التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع من الصفر بمحكية من مصر  آخر رد: خشان خشان    <::>    محمد إبراهيم - 2  آخر رد: محمد إبراهيم    <::>    الضرورة الشعرية  آخر رد: خشان خشان    <::>    خطأ في قافية  آخر رد: خشان خشان    <::>    درر إيمان عبد الله  آخر رد: خشان خشان    <::>    أنت الحبيب - تشطير  آخر رد: خشان خشان    <::>    مدح أو ذم  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    د. مروة عطا الله  آخر رد: خشان خشان    <::>    ضع : ردينة آسيا  آخر رد: خشان خشان    <::>    استكمال الأبيات  آخر رد: خشان خشان    <::>    من سيرة المعطف والأستاذ  آخر رد: خشان خشان    <::>    عدي خشان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود تشعير  آخر رد: خشان خشان    <::>    بتول قداد 1  آخر رد: حنين حمودة    <::>    عبد القادر حفصاوي - 2  آخر رد: حنين حمودة    <::>    ورقة محمد ماهر  آخر رد: خشان خشان    <::>    اتفاق وفتاوى - حفصاوي  آخر رد: حنين حمودة    <::>    عبد القادر حفصاوي - 1  آخر رد: حنين حمودة    <::>    خبب إسباني  آخر رد: خشان خشان    <::>    بين تام الوافر والبسيط  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 06-02-2013, 08:32 PM
خشان خشان متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,561
حوارات ممتعة

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=77618

أقتطف منه :

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان أبو ستة
نعم ، أخي أبا صالح، تصح على رابع السريع بأكثر مما يصح شاهد الخليل المقيد القافية، وهو :
النشر مسك والوجوه دنا * نير وأطراف البنان عنمْ
ذلك أن قصيدة المرقش التي استشهد الخليل بأحد بأبياتها لا يصح أن تجيء مقيدة القافية، وانظر بنفسك هل رأيت ما ضربه (فعِلن) في البحور الأخرى كالبسيط والمديد والمنسرح والكامل جاءت منه قصيدة مقيدة القافية إلا قصيدة عدي على رابع الكامل وأولها:
من آل ليلى دمنة وطللْ * قد أقفرت فيها النعام زجِلْ
ولقد غدوت بسابح مرح * ومعي شباب كلهم أخْيلْ

معك حق استاذي الكريم ،
وعلى سبيل الرياضة العروضية ما رأيك في التحريف التالي للأبيات المعروفة وفيه إضافة للتقييد ازدواجية القافية

هل بالديار إذنْ إمّا سألتَ صممْ .....لو كان رسم لها في يومها كلّمْ
الدار قفر غدت فيها الرسوم كما......رقّش في ما حوى ظهر الأديم قلمْ
ديار أسماء أبكتني وقد تبلتْ ...... قلبي فعيني إذن ذا ماؤها يسجمْ
اضحت خلاءً وهذا نبتها ثئدٌ .....نوّر فيها جمالا زهوه فاعتم
ماذا علينا إذا ما قد غزا ملك .....من آل جفنة جدًّا حازم مرْغِمْ

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-04-2013, 07:26 PM
خشان خشان متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,561
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=77669

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.عمر خلوف
وأحبّ أن أهمس في أذن أستاذنا الحبيب أبي صالح، أن التشابه المقطعي بين: (فعولن فعو) و(علن فاعلن) في منطقتي الضرب للمتقارب والمتدارك، هو تشابه وهمي، لم يأخذ في الحسبان اختلاف نسقي البحرين، حيث يبدأ أولهما بالوتد، ويبدأ الآخر بالسبب. ولذلك صعُبَ قبول المتقارب لزحاف السبب الذي يسبق الوتد الأخير، بينما قبله (المتدارك) بيسر.

ودمتم طيبين[/COLOR]

أخي وأستاذي الكريم أبا حازم

لعمر بن أبي ربيعة على المتقارب:

أهاجك ربعٌ عفا مُخْلِقُ ....نعمْ ففؤادي مستغلقُ
يذكرني الدهر ما قد مضى .... من العيش فالعين تغرورق
لنا ولهند بجنب الغميـــ .....ــمِ مبْدىً ومنزلنا مؤْنِق
لنا ولهند بجنب الغميـــ .....ــمِ مبْدىً ومنزلنا أَنِقُ



استاذي الكريم، حسب رأيك فإن البيت الأخير المعدل الملون مزاحف الضرب المنتهي ب ( لنا أنِقُ = 3 1 3 )‏
من الصعب قبوله بديلا للبيت الأصلي غير مزاحف الضرب في المتقارب المبتدئ شطره بالوتد . وأوافقك.‏

الأبيات التالية هي ذات الأبيات السابقة مع إدخال سبب أول كل شطر لتضحي من المتدارك:‏

هلْ أهاجك ربعٌ عفا مُخْلِقُ ....أيْ نعمْ ففؤاديَ مستغلقُ
كم يذكرني الدهر ما قد مضى .... رائقَ العيش فالعين تغرورق
إذ لنا ولهند بجنب الغميـــ .....ـم مهادٌ ومنزلنا مؤْنِق
إذْ لنا ولهند بجنب الغميـ .....ـمـ مهادٌ ومنزلنا أَنِقُ

وحسب رأيك فإن زيادة سبب في أول كل شطر من المتقارب وانتقاله بذلك من المتقارب للمتدارك قد غيرت موسيقاه فصار يقبل ‏البيت الأخير المعدل الملون مزاحف الضرب ( لنا أنِقُ = 3 1 3 ) بديلا للبيت الأصلي غير مزاحف الضرب في المتدارك ‏المبتدئ بسبب.‏

هنا لا أوافقك إذ يستثقل سمعي زحاف الضرب في كل من المتقارب والمتدارك على نفس الدرجة ولا يرى أثرا لزيادة سبب في ‏أول شطر المتدارك عن المتقارب في الحكم على اختلاف القافية بينهما

والمهم أن هذا الاستثقال مؤيد من القواعد الشمولية للرقمي.‏

فماذا ترى أستاذي.‏
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-05-2013, 07:31 AM
محمدسالم غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 226
حياكم الله، فعلا حوار جميل.
بالنسبة لزحاف آخر سبب قبل آخر وتد، فلقد رأيته مستعملا، فهل إن قبول الشعراء له -في النهاية- سيؤدي بالعروضيين إلى اعتماده؟
و تلك نظرية للدكتور عمر خلوف، و هي أن ما يعتمده الشعراء هو ما يكون عروضا.
طاب يومكم.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-05-2013, 12:04 PM
خشان خشان متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,561
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمدسالم
حياكم الله، فعلا حوار جميل.
بالنسبة لزحاف آخر سبب قبل آخر وتد، فلقد رأيته مستعملا، فهل إن قبول الشعراء له -في النهاية- سيؤدي بالعروضيين إلى اعتماده؟
و تلك نظرية للدكتور عمر خلوف، و هي أن ما يعتمده الشعراء هو ما يكون عروضا.
طاب يومكم.

أخي وأستاذي الكريم محمد سالم

المعول في العروض هو مرجعية الخليل، ولا باس من اعتماد أية نظرية تتفق معها.

أما اعتماد نتائج نظرية أي كان خشان أو أستاذه د. خلوف أو سو اهما إذا عارضت ثوابت الخليل فأمر لا ينبغي قبوله. فقبوله يعتبر الدرجة الأولى لتزحلق المرجعيات .

هل مايتجه إليه الشعراء في هذا يوافق الخليل أم يخرج عليه ؟ هذا محور البحث .

ومن موقف مبدئي فإن ما ترفضته مرجعية الخليل ويعتمده الشعراء فإن إجازته كإجازة نصب الفاعل إن اعتمده الناس. ولم يعد ذلك بدعا، فقد اعتمدت الأمة ما أنت أدرى به مني من مرجعيات مستحدثة تخالف منهجيتها المنزلة وذلك في التاريخ والجغرافيا والسياسة والاقتصاد (.... والثوابت الثورية المتدحرجة ) مثلا، ويبدو تغيير المرجعية في النحو أو العروض منسجما مع هذا. وقد قرأت لمن يقترح حذف تاء التأنيث من اللغة تحقيقا لمساواة الجنسين. وما زال مسلسل تدحرج المرجعيات مستمرا.

تقييم شخص ما لما تقدم في كافة المجالات يعتمد على إجابته على السؤال : هل ثمة منهج أم لا ؟




وبالرفاه والبنين .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-09-2013, 05:58 PM
محمدسالم غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 226

وصلت الرسالة يا أغلى أستاذ.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-11-2013, 12:31 AM
خشان خشان متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,561
http://www.alfaseeh.com/vb/showthrea...l=1#post594229

أخي الحبيب واستاذي الكريم أبا حازم

إن فرصة الحوار معك خاصة لدى اختلافنا فيها من الإمتاع وحفز التفكير والتركيز ومن ثم تعلمي ما ‏لا استطيع أن أجازف بتفويته.‏

لا أستغرب اختلافنا، وكم قد استعرضناه في حوارات سابقة ، وأرانا في العروض أشبه ما نكون ‏بالمدرستين الكوفية والبصرية في النحو. فأنت تعطي الأولوية للشواهد دون كبير اعتبار لمدى شيوعها. ‏وأنا أعتبر أحكام العروض والقافية حتى عصر الخليل توصيفا لكيان متناسق للذائقة العربية، بل أجدني ‏أحيانا أميل إلى التضييق في بعض ما تساهل به الخليل اعتمادا على شواهد ضئيلة. كما في القول ‏بخبن مستفعلن الثانية في البسيط وقبض مفاعيلن الأولى في الطويل. أما التوسع في الخروج على ما ‏قرره الخليل فأمر أراه تحريفا لا تطويرا.‏

ولي سؤال في هذا السياق يتعلق بالقافية ككل – باستثناء قافية المتدارك – هل ثمة قول للخليل بمنع ‏أو إجازة ازدواج القافية في أي بحر لتشترك في قصيدة واحدة من أي بحر كان نهايتا العجز تارة 3 2 ‏‏3 وأخرى 3 1 3 . وهل ثمة شواهد على ذلك حتى عصر الخليل أو بعده بقليل وإن وجدت فأرجو أن ‏تتكرم بالإفادة عن مدى شيوعها.‏

سرني ما قاله أستاذي د. محمد جمال صقر :"
ولقد وَلَّدْتُ نظرية النصية العروضية، من بين نظريات ‏اللُّغويِّين النَّصِّيِّينَ ونظريات اللُّغويِّين العَروضيّين جميعا معا، لتعيش في كَنَف علم لغة النص الشعري، ‏على القصائد الطبيعية الكاملة الواصلة (التي تَلَقّاها المتلقون بأية طريقة من طُرُق التَّلقِّي على أنها ‏نصوص شعرية طبيعية كاملة‎)‎،‎ ‎لا الأبيات المُبْتَسَرة الناقصة الضالّة ) التي لم يتلقَّها المتلقون على ‏أنها كذلك
"‏

في موضوع ازدواج القافية فإن كل عجز ينتهي ب ( 3 2 2 3 = وتد سبب سبب وتد ) قابل ‏لقواف ثلاث لا يشذ عن ذلك بحر.‏

وكما أن لتلك النهاية حكما واحدا يجسد الذائقة العربية يعضده الخليل وشواهد الشعر فإني أرى أنه ‏ينبغي أن يكون للنهاية 3 2 3 حكم واحد يجسد الذائقة العربية، وتقييم ذلك الحكم يعتمد على ‏الخليل والشواهد ومدى شيوعها إن وجدت ثم يأتي بعد ذلك كله ذوقي أو ذوقك في هذا السياق. فإن ‏رجحت كفة القول بقافية واحدة أو قافيتين في هذا المجال فلي ولك أن نقول إن المتدارك فيما ‏يخص التقعيد يجب أن يلتزم بهذا الحكم. ليطرح بعد ذلك موضوع أيهما نقدم ما رجح من أمر ‏الشعر العربي كله أم ذوقي وذوقك.‏

من هنا فإني أرى في الرياضية العروضية بأقل تغيير ممكن في بنية الشعر تثبيتا لأكبر قدر من ‏المتغيرات وتركيزا على المتغير موضع البحث وهو هنا ازدواج القافية أو عدم ازدواجها.‏

إن القضية التي أدافع عنها ذات مستويين المستوى الأول وهو الأعلى افتراض وجود منهجية في ‏العروض والقافية والمستوى الثاني تبني خيار في هذه المنهجية. وأعتبر نفسي موفقا إن ثبتت ‏صحة المستوى الأول الأعلى حتى لو رجحت فيه منهجية أخرى تخالف رأيي. باختصار الأمر هو ‏المنهج أو اللامنهج.‏

وفي إطار هذاالسياق أرجو أن يتسع صدرك للرياضة العروضية التالية وأن تتكرم علي برأيك في ‏أي أزواج الأبيات المشطورة التالية ترى انسجاما بين القافيتين وفي أيها ترى تنافرا.‏

أقول هذا وأنا أنافح عن موقف أنا مستعد للتخلي عنه إن اقتنعت ببرهانِ ما يغايره.‏

‏1-‏ المتدارك

‏ وطَني القدسُ ما أكرمَ الموطِنا = 1 3 2 3 2 3 2 3‏‎
وطني ما نسيـــــتُ أنا الوَطَـــنا = 1 3 2 3 1 3 1 3 ‏

‏2-‏ المتقارب
هي القدسُ ما أكرمَ الموطِنا = 3 2 3 2 3 2 3‏‎
أنا ما نسيـــــتُ أنا الوَطَـــنا = 3 2 3 1 3 1 3 ‏

‏3-‏ ‏ لاحق خلوف:
يا قدس ما أكرم الموطنا = 4 3 2 3 2 3 ‏
‏ لا ما نسيت انا الوطنا = 4 3 1 3 1 3 ‏

‏4-‏ السريع:
يا قدسنا ما أكرم الموطنا = 4 3 4 3 2 3‏
ما إن نسينا ذلك الوطنا = 4 3 4 3 1 3 ‏

‏5-‏ الخفيف :
في المعالي ما أكرم الموطنا = 2 3 2 2 2 3 2 3 ‏
هل سننسى؟ هيهات ذا الوطنا = 2 3 2 2 2 3 1 3 ‏

‏6-‏ المديد:
في المعالي دمت لي موطنا = 2 3 2 2 3 2 3 ‏
هل سننسى ؟ كيف يا وطنا = 2 3 2 2 3 1 3 ‏

7- المنسرح :
أهواك يا قدس واسلمي موطنا = 4 3 2 3 3 2 3
في القلب تبقين دائما وطنا = 4 3 2 3 3 1 3

والقول بأن المنسرح لا بد فيه من الطي تأييد لوجهة النظر القائلة بعدم اجتماع القافيتين وليست إخراجا للمنسرح من الموضوع

هل حكم ازدواج هاتين القافيتين واحد ؟

وإن كان ثمة اختلاف فما المقياس ؟

هل للخليل رأي محدد ؟ ‏

القافية هي الجزء الاشد حساسية في البيت وأحكامها تسود أحكام العروض، فما يجوز في الحشو من زحاف أو تكافؤ خببي لا يجوز بالضرورة في القافية بل يمتنع إن خالف أحكامها. إن تجاور النهايتين 3 2 3 و 3 1 3 يحمل في حسي قربى لتجاورهما في النصين:

ألا ما أكرم الموطنا = 3 2 2 3 2 3
تعيش القدس لي وطنا = 3 2 2 3 1 3 .....باعتبار هذا مجزوء الوافر

أو البيتين :
يا قدسنا مرحبا ما أكرم الموطنا = 4 3 2 3 4 3 2 3‏
ما إن نسينا أننسى ذلك الوطنا = 4 3 2 3 4 3 1 3 ‏......باعتبار هذا البسيط

‏ وبالمناسبة فإن بيتي عبد المنعم الأنصاري‎:

كلُّ ما كانَ في بَدْئهِ كلْمةً ** ربما لم تكن كلْمةً منتهاهْ‎
إنني اليمُّ في ثورةٍ‎ ‎وأَنا‎ ** ‎غارقٌ فيه ضيّعْتُ طَوقَ النّجاهْ‎
يقعان خارج هذا السياق للتذييل المكافئ للترفيل.‏

والله يرعاك.‏
***

أخي أبا فالح
عندما صاغ الخليلُ عروضه، وفهم مداخله ومخارجه، أراد أن يضعَ له نظرية متكاملة (شمولية)، فاضطر إلى تجاوز مسألة الشيوع في الأمثلة، فاستشهد بالنادر والشاذ، بل عمد إلى صنع شواهد لا يمكن أن تقبلها أذن شاعر عربي..
فأين أنا من صنع الخليل عندما أَستشهِدُ لظاهرة ما بعدد غير قليل من الشواهد، وإن لم تكن شائعة.
هذه واحدة.

أما الثانية؛ فأنا متّبع لنهج الخليل في توصيف كيان هائل من الشعر العربي، واضعاً ما كان منه قبل الخليل نصب العين، ومركزاً على ما جدّ بعده.
ولا أستطيع أن أحجر على أولئك المتوقفين عند حدود ما وصل إليه علم الخليل، ولكنني لن أغمط حقّ الشعراء العرب بعد الخليل، ممن تجاوزوا التوصيفَ الخليلي، دون أن يخرجوا عن نهجه. وأعتبر ذلك تطويراً للذائقة العربية، لا انحرافاً عنها، لأنها لم تخرج في مخرجاتها عن أسس الشعر العربي ونهجه.


وأما الثالثة؛ فأظنني أتفق معك ومع الأستاذ صقر، في عدم اعتمادي في معظم شواهدي على بُوَيتاتٍ (ناقصة مبتسرة)، أو شاردة (ضالة)، لأنها جميعها أبيات منتظمة في قصائد (طبيعية كاملة)، لشعراء لا يليقُ بأحد أن يصف ذوائقهم الشعرية بالانحراف، ولا أن يجتمعوا عليه.
فابن حزم يقول:
لكَ الحمدُ يا ربّ والشكرُ تَمْ ** لك الحمدُ ما باحَ بالشكْرِ فَمْ
من الماءِ أنشأتني نطفةً ** ومن بعد ذلكَ لحمٌ ودَمْ
وعلّمْتني الحكْمَ في (هلْ وما)** وأطْلَعْتني طَلْعَ (كيفَ وَلَمْ)

وهذا البيت الأخير منتظم في قصيدة عدة أبياتها ثمانون بيتاً.

وأما الرابعة؛ فجميل البحث للوصول إلى قوانين موحدة تنتظم ظاهرة ما، لكن شريطة أن يُبنى هذا القانون على واقع الشعر، سواء أكان شائعاً أو قليلاً، ولا أقول شاذاً، فالشاذ لا حكم له، ولكن القلّة معتبرة..
ومما يُلاحظ في هذا الصدد، اختلاف قوانين الزحاف من وزن لآخر، على الرغم من اتفاق السياق المقطعي للمنطقة المدروسة بين الوزنين.. حيث أرى أن حركة الزحاف تتعلّق بمجمل سياق الوزن، وليسَ في منطقة محددة منه. ولا ينفي ذلك بعضاً من أوجه التشابه بينهما.
خذ إليك ما أشرتَ إليه من سياقَيْ الرجز والرمل، حيث يُعتبر سياقُ الرمل جزءاً لا يتجزأ من سياق الرجز:
الرجز: /ه/ه//ه /ه/ه//ه /ه/ه//ه
الرمل: .. /ه//ه /ه/ه//ه /ه/ه//ه
فإذا نظرنا إلى زحافيهما، أبدى لنا الرجز حريةً مطلقة في زحاف الأسباب التي تسبق الأوتاد.
أما سياق الرمل فلا يحتمل إلا زحاف السبب الذي يسبق الوتد، بينما يمتنع الزحاف ويقبح فيما سواه.
فهل من تفسير مقنع لذلك؟


أما سؤالك عن رأي الخليل في موضوع ازدواج القافية، فلا علم لي فيه حتى اليوم.. ولن أفتي بأحسن مما أفتيتُ فيه في مشاركتي السابقة.. لأنني كما قلت أتأثر بمثل هذه التحريفات، فتثقل على سمعي، وقد تكون في أصلها خفيفة.
يرعاك ربي ويحفظك


**

أخي وأستاذي الكريم الحبيب أبا حازم ‏

معذرة لتأخري في الرد، وما كان ذاك إلا اقتناصا لفرصة التركيز ليجيء الرد لائقا بقدرك.‏

سأبدأ بما انتهيت إليه من قولك :

اقتباس
وأما الرابعة؛ فجميل البحث للوصول إلى قوانين موحدة تنتظم ظاهرة ما، لكن شريطة أن ‏يُبنى هذا القانون على واقع الشعر، سواء أكان شائعاً أو قليلاً، ولا أقول شاذاً، فالشاذ لا حكم له، ولكن القلّة معتبرة‎.‎‏


في هذه الفقرة تصوير جيد لما انتهى إليه تفكيري في الرقمي ثم انداح ليصبح نظرة فكرية تشمل كل شيء.‏
بت أرى أن هناك نظرتين للأمور إحداهما منهجية شاملة يأتي االتطبيق على لجزئيات في إطارها والأخرى تطبيقية ‏تجزيئية لا تتعرض لوجود قواعد وقوانين شاملة .‏

وأول طريق المنهجية الشاملة هو افتراض وجودها سواء تم إدراك كنهها ام لا. فإن مجرد افتراض وجودها كفيل بتوجيه ‏الدارس إلى البحث عنها ومواصلة تصنيف ومراجعة ما يتوفر أو يجد من معلومات لبلورة معالم المنهج. وهذا لا يتم بخط ‏مستقيم بل تكتنفه انحرافات وأخطاء وتباينات يعمل الدارس على استمرار تصويبها وتعديلها بحثا عن الصورة الأفضل ‏للمنهج. وهذا غالبا ما يستغرق وقتا. وكثيرا ما تتعدد فيه اعتبارات أو قواعد أو أدله إمان أن تتناسق أو تتناقض أو يكون ‏لبعضها الأولوية في حالة ما وللبعض الآخر أولويات في حالات أخرى. ومثال ذلك ما تفضلت به حول الرجز والرمل ‏فثمة أمران اشتراك في سياق واختلاف في بداية ‏:

الرجز = 2 2 3 2 2 3 2 2 3 ‏
الرمل المحذوف = - 2 3 2 2 3 2 3 ‏

‏. يناظر ذلك ما بين السريع والمديد

‏ السريع = 2 2 3 2 2 3 2 3 ‏
المديد المحذوف = - 2 3 2 2 3 2 3‏

هناك ثلاثة مستويات في هذه الحالة

* - عدم الربط بين اي من هذه الحالات وهذه تجزيئية مفرطة
** - ملاحظة التقارب والاختلاف بين الرمل والرجز وهذه نظرة يصل إليها ذو بصيرة وهي خطوة نحو الشمولية
*** - ملاحظة التقارب والاختلاف بين الرجز والرمل وكذلك بين السريع والمديد ثم ربط الظاهرتين معا والبحث عن ‏أشباههما ومحاولة تناول الجميع في إطار واحد واستكشاف خصائص وقواعد ذلك الإطار.‏

وعلى هذه الخلفية أستعرض بعض ما تقدم سواء من المشاركات السابقة مع التركيز على مشاركتك الأخيرة. وإذا أفكر ‏أمامك بصوت عال فإنني أفترض الاحتمال الكبير لوجود أخطاء في استنتاجاتي ومن شأن كشف هذه الأخطاء وتوصيها ‏أن يرتقي بمضمون الرقمي ونهجه وهذا ينسجم مع مسيرة الرقمي التي هي ككل مسيرة علمية منهجية شمولية النظرة تفاعل ‏دائم بين المنجز وما يجد من معطيات وما يرافق ذلك من كشف للخطأء أو تسديد أفضل في المقاربة. وهي معاناة منتجة ‏لذيذة لا يشعر بها إلا من مر بها.‏

والنهج التطبيقي الجزئي الذي يتناول وصف كل جزئية على حدة دون ربطها معا لا يعاني من هذا شيئا ذلك أن المعاناة ‏ناجمة من محاولة استكشاف الشمولية المفترضة.

‏1-‏ هذه المعاناة هي الخلفية التي كتبت فيها المشاركة رقم 8 والذي صغت مقاربة مبدئية على أساس ما رجحته من أحكام ‏للقافية حيث ينتهي الشطر ب 3 2 3 ولا شك أن ما أبديته و تبديه له تأثير على الصياغة النهائية الأفضل لهذه ‏المقاربة. قولك وخاصة الجملة الأولى منه:

اقتباس
أما سؤالك عن رأي الخليل في موضوع ازدواج القافية، فلا علم لي فيه ‏حتى اليوم.. ولن أفتي بأحسن مما أفتيتُ فيه في مشاركتي السابقة.. لأنني كما قلت أتأثر بمثل هذه التحريفات، ‏فتثقل على سمعي، وقد تكون في أصلها خفيفة‎.‎‏

يصور واقع العروض العربي تصويرا ممتازا، فلعل البحث عن إمكانية وجود حكم شامل لقافية هذا الصنف من نهايات ‏الأعجاز لم يطرح سابقا في التطبيقات الجزئية ولعله يطرح للمرة الأولى ضمن هذا الإطار.‏

‏2-‏ تقول في معرض استحضار ثقل المتقارب المنتهي ب 3 1 3 ‏

اقتباس
وصعوبة قبول المتقارب لهذا الزحاف حقيقة، لم أعتمد فيها على ذوقي الشخصي فقط، ولكن على قلة مجيئه في واقع ‏الشعر. ‏وقد جاء‎. ‎
يقول ابن خاتمة‎: ‎
أيا ظَبْيَةً في ظُبا لَحْظِها ** وفي وَجْنَتيها ضُروبُ المِحَنْ‎ ‎
تَلافَيْ مُحِبّاً قَضَى نَحْبَهُ ** وإنْ لَمْ يَكُنْ قَدْ قَضى‎ ‎فكأنّْ‎ ‎
وقال ابن زاكور أيضاً‎: ‎
أَمَوْلاَيَ يَا نَيِّرَ الْمَطْلَعِ ** بعَادُكَ أَذْكَى لَظَى‎ ‎جَزَعِي‎ ‎
يَعِزُّ عَلَيَّ فِرَاقُكَ يَا ** غَزَالَ النَّقَا وَرَشَا الأَجْرَعِ"‏

ثم تقول بصدد المتقارب:

اقتباس
وأما الثالثة؛ فأظنني أتفق معك ومع الأستاذ صقر، في عدم اعتمادي في معظم شواهدي ‏على بُوَيتاتٍ (ناقصة مبتسرة)، أو شاردة (ضالة)، لأنها جميعها أبيات منتظمة في قصائد (طبيعية كاملة)، لشعراء لا ‏يليقُ بأحد أن يصف ذوائقهم الشعرية بالانحراف، ولا أن يجتمعوا عليه‎.
فابن حزم يقول‎:
لكَ الحمدُ يا ربّ والشكرُ تَمْ ** لك الحمدُ ما باحَ بالشكْرِ فَمْ‎
من الماءِ أنشأتني نطفةً ** ومن بعد ذلكَ لحمٌ ودَمْ‎
وعلّمْتني الحكْمَ في (هلْ وما)** وأطْلَعْتني طَلْعَ (كيفَ وَلَمْ)‏‎
وهذا البيت الأخير منتظم في قصيدة عدة أبياتها ثمانون بيتاً‎.‎

وهنا أمران أولهما:‏

هل تعني أن هذه الأبيات أو البيت الأخير منها صعب عليك قبوله كالأبيات السابقة، وهنا لا مشكل .‏
أم تعني أنه مستساغ مقبول ؟ وهذا حكم مغاير لحكمك السابق في استصعاب نظيره من أبيات ابن خاتمة وابن زاكور.‏
كثيرا ما أجد نفسي في بحثي عن الشمولية في قواعد الرقمي بين متناقضات يستغرق حلها أو إعادة صياغة ما يتناولها ‏وقتا وجهدا . ‏

‏ وثانيهما : حول كون هذا البيت من قصيدة عدة أبياتها ثمانون بيتا، وأرى هذا دليل ندرة للبيت. ولعل دراسة لبعض ‏طوال القصائد تؤكد أن هذا الشاهد أندر كثيرا من شواهد خبن مستفعلن الثانية في البسيط أو قبض مفاعيلن الأولى ‏في الطويل، وذلك لم يمنع كثيرا من العروضيين من التعبير عن استثقالهم الشديد لذلك ولعل أشهرهم د. إبراهيم أنيس ‏علما بأنها وردت في معلقات أشهر وأهم من قصيدة ابن حزم.‏

وثالثهما قولك :

اقتباس
عندما صاغ الخليلُ عروضه، وفهم مداخله ومخارجه، أراد أن يضعَ له نظرية متكاملة (شمولية)، فاضطر ‏إلى تجاوز مسألة الشيوع في الأمثلة، فاستشهد بالنادر والشاذ، بل عمد إلى صنع شواهد لا يمكن أن تقبلها أذن ‏شاعر عربي‎..
فأين أنا من صنع الخليل عندما أَستشهِدُ لظاهرة ما بعدد غير قليل من الشواهد، وإن لم تكن شائعة

أكرر قولي :

اقتباس
بل أجدني ‏أحيانا أميل إلى التضييق في بعض ما تساهل به الخليل اعتمادا على شواهد ضئيلة. كما في ‏القول ‏بخبن مستفعلن الثانية في البسيط وقبض مفاعيلن الأولى في الطويل. أما التوسع في الخروج على ما ‏قرره ‏الخليل فأمر أراه تحريفا لا تطويرا


فكما ترى أجدني متفقا معك حول حدود الخليل بالقول " فلا تقربوها " ‏
ولكني ايضا أقول حول حدود الخليل " فلا تعتدوها "‏

وإذا كنت أتفق معك في التحفظ على بعض آراء الخليل التي تقارب حدود منهجه وإن لم تتعد تلك الحدود، فإني أجد ‏نفسي من باب أولى ملزما بالتحفظ على آراء غير الخليل ممن يتعدون حدود منهجه. ‏

‏4-‏ قولك:

اقتباس
فأنا متّبع لنهج الخليل في توصيف كيان هائل من الشعر العربي، واضعاً ما كان منه قبل الخليل نصب ‏العين، ومركزاً على ما جدّ بعده‎.
ولا أستطيع أن أحجر على أولئك المتوقفين عند حدود ما وصل إليه علم الخليل، ولكنني لن أغمط حقّ الشعراء ‏العرب بعد الخليل، ممن تجاوزوا التوصيفَ الخليلي، دون أن يخرجوا عن نهجه. وأعتبر ذلك تطويراً للذائقة العربية، ‏لا انحرافاً عنها، لأنها لم تخرج في مخرجاتها عن أسس الشعر العربي ونهجه‎.‎‏

عندما يتم الوقوف عند حدود ما وصل إليه الخليل فإن الأمر بالنسبة لأحكام الوزن التفصيلية لا يستدعي الوعي على منهج الخليل .

أما عندما يتم تجاوز حدود التوصيف الخليلي والقول بأن ذلك لا يخرج عن نهجه وأنه طالما كان في حدود نهجه ‏فإنه تطوير، فإن الحاجة لتحديد النهج يغدو ضرورة لا غنى عنها، فلا شك أنه سيكون هناك مساحة من الاتفاق ‏وأخرى من الاختلاف حول الخروج أو عدم الخروج عن نهج الخليل. فهل هناك تعريف متفق عليه لنهج الخليل فيما ‏تجاوز توصيف الخليل. ؟
هذه المساحة بين توصيف الخليل وحدود منهجه تدخل في ( علم العروض ) وأرى أن أدوات ( العروض ) لا ‏تصلح لها. فتحديد المساحة خارج توصيف الخليل تتطلب نظرة شمولية تستقرئ التجريد والشمولية من تجسيد وتجزيء توصيفه الذي اهتم به الناس ‏بأدوات التجزيء (التفاعيل ) لتصل إلى الشمولية والتجريد المتحررين من الحدود الجزئية ليؤطرا حدود المنهج الشامل. وهذا يبرز دور الرقمي ‏الذي يمكن للعروضيين لو عرفوا مضمونه أن يثروه ويثريهم وينيروا به الكثير الكثير.‏
.‏

شاكرا لك أستاذي الكريم سعة صدرك وما تكشفه لي أراؤك من رؤى.‏

والله يرعاك.‏
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 07:51 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2020, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009