التسجيل متاح - التسجيل باسم ثنائي - تحول لون الاسم إلى الأخضر يعني تفعيل الاشتراك - كل المشاركين الجدد يبدؤون التطبيق قي الدورة الأولى في الصفحة المعنونة ب ( المشاركون الجدد - 1 )

 

أخر عشر مواضيع قل للمليحة  آخر رد: خشان خشان    <::>    لغة مالطة  آخر رد: خشان خشان    <::>    أوزات مشتقة من السريع  آخر رد: خشان خشان    <::>    من اجل  آخر رد: خشان خشان    <::>    نداء الى استاذى الخبيش  آخر رد: أحمد فرج    <::>    المصطح اللساني والعروض  آخر رد: خشان خشان    <::>    الذائقة والمنهج  آخر رد: خشان خشان    <::>    تمر أو جمر  آخر رد: خشان خشان    <::>    شعبي بلهجة من مصر  آخر رد: أحمد فرج    <::>    أمين الشحاتيت - 2  آخر رد: زمردة جرهم    <::>    المتقارب وشعراء العاميه المصري...  آخر رد: أحمد فرج    <::>    مارايكم بهذا الوزن فى بحور الخ...  آخر رد: أحمد فرج    <::>    ما قاله الجابري عن الخليل  آخر رد: (سحر نعمة الله)    <::>    مشكلات عروضية وحلولها  آخر رد: خشان خشان    <::>    هذا السطر اعجبنى فى الخبب  آخر رد: أحمد فرج    <::>    تقديم الرقمي في المحور الثقافي  آخر رد: خشان خشان    <::>    التفرقه بين اللام الشمسيه والق...  آخر رد: أحمد فرج    <::>    بالجملة أميرات شعر وبحور سابعة...  آخر رد: خشان خشان    <::>    موضوع هام عن تقطيع الشعر الشعب...  آخر رد: أحمد فرج    <::>    خشان يتهم الفراهيدي!  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 04-24-2011, 01:25 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,190
نظرية في اللغة والعروض




http://www.scribd.com/doc/2576086/fo...assical-arabic

Journal of American Oriental society 106.2



Prosody and the initial formation of Classical Arabic

العروض ودوره في تكون اللغة العربية

استرعى انتباهي ما تضمنته هذه الدراسة من رأي قد تكون له أهمية وتبعات فقررت ترجمتها وإضافة ما يخطر لي من تعليق حولها .


سألون تعليقي بالأزرق.

يقصد بالعربية في هذا المقال اللغة العربية الفصحى الكلاسيكية كما عرفت في العصر الجاهلي.

ص- 333

لعب العروض العروض العربي في تشكيل العربية ، وإجمالا فإن العلماء يتفقون على أن الفصحى كانت لغة تعم القبائلsuper-tribal ويستعملها شعراء الجاهلية. ولم تكن اللغة الدارجة لقبيلة أو مجموعة من القبائل

إن هذا القول ركيزة للموضوع، ولا أرى تلازما بين القول إن العربية كانت تعم القبائل كلغة شعرية كما يفيد السياق والقول بأنها لم تكن اللغة الدارجة لقبيلة أو مجموعة قبائل.



وهكذا فلم تكن العربية لغة طبيعية بل كانت لغة ( مهذبة – مصنّعة – مولّفة – cultivated ) تكونت لتلائم الغرض الذي وضعت لأجله وهو الشعر بمشاكله العروضية لا سيما الوزن. وكذلك لخدمة السجع.



هكذا يقرر الكاتب أن الشعر حصرا لا سواه هو سبب وجود اللغة العربية ، فكل قبيلة أو مجموعة قبائل كانت تتفاهم بلهجتها الخاصة. ولولا الشعر ما كانت هذه الفصحى لتكون أصلا



وثمة دليل على أن الوزن والقافية كانا فاعلين في صياغة البناء الصرفي للغة من خلال حملهما الشعراء على ابتكار صيغ كلامية جديدة وتعديل صيغ أخرى وبشكل عام تكوين ملامح اللغة لتخدم الوزن وأحيانا القافية. والدليل على ذلك هو نتائج عملية التنميط ( القولبة ) كما عرفناها في الشعر الجاهلي والقرآن [ الكريم ] والأعمال الأدبية الأخرى.

بقية الموضوع على الرابط:


https://sites.google.com/site/alaroo...me/arud-lughah


ككثير من المواضيع التي تتطلب وقتا رأيت أن أنشر هذاالموضوع في رابط في موقعي لأتمكن من استكماله حسب ما يتاح من وقت. ولتسهيل ما قد يتطلبه من تقويم .



Prosody and the Initial Formation of Classical Arabic Author(s): Farhat J. Ziadeh Source: Journal of
the American Oriental Society, Vol. 106, No. 2, (Apr. - Jun., 1986), pp. 333 -338 Published by: American Oriental Society Stable URL: http://www.jstor.org/stable/601598 Accessed: 10/04/2008 21:35
Your use of the JSTOR archive indicates your acceptance of JSTOR's Terms and Conditions of Use, available at http://www.jstor.org/page/info/about/policies/terms.jsp. JSTOR's Terms and Conditions of Use provides, in part, that unless you have obtained prior permission, you may not download an entire issue of a journal or multiple copies of articles, and you may use content in the JSTOR archive only for your personal, non-commercial use. Please contact the publisher regarding any further use of this work. Publisher contact information may be obtained at http://www.jstor.org/action/showPubl...lisherCode=aos. Each copy of any part of a JSTOR transmission must contain the same copyright notice that appears on the screen or printed page of such transmission.
JSTOR is a not-for-profit organization founded in 1995 to build trusted digital archives for scholarship. We enable the scholarly community to preserve their work and the materials they rely upon, and to build a common research platform that promotes the discovery and use of these resources. For more information about JSTOR, please contact support@jstor.org.

http://www.jstor.org

Prosodi

and the Initial Formation

of Classical Arabic

Arabic prosody had had a telling effect on the formation of the classical Arabic language. It is generally agreed among scholars that classical Arabic was a super-tribal language, a koine, that was used in pre-lslamic Arabia by poets, seers, and composers of rhymed prose, and that it never constituted the spoken vernacular of any one Arabic-speaking tribe or group. It, thus, was never a "natural" language but a "cultivated" language that developed in such a way as to fit the purpose for which it was used, namely poetry with its problems of prosody, particularly meter, and rhymed prose. Evidence presented suggests that meter and rhyme were instrumental in shaping the morphological structure of the language by forcing the poets to coin new word forms, to modify others, and generally to make many features of the language serve the requirements of meter, and sometimes rhyme. The evidence consists of the results of the molding process in the language as it is known to us in pre-lslamic poetry, the Qur'an, and later literary works.

For some time now, I have had the suspicion that Arabic prosody has had a telling effect on the formation of the classical Arabic language (hereafter c.a.l.). It is generally agreed among Western scholars that c.a.l. was a supertribal language, a koine, that was used in pre-Islamic Arabia by poets, seers and composers of rhymed prose, and that it never constituted the spoken vernacular of any one Arabic-speaking tribe or group.' Traditional Muslim scholars maintain, of course, that c.a.l. represented the language of the Quraysh tribe, the tribe of the Prophet Muhammad, inasmuch as the Qur'an employs that language, but that view is even questioned by modern Arab linguists who assert that c.a.l. developed as a distinct entity different from the vernaculars of Quraysh or Tamim or any other tribe.2 If we assume the koine theory to be true, then it follows that c.a.l. was never a "natural"language but a "cultivated"language that developed in such a way as to fit the purpose for which it was used, namely poetry with its problems of prosody, particularly meter, and rhymed prose. It will be remembered that in preIslamic Arabia literature consisted almost exclusively of poetry and rhymed prose. Scholars have already pointed out that poets, in their endeavor to find the right word for a given metrical position or a given rhyme scheme, often drew upon the diverse tribal dialects which supplied such words. Examples included equivalent forms of demonstrative pronouns, verbal nouns, and broken plurals.3 This process of borrowing from the various See Michael Zwettler, The Oral Tradition of Classical Arabic Poetry (Columbus, Ohio, 1978) p. 101 and the authorities quoted there. 2 See for instance M. T. al-Duwayk, "Al-Lughah al'ArabTyahal-Mushtarakah," Al-Sharq al-Awsat (14-2-1983) p. 12. 3 Zwettler, p. 11 and the authorities cited there. 333

dialects might help explain the rich stock of synonyms and near synonyms found in classical Arabic poetry for objects, concepts, and activities.4 This paper, however, proposes to go beyond the process of borrowing, described by these scholars, to offer some evidence that meter and rhyme were instrumental in shaping the morphological structure of the language by forcing the poets to coin new word forms, to modify others, and generally to make many features of the language serve the requirements of meter, and sometimes rhyme. That this process might not have been limited to the Arabic language can be gleaned from what M. Parry said about the Greek language. In his "The Homeric Language as the Language of an Oral Poetry" he says that the oral poet in formulating his poetry might repeat an element of diction that had been heard long ago, or modify or adapt his traditional diction to produce a new element, or adopt a word or usage from a speech group other than his own because it had no material equivalent in his own speech, or even, under the pressure of a particular metrical need, generate an otherwise nonexistent form to fill out a line.5 H. A. R. Gibb, speaking of the "un-expectedness" of preIslamic poetry, says, "At one moment Arabia seems, in a literary sense, empty and dumb ... at the next, companies of poets spring up all over Northern Arabia, reciting complex odes ... with vividness of imagination ... in an infinitely rich and highly articulated language."6 This might be true only if we understand by "moment" a sufficient period in history to allow for the develoment of an "articulated language" to fit the exacting requirements of meter and rhyme. Charles James Lyall, in his Introduction to Ancient Arabian Poetry says: Ibid. The Making of Homeric Verse: The Collected Papers of Milman Parry, ed. A. Parry (Oxford, 1971) p. 334, as quoted in Zwettler, p. 99.
5

334

Journal of the American Oriental Society 106.2 (1986) It is impossible to fix with any degree of certainty the date when the Arabs first began to practise the art of poetry. The oldest poets of whom we have any remains belong to the time ... [of] about a hundred and thirty years before the Flight [Hi'ra]. But these are spoken of, not as the inventors of the poetic art, but as the authorities for the laws of the Kasidah or ode.... What we possess of the distinguished poets to whom these laws were due is cast in forms which we cannot but suppose to be the outcome of a long education in the construction of verse. The number and complexity of the measures which they use, their established laws of quantity and rhyme, and the uniform manner in which they introduce the subjects of their poems, notwithstanding the distance which often separated one composer from another, all point to a long previous study and cultivation of the art of expression and the capacities of their language, a study of which no record now remains.7 A word of caution is necessary here. At the outset of this paper we said that we have had the suspicion that Arabic prosody influenced the formation of c.a.l. But suspicion sometimes leads to paranoia which sees evidence where none is found! If we should reach that point we hope that readers will set us aright. The first and disarmingly obvious evidence is a feature of the language for which grammarians have formulated the rule: man' ilhiqa' al-sakina 'n, (no juxtaposition of vowelless consonants) or no consonant clusters.8 It is known, though, that at least modern Arabic colloquial dialects do handle consonant clusters, and one would assume, for lack of evidence to the contrary, that ancient dialects handled them as well. Why should c.a.l. then abjure them? The answer might be found in the meter of Arabic poetry which is composed of varying series of short and long syllables made up of cv for short, and cv or cvc for long syllables. No other combination (e.g., vcc or ccv) is possible. To fit into this meter, the syllables of c.a.l. had to conform to cv, cv, and cvc patterns only. Even the Quranic cvc-cvc (e.g., radlun) becomes in poetry ci-cvcvc.9 To be sure, linguists have recognized that the most common type of syllable structure of world languages is cv or cvc. If so, then it can be said that the poets either preserved, or harked back to, that original character of the language. The other category of evidence pertains to broken plurals and their myriad forms. Why, one might ask, are there several plurals for a non-derived noun? It has already been suggested that the poet of c.a.l. often drew upon the diverse tribal dialects which supplied a broken plural to fit a metrical position or a rhyme scheme.'0 Might not such a poet use a broken plural pattern to invent a new plural of a noun, or even to modify a pattern by adding a feminine ta' or elongating a short vowel to fit his metrical position? To test the first proposition, I asked a number of my fellow Arabists what the word ashhar meant, and all answered "months" without hesitation, although they qualified their answer by saying that such a word has not been used in c.a.l. But if a poet had used it in a poetical formula and other poets followed suit, the word would have become a standard plural, as probably many others have become in a similar fashion. As an actual example of this process, one might cite the Quranic usage of 'ijaf as the plural of 'Ca/a', "lean," instead of the regular plural 'u/f because of the desire to produce an assonance or a parallelism. The reference here is to Surah XII,
8 The only quasi-,exception is in words like jaffun where the alif is considered a vowelless letter followed by another vowelless letter. But in reality the alif is a long vowel, and the rule still applies. It is instructive that such words can only be accommodated in poetry by the formjarfifun. 9 See note 8 above. 10 See note 3 above.

It is the contention of this paper that in this long period of cultivating the art of expression and the capacity of the language to deal with it certain features of the language were molded, modified, or even invented to accommodate meter, rhyme, and assonance. The result was the classical Arabic language that the Qur'dn later used-with certain modifications derived ostensibly from the dialect of Quraysh-and that has been used ever since as the literary language. Here, a question might legitimately be raised as to whether we are not putting the cart before the horse in saying that the verse meter shaped the language, whereas the natural process is for the language to shape the meter, since language comes first in point of time. This might be true in naturally spoken languages, but c.a.l., as pointed out above, was developed as an artificial, supra-tribal, language for the purpose of composing poetry to be understood in Arabia from the confines of Syria in the North to the Yemen in the South, and therefore it had to be responsive to the requirements of poetry. The base for this language, however, must have been a dialect or dialects located most probably in north and northeast Arabia from where most of the early poets hailed. The evidence that will be presented must, in the nature of things, be circumstantial; it consists in the main of the results of the molding process in the language as it is known to us in pre-Islamic poetry, the Qur'5n, and later literary works. Even some evidence of the molding process itself can be detected in those works in the attempt of the language to accommodate meter, rhyme, and assonance. Arabic Literature, Oxford, 1963, p. 13. of Ancient Arabian Poetry (Edinburgh, 1885) pp. xv-xvi.
7Translations
6

ZIADEH:

Prosody and the Initial Formation of Classical Arabic

335

Verse 43: ara sabca haqaratin sirman va'kuluhunna sahbun cij.f; "I see seven fat cows being eaten by seven lean ones," where ciijf parallels with sirman, "fat," in being of the same pattern. The Quranic commentator Baydawi says, "According to ordinary analogical formation, the word "lean"would have been C'uijsince it is the plural of 'ajfal'; but because it here its stands in rhetorical antithesis to sinman, structure has been modified to accord with the structure of sirnan."' If this can happen in the Qur'an for purposes of parallelism, it is submitted that similar modifications must have occurred in poetry to accommodate rhyme and meter. The pre-Islamic poet Shanfarah (early sixth century), in his famous ode with an L rhyme (Ldmiyyah), used the word khuyutah as a plural of khayt, "string," instead of khuyut which is of a more common form. Apparently he did so to fit a metrical position in his tawTlmeter: wa atwTCala'Ikhumsi 'Ihawdaykama 'ntawat khuyutatu mdriyyin tughdru wa tuftalu "I hold my entrails on hunger and fold them as the spinner would fold the strings that have been twisted well"

(e.g., 'umuimah and khu'ulah, "unclery"> "uncles"),l5 but this cannot be visualized for khuyutah. If ta' marbutah has been added, then, for metrical reasons, dare one ask whether it was added for identical reasons in the myriad forms of the infinitival noun of Form I verb? But more on this later, as our attention now is focused on plurals. Reference has already been made to the existence of several plurals for many non-derived nouns in c.a.l. A fruitful avenue of research might be a study of the various forms of plurals used in early Arabic poetry for each non-derived noun to determine the effect of meter in such formation. A spot check of dictionaries for words commonly used in pre-Islamic poetry, like names of animals and desert features, produced some interesting results. The Arabic word for panther, nimr or namir, has no less than eight plurals: numr, numur, anmur, anmair, nimdr, nimirah, numur, and numarah, presumably fitting all metrical possibilities! The following nouns had at least four plurals: bayt, "tent, dwelling"; thawr, "bull"; diir, "house, court"; rTh,"wind";sayf, "sword";shibl, "whelp of a lion"; shirif, "old she-camel"; shaykh, "chief of tribe"; sahib, "companion"; sakhrah, "rock";tarTq,"road";fahl, "stallion"; fawj, "collection of men"; ndqah, "she-camel" (with eleven plurals!). Another case in point is the question of plural of plurals. Why, one might ask, should there be plurals of plurals? Do they serve a function other than providing the right form or pattern for a given metrical position? To be sure, grammarians, in their attempt to give logical explanations for types of broken plurals divide these plurals into three categories: (a) plurals of paucity that include the forms af'ul, af'al, a/f''lah and fi'lah to denote entities between three and ten, (b) plurals of abundance which comprise sixteen other forms, and (c) plurals of plurals which consist of the patterns afaCil, af/aiT, fa'a'il and 'fcalTn.'6 But the differences between plurals of paucity and abundance are surrounded by exceptions and qualifications that virtually vitiate them. As to the plural of plurals, we are told that it is used "to increase the number of units that the plural comprises."'7 Since the plurals that have plurals of plurals are mostly of the "paucity"variety on the patterns of af'ul, af'Cl, and of af''lah, it was thought that the plural of plurals really had a function in increasing the number of units comprised in the plural. But, I fail to see any difference, say, between the "paucity" plural a'rah, "bedouins," and the plural of plurals a'arTh,"bedouins," save perhaps to allow poets like Abu Nuwas (d. about 810) to say metrically: 15 Notice that the word uhuilah means the "quality of a stallion" as well as "stallions." 16 See Wright, Vol. 1, p. 234, and Rash-d al-Shartuni, Mahaci ' al-A rahJiah (Beirut, 1963) pp. 89-91. '7 Shartuni, p. 90.

u--Iu---I

u--

u-u-u-

u-ul u- -I uu u

Without the additional tii' marbutah in khuyutah, the meter would not scan, especially since the ta' marbutah forms a part of an essential element of the meter known as the watid. The editors of al-Majini al-HadTthah,no doubt basing themselves on the commentaries of medieval editors, explain away the tia marbutah by saying it indicates a plural of abundance (kathrah).'2 But the plural form khuyut is itself of an abundance form since it is not of a form indicating paucity.'3 Wright, in listing khuyutah among a few others of this pattern (fu'alah) as a broken plural, characterizes this pattern as rare.14 No doubt it was listed as a plural in dictionaries because Shanfarah had used it as such. The other examples listed by Wright are for the most part collective in meaning indicating a natural grouping or class, like bu'ulah, "husbands"; 'umumah, "uncles"; numurah, "panthers";fuhulah, "stallions," etc. One can understand how a semantic shift might take place from fu'ulah as an infinitival noun (cf. muru'ah and rujalah, "manliness") to fuculah as a plural

See A. F. L. Beeston, Bai.ddwT's Commentary on Surah 12 of the Qurd'in(Oxford, 1963) p. 25. 12 Luwis Shikhu, Al-Majiini al-Hadithah (Beirut, 1946) Vol. I, p. 7. 3 See W. Wright, A Grammar of the Arabic Language (Cambridge, 1964) Vol. 1, p. 234. 14 Ibid., Vol. 1, p. 223.

336

Journal of the American Oriental Society 106.2 (1986) laysa 'la'arTbucinda'llahi min ahadi "To God, bedouins are nobody." afaTwij. Was the second pattern used to fit a zihaf, or shortening of a vowel, required by a certain meter? If so, why does the plural aqdah "featherless arrows" have only one plural of plurals, aqadih? Is it because aqadlh was never used early in c.a.l. to fit a metrical scheme? It may be noticed that the same process of shortening a vowel embraces as well the regular plural of singulars that have a syllabic structure similar to a plural (e.g., the plurals of i'sar "storm" are both a Casr and a'asir) and the shortening probably happened for metrical reasons. One final piece of evidence of a broken plural being used to fit a metrical scheme is one used by the poet al-Hutay'ah (d. 678?) who, by such usage, confused generations of commentators. In a famous verse of his he says: man yaf'ali 'Ikhayrald yu'dam jawaziyahu "He who does good would not want his rewards [or his rewarders]"

The real reason for the existence of plurals of plurals was alluded to by grammarians without comprehending the significance of that allusion. They say, "the plural of plurals assumes the pattern of the plural of a singular which has the same pattern as the plural, e.g., the plural of aklub [which itself is a plural of kalh, "dog"] is akalib in the same way that the plural of anmul, ["fingertip"] is anamil."8 They limit this statement, though, to what they call sTghat muntaha al-jumu', "the patterns of the ultimate plurals,"namely, xaxaxix and xaxaxix (where x stands for a consonant). Actually, all plural of plurals patterns are identical in form with plurals of singulars which have the same patterns as plurals, as the following chart of examples shows. It is to be noted that the plurals which have plurals of plurals are not all plurals of paucity, for the patterns fi'al and fui'ln which have p.p. are plurals of abundance. Sing. kalb, "dog" makan, "place" zahrah, "flower" jamal, "camel" 'uqab, "hawk" Plural aklub amkinah azhar jimal 'uqban P. of P. akalib amakin azahir jama'il19 Caqabmn Pattern of P. af'ul af'ilah af'al fical fu'lan

Pattern of P. of P. afa'il afacil afa'lT fa'a'il facalin

Sing. Like P. anmul, "fingertip" asirah, "tie" icsar, "storm" hizam, "belt" thu ban, "snake"

P. of S. Like P. anamil awasir a'CsTr haza'im thacabin

The inescapable conclusion is that since certain plurals have the same patterns as singulars, the language assimilates them to singulars and gives them a plural that we call plural of plurals. This phenomenon can be observed among ArabAmericans who give an Arabic plural to the English plural "shoes" thus: shuz > ashwaz, similar to the Arabic singular .iiq "market"> aswaq. It is to be noticed also that plurals which are not of the same patterns as singulars (e.g., fiu'ala, af'ila') do not have a broken plural of plurals. To the extent that c.a.l. allowed the formation of plurals of plurals, poets, one would assume, must have made full use of it and encouraged it along to fit their metrical schemes. In this regard one wonders why, for example, the plural akras "contiguous houses" and afwaj "collections of men" have two plurals of plurals each: akaris and akaris, and afawUT and

Ibid., p. 91. '9 For a sextuple plural of jamal see, M. B. Schub, "A Note on a Sextuple Plural in Arabic," Al-'Arahiivya, Vol. 15, Nos. I and 2, 1982, pp. 153-55.

18

According to Lane's Arabic-English Lexicon (under the root jaza) the word jawazin as it occurred in this verse was considered by some writers as the plural of the masdar, or infinitival noun, jaza', "reward,"while some others considered it the plural of the quasi-infinitival noun (i.e., ism masdar) jaziiah, "reward,"while still others considered it the plural of jazin, "rewarder." There is no doubt that the poet meant "reward"or "recompense,"jaza', but such a word would not fit in the metrical scheme, so, he used the plural jdwazi which vaguely suggests a plural of jaza' and left the riddle for later generations to ponder! A third category of evidence that we advance rather gingerly, because it is based more on a hunch rather than on solid grounds, is the great number of infinitival nouns of the first form of the verb. One wonders, for instance, why the first-form verb samuha, "to be generous," has six infinitival nouns: sanah, sunmuh, sam7ahah, sumuhah, samh, and simah, "generosity." Was it because of dialectal variation or metric necessity? As is well known to Arabists, the first-form verb has no less than forty-four infinitival nouns. Of these, twentyfour are formed (a) from the tri-consonantal root with a

ZIADEH: Prosody and the Initial Formation

of Classical Arabic

337

variation of vowels (e.g., fa/l, f'al,/ fu'u, il, etc.), (b) from some of these patterns with the elongation of the medial vowel etc.) (e.g.,fa'al,fuC'il,fa CTI, and (c) from the feminine (with a ta' marbutah) of these patterns. The variations that have metrical values are the existence or absence of a vowel (as in faCl compared to faCal), the elongation and consequent accentuation of a vowel (e.g., faail,hf/il, fa/lT), and the ta' marhiutah.Is it possible that these variations were the result of metrical necessity, and that this metrical necessity of ancient origin left its legacy in the language'?Alternatively, even if we assume the existence of all these patterns independently of any influence of metrical necessity, would it not be tempting for a poet to use a pattern not previously used for a given root to fit his metrical scheme, thereby enlarging the circle of infinitival nouns for that root? The fourth category of evidence embraces those instances where words are shortened apparently to fit a metrical scheme. At the top of this category is what is called by grammarians tarkhTm,"softening," the elimination of one or more letters from a noun in the vocative. Examples are afatima for afdtimatu, "O Fatimah!"; sahi for sd.hibT, "[0] friend!"; yd suci for ya suCidu, "O Su'ad!," etc.20The most famous of pre-Islamic poems, the ode of Imru'u 'l-Qays, in contains two examples of tarkhTm lines 19 (afatima) and 70 (asihi, "O friend!"). Other instances in this category are (a) the double apocopation of yakunu, "to be," in the jussive mood to yaku, taku, aku, etc., a usage found in pre-Islamic poetry (e.g., in taku in Imru' 'I-Qays, line 21) and in the Qur'an (e.g., lam aku in 19:20 and lam yaku in 19:67), (b) the elimination of the final alif of ma following a preposition (e.g., fima, "in what?," bima, "with what?," lima, "why?"instead offima, bimd, and limi), (c) the elimination of the initial vowels of huwa, "he," and hiya, "she," following the conjunctions wa and fa, thus: wahwa,fahwa, and wahya,fahya, (d) the occasional elimination of the letter mTmin baynami, "while," giving us bayna, (e) the occasional shortening of aymunu 'l-Lah, "by the oaths of God!" to aymu 'l-Lah, (f) the occasional elimination of the tiid of fifth and sixth form verbs after the ti' of the imperfect, a usage found in pre-Islamic poetry (e.g., taraqqa for tataraqqa and tasaffali for tatasaffali in Imru' 'l-Qays, line 68) and in the Qur'an (e.g., tafarraqui for tatafarraqu in 3:103),21 and the similar shortening of ittakhadhiu, "they adopted," to takhadhui,and (g) the shortening of al-ili, "the first" to al-ulia in reference to the ancient Arabs as in the expression shiyamu 'l-uld,"the character of the first (Arabs)." Although many of these shortenings can be attributed to the process known as haplology in languages, poets seemed to

have taken full advantage of such shortenings and imparted to them an acceptable status. Rhyme and assonance might have played a similar, but undoubtedly lesser, role to that of meter in the formation of c.a.l. We have already alluded to the Quranic usage of 'ijif instead of 'ujf for purposes of assonance. The Qur'an provides other examples where rhyme dictated the addition of rhyme letters to proper names that otherwise would not have had them. I am referring to sTnTn sTnii,"Sinai," and ilyiisTn for for ilyias, "Elias," in 95:2 and 37:130, respectively. But the rhyme letters have not really affected the common pronunciation of these proper names. One can also speculate as to whether the sound masculine plural form in words like calamin,22 "worlds," ar.idn, "lands," sinun, "years" were dictated by rhyme, since these words are not among the category of words that normally take the sound masculine plural. One can be certain, though, that the use of the plural form sinTn to mean "affected by drought" by al-Tirimmtah (d. early eighth century A.D.) in the following verse was necessitated by rhyme: bi-munkharaqin tahinnu r-rThu fhi hanTnal-hulbifi l-baladi s-sinTni In a gusty tract, the wind moaning therein like the moaning of goats in a country affected by drought. Now the singular word sanah means "drought" as well as "year." The broken plural form sinTnas well as the sound masculine plural form sinin are regularly used as plural of "year." But the use of sinTnas a plural of "drought" to modify the word halad, "country," is strange, and can only be explained by the requirements of rhyme. The attempts by lexicographers to explain this anomaly by saying that the word halad is a collective that can take a plural modifier are not convincing.23 The tyranny of rhyme reached ridiculous proportions in a poem entitled HadTth al-Himar, "The Conversation of a Donkey" by Bashshar ibn Burd (d. A.D. 783). In the poem a donkey describes the beauty of a she-ass, the object of his love, and says, wa-laha khaddun asTlun mithlu khaddi sh-shavfartrni She has a full and smooth cheek like the cheek of al-Shayfaran
22 In the Qur'in, the genitive/accusative form cilamTn is used seventy-three times with only one usage (25:1) not in a rhyme situation. 23 See E. W. Lane, An Arabic- English Lexicon, under entry sanah.

20 For a treatment of this subject, see Wright, Vol. II, pp. 88-89. 21 See Wright, Vol. 1, p. 65.

338

Journal of the American Oriental Society 106.2 (1986) meter, and rhymed prose. Enough evidence exists to suggest that meter and rhyme were instrumental in shaping the morphological structure of the language by forcing the poets to coin new word forms, to modify others, and generally to make many features of the language serve the requirements of meter, and sometimes rhyme or assonance.
FARHAT J. ZIADEH UNIVERSITY OF WASHINGTON

Someone asked Bashshar, "What is al-Shayfaran?" He replied, "How should I know? This must be one of the obscure words of the donkey. When you come upon him, ask him!"24 To recapitulate, c.a.l. was a "cultivated" language that developed in such a way as to fit the purpose for which it was used, namely poetry with its problems of prosody, particularly
24 Luwis Shikhu, Al-Majini al-Hadcthah, Beirut, 1946, Vol. 111,p. 23.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-26-2011, 08:26 AM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553
موضوع شيق ومثير للجدل ، ومازلتُ أقرأ
أنزلت رابطه على صفحتي بالفيس بوك:

http://www.facebook.com/profile.php?id=726879093

أفخر بانتمائي إلى مدرسة الأستاذ خشان


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-26-2011, 01:58 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,190
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((إباء العرب))
موضوع شيق ومثير للجدل ، ومازلتُ أقرأ
أنزلت رابطه على صفحتي بالفيس بوك:

http://www.facebook.com/profile.php?id=726879093

أفخر بانتمائي إلى مدرسة الأستاذ خشان




أستاذتي الكريمة


هذه مدرسة الجميع بدء بالأستاذات الفواضل إباء وزينب ونادية والجميع

أسعدني أن الموضوع أعجبك .

وأتمنى أن تطلع عليه أستاذتنا زينب هداية في طلتها اليوم على المنتدى.

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-26-2011, 01:59 PM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
يحيــــــــــــــــا العروض
وتحيا اللغة العربيّـــــــــــــــــــــــة !!


__________________
{{ولئن شكرتم لأزيدَنَّـــكُم}}
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-27-2011, 08:40 AM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
تحليل أستاذنا غاية في العلميّة والدّقّة
ما زلت أقرأ.......

ولا يمكن للأجـــــــــــانب مهما بلغوا أن يتذوّقوا جماليات العربيّة
هيهـــــــــــــــــات هيهات..

س : من صاحب الموضوع
؟ أستاذي



التعديل الأخير تم بواسطة : ((زينب هداية)) بتاريخ 04-27-2011 الساعة 08:58 AM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-27-2011, 09:51 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,190
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((زينب هداية))
تحليل أستاذنا غاية في العلميّة والدّقّة
ما زلت أقرأ.......

ولا يمكن للأجـــــــــــانب مهما بلغوا أن يتذوّقوا جماليات العربيّة
هيهـــــــــــــــــات هيهات..

س : من صاحب الموضوع
؟ أستاذي




شكرا لك أستاذتي

سرني أن الموضوع أعجبك - والغاية مع ذات الموضوع وقبله وبعده هي ما يستدعيه تناوله من إعمال
للتفكير والبحث، والتشجيع في المنتدى عليهما. والمجال مناسب لمن يرغب لإجراء إحصاءات حول
بعض الظواهر والألفاظ التي تم ذكرها خاصة لمن لديه الموسوعة الشعرية، وقد استعرضت جانبا من
ذلك أكثره يتعلق بالمحتوى المباشر للموضوع، ويمكن توسيع دائرة ذلك .

كاتب الموضوع وقد أثبت اسمه في مقدمة الموضوع بعد كريم سؤالك:


Farhat J. Ziadah

University of Washington

يرعاك الله.

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-27-2011, 02:08 PM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان

شكرا لك أستاذتي

سرني أن الموضوع أعجبك - والغاية مع ذات الموضوع وقبله وبعده هي ما يستدعيه تناوله من إعمال
للتفكير والبحث، والتشجيع في المنتدى عليهما. والمجال مناسب لمن يرغب لإجراء إحصاءات حول
بعض الظواهر والألفاظ التي تم ذكرها خاصة لمن لديه الموسوعة الشعرية، وقد استعرضت جانبا من
ذلك أكثره يتعلق بالمحتوى المباشر للموضوع، ويمكن توسيع دائرة ذلك .

كاتب الموضوع وقد أثبت اسمه في مقدمة الموضوع بعد كريم سؤالك:


farhat j. Ziadah

university of washington

يرعاك الله.


شكرا ، أستاذي

"فرحات ج زيادة" يعني ليس أجنبيّا ...
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-28-2011, 12:27 PM
(الصمصام) غير متواجد حالياً
مدرّس
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 578
فعلا موضوع شيق أستاذي

أجمل ما فيه ردك العلمي المنهجي

إلى جانب الفوائد الجمة من الإستطرادات حول هذا الموضوع وتفرعاته

وهو موضوع يشحذ الذهن ويحث على التفكير والبحث


وإشارة زينب في مكانها فمن الإسم الكاتب ليس أجنبيا وإنما عربي الاسم ، ولكن قد يكون بعيدا عن اللغة وبيئتها وثقافتها ، ولا يحمل من الإنتماء سوى الاسم ، بسبب مولده ونشأته في بيئة غريبة .

تحياتي وتقديري
__________________
===============
الأصدقاء أوطانٌ صغيرة
===============


إنْ عـُــلـّبَ المــجـْــدُ في صفـراءَ قـدْ بليتْ
غــــدًا ســنـلـبســهُ ثـوبـًا مِـــنَ الذهـــــبِ

إنـّي لأنـظـرُ للأيـّام أرقــــــــــــــــــبـهـَــا
فألمــح اليـسـْــــرَ يأتي مـنْ لظـى الكـُـرَبِ


مــــــــدونـتـي
http://mooooo555.maktoobblog.com/
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04-28-2011, 07:36 PM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
سأضع مقولتين للمقارنة

الأولى : ويمكن السير في مسار مثمر لدراسة صيغ الجموع في الشعر الجاهلي لتبيين أثر العروض على تراكيبها. إن بحثا سريعا قمنا به في القصائد المبكرة للشعراء الجاهليين عن صيغ الجموع ومقارنتها بما ورد في القواميس تبين تطابقا مذهلا بين هذه الجموع في القصائد والقواميس، فلا نكاد نجد كلمة تفيد جمعا في القواميس إلا ووجدناها متكررة في القصائد، فكأنها ما كانت في اللغة أصلا إلا لتلبي طلب العروض.بل يمكننا القول إن العروض أوجدها لتلبية حاجاته

الثانية : ويمكن السير في مسار مثمر لدراسة صيغ الجموع في اللغة العربية. إن بحثا سريعا قمنا به في القواميس عن صيغ الجموع ثم مقارنة ذلك بما ورد منها في الشعر الجاهلي
يبين سعة هذه اللغة التي رفدت الشعر بحاجته كما تتطلبها قوانين عروضة ، هذه الحاجة التي لم تستثمر إلا النزر اليسير من هذه الجموع . وفي هذا رد على من يرون أن العروض صاغ الجموع، ويثبت أن سعة هذه اللغة أكبر بكثير من العروض بكل قوانينه ومتطلباته التي لباها النزر اليسير من الوفرة الوافرة للجموع في قواميس اللغة. هذه الوفرة التي حيرت غير أهل العربية.

أترك القارئ للتأمل في هاتين الفقرتين ومقارنتهما معا من ناحية ومقارنة كل منها مع فقرة الكاتب من ناحية أخرى واستخلاص النتائج وعلى ضوئهما سأستعرض الفقرة التالية التي أوردها الكاتب مثالا على صيغ الجمع.


تعليقي:
العبارة 1 تدلّ على قلّة زاد صاحب المقال
العبارة 2 :
تتكلّم عن نفسها...
تحضرني فقط مقولة لأستاذي (أستاذ اللّسانيات و النّحو) جزاه الله خيرا ، حين ضرب لنا مثلا مفاده أنّنا فصّلنا معطفا لشخصٍ ما ولمّا لبسه جاءت الأكمام قصيرة جدّا بحيث لا تحمي ساعديه من البرد
فما الحلّ؟
نحن أمام خيارين :
- إمّا أن نعيد تفصيل الأكمام من جديد
- وإمّا أن نقطع أجزاء من ساعدي هذا الشّخص "المسكين" لكي يتسنّى له ارتداء المعطف !!!!!!!!!



ما رأيكم؟

------------
ويجيء "في القرن الواحد والعشرين" من يصحّح العربيّة للشّنفرى!!!!!!!!!!!!!!!!
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 04-28-2011, 07:51 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,190
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصمصام
فعلا موضوع شيق أستاذي

أجمل ما فيه ردك العلمي المنهجي

إلى جانب الفوائد الجمة من الإستطرادات حول هذا الموضوع وتفرعاته

وهو موضوع يشحذ الذهن ويحث على التفكير والبحث


وإشارة زينب في مكانها فمن الإسم الكاتب ليس أجنبيا وإنما عربي الاسم ، ولكن قد يكون بعيدا عن اللغة وبيئتها وثقافتها ، ولا يحمل من الإنتماء سوى الاسم ، بسبب مولده ونشأته في بيئة غريبة .

تحياتي وتقديري


شكرا لك أخي وأستاذي الصمصام

رغم تباين وجهات النظر فإن علينا أن نعترف للكاتب بتسلسل منطقه الذي له الفضل في ترتيب فكر من يحاوره - أنا في هذه الحالة - سواء اتفاقا في وجهتي النظر أو اختلافا بينهما.

وقد يكون الرجل صادق الانتماء لأمته سواء عاش بين ظهرانيها أو في الغرب . واختلاف الرأي وموضوعية ذلك الاختلاف مكسب للفكر.

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 04-28-2011, 07:57 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,190
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((زينب هداية))
سأضع مقولتين للمقارنة

الأولى : ويمكن السير في مسار مثمر لدراسة صيغ الجموع في الشعر الجاهلي لتبيين أثر العروض على تراكيبها. إن بحثا سريعا قمنا به في القصائد المبكرة للشعراء الجاهليين عن صيغ الجموع ومقارنتها بما ورد في القواميس تبين تطابقا مذهلا بين هذه الجموع في القصائد والقواميس، فلا نكاد نجد كلمة تفيد جمعا في القواميس إلا ووجدناها متكررة في القصائد، فكأنها ما كانت في اللغة أصلا إلا لتلبي طلب العروض.بل يمكننا القول إن العروض أوجدها لتلبية حاجاته

الثانية : ويمكن السير في مسار مثمر لدراسة صيغ الجموع في اللغة العربية. إن بحثا سريعا قمنا به في القواميس عن صيغ الجموع ثم مقارنة ذلك بما ورد منها في الشعر الجاهلي
يبين سعة هذه اللغة التي رفدت الشعر بحاجته كما تتطلبها قوانين عروضة ، هذه الحاجة التي لم تستثمر إلا النزر اليسير من هذه الجموع . وفي هذا رد على من يرون أن العروض صاغ الجموع، ويثبت أن سعة هذه اللغة أكبر بكثير من العروض بكل قوانينه ومتطلباته التي لباها النزر اليسير من الوفرة الوافرة للجموع في قواميس اللغة. هذه الوفرة التي حيرت غير أهل العربية.

أترك القارئ للتأمل في هاتين الفقرتين ومقارنتهما معا من ناحية ومقارنة كل منها مع فقرة الكاتب من ناحية أخرى واستخلاص النتائج وعلى ضوئهما سأستعرض الفقرة التالية التي أوردها الكاتب مثالا على صيغ الجمع.


تعليقي:
العبارة 1 تدلّ على قلّة زاد صاحب المقال
العبارة 2 :
تتكلّم عن نفسها...
تحضرني فقط مقولة لأستاذي (أستاذ اللّسانيات و النّحو) جزاه الله خيرا ، حين ضرب لنا مثلا مفاده أنّنا فصّلنا معطفا لشخصٍ ما ولمّا لبسه جاءت الأكمام قصيرة جدّا بحيث لا تحمي ساعديه من البرد
فما الحلّ؟
نحن أمام خيارين :
- إمّا أن نعيد تفصيل الأكمام من جديد
- وإمّا أن نقطع أجزاء من ساعدي هذا الشّخص "المسكين" لكي يتسنّى له ارتداء المعطف !!!!!!!!!



ما رأيكم؟

------------
ويجيء "في القرن الواحد والعشرين" من يصحّح العربيّة للشّنفرى!!!!!!!!!!!!!!!!


سلمت أستاذتي

يفترض أن كلا من المقولتين صحيحة ذاتيا وأنهما معا مقياس موضوعي لما يسفر عنه الاستقصاء والإحصاء.

لا أدري إن كان للتعليق الأخير حول الشنفرى علاقة بالموضوع.

إن كاتبنا لم يصحح له بل اعتمد رؤيته تجاهه مرجعا.

مثال المعطف والذراع جميل وأظن أن انطباقه سيزداد وضوحا مع تقدم الموضوع.

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 04-28-2011, 08:02 PM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
شكر الله لك ، أستاذ الكل
تعليقي لا يرقى إلى المستوى العلمي الموضوعي ، غير أنّ غيرتي على العربيّة تجعلني أنفعل
كفانا ما فعله المستشرقون ، وهاهم أبناء جلدتنا اليوم يناصبون العربية العداء و يتّهمونها بالقصور وفي عقر دارها
ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله



ّ
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 04-28-2011, 08:05 PM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان


لا أدري إن كان للتعليق الأخير حول الشنفرى علاقة بالموضوع.



نعم أستاذي ، له علاقة
من حيث أنّ الكاتب يقول :

وفي لامية الشنفرى الشاعر الجاهلي استعمل كلمة ( خيوطة ) جمعا لكلمة خيط بدل كلمة خيوط وهي الأكثر شيوعا، وواضح أنه فعل ذلك لتناسب وزن الطويل

وَاَطوي عَلى الخُمصِ الحَوايا كَما اِنطَوَت خُيوطَةُ مارِيٍّ تُغارُ وَتُفتَلُ
وبدون التاء المربوطة في خيوطة لا يستقيم الوزن إذ التاء جزء من الوتد .
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 04-28-2011, 08:07 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,190
أستاذتي الكريمة

ثمة اختلاف في الرؤية لا شك، وهو اختلاف أراه مثمرا. ولا تنسي أننا طرف في هذا الاختلاف والطرف لا يصلح حكما . حسبنا أن نرد بما لدينا من حجة . كما أنه ليس بالضرورة أن نختلف في كل شيء فقد نتفق في بعض الأمور.

ولكني لا أرى في وجهة نظر الكاتب انحيازا ضد لغته/نا العربية أو ثقافته /نا العربية.

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 04-28-2011, 08:17 PM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان


ولكني لا أرى في وجهة نظر الكاتب انحيازا ضد لغته/نا العربية أو ثقافته /نا العربية.


وماذا عن استخدامه كلمة Arabists

هذه اللّفظة الّتي صارت متداولة حتّى بين العامّة (على الأقلّ في المحيط الّذي أعيش فيه)

وماذا عن قوله :
لآية [ الكريمة – يوسف ] 43 :" وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ " حيث عجاف توازي – تناسب سمان، ويقول المفسر البيداوي " المعتاد أن تجمع عجاف على عجف ولكن لأن ثمة ( نقيضا بلاغيا - rhetorical antithesis ) طباقا فقد عدل صرفها إلى عجاف ليناسب صرف سمان. إذا كان هذا يتم في القرآن [ الكريم ] بغرض التناسب والموازاة فإن من المحتم أن يكون قد تم في الشعر خدمة للقافية والوزن.
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 04-28-2011, 08:32 PM
(الصمصام) غير متواجد حالياً
مدرّس
 
تاريخ التسجيل: Mar 2004
المشاركات: 578
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان

شكرا لك أخي وأستاذي الصمصام

رغم تباين وجهات النظر فإن علينا أن نعترف للكاتب بتسلسل منطقه الذي له الفضل في ترتيب فكر من يحاوره - أنا في هذه الحالة - سواء اتفاقا في وجهتي النظر أو اختلافا بينهما.

وقد يكون الرجل صادق الانتماء لأمته سواء عاش بين ظهرانيها أو في الغرب . واختلاف الرأي وموضوعية ذلك الاختلاف مكسب للفكر.

يرعاك الله.


أستاذي ومعلمي :


لي طلب عندك فلا تردني خائبا ...

لا تنادني بأستاذك فوالله ما كنت يوما أستاذا لك بل تلميذك ، وفضلك علي لا ينسى ، فجزاك الله كل خير .

صدقا أشعر بالحرج والخجل حين أسمعك تقولها لي ، لكنه من كرمك ورفعة خلقك وطيب أصلك وتواضعك .

أما الرجل فأنا لم أشكك بصدقه أو انتمائه ، ولكن قلت قد يكون لبعده عن لغته وبيئته وثقافته أثر على تفكيره .

وله شكر لأنه بموضوعه حفزك لتمتعنا وتفيدنا بردك عليه

لك دائما كل دعوات الخير
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 04-28-2011, 08:57 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,190
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((زينب هداية))
وماذا عن استخدامه كلمة Arabists

هذه اللّفظة الّتي صارت متداولة حتّى بين العامّة (على الأقلّ في المحيط الّذي أعيش فيه)

وماذا عن قوله :
لآية [ الكريمة – يوسف ] 43 :" وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ " حيث عجاف توازي – تناسب سمان، ويقول المفسر البيداوي " المعتاد أن تجمع عجاف على عجف ولكن لأن ثمة ( نقيضا بلاغيا - rhetorical antithesis ) طباقا فقد عدل صرفها إلى عجاف ليناسب صرف سمان. إذا كان هذا يتم في القرآن [ الكريم ] بغرض التناسب والموازاة فإن من المحتم أن يكون قد تم في الشعر خدمة للقافية والوزن.

بالنسبة لكلمة Arabisit وجدتها في المورد تعني :
المستعرب - عالم ثقة في كل ما يتصل بالعرب وبلاد العرب أو باللغة العربية والأدب العربي.

بالنسبة لما ذكره عن العلاقة بين سمان وعجاف إن جمال التناسب بينهما لا يخفى ، والحوار كان حول المجيء بعجاف بدل عجف على غير مثال سابق عند العرب بداعي الجمال الإيقاعي.

وبالنسبة لجمال إيقاعهما أراه من نوع ما ورد في الرابط:

http://arood.com/vb/showpost.php?p=12935&postcount=3

يتجلى قانون (النظام) في مظاهر شتى ، مثل : اطّراد الفاصلة في القرآن كله ، اطراداً لا يحوج إلى برهان ، ثانيها التزامها الوقف ، لا سيما الوقف على السكون ، وهو معظم فواصل القرآن ، ومألوف الوقف في فواصل القرآن العزيز أن يكون أكثر ما يكون على حرف النون مردوفاً بحروف المدّ واللين ، ولا سيما الواو فالياء فالألف : ( عدد الفواصل على سكون الروي 4557 وأقلّها فتح الروي 608 من مجموعها في عدّ الكوفيين 6236 آية ، وذلك فضلاً عن المردوف في الوقف على الضمائر وهاء السكت ) . والمظهر الثالث للنظام افتتاح السور جميعاً – ما عدا سورة (التوبة) – بعبارة ( بسم الله الرحمن الرحيم ) ، أو استهلال عدد من السور بمجموعات من الأحرف : ( ق) ( ن) ( ح~م ) ... لا شك بدورها التنبيهي أو الموسيقي المتسق مع ما بعدها أو قبلها ، والإيحاء الموسيقي الذي يُحسّ اكثر مما يعبر عنه .

والله يرعاك.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 04-28-2011, 09:19 PM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
جزاك الله خيرا
ومنكم دوما أتعلّم أسلوب الحوار العلمي
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 05-03-2011, 12:30 PM
((نادية بوغرارة)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 2,799
اقتباس
وهكذا فلم تكن العربية لغة طبيعية بل كانت لغة ( مهذبة – مصنّعة – مولّفة – cultivated) تكونت لتلائم الغرض الذي وضعت لأجله وهو الشعر بمشاكله العروضية لا سيما الوزن. وكذلك لخدمة السجع.

=====

تخالف هذه المقولة ما استقر في الذهن من أصالة لغة الضاد ، لدى الأولين ،

و أن الشعر ما هو إلا إنتاج للسان العرب الفصيح على تنوع مفرداته ، و مظهر من

مظاهر لغتنا الجميلة .

البحث ثري و به تفريعات كثيرة تحتاج منا لقراءة متجددة ـ و ربما لآراء أخرى

لتكوين صورة واضحة و رؤية من زوايا متعددة .

دمت بفكر أستاذنا الرائع .
__________________
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 05-03-2011, 12:47 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,190
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((نادية بوغرارة))
=====

تخالف هذه المقولة ما استقر في الذهن من أصالة لغة الضاد ، لدى الأولين ،

و أن الشعر ما هو إلا إنتاج للسان العرب الفصيح على تنوع مفرداته ، و مظهر من

مظاهر لغتنا الجميلة .

البحث ثري و به تفريعات كثيرة تحتاج منا لقراءة متجددة ـ و ربما لآراء أخرى

لتكوين صورة واضحة و رؤية من زوايا متعددة .

دمت بفكر أستاذنا الرائع .






وهو ما استقر في ذهني أستاذتي الكريمة

وتعليقي على الموضوع معظمه منصب لإقامة الحجة على ذلك .

وليتك والمشاركين تمضون خطوة للأمام في الموضوع بمزيد من التقصي.

ويبقى للقارئ الحكم على النظرتين أيهما أصح.

شكرا لك.
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 05-04-2011, 06:12 PM
نادية كيلاني غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 34
Thumbs up



بسم الله الرحمن الرحيم


هى حملة شرسة ضد اللغة العربية

الهدف منها النيل من القرآن الكريم

وليس شرطا للمكلفين بهدم اللغة العربية أن يكونوا من الأجانب

فشراء الذمم وارد ، والمجامل وارد ، والكاره لنفسه أولا وارد.

المدعو شريف الشوباشي من قبل قال بحذف المثنى من اللغة العربية

وحذف المصادر ..

والغريب أيضا أن أصحاب النظريات المخربة حجتهم واهية ..

كيف يعقل أن الناس تتحدث بلغة ما ثم يؤلفون شعرا بلغة مصطنعة

فلمن يكتبون إذن والناس تتكلم شيئا آخر؟

ثم يأتي القرآن بهذه اللغة المصطنعة.. منطق غريب.

سيدنا اسماعيل أول من تحدث العربية في الجزيرة.. لكنه تعلمها من قبيلة جرهم

إذا فقبل اسماعيل هناك قبائل تتكلم العربية..

العربية التى يقال أن لغة الفراعنة كانت العربية بدليل كثير من الكلمات المتشابهة

العربية هى لغة أهل الجنة وهى اللغة الباقية بعدما تموت كل اللغات التى يفقدها العالم بالتدريج

ولما أكتشف هذا الأمر صار البحث الأن في جعل اللغة العربية اللغة الرسمية الثانية بعد لغة البلد !!

وصار يدرس بها بعض المناهج.

وهؤلاء كيدهم في نحورهم

شكرا أخي خشان على هذا الموضع وهذه اللفتة الكريمة

رد مع اقتباس
  #22  
قديم 05-04-2011, 06:24 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,190
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نادية كيلاني


بسم الله الرحمن الرحيم


هى حملة شرسة ضد اللغة العربية

الهدف منها النيل من القرآن الكريم

وليس شرطا للمكلفين بهدم اللغة العربية أن يكونوا من الأجانب

فشراء الذمم وارد ، والمجامل وارد ، والكاره لنفسه أولا وارد.

المدعو شريف الشوباشي من قبل قال بحذف المثنى من اللغة العربية

وحذف المصادر ..

والغريب أيضا أن أصحاب النظريات المخربة حجتهم واهية ..

كيف يعقل أن الناس تتحدث بلغة ما ثم يؤلفون شعرا بلغة مصطنعة

فلمن يكتبون إذن والناس تتكلم شيئا آخر؟

ثم يأتي القرآن بهذه اللغة المصطنعة.. منطق غريب.

سيدنا اسماعيل أول من تحدث العربية في الجزيرة.. لكنه تعلمها من قبيلة جرهم

إذا فقبل اسماعيل هناك قبائل تتكلم العربية..

العربية التى يقال أن لغة الفراعنة كانت العربية بدليل كثير من الكلمات المتشابهة

العربية هى لغة أهل الجنة وهى اللغة الباقية بعدما تموت كل اللغات التى يفقدها العالم بالتدريج

ولما أكتشف هذا الأمر صار البحث الأن في جعل اللغة العربية اللغة الرسمية الثانية بعد لغة البلد !!

وصار يدرس بها بعض المناهج.

وهؤلاء كيدهم في نحورهم

شكرا أخي خشان على هذا الموضع وهذه اللفتة الكريمة



مرحبا بأستاذتي الكريمة الشاعرة نادية الكيلاني بعد طول غياب

أحترم وجهة نظرك تجاه الكاتب. مع دعوتك إلى إعادة النظر فيها مع البحث عن المزيد من نتاج الكاتب على الشبكة.

وقد جعلتني أتحسس تفكيري الذي لم يقدني إلى أن للكاتب نية سيئة تجاه القرآن الكريم أو العربية في تفكيره وآرائه رغم اختلافي معه في كثير مما تقدم به، ورغم معرفتي بما يكاد للعربية والقرآن الكريم.

أتمنى أن لا تطيلي غيابك.

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 05:29 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2018, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009