التسجيل متاح - التسجيل باسم ثنائي - تحول لون الاسم إلى الأخضر يعني تفعيل الاشتراك - كل المشاركين الجدد يبدؤون التطبيق قي الدورة الأولى في الصفحة المعنونة ب ( المشاركون الجدد - 1 )

 

أخر عشر مواضيع تسجيل من تدوة القاهرة  آخر رد: خشان خشان    <::>    تأمل ورياضة عروضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    تطاول وعده - تشطير  آخر رد: خشان خشان    <::>    اكتشاف رياضيات الشعر  آخر رد: خشان خشان    <::>    تخميس ابيات نهج البردة  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    تخميس ابيات من نهج البردة  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    تخميس ابيات غزوان ياقوت العراق...  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    تخميس بيتين لجمعه جارد  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    تخميس ابيات نجاح عبد الكريم  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    الروي في (وداعهما)  آخر رد: خشان خشان    <::>    تخميس بيتين للشاعر مازن ابراهي...  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    تخميس قصيدة الشاعر البحار  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    تخميس بيتين لابن حزم الاندلسي  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    تخميس بيتين ابو نايف عمر خليفة  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    تخميس ابيات حسين العلوان  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    تخميس ابيات الخبز ارزي  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    تخميس ابيات اميرة الشماوي  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    تخميس ابيات الواواء الدمشقي  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    مجزرة  آخر رد: حنين حمودة    <::>    تخميس تميم للمتنبي  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


إطلالة شاعر : تضافر الصوت والصورة والنص يرسخ الشاعر في الذهن. نافذة لكل شاعر من الغابرين والمعاصرين ( من غير أهل المنتدى) بتاريخ النشر. ولا بأس بالتعليق والتقد.

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 01-22-2015, 10:48 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,266
جلال الأبنودي

هذه إطلالة شاعر من جهة ، وهي دعوة لدارسي الرقمي لاكتشاف أخطاء مطبعية في الأبيات من جهة أخرى.

http://www.landfun.net/arab/70122.html

ساهم جلال الأبنودى في الارتقاء بالأدب وفنونه في إقليم البحر الأحمر النائي آنذاك في الستينيات منذ أن وطأت قدماه هذا الإقليم، وحتى وفاته، لقد ربى خلال هذه الفترة جيلاً من الأدباء تولاهم بالرعاية حتى صاروا مشاعل للنور في الغردقة والمدن الأخرى، في كافة دروب الأدب: من شعر ونثر وقصة ورواية ومقالة أدبية،
وكان لنشأته الأزهرية وتخرجه في كلية اللغة العربية، كلية القمة في الجامعة الأزهرية آنذاك، دور في إثراء ثقافته، فكان العالم الموسوعي في علوم العربية وآدابها.
كان جلال الأبنودى بمقدوره أن يذهب إلى القاهرة عاصمة الأضواء، ولكنه آثر المكوث فى البحر الأحمر، لأنه رأى أنه من الواجب زرع الأدب فى هذه المنطقة المجدبة فى هذه الفترة المبكرة... فأخذ يعلم الناس أمور العربية وينهض بهم متنقلا بين المدن في القصير والغردقة وأخيرا أدى الرسالة، وتخرج على يديه كل أعلام الأدب فى هذا الإقليم الذى لم يعرف الثقافة قبله.
ولد محمد محمود أحمد عبدالوهاب الشهير بـ(جلال الأبنودى) في قرية أبنود بمحافظة قنا عام 1925م، من بيت كل أفراده يقرضون الشعر: الوالد وهو الشيخ محمود الأبنودى الذى كان شاعراً مجيداً ، خلّف ديواناً شعرياً كبيراً تناوله أحد الباحثين فى رسالة جامعية، ووالدته التى كانت تحفظ الصور الشعرية الموروثة فى الصعيد، وأخوته ... كان هو أبكرهم، ثم تلاه إلى مملكة الشعر أخوه الشاعر عبدالرحمن الذى لم يدعم أياً منهم فقد أبت طبيعته النرجسية ذلك. تلقى جلال تعليمه فى #الأزهر الشريف، ثم بكلية اللغة العربية، ثم يتخرج فيها مزاملاً لطلاب صاروا من الأعلام بعد ذلك منهم: الدكتور محمد رجب البيومى ، والدكتور أحمد الشرباصى، وتلقى العلم على المشاهير منهم: أحمد شفيع السيد، وعبدالمتعال الصعيدى، ومحمد عبدالمنعم خفاجى ، بعد تخرجه حصل على شهادة معهد التربية العالي ثم عمل بعدها بالتدريس في مدرسة قنا الثانوية، ثم انتقل للعمل بالبحر الأحمر وبالتحديد في مدينة القصير التي تضرب بجذور طويلة في عمق التاريخ، من1963وحتى عام1969م، وفى سنة 1970م أُعير لدولة الكويت حتى عام 1974م، ثم عاد للبحر الأحمر ثانية بمديرية التربية والتعليم وحتى إحالته للمعاش 1990م.
قبل مجيء الأبنودى إلى البحر الأحمر لم توجد به أي أنشطة أدبية، ومن حسن حظ هذا الإقليم أن حباه الله بهذا الرجل ، الذي عمل جهده في زرع بيئة أدبية فى هذا الإقليم الساحر ذو الطبيعة الخلابة النقية، التي ترهف حس كل شاعر يهوى الجمال ويقدّسه، فصار له مريدون وأعوان .. كانوا يجتمعون في جمعية الشبان المسلمين، وفى منزله الكل يدلو بدلوه ثم يعقب هو من بعد ناقدا لأعمالهم، وموجها إياهم إلى أقوم سبيل، فبدأ يعلمهم علم العروض والقافية ، وكذلك درّس لهم الأدب العربي عبر العصور، وكان للتنقل بين الدروب يسبب الحيرة والارتباك ففكروا فى إنشاء نادي لهم يجتمعون، فأسس هو والشاعر محمد كمال هاشم "جمعية أدباء البحر الأحمر" التى هى بمثابة الجامعة التى تخرج فيها كل أعلام الأدب فى الإقليم فيما بعد.
وقد طرق جلال الأبنودى كل أنماط الشعر وتنوع فيه، من الغزل العفيف إلى شعر المناسبات والديني الصوفي والوصفي ، الإجتماعى ، وهو في ذلك ينتمي إلى مدرسة "الأحياء والبعث" حيث الصور الكلاسيكية، والألفاظ الفخمة ، حيث كان قاموسه الشعري زاخر بالمفردات العذبة الجزلة ، كما أن أشعاره لم تتطرق إلى الرمزية والإغراق في الغموض والطلاسم والحداثة، وإنما كان يميل إلى الأصالة .. فهو امتداد لمدرسة البارودي وشوقي وحافظ والكاشف ومحمد عبدالمطلب، ولم يؤثر عنه أنه كتب التفعيلة ، وإن تطرق لها أتباعه مثل: أحمد عمر وجمال بدوى وصلاح العويضى، أما الذي جاراه وسار على منواله: رمضان الخطيب ومحمد المعتصم والدكتور محمد أبو الفتوح.

جلال الأبنودى ...شاعراً
يعرف الأستاذ جلال الأبنودى الشعر فى مقدمته لديوان "أحاسيس وأصداء" قائلا:"إنه اللوعة فى صدر الملتاع ، والأهة فى قلب المحزون ، والبسمة فى شفة السعيد ، والأرغول الذى يرسم أغانى الحب والجمال ، ولوحاته ليست إلا ترجمة فنية للسحر المتألق فى الزهرة النديانة والومضة الخاطفة فى النجم الثاقب ،والهالة الشفيفة حول جبين البدر الوضّاح ، وهو مع كل ذلك صوت الحق الذى يتدافع مع لهوات النفس العالية، ويتدفق من ينابيع الطهر الصافية، والصيحة المدوية التى يتردد صداها كالزئير ينطلق من الصدور الأبية، والنغم الحالم الأخاذ الذى تسمعه فتأخذك روعة سحره وإشراق ديباجته وتأنس إليه وتهش له حين ينسل إلى قلبك من #عالم نئىٍّ خفىّ فيشجنك ويشجيك أو يوادك ويصافيك ، أو يناجيك ويناغيك، ذلك هو الشعر، وتلك هى موسيقاه التى تنبع من بلاغة تعبيره ، وسلامة أدواته ، ومما يصاحب هذه الأدوات من شجى وبكاء ، أوطرب وغناء ، ويتحقق به الإنسجام بين السامع والمسموع، والقارىء والمقروء، أو بين اللحن والصدى . والشاعر الشاعر هوالذى يستطيع بصدق بيانه أن يؤلف بين موسيقى الشعر وموسيقى الشعور ويستطيع بدقة ترجمته أن يصور ما يشتجر فى العواطف من انفعالات ، وأن يرسم ما فى الوجدانيات من مشاعر ومنازع كما يستطيع أن يحدو بشعره الأرواح والقلوب ، فيثير مساتيرها وخوافيها ويهيج كوامنها وخوابيها .إن الشعر والشاعر ضرورتان من ضروريات الوجود والحياة كما أرادها الله وهيهات يدرك ذلك إدراكا وجدانيا او عمليا نابعاً من حركة الحواس إلى الإشباع والإرتواء .."
ففي قصيدة له في مدح المصطفى بعنوان: (عرفتُ الحب) يحشد فيها المعاني والصور، ويخيل لنا عند معانقة أول أبياتها أنه يتحدث عن خِلّ له، هاجه الصب وأضناه الشوق، حتى يجلى لنا فك لُغرها في أواخر أبياتها، وهى أعظم من مدح شاعر رسول الحق - صلى الله عليه وسلم - وهو في يسير على نهج الصوفية كـ:الجيلانى، وابن عربي، وابن الفارض، لولا أنه لم يغرق في حبه، كما أحبوا هؤلاء القوم فيقول:

قالوا عرفت الحب؟ قلت: نعــم- - -- ولمْ يشغلْ سواه من فؤادي موضعا
قالوا: وتخضع للجمال ؟ فقلت : إى- - هو يطبينى سافــــرا ومقنـعا
أدنو وأسجدُ:للجمال مقدّســـاً- - - - وأفر أبعد عن جـــمال مُدَّعَـى
قالوا : ومذْ كم أنت نِِضْوُ صبابـة- - قلت : اسكتوا مذ كنت طفلا مرضعا
غفر الإله لوالدي فهو الـــذي- - - - روى فؤادي بالهيام فأجـــرعا

إلى أن يقول ويفصح عن نيته:

قالوا: ومْن هذا الحبيب ؟ فقلت صه- - أفغير(أحمد) من حبيب يدعى
إني إذا غنيت باســـم ( محمد)- - - - غنيته متضرعــا متخشـعا
وإذا التقيت بذاكــرين (محمدا)- - - - بكيت مثلهم بكاءً موجــعا
فأخو المحبة إن أصاب أخا المحبة- - - - باح بالمكنون وانتحبا معـا
يا زاد روحي يا معين حقيقـــتي- - - - يا شافعاً يوم الزحام مشفعا
هذى مواجيدى أرتل لحــــنها- - - - قطرات قلب من جواه تصدعا

- - وكان لمصر نصيب من شعره، ففي قصيدة له من أجمل ما كتب عن #مصر بعنوان (في محرابها) صوّرها في أبهى صورة، وأزين حلة ، فهو يذكرها في غدوه وترحاله ولون خديها كلون مجده المفروش بالطهر والصدق والإيمان وجمالها ملء الكون منتشراً في سمعه وفى بصره، تحتل وجدانه وتسيطر عليه، وحبه لها اتحد مع قلبه فصارا كائناًً واحدا يذكره لكل الناس في غدوه وترحاله ونومه وسهره، وهو يرى هذا الحب أيضا في العلم والحضارة والجيش الذي يجلب لها الانتصار، وفى كل من أعطى وأسهم في بناء قال العلا والتقدم والنصر فيقول :-
- - - - منك الجمال ومنى أقـــدس الصور- - مرتلات بتنغيمي على وتـــــرى
- - - - وأنا وأنت كلانا بيننا رحــم- - - - - - أنا وأنت كلانا عاشق الغـــــرر
- - - - أنا أدين بدين الحب تكرمــة- - - - - - له وأسجد في الآصال والبـــــكر
- - هذا جمالك ملء الكون منتشرا- - - - - - هذا جمالك في سمعي وفى بصــري
- - - - أراه في #الجيش يعلى قدر أمته- - - - - - يصمى بضربته المخدوع ذا البــطر
- - - - أراه في كل من أعطى وأسهم في- - - - بناء قال العلا أو كان ذا أثــر
- - - - فالحب دين ودين الله مكرمــة- - - - - - يا مْن يدين بدين الحــب والطــهر
- - - - فنحن أبناء #مصر نحن عدتـها- - - - - - ونحن حراسها في حومة الغــــير
- - - - ومصر #مصر(كما قال أولنـــا)- - - - (من صنعة الله لا من صنعة البــشر)

- - ولا ينسى دور #الأزهر في تكوينه العلمي والأدبي، منذ أن كان حدثاً وحتى شبيبته طالبا للعلم، فهو يدين له بكل فضل، وإن أغرقه مدحا لا يوفيه قدره، ففي قصيدة بعنوان (تحية #الأزهر) يبين تلك المعاني، فالأزهر هو المعقل للثقافة العربية حتى في أحلك العصور ظلمة، كالطود مرتكز الجوانب ثابتا بمنهجه السليم ووسطيته وتسامحه وقد قاد الأمة ضد المحتل الغاشم يقف له بالمرصاد كاشفا عواره وكذب أدعائه يقول:

- - لبيت شوقى إذ دعا فى كل االورى- - (قم فى الدنيا وحى الأزهــرا)
- - فبأى لحن أبتديك محــــــــــييا- - - - وبأى تبيان أبين معبــــــرا ؟
- - وصباى منك جماله وشبيبتى- - - - هذبتها ونفيت عنها المنكرا
- - والعهد فيك وما محوت ظلاله- - - - قد كان أحلى العمر عهداً مثمراً
- - أنا غرسك النامى فقد غذيتنى- - - - وسقيتنى من فيض عذبك كوثرا
- - أقسمت باسمك ما ذكرتك تائها- - - - إلا اهتديت وكنت أنت مذكـــــرا
- - أنا لو نظمت العمر فيك ممجدا- - - - واشعت هذا الحب لحناً مسكراً
- - بل لو وهبتك نور عينى (والذى- - - - خلق الضيا) لعجزت عن أن أشكرا
- - فالفضل منك ومن ضياك ثقافتى- - أفإن كبرت أشيح عنك تكـــبرا؟
- - وأنا الذى ملأ المحافل شعره- - - - ونثاره أرجا يفوح معطـــــــــــرا
- - وبناك جوهر تلك كانت عادة- - - - فى الفتح : قبل الحكم يبنى المنبرا
- - يا معقلاً كنت الملاذ لأمــــــة- - - - فى الحالكات مبشراً أو مــــنذراً
- - كالطود مرتكز الجوانب ثابتاً- - - - - - تختط منهجاً السليم مقــــــرراً
- - يا تاج #مصر وصوتها وهتافها- - - - وملبى الصرخات إن خطب عرا
- - يا منتج الضربات بكراً فى الوغى- - قد كنت للرأى الموحد مصدرا
عبث السياسة كم كشفت خبيئة- - - - وفضحت ما قد كان منه مضمرا
الشعب كنت ضميره وظهــــيره- - - - ولسانه ذربا وعنه معبــــــــــراً
الشعب كم قومت منه أعوجــــا- - - - وأحلت فيه النشء خلقاً آخــــرا
والله لولا أن فيك عصابــــــــــة- - - - شدوا العزائم وارتدوها مظهرا
رهبان علم لا ينون بفضلـــــهم- - - - العلم والدين الحنيف تــــــــآزرا
يا قوة تحمى الحقيقة كلمــــــــا- - - - جاس الضلال خلالها وتســــترا
عظمت لديك حضارة عربيـــــة- - - - فحفظتها من أن تموت وتقبــــــــرا
وبنيت للدين الحنيف رواقــــــه- - ونفيت عنه باطلاً ومـــــــــــــزورا
ومحوت عنه كل شائنة فأصبح- - - - كالسحائب طاهراً ومطهــــــــــــرا
علمت مصرا كيف تبلغ عزها فى- - الجو فى البحر العظيم وفى الثرى
وجعلت #مصر للكفاح معسكـــــراً- - وهتفت حى على الجهاد مكبــرا
مرت عليك من الخطوب عواصف- - هوجاء قد تركتك أصلب عنصرا
نشر العدو مبادئاً هدامـــــــــــــــة- - فوقفت صلباً لا رياء ولا مـــرا
ووقفت للطغيان حتى سمتــــــــه- - ذلاً وإركاساً فعاد مبعثــــــــــــراً
ودعوت جهراً فى المجامع كلها- - شر المبادىء ما يباع وما يشترى
يا كعبة القصاد دمت محجــــــة- - للسالكين معلماً ومؤثــــــــــــــــراً
وتذود عن هذا الدين عداته- - - - - - وترد عنه كل إفك مفتـــــــــــــــرى
سأظل طول العمر أدعو خافقى- - (قم فى الدنيا وحى الأزهـــــــــرا)

وقد استمر الأبنودى في البحر الأحمر، يؤدى رسالته حتى رحل في يوم21يناير2001م، بعد أن أنشأ فيها نهضة أدبية وكانت من قبل يعدم فيها أى نشاط أدبي، وآن لنا أن نُكّرم هذا الإنسان ونجمع شتات شعره فى ديوان وننصفه بعدما عانى من الإجحاف فى حياته وبعد مماته.

رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 01:52 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009