التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع ما يلزم من الزحاف - د. حسام أي...  آخر رد: خشان خشان    <::>    النونات  آخر رد: خشان خشان    <::>    حوارات وتساؤلات في العروض  آخر رد: خشان خشان    <::>    ليس البرّ ( بالرفع والنصب)  آخر رد: خشان خشان    <::>    بحر الفاتورة  آخر رد: خشان خشان    <::>    منارة تل الحصن  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 6  آخر رد: حنين حمودة    <::>    لا عروض سوى عروض الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    عبد الرحمن العويك - 2  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    تكامل الحواس  آخر رد: خشان خشان    <::>    روابط مواضيع مهمة نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    نظيرة محمود - إيقاعان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 5  آخر رد: خشان خشان    <::>    دراسة لسانية إيقاعية لنظام الخ...  آخر رد: ((ريمة الخاني))    <::>    قدماي متعبتان رأسي فارغ - جاني...  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٤  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أستاذتي حنين حمودة شكرا  آخر رد: حنين حمودة    <::>    البنية الإيقاعية في الشعر العر...  آخر رد: خشان خشان    <::>    السرعة الافتراضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    أستاذتي منى كمال - مبروك  آخر رد: ((منى كمال))    <::>   


الإهداءات


منتدى التشطير والتخميس والتشعير قصائد مشطرة ومخمسة ونصوص نثرية مشعرة ( صيغت شعرا ) من المنتدى وسواه. الاسم الأول لصاحب النص الأصلي. والثاني لمتناول الموضوع ** يحسن أن ينسخ الشعراء قصائد تشطيرهم المنشورة في أقسام المنتدى الأخرى وينشروها في هذا المنتدى

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 01-22-2010, 03:46 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
دعوة إلى التشعير

يحتج بعضهم في الدعوة إلى التخلص من الوزن والقافية بأنهما قيدان يحولان دون حرية التعبير.

لست أذكر أين قرأت أن الوزن والقافية ليسا قيدين على القول بل حلية له، وأضيف إلى هذا القول أنهما معلما مرتقى إلى أفق أرقى من التعبير بل والمضمون.

الشاعرية ذات أقرب للموهبة التي قد ترتدي النثر لها زيا، فإن تزيت الوزن - وهو قابل للتعلم - غدت شعرا رائقا.

هذه دعوة إلى المشاركين الكرام بتناول نص نثري ثم صوغ أجوائه شعرا باعتدال بين التزام المضمون والحرية في التصوير والتعبير. أذكر أني قرأت في الماضي حوارا عن التشعير أي النقل للشعر كما في قولهم تعريب .

أبدأ بهذا النص :






ها أنت تأتي وأنت تمتطي صهوة الرعد والبروق ..



ها أنا تشبّ مني إليك في اللقيا عروق وعروق,



ها أنا أمسح عن عيني ّ بعض ماجاد به الندى



ها أنا أوغل في عينيك..



آآآآآآآآه لعينيك



أهي صحراء ؟



أم بحر ؟



ماكانت تخبىء من مدى ؟؟!!



تتماوج في عينيك أمنيات العمر



تراقص الموج



تطاير الرمل



عشق الحياة



خوف الردى



ها أنت ياسيدي حزني المصلوب على أعمدة الضياع



ها أنت يا مكامن الخوف حين يعتمل في قلبي وجلّ ارتياع



ممَ أنت ومن أنت ؟



معك تأخذ الأشياء كلّ مسمّى من جديد



تأتلق الألوان



لونا ً فلونا ً فلونا ً



في أمسيات عيد...




ها أنت تأتي على خيل من البـرقِ
..................فيهتف الشوق من عرق إلى عـرقِ



تغرورق العين من وجدٍ فأمسحهـا
................كيما بعينيك تمضي العيـن للعمـق



ويحي أرى البحر في عينيك يجرفني
................موج الأمانيّ من شطآنهـا الـزرق



عواصفٌ إذ تثير الرمل تبعث بـي
................عشق الحياةِ وخوف الموتِ بالصعقِ



ها أنت يا سيدي بالحزن تصلبنـي
................على عمودين من بعدٍ ومـن تـوقِ



.يا مكمن الخوف في قلبي وروعتـه
......................يا حدّ دنياي من غربٍ إلـى شـرقِ



يا أنت فيضاً من الألـوان يغمرنـي
................خذني إليك كمـا أهـوى ولا تُبْـقِ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-22-2010, 04:43 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
وجدت هذا النص وغاب عني مصدره.

وعثرت عليه وعلى هذه الأبيات التي دونتها منذ مدة.

سعدت اليوم كثيرا ـ فما أجمل الوصل بعد انقطاع.
سعادة تبرر الألم، تبرر البكاء تبررالآه.
تبررمرارة الفقد التي يغصّ لها الحلق و تنحبس لها الانفاس كأنما أصّعد في السماء.
مرارة و غصة لانك لست قريبا.
لانني لا أسمع صوتك كل يوم ،لأنني من دونك أفقد كلي .
أفقد توازني الذي صنعه حضورك بحياتي ،فاستنارت له جنبات نفسي المظلمة .
كم كان ينقصني في البعد عنك يا محمود ؟ كل شيء .
لا معنى للحياة و لا طعم للفرح دون ان نشترك فيه معا .

كم تزداد قربا ؟، إن قلت اندمجنا كان هذا إجحافا. و إن قلت انصهرنا كان هذا تقليلا ، وتزداد هذه المشاعر في ارتقاء حتى لأراها تتعانق روحنا في مكان ما ، لا يتخيله بشر ،
هل يمكن أن يحب شخص شخصا ما بحجم هذا الحب و روعته و تميزه و تفرده؟
****
وفجأة ترحل وتغيب يا محمود
أعرف أنك تعرضت لعارض ولكنك كنت تقول لا أستطيع العيش بدون مقابلتك أو مهاتفتك خاصة في مرضي فليس لي سواك.
ساعات ست ويبدأ جنوني أذكر قولك ذاك وعندما مرضتَ مرة ورحمتك من الاتصال. قلت اتصلي فاتصالك شفائي.
كان ما تعرضت له مدعاة للتواصل فصار عذرا للقطيعة.
كم خفت من السقوط بعض التحليق وكم حذرتك وكنت تطمئنني
عشرون صدفة هبطت عليك دفعة واحدة !! فتغير حالك في يومين لا غير رأسا على عقب.
ستبرر وسأصدقك فهل لي من بديل.
كم رددت لي " أنت ذكية " ، ذكية وتصدقك ! ماذا تقول ؟
ها أنت تعيدني بائسة حسيرة ليأسي الذي كنت فيه قانعة قبل أن تجبرني على مغادرته.
جسمي بخير فكن بخير
شكرا لبطاقة العيد.

*****




ما أجمل الوصل، فاق الوصف والحلُمـا


......................مبـررا مـا احتسـاه خافقـي ألـمـا



مـرارة الفقـد، حلـقي غـص مختنقـا


......................أنفاس من كابدت بعـد الحبيـب ظمـا



بعض الذي فيّ يا محمـود، أعجزنـي


......................قصور شعـري، وحمـل أثقـل القلمـا



أدمنـت صوتـك يوميّـا يحلـق بـي


......................إلى مداك الـذي أضحـى لـديّ سمـا



أنت التـوازن فـي صـوتٍ يهدهدنـي


......................فـإن تفـارق غـدوت الفقـدَ مرتسمـا



من قبل ( أنت ) ظلام النفس يغمرنـي


......................وجئتَ بـددت مـن وجدانـي الظًّلَمـا



" ما كنت قبلـك مـاذا كنـت أفعلـه "


......................مـا كنـت قبلـك إلا الفقـد والعدمـا



معنى حياتي ومعنـى مـا أعيـش لـه


......................ما العيش إلا ب(نا) . هل تعرف النغما ؟



هل اقتربنـا ؟ عجيـب كيـف تسألنـي


......................ونحـن روح وجسمانـا قـد اقتسـمـا



هل كان في الكون مـا يسمـو لحالتنـا


......................أكـاد أجـزم كـلا . ذاك مـا عُلِمـا



فكل شيء تلاشى غيـر مـا اشتملـت


......................وشائج الحـب ليـس الأمـر مكتتمـا



والآن غبـت بعـذر ليـس يقنعـنـي


......................فهل تناسيت - يا محمـودي – القسمـا



رحلت ، فانصدعت دنيـاي، تقتلنـي !


......................أنـت الحبيـب وإن كبّدتنـي الألـمـا


ويلاه تدفعني دفعا لهاوية


......................من بعد بالوصل ما أعليتني القمما


"السـتّ ساعـات" حدٌّ بعده خبلي


......................تحية العيد صـارت عنـدك الكرمـا !



من أجل عينيـك لـن أشكـوك ثانيـة


......................وسوف أدعو رحيقـاً مـا أرَقْـتَ دمـا


عشرون من صُدَفٍ جاءتك مبرمةً



......................فهل تلوم إذا لا حظت بي بَرَما؟



برّرْ أصدقْ ، فهل أبقيت لي بدلاً


......................إلا اصطراعا بقلبي باتَ محتدِما



" ذكية أنت " كم ردّدتَها، أترى


......................هذا التغابي؟ به أستغفل الألما



أخرجتني من ملاذ اليأس مبتَدءً


......................واليومَ ترجعني لليأس مختتَما


الجسم حيّ وروحي قد قضـت جزعـاً


......................أفديك أفديك لا تستشعر الندما
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-22-2010, 06:30 AM
((ريمة الخاني)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 1,106
السلام عليكم
ماشاء الله استاذي:
غالبا نتأثر بموقف ما فنكتب وهذا الامر الطبيعي الذي نعرف أما ان نحول النثر إلى شعر وان قمنا بمباراة لوجدنا تفاوت في المهارة والجزالة وقوة التعبير فهل نفعل؟
لك كل التقدير والاحترام
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-22-2010, 01:37 PM
(أمل سليمان إبراهيم) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 639
ما شاء الله أستاذ خشان .. دائما تتحفنا بفكر مميز

ليتك تتكرم بنحو رقمي يكمل العروض
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-22-2010, 08:21 PM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
ما شـــــــــــاء الله
إنّه إبداع
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-23-2010, 04:15 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
الأخوات الأستاذات

أم أوس
أمل سلبمان
زينب هداية

شكراً جزيلا.

أتطلع إلى مشاركاتكن في الموضوع

---

الأخت الأستاذة أمل

في ذهني تصور للنحو رقميا ولكن يمنع البدءَ به ضيق الوقت وما ترينه من حال العروض رقميا.

يرعا الله الجميع.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-23-2010, 07:45 AM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553
يمكننا اعتبار هذا مراجعة لأحد تمارين الدورة السابعة ( نظم نثر )
أعترف بأني اقترفتُ هذه الكارثة الجميلة غير مرة وإن شاء الله أشارككم بها. وفي صفحتي السابعة إحدى تجاربي المخبرية / الشعرية/ النثرية .. الإبائية إن شئتم .
بيد أن تجربة الأستاذ خشان في هذا المجال فريدة ومميزة دون شك ...

تحياتي للجميع
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 01-23-2010, 04:57 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485

و ها هو عاد.........

جاء يحمل لي ........

ماذا........لستُ أدري.........

فجأة ملأت الضجة ممرات ذاكرتي .......


ثم اختفى صوته.......

و ها هو يأتي إليَّ ............حاملاً لي ......

ماذا .......لستُ أدري ..........

قرعَ الباب ......دخل دون استأذان..........


جلس وسكب لنفسه فنجاناً من قهوتي......

ثم قالَ في محاولة لكسرِ طولِ الصمتْ..........

كيفَ كُنتِ........؟


تُفرقينَ بيننا...........؟؟

ويلي ..... و هل أنا التي غادرتُ بيتي...........؟؟

أغرقني في صمتي...........

كنتُ أودُ أن أقول له..... رصاصة واحدة تكفي و ربما زيادة.......!!


ثمً أضاف...... كما قلتُ لكِ في المّرة الأخيرة ...... ,

لستِ مُصدّقة حتى الآن ..!!

كنتُ أود أن أقولَ له :

ماذا أصدقُ و هل أكذب نفسي.....؟!؟!

اوفيليا محبتي ......لكِ أنتِ.....آهٍ يا أنتِ........

*






قد اختفى ثم ها قد جاء يحمل لـي
....................من بعد طول غياب خلت مـن أزل

ضروبَ ما خفيـت عنـي عواقبـه
....................فـلا أميّـز بيـن الغـم والأمــل

ضجت برأسي دروبٌ خلت ذاكرتي
....................بهـوا تقابـل فيـه ألـف محتفـل

من بعـد قـرع بـلا إذن تقدمنـي
....................لقهوةٍ راح يحسوهـا علـى مهَـلِ

وقالَ :"كيف رضيت البعد؟" قلت له:
...................."بل أنت غادرت ذاك اليوم في عجل

سريع إطـلاق نـار لا لـزوم لـه
....................فطلقة منك تودي بـي إلـى أجلـي

بعض العبارات ك(البن بنج ) نطلقها
....................ختامها كان منه :" أنت لي أملـي "
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 01-24-2010, 03:55 PM
(أمل سليمان إبراهيم) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 639
اقتباس
الأخت الأستاذة أمل

في ذهني تصور للنحو رقميا ولكن يمنع البدءَ به ضيق الوقت وما ترينه من حال العروض رقميا.

يرعا الله الجميع.

أستاذنا خشان الكريم

يا حبذا لو بدأت به .. تبدأ الأميال من خطوة

حسب المتاح من الوقت

أما حال العروض الرقمي فها أنت تراه كعلم نموذجي جامعيا

المشكلة في بعض العقول و ليس في الرقمي


النحو و العروض

هذا علم و هذا علم آخر

و العلوم تتمم بعضها بعضا
لست متخصصة في علم العربية لأفتي فيه لكن الكل يحتاج للنحو

رأي بسيط لا أكثر

و يكفيك فخرا إن تبحر الكثير في النحو صيانة لفة القرآن الكريم

يرعى الله الجميع

عفوا إن أخطأت
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 01-25-2010, 10:49 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
أستاذتي إباء

شكرا لك هو ما تفضلت. أنتظر أن تشاركي في الموضوع.

أستاذتي أمل سلمان

شكرا لك. تحول ظروف دون ذلك الآن فأرجو المعذرة وعسى أن ييسر الله الأمر مستقبلا.
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 01-25-2010, 11:05 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
وهنا مزيد

حبي لكِ حب في صمت و بلا أمل ، إلا أن يقدر الله شيئا ،و يجري القضاء بمقتضاه .
وهذا الإحساس رغم الصمت هو مصدر سعادة عارمة وفرحةتهتز لها أركان قلبي بشرا ، و تنطق بها حروفي جمالا و روعة .

إنك تجمعين الخيركله :قلبا مرهفا صبورا قانعا ، و روحا شفيفة لطفلةٍ لم تختلط مداركها بمتاهات الخداع والكبر و الزيف.

. كثير من الناس يولدون و يكبرونو يتزوجون ويموتون ، و ما وجدوا ضالتهم ، و ما وجدوا توأم روحهم ،..... ، و أنا من المحظوظين الذين قُدّر لهم أن يجدوا توأمهم ، أنت توأم روحي فحمدا لله .
ن
القد صرتِ في نفسي التيتصالحتُ معها من قريب ، مذ عرفتك .

فلا تطفئي فتيل حياتها بالحديث عن البعاد و الفراق تحت أي مبرركان،فارتباطي بك شريان حياتي .

أنت مزروعة في القلب والروح وستبقين.


إيمانا أحبكِ في صمت ولست بطامعِ ......... سوى أن يشاء الله خيرا لطالعي


فمصدر إحساسي ونشـوة خافـقي......... تجـرد حبي عن بلوغ المطامـع


وأنطـَقَ حرفي روعةً ً في انطلاقه ......... مزاياكِ من قلبٍ صبور وقانعِ


فيا طفلـةً لم تختلط في شعورها ......... متاهات كبرٍ أو تزلـّفُ خــادعِ


وكم من صفات فيك فيّ لها صدىً......... وما لك في قلبي بها من منازع


فكم عاش قوم عمرهم دون مطلب ......... لتوأم روح، ذاك أروع رائع


حباني إلهي ( أنتِ ) حـمدا لخالقي ......... وأدعوه دفعا عنك كـل الفجائع


تصالحت معْ نفسي وكنت مخاصما ......... لأنكِ فيها صرت أغلى الودائع


فلا تجعلي للخوف في النفس منفذا ......... فإن ابتعادي عنك قبلك قاطعي


زرعتك في روحي زرعتك في دمي ......... زرعتك ما بين الحشا والأضالع

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-26-2010, 01:48 AM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553
في ذهني سؤال هام يشغلني. موضوع حساس وجريء ولكنه هام .هل القصائد المستقاة أفكارها من مقاطع نثرية تصبح ملكاً للشاعر أو الناظم الذي حوّلها إلى شعر موزون؟ هل يحق له أن ينشرها في ديوان وينسبها له؟ وبالمقابِل، هل يحق للناثر الذي كتب النص الأصلي مهما كان ضعيفاً أو ركيكاً أن يزعم بأن القصيدة له؟!
هل العملية هي مجرد أن يستوحي الشاعر الفكرة ويقوم بتوليدها شعراً وتكون له مقبولة في العرف الأدبي؟

لقد قرأت منذ زمن بعض المواضيع حول السرقات الأدبية في الشعر العربي القديم ولكن كان التقليد أشد حضوراً لأن نقل قصيدة موزونة عن قصيدة موزونة قافيةً ومعنى مع بعض التغيير الهزيل هو سرقة أشبه بتشويه النص الأصلي.
الموضوع يشغلني لأننا كثيراً مانتفاعل مع نصوص نثرية موحية وجميلة. هل التفاعل معها وتطوير الفكرة لقصيدة موزونة مع استخدام ذات المفردات مسموح؟!
الشعراء الشباب يتأثرون عادةً بشعراء كبار أمثال نزار قباني ومحمود درويش ويقومون بعملية مبتورة ومعكوسة، يعيدون صياغة أفكار محمود درويش أو نزار قباني بلغتهم على أنه قصيدة نثر والتأثر يبدو واضحاً بل ويعتقد البعض بأنه كتبَ شعر التفعيلة وهو لايعرف شيئاً عن الأوزان... ياما قمت بنقل نصوص نثرية من الشعر الموزون إلى المنثور !!
تجربة وتداعي أفكار وتساؤلات..
وللحديث بقية...
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-26-2010, 01:54 AM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
وهنا مزيد

حبي لكِ حب في صمت و بلا أمل ، إلا أن يقدر الله شيئا ،و يجري القضاء بمقتضاه .
وهذا الإحساس رغم الصمت هو مصدر سعادة عارمة وفرحةتهتز لها أركان قلبي بشرا ، و تنطق بها حروفي جمالا و روعة .

إنك تجمعين الخيركله :قلبا مرهفا صبورا قانعا ، و روحا شفيفة لطفلةٍ لم تختلط مداركها بمتاهات الخداع والكبر و الزيف.

. كثير من الناس يولدون و يكبرونو يتزوجون ويموتون ، و ما وجدوا ضالتهم ، و ما وجدوا توأم روحهم ،..... ، و أنا من المحظوظين الذين قُدّر لهم أن يجدوا توأمهم ، أنت توأم روحي فحمدا لله .
ن
القد صرتِ في نفسي التيتصالحتُ معها من قريب ، مذ عرفتك .

فلا تطفئي فتيل حياتها بالحديث عن البعاد و الفراق تحت أي مبرركان،فارتباطي بك شريان حياتي .

أنت مزروعة في القلب والروح وستبقين.


إيمانا أحبكِ في صمت ولست بطامعِ ......... سوى أن يشاء الله خيرا لطالعي



فمصدر إحساسي ونشـوة خافـقي......... تجـرد حبي عن بلوغ المطامـع


وأنطـَقَ حرفي روعةً ً في انطلاقه ......... مزاياكِ من قلبٍ صبور وقانعِ


فيا طفلـةً لم تختلط في شعورها ......... متاهات كبرٍ أو تزلـّفُ خــادعِ


وكم من صفات فيك فيّ لها صدىً......... وما لك في قلبي بها من منازع


فكم عاش قوم عمرهم دون مطلب ......... لتوأم روح، ذاك أروع رائع


حباني إلهي ( أنتِ ) حـمدا لخالقي ......... وأدعوه دفعا عنك كـل الفجائع


تصالحت معْ نفسي وكنت مخاصما ......... لأنكِ فيها صرت أغلى الودائع


فلا تجعلي للخوف في النفس منفذا ......... فإن ابتعادي عنك قبلك قاطعي


زرعتك في روحي زرعتك في دمي ......... زرعتك ما بين الحشا والأضالع



نلاحظ هنا كم جاء النص الأصلي ضعيفاً رغم شاعريته، وكم جاءت القصيدة متماسكة وشاعرية ومؤثرة. هذه بحد ذاتها موهبة ولكن لو لم يجد النص الأصلي في ذات الشاعر بعضاً من صدى روحه، لما تمكن من كتابه هذه الأبيات الجميلة. أي لايمكن أن يصادف الشاعر أو الناظم نثراً لايشبهه أو لايحب موضوعه ويبذل جهداً في إظهاره شعراً جميلاً للقارئ
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 01-26-2010, 08:00 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
عندما يجتمع الشعر والعروض والثقافة العامة والبصيرة يكون اللقاء في إباء فيكون كلامها ممتعا والحوار حوله مفيدا

في ذهني سؤال هاميشغلني. موضوع حساس وجريء ولكنه هام .هل القصائد المستقاة أفكارها من مقاطع نثريةتصبح ملكاً للشاعر أو الناظم الذي حوّلها إلى شعر موزون؟ هل يحق له أن ينشرها في ديوان وينسبها له؟
أعتقد أنه يحق له ذلك شريطة أن يذكر الأصل الذي انطلق منه ويستحسن حينها أن يشير للأصل. والعمل هذا أشبه بترجمة الانطباع من شعر أجنبي إلى شعر عربي.
**
وبالمقابِل، هل يحق للناثر الذي كتب النص الأصلي مهما كان ضعيفاً أو ركيكاً أن يزعم بأن القصيدة له؟!
ليست له ، ولكن له فيها دورا بلا شك.
**
هل العملية هي مجرد أن يستوحي الشاعر الفكرة ويقوم بتوليدها شعراً وتكون له مقبولة في العرف الأدبي؟
أراها مقبولة ضمن ضوابط.
**
لقد قرأت منذ زمن بعض المواضيع حول السرقات الأدبية في الشعر العربيالقديم ولكن كان التقليد أشد حضوراً لأن نقل قصيدة موزونة عن قصيدة موزونة قافيةًومعنى مع بعض التغيير الهزيل هو سرقة أشبه بتشويه النص الأصلي.
قرأت موضوعا عن السرقات الممدوحة والمذمومة وسأنقله بإذن الله للمنتدى
**
الموضوع يشغلني لأننا كثيراً مانتفاعل مع نصوص نثرية موحية وجميلة. هل التفاعل معها وتطوير الفكرة لقصيدة موزونة مع استخدام ذات المفردات مسموح؟!
لم لا من حيث المبدأ طالما أن ذلك يتم في إطار ارتقاء وتفاعل ببذل جهد وليس انحدارا.
**
الشعراء الشباب يتأثرون عادةً بشعراء كبار أمثال نزار قباني ومحموددرويش ويقومون بعملية مبتورة ومعكوسة، يعيدون صياغة أفكار محمود درويش أو نزارقباني بلغتهم على أنه قصيدة نثر والتأثر يبدو واضحاً بل ويعتقد البعض بأنه كتبَ شعرالتفعيلة وهو لايعرف شيئاً عن الأوزان... ياما قمت بنقل نصوص نثرية من الشعرالموزون إلى المنثور !!
تجربة وتداعي أفكار وتساؤلات..
الأصل أن التفكيك تفكيك الموزون إلى نثر لا يتطلب جهدا. ولا بد ليعتبر ذلك مقبولا أن يصاحبه إبداع كبير في النثر يبرر التحويل من شعر لنثر.
**
نلاحظ هنا كم جاءالنص الأصلي ضعيفاً رغم شاعريته، وكم جاءت القصيدة متماسكة وشاعرية ومؤثرة. هذه بحدذاتها موهبة ولكن لو لم يجد النص الأصلي في ذات الشاعر بعضاً من صدى روحه، لما تمكنمن كتابه هذه الأبيات الجميلة. أي لايمكن أن يصادف الشاعر أو الناظم نثراً لايشبههأو لايحب موضوعه ويبذل جهداً
في إظهاره شعراً جميلاً للقارئ

أعتقد أن الشعر أسهل من النثر، ذلك أن أعلب ذخيرة الناثر ذاتية. أما الشاعر فإن لغة الشعر بل وأوزان تراكيبه المتواشجة مع اللغة الراقية يمدانه بذخيرة كبيرة تيسر عليه الارتقاء.

عندما ننقل نثرا إلى شعر نلاحظ ذلك ونحس به. كأنما الشعر يقوم بعملية تشذيب ولياقة للنص النثري حينا وتتكبيرا لمعالم الجمال حينا آخر.
لعلي أقوم باستعراض بعض ما رافق نقلي في النص الأخير من هذا القبيل.

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 01-26-2010, 10:55 AM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553
شكراً أستاذنا خشان على الإجابة الشافية الغنية المُقْنِعة. لأن في ذهني الآن موضوعاً آخَر منشق عن الموضوع السابق. وهذا يدخل ضمن تجربتي وربما تجربة أي شاعر. ربما في تقنية كتابة الشعر التي تأتي تلقائية . كأن يبدأ بخربشات نثرية تشبه تلك التي استقيتَها من كتابة بدائية وحوَّلْتَها إلى شعر موزون. القضية هي أن هذه الخربشات أو المسودة غير المقصودة التي تنبع من فكرة أو التماعة شعرية تضيء في الذهن وتُكتَب نثراً . قد ينشره مَن لم يتقن علم العروض كما هو ، وحتى ذات الشاعر قد يرغب بنشره كما هو أو ربما يأخذ النص ويعيد كتابته قصيدة موزونة سواءً كانت عمودية أو تفعيلية. وأتخيّل بأن ذات النص إن كُتِب عمودياً سيختلف كثيراً عما لو كُتِبَ تفعيلياً. إذن طبيعة الأُطُر الفنية للنص ، بل وطبيعة استجابة الشاعر لإعادة صياغة النص وفق تجربته أو ميوله تحدد الصيغة النهائية له.
لاشك بأن الكثير من الشعراء المخضرمين في الغالب يكتبون فوراً شعراً موزوناً وربما ارتجالياً. وحتى ذات الشاعر ربما تستعصي عليه بدايات القصيدة حيناً كما لو أن ثمة حجرة تعترض طريقه، وأحياناً تتدفق قصيدته كالنهر الجاري. أمّا أقرب وزن وجدتُ بأنه ينقلني من النص المنثور إلى الموزون بطريقة تلقائية وعفوية دون حواجز تُذكر فهو وزن الخبب. هل هذا له علاقة بطبيعة شاعر بعينه أم بطبيعة الوزن الذي يقترب إيقاعه من إيقاع الحياة اليومية وربما بإيقاع الطبيعة ؟!
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 01-26-2010, 05:50 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((إباء العرب))
أمّا أقرب وزن وجدتُ بأنه ينقلني من النص المنثور إلى الموزون بطريقة تلقائية وعفوية دون حواجز تُذكر فهو وزن الخبب. هل هذا له علاقة بطبيعة شاعر بعينه أم بطبيعة الوزن الذي يقترب إيقاعه من إيقاع الحياة اليومية وربما بإيقاع الطبيعة ؟!

الخبب طفولة الشعر وشعر الطفولة

هناك من المعطيات ما يجعل من المنطقي افتراض أن يكون الخبب جد البحور وأول افتراق للشعر عن النثر، فكأنه بهذا حلقة وسطى بينهما، ولعل أول سلالته الرجز. والعرب يميزون بين الرجز والشعر، ويقترن الرجز في الذهن بالسجع إلى حد ما. والعرب ميزوا بين الرجز والراجز من جهة وبين الشعر والشاعر من جهة أخرى.

وأما الخبب فلم أطلع له على قصيدة في العصور الأولى الجاهلي والإسلامي والأموي، وما يروى أبيات مفردة. وعندما صنف في البداية ألحق بالمتدارك الذي هو حقا ليس ببحر بل هو أقرب إلى البحور المهملة.

لعل لسهولة الخبب وقربه من النثر علاقة بارتياح النفس له والميل إليه. أنظري للشاعرة عنود الليالي التي استغرق الخبب معظم شعرها الفصيح وقد أبدعت فيه أيما إبداع إذ أودعته من الصور والتعابير ما لا يقل عن عما تحمله البحور ( القومية ) والتعبير للدكتور إبراهيم أنيس ، يعني بها الطويل والبسيط والكامل والوافر.

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 01-26-2010, 08:26 PM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553
وأنا لم أجد قصيدة واحدة للأطفال كُتِبت في الشعر العربي القديم مع غياب إيقاع الخبب كوزن متعارف عليه.
وزن الخبب يطغى على شعر الأطفال، بل إن شاعر الأطفال يجد نفسه باللاشعور منجذباً لاستخدامه وهذه ليست حالة مطلقة، ولكن مواضيع وإيقاعات شعر الأطفال تجعل الخبب من الأوزان الطاغية على شعر الأطفال والشعر الغنائي بشكل عام والغنائي المخصص للأطفال بشكل خاص.
فعلاً لاحظت في قصائد الشاعرة عنود الليالي الخببية هذه التلقائية بما تحمله من حس طفولي جميل وصاخب في آن، ويحمل بعضاً من روح الثورة الأنثوية
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 01-26-2010, 11:09 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
في مقارنة الشعر بالنثر في هذا الموضوع ظلم للناثر.
يقول الدكتور شوقي ضيف في كتابه ( الفن ومذاهبه في الشعر العربي ) إن الشعر له ثلاثة مذاهب:
1- الصنعة في العصر الجاهلي غالبا
2- التصنيع ومن أعلامه أبو تمام
3- التصنّع وهو مذموم

والذي يهم في الثلاثة منها أن الشاعر يقصد إلى الإجادة على نحو أو آخر من جهة، ويفترض أننا نتكلم عن شاعر له قد من الموهبة، وله رصيد كما سبق وقلت في الذخيرة الشعرية العربية، ويساعده استدعاء التراكيب الشعرية للتعابير الراقية من ناحية أخرى. بينما الناثر صنفان ناثر فني يعمد إلى الارتقاء بلغته وتعابيره ومضمونه وسبكه ودعامته في هذا قدرته الذاتية ورصيد من مخزون النثر وتداعياته أقل كثيرا من رصيد الشاعر. أما الصنف الثاني فشخص يريد أن ينقل فكرة ما بشكل مباشر، وغني عن القول أن المقصود هنا من له مستوى لغوي ثقافي معين.

من ملامح الكتابة نرى أن صاحب النص يتوزع بين الأصناف الثلاث فهو كما يبدو :
1- يريد في الأصل التعبير عن فكرة
2- ذو تعبير لغوي سليم يبدو أنه يقصده.
3- فيه مسحة من الشاعرية

ولكن هذا كله تفاصيل تفيدنا في المقارنة بين صنفين مستقلين نثر وشعر. فإلى النصين

حبي لكِ حب في صمت و بلا أمل ، إلا أن يقدر الله شيئا ،و يجري القضاء بمقتضاه .

أحبكِ في صمت ولست بطامعِ ......... سوى أن يشاء الله خيرا لطالعي

يبدو التعبير النثري هنا مركزا على المضمون، ولا يخلو وضوحه وتوجهه نحو الهدف بشكل مباشر.
بينما بيت الشعر فيه صنعة واضحة أقلها بعد الوزن تعمد التصريع، والنص النثري أدق في التعبير من النص الشعري الذي بطبيعته يجنح إلى درجة أعلى من الرومانسية والعاطفية.
حبي لك في صمت - أحبكِ في صمت حبي وجملته الإسمية دلالة على استمرارية وهدوء، أحبك فعل يبدو مركزا على الآنية والشدة
وبلا أمل - ولست بطامع ، في النثر نفي الأمل وهو ما يناسب قدرا من الهدوء النفسي، في الشعر تعبير عن نفي ما يفترض أن يخامر الشاعر من طمع يناسب الانفعال والتحفز بخلاف مجرد الأمل.

2* 2 1 3 2* 2* 1 3 1 3* 2* 2 2* 3* 3 * 2 3* 2* 3 * 2* 1 1 1 3* 3 ه ......م/ع= 14/6= 2.3
3* 1 3 2* 2* 3* 1 3 3..... 3 2* 3 2* 2 3* 2* 3 3 .....م/ع = 8/8= 1.0

كيف نقارن بين قيمتي م/ع في ظل ما يفترض من أن تحفز الشاعر يقتضي زيادة مؤشر م/ع للشعر (1.0) على مؤشر م/ع للنثر (2.3)

هنا تبدو جدوى فكرة م/ع – بغض النظر عن صوابها وخطئها – في تحفيز التفكير والخيال والوجدان لإيجاد تفسي منطقي – بغض النظر عن صوابه وخطئه – وهذا التحفظ لا يعني أن الفكرة محكومة بالخطأ بل يوجه الاهتمام إلى جدواها في المقام الأول ومن ثم محاكمتها لاكتشاف موقعها في المسافة بين الخطأ والصواب.

سأكتب ما يخطر لي كتفكير بصوت عال:

هل لانتهاء شطري البيت بالقافية ( طا م عي = 2 1 2 ، طا لِ عي = 2 1 2 ) أثر على انخفاض مؤشر البيت ؟

ماذا لو تخلصنا من حرفي المد في ( طا = 2 ) ( طلْ =2* و مطْ =2*) بأن نجعل البيت :


أحبكِ في صمت بدون تطلّع ......... سوى أن يشاء الله خيرا لمطلعي


م/ع لهذا النص = 3* 1 3 2* 2* 3 1 3* 3 .....3 2* 3 2* 2 3* 2* 3* 3 .....م/ع=9/7 =1.3

إن مسؤولية القافية إذن محدودة ويجب علينا أن نبحث في المضمون النفسي في الحالتين.
ويحضرني تفسيران

أولهما أن الناثر كان أصدق عاطفة من الشاعر.

ثانيهما أن الشاعر في هذا البيت رغم بعض دلالة الصخب في ألفاظه كان واقعا تحت تأثير جو ظنه انكسارا نفسيا في أصل النص. فكان أكثر انكسارا نفسيا من الناثر.

وسأوالي بإذن الله تناول بقية النص حسب ما يسمح به الوقت.

ليت المشاركين الكرام يدلون بدلوهم .
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 01-27-2010, 08:33 PM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553
عندما يكون الناثر للنص الأصلي هو ذاته الشاعر للقصيدة الموزونة، قد تكون النتائج مختلفة جداً .
سأنشر لكم مقطعين من شِعري : الأول منثور وبعد تحويله إلى شعر التفعيلة :
عندما كتبتُ النص النثري كان على هيئة مناجاة داخلية!!


النص النثري
كان الأمس يَستظلكِ بالخراب
أيقظَكِ وردةً شاردة من وهجها
بحثتِ عن ثمارهِ الناضجة
في عناقيد تَوهُّجكِ
ومارأيتِ سوى بعضكِ،
يتكسر على صخرة الجسر المعلق
في دنياهُ العالية الصخب!..
الشعر

ها أستظِلُّكَ وردةً
طفحتْ كشمسِكَ
حينَ أبحثُ عن ثمارِِكَ
في دمي

أهفو حنانا !! ...
أأرى ضياءَكَ ,
مثلما فينا ,
يُفتّحُ في سِوانا ؟! ...
أم أنني أمضي
لأنظر َفي براريكَ الفسيحةِ
وردتي ,
عُمْقي أنا
صَوتي أنا ؟!...

إنّا تَخاطَرْنا على الشّغَفِ المعلَّقِ
شُعلَة ً،
فتَحَتْ سَمانا! ...
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 01-28-2010, 04:44 AM
((فيصل الصاعدي)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 437
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أستاذي خشان ما اجملك معلماً ، وما أجملك ناقداً ، وما أجملك شاعراً
/////////////////////////////////////////////////////////////
أود التطفل والتداخل في موضوع محاوراه عميد الرقمي ( خشان ) وأستاذتنا الشاعرة ( إباء ) وهو أحقية التملك للقصيدة المستوحاة من نص نثري ، فأنا أرى أن الصدق جميل في كل شخص ويزيد جمالا عندما يكون الصدق حال الشاعر فإن كان موضوع القصيدة أو الصور قي القصيدة مستوحاه من نثر بعينه يجب على الشاعر أن يشير للنص النثري وخاصة عند النشر قبل انتشار القصيدة وذلك حفظا لجهد كاتب النص فكم من النصوص مليئة بالصور الجميلة لو أطلق الشاعر أدواته الشعرية عليها لزادت توهجاً وبهجة لكن من فتق الخيال لتلك الصور أليس كاتب النص _ لا أدري ولكني أشعر أن كاتب النص النثري الأكثر أحقية بالتملك ولا يبخس الشاعر حقه . ولو تهاونا بموضوع نسب الأساس لصاحبه سواء قصيدة انتجت نصاً او نصا أنتج قصيدة ، لخشينا أن يأتي يوم يتسلل الكتاب لبعض القصائد فيسرقون فكرها والعكس كذلك
/////////////////////////////////////////////////////
أنا لست شاعراً ولكني في الدرس السابع في التمرين المشابهة للتشعير إذ لم يكن التشعير بعينه وجدت أن تحويل نص نثري لقصيدة أسهل بكثير من ولادة قصيدة جديدة لأن الكاتب قد رسم خط سيرها وصورها وجاء الشاعر ليلبسها ثوبا جميلاً
مشاركتي في ذلك الدرس ( كانت كالتالي )
هذه مقطوعة من النص المختار

"كن غاضباً أو سعيداً يا حبيبي ، كن شهياً أو فاتراً ، فإنني أهواك .
يا صنوبرةً حزينة في دمي ،من خلال عينيك السعيدتين
أرى قريتي ، وخطواتي الكئيبة بين الحقول ،أرى سريري الفارغ
وشعري الأشقر متهدلاً على المنضده
كن شفوقاً بي أيها الملاك الوردي الصغير
سأرحلُ بعد قليل ، وحيداً ضائعاً ،وخطواتي الكئيبه
تلتفت نحو السماء وتبكي" ( للكاتب محمد الماغوط :من أهم كتاب قصيدة النثر )

صياغته الى شعر من وزن الخفيف ( 2- 3 -2 - 2 /1 - 2 -3 -2 -3 -2 )

غاضبا كنت أو سعيدا حبيبي *** في فؤادي تعيش مذ كنتُ طفلا
ان تكن فاترًا شهيَّا ستبقى *** أعذب الحبِّ بل من الشهد أحلى
قد نما في دمي هوانا حزيناً *** دافئاً من صنوبر ٍ مدَّ ظلا
يا لعينيك حوت فيها دروبي *** قريتي خطوتي وحزني وحقلا
بل أرى مضجعي بدا فارغاً والشَـــــعْرُ منِّي على سريري تدلا
كن شفوقاً بحالتي يا ملا كي *** أيّها الوردي لا تكن قاسياً لا
إنني سوف أرحل الآن وحدي *** والخطى تلتفت بدمعٍ لأعلى

تقيدت كثيراُ بكلمات الشاعر في الأعلى فبات ذلك ظاهرا في الوزن الشعري ولم يسمح لي بحرية أكثر ، وأظن التشعير هو مجال أرحب وأوسع من حل ذلك التمرين ( التحويل ) ، اتمنى أن لا تكون مشاركتي في غير محلها وبالذت آخرها
//////////////////////////////////////////////////////////
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 01-28-2010, 05:41 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
وعلى أخي وأستاذي فيصل سلام الله ورحمته وبركاته

لا فض فوك، أحسنت الرأي.

لفت انتباهي في الأبيات ما يلي :

يا لعينيك حوت فيها دروبي *** قريتي خطوتي وحزني وحقلا
2 3 2 1 3 2 2 3 2 .........2 3 2 3 3 2 3 2

الرمل .............................الخفيف.



إنني سوف أرحل الآن وحدي *** والخطى تلتفتْ بدمعٍ لأعلى



تسكين تلتفتْ لا يجوز لو قلت ( تنتهي - تلتقي - أو نحو ذلك مما يؤدي المعنى )

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 01-28-2010, 08:14 AM
((فيصل الصاعدي)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 437
أعتذر أستاذي فالحق كما قلت وقد شاركت بها دون مراجعتها ، وهي كما تعلم عندما كنت في الصف السابع ( لم أتخرج بعد من الرقمي )
أما تسكين (تلتفت )فلا أدري لماذا أحيانا أقع في التسكين ولا أنتبه ألا عندما أنبه لذلك رغم معرفتي التامة بعد جوازها ( قد يرجع ذلك لكثرة تعودنا على التسكين في عاميتنا )
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 01-28-2010, 03:33 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((إباء العرب))
إنّا تَخاطَرْنا على الشّغَفِ المعلَّقِ
شُعلَة ً،

فتَحَتْ سَمانا! ...


يـــــــــــــــااااه

ما هذا الجمال !

أرأيت الإنسان إذا أكل قطعة شوكولاتة ثم راح يتقصى طعمها ليستديم الشعور به

ما أروع العربية صوتا وشكلا وصورة ومضمونا عندما تتعانق جميعا في نفس ٍ شاعرةٍِ حساسة.

هنا بيت متميز. ثم هذا الـجمال:



على الشغف المعلق شعلة
.
على الشغف المعلق شعلة
على الشغف المعلق شعلة
.
.
على الشغف المعلق شعلة
على الشغف المعلق شعلة
على الشغف المعلق شعلة
.
.
.
.
على الشغف المعلق شعلة
على الشغف المعلق شعلة
على الشغف المعلق شعلة
على الشغف المعلق شعلة


إضافة إلى البعد الشعري، ألسنا أمام لوحة من نوع ما شكلية صوتية ناقلة للصورة ؟ ربما يكون جديدا.

ما شاء الله.
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 01-28-2010, 04:04 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
وهذا الإحساس رغم الصمت هو مصدر سعادة عارمة وفرحة تهتز لها أركان قلبي بشرا ، و تنطق بها حروفي جمالا و روعة .


فمصدر إحساسي ونشـوة خافـقي......... تجـرد حبي عن بلوغ المطامـع


التعبير النثري : وفرحة تهتز لها أركان قلبي بشرا
التعبير الشعري : ونشـوة خافـقي

هنا يبدو التعبير الشعري أكثر رشاقة
- رغم الصمت – هنا يبدو النثر أكثر وفاء بالتفصيل

3 2* 2* 2 3* 2* 2* 1 1 3* 1 1 3 3* 2 1 3* 2* 2* 1 3 2* 2 3* 2 2* 2 .....م/ع=13/8=1.6
3* 1 3* 2 2 3* 1 3 3 ........3* 1 3* 2 2* 3 2* 3 3 ....م/ع = 7/8= 0.9

هنا فرق ملحوظ بين المؤشرين لم ؟

وهذا الإحساس في مقابل فمصدر إحساسي ، في النثر خطاب مباشر تقريري يكاد يكون رسميا، بينما في الشعر إحساسي وليس مجرد إحساس، لكأنما في الشعر تودد وتقرب سرت من أول البيت في البيت كله فجعلته أكثر حنانا فانخفض المؤشر. أيكون مثل ذلك في البيت الأول ؟


**

، و تنطق بها حروفي جمالا و روعة .إنك تجمعين الخيركله :قلبا مرهفا صبورا قانعا


وأنطـَقَ حرفي روعةً ً في انطلاقه ......... مزاياكِ من قلبٍ صبور وقانعِ


يكاد التعبيران هنا يتوافقان

م/ع = 3* 1 1 3 2 3 3 2* 3* 2* .....2* 2* 2* 3* 3 2* 3 3 .....= 10/7 = 1.4
م/ع = 3* 1 3* 2 2* 3* 2* 3 3 .....3 2 3* 2* 2* 3 2* 3 3 .......=9/8= 1.1

يتقارب اللفظان والمؤشران مع بقاء مؤشر النثر أعلفى من مؤشر الشعر.
**

، و روحا شفيفة لطفلةٍ لم تختلط مداركها بمتاهات الخداع والكبر و الزيف.


فيا طفلـةً لم تختلط في شعورها ......... متاهات كبرٍ أو تزلـّفُ خــادعِ


3 2* 3 3* 3* 3* 2* 2* 3* 3 1 3 1 3 2 2* 3 3* 2* 3* 2* ه ...م/ع= 13/7= 1.9
3 2* 3* 2* 2* 3* 2 3 3 ........3 2 3* 2* 2* 3* 1 3 3 ....م/ع = 9/8= 1.1
عجيب تواصل ارتفاع مؤشرات النثر عن نظيره الشعري. إن هذا بحق يدعونا إلى إعادة النظر في مقاربة اختلاف المؤشرين في البيت الأول. لعله جو من الرومانسية والتودد في الشعر بشكل أكثر مما في النثر، وما كان لنا أن نكتشف ذلك في البيت الأول، فهذا الاحتمال لم يرد إلا باطراد ارتفاع المؤشر في النثر عن نظيره في الشعر. وهو ما يجعل الوقوف على أهمي م/ع مرتبطا بكامل النص.

لعل ما يؤشر على جو أكثر نداوة في الشعر هذا النداء ( فيا طفلةً ) وهو تعبير موفق لو استوفى مقتضاه في الشعر، فالنداء يستدعي أن يقول المنادي شيئا بعده للمنادى . فيا طفلة ؟......ماذا ؟ لم يقل الشعر شيئا وإنما راح في البيت التالي يقول:


وكم من صفات فيك فيّ لها صدىً......... وما لك في قلبي بها من منازع


كم كان السياق سيكون أجمل لو قال ( لكم من صفات ) بدل ( وكم من صفات )


لَكم من صفات فيك فيّ لها صدىً......... وما لك في قلبي بها من منازع

حينئذ يكون هذا البيت استمرارا لمقتضى النداء.

وسأوالي بإذن الله تناول بقية النص حسب ما يسمح به الوقت.

ليت المشاركين الكرام يدلون بدلوهم .
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 01-28-2010, 04:44 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
اقتباس
لقد قرأت منذ زمن بعض المواضيع حول السرقات الأدبية في الشعر العربيالقديم ولكن كان التقليد أشد حضوراً لأن نقل قصيدة موزونة عن قصيدة موزونة قافيةًومعنى مع بعض التغيير الهزيل هو سرقة أشبه بتشويه النص الأصلي.


اقتباس
قرأت موضوعا عن السرقات الممدوحة والمذمومة وسأنقله بإذن الله للمنتدى

اقتباس



http://arood.com/vb/showthread.php?t=1466
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 01-29-2010, 06:54 PM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
يـــــــــــــــااااه


ما هذا الجمال !

أرأيت الإنسان إذا أكل قطعة شوكولاتة ثم راح يتقصى طعمها ليستديم الشعور به

ما أروع العربية صوتا وشكلا وصورة ومضمونا عندما تتعانق جميعا في نفس ٍ شاعرةٍِ حساسة.

هنا بيت متميز. ثم هذا الـجمال:




على الشغف المعلق شعلة


.


على الشغف المعلق شعلة


على الشغف المعلق شعلة


.


.


على الشغف المعلق شعلة


على الشغف المعلق شعلة


على الشغف المعلق شعلة


.


.


.


.


على الشغف المعلق شعلة


على الشغف المعلق شعلة


على الشغف المعلق شعلة


على الشغف المعلق شعلة




إضافة إلى البعد الشعري، ألسنا أمام لوحة من نوع ما شكلية صوتية ناقلة للصورة ؟ ربما يكون جديدا.


ما شاء الله.

لاأجد حرفاً لائقاً بعد هذا التعليق الاستكشافي لخفايا هذا المقطع من أستاذنا الحاذق - عروضاً وشِعراً ونَقداً- خشان..
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 01-29-2010, 08:54 PM
((زينب هداية)) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: أرض الإسلام
المشاركات: 3,399
موضوع رائع ، لم أستطع الإدلاء فيه بدلو
أدام الله إبداعكم
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 02-02-2010, 06:21 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
، و تنطق بها حروفي جمالا و روعة . إنك تجمعين الخيركله :قلبا مرهفا صبورا قانعا


وكم من صفات فيك فيّ لها صدىً......... وما لك في قلبي بها من منازع



2* 1 3* 3 2* 2* 3* 2* .....م/ع = 6/1=6.0
3* 2* 3 2* 2 3* 1 3 3* .....م/ع= 5/3=1.7
فرق كبير جدا بين المؤشرين. ردد ما يلي وقارن لتتستبين الفارق لفظا وجوّا بين النصين الأول الأشبه ببلاغ عسكري، لكأنّما هو حمل يريد أن يلقيه الناثر عن كاهله والمردد له يود أن لا يكرره كثيرا، والثاني الحاني الذي يستطيع اللسان ترديده لعدد من المرات يزيد عن مرات ترديد النص النثري.
إنك تجمعين الخيركله - إنك تجمعين الخيركله - إنك تجمعين الخيركله
وكم من صفات فيك فيّ لها صدىً - وكم من صفات فيك فيّ لها صدىً - وكم من صفات فيك فيّ لها صدىً

وانظر إلى الحروف واختلاف المتكرر منها في النصين.
كما يلاحظ خلو النصين من حرف الواو أو الضمة.

**

. كثير من الناس يولدون و يكبرون ويتزوجون ويموتون ، و ما وجدوا ضالتهم ، و ما وجدوا توأم روحهم ،..... ، و أنا من المحظوظين الذين قُدّر لهم أن يجدوا توأمهم ،

فكم عاش قوم عمرهم دون مطلب ......... لتوأم روح، ذاك أروع رائع


هنا خلافا للسابق يزيد مؤشر م/ع لبيت الشعر 1.3 عن نظيره للنثر0.7
عندما تطول الجملة في النثر في سياق إخباري أو تقريري غالبا ما يكون المؤشر حول الرقم 1، والنص النثري هنا يشبه مقتطفا من جريدة يرعي الدقة والموضوعية.

وحتى النص الشعري فيه تلك الصفة الإخبارية ولهذا ظل حول الرقم 1 وإن كان أكبر من مؤشر النثر.

**

أنت توأم روحي فحمدا لله

حباني إلهي ( أنتِ ) حـمدا لخالقي ......... وأدعوه دفعا عنك كـل الفجائع

أنت توأم روحي فحمدا لله = 2* 3* 1 3 2 3* 2* 2 2 ه ...م/ع = 5/4= 1.3
حباني إلهي ( أنتِ ) حـمدا لخالقي = 3 2 3 2 2* 3* 2* 3 3 .........م/ع = 3/6 =0.5

نلمس في الشعر جرعة أعلى من الرقة فهنا إلى جانب مضمون النثر حمد لله تعالى وعادة ترق القلوب بذكر الله ويتخفض المؤشر.
حتى إذا تغير توجه الشاعر من الحمد في الصدر إلى الدعاء في العجز لمن يحب يرتفع المؤشر . إلى 3* 2 3* 2* 2* 3* 2* 3 3 ...م/ع=2.0
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 02-02-2010, 06:49 PM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553
قبل التشعير:

لم تَعُدْ تعرِفُ أين يُقيمُ هو
حولها؟
داخلها ؟
أَهيَ هو
وهو هيَ
أم أنهما ضدّان
بل وصداها صداه
صوتها صوته
وبقاياها نَداهْ ؟! ...
-----------------
بعد التشعير

أَأنا هُنا
وَهو الأَنا
صوتي صَداهْ..
وَفمي نَداهْ ؟!!
هَل يختَفي في العتْمِ
أَمْ أنِّي أراهُ ولا أراهْ ؟!..
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 02-02-2010, 08:15 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((إباء العرب))
قبل التشعير:

لم تَعُدْ تعرِفُ أين يُقيمُ هو
حولها؟
داخلها ؟
أَهيَ هو
وهو هيَ
أم أنهما ضدّان
بل وصداها صداه
صوتها صوته
وبقاياها نَداهْ ؟! ...

محاولة أخرى تشعير وزيادة

هذا التمازج في الأرواح أهواه
.............به حللت وقلبي صار سكناه
فلا أميّـز من قولـي مقالته
.......... صدىً ونطقٌ كما لفظٌ ومعناه
أدمنته حتى غدا نبضي يردده
........بالاسم والجسم صار العمر فحواه
وغاب عنّي وأحيانا يجاملني
........ويـحـي وما حيـلتي أوّاه أوّاه

رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 04:56 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009