التسجيل متاح - التسجيل باسم ثنائي - تحول لون الاسم إلى الأخضر يعني تفعيل الاشتراك - كل المشاركين الجدد يبدؤون التطبيق قي الدورة الأولى في الصفحة المعنونة ب ( المشاركون الجدد - 1 )

 

أخر عشر مواضيع جامعة أم فضيحة السويس  آخر رد: خشان خشان    <::>    زمردة جرهم ٦  آخر رد: خشان خشان    <::>    مع أحلام الحسن  آخر رد: خشان خشان    <::>    الشعر من سقط المتاع  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    [ بحر الحلم] أحلام الحسن  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    اللاشعر  آخر رد: خشان خشان    <::>    قبلة مع الريح  آخر رد: خشان خشان    <::>    البحور القومية  آخر رد: خشان خشان    <::>    زمردة جرهم - ٥  آخر رد: زمردة جرهم    <::>    شهادة القافية  آخر رد: خشان خشان    <::>    جداول الصديق والكيالي  آخر رد: خشان خشان    <::>    جماليات يرتادها الرقمي  آخر رد: خشان خشان    <::>    إن الزواج  آخر رد: خشان خشان    <::>    جاسم الصحيح  آخر رد: خشان خشان    <::>    تفعيلة جديدة؟ مُجال.  آخر رد: خشان خشان    <::>    آلاء طلعت - 2  آخر رد: آلاء طلعت    <::>    شيريهان ياسين - 2  آخر رد: شيريهان ياسين    <::>    زمردة جرهم ونجاج تجربة.  آخر رد: زمردة جرهم    <::>    بين اللسانيات والرقمي  آخر رد: خشان خشان    <::>    المستغرب  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


ندوة المنتدى بحث شؤون المنتدى - الترحيب - التعارف - بعض الترفيه

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 08-18-2014, 03:14 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
الهزج التام

ما حكم قصيدة مضبَّطة على الهزج التام 3 2 2 3 2 2 3 2 2؟

نظمت قصيدة على تام الهزج حسب الدائرة.(صرح المجد)
هل تعتبر من الهزج التام ؟
أم نوع من الوزن حسب قاعدة أستاذنا خشان في تصنيف كل شعر لا يوجد له مماثل في بحور الخليل المتوفرة؟

مطلع صرح المجد
ضياء الدين الجماس
بـحار العرب ترويني بلا حـدِّ ... وتحيي الزهر في أرضي وبالمدِّ
غياث رطبة سيقت إلى سهلي .. فصبت ماءها غيثاً بما يجدي
وصارت أرضها زهراً لها نور... ودانت للهوى حباً له وجدي
__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-18-2014, 06:04 AM
خشان خشان متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,016
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس)
ما حكم قصيدة مضبَّطة على الهزج التام 3 2 2 3 2 2 3 2 2؟

نظمت قصيدة على تام الهزج حسب الدائرة.(صرح المجد)
هل تعتبر من الهزج التام ؟
أم نوع من الوزن حسب قاعدة أستاذنا خشان في تصنيف كل شعر لا يوجد له مماثل في بحور الخليل المتوفرة؟

مطلع صرح المجد
ضياء الدين الجماس
بـحار العرب ترويني بلا حـدِّ ... وتحيي الزهر في أرضي وبالمدِّ
غياث رطبة سيقت إلى سهلي .. فصبت ماءها غيثاً بما يجدي
وصارت أرضها زهراً لها نور... ودانت للهوى حباً له وجدي

حيا الله أستاذي

أبياتك مزدوجة الانتماء لكل من الوافر التام والهزج التام

أبيات البحتري التالية من الهزج التام.

1 أَبـا العَـبّـاسِ بَـرَّزتَ عَلى قَومِ ...... كَ آدابـاً وَأَخـلاقـاً وَتَـبـريـزا
2 فَلَو صُوِّرتَ مِن شَيءٍ سِوى الناسِ ..... إِذاً كُـنـتَ مِنَ العِقيانِ إِبريزا
3 وَلم يُـعـلِكَ إِلّا كَـرَمُ النَـفـسِـ ..... بَـلى فَـإِزدَدتَ بِالمُعتَزِّ تَعزيزا
4 فَأَنتَ الغَيثُ إِذ يَسجُمُ وَاللَيثُ .... إِذا يُــقـدِمُ وَالصـارِمُ مَـهـزوزا
5 فَـأَمّـا حَـلبَـةُ الشِعرِ فَتَستَولي..... عَلى السَبقِ بِها فَرضاً وَتَميِيزا
6 بِــإِحـكـامِ مَـبـانـيـهِ وَإِبـداعِـ ......مَـعـانـيـهِ وَلا يـوجَـدُ مَـغـموزا
7 وَإِن جَـنَّسـتَ لَم تَستَكرِهِ القَولَ .... وَإِن طـابَـقـتَـهُ طَـرَّزتَ تَـطـريـزا
8 مَـدىً مَـن رامَـهُ غَـيـرَكَ أَنـضاهُ ..... وَأَبـدى مِـنـهُ تَـقصيراً وَتَعجيزا
9 فَـأَمّـا دافِـعـوا فَضلِكَ بِالظُلمِ.... فَـجَـوَّزنـا عَـلَيـهِـم ذاكَ تَجويزا


شعر أم موزون !! سؤال قائم لا أملك الإجابة اليقينية عليه.

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-18-2014, 10:39 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
أستاذي الكريم السلام عليكم.

لقد نظمت القصيدة على 3 2 2 3 2 2 3 2 2
ولم أزاحف أي سبب فيها. وهو التسلسل الأصل في الهزج. وينطبق هذا التسلسل الرقمي على الوافر المعصوب ، ولكن العصب فرع أضعف من الأصل إلا بوجود مرجح في القصيدة وهو غير موجود بشكلها الحالي ، ولو أردت الوافر لحركت أحد الحروف التي تحتمل التحريك في موضع سبب يقبله الوافر.

كتحريك : سهَلي ، زهَرا أو أن أقول (بالمدد) بدل (بالمدِّ).

لكن القصيدة ليس فيها من هذه المرجحات فالراجح فيها وزن الهزج ترجيحاً للأصل على الفرع.

وهذه القصيدة مثال على إمكانية التباس البحور مثلها مثل الالتباس الذي طرح بين المتدارك التام بمزاحفة كامل أسبابه والخبب. كما افترضت هنا كامل العصب للوافر. وشتان بين وزن الوافر الأصلي 3 1 3 = 3 (2) 2 وبين الهزج الأصلي 3 2 2

وأما اعتبارها شعراً أم لا، فباعتقادي أن كل كلام موزون هو شعر يخرجه عن النثر، وللشعر أنماط ودرجات منه التعليمي والترفيهي والأدبي الخيالي المفرط ومنه الحر ومنه الملتزم.
وأما أن نقصر كلمة شعر على البحور الخليلية ففيه تحجيم لمعنى كلمة الشعر.

دمت عنواناً للحوار المثمر.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-18-2014, 11:10 AM
خشان خشان متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,016
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس)
وأما اعتبارها شعراً أم لا، فباعتقادي أن كل كلام موزون هو شعر يخرجه عن النثر، وللشعر أنماط ودرجات منه التعليمي والترفيهي والأدبي الخيالي المفرط ومنه الحر ومنه الملتزم.
وأما أن نقصر كلمة شعر على البحور الخليلية ففيه تحجيم لمعنى كلمة الشعر.
.


حيا الله أستاذي الكريم

إذن فأتت ترى كل موزون شعرا على أي وزن جاء !!.

وأنت بتعميمك تتجاوز الوافر والهزج التامين إلى كل كلام موزون . هنا فجوة هائلة بيننا . بل إسمح لي أن أقول بين فهم كل منا للرقمي.

أنقل لك من الرابط:

https://sites.google.com/site/alaroo...ome/almanhaj-1

مهمة العروض والعروضيين بيان والتزام أحكام الخليل، وطالما التزموها فهم في مأمن من الخطأ سواء أدركوا وجود نهج للخليل أو لم يدركوا. وينشأ الخلل عندما ينتقلون من مجال العروض الجزئي التطبيقي بتفاعيله وحدودها إلى مجال علم العروض بشموليته دونما وعي على وجود نهج للخليل أصلا أو رؤية مشوشة لخيال نهج. فيهدمون منهاج الخليل وما يمثله من ذائقة عربية فطرية بتفاعيل الخليل. لا قيمة للتفاعيل إلا بارتباطها بمنهج الخليل الأمر الذي تؤمنه في العروض أحكام الخليل. إستعمال تفعيلة واحدة خارج أحكام الخليل على غير منهجه ينزع عن تلك التفعيلة علاقتها بالخليل، ويقود إلى هدم المنهج وتحطيم الذائقة.

وعي العروضي على منهج الخليل يجعل منه عالم عروض مؤهلا لريادة واستقصاء مجالات جديدة مسلحا بوعيه على شمولية المنهج وضوابطه. إذا شبهنا عالم العروض بالمجتهد فإن شرط الاجتهاد في علم العروض هو الوعي على منهج الخليل العام.



هذا كلام يصعب على الغالبية العظمى ممن عرفوا التفاعيل قبل الرقمي أن يقتنعوا به . فهم كثيرا يرون في الرقمي مجرد شكل آخر للتفاعيل، دون مضمونه. وقد بذلت الكثير للتخلص في نفسي من ذلك التأثير التجزيئي التجسيدي ولا أزال أعاني.

ليتك تطلع على بحور الكرباسي ال 210

https://sites.google.com/site/alaroo...e/zahrah-arood


والبحور الجديدة

http://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/jadeedah


رسالة لأخي محمود مرعي
https://sites.google.com/site/alaroo...resalah-meree2

والخليل وماندلييف :
https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/mendeleev


حوار مع الأستاذ مهدي نصير :
https://sites.google.com/site/alaroo...e/mahdi-nusair

كرِّر سؤالي الذي بدأتُ به هذه القراءة : لماذا لم يتم تطوير صيغٍ متاحةٍ أخرى غير ما تم استقراؤه من بحور، لماذا لم يتم تطوير بعض الصيغ التالية مثلاً :
1- متفاعلن فَعِلن متفاعلن فَعِلن
2- مفاعلتن فَعِلن مفاعلتن فَعِلن
3- فَعلن مستفعلن فعلن مستفعلن
4- فعلن فعلن فعلن فعولن
5- مفاعيلن فعولن مفاعيلن فعولن
6- فعولن فعلن فعولن فعلن
7- متفاعلن مفاعلتن فعولن

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-18-2014, 12:19 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
لقد فهمتني خطأ أستاذنا الكريم.
أنا لم أنظم قط إلا على بحور الخليل. ولكن كلمة شعر لغوياً هي كلام موزون يخرجه عن النثر. وأما مفهوم الشعر كتفاعل وتأثير دون أوزان الشعراء الجاهليين فقد نسبوا الشعر للنبي عليه الصلاة والسلام ( ويقولون إنا لتاركوا آلهتنا لشاعر أو مجنون). وهم يعلمون أنه لاينظم شعراً كشعرائهم.
أنا أتكلم من الناحية اللغوية عن معنى كلمة شعر الواسعة.
جاء ءفي القاموس المحيط ولسان العرب :
والشِّعْرُ منظوم القول، غلب عليه لشرفه بالوزن والقافية، وإِن كان كل عِلْمٍ شِعْراً .
وأما أن نقصر كلمة شعر على أوزان الخليل فقد ضربنا بمفهوم الكلمة في معاجم اللغة ضرب الحائط.
حتى كلمة العروض وعلم العروض يلزمها إعادة نظر فكل ما يُعَلَّم هو عِلْم بأحد أشكاله ومنه النافع ومنه الضار ، فالعروض يحتوي على قوانين ومبادئ يجب تعلمها فهو نوع من العلم، وأما علم العروض بهذه التسمية التي تقصدها كعلم يتجاوز العروض في تعليم قواعد العروض إلى اكتشاف أسرارها وهو ما يجب أن يسمى فقه العروض وليس علم العروض والفقه بالشيء أعلى مستوى من العلم به.
ولذلك أرى أن تجريد كلمة عروض وعزلها عن العلم، إجحاف بحقها اللغوي في المعنى ،بل هي علم جيد يصل بنا إلى مستوى لنتعلم الشعر من خلاله، ثم نحتاج إلى فقه العروض لنكشف أسرار هذا العلم.
كما نقول في الشرع هناك علم العبادات وهو ما يتعلق بتعلمها وهناك فقه العبادات وهو محاولة اكتشاف أسرار تشريعها والفقه بالشيء أعلى من العلم به.
ولذلك أرى أن : العروض علم يعلم الناس مبادئ الشعر وأصوله، وهناك فقه العروض = علم العروض الذي يسعى للبحث عن أسرار هذه القوانين.
قد تستغرب هذه الحقائق ، ولكنها هي الحقيقة التي تدعمها معاجم اللغة ومصطلحاتها.
وكذلك الشعر بمفهومه الواسع الذي ورد في المعاجم والقرآن الكريم أوسع من تقييد هذه الكلمة ببحور الخليل، وما أقصده علينا استعمال كل كلمة بمفهومها اللغوي الواسع ، ويمكن تقيد معناها عند استعمالها في سياق خاص تخصصي على أن تستعمل في هذا السياق.
أدامك الله ذخراً ومعلماً لنا جميعاً

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 08-18-2014 الساعة 01:16 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-18-2014, 01:49 PM
خشان خشان متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,016
سامحني استاذي الكريم

أتحدث عن قولك في علم العروض :" فباعتقادي أن كل كلام موزون هو شعر يخرجه عن النثر "

ولا أتحدث عن شعرك .

وعلى كل سأحاول أن أفهم ما تفضلت به بطريقة أخرى وأتمنى أن أستطيع.

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-18-2014, 01:51 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
لم أستطع تعديل مشاركتي الأخيرة ولا محوها.
لقد بدأت أشعر بثقل مشاركتي الحوارية، وأنا أعتذر عنها.
وكما هو واضح أن ما أقوله يفهم على غير ما أريده،ولذلك أرجو قبول اعتذاري ولا تدعوني للحوار والمشاركات لأنها ستسيء الفهم والعلاقة وهذا ما لا يراد.
حفظكم الله ورعاكم.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-23-2014, 07:08 PM
خشان خشان متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,016
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس)
لم أستطع تعديل مشاركتي الأخيرة ولا محوها.
لقد بدأت أشعر بثقل مشاركتي الحوارية، وأنا أعتذر عنها.
وكما هو واضح أن ما أقوله يفهم على غير ما أريده،ولذلك أرجو قبول اعتذاري ولا تدعوني للحوار والمشاركات لأنها ستسيء الفهم والعلاقة وهذا ما لا يراد.
حفظكم الله ورعاكم.

سامحك الله أستاذي وأخي الحبيب.

ما قرأت هذا إلا التو ، فمعذرة لتأخر توضيحي

لغيرك - في حلمك وعلمك - أن يتحسس من التعليق صوابا كان أم خطأ.

أيعجبك أن أرد مثلا :" لقد بدأت اشعر بثقل ردي في مشاركتي الحواريه، وأنا أعتذر عنه " ؟؟

الحوار والاختلاف ثراء هذا المنتدى كما أرجو ان يكون قد اتضح لك.

ومقامك في الفكر والقلب أعلى من أن يطاله حوار موضوعي .

حفظك ربي ورعاك
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 10-08-2016, 02:19 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة {{د. ضياء الدين الجماس}}
لقد فهمتني خطأ أستاذنا الكريم.
أنا لم أنظم قط إلا على بحور الخليل. ولكن كلمة شعر لغوياً هي كلام موزون يخرجه عن النثر. وأما مفهوم الشعر كتفاعل وتأثير دون أوزان الشعراء الجاهليين فقد نسبوا الشعر للنبي عليه الصلاة والسلام ( ويقولون إنا لتاركوا آلهتنا لشاعر أو مجنون). وهم يعلمون أنه لاينظم شعراً كشعرائهم.
أنا أتكلم من الناحية اللغوية عن معنى كلمة شعر الواسعة.
جاء ءفي القاموس المحيط ولسان العرب :
والشِّعْرُ منظوم القول، غلب عليه لشرفه بالوزن والقافية، وإِن كان كل عِلْمٍ شِعْراً .
وأما أن نقصر كلمة شعر على أوزان الخليل فقد ضربنا بمفهوم الكلمة في معاجم اللغة ضرب الحائط.
حتى كلمة العروض وعلم العروض يلزمها إعادة نظر فكل ما يُعَلَّم هو عِلْم بأحد أشكاله ومنه النافع ومنه الضار ، فالعروض يحتوي على قوانين ومبادئ يجب تعلمها فهو نوع من العلم، وأما علم العروض بهذه التسمية التي تقصدها كعلم يتجاوز العروض في تعليم قواعد العروض إلى اكتشاف أسرارها وهو ما يجب أن يسمى فقه العروض وليس علم العروض والفقه بالشيء أعلى مستوى من العلم به.
ولذلك أرى أن تجريد كلمة عروض وعزلها عن العلم، إجحاف بحقها اللغوي في المعنى ،بل هي علم جيد يصل بنا إلى مستوى لنتعلم الشعر من خلاله، ثم نحتاج إلى فقه العروض لنكشف أسرار هذا العلم.
كما نقول في الشرع هناك علم العبادات وهو ما يتعلق بتعلمها وهناك فقه العبادات وهو محاولة اكتشاف أسرار تشريعها والفقه بالشيء أعلى من العلم به.
ولذلك أرى أن : العروض علم يعلم الناس مبادئ الشعر وأصوله، وهناك فقه العروض = علم العروض الذي يسعى للبحث عن أسرار هذه القوانين.
قد تستغرب هذه الحقائق ، ولكنها هي الحقيقة التي تدعمها معاجم اللغة ومصطلحاتها.
وكذلك الشعر بمفهومه الواسع الذي ورد في المعاجم والقرآن الكريم أوسع من تقييد هذه الكلمة ببحور الخليل، وما أقصده علينا استعمال كل كلمة بمفهومها اللغوي الواسع ، ويمكن تقيد معناها عند استعمالها في سياق خاص تخصصي على أن تستعمل في هذا السياق.
أدامك الله ذخراً ومعلماً لنا جميعاً


لرفع الموضوع لإحياء طرح اسم فقه العروض منذ 2014 المشاركة 5

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 10-08-2016 الساعة 03:28 PM
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 01:26 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2018, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009