التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع ما يلزم من الزحاف - د. حسام أي...  آخر رد: خشان خشان    <::>    النونات  آخر رد: خشان خشان    <::>    حوارات وتساؤلات في العروض  آخر رد: خشان خشان    <::>    ليس البرّ ( بالرفع والنصب)  آخر رد: خشان خشان    <::>    بحر الفاتورة  آخر رد: خشان خشان    <::>    منارة تل الحصن  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 6  آخر رد: حنين حمودة    <::>    لا عروض سوى عروض الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    عبد الرحمن العويك - 2  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    تكامل الحواس  آخر رد: خشان خشان    <::>    روابط مواضيع مهمة نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    نظيرة محمود - إيقاعان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 5  آخر رد: خشان خشان    <::>    دراسة لسانية إيقاعية لنظام الخ...  آخر رد: ((ريمة الخاني))    <::>    قدماي متعبتان رأسي فارغ - جاني...  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٤  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أستاذتي حنين حمودة شكرا  آخر رد: حنين حمودة    <::>    البنية الإيقاعية في الشعر العر...  آخر رد: خشان خشان    <::>    السرعة الافتراضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    أستاذتي منى كمال - مبروك  آخر رد: ((منى كمال))    <::>   


الإهداءات


ندوة المنتدى بحث شؤون المنتدى - الترحيب - التعارف - بعض الترفيه

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 04-18-2014, 12:23 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,484
" وقدر فيها أقواتها "

كتب أحمد مغربي في الحياة العدد 18647 اليوم 18/4/2014


http://www.alhayat.com/Articles/1859...A7%D9%82%D8%A9





إذا سمعت مستقبلاً أن المعادلات الكبرى للطاقة انقلبت في عام 2014، لا تفكر في الغاز. إنسَ الغاز الصخري والـ «فراكينغ». ولا تسرح بالخيال مع المفاعلات الذرّيّة.
إذاً، جرّب شيئاً آخر. جرّب «خلطة» من الزجاج والنانوتكنولوجيا والكربون والكوانتوم والشمس، بل حتى الليل والقمر! جرّب ما صنعه علماء أميركا: ذرّات تتغيّر تركيبتها بفضل امتزاجها مع أنابيب النانوكربون، فتختزن طاقة الشمس. وعند الحاجة، تخرج تلك الذرّات مخزونها من الطاقة، وتنقلب ثانية إلى شكلها الأصلي. وتتكرّر الدورة ثانية، ربما إلى ما لا نهاية!
إذاً، لم لا تنقلب المعادلات طالما أنها تتصل بالشمس، وهي أضخم مصدر مستقرّ للطاقة على الأرض بل في الفضاء الشاسع للمنظومة الشمسيّة؟
لطالما أتعبت الشمس العقول. صحيح أن الشمس تمنح الأرض في بضع ساعات طاقة تكفي البشر عاماً. ولكن طاقة الشمس لها مشاكل شائكة، لا تبدأ من اختفائها ليلاً، ولا تتوقف عند ضرورة تخزين الكهرباء المتولّدة عنها بالفولطيّة المباشرة، ولا تنتهي عند وجوب تسخين كميات ضخمة من المياه لتوليد بخار يحرّك توربينات إنتاج الكهرباء.
انقلبت الحال مع هذه الأمور كلها في ربيع 2014. وبفضل جهود مشتركة بين علماء «معهد ماساشوستس للتقنيّة» و «جامعة هارفرد»، صنّعت ذرّات لها تركيب مضطرب. وعندما تتعرض للشمس، تقفز تركيبتها من حال معيّنة إلى حال آخر، مع تخزين الطاقة في تجاويفها الذرّيّة الداخلية. وعند الحاجة، يكفي «هزّها» قليلاً (كميّة ضئيلة من الحركة أو الضوء أو الحرارة تكفي)، كي تعود إلى تركيبتها الأولى، وتخرِج الطاقة الكبيرة التي اختزنتها، بل تصبح مستعدّة لاستقبال طاقة الشمس وتخزينها مجدّداً!
سمّى العلماء هذه الذرّات المضطربة «مُبدّلات الضوء» («فوتو سويتشز»). وواضح أنها تقدّر على العمل ليلاً، بل إن ضوء القمر والنجوم هو أكثر من كافٍ لها كي تعطي الطاقة! وهي لا تحتاج إلى أي وسيط لتعطي الطاقة التي حصدتها أصلاً من الشمس. لا بطارية. لا وقود. لا ماء. لا شيء، سوى ألواح فيها ذرّات الـ «آزو بنزين»، وهي مرصوصة ضمن أقفاص من أنابيب كربون النانوكربون الصغيرة جداً.
وتعيد ذرّات الـ «آزوبنزين» الصحراء إلى قلب معادلة الطاقة عالميّاً. إذ تتلقى الصحراء الكميّة الأكبر من ضوء الشمس، كما تخلصّها الذرّات من الحاجة إلى الماء والبنى التحتية المعقدة، في إنتاج الطاقة من الشمس. وفي السعودية مثلاً، يمكن نشر تلك الألواح في مساحات كبيرة، من دون الحاجة إلى
ضخّ كميات كبيرة من المياه إليها. وتعتبر المياه المستعملة في سياق إنتاج الطاقة من المشاغل الأساسيّة في السعودية.
هناك معطى أساسي في الطاقة، يتمثّل في كثافة الطاقة، أي كمية الطاقة التي تعطيها وحدة معيّنة من الوقود. وبفضل كثافته العالية في الطاقة، يحتل البنزين (وكذلك الكيروسين والفيول والمازوت والغاز) مكانة مرموقة في عوالم الوقود. وللسبب نفسه، أزيح الخشب والفحم الحجري عن صدارة مشهد الطاقة لصالح النفط والغاز.
وفي تلك الذرّات المضطربة، استطاع علماء أميركا الوصول إلى تركيز مرتفع في كثافة الطاقة، بفضل قدرّتهم على رصف كميات كبيرة من أنابيب النانوكربون في ألواح الـ «آزوبنزين».
لماذا الإصرار على تكرار عبارة «ذرّات مضطربة»؟ لمجرد الإشارة إلى أن هذا الاختراق العلمي الضخم يستند إلى فيزياء الكوانتوم التي تخالف أنواع الفيزياء الأخرى، من نيوتن إلى آينشتاين. المفارقة، أن آينشتاين انتمى لهذه المدرسة التي قادها علماء مثل ماكس بلانك وإيرفنغ شرودنغر وورنر هايزنبرغ وغيرهم، في مطالع القرن العشرين. ولكن هذه النظرية لها مناحٍ شبه سوريالية، على غرار القول بذرّات مضطربة تقفز تركيبتها من حال إلى حال، بل أنها ربما تعايش الحالين معاً! وغادر آينشتاين معسكر الفيزياء الكموميّة. وحاضراً، يحاول العلماء مصالحة فيزياء آينشتاين ونيوتين من جهة، والكمومية من الجهة الثانية. وقبل أيام، خطى فريق فلكي أميركي خطوة كبرى في هذا الاتجاه. (راجع «الحياة» في 19 آذار- مارس 2014)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-18-2014, 01:06 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,069
أستاذنا الفاضل خشان خشان حفظه الله تعالى:
يقول الله تعالى :
فإذا أمنتم فاذكروا الله كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون....
مع العلوم ومفاهيمها المتطورة ، يقولون كل جسم ينطلق بسرعة الضوء يصبح ضوءاً ، والضوء نوع من الفوتونات كما يقولون (طاقة) .
كيف نفسر سرعة خروج الرسول عليه الصلاة والسلام من مكة إلى المسجد الأقصى ،ومن هناك إلى السماء السابعة ثم العودة إلى مكانه خلال ساعات ، فمعنى ذلك إذا صحت المقولات العلمية أن جسمه استحال بهذه السرعة إلى فوتونات ضوئية تستنفد كطاقة ثم عاد بالسرعة ذاتها وعاد له جسمه كما كان ... أليس في ذلك دليلاً على أن هناك كثيراً من العلوم الذرية نجهلها ؟
سبحان الله العظيم العالم العليم العلام.
والإنسان مهما بلغ من العلم يبقى جهولاً.
اللهم علمنا من علمك الواسع الذي لا ينفد .آمين
شكراً على الموضوع العلمي الذي يفتح الذهن على آفاق كثيرة تحتاج للتفكر والتدبر وإعادة النظر.
إن التحول والاستعادة للطاقة مطروحة في القرآن الكريم وقل من يفكر فيها.
كيف يطلب الكافر من الله تعالى يوم القيامة أن يعيده إلى الدنيا ؟ أليس معنى ذلك أنه أصبح يعلم بأن هذه التحولات ممكنة ولكن الله تعالى لا يفعلها لحكمة يعلمها ويريدها. (وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ ) .
البحث في الطاقة مذهل وكله مطروح في القرآن الكريم .
أدامك الله لنا مفكراً ومفتحاً للأذهان.
__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-18-2014, 01:23 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,484
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس)
أستاذنا الفاضل خشان خشان حفظه الله تعالى:
يقول الله تعالى :
فإذا أمنتم فاذكروا الله كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون....
مع العلوم ومفاهيمها المتطورة ، يقولون كل جسم ينطلق بسرعة الضوء يصبح ضوءاً ، والضوء نوع من الفوتونات كما يقولون (طاقة) .
كيف نفسر سرعة خروج الرسول عليه الصلاة والسلام من مكة إلى المسجد الأقصى ،ومن هناك إلى السماء السابعة ثم العودة إلى مكانه خلال ساعات ، فمعنى ذلك إذا صحت المقولات العلمية أن جسمه استحال بهذه السرعة إلى فوتونات ضوئية تستنفد كطاقة ثم عاد بالسرعة ذاتها وعاد له جسمه كما كان ... أليس في ذلك دليلاً على أن هناك كثيراً من العلوم الذرية نجهلها ؟
سبحان الله العظيم العالم العليم العلام.
والإنسان مهما بلغ من العلم يبقى جهولاً.
اللهم علمنا من علمك الواسع الذي لا ينفد .آمين
شكراً على الموضوع العلمي الذي يفتح الذهن على آفاق كثيرة تحتاج للتفكر والتدبر وإعادة النظر.
إن التحول والاستعادة للطاقة مطروحة في القرآن الكريم وقل من يفكر فيها.
كيف يطلب الكافر من الله تعالى يوم القيامة أن يعيده إلى الدنيا ؟ أليس معنى ذلك أنه أصبح يعلم بأن هذه التحولات ممكنة ولكن الله تعالى لا يفعلها لحكمة يعلمها ويريدها. (وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ ) .
البحث في الطاقة مذهل وكله مطروح في القرآن الكريم .
أدامك الله لنا مفكراً ومفتحاً للأذهان.

أستاذي الكريم

شكرا من القلب .

نؤمن بالإسراء، ونتخذ منه ومن سائر آيات الله حافزا للتأمل والسير في طريق العلم.

قدرته تعالى وعلمه في إسراء الرسول عليه السلام أكبر من قدرة الإنسان وعلمه، " وما أوتيتم من علمه إلا قليلا "

ولا تصلح أية نظرية لأكثر من كونها مدعاة للتأمل، وينبغي التحفظ على افتراضها تفسيرا لآيات الله، سواء لجهة كونها نظرية،
أو لمحدوديتها بالنسية إلى علمه تعالى حتى لو صحت.

نتأمل ونفكر ونسعى للعلم واثقين أن كل ما علمناه وسنعلمه فإنما بإذن الله وهو قليل جدا جدا.

معجزة القرآن معجزة فكرية ولهذا فهي باقية إلى يوم الدين .

تأمل معي قوله تعالى :" قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك "

إنه علم بالمعنى التام المتعارف عليه للكلمة . وكونه من الكتاب لا ينفي عنه هذه الصفة. فلا علم يقع خارج الكتاب أيا ما كان تفسير هذه المفردة

يرعاك ربي
.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-19-2014, 11:23 AM
حنين حمودة غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 1,295
أستاذي الكريمين خشان وضياء
عقلي لا يتقبل فكرة عودة الطاقة لتتشكل مادة كما كانت
لكني لن أناقش في هذا العلم
ما أريد قوله، أن المعجزة هي خرق للعادة، أي لقوانين الطبيعة
ومحاولة ترتيبها لتتماشى مع قوانين العقل، مسخ لها واستخفاف بروعتها

شكرا لجمال روحك
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 02:58 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009