التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع درر زينب عبود  آخر رد: خشان خشان    <::>    التعازي لأستاذتنا زمردة جرهم  آخر رد: زمردة جرهم    <::>    نظيرة محمود 7  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    ما يلزم من الزحاف - د. حسام أي...  آخر رد: خشان خشان    <::>    النونات  آخر رد: خشان خشان    <::>    حوارات وتساؤلات في العروض  آخر رد: خشان خشان    <::>    ليس البرّ ( بالرفع والنصب)  آخر رد: خشان خشان    <::>    بحر الفاتورة  آخر رد: خشان خشان    <::>    منارة تل الحصن  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 6  آخر رد: خشان خشان    <::>    لا عروض سوى عروض الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    عبد الرحمن العويك - 2  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    تكامل الحواس  آخر رد: خشان خشان    <::>    روابط مواضيع مهمة نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    نظيرة محمود - إيقاعان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 5  آخر رد: خشان خشان    <::>    دراسة لسانية إيقاعية لنظام الخ...  آخر رد: ((ريمة الخاني))    <::>    قدماي متعبتان رأسي فارغ - جاني...  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٤  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أستاذتي حنين حمودة شكرا  آخر رد: حنين حمودة    <::>   


الإهداءات


ندوة المنتدى بحث شؤون المنتدى - الترحيب - التعارف - بعض الترفيه

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 05-01-2010, 09:58 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,497
سيرة شجن - محمد السقاف

http://www.alriyadh.com/2010/04/29/article520771.html



ظل آخر

سيرة الشجن..!

إبراهيم الوافي
منذ سبع سنواتٍ تقريباً التقيتُ به على شبكة المعاصر الالكترونية شاعرًا من فئة الجادين في تجاربهم ..كان هاجسه الإيقاع فظفر به مبكّرا.. ثم تخلّقت تجربته داخل أجمل ما يمكن أن تقدمه دائرة ذلك الإيقاع الشعري ...
ذاك هو الصديق محمد شيخ السقاف الذي أصدر مع أول هذا العام الميلادي 2010 مجموعته الشعرية الأولى (سيرة الشجن) ضمن منشورات (الغاوون) للطباعة والنشر.. استهلّها بتقديم مؤنّقٍ باللمحات النقدية من قبل الدكتور عبدالعزيز المقالح قبل أن يفاتحنا الشاعر بقصيدته الأولى (فلسفة الأسئلة).. وهي نص أول جاء بعده اثنان وأربعون نصا احتاجت لمائة وعشر صفحات من القطع المتوسط..
وإذا كان الدكتور عبدالعزيز المقالح قد كثّف في تقديمه للمجموعة على ملمح الإيقاع فيها والتزام الشاعر الجاد به، فإنه في المقابل لم يتعرض كثيرا لأثره في التجربة ك عائق نسبي حد كثيرا من انثيال التجربة الشعرية على مستوى الرؤيا وهي ما تميز بها الصديق السقاف في تجربته حينما كان حرّاً من هاجس الإيقاع الصارم على مستوى التفعيلة أو على مستوى كتابتها بهاجس القصيدة العمودية، وأيا كان ذلك فالشاعر محمد السقاف حمل في مجموعته تجربة شعرية ناضجة جداً على مستوى الرؤيا الشعرية، والمعرفة العروضية بصورة بهية في كثير من النصوص، وهذا الجمع بين الهاجسين لم يدخله كثيرا في نفق الصناعة الشعرية نتيجة تطور لغته ومائيتها وقدرتها على التموسق بذاتها على الرغم من تقييدها بالأوزان العروضية الصارمة:
( للون رائحة
ولي وجع تصلّب
فوق جدران المواسم والعيون
الحزن ياليلى قبيلتنا
فكيف نفر من لغة الجنون
الحزن تاريخ البلاد
وغيمها الصيفي
ذاكرة الربى الصفراء
والمطر الهتون
ماذا سيبقى من أناملنا
وفي أعصابها الخذلان
يحترف الظنون ... )
لكنّ هذه الصرامة المقيدة للمعنى والمكبّلة له لا تجيء دائما نتيجة الإحساس الشعري باللغة النافذة التي لاتقيدها موسيقى، ولا تقف أمام تدفّقها علّة واهنة أو زحاف جائر ..! :
( إن بين الخطى والطريق
ضياعًا
يخط إشاراته
في انعطاف الدروب
التي ليس تفضي إلى وجهةٍ
ليت هذا الضياع
يعاملني كالمشاة
فأعرف أن هنا سرعة
لايجوز تجاوزها
وأن هنالك منعطفاً
هو أخطرُ من جملةٍ
تحتويها الإشارة
رامزةً للخطر. )
والسقاف محمد الشاعر (المنظّم) في رؤياه نتيجة انتظامه الموسيقي لايخرج في لغته عن ثقافة ثريّة متمدّنة إلى حد كبير، وهو وجه آخر جميل ومثير للنص المموسق، الذي تعود به غالبا صرامته الموسيقية إلى لغة منغلقة ومحدودة التأويل، يتمرّد عليها السقاف كثيرا حينما تحضر في قصيدته ملامح المدينة المسافرة دائما على جناح خاطرة..:
(... ليس يدري إلى أين
إني أراه بكل تفاصيله
يتمشى كأهل الطريقةِ
بين السماوات والأرض
إني أراه بكل عناصره
يتوحّد مثل الغمام
ولا يتجزّأ مثل المطر.)
وإذا كان الدكتور عبدالعزيز المقالح قد أشاد في مطلع تقديمه للمجموعة بعنوانها الموسوم ب (سيرة الشجن) مفكّكا له ومحلّلا للرؤيا فيه، فإنني في المقابل تمنيت لو أن الصديق محمد السقاف خرج به عن هذا التركيب المباشر والتقليدي في العنوان، تبعًا لما اشتملت عليه المجموعة من نصوص متجاوزة لمثل هذه المباشرة..
ومهما كان الأمر عليّ القول أخيرا ان (سيرة الشجن) للصديق محمد السقاف إضافة نوعية للمكتبة الشعرية المحلية، وحضور مؤثر جدا لقصيدة التفعيلة التي لاتزال تمثل حضورها في نصوص نوعية ومتطورة...
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-01-2010, 10:55 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,497
تربطني بالأخوين الأستاذين إبراهميم الوافي ومحمد السقاف علاقة ود وظلال أدبية ممتدة في غير منتدى، ولكل منهما لدي ما يليق بقدره الأدبي من مكانة واعتبار.

قرأت التعليق الذي كتبه أستاذي إبراهيم الوافي ووجدتني أسلم بالنظرة العروضة التي تفضل بها في قوله:

وأيا كان ذلك فالشاعر محمد السقاف حمل في مجموعته تجربة شعرية ناضجة جداً على مستوىالرؤيا الشعرية، والمعرفة العروضية بصورة بهية في كثير من النصوص، وهذا الجمع بينالهاجسين لم يدخله كثيرا في نفق الصناعة الشعرية نتيجة تطور لغته ومائيتها وقدرتهاعلى التموسق بذاتها على الرغم من تقييدها بالأوزان العروضية الصارمة:
(للونرائحة
ولي وجع تصلّب
فوق جدران المواسم والعيون

الحزن ياليلى قبيلتنا
فكيف نفر من لغة الجنون

الحزن تاريخ البلاد
وغيمها الصيفي
ذاكرةالربى الصفراء
والمطر الهتون

ماذا سيبقى من أناملنا
وفي أعصابهاالخذلان
يحترف الظنون)

فتفعيلة الكامل هنا بارزة لا خدش فيها.

وخطر لي في رياضة عروضية أن أكتب النص على هذه الصورة مع بعض التعديلات :

للون رائحةولي وجع تصلْـ....ـلَبَ فوق جدران المواسم والعيون

الحزن ياليلى قبيلتنا فكيـ......ـفَ نفر من لغة التشظي والجنون

الحزن تاريخ البلاد وغيمها الصْـ ...ـصَي في ذاكرتين للمطر الهتون

ماذا سيبقى من أناملنا وفي .......أعصابهاالخذلان يحترف الظنون

وعندما وصلت للفقرة الثانية من التعليق :

" لكنّ هذه الصرامة المقيدة للمعنى والمكبّلة له لا تجيء دائما نتيجة الإحساس الشعريباللغة النافذة التي لاتقيدها موسيقى، ولا تقف أمام تدفّقها علّة واهنة أو زحافجائر..! :"

استوقفتني صياغتها فهي تحتمل الفهم على وجهين
أولهما أن شعره يخلو من ( العلة الواهنة) و ( الزحاف الجائر)
وثانيهما أن شعره يعبر عن غايته دون اكتراث بتجنب معطيات العروض وأنه في هذا السبيل لا يبالي ب( ارتكاب) ( العلة والواهنة ) والزحاف الجائر.

ووجدتني في قراءتي الأولى أنحاز للفهم الثاني، متوقعا أن أجد الوززن مضربا، وهكذا كان ما وجدته في قراءتي الأولى وساعد في ذلك غياب معالم القافية والروي في هذه الفقرة. ثم عدت وقرأتها قراءة ثانية فألفيتها من جزئين أولهما من المتدارك وثانيهما من التقارب، وفي إضافة متحرك أو حذف متحرك بينهما ما يؤمّن استمرارية المتدارك، ووددت لو تم ذلك.

من المتدارك:
إن بين الخطى والطريق
ضياعًا
يخط إشاراته
في انعطاف الدروب
التيليس تفضي إلى وجهةٍ
ليت هذا الضياع
يعاملني كالمشاة
فأعرف أن هنا سرعة
لايجوز تجا ( وزها )

ثم ينعطف انعطافة حادة إلى المتقارب :
(وأنـْ)ـنَ هنالك منعطفاً
هو أخطرُ من جملةٍ
تحتويها الإشارة
رامزةً للخطر.

هل يجوز للشاعر أن ينتقل هكذا بين بحرين من نفس الدائرة ؟ لا أدري

والانعطافة الحادة ناتجة عن تتالي الوتدين ( زُها ) و ( وأنـْ) وهو تتال مناقض لطبيعة دائرة المتفق، بل للشعر العربي كله، والمقصود هنا الوتدان الحقيقيان ( 2 3 3 2 في المتفق- أ ) و ( 4 3 3 4 - المختلف - ب) وربما خفف من حدته توقف طويل بين الجزئين، على أن تجنب ذلك كان ممكنا بتعديل بسيط من نحو :


لايجوز تجاوزها،
أن ثمّة منعطفاً ...........بحذف الواو قبل ( أنّ)
للأديبين الصديقين تحيتي.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-02-2010, 07:43 PM
((إباء العرب)) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: MI. U.S.A
المشاركات: 3,553
ملاحظاتك قيِّمة وهادفة فعلاً أستاذ خشان
الأولى لاحظتها أيضاً في أحد المشاركين بمساجلة في شعر التفعيلة يكتب شكل شعر التفعيلة ولكنه في الواقع شعر عمودي عندما نعيد تشكيله. عندما أخبرته فوجئ بأنني أتعامل بهذه الدقة في التمييز بينهما. وغيره كثير...

في الثانية، أضع الاحتمال الأغلب أن يكون خطأ عروضياً
يكفي أن تحذف كلمة (أنّ ) وتضع بدلاً عنها ( و ) فقط ليصح الوزن.

لايجوز تجاوزها
وأن هنالك منعطفاً تعديلها إلى ( وهنالكَ منعطفٌ ) وهي من المتدارك
هو أخطرُ من جملةٍ
تحتويها الإشارة
رامزةً للخطر. )
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 11:14 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009