التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع ما يلزم من الزحاف - د. حسام أي...  آخر رد: خشان خشان    <::>    النونات  آخر رد: خشان خشان    <::>    حوارات وتساؤلات في العروض  آخر رد: خشان خشان    <::>    ليس البرّ ( بالرفع والنصب)  آخر رد: خشان خشان    <::>    بحر الفاتورة  آخر رد: خشان خشان    <::>    منارة تل الحصن  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 6  آخر رد: حنين حمودة    <::>    لا عروض سوى عروض الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    عبد الرحمن العويك - 2  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    تكامل الحواس  آخر رد: خشان خشان    <::>    روابط مواضيع مهمة نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    نظيرة محمود - إيقاعان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 5  آخر رد: خشان خشان    <::>    دراسة لسانية إيقاعية لنظام الخ...  آخر رد: ((ريمة الخاني))    <::>    قدماي متعبتان رأسي فارغ - جاني...  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٤  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أستاذتي حنين حمودة شكرا  آخر رد: حنين حمودة    <::>    البنية الإيقاعية في الشعر العر...  آخر رد: خشان خشان    <::>    السرعة الافتراضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    أستاذتي منى كمال - مبروك  آخر رد: ((منى كمال))    <::>   


الإهداءات


مجموعات وقواعد عامة القواعد التي على أساسها يتم تناول البحور كتطبيقات

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 09-29-2013, 09:13 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
منهج الخليل في مجهر الرقمي

مقدمة

حين يبدأ مبدع العروض الرقمي ألأستاذ خشان بتدريس دورات الرقمي يبدأ بتنبيه المتدرب إلى أن " البدهية مقدمة على سواها في كل مجال ،وبدهيات العروض التي لم ينص عليها الخليل أهم من كل ماعداها وهي لمن ينطلق من جوهر نهج الخليل ممثلا في دوائره التي تجمعها ساعة البحور ، في غاية الوضوح " . ثم يستعرض بعجالة مجموعة قواعد ومبادئ أساسية يسميها (البدهيات) وهي ما يتوقع الأستاذ خشان أنها معروفة وظاهرة للعيان ومسلم بها من قبل أي دارس لمنهج الخليل في العروض .

على أن من يتابع معظم مواضيع الحوارات الساخنة للأستاذ خشان مع العروضيين الكبار ومع المهتمين بالعروض ومع الشعراء سيجد أن معظم الاختلاف في وجهات نظر المتحاورين إنما ينبثق من جدلية الاعتراف بتلك الأسس والمبادئ والتسليم بها أو تجاوزها وتجاهلها وعدم التسليم بها .
ويبدو لي أن ملاحظة تلك الأسس والمبادئ في كانت تتراءى واضحة وجلية للأستاذ خشان وهو منكب على التفرس في الدوائر إلى الدرجة التي جعلته يفترض ويقبل بدون برهان أنها واضحة وجلية للجميع . وليس أدل على جزمه بوضوحها من تسميته لها ( البدهيات ).

لكن البدهية لا تكون بدهية إلا بشرطين الأول أنها ظاهرة خاضعة لملاحظة الجميع دون استثناء . والثاني أنها مسلم بها من قبل الجميع بحيث لا يجب أن يختلف على وجودها وحكمها شخصان اثنان . . ومثال ذلك أن أقول : الإبصار بالعينين يستلزم وجود الضوء ، أو أقول : 1 + 1 = 2 . فمن ذا الذي يرغب في مجادلتي في قولي هذين حتى مجرد رغبة ؟ بالتأكيد لا أحد . فما قلته لا يتعدى أمرا بدهيا لا اعتراض عليه ولا يحتاج للمنافشة . إذن فما معنى أن تدور المجابهات في معظم حوارات الأستاذ خشان مع العروضيين حول تلك الأسس ؟ ثم لماذا يتمترس الأستاذ خشان في موقفه من أي طرح عروضي سواء أكان فيه مدعيا أو مدافعا خلف هذه الأسس لولا أن هذه الأسس تمثل بعض نتائج بحثه وتحليله عبر سنوات طويلة . . ؟
ثم يأتي من يتساءل : أين نتائج العروض الرقمي في تحليل منهج الخليل بعد هذه السنوات ؟ ألم تكن تلك مهمته في الأصل ؟فأي هي النتائج ؟
أو يأتي من يتهم العروض الرقمي بعدم تقديم رؤية موضوعية واضحة في تحليله طويل المدى لمنهج الخليل . . !

مشكلة الإخراج :

بمختصر القول : لقد اختلطت النتائج بالمقدمة وبطرائق البحث في العروض الرقمي بسبب التداخل الذي ألحقه الإخراج غير المنسق لمشروع العروض الرقمي ككل في مواقعه على النت . فأين حصل التداخل ؟
أولا : في تقديم بعض النتائج كبدهيات ضمن سياق المقدمات :
هذا الإخراج يوحي للمتابع بأن ليس هناك من كشف جديد يستحق الاحتفاء به وهذا هو الظلم بعينه . . ، فالمتدرب الجديد الذي جاء يدرس العروض الرقمي وهو لا يفقه شيئا في العروض التقليدي يقابله الأستاذ خشان ليقول له في بدء الدورات : هذه (بدهيات ) . . يعني ماذا ؟ يعني ليس هناك من حدث جديد . . البدهيات مسلمات مفروغ منها لا أحد يحتاج إلى ذكرها وليس ثمة من يختلف عليها . .والبدهيات في العروض معلومات أولية ويجب أن تكون قديمة لأن العروض قديم .والحديث عن فحوى البدهيات يدور حول محصلة الحاصل . . فما الفائدة من وجود العروض الرقمي إذن وما الجديد الذي قدمه بتكرار ذكر ما هو قديم ومعروف للجميع ( بدهيات العروض ) ؟
أما العروضي المخضرم الذي لم يستخدم مجهر الرقمي لينظر في دوائر الخليل فهو يدرك أن ما يسميه الأستاذ خشان بدهيات مبادئ كاملة المصداقية إلا أنه يتعامل معها بشكل إفرادي منعزل عن منظومة الدوائر المتكاملة كما هي في ساحة مجهر الرقمي وبالتالي فهو يجيز لنفسه تغييرها كونه لن ينظر ليرى ما يخلفه تغييرها من تقويض أو إخلال بنظام الدوائر المتكامل الذي يتبدى في ساعة البحور الرقمية .
ثانيا : تقديم بعض النتائج الآخر كمشروع رواية ( نحو رواية التخاب ) تدمج ما هو نظري فيما هو تطبيقي مجرد وتدمج الأدب بالعلم .فتؤدي بطريقة ما إلى تمييع ما طرحته من نتائج علمية فريدة وملفتة وجادة . إن مجرد طرح النتائج ضمن سياق (رواية ) يسيء إلى مصداقية النتائج العلمية بسبب ما تستلزمه الرواية من خيال المؤلف وتبعات ذلك في ذهن القارئ الباحث عن القانون العلمي . .
ثالثا : تقديم بعض النتائج تحت عنوان ( مبادئ وأسس ) مثل مبدأ التناوب بين الزوجي والفردي ، دون لفت الانتباه إلى أن هذه المبادئ والأسس هي نتائج متحصل عليها من تحليل منهج الخليل في العروض الرقمي فعدم التنويه والتذكير بهذا يشط بانتباه المتلقي إلى مضمون الأفكار دون تقدير مصدر نشوء الفكرة . وأرى الأمر هنا شبيها بما يحدث عندما يهب الله الإنسان نعمة ما ليشكره عليها فينصرف إلإنسان إلى التلذذ بهذه النعمة دون أن يفكر بمصدر النعمة وواهبها فيفوته تقدير حق الله وشكره ولله المثل الأعلى .
خلاصة القول : في أي بحث علمي لا يمكنك أن تقدم نتائج بحثك في مقدمة أطروحتك أو ضمن طرائق البحث . .لكن هذا ما حصل فعلا في العروض الرقمي وعبر مواقعه في النت .
ومن هنا يمكن تبرير ذلك اللاتقدير الذي قد يلحق بجهد الأستاذ خشان في أطروحته العلمية العروضية في الرقمي . .
لقد قدم الأستاذ خشان سبقا علميا تاريخيا مميزا وجديرا بالاهتمام والتقدير العلمي ممثلا بكشف ثم تحديد ثم تأطير القوانين الناظمة للعروض العربي كما تبدت في دوائر الخليل التي تم التعامل معها كمادة بحث وقد حفلت نتائج البحث بتفاصيل علمية موضوعية أقل ما يقال عنها إنها استوفت تحليل منهج الخليل ثم أسست فيه لفتوحات علمية منتظرة سنأتي على التنويه بأهميتها في هذا الموضوع أن شاء الله يتبع . . .بإذن الله .‏
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-29-2013, 10:08 AM
حنين حمودة غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 1,295
ما شاء الله عليك يا أستاذة ثناء
تفكيرك العلمي بديع،
وتحليلك ممتع.

شكرا لجمال روحك

ملحوظة لرسم بسمة لا أكثر:
بدهيا لا اعتراض عليه ولا يحتاج للمنافشة ..
بدهيا أنت ترين للمنافشة خطأ مطبعي،
وبدهيا أراها صحيحة حسب الرسم الإملائي في المغرب العربي إلى ما قبل بضع سنين
فقد كانت القاف بنقطة واحدة في الأعلى
والفاء بنقطة أسفل.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-30-2013, 11:03 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنين حمودة
ما شاء الله عليك يا أستاذة ثناء
تفكيرك العلمي بديع،
وتحليلك ممتع.

شكرا لجمال روحك

ملحوظة لرسم بسمة لا أكثر:
بدهيا لا اعتراض عليه ولا يحتاج للمنافشة ..
بدهيا أنت ترين للمنافشة خطأ مطبعي،
وبدهيا أراها صحيحة حسب الرسم الإملائي في المغرب العربي إلى ما قبل بضع سنين
فقد كانت القاف بنقطة واحدة في الأعلى
والفاء بنقطة أسفل.

ههههههه

إذن . . يسرني أن أشاركك المنافشة هنا أستاذتي جميلة الروح حنين
شكرا للطفك الجم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-29-2013, 11:49 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,484

أستاذتي الكريمة ثناء صالح

سيبقى الرقمي بخير ما دام هنالك من يمحصه وينتقده ويعمل على الارتقاء به وأنت في المقدمة في هذا المجال.

الرؤية كما تفضلتِ تحتاج إلى مرئيّ ونور وراءٍ. وعدم الوضوح أو الالتباس قد يرجع إلى أي من هذه الثلاث أو إليها جميعا.

ما يعرض من الرقمي هو المرئي والقارئ هو الرائي أما النور فهو التفكير أو الاستعداد له.
أنت حملت مسؤولية عدم اتضاح الرقمي لدى الآخرين إلى المرئي دون سواه أي إلى ذاتية الرقمي. ولا شك أن التطوير في الرقمي لتلافي التقصير فيه سيحسن فرص فهمه. ولكن علينا أن نتذكر العاملين الآخرين الرائي والنور.

وفي إطار المرئي الرقمي، دون تناسي العاملين الآخرين أقول:
ما انفك الرقمي يتحسن ولا أقول إنه وصل إلى أحسن صوره, وكموضوع فكري سيبقى قابلا للتطوير إلى ما شاء الله، وكم أتمنى أن يعيد غيري صياغته بعد الاستفادة مما يكشف من نقص أو خلل.

ومع يقيني بوجود ما ينبغي تصحيحه أو الارتقاء به لما هو أفضل باستمرار، إلا أني رأيت من الموضوعية أن أشير إلى بعض الاعتبارات التي قد تصور نقصا ما ليس بنقص. ومنها:

1- الرقمي يعرض بتدرج ( على التوالي ) في الدورات فقط.

2- يخاطب مستويات شتى في منتديات شتى ( على التوازي )، ومن اطلع على موضوع قبل مقدماته فلن يفهمه.
ولا يمكننا إكراه الناس على اتباع التسلسل أو تكوين انطباعات نتيجة عدم التسلسل في القراءة.

3- كثير من العروضيين خاصة لكل منهم رقميه فما إن يعرف دلالة الرقمين 2 و3 حتى يكمل الصورة من عنده.

4- طبيعة الكتاب تختلف عن المنتديات، ستجدين بإذن الله أن الكتاب يتلافى كثيرا مما تفضلت به.

5- لكم أتمنى أن تتبني كتابة ملخص عن الرقمي يؤخذ وحدة واحدة .

ثمة فرق بين أن يكون ما تفضلت به تعليقا على موضوع محدد وبين أن يكون تعليقا على تقديمي للرقمي ككل.

أشجعك بل أرجوك أن تستمري على هذا النهج.

حفظك ربي ورعاك.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-30-2013, 04:53 PM
(سحر نعمة الله) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
الدولة: مصر
المشاركات: 2,130
بوركتِ أستاذتي ثناء

رائع جدًّا ما طرحته هنا

اقتباس
لقد قدم الأستاذ خشان سبقا علميا تاريخيا مميزا وجديرا بالاهتمام والتقدير العلمي ممثلا بكشف ثم تحديد ثم تأطير القوانين الناظمة للعروض العربي كما تبدت في دوائر الخليل التي تم التعامل معها كمادة بحث وقد حفلت نتائج البحث بتفاصيل علمية موضوعية أقل ما يقال عنها إنها استوفت تحليل منهج الخليل ثم أسست فيه لفتوحات علمية منتظرة سنأتي على التنويه بأهميتها في هذا الموضوع أن شاء الله يتبع . . .بإذن الله .‏

لا يدرك قيمة الرقمي إلا من فهمه وغاص فيه .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-01-2013, 07:12 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان

أستاذتي الكريمة ثناء صالح

سيبقى الرقمي بخير ما دام هنالك من يمحصه وينتقده ويعمل على الارتقاء به وأنت في المقدمة في هذا المجال.

أهلا بك أستاذي المبجل
خشان
لقد تعلمت العروض الرقمي على يديك وفي منتدى العروض الرقمي . ولئن أثنيت على شخصك الكريم بما علمت فيك من مصداقية الباحث العلمي وانحيازه الفكري لموضوعية بحثه . أو أثنيت على العروض الرقمي بما يمدده من أبعاد فكرية منطلقة من منهج الخليل إلى ما هو خارج العروض من حقيقة سنة الله في خلقه ، فلسوف تجرح شهادتي بما أسلفت من تلمذتي وانتمائي لرقميي العروض .‏
لقد قدمت لمقالي هذا بالنقد وليس النقد هدفي ولا هو محور موضوعي . إنما كانت رغبتي الأولى أن أقدم (للناقدين عن بعد ) وهم الذين يحاولون تقييم معطيات الرقمي دون تحديد هذه المعطيات ومناقشتها ، جدولا من النتائج التي خلص إليها الرقمي في تحليل دوائر الخليل وترجمة لغتها التلميحية متشابكة الاحتمالات إلى لغة مفكوكة الرموز دقيقة القياسات .
وأما النقد فلا يمنعني عنه بري لكم لأنني متيقنة من إخلاصكم قبلي لصفاء الفكر العلمي ونزاهته عن مجاملات المودة وهذا ما يزيد من حقكم علينا في التقدير والاحترام ‏
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان

الرؤية كما تفضلتِ تحتاج إلى مرئيّ ونور وراءٍ. وعدم الوضوح أو الالتباس قد يرجع إلى أي من هذه الثلاث أو إليها جميعا.

ما يعرض من الرقمي هو المرئي والقارئ هو الرائي أما النور فهو التفكير أو الاستعداد له.
أنت حملت مسؤولية عدم اتضاح الرقمي لدى الآخرين إلى المرئي دون سواه أي إلى ذاتية الرقمي. ولا شك أن التطوير في الرقمي لتلافي التقصير فيه سيحسن فرص فهمه. ولكن علينا أن نتذكر العاملين الآخرين الرائي والنور.

ربما أخالفك بعض الرأي أستاذي الكريم : أنا لا أحمل مسؤولية عدم الاتضاح لحقيقة المرئي وذاتيته بل أحملها لصورته التي يتحكم النور بوضوحها .إذ أن للمرئي كيانين : حقيقة ذاتية وصورة . والنور يؤثر في الصورة وهو عامل بيئي خارجي ولا يتمثل (با لتفكير والاستعداد له ) يل التفكير والاستعداد له يمثلان الرائي ويخصانه . النور هو الوسيلة التي تشكل صورة المرئي و يتمثل بما فرضته الإنترنت من شروط عرض وإخراج العروض الرقمي في مواقعها . إذن ، أنا أحمل النور مسؤولية عدم اتضاح صورة نتائج الرقمي .
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان

وفي إطار المرئي الرقمي، دون تناسي العاملين الآخرين أقول:
ما انفك الرقمي يتحسن ولا أقول إنه وصل إلى أحسن صوره, وكموضوع فكري سيبقى قابلا للتطوير إلى ما شاء الله، وكم أتمنى أن يعيد غيري صياغته بعد الاستفادة مما يكشف من نقص أو خلل.

ومع يقيني بوجود ما ينبغي تصحيحه أو الارتقاء به لما هو أفضل باستمرار، إلا أني رأيت من الموضوعية أن أشير إلى بعض الاعتبارات التي قد تصور نقصا ما ليس بنقص. ومنها:

1- الرقمي يعرض بتدرج ( على التوالي ) في الدورات فقط.

2- يخاطب مستويات شتى في منتديات شتى ( على التوازي )، ومن اطلع على موضوع قبل مقدماته فلن يفهمه.
ولا يمكننا إكراه الناس على اتباع التسلسل أو تكوين انطباعات نتيجة عدم التسلسل في القراءة.

3- كثير من العروضيين خاصة لكل منهم رقميه فما إن يعرف دلالة الرقمين 2 و3 حتى يكمل الصورة من عنده.

4- طبيعة الكتاب تختلف عن المنتديات، ستجدين بإذن الله أن الكتاب يتلافى كثيرا مما تفضلت به.

كل ما ذكرته أستاذي الكريم من أسباب فرضت عدم اتضاح نتائج الرقمي عبر الإنترنت صحيح لكن الكتاب ليس بين أيدينا . فأرجو أن يتم الله عليك إنجاز الطبعة الثانية منه بشكله الورقي والإلكتروني .
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان

5- لكم أتمنى أن تتبني كتابة ملخص عن الرقمي يؤخذ وحدة واحدة .


يشرفني أن أفعل هذا أستاذي الكريم لكن سأحتاج لقراءة كتابك كاملا قبل ذلك . .
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان

ثمة فرق بين أن يكون ما تفضلت به تعليقا على موضوع محدد وبين أن يكون تعليقا على تقديمي للرقمي ككل.

هو تعليق على إخراج الرقمي عبر مواقع الإنترنت فقط .
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان

أشجعك بل أرجوك أن تستمري على هذا النهج.

حفظك ربي ورعاك.

أشكرك أستاذي الكريم . .أقدر تشجيعك
حفظك الله وعلمك ذخرا لأمتك نعم العالم أنت .

التعديل الأخير تم بواسطة : (ثناء صالح) بتاريخ 10-01-2013 الساعة 07:24 AM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-01-2013, 08:02 AM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
بــــــــــــوركتِ ، أستاذة ثنــــــــاء
__________________
{{ولئن شكرتم لأزيدَنَّـــكُم}}
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-01-2013, 09:24 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,484
بــــــــــــوركتِ ، أستاذة ثنــــــــاء

وأتمنى أن أتمكن من مواكبة سلسلة مجهرياتك هذه.

كما تبدو من مجهر فكرك وأي فكر ذاك. أنعم به واكرم.

حفظك ربي ورعاك
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 10-02-2013, 09:09 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (سحر نعمة الله)
بوركتِ أستاذتي ثناء

رائع جدًّا ما طرحته هنا

لا يدرك قيمة الرقمي إلا من فهمه وغاص فيه .

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((زينب هداية))
بــــــــــــوركتِ ، أستاذة ثنــــــــاء

شكرا لكما لحضوركما الكريم أستاذتي الغاليتين
سحر و زينب
أستأنس بمشاركتكما
تقبلا محبتي وتقديري
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 10-02-2013, 09:11 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
بــــــــــــوركتِ ، أستاذة ثنــــــــاء

وأتمنى أن أتمكن من مواكبة سلسلة مجهرياتك هذه.

كما تبدو من مجهر فكرك وأي فكر ذاك. أنعم به واكرم.

حفظك ربي ورعاك

بارك الله فيك أستاذي الكريم
حضورك ومتابعتك ومداخلاتك في هذا الموضوع كل ذلك أساسي وضروري . أنا لن أعبر سوى عن وجهة نظري . .لكنك أنت الأصل والمرجع هنا . . وكلمتك هي الفصل فيما أفنيت فيه سنين من البحث .
أدامك الله ذخرا
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 10-02-2013, 09:18 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,484
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (ثناء صالح)
بارك الله فيك أستاذي الكريم
حضورك ومتابعتك ومداخلاتك في هذا الموضوع كل ذلك أساسي وضروري . أنا لن أعبر سوى عن وجهة نظري . .لكنك أنت الأصل والمرجع هنا . . وكلمتك هي الفصل فيما أفنيت فيه سنين من البحث .
أدامك الله ذخرا





لا أريد كلمتي فصلا ، فالتسليم بذلك ابتداء يعني تجميد الرقمي وهو ما ينبغي أن نسعى جميعا إلى تجنبه.

أقبل بكلمتي فصلا إن كانت ضمن حوار فصول أروعها ما تخطينه أستاذتي


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 10-04-2013, 09:51 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
البينة على المدعي :

هل كان يحتاج منهج الخليل في دوائره إلى تحليل ما ليصبح أكثر وضوحا ؟
وهل كان يحتاج إلى مجهر الرقمي بالذات كي تتضح تفاصيل رؤيته ؟
سؤالان يفرضهما علينا واقع الحال ونحن نصغي إلى رجل لديه ما يقوله ويلح علينا بالإنصات إليه ، فإن يك مدعيا فهذه بينته بين أيدينا فما علينا إن قلبناها على أطرافها ومحصناها لننظر في ادعائه ومصداقيته .

هل العروض علم أم هو تراث شعبي ؟
لقد درجنا في كافة العلوم التطبيقية على مراقبة الآليات التي تتبلور فيها النظريات عبر استعراض ما يسمى بتاريخ العلوم . فغالبا ما تبدأ المناهج الدراسية الأكاديمية أو حتى المدرسية بهذا الاستعراض التاريخي لنشوء النظرية وتطورها وتبلورها حتى وصولها لشكلها النهائي . ذلك لأن استعراض مراحل تبلور النظريات العلمية يضمن للدارس تأسيسا علميا يعينه على متابعة النمو المعرفي التراكمي المتدرج الصحيح الذي تلح عليه النظريات السلوكية التعليمية التربوية .
‏ لكن في علم العروض لو أردنا استعراض الآلية التي تطورت فيها النظرية العروضية عند الخليل بحيث نحدد القوانين المرجعية التي استند إليها الخليل في عمله التقعيدي لتعذر علينا ذلك بسبب خلو المراجع العروضية التاريخية من هذا البحث ولأن الخليل نفسه لم يحدد لمن سيأتي بعده قواعده التي اعتمدها في استنباط القواعد العروضية واكتفى من ذلك برسوم الدوائر وشرح آلية فك البحور بعضها من بعض . فهناك إذن ثغرة معرفية كفيلة بإرباك الباحث في آلية تبلور النظرية الخليلية
والسؤال عن أهمية تحليل منهج الخليل بغرض تحديد منطلقاته ومبادئه عند استنباطه للقواعد للتقعيد سؤال تفرضه الحاجة الموضوعية لمعرفة آلية تبلور نظرية الخليل عند التعامل مع علم العروض كعلم تطبيقي منهجي قابل للضبط والمحاكمة وليس )كتراث شعبي .
فهل امتلك الرقمي أدوات تحليل بنية منهج الخليل في مختبراته ؟
نعم .
لننظر إلى منهج الخليل في دوائره بوصفه منظومة بنيوية . فالقاعدة أن الانتقال في رؤية البنية وفحصها من مستوى معين إلى مستوى أدق وأوضح لتفاصيلها يستلزم الانتقال في استخدام واحدت القياس من الواحدات الكبرى إلى الواحدات الصغرى وهذا معروف في دراسة مستويات البنية لأي تشكيل بنيوي حيوي أو غير ذلك . ومثاله الانتقال من استخدام الميكرومتر إلى الأنغستروم أو النانومتر بهدف دراسة البنية الجزيئية لتراكيب الخلية .
فالرقمي انتقل من دراسة البنية العامة لإيقاعات البحور والتي تتخذ من التفعيلة واحدة بناء وقياس للشطر الشعري في منهج الخليل إلى دراسة البنية الجزيئية لإيقاعات البحور باتخاذ الأسباب والأوتاد واحدات قياس ممثلة بالأرقام . صحيح أن الأسباب والأوتاد ليست من إبداع الرقمي وقد استخدمت أصلا في التفعيلي إلا أنها استخدمت فيه كواحدات بناء وقياس للتفعيلة وليس للشطر وما كان لها أن تكون واحدات قياس للشطر إلا بإزالة الحدود بين التفاعيل وهذا ما أصر عليه الرقمي وحققه دون التفعيلي . ثم ما كان للرقمي أيضا أن يزيل الحدود بين التفاعيل إلا بتفعيل الوظيفة الرياضية للأرقام التي استخدمها رموزا .فهي ليست رموزا جامدة وحيادية الدلالة كسواها من الرموز التي يمكن لأي كان اقتراحها . بل هي رموز متفاعلة ومتكيفة رياضيا مع خصائص مواقعها من الإيقاع وهي تحمل قيمة العدد الذي تمثله وقد تقبل الطرح و الجمع والتوزيع كخصائص رياضية كما سنجد في إجراءات التخاب مثلا .
والمهم في أمر الرقمي أن رؤيته لتفاصيل البنية الجزيئية على مستوى الأسباب والأوتاد ونوعية تفاعلها بعضها مع بعض ضمن إيقاع الشطر الشعري جعلته يتعامل مع الشطر الشعري كاملا كوحدة إيقاعية غير مجزأة في وزن البحر وبهذا فقد بدأ برؤية تركيب البنية العامة ) البحر ( من مستوى أكثر عمقا في الرؤية فكان لا بد له من التعبير عما رآه من المستوى الأعمق بقوانين عامة أساسية أكثر عمقا وشمولية .
وبهذا فإن ادعاءنا بأن الرقمي قد زاد من إيضاح التفعيلي يجب أن يكون مقبولا إذا وقفنا على شرط الانتقال من استخدام واحدات القياس الأكبر إلى واحدات القياس الأصغر .
إن مؤشر النجاح الذي حققه الرقمي في استخدامه للأرقام بديلا للتفاعيل يتمثل بتكثيف القوانين العلمية وتوحيدها تدريجيا في قوانين أكثر عمومية وشمولية مما سبقها في العروض التفعيلي . فنرجو من حضراتكم أن تتابعوا معنا عملية التكثيف المطردة التي تلازم كل نتائج البحث التي توصل إليها الرقمي . هذه النتائج التي سنعمد إلى تحديدها ومحاكمتها في هذا الموضوع.

تجميع نتائج الرقمي ومناقشتها :
1- تشكيل ساعة البحور
2- البدهيات
3 - القواعد العامة
4- المشتقات
5- تفعيل الوظيفة الرياضية للأرقام في :
أ- التخاب ب-التأصيل ج-التفعيلة
6- توحيد الزحافات
‏7- إلغاء الحدود بين التفاعيل وحل مشكلة الوتد المفروق .
يتبع بإذن الله . . .
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 10-04-2013, 04:20 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,484
ما شاء الله، كان الله معك ووفقك أستاذتي

موضوعك هذا سيكون معلما من معالم الرقمي.

والحمد لله أن تأخر طبع الكتاب. أستأذنك في الإفادة منه فيه.

https://sites.google.com/site/alaroo.../manhaj-thanaa

والله يرعاك.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 10-05-2013, 10:05 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
ما شاء الله، كان الله معك ووفقك أستاذتي

موضوعك هذا سيكون معلما من معالم الرقمي.

والحمد لله أن تأخر طبع الكتاب. أستأذنك في الإفادة منه فيه.

https://sites.google.com/site/alaroo.../manhaj-thanaa

والله يرعاك.

أشكرك لاهتمامك أستاذي الكريم خشان . . أقدر وأثمن عاليا ثقتكم وتشجيعكم .
أستاذي الفاضل أرجو مساعدتك فمع صعوبة الاتصال وفشل الإرسال المتكرر أجد صعوبة في إرفاق هذا الموضوع بصورة ثمثل شكلا لساعة البحور يوضح ترتيب محاورها مع ما بينه الرقمي من الخصائص المميزة لبعض تلك المحاور . فهل لي أن أطلب مساعدتكم في تزويد الموضوع بهذه الصورة مع تقديري وجزيل شكري .
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 10-05-2013, 11:18 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,484
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (ثناء صالح)
أشكرك لاهتمامك أستاذي الكريم خشان . . أقدر وأثمن عاليا ثقتكم وتشجيعكم .
أستاذي الفاضل أرجو مساعدتك فمع صعوبة الاتصال وفشل الإرسال المتكرر أجد صعوبة في إرفاق هذا الموضوع بصورة ثمثل شكلا لساعة البحور يوضح ترتيب محاورها مع ما بينه الرقمي من الخصائص المميزة لبعض تلك المحاور . فهل لي أن أطلب مساعدتكم في تزويد الموضوع بهذه الصورة مع تقديري وجزيل شكري .


وسأرفق أية صورة تطلبين أستاذتي ومن ثم يمكنك نسخ التنسيق من هنا ووضعه في المنتديات الأخرى.

وبالمناسبة أرى لموضوع ( تكثيف العروض ) مكانا في ابواب الشمولية التي تفضلت بذكرها. إذ ينطلق أساسا من اللبنات :

سبب 2
سببان 2 2 في الدائرة جـ ( منتجا منهما الفاصلة 2 2 والدائرة هـ بشروط معينة )
وتد مجموع 3 = 1 2 ( منتجا منه التوأم الوتدي 2 1 2 والدائرة د بشروط معينة )

وبذلك ترتبط الدوائر ج، د ، هـ بما يشبه جينات أصل واحد أو ما عبر عنه الزائر بالحمض النووي في المشاركة رقم 29 من الرابط:

http://www.alfaseeh.com/vb/showthrea...t=78794&page=2

فتكون الأصول ثلاثة دوائر يتناوب فيها : وتد وسبب (دائرة أ) ................وتد وسببان (دائرة جـ ومنها دائرتا د، هـ ) ....... سبب ووتد وسببان ( دائرئرة ب بين أ و جـ )

ولعل الاستئثار يستحق منك بعض الإهتمام .

" من يعرض عن تأمل دلالات المضمون الرياضي والهندسي الشامل المتسق لهذه الساعة التي تمثل منهج الخليل ثم ينكر ذلك المضمون يغالط فكأنه يغطي نور الشمس .
وهو إذ ينكر ذلك إنما ينكر أبدع آيات الروعة في هذا الجانب من العربية، وهوالذي يستغرق معظم الرقمي ورودا إليه وصدورا عنه وتقديما للأدلة والبراهين عليه.
"



يرعاك الله.


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 10-10-2013, 01:16 PM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
تشكيل ساعة البحور :
أصبح من الحري بنا بعد الذي ذكرناه عن استخدام واحدات القياس الصغرى وما تتيحه من المستوى الأعمق في دراسة البنية الإيقاعية للبحور في دوائر الخليل أن نتوقع من العروض الرقمي تقديم مشهد جديد وشفاف للنظرية الخليلية يكشف فيه عن نظام البنية الإيقاعية وقوانينها اعتبارا من ذلك المستوى الأكثر عمقا .
ولقد قدم الأستاذ خشان هذا المشهد بالفعل عبر تشكيل ساعة البحور التي ينبغي توصيفها بصفتين تشملان فاعليتها التطبيقية عمليا و أهميتها المرجعية نظريا : فهي الساعة في الإجراءات العملية لمنهج الخليل وهي الموسوعة في البعد النظري لهذا المنهج . ويمكن لمن يعي تفاصيل هذه الساعة أن يدعي الإحاطة بعلم العروض .
بدأ الأستاذ خشان تشكيل الساعة البحور من حيث انتهى الخليل في استخدامه لدوائره كمجموعات تصنيفية منفصلة ذات ترتيب تصنيفي داخلي يحدد لكل منها مجالا من السعة تحتوي فيه عددا محددا من البحور المحتملة نظريا . فالتصنيف بمعنى الفرز كان في البدء غرضا أساسيا لدى الخليل جعل من الدوائر حقائب مختلفة الحجم ضمت في كل منها البحور ذات البنية الإيقاعية المشتركة على مستوى التفاعيل خماسية أو سباعية أو كليهما معا . ثم قادته- على الأغلب - ملاحظة الأقسام المشتركة من البنية الإيقاعية بين بحور الدائرة نفسها إلى اكتشاف ظاهرة فك البحور أو تركيبها بعضها من بعض .
ولا يمكننا أن ننسب إلى الخليل ظاهرة فك البحور إلا بوصفه مكتشفا لها بالملاحظة حتى وإن كان قد وصل من خلال تبشيره بها إلى درجة التنبؤ ببحور محتملة . ذلك لأن تأسيس الإيقاعات البحرية قد جرى في الواقع على أيدي الشعراء الأقدمين بناء على فك البحور فتأسيس المديد مثلا قد تم من فك البسيط وإعادة توزيع تفعيلاته والبسيط تأسس بدوره من فك الطويل وهذا حدث في الواقع قبل أن يولد الخليل . الخليل صنف هذه البحور معا في الدائرة نفسها . وبسبب ملاحظته ظاهرة الفك كظاهرة واقعية نشر ترتيب الأوتاد والأسباب على محيط الدائرة ليظهر صلة القربى بين هذه البحور .
وقد أسس بترتيبه محيط الدائرة لفكرة التدوير التي اقتصرت عنده على تغيير نقطة البدء عند تغيير قراءة البحر . وهذا الدور للتدوير كان محدودا بالقياس إلى الدور الكبير الذي أسنده الأستاذ خشان لإجراء التدوير .
الأستاذ خشان بدأ من حيث توقف الخليل بنشر الأسباب والأوتاد على محيط الدائر فقام بما يلى :
1-أسقط رموز الأرقام علي الأسباب والأوتاد في محيط كل دائرة .
2- بهدف مقارنة ترتيب الأرقام بين الدوائر المختلفة جمع الدوائر جميعا فرتبها متتالية بالاعتماد على تزايد القيمة العددية لأرقامها الزوجية )أسبابها ( فدائرة المتفق رمزها أ وتحتل مركز ساعة البحور لأنها ذات القيمة العددية الأصغر للأسباب وهي 2 . ثم تليها دائرة المختلف ب لأن قيمة أسبابها 4 2 . تليها دائرة المجتلب ج وقيمة أسبابها 4 4 . ثم المشتبه د وقيمتها 4 6 ويبدو أن الأستاذ خشان كان مضطرا لأن يختم المحيط الخارجي للساعة بدائرة المؤتلف ه مع أن القيمة العددية لأسبابها 4 4 تتناسب مع الدائرة ج وربما كان من الأجدر دمجهما معا في موقع ج المنسق في ترتيبه مع مبدأ ترتيب الدوائر . فامتيازها باحتواء السبب الخببي أو ) الثقيل ( كان عذرا يدعم مخالفتها لمبدأ الترتيب ولعل الأستاذ عروضية مكثفة . وبسبب هذه المحاور أصبحت المقارنة بين خصائص مواقع أجزاء البنية الإيقاعية العميقة في البحور المختلفة متاحة وسهلة . بل يمكن القول إن هذه المقارنة أصبحت أمرا مفروضا ولا مفر منه بمجرد أن تتابع بنظرك امتداد محور ما وانسحابه من دائرة إلى أخرى لتكتشف كيف تتكرر خصائص المواقع المتناظرة في البنية الإيقاعية للبحور عبر الدوائر كما لو كانت خصائص وراثية أو جينات تنتقل عند سكان منطقة جغرافية محددة من جيل إلى جيل عبر التاريخ . كان للمحاور إذن أن تكشف بقوتها الشمولية أو التعميمية عن صلات القربى بين الدوائر و بين البحور مما يؤكد اتساق الذائقة الإيقاعة وانسجامها مع نفسها أو مع القوانين الطبيعية التي تحكمها كما ستكشف مناقشة البدهيات والمشتقات وغيرها من معطيات الرقمي . يتبع بإذن الله .
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 10-12-2013, 10:07 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
.

[/CENTER]

التعديل الأخير تم بواسطة : (ثناء صالح) بتاريخ 10-14-2013 الساعة 10:27 AM
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 10-18-2013, 03:34 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
بدهيات الخليل أبعاد الفضاء العروضي :
ما هذه البدهيات؟
يقول الأستاذ خشان : " هناك بدهيات في عروض الخليل لم ينص عليها أحد ولكنها مفهومة منه بالضرورة . وتغيب هذه البدهيات عن ذهن من يأخذ تفاعيل الخليل بمعزل عن نهجه "
لكن من ذا الذي درس نهج الخليل قبلك يا أستاذ خشان وكان له أن يؤطر البدهيات ثم يقول " بدهيات الخليل أهم من قواعده " ؟ وهل كان لهذه البدهيات أن تغيب عن ذهن أحد لو كانت مفهومة بالضرورة كما هي المسلمات ؟ في الحقيقة . . كان علي أن أتساءل :
من أين تستمد هذه البدهيات قوتها كي ترسم الحدود لنهج الخليل فتلفظ من خالفها خارج نهجه وتؤوي من التزم بها داخله ؟
طيب . .فلنناقش مصادر قوة هذا الادعاء بالقياس إلى آلية التحليل الرياضي . فإذا كان الأمر كما يدعي الأستاذ خشان فإن أية إحداثيات عروضية لن تنتمي لعروض الخليل إلا بتحقيقها للشروط الأربعة التي تحددها البدهيات . وهذا يعادل الادعاء بأن تلك الشروط الأربعة تحدد أبعاد الفضاء العروضي عند الخليل بالقياس إلى الفضاء الديكارتي فهل هو فضاء بأربعة أبعاد ؟
1 -البدهية الأولى تقول : " لا يمكن أن يتجاور أكثر من ثلاثة أسباب 2 2 2 " فما معنى ذلك ؟ معناه أن أقصى مسافة أفقية بين وتدين تقطعها في حركتك الأفقية على محيط دائرة هي 2 2 2 في نظام الخليل . فأضيق الدوائر تلك التي لايتسع محيطها إلا للعدد 2 كمسافة عرضية بين وتدين وهي دائرة المتفق . وأكثرها اتساعا للمسافة العرضية دائرة المشتبه التي تمتلك 2 +2 +2 = 6 . وبما أننا نتحدث عن المسافة الأفقية العرضية على محيطات الدوائر فلنعتبر هذه البدهية محددة للعرض كأحد أبعاد الفضاء الخليلي .
فهل ثمة طول وعمق ؟
2 - هناك بدهية ثانية قد تحدد الطول . تقول : :" لا يزيد عدد المتحركات المتجاورة عن أربعة متحركات
" فكيف تحدد هذه البدهية الطول كأحد أبعاد الفضاء الخليلي ؟ الجواب : تفعل ذلك بما تمنحه من خيارات الزحاف المرتبطة بموقع السبب على محور معين . فإذا وقفت في في موقع سبب ما على محيط الدائرة دون أن تتحرك أفقيا يمينا أو يسارا و كان لك خيار في أن تتحرك وفق المحور الأمامي الخلفي متقدما أو متراجعا فذلك يعني أنك تتحرك وفق بعد واحد هو بعد الطول . فبناء على خصائص موقع ذلك المحور حيث تقف في تلك الدائرة لك أن تتحرك بالمفاضلة بين خيارين أحدهما المقطع الطويل 2 للسبب غير المزاحف ، وبهذا تتقدم للأمام والآخر المقطع القصير 1 للسبب المزاحف وبهذا تتراجع للخلف . كما في تقدمك في موقع السبب الأول من مفاعيل 3 2 1 في المضارع والذي احتفظ بطوله بسبب تراجعك للخلف في موقع السبب الثاني من التفعيلة نفسها ، ولك الخيار في المفاضلة بشكل معاكس في حالة مفاعلن . لقد بنى الخليل قوانين المراقبة والمعاقبة والمكانفة على هذه البدهية لكن الرقمي حدد طول المقطع بخيارات الزحاف الواجبة أو الجائزة للسببين الأول والثاني من التركيب 2 2 2 في دائرة المشتبه أو في التركيب 2 2 حيث يرد في بقية الدوائر وفقا لخصائص المحاور فقط . وكل ذلك كان بهدف تحاشي تجاور أربعة متحركات . فهذا الخيار الزحافي لتطويل أو تقصير السبب تحاشيا لتجاور أربعة متحركات يضيف بعد الطول للفضاء الخليلي وكلا البعدين السابقين يختصان بتحديد معطيات كل دائرة على حدة . وهما يعملان كبعدين لمستو واحد دائما فهما الطول والعرض بالضرورة .
فأين البعد الثالث في الفضاء الخليلي ؟
3 -بدهية المتنافيين : تقول هذه البدهية "لا يجتمع السبب الثقيل )2 ( في الحشو مع وجود التركيب 3 2 3 في أي جزء من الشطر أو مع وجود 2 3 في أوله ". تخبرنا هذه البدهية عن وجود قطبين متباعدين لن يلتقيا أبدا في مستوى دائرة واحدة التركيبان 2 3 و 3 2 3 والسبب الثقيل فالتركيبان 2 3 و 3 2 3 من الجهة السفلى يقعان في دائرة المتفق بدءا وهي الدائرة الأولى أ في ساعة البحور ويمكننا اعتبار وجودهما بدءا من هذه الدائرة قطبا سفليا .فبدءا منها لن تعثر على سبب ثقيل ، لن تعثر عليه لا مجتمعا مع تركيبي القطب السفلي ولا بمفرده وأنت تتحرك صعودا إلى مستو أعلى في دائرة المختلف حتى ينقطع مجال القطب السفلي ، وصعودا إلى مستويي دائرتي المجتلب ثم المشتبه لن تعثر عليه حتى تصل إلى دائرة المؤتلف وهي آخر دائرة في ترتيب ساعة البحور فهنا فقط وفي أعلى مستويات الساعة ستجد السبب الثقيل ممثلا القطب العلوي لمحور العمق من مستوى دائرة المؤتلف . .ولعل هذا يدل على شرعية وجود دائرة المؤتلف في المحيط الخارجي لساعة البحور كاخر دائرة ه وهو ما انتقدته سابقا. فأنا أتراجع عن نقدي السابق وأشدد على أهمية موقع دائرة المؤتلف في المحيط الخارجي للساعة . إذن ، فقد حدد هذان المتنافيان أحد الأبعاد الأربعة في فضاء النظام الخليلي وهو العمق أو الارتفاع .

4 - ويبقى أن نبحث عن البعد الرابع لهذا الفضاء في ما تبقى لنا من البدهيات وهي البدهية القائلة : "لا يلتقي وتدان أصيلان ." ودعونا نتساءل أولا : ما البعد الذي ستضيفه هذه البدهية ؟
ولماذا لايلتقي وتدان أصيلان ؟ ؟ بل لماذا نقبل أن يلتقي سببان وثلاثة أسباب ولا نقبل التقاء وتدين أصيلين ؟
حسن . . ما أستطيع إدراكه أن هذه البدهية تشترط قاعدة التناوب
بين الزوجي والفردي على أن لا يتجاور وتدان أصيلان دونما مسافة فاصلة من الأسباب بينهما .
وأريد أن أنقض الشرط فأفترض حدوث تجاور لوتدين أصيلين . فما هي النتيجة ؟
لنتذكر السؤال : ما الذي يميز الوتد عن السبب ؟
الزمن هو الجواب . نعم وهذا هو البعد الرابع الذي تضيفه هذه البدهية لفضاء الخليل .
لماذا ؟
. . يتبع بإذن الله
وكل عام وأنتم بخير
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 10-18-2013, 06:14 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,069
هذا المبحث معلم من معالم العروضية الرقمية الأستاذة ثناء الصالح
ويستحق الثناء عليه لأنه صالح بمقاييس العلم والمنطق.
نسأل الله تمامه.
بوركت وجزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 10-18-2013, 09:21 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,484
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضياء الدين
هذا المبحث معلم من معالم العروضية الرقمية الأستاذة ثناء الصالح
ويستحق الثناء عليه لأنه صالح بمقاييس العلم والمنطق.
نسأل الله تمامه.
بوركت وجزاك الله خيراً

أشاركك الرأي أستاذي الكريم

مع اعتقادي أنك تقصد ( العالمة العروضية ثناء صالح )


https://sites.google.com/site/alaroo...lrwd-wlm-alrwd

يرعاك ويرعاها الله.
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 11-04-2013, 11:35 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,484
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 11-05-2013, 07:34 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان

بل شكرا لك أستاذي ومعلمي الكريم
أنت المعلم بمرونتك وسعة صدرك . .
وأنت العالم بدأبك وبحثك وإبداعك . .
شكر الله لك وحفظك
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 12-18-2013, 07:53 PM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
المشتقة الثانية :
تقول هذه المشتقة :
إذا انتهى صدر بيت في واقع الشعر أو في الدائرة بالتركيب 3 2 3 فإن عجزه سينتهي بأحد التركيبين 3 ] 2 [3 أو 3 ] 2 [ 2 وفي كلا التركيبين يكون السبب الأوسط ممنوعا من الزحاف وهو ما يفيد بعدم إمكانية انتهاء العجز بالتركيب 3 1 3 إلا في حال انتهاء الصدر أيضا بهذا التركيب كما هو الحال في الواقع الشعري للبسيط وخامس المديد حيث ينتهيان في الواقع الشعري بالتركيب 3 1 3 صدرا وعجزا بينما ينتهيان في دائرتهما بالتركيب 3 2 3 .
فرصد هذه الظاهرة العروضية وتتبعها في الواقع الشعري يشير إلى ميلها بالحس الإيقاعي شيئا ما عن الإيقاع النظري لدوائر الخليل . وأكاد أجزم أن أحدا من علماء العروض لم يلاحظ ويرصد هذه الظاهرة العروضية في واقع الإيقاع لشعري قبل الأستاذ خشان لما يتطلبه رصدها من استخدام الأرقام كواحدات بناء للإيقاع ، وقد تمكن الأستاذ خشان من رصدها وتتبعها في المتقارب والمديد والسريع والخفيف .
ففي مجزوء المتقارب محذوف الضرب لها تطبيقان أحدهما : 3-2-3-2-3 . . . . 3-2-3-2-3
والآخر :
3-2-3-2-3 . . . . 3 - 2 -3 - 4
وفي المديد لها تطبيقان :

أحدهما : 2-3-4-3-2-3 . . . . 2-3-4-3-2-3
والآخر :
2 -3 -4 - 3 - 2 - 3 . . . . 2 - 3 - 4 - 3- 4

وفي السريع تطبيقان :
الأول :
4- 3 - 4 - 3 -2 - 3 . . . . 4- 3 - 4 - 3 -2 - 3

والآخر :
4- 3 - 4 - 3 -2 - 3 . . . . 4- 3 - 4 - 3 -2 -2

وفي الخفيف محذوف الضرب لها تطبيق :
2 - 3- 6 - 3 -2 - 3 . . . . 2 - 3 - 6 - 3 -2 - 3
وقد زاد الأستاذ خشان فاشتق عليها أربع صور :
الأولى في الخفيف :
2-3-6-3-4. . . .2-3-6-3-2-3 .............م1
وثلاث صور في المتدارك
الأولى :
2-3-2-3-2-3-2-3. . . .2-3-2-3-2-3-2-3 ............م2
والثانية :
2-3-2-3-2-3-2-3. . . .
2-3-2-3-2-3-4
............م3
والثالثة : 2-3-2-3 . . . .
2-3-2-2
............م4

وقد اعتدنا اتباع أثر الرقمي في التكثيف الذي يتركه كبصمة على قواعد الخليل عندما يمر عليها بالمعالجة والتحليل . وهي على كل حال بصمة واضحة في هذه المشتقة التي تكثف في أطروحتها قانونين جزئيين للخليل هما القطع والصلم في قانون عام واحد . فبالقطع يفسر الخليل انتهاء المديد والمتقارب محذوف الضرب وكذلك المتدارك والخفيف محذوف الضرب ب 2 2 بدلا من 2 3 أما انتهاء إيقاع السريع ب 2 2 بدءا من مفعولات 2 2 2 1 على دائرة المشتبه فتفسيره ممكن بالصلم . ففي حين يتحول عروض السريع بالطي والكسف إلى فاعلن 2 3 فإن عجزه يعود عن ذلك ليتحول إلى 2 2 بالصلم أي بحذف الوتد المفروق كليا من مفعولات لينتهي السريع بسببين خفيفين .
وبعيدا عن التكثيف تحدد المشتقة الثانية علاقة نهاية الصدر بنهاية العجز بطريقتين : فهي تثبت اقتران نهاية الصدر 3 2 3 بإحدى صورتي نهاية العجز 3 2 3 أو 3 2 2 مع امتناع السبب الأوسط عن الزحاف عموما .
وهي تنفي اقتران نهاية الصدر 3 2 3 بصورة نهاية العجز 3 1 3 .
وبين الإثبات والنفي تكمن المفارقة في أن تبشر هذه المشتقة بنظرية التخاب بناء على تفسير انتهاء كل من الصدر والعجز بالتركيب 3 1 3 في الواقع الشعري للبسيط والمديد إذ تؤول 3 2 3 إلى 3 1 3 في نهاية كل من الصدر والعجز . فالتخاب يتطلب أن يكون السبب الأوسط قابلا للزحاف كي يفقد ساكنه ويتحول إلى متحرك 1 فيتأهل ويستعد لاستقبال متحرك جديد يهبه إياه الوتد الأخير بإجراء التخاب فيتحول بذلك إلى سبب ثقيل 3 ( 2 ) 2 .
فنلاحظ هنا أن التخاب يشترط أن يكون السبب الأوسط قابلا للزحاف في التركيب 3 2 3 وهو الأمر عينه الذي تنفيه المشتقة الثانية ولولا أنها تنفيه ما تجسدت كظاهرة عروضية .
فتتضح لنا الإشكالية التي علق بها الرقمي في جمعه بين المتناقضين اللذين يدحض أحدهما الآخر ويمنعه .
وليست سلبية التخاب في أنه يتناقض مع المشتقة الثانية فقط بل في تناقضه مع نفسه أيضا . فالتخاب يفسر انتهاء العجز ب 3 (2 ) 2 أو 3 1 3 في البسيط والمديد بحجة قابلية الوتد الأخير للتغير كونه يقع في آخر العجز بعد الوتد الأوثق ( وهو آخر وتد ثابت قطعيا في البيت ) فالوتد يستطيع التحول هنا إلى سبب خفيف كونها منطقة مشتركة يتداخل فيها الإيقاعان الخببي والبحري . في حين يعجز التخاب عن تفسير انتهاء الصدر ب 3 ( 2 ) 2 أو 3 1 3 لضرورة ثبات الوتد الأخير هنا وعدم قابليته للتغير أو التحول إلى سبب خفيف كونه يقع قبل الأوثق .

فلا بد أن نسأل إذن عن تفسير وجود 3 ( 2 ) 2 في نهاية الصدر في البسيط والمديد في ضوء ضرورة ثبات الوتد الأخير بحكم التخاب وضرورة ثبات السبب الأوسط بحكم المشتقة الثانية .
وهنا سندخل في جدلية الثبات المطلق أو الثبات الجزئي للوتد . فوتد الخليل يطاله التغيير في أول الشطر بقانون الخرم كما يطاله التغيير بقانوني القطع والتشعيث في آخر العجز في حين يحافظ على ثباته في الحشو .
بينما يتمتع وتد الرقمي بقابلية التغير فقط في آخر العجز وبعد الأوثق بسبب الهوية الخببية التي يمنحه إياها الإيقاع الخببي عندما يظهر بمظهر السبب الخفيف في موقعه في آخر التركيب 3 ( 2 ) 2 . فنستنتج أن التخاب صالح للتطبيق في دائرة المختلف دون دائرة المتفق لأن المشتقة الثانية تمنعه في المتفق .كما أن صلاحيته للتطبيق في المختلف تقتصر على آخر العجز دون آخر الصدر .وهاتان خاصتان سلبيتان للتخاب تحولان دون اعتباره قانونا عاما في العروض .. وليس هذا هو الوقت المناسب لمناقشة نظرية التخاب كوني أرغب بمناقشتها مليا حين أصل إلى دورها من البحث . غير أني تطرقت إليها من جهة علاقتها بالمشتقة الثانية فقط . .
. . يتبع
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 12-18-2013, 09:33 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,484

مرحبا بعودتك استاذتي ، وحمدا لله على سلامتك.

في التطبيقات أستاذتي ذكرت الأصل وما يشتق منه ، وأنت اعتبرت الأصل أحد التطبيقات، فمثلا،
قلتِ في المنقارب:

ففي مجزوء المتقارب محذوف الضرب لها تطبيقان أحدهما : 3-2-3-2-3 . . . . 3-2-3-2-3
والآخر : 3 2 3 2 3 .............3 2 3 2 2

وكما ترين فهو تطبيق واحد استاذتي، تظهر فيه الصورة الأصل ثم الصورة المشتقة منها

وهكذا جرى الحديث باعتبار الأصل صورة من صور تطبيقات هذه المشتقة في بعض البحور

**
إن ما يتم التوصل إليه من قوانين كلية في الرقمي يغطي مساحات شتى، ويغلب على هذه القوانين وجود تقاسم أوتدافع أو تعاضد بينها، وفهم هذه الاحوال يحل الإشكالات يخفف من القول بالتناقض.
إن السطر الأول من المشتقة الثانية يحل أغلب ما اثرته من قضايا
جاء في السطر الأول : "إذا انتهى الصدر في واقع الشعر – ومن البدهي أن يكون كذلك على الدائرة – بالمتناوبه 3 2 3"
هذا النص يتحدث عن شرط انطباق هذه المشتقة ومجالها وهو انتهاء الصدر في واقع الشعر ب 3 2 3 الذي يعني انتهاء الدائرة به. وهذا يستبعد دائرة المختلف ( البسيط بشكل أدق ) من مجال تطبيق هذه المشتقة. فصدر البسيط لا ينتهي في الواقع الشعري ب 3 2 3.
وهكذا فالحديث هنا عن مساحتين مختلفتين.
أمافي موضوع التخاب.
فإن التوصيف التالي يقدم وصفا منطقيا لما يحصل في منطقتي العجز من المتقارب والبسيط
المتناوبة 3 2 3 في آخر عجز المتقارب تنتقل إلى 3 2 2 بالتصور المنطقي التالي : هي تتحول أولا إلى 3 1 3 المخالفة لطبيعتها في الصدر ولذا فهذه الصيغة متزحلقة لا تلبث أن تسير مع تيار التخاب إلى 3 2 2
بخلاف الصيغة الأصيلة المستقرة في آخر البسيط 3 1 3 تقيم على حالها أو تتحول بالتخاب إلى 3 2 2
وهكذا فالحديث هنا عن مساحتين مختلفتين.
أما قولك :" هذا ولو عدنا إلى ما صياغة نص هذه المشتقة لوجدنا بعض التشدد في الحكم الواحد الذي تطلقه في عدم قابلية السبب الأوسط للزحاف إذ على الرغم من وضوح الظاهرة رقميا فليس ثمة من مانع عروضي خليلي يقضي بعدم زحافه . وبالتالي فإن هذا يدفعني لأن أقترح على أستاذي الكريم خشان توسيع حكم هذه المشتقة بتفريعه إلى احتمالين يتناولان حالتي امتناع زحاف السبب وزحافه فعليا "
كأنما غاب عن بالك استاذتي أننا في الرقمي اقتداء بأصل منهج الخليل لا ننشئ أحكاما بل نحاول اكتشافها. ومرجعية هذه الأحكام الواقع الشعري. فلو أننا اكتشفنا في الواقع الشعري ما يبرر توسيع حكم المشتقة لتقبل احتمالين لكان لزاما علينا أن نصف الأمر على أنه كذلك. أما في غياب ذلك فعليا في الواقع الشعري فإن توسيع حكم المشتقة بمثابة إنشاء لحكم جديد وكأننا ننشئ به ذائقة جديدة.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 12-19-2013, 10:57 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان

مرحبا بعودتك استاذتي ، وحمدا لله على سلامتك.


مرحبا بك أستاذي الكريم . . الله يسلمك ويحفظك
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
في التطبيقات أستاذتي ذكرت الأصل وما يشتق منه ، وأنت اعتبرت الأصل أحد التطبيقات، فمثلا،
قلتِ في المتقارب:

ففي مجزوء المتقارب محذوف الضرب لها تطبيقان أحدهما : 3-2-3-2-3 . . . . 3-2-3-2-3
والآخر : 3 2 3 2 3 .............3 2 3 2 2

وكما ترين فهو تطبيق واحد استاذتي، تظهر فيه الصورة الأصل ثم الصورة المشتقة منها

وهكذا جرى الحديث باعتبار الأصل صورة من صور تطبيقات هذه المشتقة في بعض البحور

‏**

أستاذي الكريم
لقد ساويت حضرتك بين أصل المشتقة وفرعها عندما حددت لنهاية الصدر احتمالا واحدا هو 3 2 3 يقابله احتمالان لنهاية العجز إما 3 2 3 أو 3 2 2 ففي نهاية العجز ما تسميه حضرتك أصلا 3 2 3 مساو للفرع 3 2 2 من حيث الاعتبار فكل منهما احتمال لنهاية العجز وقد اعتبرتهما أنا متساويين كمظهرين للظاهرة نفسها التي يتحدد أصلها بنهاية الصدر . ولم أقصد بكلمة التطبيقات سوى الصور التي تتجلى بها ظاهرة المشتقة الثانية في العروض وهي التي لاحظتها حضرتك في الواقع الشعري في المتقارب والسريع مثلا فهي موجودة وقديمة ولم تستحدثها أو تشتقها حضرتك .
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
إن ما يتم التوصل إليه من قوانين كلية في الرقمي يغطي مساحات شتى، ويغلب على هذه القوانين وجود تقاسم أوتدافع أو تعاضد بينها، وفهم هذه الاحوال يحل الإشكالات يخفف من القول بالتناقض.
إن السطر الأول من المشتقة الثانية يحل أغلب ما اثرته من قضايا
جاء في السطر الأول : "إذا انتهى الصدر في واقع الشعر – ومن البدهي أن يكون كذلك على الدائرة – بالمتناوبه 3 2 3"
هذا النص يتحدث عن شرط انطباق هذه المشتقة ومجالها وهو انتهاء الصدر في واقع الشعر ب 3 2 3 الذي يعني انتهاء الدائرة به. وهذا يستبعد دائرة المختلف ( البسيط بشكل أدق ) من مجال تطبيق هذه المشتقة. فصدر البسيط لا ينتهي في الواقع الشعري ب 3 2 3.
وهكذا فالحديث هنا عن مساحتين مختلفتين.

نعم أستاذي . . لكنني أعتقد أن ظاهرة تضارب القوانين العلمية أو تناقضها هي ظاهرة غير حقيقية ( وهمية ) ترجع إلى قصور الملاحظة البشرية . فلا بد من وجود خلل في صياغة المفهوم يجعلنا نقصر مجال المشتقة الثانية على دائرة المتفق دون المختلف طالما أن كلتا الدائرتين تمتلكان شرط المشتقة الأساسي وهو انتهاء الصدر ب3 2 3 . فإذن لماذا نقبل إحدى الدائرتين ونرفض الأخرى ؟ القبول والرفض ليس مزاجيا في العلم بل لا بد من مبرر علمي واضح ودقيق يجعلنا نحدد مجالا مقبولا و آخر مرفوضا . . أعطني مبررا علميا مقنعا أجعل فيه دائرة المختلف خارج مجال المشتقة الثانية .
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
أمافي موضوع التخاب.
فإن التوصيف التالي يقدم وصفا منطقيا لما يحصل في منطقتي العجز من المتقارب والبسيط
المتناوبة 3 2 3 في آخر عجز المتقارب تنتقل إلى 3 2 2 بالتصور المنطقي التالي : هي تتحول أولا إلى 3 1 3 المخالفة لطبيعتها في الصدر ولذا فهذه الصيغة متزحلقة لا تلبث أن تسير مع تيار التخاب إلى 3 2 2
بخلاف الصيغة الأصيلة المستقرة في آخر البسيط 3 1 3 تقيم على حالها أو تتحول بالتخاب إلى 3 2 2
وهكذا فالحديث هنا عن مساحتين مختلفتين.

لا بل الحديث عن التخاب القابل للتطبيق في كلا المتقارب والبسيط فالمساحة واحدة وهي نفسها وهي مساحة التخاب . وكنت سأكمل ما كتبته من مشاركتي السابقة لأقول ما يوضح هذا الكلام ولكن حضرتك استبقتني بهذا الحوار فلك تقديري وسأعود لأوضح اقتراحي إن شاء الله
أما قولك :" هذا ولو عدنا إلى صياغة نص هذه المشتقة لوجدنا بعض التشدد في الحكم الواحد الذي تطلقه في عدم قابلية السبب الأوسط للزحاف إذ على الرغم من وضوح الظاهرة رقميا فليس ثمة من مانع عروضي خليلي يقضي بعدم زحافه . وبالتالي فإن هذا يدفعني لأن أقترح على أستاذي الكريم خشان توسيع حكم هذه المشتقة بتفريعه إلى احتمالين يتناولان حالتي امتناع زحاف السبب وزحافه فعليا "
[/QUOTE]
كأنما غاب عن بالك استاذتي أننا في الرقمي اقتداء بأصل منهج الخليل لا ننشئ أحكاما بل نحاول اكتشافها. ومرجعية هذه الأحكام الواقع الشعري. فلو أننا اكتشفنا في الواقع الشعري ما يبرر توسيع حكم المشتقة لتقبل احتمالين لكان لزاما علينا أن نصف الأمر على أنه كذلك. أما في غياب ذلك فعليا في الواقع الشعري فإن توسيع حكم المشتقة بمثابة إنشاء لحكم جديد وكأننا ننشئ به ذائقة جديدة.
[/QUOTE]
سأوضح اقتراحي حول توسيع المشتقة وتفريعها . . والأمر يتعلق بصياغة المفهوم فقط وليس ثمة حكم جديد .
مع أجمل تحية
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 12-19-2013, 10:58 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان

مرحبا بعودتك استاذتي ، وحمدا لله على سلامتك.


مرحبا بك أستاذي الكريم . . الله يسلمك ويحفظك
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
في التطبيقات أستاذتي ذكرت الأصل وما يشتق منه ، وأنت اعتبرت الأصل أحد التطبيقات، فمثلا،
قلتِ في المتقارب:

ففي مجزوء المتقارب محذوف الضرب لها تطبيقان أحدهما : 3-2-3-2-3 . . . . 3-2-3-2-3
والآخر : 3 2 3 2 3 .............3 2 3 2 2

وكما ترين فهو تطبيق واحد استاذتي، تظهر فيه الصورة الأصل ثم الصورة المشتقة منها

وهكذا جرى الحديث باعتبار الأصل صورة من صور تطبيقات هذه المشتقة في بعض البحور

‏**

أستاذي الكريم
لقد ساويت حضرتك بين أصل المشتقة وفرعها عندما حددت لنهاية الصدر احتمالا واحدا هو 3 2 3 يقابله احتمالان لنهاية العجز إما 3 2 3 أو 3 2 2 ففي نهاية العجز ما تسميه حضرتك أصلا 3 2 3 مساو للفرع 3 2 2 من حيث الاعتبار فكل منهما احتمال لنهاية العجز وقد اعتبرتهما أنا متساويين كمظهرين للظاهرة نفسها التي يتحدد أصلها بنهاية الصدر . ولم أقصد بكلمة التطبيقات سوى الصور التي تتجلى بها ظاهرة المشتقة الثانية في العروض وهي التي لاحظتها حضرتك في الواقع الشعري في المتقارب والسريع مثلا فهي موجودة وقديمة ولم تستحدثها أو تشتقها حضرتك .
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
إن ما يتم التوصل إليه من قوانين كلية في الرقمي يغطي مساحات شتى، ويغلب على هذه القوانين وجود تقاسم أوتدافع أو تعاضد بينها، وفهم هذه الاحوال يحل الإشكالات يخفف من القول بالتناقض.
إن السطر الأول من المشتقة الثانية يحل أغلب ما اثرته من قضايا
جاء في السطر الأول : "إذا انتهى الصدر في واقع الشعر – ومن البدهي أن يكون كذلك على الدائرة – بالمتناوبه 3 2 3"
هذا النص يتحدث عن شرط انطباق هذه المشتقة ومجالها وهو انتهاء الصدر في واقع الشعر ب 3 2 3 الذي يعني انتهاء الدائرة به. وهذا يستبعد دائرة المختلف ( البسيط بشكل أدق ) من مجال تطبيق هذه المشتقة. فصدر البسيط لا ينتهي في الواقع الشعري ب 3 2 3.
وهكذا فالحديث هنا عن مساحتين مختلفتين.

نعم أستاذي . . لكنني أعتقد أن ظاهرة تضارب القوانين العلمية أو تناقضها هي ظاهرة غير حقيقية ( وهمية ) ترجع إلى قصور الملاحظة البشرية . فلا بد من وجود خلل في صياغة المفهوم يجعلنا نقصر مجال المشتقة الثانية على دائرة المتفق دون المختلف طالما أن كلتا الدائرتين تمتلكان شرط المشتقة الأساسي وهو انتهاء الصدر ب3 2 3 . فإذن لماذا نقبل إحدى الدائرتين ونرفض الأخرى ؟ القبول والرفض ليس مزاجيا في العلم بل لا بد من مبرر علمي واضح ودقيق يجعلنا نحدد مجالا مقبولا و آخر مرفوضا . . أعطني مبررا علميا مقنعا أجعل فيه دائرة المختلف خارج مجال المشتقة الثانية .
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
أمافي موضوع التخاب.
فإن التوصيف التالي يقدم وصفا منطقيا لما يحصل في منطقتي العجز من المتقارب والبسيط
المتناوبة 3 2 3 في آخر عجز المتقارب تنتقل إلى 3 2 2 بالتصور المنطقي التالي : هي تتحول أولا إلى 3 1 3 المخالفة لطبيعتها في الصدر ولذا فهذه الصيغة متزحلقة لا تلبث أن تسير مع تيار التخاب إلى 3 2 2
بخلاف الصيغة الأصيلة المستقرة في آخر البسيط 3 1 3 تقيم على حالها أو تتحول بالتخاب إلى 3 2 2
وهكذا فالحديث هنا عن مساحتين مختلفتين.

لا بل الحديث عن التخاب القابل للتطبيق في كلا المتقارب والبسيط فالمساحة واحدة وهي نفسها وهي مساحة التخاب . وكنت سأكمل ما كتبته من مشاركتي السابقة لأقول ما يوضح هذا الكلام ولكن حضرتك استبقتني بهذا الحوار فلك تقديري وسأعود لأوضح اقتراحي إن شاء الله
أما قولك :" هذا ولو عدنا إلى صياغة نص هذه المشتقة لوجدنا بعض التشدد في الحكم الواحد الذي تطلقه في عدم قابلية السبب الأوسط للزحاف إذ على الرغم من وضوح الظاهرة رقميا فليس ثمة من مانع عروضي خليلي يقضي بعدم زحافه . وبالتالي فإن هذا يدفعني لأن أقترح على أستاذي الكريم خشان توسيع حكم هذه المشتقة بتفريعه إلى احتمالين يتناولان حالتي امتناع زحاف السبب وزحافه فعليا "

اقتباس
كأنما غاب عن بالك استاذتي أننا في الرقمي اقتداء بأصل منهج الخليل لا ننشئ أحكاما بل نحاول اكتشافها. ومرجعية هذه الأحكام الواقع الشعري. فلو أننا اكتشفنا في الواقع الشعري ما يبرر توسيع حكم المشتقة لتقبل احتمالين لكان لزاما علينا أن نصف الأمر على أنه كذلك. أما في غياب ذلك فعليا في الواقع الشعري فإن توسيع حكم المشتقة بمثابة إنشاء لحكم جديد وكأننا ننشئ به ذائقة جديدة.

سأوضح اقتراحي حول توسيع المشتقة وتفريعها . . والأمر يتعلق بصياغة المفهوم فقط وليس ثمة حكم جديد .
مع أجمل تحية
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 12-20-2013, 08:02 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
إنني لأرى في ما أقترحه من توسيع هذه المشتقة بتفريعها إلى بندين تخليص الرقمي من إشكالية الجمع بين المتناقضين وهما الحكم الواحد للمشتقة والذي يقضي بعدم زحاف السبب الأوسط والتخاب الذي يتطلب زحافه عمليا . فأقترح تغييرا في نص المشتقة كالتالي :
أولا - حالة عدم زحاف السبب الأوسط في نهاية الصدر مع احتمال زحافه بالعجز : إذا انتهى الصدر ب 3 [2] 3 فسوف ينتهي العجز إما بالصورة 3 2 3 أو بالصورة 3 2 2 التي يفسرها التخاب .
ثانيا - حالة زحاف السبب الأوسط في الصدر والعجز : إذا انتهى الصدر ب 3 1 3 فسوف ينتهي العجز بالصورة 3 1 3 أو 3 ( 2 ) 2 وهي أيضا صورة ممكنة التفسير بالتخاب .
وبهذا تكون سلطة التخاب قد امتدت نظريا إلى دائرة المتفق كما يصبح التخاب غير مسؤول عن تفسير انتهاء صدري البسيط والمديد بالتركيب 3 1 3 لعدم الحاجة لهذا التفسير بعد أن تحرر السبب الأوسط من شرط عدم الزحاف وهذا يتطلب منا الحذر من كتابة آخر الصدر في كلا البحرين بالشكل 3 (2 ) 2 الذي يحشر نهاية الصدر تحت حماية التخاب العاجزة عن تقبله مع عدم حاجته أصلا إليها عندما يكتب بالشكل 3 1 3 بوتده الثابت تحت سلطة الإيقاع البحري . وهكذا ينتفي التشكيك بعمومية قانون التخاب وصلاحيته للتطبيق حيث يجدر به أن يطبق . . يتبع بإذن الله
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 12-20-2013, 06:40 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,484
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (ثناء صالح)
إنني لأرى في ما أقترحه من توسيع هذه المشتقة بتفريعها إلى بندين تخليص الرقمي من إشكالية الجمع بين المتناقضين وهما الحكم الواحد للمشتقة والذي يقضي بعدم زحاف السبب الأوسط والتخاب الذي يتطلب زحافه عمليا . فأقترح تغييرا في نص المشتقة كالتالي :
أولا - حالة عدم زحاف السبب الأوسط في نهاية الصدر مع احتمال زحافه بالعجز : إذا انتهى الصدر ب 3 [2] 3 فسوف ينتهي العجز إما بالصورة 3 2 3 أو بالصورة 3 2 2 التي يفسرها التخاب .
ثانيا - حالة زحاف السبب الأوسط في الصدر والعجز : إذا انتهى الصدر ب 3 1 3 فسوف ينتهي العجز بالصورة 3 1 3 أو 3 ( 2 ) 2 وهي أيضا صورة ممكنة التفسير بالتخاب .
وبهذا تكون سلطة التخاب قد امتدت نظريا إلى دائرة المتفق كما يصبح التخاب غير مسؤول عن تفسير انتهاء صدري البسيط والمديد بالتركيب 3 1 3 لعدم الحاجة لهذا التفسير بعد أن تحرر السبب الأوسط من شرط عدم الزحاف وهذا يتطلب منا الحذر من كتابة آخر الصدر في كلا البحرين بالشكل 3 (2 ) 2 الذي يحشر نهاية الصدر تحت حماية التخاب العاجزة عن تقبله مع عدم حاجته أصلا إليها عندما يكتب بالشكل 3 1 3 بوتده الثابت تحت سلطة الإيقاع البحري . وهكذا ينتفي التشكيك بعمومية قانون التخاب وصلاحيته للتطبيق حيث يجدر به أن يطبق . . يتبع بإذن الله


استاذتي الكريمة
حسب واقع الشعر فليس في آخر شطر البسيط 3 1 3 زحاف ، بينما المرحلة المتزحلقة في آخر عجز المتدارك لا بد فيها من المرور الافتراضي من 3 2 3 إلى المتزحلقة 3 1 3 إلى التخاب المستقر 3 2 2

والتفريع الذي ذهبت إليه يفترض نظرة واحدة إلى آخر الصدر في البسيط والمتقارب. ليس هذا الافتراض واردا فلا يأتي آخر صدر البسيط 3 2 3 ولا يأتي آخر صدر المتقارب 3 1 3 .
ليس من تناقض ف 3 1 3 في آخر صدر البسيط هي ذاتها 3 1 3 في آخر صدر الكامل الأحذ وحكمهما واحد. ولا زحاف فيهما ينتج تخابا بل هما تحويان فاصلتين السبب الأول في كل منهما خببي جامد على الثقيل (2) في آخر الصدر قابل للانتقال إلى السبب الخفيف 2 في آخر العجز.
أما آخر صدر المتقارب فهو 3 2 3 ولا نصل منه إلى آخر العجز إلا بتخاب يتبع زحافا متزحلقا. وتوحيد ساحتي آخر شطر المتقارب مع آخر شطر.البسيط يعني توحيد آخر شطر المتقارب مع كل من :

8- خامس المديد
10- أول البسيط
17- ثاني الوافر الذي أشار إليه الدكتور
22- رابع الكامل
44- رابع السريع
47- المنسرح أ
56- المقتضب أ الذي أشار إليه الدكتور كما هو مفصل بعد الجدول في الرابط:

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/adhrob
.
وأجدني أتساءل هل التناقض وارد في حشر جنسين مختلفين من التخاب ( أحدهما فيه خبب حقيقي أصيل : الفاصلة في آخر كل من الببسيط والكامل ) و(الثاني فيه تخاب طارئ ) في مساحة واحدة أم في التفريق بينهما وإعطاء كل منهما حكمه الخاص.

إنتهاء الدائرة في حال البسيط ب 3 2 3 لا ينبغي أن يؤثر على الواقع الشعري في انتهائه ب 3 1 3 وليس الرابط بينهما زحافا، وتوصيف العلاقة بينهما بالمشتقة الرابعة لا ينبغي أن يؤثر على نظرتنا للواقع الشعري، كما لا ينبغي للإملاء أن يؤثر عليه.

ثم يبقى اختلاف الرأي إثراء للموضوع.

الرقمي في ذهني بناء متماسك على نحو ما، ولذا ربما أدى ذلك إلى صعوبة تقبلي ما قد ترينه اختلافا جزئيا، وأراه – بحق أو باطل – مؤديا إلى خلخلة المفهوم كله، وهنا أتذكر اختلافنا حول موضوع التخاب ودخول الوتد في سياق خببي، ولا يمكن فصل النهج الفكري لكل منا الرابط بين الموضوعين هنا وهناك.

وربما أثمرت ملاحظاتك هنا وهناك إلى بناء متكامل لرؤيتك للرقمي، بشكل منسجم ذاتيا وإن خالف رؤيتي ، رؤيتك هذه أتمنى أن تكتبيها متكاملة ذات يوم.
يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 12-23-2013, 07:05 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 912
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
[size="5"]
استاذتي الكريمة
حسب واقع الشعر فليس في آخر شطر البسيط 3 1 3 زحاف ،


كيف لا يكون في آخر شطر البسيط زحاف في الواقع الشعري ؟ ! ! !
وهل كان للواقع الشعري نفسه أن يمثل كواقع مخالف للدائرة أحيانا لولا الزحاف ؟
بل هل نشأ الواقع الشعري كله إلا كنتيجة للزحافات والعلل التي تعد رخصا للخروج عن الدوائر ؟ طيب إذا افترضنا أن ليس ثمة زحاف في آخر شطر البسيط أفلا يعني هذا أن الخليل كان عاجزا عن تفسير وجود فعلن 1 3 فيه؟ لكن واقع الأمر أن الخليل فسر ذلك بالزحاف . ونحن هنا نعتمد منهج الخليل أصلا كما نوهت حضرتك في مشاركتك السابقة .
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
بينما المرحلة المتزحلقة في آخر عجز المتدارك لا بد فيها من المرور الافتراضي من 3 2 3 إلى المتزحلقة 3 1 3 إلى التخاب المستقر 3 2 2

طيب ما رأيك أن ينتهي عجز البسيط في الواقع الشعري ب3 2 2 أيضا أسوة بالمتدارك ؟ ألا يوحد هذا بينه وبين المتدارك في الحكم ؟
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
والتفريع الذي ذهبت إليه يفترض نظرة واحدة إلى آخر الصدر في البسيط والمتقارب. ليس هذا الافتراض واردا فلا يأتي آخر صدر البسيط 3 2 3 ولا يأتي آخر صدر المتقارب 3 1 3 .

ألا يأتي كل من آخر صدر البسيط في إحدى صورتيه وآخر صدر المتقارب 3 2 2 ؟ فهذا قاسم مشترك بينهما وليس افتراضا . .فإذا كان المتقارب يمر بالمرحلة المتزحلقة 3 1 3 ثم يتجاوزها ليصل إلى المرحلة المستقرة 3 2 2 فإن البسيط في صورتيه يحذو حذوه مرة فيتجاوز المرحلة المتزحلقة إلى المستقرة ، ويتخلف عنه مرة أخرى متوقفا عند المرحلة المتزحلقة غير متجاوز لها .
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
ليس من تناقض ف 3 1 3 في آخر صدر البسيط هي ذاتها 3 1 3 في آخر صدر الكامل الأحذ وحكمهما واحد. ولا زحاف فيهما ينتج تخابا بل هما تحويان فاصلتين السبب الأول في كل منهما خببي جامد على الثقيل (2) في آخر الصدر قابل للانتقال إلى السبب الخفيف 2 في آخر العجز.

بالحذ يفسر الخليل وجود 1 3 في آخر الكامل الأحذ أي بحذف الوتد من آخر الكامل التام كما تشهد بذلك التسمية ولأن الكامل يمتلك فاصلة مكونة من سببين على الدائرة قبل الوتد فما يتبقى في آخره بعد الحذ هو فاصلة . أما وجود فعلن 1 3 في آخر البسيط فيفسره الخليل بالخبن أي بزحاف السبب الوحيد على الدائرة . والواقع الشعري يحتاج إلى مرجعية لتأصيله ونحن مرجعيتنا الدائرة لأنها منهج الخليل . فمن أين للبسيط بالفاصلة ؟ ؟
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
أما آخر صدر المتقارب فهو 3 2 3 ولا نصل منه إلى آخر العجز إلا بتخاب يتبع زحافا متزحلقا. وتوحيد ساحتي آخر شطر المتقارب مع آخر شطر.البسيط يعني توحيد آخر شطر المتقارب مع كل من :
8- خامس المديد
10- أول البسيط
17- ثاني الوافر الذي أشار إليه الدكتور
22- رابع الكامل
44- رابع السريع
47- المنسرح أ
56- المقتضب أ الذي أشار إليه الدكتور كما هو مفصل بعد الجدول في الرابط:‏

إذن لماذا أقترح تفريع المشتقة إلى حالتين ؟ لأن الحالة الأولى وهي حالة عدم زحاف السبب في آخر الصدر مع احتمال زحافه في آخر العجز تحدد انتهاء آخر الصدر بالتركيب 3 2 3 حصرا وبالتالى فإن المتقارب المحذوف لن يتشابه إلا مع :
- ثالث المديد ورابعه
‏- ثاني السريع وثالثه
‏-المنسرح أ
‏- ثالث الخفيف
‏- ثاني المتدارك
فهذه الصور فقط تندرج تحت بند الحالة الأولى التي ينضم إليها المتقارب . فما الضير في ذلك ؟
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
وأجدني أتساءل هل التناقض وارد في حشر جنسين مختلفين من التخاب ( أحدهما فيه خبب حقيقي أصيل : الفاصلة في آخر كل من الببسيط والكامل ) و(الثاني فيه تخاب طارئ ) في مساحة واحدة أم في التفريق بينهما وإعطاء كل منهما حكمه الخاص.

أولا- لاينبغي التمييز في الحكم بين نوعي الخبب فليس هناك من خبب أصيل وآخر طارئ غير أصيل لأن المعيار واحد في الإيقاع الخببي الذي يتساوى فيه السبب الثقيل مع السبب الخفيف فواحدة البناء والقياس هي السبب ولا فرق في أن يكون ثقيلا أو خفيفا . لذا فليس ثمة فرق بين المساحة التي تحوي 3 2 2 والمساحة التي تحوي 3 ( 2 ) 2 فكلتاهما مساحة خببية أصيلة بعد الأوثق .
ثانيا - ما قولك أستاذي الكريم أنت في خامس الكامل الذي ينتهي عجزه بسببين خفيفين 3 2 2 ؟ ألا يمكن تفسيره بالتخاب ؟ فهل هو تخاب طارئ في الكامل وهو ما هو من حيث صلته بالتخاب ؟
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
إنتهاء الدائرة في حال البسيط ب 3 2 3 لا ينبغي أن يؤثر على الواقع الشعري في انتهائه ب 3 1 3 وليس الرابط بينهما زحافا،

هذا الحكم يحتاج إلى دليل وبرهان علمي مقنع . فما دليلك على أن 3 2 3 لم تتحول إلى 3 1 3 بزحاف السبب ؟ خاصة وأن التخاب الذي سيفسر هذا التحول إلى 3 (2 ) 2 يتطلب أن يمنح الوتد الأخير أحد متحركيه للسبب الذي يأتي قبله فكيف سيستقبل هذا السبب متحركا جديدا ليتحول إلى سبب ثقيل إن لم يكن هو مزاحفا ؟ ألا ترى أستاذي أن التخاب يثبت أن الرابط بين 3 2 3 في الدائرة و3 1 3 في الواقع الشعري هو الزحاف بالفعل ؟
لك تقديري كاملا
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 12-23-2013, 05:40 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,484

يا استاذتي الكريمة

يسرني التباين بين وجهة نظري ووجهة نظرك.

كنت سأرد على النقاط واحدة واحدة، ولكن بدا لي أن ثمة اختلافا في جزئيات متعددة بيني وبينك . ولعل ما تختلفين معي فيه في الرقمي تنتظمه رؤيا متميزة عن رؤيتي. وإذا كان الأمر كذلك فلا عيب في وجود نظرتين في رحاب الرقمي. ومن ضياع الجهد أن نصر على الاتفاق في كل صغيرة وكبيرة في حين أن بلورة رؤيتك في إطار جامع بين تفاصيلها ستبين تقاطع رؤيتينا تشابها وتباينا في تفاصيلهما.

أذكر من نقاط اختلافنا ما دعوتِه زحاف الوتد، التخاب عرفه الخليل أم لا، وربما هناك سوى ذلك ما لا أذكره ، والآن تضاف هذه النقاط .

لا بأس من التعايش مع هذه الاختلافات طالما أنها لا تفسد لشمولية الرقمي قضية وإن من خلال رؤيتين متقاطعتين بينهما توافق غالبا وتباين أحيانا . إن وجود رؤيتين أو أكثر في رحاب شمولية الرقمي إثراء له.

أتمنى أن توفقي في كتابة الرقمي من وجهة نظرك.

يرعاك ربي.
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 10:00 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009