التسجيل متاح - التسجيل باسم ثنائي - تحول لون الاسم إلى الأخضر يعني تفعيل الاشتراك - كل المشاركين الجدد يبدؤون التطبيق قي الدورة الأولى في الصفحة المعنونة ب ( المشاركون الجدد - 1 )

 

أخر عشر مواضيع تعطل واختراق واسترداد وتغيير  آخر رد: خشان خشان    <::>    أوزان النبطي والشعبي بين الألح...  آخر رد: خشان خشان    <::>    أستاذتي حنين - تواشج المديد  آخر رد: حنين حمودة    <::>    مناكفات عروضية  آخر رد: د. المختار السعيدي    <::>    أسرار الجرس في الشّعر العربي ا...  آخر رد: فكير سهيل    <::>    أرجوزة رمَلية !  آخر رد: خشان خشان    <::>    منظومة الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    عرض دراسات النبطي  آخر رد: خشان خشان    <::>    إلى أين  آخر رد: خشان خشان    <::>    مريم العموري مرحبا  آخر رد: خشان خشان    <::>    حلم الصبا  آخر رد: خشان خشان    <::>    عتابا  آخر رد: خشان خشان    <::>    على مائدة د. سعد الصويان  آخر رد: خشان خشان    <::>    ما هو هذا البحر؟ وهل كتب عليه ...  آخر رد: فهد العياضي    <::>    تكرار الأبيات في قصائد الشعراء...  آخر رد: خالد الغيلاني    <::>    أنا شاعر - تصويب  آخر رد: حنين حمودة    <::>    الطيبون  آخر رد: خشان خشان    <::>    أنت في عيني  آخر رد: خشان خشان    <::>    أغار عليك  آخر رد: حنين حمودة    <::>    غني معك - تشطير  آخر رد: حنين حمودة    <::>   


الإهداءات


قصائد الشعراء بين العروض والشعر آصرة لا تنبت. من أعضاء المنتدى من حلقوا في سماء الشعر، لكل شاعر صفحة في هذا المنتدى ليودع فيها ما شاء من قصائده، لتكون مرجعا لما لا يعلمه العروض من روح الشاعرية ونبضها. {{ولا بأس من التعليق في هذا المنتدى }} لكل شاعر أن يفتح صفحته.

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 11-06-2013, 05:58 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
درر ضياء الدين الجماس


قصة يوسف عليه السلام
الطفولة حتى القصر (1)


قُصّت روايتها وحياً لذي الشانِ...فاضت على المصطفى والفيض رباني
والله أنــْزلـــها من فوق سابعة ... تمحو برحمتها قنطار أحزان
من أحسن القصص ازدانت بحلتها ....والأمر ليس بأيدي الخلق والجان
قال العزيز لقد شاهدْتُ كوكبة... والشمسَ والقَمَرَ اصْطَّـــفت كوحدان
حباً بـخالقها من أمره سجدت ... لي في العلا أُمِرَت طوعاً لرحمن
رؤياه صادقة قُصَّت لوالده ...فخاف كيداً به من غلِّ إخوان
وقال لا تقصص الرؤيا لـمن مكروا.. من غيـرَةٍ حَسَدوا باؤوا لشيطان
هذا حبيب أبينا فاقتلوه غدا.... يَـخْلُصْ لنا وجْههُ ، ندنو بقربان
إنا بعصبتنا نـحْـتل مرتبة .... في الجب نقتله سِـرَّاً كحيوان
قال الحكيم لـَهم لا تقتلوا أبداً .. ألقوه في حُــفَـرٍ يُـــؤخدْ بِـعِــيــران
قالوا لوالدهم دعنا بأخوتنا .. كي نرتـعـي لعباً ، في ظل بستان
لما رأى يوسفُ الإخوانَ ما مكروا... بشرى له نزلت فضحاً لإخوان
غداً ستنْبِـــؤُهُم في جرمهم خسئوا ... يا عار ما ارتكبوا في ظلم إنسان
جاؤوا أباهم عَــشِــياً دَمــعهم هَمِرٌ ... والكذب شاهدهم، ذنْبٌ وجرمان
قميصُـــه بدمٍ أدلـى بكذبَـتِهم... والله فاضحهم وحـــْــياً لــــــنَـبْـــهان
فقال بل سَوَّلت نَـــفس بـما رَغِــبت ... "صبرٌ جَـميلٌ" ، بصدقٍ قالـَهـا الحانـي.
سيَّارة وفدت في الجب ما وجدوا ...طفلاً جــميلاً له في البيع حـِـمْلان
قال الذي ابتاعه نبغيه من وَلَــدٍ ... والله مكَّــنه أرضاً بـحسبان

يوسف وامرأة العزيز (2)
يوسف في القصر حتى السجن


واشتد ساعِــدُه ينمو كباسِقَةٍ ... في علمه بـُــهروا في الحكم نورانـــي
والـحُسْنُ في وجهه يزدان في ألق .... يـرمي بــراهِــبَـة عشقاً كنيران
ما بال سيدة في القصر تعشقه.. نور الإله بدا في الوجه زهوان
لا لا تلم أحداً إن رام مشهده... ورداً بدا ثغرُه يعلوه نـَــجْمان
نادت تراوده وازدان مـخْدَعُها.... كانت مُــــهيأة تطوى كثعبان
أخلاقه ذهَبٌ والودُّ مذهبُه.... آواه ربٌّ فهلْ ينسى لرحمن
"مثواي أحسَنه ربي وأكرمني"...فكيف أعصى وبالجنات آوانـي؟
همَّت لتجذبه فانـهال يدفعها ...لكنها وَلِـــهَـتْ تروي لظمآن
ففرَّ في سَبَق للباب يفتُحُه ... قميصُه مُزِقت من خلف أردان
وألفيا سيداً في الباب يرقبها.... قالت صراخاً له : أبعده ذا الجانــي
من أهلها حَكَمٌ أدلـى بِـحكمته... إنْ قدَّ من قُــبُـــل يُسْجنْ بقضبان
لـما رأوا أثراً للصدق قد عرفوا.... كيد النساء بدا أدهى من الـجان
وشاع من خَـبَــر في القوم يدهِشُهم ... زين النسا راودت شبَّاً بأحضان
لكنها مكرت فيهم لتبهرهم ... تُبــدي مَــحاسِـنَهُ كــــيداً بنـــــسوان
سكِّــينهم شُحِذَتْ، أعطت لـهم ثـمراً ...وقالت اخرجْ عسى يبدو لـهم شاني
من هول ما شَهِدوا أيدٍ لهم قُطِعَت... قالوا فذا مَــلَـكٌ والوجــه نورانــي
قالتْ فذاك الذي لـُمْتُنَّني حسداً ... إن لم يعُدْ طائعاً يُسْجنْ بسلطانـي
والسجنُ مَرْقَـــدُهُ إن كان يرفضني ....حفظاً لـمَنْزلَتي طهراً لوجدانــــي
"سَـجْـنٌ يطهرني أعلو به درجاً ... أحب لــي نُـــزُلاً من نار شهواني"
هذا قرار له والـحق حافظه .... مقامه باهر في الأفق عرشان
بالسجن قد حكموا حيناً بظلمته... يعلوا به كرماً في ظل حَنَّان

من السجن حتى الإمارة (3)

في السجن علَّمه تأويل شِفْـرَتِهِ .... أقواله صدقت صارت كإعلان
رؤيا له عُـرضت من صاحبٍ رُويت ... خبزٌ على رأسِه يعلوه طيران
فقال يـخبره حكماً له جلل ... يُتلى بـمَـحكمة صَلْبٌ بعمدان
أخرى لصاحبه في خـمرة عُـصِرَت ... رؤيا تبشره يَسْقي لـــرُبَّـــان
في القصر تذكرة لا تنسني أبداً ... لكنه قدر ربٌّ لـــــــــه بان
أنساه صاحبه كي ينجلي قدر... سجن له أجل بـِضْعٌ وعامان
سِـمانُ مِنْ بَـقَر أخرى بـها عَجَفٌ ... من جوعها أكلت من جود شبعان
سَبْعٌ سنابلها خضرٌ ويابسةٌ .... ليت العليم بــها يأتـي ببرهان
رؤيا أتت ملكاً أفتى بـها ملأ ... قالوا بـها ضَغَثٌ تطوى بنسيان
سَبْعٌ قد افترست سبعاً بـمبقــرة ... أفتوا بـها كذباً وهـْماً ببهتان
وقال صاحبهم إنـي لكم رشد ... صدِّيق ُ يعرفها في القول نورانـي
جاؤوا له طلباً يفتي برؤيته ... قال ازرعوا سَبْــعة ذخراً بــخـزّان
من بعدها قَحَط يـجتاح ما خزنوا... فارشُدْ بـما حصدوا من قبل خذلان
من بعدها سَنَةٌ تأتـي بـمَعْصَرَة ... والـخير يعمرها نصراً لذي شان
قال المليك له عندي مكانته ... فأمرْ تَــجدْ طلباً نقضيه في الآن
قال اسألوا حَكَماً ما بالُ نسوتـهم ... واظهرْ حقيقتهم ترجعْ بعرفان
عن مكرها كَشَفَتْ قالت وما كَذَبَتْ ... إنِّـي مُراودَةٌ والعِشْقُ أردانـي
من بَــعْدِها مَلِكٌ أدناه مقربة ... لـما رأى علَماً صدقاً بوجدان
لَبَّـى له طلباً في مصرَ خازنـها ... حُكْم بـمَقْدِرَةٍ تُـروى لـخلان
وجاء أخوتُـــه من قِحْطِــهم وَفَدوا ... في عرشه ولـجوا فوراً لـميزان
لـما له دخلوا بالوسم يعرفهم...يا ليتهم عرفوا ذا يوسف الحانــي

حتى تحقق الرؤيا(4)

أبدى لـهم كرماً إن هم أتوا بأخ ... كَيْـــلاً يَـــــزدْ لـَهُمُ شوقاً لإخوان
من دونه سَخَطٌ ، حَجْرٌ لـميرتـهم... يا ليتهم فطنوا نبـــراً بألـــحان
عادوا بـميرتـهم في عينهم أملٌ ... يزداد ميزانـهم يــــوماً بأوزان
عادوا مراودة كي يرجعوا بأخ... يزيدهم ميرة تــجلو بأحزان
يعقوبُ في وَجَلٍ أدلـى بحكمته... آمنتكم وَلَدي في ظل إيـمانـي
فكيف آمنكم أخاه من زلل.... إلاَّ بـموثقكم والله تكلانـي
آتوه موثقهم ، وصّاهُم افترقوا ... درءاً لأعينهم ، في حفظ رحمن
هذا وقد دخلوا طوعاً كما أمروا ..صوناً لــموعدهم يتلوه أمران
كيف اللقاء جرى من بين أخوته ...آواه مَقْرُبَةً في الروح صنوان
حتى وأعلمه ما كان قد مكروا ... يا فرْحَ جَـمْعتهم عزاً بإيـمان
هذا وقد رجعوا في حَـمْل ميرتـهم ... نادى منادٍ لهم في القوم لصان
صاعٌ لنا سُرِقَت ، هيا نفتشكم ... ويل لـمن سرقوا صاعاً بنكران
والصاع قد خرجت من حمل من وثقوا... لكنهم صدموا في الأمر سران
مكراً ليأخذهم في دين مَـمْلكة... يأوي إليه أخاً في ظـــــل حنَّـــان
عودوا لوالدكم نعلمه من خبر... عسى يصدقنا، شهداً بِـــــعيران
لكنه حَذَراً ما عاد يقربـهم... وابيضَّ من بصر فالجرم جرمان
وقال يا ولدي قلبي يُـحدثني ..... هيا ارجعوا تجدوا مـحواً لأحزان
هذا وقد دخلوا والعرش يبهرهم ..قالوا له ذُللاً أكرم بوجدان
قال اسمعوا لأخ ما زال يكرمكم ... إنـي ليوسُفُكم، نادى بتحنان
هيا ارجعوا لأبـي يرجعْ له بصرٌ.....هذا أخي بدمي في البعد أضنانـي
يعقوب بشرهم ريح تبشرني ... يا سعد من وفدوا والفَرحُ فرحان
جـَمْـعاً له سجدوا حباً بيوسفهم ....والله أسمعهم من خير ألـحان
وذاك تأويــــلها رؤياه من أمـــــد... يا نــــعــم أسرتــــهم في ظل رحمن
والحمد لله رب العالمين

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 05-25-2017 الساعة 06:51 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-08-2013, 08:59 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
قصة يونس عليه السلام

ذا النون (يونس) عليه السلام

يا عـبْرَةَ الحـقِّ في قرآننا سُطِرَتْ .. آياته قَـصَصٌ نـــورٌ لألباب
ذا النون يدعو لربٍّ واحدٍ أحَدِ .. ...وقومُه جـحـدوا إنعــامَ ثـوَّاب
في غِيِّــهم مكثوا، في وعدهم نــكثوا .. والرجـزُ في سُحُبٍ يغشى لمرتاب
ظــنوا بخذلانه والقوم قد سخروا ... وَلَّى بغضبته في ظِــلِّ غـــلاب
ينجو بجلدته في ظهر مركبة... .. مادت بهم هــرجاً ثارث بركاب
ظنوا بِــموبِـقَةٍ ترديهمُ غرقاً .... في القرعة استهموا كشفاً لحَوَّاب
وكلما اقترعوا كانت له دحَضاً ... والــحوت لاقمه قبراً لأواب
نادى كمعتَـرفٍ رَبَّاً يوحده ... سبحان رب الورى يا خير تواب
فكان منقذه من كربة وقعت... والحوت قاذفه من بين أنياب
يُــخرجْه من ظُلَمٍ يحفظْهُ من سَقَــمٍ.... يقطينُ يسترهُ حفظاً لتواب
والقوم قد هرعوا حيُّـــوه في فرح ...فهب يشكرهم، عاشوا كأحباب
هذي الحروف من القرآن منبعها...في ذكره حكــمٌ ترقى بطــــلاب
في نوره ألق يبدي جلالته ...تُــروى به قَــصَصٌ من غير إسهاب
تقوى تزينه والعطر منسمه ... يهتاج عاشقه من حرفِ وَهَّــاب
يارب صلِّ على خير الورى نُزُلاً ... واجعله لي شافعاً من خير أحبابي
والحمد لله تعالى
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-08-2013, 09:04 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
قصة نوح عليه السلام (الكامل)
د. ضياء الدين الجماس

أوَكُلَّما حل الظلام العاري ... نُـحِتَتْ له أرباب من أحجار ؟
ودٌّ سواعُ يغوثهم ويعوقهم ... نسراً كما يأتي من الأخبار
كُلٌّ يروم سجوده لحجارة ... نحتاً بأيديهم بكلِّ وقار
نوحٌ بصير عاقل يروي لهم ... شأن الهوى إن جال في الأمصار
عقل وفكر يهتدي ببصيرة ... فيرى بها نوراً من الأنوار
قد جاءه وحي السماء رسالةً ... يهدي بها من زاغ في الأغوار
يا نوح قد جادلتنا بضلالة ... لم تُــرْوَ في الأجداد والأحبار
لم يتَّبعْكَ سوى ضعيف هالك ... ولأنت فينا لست بالمختار
عبد فقير ليس من مال له... بصناعة تقتات كالنجار
يا نوح أكثرت الجدال بلا سُدى ... ومهدداً بالطوف من قهار
سخروا به وبما دعا لعقيدة ... ربٌّ وحيد منزل الأمطار
وسفينة كالطود في صحرائهم ...يبني بها لتوقع الإبحار
قالوا جنون واضح أنَّى له ... يأتي ببحر هائج الإعصار
صُمٌّ وعُمْيٌ لوثة بعقولهم...فالبحر يطغى لحظةً بنهار
قد عاش فيهم دهره بتمامه ... ألفا من الأعوام باستهتار
إلا قليلا ، عاشها بجحودهم...وأتاه وحيٌّ جاء بالإنذار
من آمنوا ركبوا بها وخلائق ... زوجاً من الحيوان والأطيار
جاء الوعيد بغيثه وبحاره ... طوفاً علاه وفاض بالأنهار
وابن له عاصٍ جرى لجبالها... ظناً بها تحميه من أقدار
غرق الجميع بكفرهم وذنوبهم ... ونجا تقيٌّ خالص الإقرار
"يا أرض غيضي ، يا سماء فكفكفي" ... وحي أتى للكون من جبار
فرست على جوديها بهوادة... فرحوا بها وبنعمة الإبصار
وهداية من ربهم تهدي الورى .... لله خالقهم وذي الأنوار
هذي روايته هدى كمنارة ... تروى كموعظة من الأسرار

قصة نوح عليه السلام
د. ضياء الدين الجماس (البسيط)

نوح دعا قومه ألفاً سنين مَضَت ..إلا قلائلها في ترك أوثان
"ودٌّ" "يغوثُ" و"نسراً" و"اليعوقُ" كذا ... سواعُ خامسهم كلٌّ بـبطلان
لكنهم سخروا من دعوةٍ وَضحَتْ ... تأتـي لنجدتهم من يوم طوفان
يبني سفينته في البر قد شَمَخَت ... طوداً كما نظروا وحياً بإيـمان
نادى لزوجته لكنها رفَضَت ... والإبن فارقه كفراً بعصيان
آن الأوان بـهم والسُّحْبُ قد لَبِدَتْ ، والرعد منذرهم قصفاً بألحان
قد حان موعدهم تَنُّورُهم فُجِرَت ... والسحب ماطرة والبحر بـحران
آوتْ سفينَتُه مَنْ آمنوا معه .... زوجاً كمَمْلكةٍ من كل حيوان
نادى فيا ولدي إياك من غرق ... فاركب سفينتنا واهجر لعصيان
"آوي إلى جبل في الحال يعصمني" ... في الجهل مهلكة ذل بخذلان
والسحب ذي سُحِبَت والماء قد بُلِعَت ... والساعة انفرجت غنت لركبان
حطَّتْ سفينتهم أمْناً على جَبَل ... والله عاصمهم والنصر نصران
"جوديُّ" مهبطهم سفحاً به انتشروا ..عاشوا بمكرمة والعصر عصران
وَعْـظاً لـمتعظ في قِصَّة ذُكرت ... تاريخها جلل ، تبقى بوجدان
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-08-2013, 09:12 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
قصة آدم عليه السلام

قصة آدم عليه السلام
د.ضياء الدين الجماس

في خَلْقِهِ عَجَبٌ أن قام في الـحين ... في نفخة نُــفخت أحيت من الطين
صلصال خِلْقَتُه عقلاً وفي جسد... من علمه سجدوا من ذلك الحين
للإسم عَلَّـمَهُ فاق الـمَلا وسـما ... يعلو ملائكة حتى الشياطينِ
إبليس خاصمَهُ أبدى عداوته ...مستكبراً سَـمِجاً يــجهر بسكين
خَلَقْتَنـي بلظى والطين خلقته ... إنـي سأفتنه من ذا سيفتيني
أمهلْ إلى أجل تلقاه في سخطٍ ... يغشاه ماردنا حباً فيُدنينــي
أُرديهِ فـي حُــفَرٍ تعلوه من جِيَف ... أعماله دَرَنٌ ، بعداً لـمسكين
يـختال في مرح والعشق قاتله ... والفرْج قـــبـــلَـــتُـــه يا ذلَّة الـدِّيــن
فـــي قـــلْبِــه ظُلَمٌ ترديه معصية ... ينسى أمانته في الكبر يردينــي
إلاَّ لـمـن سجدوا والـحق رائدهم ... إنـــي لــهم خَنَس أخفي لـهم دينـي
أرصدْ لـهم طرقاً للنور توصلهم ... أثبت لهم عظمي والتيـه ينسينـي
في جنة ولـجوا والله أدخلهم ... من رام مقربتـي يغنم من اللِّــــين
يا آدمُ ارتعْ بـها ، إياكما ثـمراً ... يــخرجْكما نُزُلاً والطوْعُ يرضيني
حَــــواء تؤنسه من ضِـــلْـعـــه خلقت ... حوراء طالعها عَبْق كنسرين
تقوى بـخافقها عشقاً برفقته ... في جنة خلدا في غـــنوة الـقـــيــن
إبليس قاسمهم إني لكم نَصِح ... من نبتة فَكلا ، في الـخُـلْدِ تُــطرينـي
كي تخلدا أبداً في ذاك قد حُجِرَتْ ... روحاً لطاعمها بعداً لغسلين
في غفلة أكلا في سوءة ظهرت ... من جنة نزلا عاراً كتنِــــِّين
راحا وقد خصفا أوراق جنتهم ... ستراً لسوأتهم درءاً من العِــيـــن
هذا وقد كشفا من كان يرصدهم ... إبليس ماقتهم ، رمياً بعربين
في الزلة اكتشفا مكراً لحاقدهم ... فاستغفرا ندماً قرباً لذي الدين
يارب مغفرة تـمحوا بها زللاً ... شيطاننا نَـجَـــس في النار يرديـنـي
واسمٌ له عرفا غفار من كرم ... قالا وقد سجدا يا رب تُـنْجينـــي
إنـي غفرت لكم ، في ظل مكرمتي ... والنار ناظرة من كان يعصيني
والبيتَ قد عمرا حباً بـخالقهم .. قالا وقد سجداً أرضاً على الطين
يا رب خالقنا ندعوك مغفرة... ننجو بـها كرماً من نار تكوينـي
والحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-08-2013, 09:14 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
قصة ابني آدم - أول قتل في التاريخ


قصة ابني آدم
(أول قتل في التاريخ)
د. ضياء الدين الجماس

تعساً لقتل الهوى يأتي كتسكين ... والحقد دافعه جرم الملايين
في قُـــرْبَةٍ قُــبلت والله قرَّبـه ... تقتلْ مضرجة قتلاً بسكين ؟
قال الفتى لأخٍ قدمتُ مقربتي ... لكنها رفضت والحقـــدُ يعميني
والقتل يجرفني حتى ترى عضدي ... عطشى بها سهف بالدمِّ ترويني
قال الذي قبلت لله قربته ... لا لن أمدَّ يدي والله يهديني
إن كنت تقتلني فالقتل أبغضه ... والله قرَّبَني بالحبِّ واللين
إن كنت تقتلني إثْـمٌ ستحـمــله ... إثمي وإثمك من حملين تنجيني
فراح يقتله غدراً ومعصية ... فسنها سنة من ذلك الحين
في جثة ثقلت حيناً يضيق بها.... حتى الغراب أتى يخفيه بالطين
يا ويلتي عَجِزَتْ عيني لتدركه.... حتى أواريَهُ ، والجرم يضنيني
راحت جنايته في قتل واحدة .... قتل لعالمه في العرف والدين

والحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-08-2013, 11:49 AM
(سليلة مسلم) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 956
ماشاء الله أستاذ / كم هو شرف عظيم أن يكون لك حظ من هذا الشعر في نظم قصص الأنبياء

بارك الله فيك وبالتوفيق
__________________



سبحانك اللهم وبحمدك ،أشهد أن لا إله إلا أنت،أستغفرك
وأتوب إليك





رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-08-2013, 04:00 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليلة مسلم
ماشاء الله أستاذ / كم هو شرف عظيم أن يكون لك حظ من هذا الشعر في نظم قصص الأنبياء
بارك الله فيك وبالتوفيق

الشرف لي أن أجد من يعلق ويتابع هذا النوع من الشعر فالناس تحب أن تسمع شعر الغزل والغرام مع التصوير الخالع للحشمة وغير ذلك.
شكراً لمرورك الطيب أختنا الشاعرة.
وجزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-11-2013, 10:02 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062

قصة داود عليه السلام
د.ضياء الدين الجماس

جالوت في جيشه يـختال جرارا ... جند مؤلفة تـجتاح أغوارا

طالوت ناصبه جند له صدقوا ... وجاوزوا نـهَرَاً من قلَّةٍ حارا

من مائـِهِ شَــــرِبوا غرفاً بـملْء يَــدٍ... طوعاً لقائدهم زادوه إصرارا

داودُ نازلـهم مقلاعه قَـتَلَتْ .. جالوتَ قائدَهم وانـهالَ مِغْــوَارا

والنصر حالــفَه من بعدها انتصروا ... والله ملَّكَــهُ عرشاً وأسرارا

أتاه مـَمْلكة في عزةٍ حَكَمَتْ ... في حِكْمَةٍ سَطَــعَــتْ عدلاً وأنوارا

فصل الخطاب بدا حقاً لسامعه ... مزماره صدحت لـحناً وأشعارا

هذا خليفته في سره زبُــــرٌ ... والوحي رافَـــقَــه يأتيه أطوارا

جبالــه سَــبِحَت حباً بـخالقها...والطيرُ صادحةٌ تأتيــه أطيارا

جَــلَّتْ عبادتـــه في صومه سنن ... يأتي مناوبة صوماً وإفطارا

تاريـخه عَجبٌ زاغت بـــــه كتب ... في عشقه نسبوا صحفاً وأسفارا

لكنـــه طاهر، وجُلُّها كذب ... والله بــرأه صـــدقاً وإقــــــــرارا

في مـحنة ذكرت والله منـْزِلـها ... في وحيها حكمة زادته إبصارا

محرابَـــــه دخلا شخصان واحتكما ... في قلبه فزع غشاه إنظارا

هذا أخي عَزَّني ترعى له غنم ... لي نعجة رامها رعـياً وإصرارا

"لا تقبلنْ أبداً فيها مـخادعة" ... والله عاتبه وحياً وإنـــذارا

ناداه فاحكم بعدل أنت رائده...إياكَ من عَجَل يرجُــمْكَ أحجارا

فَخَرَّ من ذنبه مستغفراً وجلاً.... زلفى لـخالقه رباً وغفَّارا

داودُ عبْدٌ عَلا في ذكره سُطرت ... أذكار بارئه غيثاً وأمطارا

في موته عِــــبَرٌ والنفس ساجدة... والله قابضها آتاه أنوارا

والخلق شيعه والطير ظلله... في يوم قائضة حباً وإيثارا

والحمد لله رب العالمين

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-11-2013, 10:28 AM
(سليلة مسلم) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 956
على أنبياء الله ورسله أزكى الصلاة والسلام وعلى نبينا محمد وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته وآله وصحبه

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-11-2013, 10:37 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليلة مسلم
على أنبياء الله ورسله أزكى الصلاة والسلام وعلى نبينا محمد وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته وآله وصحبه
بارك الله فيكم

شكراً لمتابعتك الدقيقة شاعرتنا سليلة
هذا فضل منك تستوجبين عليه كل احترام وتقدير.
بوركت وجزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 11-12-2013, 08:18 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062

قصة صالح عليه السلام
د. ضياء الدين الجماس

في قصةٍ رُوِيَت صيغتْ بأشعارٍ ... أعجــوبة رسَـمَت تاريخ كفـــار

عاشوا حضارتـهم تزهو برفعتها ... لكنهم كفروا في نعــمة الباري

جابوا منازلـهم في الصخر من جبل... في زُخْرُف حفروا قصراً بأغوار

زاغت ثـمود مدى عن ربِّـها وطغت ... في زينة شَمَخت تعلوا بإعمار

ضلوا طريقاً فأرسلنا بصالحهم... إلـى المدائن كي يحظى بأنصار

ضعافهم آمنوا والله بغيتهم ... في سَـبْحــهم مـخروا كوناً بإبـحار

لكن من كفروا ضلوا منارَتَـهم... راموا لـمعجزة تــحلوا لأبصار

من ناقة طلبوا ترويهمُ لبناً....تأتي كمعجزة في غيب أسرار

كانت لهم آية من ربـــها بعثت ... ما أروع النوق من آيات جبار

درت لهم لبناً غطى مدائنهم ... نـهراً بـِضِرْعٍ جرى من طيب أنـهار

لكنهم جَحَدوا قالوا لقد شربت.. من مائنا غدقاً ، غـــارت بآبار

في قسمة أمروا عدلاً ومرحــمة ... يوماً لناقـــتهم يوماً لأنــفــار

بالحق عاهدهم حفظاً لناقتهم ... كي يأمنوا سخطاً من دون إنـــظار

في عيشهم بطروا والكِبْـر رائدهم ... ضحوا بناقتهم من دون إخطار

قالوا لصالحهم هلاَّ العذاب أتى ... حتى به ائتمروا ، والخزي من عار

فجاءهم سخط في صيحة صرخت .... أو صعقة سحقت، يا ذل غدار

في رجفة رجفوا والحق يـمحقهم ، عدلاً بـما ظلموا جُذُّوا بأحــجار

أما لـمن صدقوا أنجاهُمُ مَلِــكٌ... بعداً لظالـمهم حـــباً بأحـــرار

هذا وقد ورثوا أرضاً بـها انتشروا ... من خيرها نَعِمُوا فضلاً بأنوار

والحمد لله رب العالمين

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 11-12-2013 الساعة 08:51 AM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11-13-2013, 11:14 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
قصة مملكة سليمان عليه السلام
د. ضياء الدين الجماس


قيثارة صَدَحَتْ والعزف ألـــــحان... ونــــجمها بطلٌ يدعى سُلَيْمان
في خاتمٍ حلموا سـحراً بــــمملكةٍ ..مصباحُــه ألــِــــقٌ والومض ألــــــوان
داود ورَّثــــــه ملكاً به سَـجدوا ... والجنُّ في مـــــَـــرَجٍ والطــــيــــر تــــــزدان
شَعَّت منارتـه مزماره زُبـــــرٌ ... في الكون أنغامها ناجاه حـــــــــنَّان
فـي وحـيه مدد نـور بـحكمته ... والطـــــفل نابــــغــــةٌ ربَّـــــاه رحـــمـــــن
طفولةٌ شَهِدَت من نَـــجـــــْـمــه عجباً ... والله يـحرسه ما حاك شـيطان
قضاؤه عادل والعدل مرحـــمة ... فاق الورى عــــلــْمُــه في القلبِ إيـــمان
خصمان حاكمَهم داودُ في غَنَم ... عاثت بـمزرعة والزرع مزدان
وحُكْمُهُ: غَـــنمٌ تعطى لزارعها ...حُكْمٌ به مَضَضٌ والعدل مـــــــيزان
والله فهمها للإبن في وَضَحٍ ...كل بــمُـنْــتَــفِع والناس إخـــــــوان
في حكْمِــــه رضيا والجمع في فرح ... حقاً بـــما اكتسبا، مرحى سليمان
يا مـــــجدَ مَـمْلكة ترسوا قواعدها... دانت لـها أمم والإنس والـجان
والعلم رائده يعلو بـــمنزلة .... كلٌّ له خضعوا والعدلُ ســـــــلطان
والريح جائلةٌ يغدو بـــها نسمٌ.... شهراً يداورها والرَّوْحُ ريــــــــحانُ
والطير طائعة تأتيه من خَبَــــرٍ .... تغشاه في ظُلَل والعلم ميْـــسان
في نَـملةٍ صرخت هبَّا ادخلوا سكناً ... كي لا يـُحَـطِّمَكمْ جندٌ وركبان
في قولـها لُغَـةٌ نور ببسمته.... والله مُكْرمُ من يُدْركْـــــــــهُ حيــــوان
بلقيس من سبأ للشمس ساجدة ... لكنها عدلت والعدل إحســــان
مَكْتوبـَــه قرأت ما جاء هُدْهُدُه ... طوعاً لـمملكتي نادى ســــليمان
يا قوم ما رأيكم ؟ قالوا ارسلوا ذهباً... في تُحْفـَةٍ ذهبوا والكل حيــران
عادوا بـها جزعاً بالحرب هددهم ... يـجتاح دولتَــــهم ذلٌّ وخــــذلان
لكنهم قبلوا دَرْءاً لصَوْلَتـــــه ... من بطشه سَلِمُـــوا والسِّــلْم رضــــوان
نادى سليمان من يأتـي بـمـجلِسِها ... فقال عِــفْرِيَةٌ يأتيــــك قربان
قال الذي عنده علم بـمكرمة ... "يأتيك في طرْفــــــةٍ تطرفْــــــهُ أجفان"
لـما رآه هوى في سَجْدَة وجبت ... لله يشكره والشـــــكر عرفـــان
بلقيس قد ولـجت بـحراً لناظره ... من ثوبــــها رفعت يأتيه طوفان
أرض مـُمَرَّدة ظنوا بـها نـهراً ... في علمه صقلت والعرش زهوان
هذي العروش أتت لله خاضعةً ...والشمس في نورها نور ونيران
هل تسجدين لها والله خالقها ؟..كيف العقول غفت والحـقُّ ديَّــــان؟
لعرشها عرفت قالت يشابـهه ...وأسلَمَتْ حينها والـــحالُ شكران
أسلمْتُ راغبة ، إني لكم تبَعٌ ... والله شـــاهدنا نـــــور له شـــــان
في موته حِكَمٌ والجن تخدمه... ظنوه في سَـهْوة غَشَّـاهُ نســــيان
حتى العصا انكسرت بأُرْضَـــةٍ أكلَتْ ...لو أنهم عرفوا في الأسر ما هانوا
سحر له نسبوا والله برَّأه ...ما كان يعرفه والســـحـــرُ خــــذلان
هاروت ضللهم ماروت ساحرهم ... في بابلٍ نزلا والأصل شيطان
والسحر صنعتهم للناس تفرقة... في مكرهم كُشفا للحـق ما بانوا
هذي روايته والصدق زينــتها ... والله أنْــزَلـها في الـــكــون رُبَّــــان
والحمد لله رب العالمين

التعديل الأخير تم بواسطة : (حماد مزيد) بتاريخ 01-27-2014 الساعة 06:47 PM
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11-13-2013, 11:39 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,755
ضياء الدين جمّاس ..... له علمٌ وإحساسُ

وإيمانٌ يطهره .... بذا فليــُرفع ( فلترفع) الراسُ

كأن الشعر تسبيحٌ .... كأن الشعر أنفاسُ

كأن كلامه درّ .....تخلله به الماسُ

فطاب قصيده كلِمًا ......وطابت منه أنفاسُ

قريض سواه إن أصمى ....فإن بيانه ياسو

كتاب الله مصدره .....وليس كذاك إيناسُ

وحسبي أن أقول هنا .... ضياءُ الخير نبراسُ
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 11-13-2013, 02:53 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
ضياء الدين جمّاس ..... له علمٌ وإحساسُ
وإيمانٌ يطهره .... بذا فليــُرفع ( فلترفع) الراسُ
كأن الشعر تسبيحٌ .... كأن الشعر أنفاسُ
كأن كلامه درّ .....تخلله به الماسُ
فطاب قصيده كلِمًا ......وطابت منه أنفاسُ
قريض سواه إن أصمى ....فإن بيانه ياسو
كتاب الله مصدره .....وليس كذاك إيناسُ
وحسبي أن أقول هنا .... ضياءُ الخير نبراسُ

أشكرك أستاذي الكريم على قولك الذي لا أستحقه ، وأهديك هذه إلهاماً فورياً من الله تعالى فلا تؤاخذني ‘ن كان فيها شيء:

وخشانُ بْنُ خَشَّانٍ ... له قلم وقرطاس

ومن أدب يخالطه ... وفي الأخلاق نبراس

وفي قرض له لحن ... له في الصدر إيناس

عروض الشعر أصَّله ... فلا يدنوه وسواس

وماء القرض يعسله... ونعم الماء والكاس

كأن كلامه تبر ....ومرجان وألماس

وذا الإبداع ديدنه ... وللإبداع أجناس

فيا سعدي بمعرفة ... تقيمُ الفرْحَ أعراسُ

وقول الحق طابعه... فلا دنس وأرجاس

ونور الله يحفظه ... فلا مرض ولا باس

بوركت وجزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 11-14-2013, 04:56 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
صبر أيوب عليه السلام


صبر أيوب عليه السلام
د. ضياء الدين الجماس

في نعمةٍ لَبِسَت عبداً وأسرتَه ... إنفاقُهُ نَــهَـرٌ في السر والعلـــن

موج له مَرَجٌ يزدان في ذهبٍ...ومالُه غَـدق يجري من الـــمهـــن

لا يرتضي أبداً نوماً ولا كسلاً ...يقتات من يده خوفاً من الـمـحن

والدار فارهة تُكسا بأردية ...والعلم ديدنه نــهجٌ من الســـنن

لله دعوته يزهو بـها نضِراً ... يزداد من ولد عزاً بلا مِنَــن

توحيده خالص نَــقَّـى عبادتَه ... بعداً لزائغةٍ ، بعداً لذي الوثَـن

في مـحنة رويت حتى غدت علَماً ... واختطها قلم صبراً على الفتن

أيوب من بطل في صبره ضُرِبَتْ ... أمثالُ بارزةٌ تروى لـمُفْتَـتَن

لم يبقَ من ماله شيء ولا ولد... والداء يُـجهده في الجِلْدِ من دَرَن

والناس تنبذه حتى قرابته ... من ريـحه هربوا رعـــــباً من النتن

زوج له حفظت تبغي محبتــــه ... من كدها نصبت في جهدِ مـُمْتَحَن

هذا وقد زهدت تقتات في جَلَد ...أغاظه عملٌ أعيــاه في شَــــجَــنِ

لما درى أسِـفاً ألقى بـها قسماً ... ليضربنْ مئــةً ســــوطاً بـممتهن

لم يبقَ من أحد إلا الدعاء له ... فالكل يهجره والجسم في وهـن

في ظلمة حلكت نادى بدعوته ... "قد مَسَّني ضَرَرٌ" والحال في زَنَن

ناداه بارئه إني عجبت لكم ... صبرٌ بلا ضَجَرٍ في سر مؤتـَمن

فابشر بمنبعنا شرباً ومغتسلاً ... في الأرض نفجره يشفيك من أنن

فراح في قدم ضرباً بتربتهاً... والماء باردة شافته من عَطَـن

عاد الشباب له والزوج واجفة ... ما عاد تعرفه في الدار والوطن

طوبى لزوجته تـختال في طرَبٍ ... والعشرة انتعشت عادت إلى الـمَتَـنِ

فتوى له نزلت تكفيه عن حنث ... ضِغْــثاً بقبضته ضـرْباً بـمرتـهن

في نعمة فَـــرِحَا والله مُنْعِـمُها.... والسعد كلَّلها والزوجُ في زفـــن

صارت كموعظة وعظاً لذي كُرَبٍ ... إن عزَّ ناصره أو دارَ من زمَن

والحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 11-16-2013, 05:38 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062

قصة ابراهيم عليه السلام
د.ضياء الدين الجماس

نورٌ تألقَ لابراهيم في داره....ضوء الشموس غدا شـمعاً لأنوارهْ

نور تـجلى من الرحمن في مدد ...والعقل باطنه بستان أطوارهْ

إيـمانه قِيـَـمٌ صارت كمملكة ... فيها المليك يناجي خير زوارهْ

هذا الخليل بنور الله رفعَتُهُ.... منارةٌ سَطَعَتْ من فوق أسوارِهْ

ومسرح الكون يبدي من عزيـمته ... فكان نـجماً بدا في عــِــزِّ أدوارِهْ

في فكره نَــــغَــــم عقل يُـدَنْـدِنُـه ...بـحثاً لـخالقه شوقاً لأسرارِهْ

أباه آزر نـحاتٌ بصنــعـــته ...نـحتاً لآلـهة من صــنـــــع أوزارِهْ

بصيرة رفضت تأبى ضلالتها... والعين شاهدة صدقاً لأنظارِهْ

لـما رأى قمراً ناجى مداركه ... هل ترتضي أفِلاً ؟ زاغت بـمنظارِهْ

والشمس حاورها لكنها أفلت ... كالكون سيرتـها زاغت بـمعيارِهْ

صارت عبارته في الكون نابضة..."وجهت وجهي له" نارت بإبـهارِهْ

رب وحيد سَمَتْ في الكون قبضته .. ما أروع الوجه أنوار بأنوارِهْ

أتنحتون حجاراً ثم نعبدها.. بئس العقول ذوت من ذلِّ أحرارِهْ

بالفأس حطمها قهراً لذي صنم ... بالعقل قوته يـمشي بإبصارِهْ

ألقوه في نارهم لكنها بردت .... جـبريلُ آنسه لـطفاً بإقرارِهْ

"يانار كوني سلاماً" غير مـُحرقة...هذا خليلي سـما في نـجم أطوارِهْ

في الناس معجزةٌ والنارُ عاجزة ... عن حَــرْقِهِ مُـــنِــعَــتْ تذوي بإصرارِهْ

صارت عقيدته تعـــلــو بشعلتها ... في واحد أحَــــدٍ يدعو لإنذارِهْ

فالله جامعكم يوماً يحاســــبكم ... يا أمة كفرت خافــــوه من نارِهْ

وســـارةٌ زوجه قد آمنت معه ...والله سَـلَّمها من شـــــرِّ أشرارِهْ

أهدت له أمَةً من طيب مُــهْـــجَــتها ...تريد ذرية حفظاً لأبرارِهْ

فأنجبت قمراً من شمس والده... بطاعة ندرت يرنو لقيثــــــارِهْ

سماه وحياً "بإسماعيل" ذي سـِمَـة ....يا طيبه ولد من خير سُـمَّارِهْ

رؤيا تنغصه أمراً بذبح صبي ... ما القول يا ولدي ؟ سَـمعاً لإيثارِهْ

حـباً لوالده طوعاً لـخالقـــه ... قال الفتى مُـخبتاً فاذبح لإبرارِهْ

فأسلما عملاً واستل خنجره ...في العنق ما ذبـحت حتى بإمرارِهْ

مِنْ صدقهــم غـَـنِـما كبشاً ليذبـحه ....من ربـهم قُبــــِـلا حباً لإكبارِهْ

من يومها رسَما نَهْجاً لسنتهم ... قربـى لبارئهم هدياً بــــإنـحارِهْ

للــبـيت قد رفعا تعلو قواعده ...سوداء من حجر سبحاً بأنـــهارِهْ

في ضَيْفِه عِبَـــرٌ حلُّوا ملائكةً ...بشرى له حَـمَلوا طيباً بإخطارِهْ

يأتيك من ولد يبقى لكم سنداً ...والزوج قد لَطَمَتْ وجهاً بأخبارِهْ

قالت بـها عجب والرحْم عاقرة! ... كيف الحميل به من بعد إعقارِهْ

بشرى بإسحــــقَ من ربٍّ يفضلكم ...يأتي به ألق من نور أبصارِهْ

هذا وقد ذكروا لوطاً بغايتهم ...سعياً بتدميرهم طوعاً لـــجبارِهْ

قالوا سنقلبها رأساً على عقب ...من بعد إخراج ذي النعمى وأنصارِهْ

ذي سارة ولدت اسحق يعقبه ...يعقوبُ مكرمة نعْمت بإنضارِهْ

والكون ذا طَرِبٌ في أسرة نجبت ....يا سعد قائدها طابت بأذكارِهْ

جدٌ لأمـــتنا أضحى لـها مـــثــلاً ... طوبى لخاتـمنا من طيب أعطارِهْ

والحمد لله رب العالمين


التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 11-16-2013 الساعة 06:14 PM
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 11-16-2013, 05:55 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 14,755
استاذي الحبيب

اقتباس
من يومها اختطا ذبـحاً لسنتهم = 4 3 2 2 2 2 3 1 3

البسيط = 4 3 2 3 4 3 1 3
البسيط = 4 3 1 3 4 3 1 3
ليـــــس= 4 3 2 2 2 2 3 1 3 .......لا تخاب قبل الأوثق .... ولا يجتمع في بحر أربعة اسباب أبدا

أغتنمها فرصة لإطلاعك على :

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/sharean

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/jalt-4

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 11-16-2013, 06:08 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
استاذي الحبيب
البسيط = 4 3 2 3 4 3 1 3
البسيط = 4 3 1 3 4 3 1 3
ليـــــس= 4 3 2 2 2 2 3 1 3 .......لا تخاب قبل الأوثق .... ولا يجتمع في بحر أربعة اسباب أبدا
أغتنمها فرصة لإطلاعك على :
https://sites.google.com/site/alarood/r3/home/sharean
https://sites.google.com/site/alarood/r3/home/jalt-4
يرعاك الله.

صدقت أستاذنا الكريم
وقد مرت سهواً لكثرة ما كتبت هذا الأسبوع من القصص 500 بيت والحمد لله تعالى
أصلحتها بكلمة (رَسَما) بدل اختطا
وشكراً جزيلاً وجزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 11-17-2013, 09:25 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
عاقبة الشذوذ الجنسي


قصة لوط عليه السلام
(عاقبة الشذوذ الجنسي)
د. ضياء الدين الجماس

قــــومٌ بفاحشة هـــامـوا بفتيان... فـــجـــورهم عَلَـــــنٌ نـــادٍ لـعريــان

أخلاقهم نتـــــن فاحت بـهم فُرُشٌ ... عن نسوة هجروا عشقاً لـــذكران

لـــــوطٌ يناصُحُـهم والكل يـمقـــــته .... رجالٌ انـْحرفوا بعداً لنســـوان

خانتـــه زوجته تدنـــي عشيرتـها .... بعداً لعـــــشرته بعـداً لإيــمان

ضيفٌ له وفَدوا جاءوا ملائكة ... كأنـــهم بشر في صــُــور إنسان

وجوههم قمَـرٌ كالبدر سحنتهم.... والقوم قد سحروا فالجسم نورانــي

هاموا وقد هُـرعوا راموا الضيوفَ أذى ... لكنهم عجزوا عادوا بـخذلان

لوط ومن صدقوا في ظلمة هجروا.... والزوج مـُـــعرضة رامت بعصيان

للقوم ما التفتوا طـــوعاً لـما أمروا ... والله يـحرسهم أمــناً بـــــريـحان

أما العصـــــاة فقد داموا بفعـــلتهم... لواطــــهم دنس رجــــسٌ بشيطان

في الفجر قد بدأت أحجار تقـــذفــهم....حلَّــت بساعتهم آثام غـــلـــمان

صارت مساكنهم رأساً على عقب.... بالصخر قد قُـــذفوا وهجاً كنيــران

والـخزي مشربـهم والعار ملبسهم ... دنيا تـــــغــــر بـهم زاغت بوجدان

هذا مصيرهُمُ باتوا لنا عِبَــراً ....من يعصِ في ســــفهٍ يرجعْ بـخسران

والحمد لله تعالى

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 11-19-2013, 09:48 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
قصة الذبيح اسماعيل عليه السلام


قصة اسماعيل عليه السلام
د. ضياء الدين الجماسِ

قَـطرُ الإله هــمى يا نِــعْم سقياه....هاج الربيع به والزهــــــر حَـــــيَّاه

أعطى الخليلَ تقى طوبـى لـِمــُعطاه ... أهدى له قمراَ يا طيب مُــهــــداه

بشراه بالوحي واسماعيل سـماه ... يا نعْمَ من مَلَكٍ بِـــشْـــرٌ مـُحيَّـــــاه

من طيب بذرته هاج الأريج شذاً ... يا نعم سيرته والزهر يهواه

راح الخليل بواد غير ذي أكُــلٍ ... للخلق يزرعه والله يرعاه

صحراءُ قاحلة جرداء من نسم ... أحيا الـحياة بـها طابت بلقياه

والأم صابرة والـمـوت هددها... ضميرها واجف والطفل أبكاه

مهداً به وضعت طفلاً يروعها ... أعلى الصفا صعدت نادت وَرَبَّاه

تسعى بـهرولة مروى لتصعده ... لعل قافلة تأتـي لـدعـــــــواه

عادت بـخيبتها لكنها وجدت ... نبعاً يـحيط بـــه والطفل أنغاه

والطير في أفق صاحت بقافلة... حيـَّـت بزمزمها والرب نـجاه

جاء الخليل لـهم يبغي زيارتـهم ...مادام في فرح والسعد مَسْـــراه

في رؤية وضحت بالذبح تأمره ... هديا لـخالقه والحق يرضاه

طهراً لـــمهجته هدياً بـما هويت ... والله مـمتحن حباً وفحواه

ما القول يا ولدي والحق يأمرني... قال الفتى مـخبتاً طوعاً لرؤياه

فأسلما عملاً واستل خنجره ...في العنق ما ذبـحت والحق أرضاه

جبريل بادرهم كبشاً ليذبـحه ....حباً بطاعتـهم والحـــقُّ أهــــداه

من يومها رسـَمَا ذبـحاً لسنتهم ... قربـى لبارئهم بشرى لـمنجاه

للــبـيت قد رفعا تعلو قواعده ...سَـــــنَّا شعائره والخلق تسعاه

نادى خلائقه حجاً بــمغفرة ... ذرَّاً لـمن سـمعوا طوعاً لدعواه

يأتون من فجج أرضاً بـها بعدت ... لكنهم وفدوا سعياً للقياه

طوبى لنا ملة بالفكر أسسها ... بالعقل راسخة والروح ترقـاه

والحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 11-19-2013, 09:54 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
قصة هود عليه السلام


قصة هود عليه السلام
د. ضياء الدين الجماس

أرض الجمال بأحقاف لهم عمرت... فيها عماد علت فازدان عمران

قوم عمالقة كانوا إذا بطشوا ... نار اللظى اشتعلت أو ثار بركان

عادوا إلى صنم تحلو عبادتهم ... من بعد نوح عَلَوا وازداد طغيان

هود أتى بشهاب ساطع ألقٍ ... ينــير درباً لهـــم يدعــمه ديان

لكنهم جحدوا ظلماً بنعمتـهم ... فاجتاحهم قحط فقر وخـــذلان

وجاءهم سخط ظنوه عارضهم ... يأتي بخير لهم والله غضـــبان

ريح سموم عتت جاحت مساكنهم ... لم تبق من أحد والكفر ثعبان

هود ومن آمنوا نـجاهمُ صمد ... والأرض واســعــة روح وريـحـــان

والحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 11-21-2013, 12:03 AM
زائر
 
المشاركات: n/a
ماشاء الله تبارك الله
رائع أستاذي ضياء الجماس
جزاك الله ألف خير على هذه القصائد الرائعة
تقبل مروري
لك مني كل الود والإحترام
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 11-21-2013, 01:16 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
شكر وعرفان

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاروق النهاري
ماشاء الله تبارك الله
رائع أستاذي ضياء الجماس
جزاك الله ألف خير على هذه القصائد الرائعة
تقبل مروري
لك مني كل الود والإحترام

أشكرك أخي الطيب المبارك فاروق النهاري على تعليقك العطر
لك مني أطيب تحية.
وجزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 11-21-2013, 01:30 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
قصة موسى عليه السلام -1

قصة موسى عليه السلام من أطول القصص القرآني ، ولذلك ستكون على مراحل لتلطيفها على القارئ ، مع تغيير القافية أو حرف الروي في كل مرحلة للتنويع : نسأل الله التوفيق .

قصة موسى عليه السلام
من الولادة حتى القصر (1)


فرعونُ طاغٍ عتا يـختال في جيشهْ ... نبوءة ذُكِرَت قَضَّته في عيشهْ

موسى فتى من بني يعقوب يُــغْــرِقـــُـه ...يقضُّ مـَمْلكة يقضي على عرشهْ

أعطى أوامره في القتل جائزة ... مرحى وترقية تزدان في نقشهْ

في رأس مولودهم إن كان من ذكر... ذبـحاً كمطهرة فوراً على فرشهْ

يا روع والدة تـخشى عيونـَهُمُ ...أوحى لها مَلكٌ تُـلقيه في نعشهْ

ترميه في نَـهَر يـجري بأعيننا ... نــؤويه في خَلَدٍ ينساب في حِرْشهْ

سارت به نسمٌ أمراً لـمرسلها... أرستْ على عَـتَبٍ قاموا على نشلهْ

ترعاه آسية حنت إلى ولد ... تبغي أمومته تــحميه من وحشهْ

يعيش في سعد في قصر ماقــــتـــــه ... يبغون مرضعة تـــحنو على عُشِّهْ

عزت مراضعه حاروا به أمداً ... جاءت له أخته تصبو إلى قشهْ

دلت على أمِّه طابت رضاعتها .... عوداً لوالدة حنت إلى رمشهْ


والحمد لله تعالى
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 11-22-2013, 07:30 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062

قصة موسى عليه السلام
الجريمة والهجرة (2)
د.ضياء الدين الجماس

موسى غدا رجلاً وازدان مـَحْـــــياه ... يزهو بقوته والعـــــِزُّ جَـــــلَّاه

صالتْ مُشاجَرَةٌ ناداه من رَجُــلٍ... مستنجداً وَجِلاً والذعر يغشـــاه

فاهتاج من غَضَبٍ نصراً لشيعته ...في قبضة وكزت رأساً فأهواه

في قـَــتْـلِه خطأ ما رام قِـتْـلَتَه ...لكــنَّ قــوتــه زادت فـــأرداه

فارتاع من ندم مستخْفياً حـذراً ... والقلب في قلق والفكر أعياه

وذاك من رجل ناداه ثانية .. مستصرخاً غاوياً في القتل يهواه

فَراح يزجرهم من خوفهم صرخا ... فَـضْحاً لقِتْلَتِهِ والفضح غَشَّاه

قتلٌ جريـمــــتــــه والقَــتْـلُ نائبَـــةٌ ... فخافهم وجلاً والذكر صحَّاه

عَمَّتْ فضيحته والقصر يطلــبه... وجاءه خــبــرٌ والجـــنـــد تـــبـغاه

في لـحظة وَمَضَت يـحتار في قلق ... يبغي مُناصَرَةً والناس تَـخشاه

من مصرَ مـخرجُهُ، كيف الخروج إذن؟... فغاب في حَــرَجٍ والحَــلُّ يـخفاه

من غير مأكَلَة زاغت به سبــل ... تُـخفي معالـمه في الله مـنجــــاه

تسوقه قدم في سرعة خبباً ... حتى به بلغـت بئراً بــــمرعاه

غَــنـــَّامَةٌ وفدوا يسقون من غنم ... كل له دوره في الظل ِّ مسراه

بنتان في خجل ترعى لـهم غنم ... رَوْحاً بـمعزلـهم، والخير ينخاه

سؤلاً لمطلبهم، قالا له خجلاً .. بعدَ الرجــال لنا دورٌ بســقياه

فراح يسقي لـهم شهماً بقــــوته ...فعادتا فرحاً شكراً لـمحياه

جاءته إحداهما تدعوه في ورع ... لبيت والدها حُـباً بـملقـــاه

رآه في فرح والجوع يقــتله ... آواه في كرم، في الأمر أفتـــاه

في البيت آمَنـَهُ والبنتَ أنكحَهُ ... في مهرها عمَـلٌ والأجر موفاه

يقضي ثـمانيةً أو عشرةً حِجَجاً ... في ذاك عقدهما والصدق حَـلاَّه

والحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 11-22-2013, 10:32 AM
(سليلة مسلم) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
المشاركات: 956
ماشاء الله

تقدم يشهد لأصحابه بالعزيمة والمكسارعة إلى الخير

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 11-23-2013, 05:01 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليلة مسلم
ماشاء الله
تقدم يشهد لأصحابه بالعزيمة والمكسارعة إلى الخير
بارك الله فيكم

أختنا الشاعرة سليلة
شكراً جزيلاً على طلالتك المباركة وكلامك الطيب.
جزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 11-23-2013, 05:04 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
قصة موسى عليه السلام
التكليم والتكليف (3)
د.ضياء الدين الجماس


لما انتهى أجلٌ حَــنُّــوا لـــخُــلان ... عاد الفتى دُرُجاً حُباً بأوطان

في رحْلهم رجَـفـوا والنارُ بارزةٌ ... قال امكثوا ههنا آتـي بنيـــران

لما دنا قَبَساً أصْغَتْ له أذُنٌ ... صوتاً يكلمهُ فـي صــوتِ حَـــنَّان

"إني أنا الله" فاعبدني مدى عُمُر...واخلع نِعالَ الدنا واسـمعْ لديَّـــان

لقدْ دخلتَ طوى أرضاً مقدسة ... أقم صلاتي هدى إياك تنساني

والق العصا بيدٍ تــُقْلَبْ مُعَــرْبِدَةً ... فإنـها حَـيَّــة تنصرك في الآن

واضمم إليكَ يداً تـخرجْ بزينتها... بيضاءَ سالـمةً من آيِ رحـمـن

أبلغ رسالتــنا أنــي إلـــهكم....اذهــب بآياتنا في ذاك برهانـي

اذهب إلى مَلِـــكٍ ذَكِّرْه في كَرَمي... فرعونُ طاغيةٌ يطغى وينسانــي

موسى بدا وجلاً والرعبُ زلزله ... فالقصر يطلبه حكماً على الجانــي

قتلٌ عقوبته والناس تعرفه ... والقتل أرَّقــــــهُ جـمـراً بوجــــدان

ناداه بارئُـــهُ في الذنبِ مَغْـــــفِرَةٌ ...إني لغافرهُ والعفـــو غفرانــي

داومْ على صلتي لا تـخشَ من جحدوا .. إياكَ من وَجَلٍ جاهدْ كشجعان

موسى له طلب والحــــق مطلبُهُ ... يرجو إجابته عــــوناً بإخـــوان

أرسل معي عضداً أبغي فصاحته ... هارون هذا أخي في القول نورانـي

جاءت إجابته بالحق أرسلكم ... إني لشاهدكم والعدل ميزانــــي

اذهبْ وهارون في ذكري ولا تنيا ... إني مرافقكم والنصر من شانــي

والحمد لله رب العالمين

التعديل الأخير تم بواسطة : (حماد مزيد) بتاريخ 01-27-2014 الساعة 06:11 PM
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 11-24-2013, 09:02 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
موسى - في حضرة القصر (4)


قصة موسى عليه السلام
في حضرة القصر (4)
د. ضياء الدين الجماس

في البهو مؤتـمرٌ محموم بالأمر ... موسى له طلبٌ يبديه في القصرِ

فالله أرسله يبدي رسالته .... فرعون مقصده جبار في القهر

إني لقاصدكم أرنو إلى طلب ...أرسلْ معي ملتي واتْرُكْنِ في أمري

والله منذرنا يوماً يـحاسبنا... آمنْ به عاجلاً واذكره في السرِّ

موسى بآلهة يأتي يخادعنا ... أنا الإله فقط ما من حدا غيري

هامان ناصره يرقى به سبباً ... لعله في العلا راءٍ بـما يـجري

فرعون ذكَّره في نعمة سبقت ... والقتل دائنه يرديه في القبر

إنْ كنت مرْسَله فاظهر بـمعجزة... صدقاً كما نزلت تَـخرُجْ بلا ضَيْـر

ألقى العصا فغدت ثعبان مرعبة ... تـجري وتبهتم فروا إلى الوكْر

في ضمه ليد أضحت مُسَـلَّمةً ... بيضاء ناصعة ما كان من سِحْر

في ذاك برهنة موسى لـَمُرْسلُكم ... يبغي هدايتكم للنور والفجر

ظنوه يسحرهم والسحر مقتله ... هيا اجـمعوا أمركم للكيد والنصر

هذا الفتى ماجنٌ أعطوه موعدةً ... تَغْـــلِــبْـــه سُحَّارنا نفضَحْه في الجهر

أعطوه موعدهم يوماً بزينته ... تدعى له أمم ترويه للدهر

سُحَّارهم وفدوا فرعون يرأسهم .... نادوا بعزته، يا عار ذا العصر

والحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 12-22-2013, 01:51 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,062
هذه الشخصية موجودة في المجتمعات بنسبة 5-15 % من سكانها. وهي شخصية جيدة اجتماعياً بدرجاتها الخفيفة لأن صاحبها يكون منضبطاً وحساساً ، وناجحاً في الإدارة.
لكنها شخصية مقيتة إذا تجاوزت الحدود المألوفة لتصبح شخصية مرضية، يكون صاحبها شكاكاً بالناس وحتى في أقرب الناس إليه ، ويفسر كل شيء بالرموز ، وقد يؤدي ذلك به إلى أن يكون قاتلاً.كما يعاني من الشعور بالأفضلية على الآخرين إلى حد الوصول إلى درجة جنون العظمة (والعياذ بالله)، وإذا دخل سلك الجيش ووصل إلى مراتب عالية فقد يجر بلده إلى الطغيان والهلكة.


الشخصية الزورانية
Paranoid Personality
د.ضياء الدين الجماس

أنا جَبَّارٌ فَوْقَ المـــجْهَر

شَكٌّ حِقْدٌ يربو أكثرْ.. في القلبِ سوادٌ لا يَظـــــهَــــرْ

رأسٌ صَدِعٌ مِن أقوالٍ... تُسْدي نصْحاً فيها الـمَـــنْحَرْ

كـلٌّ يَـعني ما يَـعْنـيه... ما يـعنيـني أنْ لا أُدْحَــــــــــْر

قَوْلي فَـصْلٌ يا أعدائي.. مـنْ يَرفِضهُ قطعاً يــَخْــسَر

عـندي راموزٌ أفهمه... لا يـَــفْهَمُه إلاَّ الأبْــــــصَـر

لا يَـفْهـَمُني أحدٌ أبَـداً... وكأني أسكنُ في الـمَهْجَـــر

ما قُـلْتم قَطْعاً مَرْفوضٌ... أو مَحْجُورٌ ذاكَ الـمِحْـجَــر

كونوا طَوْعي أو أسحقكم ... هذا نَـهْجي نَـهْجٌ أوْتَــر

مـَنْ يخلف قولي مسحوقً... فأنا الأنكى وأنا الأكْـبـر

هذا يَـبْغَضُنِي مِنْ حَسَدٍ... ذاك يُـريدُ الحظَّ الأوْفَــــــر

لـنْ أَجْـعَلَكُم أوفرَ حظاً... فـأنا الأدهى وأنا الأخْطَــر

أنا لا أخـطِئُ ، لا لا أقهرْ.. أنا جَـبَّارٌ فَـوْقَ المَــجْهَـر

حمانا الله من هذه الشخصية وعافانا
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 10:40 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2017, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009