التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع نظيرة محمود - 6  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    لا عروض سوى عروض الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    عبد الرحمن العويك - 2  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    تكامل الحواس  آخر رد: خشان خشان    <::>    روابط مواضيع مهمة نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    نظيرة محمود - إيقاعان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 5  آخر رد: خشان خشان    <::>    دراسة لسانية إيقاعية لنظام الخ...  آخر رد: ((ريمة الخاني))    <::>    قدماي متعبتان رأسي فارغ - جاني...  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٤  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أستاذتي حنين حمودة شكرا  آخر رد: حنين حمودة    <::>    البنية الإيقاعية في الشعر العر...  آخر رد: خشان خشان    <::>    السرعة الافتراضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    أستاذتي منى كمال - مبروك  آخر رد: ((منى كمال))    <::>    لا شيء يوجعني- م/ع  آخر رد: خشان خشان    <::>    هي سهلة  آخر رد: حنين حمودة    <::>    نظيرة محمود ٨  آخر رد: حنين حمودة    <::>    أستاذي المفضال  آخر رد: خشان خشان    <::>    حد أدنى ميسر من النحو  آخر رد: خشان خشان    <::>    مخلّع الرجز  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 06-06-2016, 07:25 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,069
نظرة جمالية في قراءة البصري

بسم الله الرحمن الرحيم
نظرة جمالية في قراءة البصري (أبي عمرو بن العلاء)

لاختيار الكلمات وتتالي حركاتها وسواكنها أثر كبير في إيقاع المعنى المطلوب في قلب السامع فقد يكون لتوالي الحركات أثر في نفوس بعض الناس أشد وطئاً من أن تطرق أسماعهم بلطف ، وهناك أناس ينفع معهم تلطيف نطق الكلمات لأن فيها تودد إليهم مع إيصال الحقيقة المطلوبة لهم بطريق ألطف عليهم، ولعلنا نفهم حكمة من حكم تنوع قراءات القرآن الكريم . فالله تعالى يعلم طبائع خلقه فيخاطبهم بما يعلم عنهم وما ينفعهم. ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير)
نعلم أن في القرآن الكريم الكثير من المواضع التي تتوالى فيها الحركات بحيث تطرق السمع بشدة وتنبيهات متكررة وقد تستثقل بعض الآذان نطقها فكانت رواية أبي عمرو بن العلاء ( البصري) التي قال عنها السيوطي في الإتقان إنها من أفصح القراءات وقال عنها الإمام أحمد أنها أحب الروايات إليه ... هذه القراءة تتلى بتخفيف الحركات واستبدال بعضها بسكون وهي إحدى الروايات القرآنية المتواترة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن جبريل عليه السلام عن ربهما تبارك وتعالى. ومن مميزات تلاوة هذه الرواية الأدغام الكبير ، وتخفيف المتحركات الذي بدا لبعض النحويين أنه مخالف لقواعد النحو كما سنرى لاحقاً، ما أظهر جهلهم بفنون لغات العرب ودقة الرواية المتواترة عن منزل هذا الكتاب العظيم.
مثال 1
في قول الله تعالى
فَإِذَا قَضَيْتُم منَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُواْ اللّهَ... 200 البقرة
نلاحظ أنَّ كلمة ( مناسِكَكُم //*///*) فيها ثلاث حركات متتالية مع تجاور حرفين متماثلين متحركين، فلها وقع قوي على السمع توقع أثر هيبة هذه المناسك في قلب المستمع ومن أدَّاها، وفي قراءة البصري تدغم الكافان المتحركان بما يسمى الإدغام الكبير فيقلب حركة الكاف الأولى إلى سكون ويدغمها في الثانية لتصبح قراءتها ( مناسكُّم //*/*/*) وفي هذا التخفيف لطف وتودد لمن أدى هذه المناسك، ولعل ذلك يتضح من خلال التمثيل البصري التالي




مثال 2 من قول الله تعالى
مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ 42 المدثر
في كلمة (ما سَلَكَكم /* ////*) أربع حركات متوالية توقع شدة التانيب والتقريع على المستمع مع التلويح بطول الطريق المتعثر المؤدي إلى سقر
وفي إدغامها برواية البصري تقرأ (ما سلكُّم /*//*/*) وفي هذه القراءة نراها تصور قصر الطريق إلى سقر مهما طال العمر بمن أضاع طريق الهدى.
ولعل التمثيل البياني يجلو هذه الحقيقة.





====
يجب أن نعلم أن الإدغام الكبير له شروط وموانع فلا يطبق إلا إذا تحققت الشرورط وانتفت الموانع. ويدرس ذلك في علم القراءات.
وهناك أمران مهمان يحدثان بسبب الإدغام الكبير
1- قد يسبق الحرف المُدغم حرف مدّ، وعندئذ يجب إشباع مده لوقوع ساكن بعده مثل (تكادُ تميّز) بالإدغام الكبير بين الدال والتاء تقرأ العبارة ( تكآتَّميَّز). و(الكتابَ بِأيديهم) تصبح ( الكتآبَّأيديهم) ، و(نصيبُ بِرحمتنا) تصبح (نصي~بِّرحمتنا)




2- قد يسبق الحرفَ المُدغمَ حرفٌ ساكن وفي ذلك يجتمع ساكنان متجاوران ، ويقول قراء الأداء القدماء أنَّ ذلك ممكن في العربية مع التدريب مثل ( نحْنُ نقصُّ ) بالإدغام تصبح ( نحْنَّقصُّ)
و(نحْنُ نرزقهم) تصبح (نحْنَّرزقهم)، وهذا يماثل إمكانية اجتماع ساكنين في بعض اللغات الأجنبية.ولكن المحققين من المتأخرين أجازوا الروم (الاختلاس) في تحريك الحرف الساكن.
إنَّ إدغام النون في النون ضمن كلمة واحدة متفق عليها بين القراء جميعاً وذلك في كلمة ( تأمنَّا) في يوسف ويرافقها حركة الإشمام بالضم.
3- لا يدغم البصري إدغاماً كبيراً إذا كان يؤدي إلى ثقل، ولو كان الحرفان متماثلان مثل (وجوههم ، جباههم) فلا يدغم مثل هذا لثقله كما لايدغم ما يؤدي إلى تغير المعنى.


يتبع....
__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 03-17-2017 الساعة 06:18 AM
  #2  
قديم 06-06-2016, 10:55 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,069
في باب تخفيف الحركات
إسكان بارئْكم ويأمرْكم

اهتم الشاطبي بهذا الباب وأفرد له حيزاً في منظومته "حرز الأماني ووجه التهاني" حيث يقول:
وإسكان بارئكم ويأمركم له = ويأمرهم أيضاً وتأمرهم تلا
وينصركم أيضاً ويشكركم وكم = جليل عم الدوري مختلساً جلا
أي يسكن الهمزة في بارئكم في موضعيها في القرآن الكريم والراء في الكلمات الأخرى أينما وردت ، والتخفيف في مثل ذلك معهود في بني تميم وأسد وبعض قبائل نجد ، ومن ذلك يتبين لنا أن جمال الكلمة حسب هذه الرواية المتواترة أقوى من الموقع الإعرابي للكلمة والذي يمكن تبريره باتباع التخفيف الكلمي في الرواية المتواترة.
مثال 1
وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُواْ إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ 54 البقرة
قرأ البصري بارئْكم بسكون الهمزة في الموضعين لتخفيف عدد الحركات.
إلى بارئِكم //*/*///* بالتخفيف (إلى بارئْكم) = //*/*/*/*
عند بارئِكم /*//*///* بالتخفيف ( عند بارئْكم) = /*//*/*/*









مثال 2
في قول الله تعالى : (إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا... النساء 58)
(يأمُرُكُمْ /*///*) حسب الجمهور بضم الراء وهو فعل مضارع مرفوع، وبتخفيف ضمة الراء للبصري تصبح (يامرْكُمْ /*/*/*) (أبدل الهمزة الساكنة الفاً وأسكن حركة الراء)




احتج ابن جني وسيبويه واتهموا الراوي بعدم الضبط لكن الشاطبي وابن الجزري وكافة شيوخ القراءات المتواترة أثبتوها فالنحو يتبع القرآن وليس العكس، فالمحل الإعرابي محفوظ والسكون لتخفيف الحركات كما وردت الرواية المتواترة.
مثال 3
في قول الله تعالى
تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ 1
يقرأ البصري ( وهْو) بسكون الهاء فما أثر ذلك؟
الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى /*/*//////* ست حركات متوالية
الْمُلْكُ وَهْوَ عَلَى /*/*//*///* ثلاث حركات متوالية فقط

نلاحظ استبدال 4 حركات متوالية بحركتين بينهما سبب.
فما أروع جمالية قراءة البصري بتخفيف الحركات


التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 03-17-2017 الساعة 01:15 PM
  #3  
قديم 06-06-2016, 11:57 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,069
إسقاط إحدى الهمزتين المتفقتين في الحركة

من المميزات التي اختصت بها قراءة أبي عمرو إسقاط إحدى الهمزتين المتفقتين في الحركة، وقد انفرد أبو عمرو بهذا الإسقاط للهمزة عن بقية القُرَّاء اختياراً للتخفيف الذي هو سمة بارزة في قراءته،

قال ابن القاصح في شرحه لحرز الشاطبية "حذف أبو عمرو بن العلاء الهمزة الأولى من همزتي القطع المتفقتين في الحركة إذا تلاصقتا بأن تكون الهمزة الأولى في آخر الكلمة، والهمزة الثانية في أول الكلمة الأخرى، وليس بينهما حاجز"
وأمثلة هذا الاتفاق بين الهمزتين كما ورد في بيت الإمام الشاطبي يكون بالفتح مثل:
اتفاقهما بالفتح (جاءَ أمرنا /*//*//*)، يقرؤها ( جا أمرنا /*/*//*)
والكسر مثل: (من السماءِ إِن)، يقرؤها (من السما إِن)
والضم مثل: (أولياءُ أُولئك). يقرؤها (أوليا أُولئك).



مما تفرد به البصري في قراءته المتواترة
1- في الأعراف : (...وَادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّدًا نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطِيئَاتِكُمْ سَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ 161)
قرأ البصري (خطاياكم) بدل خطيئاتكم
2- في سورة نوح(... مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا فَلَمْ يَجِدُوا لَهُم مِّن دُونِ اللَّهِ أَنصَارًا 25)
قرأ البصري (خطايًاهم) بدل خطيئاتهم
3- في سورة المرسلات (وإذا الرسل أقتت 11)
قرأ البصري (وقِّتت) بإبدال الهمزة المضمومة واواً ،بينما قرأها أبو جعفر(وقِتت) بتخفيف القاف والباقون بالهمزة أقِّتت
4- يميل كلمة ( الناسِ) المجرورة بطحا في سائر مواضعها في القرآن الكريم.




رحمك الله تعالى ورفع منازلك يوم العرض يا إمام القراءة البصرية
نسأل الله تعالى أن يجمعنا بك تحت لواء سيد المرسلين
آمين

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 03-17-2017 الساعة 05:56 AM
  #4  
قديم 06-07-2016, 12:55 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,459
سلمت يداك أستاذي وجزاك المولى خيرا وأنت ترسي أساسا للتمثيل البياني للتلاوة كلي ثقة أنه سيتطور ليشمل كل أحكام التلاوة ويختصر ويقلص حجما بحيث يصاحب النص أو يستوعبه على نحو أستشرف توسع انتشاره .

لاحظت أستاذي في المشاركتين الأولى والثانية أن التغيير يدخل في باب التخاب أو الانتقال من سبب ثقيل إلى سبب خفيف

على أنّ ( مناسكّم ) لها نظير في بعض عاميات الشام الأمر الذي ربما يشير إلى الأصل الفصيح لمثل تلك اللهجات

حفظك ربي ورعاك
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-07-2016, 06:25 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,069
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
سلمت يداك أستاذي وجزاك المولى خيرا وأنت ترسي أساسا للتمثيل البياني للتلاوة كلي ثقة أنه سيتطور ليشمل كل أحكام التلاوة ويختصر ويقلص حجما بحيث يصاحب النص أو يستوعبه على نحو أستشرف توسع انتشاره .

لاحظت أستاذي في المشاركتين الأولى والثانية أن التغيير يدخل في باب التخاب أو الانتقال من سبب ثقيل إلى سبب خفيف

على أنّ ( مناسكّم ) لها نظير في بعض عاميات الشام الأمر الذي ربما يشير إلى الأصل الفصيح لمثل تلك اللهجات

حفظك ربي ورعاك

شكراً لدعمك المتواصل أستاذي الكريم
وهذا من فضل الله تعالى علينا وعلى الناس .
ولعلها خطوة في ترسيخ علم فقه التلاوة الذي نسأل الله تعالى أن يعيننا على ترسيخ دعائمه
آمين

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 06-07-2016 الساعة 03:59 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-07-2016, 03:22 PM
حنين حمودة غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 1,290
شكرا جزيلا لجميل ما أتحفتنا به أستاذ ضياء.
أستاذي خشان، أول شيء استرعى انتباهي وزاد محبتي لتنوع القراءات القرآنية حين تعرفت عليها كان أنني منها عرفت فصاحة ما نقول ويرفض البعض على أنه عامي ولا يوافق العربية الفصيحة.

شكرا لجمال روحيكما
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-08-2016, 12:43 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,069
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنين حمودة
شكرا جزيلا لجميل ما أتحفتنا به أستاذ ضياء.
أستاذي خشان، أول شيء استرعى انتباهي وزاد محبتي لتنوع القراءات القرآنية حين تعرفت عليها كان أنني منها عرفت فصاحة ما نقول ويرفض البعض على أنه عامي ولا يوافق العربية الفصيحة.

شكرا لجمال روحيكما

طاب حرفك بكريم لطفك وأخلاقك الراقية أستاذتنا الفاضلة
وطاب مقام كل محب وخادم للقرآن الكريم.
جزاكم الله خيراً
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 07:53 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009