدودُ يجوبونَ بحراً من الظلِ و الضوءِ الحزنِ و العشبِ كي يطرقوا بابنا في أقاصي السنين
*
إلى أين تمضينَ.. إني أقلّب في الذكرياتِ وأعبرُ في ندمٍ يابسٍ و أجوبُ الغناءَ القديمَ و أصعدُ مرتبكاَ نحو ما لا أرى سُلّمِي ممعنٌ في الأسى طاعنٌ في الحنين
*
إلى أين تمضينَ و الغرباءُ مرايا غيابي و حزنُ المدينةِ بابي و أسئلتي من كلامٍ قتيلٍ و عذري رمادٌ مجيدٌ و أنشودتي من غناءٍ مُعَادٍ لبحارةٍ تائهين
*
إلى أين تمضينَ و الريحُ تنزعني من مداري و تفتحُ أبوابها كلها.و ترجّ جداري فأي البلادُ بلادي وراء المرايا..السبايا و موجِ اللغاتِ.. الجهاتِ..و همهمةِ الجندِ و الفاتحين
*
إلى أين تمضينَ و العتباتُ سدى و نوافذنا صرخاتُ ضحى.. و كلامُ الرعاةِ هدانا مناراتنا ظلُ ضوءٍ تداعى و أقدامنا تتهاوى.. و من خلفنا ضجةُ الموتِ و النازحين
*
إلى أين تمضينَ و الذكرياتُ رنينُ الرثاءِ أسيرُ إلى ندمٍ كاملٍ في النداءِ و ارسم لوحاتِ حزنٍ و أُحصي حصي العائدينَ وحيداً و خلفي ظلامٌ رجيمٌ و فوقي غمامٌ طعين



إلى أين تمضينَ
و الصمتُ ذاكرتي و كلامي
و أذرعُ موتاي تطوي غدي
و تحيل و جودي صدى..
عبثاً سأريقُ الندى في المنى
و أجففُ من ضجةِ البحرِ صوتي
و أنبشُ عبر المتاهاتِ خطوي
و أبحثُ عن لافتاتِ الهدى
و الضلالِ المبين



إلى أين تمضينَ
و الجندُ فوق السياجِ
و خلف الزجاجِ
و في لعبة الطفلِ..
في الطلِ و الظلِ..
وسط شقوقِ الربي
و الغناءِ الذي عن بياضِ الندى
و سماءِ السجين



إلى أين تمضينَ
أعمارُنا شجرٌ في الضبابِ
حياةٌ تهابُ الحياةَ..
كلامٌ يبددُ معناهُ..
أنشودةٌ عن مسيرِ الغزاةِ
و أسطورةٌ من خيولٍ وريحٍ
عويلُ الطبولِ يحاصرنا
و التراتيلُ مرفأنا
لوعةُ المجدِ من خلفنا..
و خطى الطامعين
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 03-04-2010, 07:45 PM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553
إن صورة البند لم تتضح في ذهني بعد 100/100 ومصدرنا الوحيد هو كتاب الشاعر الراحلة نازك الملائكة. من حيث الشكل أو الوزن، ألا تُعتَمَد تقنيات عروضية كما فهمت بالانتقال من بحر إلى بحر دون قطع، لأن البند يستمر من البداية للنهاية دون توقف. ثم، إن هناك إمكانية لدخول أوزان بحور غير صافية في البند
، حينها يخرج قطعاً من منطق شعر التفعيلة. هذا الكلام لاعلاقة له بالنموذج المرفق وليس تعليقاً عليه!


ليس برأيي، بل برأي أي ناقد لشعر التفعيلة الحديث، سيضع الشكلين في ميزان واحد وهو شعر التفعيلة. رغم أن الشكل السائد هو توصيف شعر التفعيلة من حيث الشكل- وكما رأينا في شعر درويش وغيره من الشعراء الكبار الذين جددوا في شعر التفعيلة- على أن له علاقة وثيقة بإحساس الشاعر وشخصيته من حيث طول أو قصر الجملة الشعرية وامتدادها بالطول أو بالعرض وقلة أو حتى انعدام القوافي - وهذه آخر صرعة- على غير ماهو عليه الوضع في الشعر العمودي أو نظام شعر التفعيلة القديم الذي يُلزم الشاعر بشكل الشطرين في العمودي وبقافية لكل شطر في التفعيلي وإن اختلف عدد التفعيلات في الشطر الواحد.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 03-05-2010, 01:35 AM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((زينب هداية))
صبا حلخي ريا أستا ذدُم تلْيو ممَر ضيْين من "اللهِ"

3 4 3 4 3 4 3 4 3 4

يا ســـلام أحلى الكلام
صباح الخير يا أستاذ دُمتَ اليوم مرضياً من الله
شكراً أستاذتنا زينب هداية
ولك أيضاً ولأستاذنا خشان هذه
ولكل الأعزاء في المنتدى هذه
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 09-13-2011, 06:44 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,336
شكرا لك أستاذتي الكريمة إباء العرب
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 09-13-2011, 07:33 PM
(د/سيد علام) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 529
اقتباس
شعر التفعيلة : شعر يلتزم تفعيلة واحدة على الأغلب مع اختلاف عددها في كل ( شطر - بيت ) وله قافية فيها بعض التسهيل مقارنة بقافية الشعر

البند : ترديد لتفعيلة في سياق نثري متصل عادي ليس شرطا فيه الشاعرية وأغلب ما يكون على الهزج.

أعتقد من خلال التعريفين .. يتضح الفارق بين شعر التفعيلة والبند
__________________
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 02:31 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009