التسجيل متاح - التسجيل باسم ثنائي - تحول لون الاسم إلى الأخضر يعني تفعيل الاشتراك - كل المشاركين الجدد يبدؤون التطبيق قي الدورة الأولى في الصفحة المعنونة ب ( المشاركون الجدد - 1 )

 

أخر عشر مواضيع قل للمليحة  آخر رد: خشان خشان    <::>    لغة مالطة  آخر رد: خشان خشان    <::>    أوزات مشتقة من السريع  آخر رد: خشان خشان    <::>    من اجل  آخر رد: خشان خشان    <::>    نداء الى استاذى الخبيش  آخر رد: أحمد فرج    <::>    المصطح اللساني والعروض  آخر رد: خشان خشان    <::>    الذائقة والمنهج  آخر رد: خشان خشان    <::>    تمر أو جمر  آخر رد: خشان خشان    <::>    شعبي بلهجة من مصر  آخر رد: أحمد فرج    <::>    أمين الشحاتيت - 2  آخر رد: زمردة جرهم    <::>    المتقارب وشعراء العاميه المصري...  آخر رد: أحمد فرج    <::>    مارايكم بهذا الوزن فى بحور الخ...  آخر رد: أحمد فرج    <::>    ما قاله الجابري عن الخليل  آخر رد: (سحر نعمة الله)    <::>    مشكلات عروضية وحلولها  آخر رد: خشان خشان    <::>    هذا السطر اعجبنى فى الخبب  آخر رد: أحمد فرج    <::>    تقديم الرقمي في المحور الثقافي  آخر رد: خشان خشان    <::>    التفرقه بين اللام الشمسيه والق...  آخر رد: أحمد فرج    <::>    بالجملة أميرات شعر وبحور سابعة...  آخر رد: خشان خشان    <::>    موضوع هام عن تقطيع الشعر الشعب...  آخر رد: أحمد فرج    <::>    خشان يتهم الفراهيدي!  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


قصائد الشعراء بين العروض والشعر آصرة لا تنبت. من أعضاء المنتدى من حلقوا في سماء الشعر، لكل شاعر صفحة في هذا المنتدى ليودع فيها ما شاء من قصائده، لتكون مرجعا لما لا يعلمه العروض من روح الشاعرية ونبضها. {{ولا بأس من التعليق في هذا المنتدى }} لكل شاعر أن يفتح صفحته.

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #181  
قديم 05-04-2014, 02:29 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
القلب - أدب طبي

بسم الله الرحمن الرحيم

ورد في الأثر عن النبي عليه الصلاة والسلام :
ألا وَإنَّ في الجَسَدِ مُضْغَةً إذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ ألاَ وَهِيَ القَلْبُ"

فَـشَـلُ القلبِ
Cardiac Failure
د. ضياء الدين الجماس
أولا: قصيدة تعليمية (خبب)


1- فيسيولوجيا


ضَـرَبَاتُ القَلْبِ لها ذِكْـرٌ =يَـصحبها حُـبُّ العَدْنـانْ
اللهُ..اللهُ صَــدَى قَلْـبٍ =فـي الضربَـةِ دَوْماً صَوْتَانْ
الأوَّلُ والـثـانـي أصْـلٌ =ولِكُلٍّ مـنــــــها قِسْـمـان
والثالـثُ والرابـعُ فَـرْعٌ =تُصْـغى في بَـعْضِ الأحيان
فـي أَوَّلِ بَسْـطٍ ثَـالِثُـهُ =قَـدْ يُسْـمَعُ عـِنْدَ الشُّـبَّان
وقُبـيلَ القـبضِ لرابـِعــه= ذا صـوتٌ فِـيـهِ الوَجْهَـان
فـي قَبْـضٍ بَـسْطٍ نَسْمَـعُها =بلْ يرْسُـمُـهَـا تَخْـطيـطان


وَرَقـيٌّ فـي العـادةِ سَهْـلٌ =أو صَـدَوِيُّ فـي نـبَضَـان
فـيهِ شَـغَـافٌ وأذَيْـنـاتٌ = والعَـضَلُ الـقَلْبِيُّ كِـــــــيـانْ
يُـبْدي تَحْتَ المَجْـهَرِ نــَمَـطاً = ألـيـافٌ منـهـا نَـوْعـان
ليـفٌ أمـْلَـسُ فـي جانبـهِ = لـيـفٌ أحْـمَرُ مَـمْـزوجانْ
يَنْـظـُمُ ذاتـياً يا عَـجَـبـاً = سِـرٌّ مِـنْ خَلْـقِ الرَّحْـمـنْ
بَـوَّابـاتٌ بصِـمَـامَـاتٍ = للـمِتْـــرالـي مـِصْـــراعـان
والأيـْمَـنُ منـها ذو شُـرَفٍ = بِـثـلاثٍ مَـنْـعُ الرَّشحـانْ
وثـلاثُ جُـيُـوبٍ للرِّئـوي = وكَـذا للأبْـهَـرِ قَـدْ كانْ
تامـورٌ يَـحْميـهِ مُـحِـيطاً = بَـيْنَ البَـحْـرَيْنِ حِـجَـابانْ
نـبْـضُ الجَيْبِيـَّةِ قَـدْ يعـدو = رقْـمَ الــمِـئـتينِ بِسُـرْعـانْ
لكِنَّ السـفـلى تَـضْبِـطـهُ = تَـمْنـعُ نَـظْـماً مِنْ زَوَغَانْ
دونَ السِّـتِّـيـن بهِ بُـطْـءٌ=إنْ جـاوَزَ مِـئَـةً عَجْـلانْ

هـذا إيـقـاعٌ مَـوْقـوتٌ =دِقَّــــــــــتُـهُ مِـعْـشـارُ ثـــــــوان
إنَّ خَـلَّ الإيـقاعُ بِـنَـظْمٍ = يـأتِ شَـكِـيَّاً كالـوَلــــــْهـانْ
هـذا القلبُ بديـعٌ حـقـاً =إن يَصْـلُـحْ فالحـالُ أمـانْ
إنْ يَفْشَـلْ فالوَضْعُ خطـيـرٌ = يَـتَـداعَى فيـهِ البُـنْــــيَـانْ

2- فشل القلب - الأسباب

فَشَـلٌ يعنـي نَـقْص نـتاجٍ =والجِسْمُ يُـعَـانِـي الحِرْمَـانْ
إنْ ضـاقتْ مِـنْهُ صِمَـامَاتٌ = أو فَشِـلَتْ فـي أي زَمـانْ
يَتْـعَبْ مِنْ حِـمْلٍ مَرْكُـومٍ =أو مِـنْ ضَـغْطٍ فـي الشِّريانْ
حِـمْلٌ يَتَـرَاكَمُ مـن فَشَـلٍ = لصِـمَامٍ أصْبَـحَ تـَلْفـانْ
من ضيـقٍ مشـدودٍ يَـضْنَى = يَـتَـوسَّعُ مَـنْـهوكاً وَانْ
والفَشَلُ القَلْـبـيُّ أكـيـدٌ = ما اعْـتَلَّ العَـضَلُ الظَّمـآنْ
فـي كلٍّ يسـترخي حَـتْمـاً =قـلبٌ مـنهـا أو قَـلبَـانْ
القَـلْبُ الأيـمنُ مَنْـظُـورٌ = فـي الأيسـرِ منـه الحُسْبانْ
إنْ جَهِـدَ الأيـمنُ مِن مَرَضٍ = رِئَــوِيٍّ زَمِـنِ الإنـتـانْ
أو ضَـغْـطٍ رئـويٍّ عـالٍ = يسـترخـي ومَـعَ الإزمانْ
معروف بـ"القلبِ الرِّئَوِي" = مشهود فـي كلِّ مَـكـانْ

3- فشل القلب-الأعراض والعلامات والعلاج

يشـكو من ضيـقٍ صَـدْريٍّ=أو تَـعَبٍ مَـعَـهُ الخَفَـقَـان
"لا يُـمكنني أمشي مِـتْـراً = أو عشـراً ، ذاكَ الإمـكانْ"
"إنْ أصـعَـدْ درجـاَ يُهْلِكْني = يَـجْـعلْنـي ألــهث لَـهْثـان"
فـي خَرْخَـرَةٍ تصغى صَـدْرَاً = أو خَـبَبِ القـلبِ الضَّعْـفان
أو خَـزَبٍ يَـبـدو مُـنْـطَبِعَاً = في السـاق الضَـخْـم العُـرْيَانْ
أو حَـبـَــنٍ قَـدْ صـارَ بَطِـيناً = ذا تأخـيـرٌ لا اسـتحسـانْ
والأصْـلُ عِـلاجٌ سَـبَـبــِيٌّ = كـي يَـــبـرَأ حَـتْــماً بـأوَانْ
في "البيتا بلوكر" فائــــدة = و"الإيس" كذا، منـــفعتان
"دجـــيتالٌ" قد يَـنفَعُ فـيـهِ = ومُـدِرٌّ أيـضـاً ذو شـــــــانْ
قد يسترخي الأيـمن حالاً = يبدو فوراً دون أمان
من صِــــمٍّ رئوي جارٍ = أو جــــلطة قـلــب قد بان
يُدخل مشــفىً لرعايتــــــه =بـمشـــددة وبســـــــرعان
سارعْ بــــنداء قلبي = والتسكــــيـــــن له رجـــحـــــان
والتميــــيع له فائـــــــدة = حــــــــلُّ خــــثار باطـمئـــنان
يَضَعُ المُخْـتـَصُّ له خُطَـطاً = والتـمـريـضُ لَـهُ دَوْرَانْ
يُـنْفِــــــــذُ خُـطَّـتَـهُ طبـيـَّاً = بلطافــــــــــته يــُـنـــْــقَـــذ فَـانْ
يا ربِّ انـقـذْ كـلَّ سَـقيمٍ = واشـفِ قُـلُـوباً بالإيـمانْ

ملاحظات
الصوت الأول والثاني S1,2 قويان أساسيان في الإصغاء أحدهما ناجم عن انغلاق الصِّمَامات الأذينية البطينية (الأول) ، والثاني عن انغلاق الصمامات الوعائية (الأبهر والرئوي) . ولكل صوت مركبان ناجمان عن انغلاق أحد الصمامين المكونين له وبينهما فاصل زمني بسيط يمكن تحديدهما بتخطيط الأصوات.
يسمع الصوت الثالث S3 أول الانبساط ، وخاصة عند الشباب بسبب قوة اندفاع الدم وسقوطه على عضلة قوية في ريعان الشباب .
يسمع الصوت الرابع S4 في نهاية الانبساط قبيل الانقباض نتيجة فرط قوة انقباض العضلة أو نتيجة تصلبها عند الشيوخ فتفسيره يحتمل وجهي المرض والصحة . بمعنى قد يكون طبيعياً أو مرضياً .
صدوي : رسم في جهاز الصدى الصوتي الفائق ، من الأجهزة الحديثة في رصد رسم القلب وتخطيطه وأصواته.
الليف الأحمر : هو الليف العضلي المخطط موجود بجانب الألياف الملساء في القلب فهو يحتوي صنفي الألياف العضلية الإرادية واللاإرادية .
الصمام المترالي هو الصمام التاجي يفصل بين الأذينة اليسرى والبطين الأيسر وله مصراعان أو شرفتان أو ردفتان .
يقابله في البطين الأيمن الصمام ثلاثي الشرف بين البطين الأيمن والأذينة اليمنى .
الحجابان : بين البطينين وبين الأذينتين ، يفصلان الدم الأحمر عن الأزرق .
الجيبية : هي العقدة الجيبية في الأذينة اليمنى ومنها تنطلق التنبيهات الكهربائية بمعدل 200-300 نبضة كهربائية .
السفلى : يراد بها العقدة الأذينية البطينية التي تنظم عدد التنبيهات التي تمر إلى البطينين بمعدل 60-100 نبضة / الدقيقة وبشكل منتظم .
وانٍ : واهن مرتخٍ ضعيف والونى الضعف والارتخاء
القلب الرئوي هو مرض القلب الأيمن واسترخاؤه بسبب مرض رئوي سواء التهاب مزمن كالسل أو ارتفاع ضغط الشريان الرئوي .
الخبب : نظم ثلاثي أو رباعي اللحن يشبه ركض الخيل وهو دليل على بداية استرخاء القلب أو فشله .
الخَزَبُ : الوَذَمَة وتراكم المياه تحت الجلد .. والانطباعية أي تترك أثراً بالضغط عليها .
الحَبَن تراكم المياه في جوف البطن .
الدجيتال دواء مقو لعضلة القلب مأخوذ من نبات الديجيتال .
البيتا بلوكر : دواء من حاصرا البيتا ، يستعمل في أمراض القلب وارتفاع الضغط الدموي.
الإيس : مختصر الحروف الأولى من اسمه الأجنبي ويستعمل في أمراض القلب وارتفاع الضغط الدموي
المُدِرُّ : أي دواء يدر البول فيخفف من تراكم المياه في الجسم .

للمعلومات النظرية راجع الرابط : فشل القلب
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...d=1#post866867

مريض فشل القلب

د. ضياء الدين الجماس

يأتيك منهوك القوى متهالكاً = وكأنه يرقى الجبال ويلهثُ
أقدامه منفوخة كوسادة=من وذمة وبثقلها يتريثُ
والجلد مُزْرَق ككاتم غيظه = والوجه مـخنوق وكفٌ تـَشْرثُ
عدد كبير من وسائدَ تحته = أو أن ينام كجالس يَتَلهــثُ
والنوم باعده فلا يأتي له = وكأنه بضرامه يتلوثُ


وبوذمة رئوية يؤتـى به = وكطعنةِ المغدور منها ينفثُ
وأشعة الصدر الذي ارتسمت به = نُدَفٌ من الصوف الكثيف مُعَثَّثُ
قلب كبير ظله ملأ الحشا = متوسعاً بدم يموج ويعبثُ
إصغاؤه خبب الخيول بركضها = والجهد أنهكها بِهَمٍّ يكرثُ


إسعافه حق له وبسرعة= بعناية ورعاية يُسْتَــمـــكثُ
والموت يرصده كتاباً محكماً = إنقاذه قدر بدا لا يـحنثُ
أنعم بطب فائق ينجو به= من موته، فتراه حياً يلبثُ
فلكل داء صرفة بدوائه = فإذا انجلا ستراه أرضاً يـحـــرثُ
والحمد لله رب العالمين

عافانا الله وإياكم من هذا الداء الخطير


للفائدة انظر الرابط
http://arood.com/vb/showthread.php?p=72849#45
__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 11-14-2016 الساعة 10:44 AM
رد مع اقتباس
  #182  
قديم 05-05-2014, 06:22 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
بسم الله الرحمن الرحيم

هذه القصيدة هطلت على الخفيف ، أرجو أن تكون جميلة ، فهي في ولادة الرسول الهادي صلى الله عليه وسلم.

ولادة الهادي
د.ضياء الدين الجماس

ولد الـهادي فالقــلوب ضــــياء ... والنهى نورٌ مُشْرقٌ وســناء

يا مروجاً فاحتْ بطيبٍ ومِسْكٍ ... عبـــقت منها أنْـجمٌ وفضـــاء

فاستطارت بشرى الهدى بطبيب ... في ابتهاجٍ غــيثٌ هـمى وغناء

قطَــرات من لؤلؤ ألِــــقات ... من جبين تـــحدَّرت نـــــجَــــلاء

يا جبالُ أوْبِـي تــقىً لحبيبٍ.... قلبـــــه بـحـرٌ من هدى ونــــــــقاءُ

أين طب في عصرنا من طبيب ...في الأعالـي ما طاولته ســمـاء

علمه نـــور كالنجوم مـــنـــارٌ.... هـديـــــه رَوْحٌ للـــــقلوب دواء

كم هدى قلباً زائغاً في ظلام ... فاهتدى مُبْصراً ونعم الشفاء

أبـهرتنا أضواء عصر بطب ....نورها ومْضٌ والقلوب خــــواء

صلِّ يا ربنا على المصطفى في ....كل لحْظٍ، ففي الصلاة رخاء

والحمد لله رب العالمين



التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 02-22-2016 الساعة 04:05 AM
رد مع اقتباس
  #183  
قديم 05-06-2014, 01:33 AM
(هبة الفقي) غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 684
وكيف لا تكون جميلة وهي في سيد الخلق

صلِّ يا ربنا على المصطفى في ....كل لحْظٍ، ففي الصلاة رخاء

لا فض فوك أستاذنا وشاعرنا الكبير
د.ضياء الدين
دمت بنقاء الحرف

__________________
رد مع اقتباس
  #184  
قديم 05-06-2014, 10:57 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (هبة الفقي)
وكيف لا تكون جميلة وهي في سيد الخلق

صلِّ يا ربنا على المصطفى في ....كل لحْظٍ، ففي الصلاة رخاء
لا فض فوك أستاذنا وشاعرنا الكبير
د.ضياء الدين
دمت بنقاء الحرف


شاعرتنا هبة الموهوبة
شكراً لكلامك اللطيف.
هي القصيدة التي نظمتها على البحر الخفيف لعلي أسمع من أخوتنا الآخرين على هذا البحر بشاعرية أجمل فأنا لم أتدرب على هذا البحر جيداً.
بارك الله بك وجزاك خيراً
رد مع اقتباس
  #185  
قديم 05-07-2014, 10:20 AM
(أميرة توحيد) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 386
يا مروجاً فاحتْ بطيبٍ ومِسْكٍ ... عبـــقت منها أنْـجمٌ وفضـــاء

ما شاء الله
رائعة جداً أستاذي الكريم د. ضياء الدين
راقت لي كثيراً فلا فض فوك
وأدام الله عليك نعمة البهاء
تحيتي وتقديري
رد مع اقتباس
  #186  
قديم 05-08-2014, 10:47 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (أميرة توحيد)
يا مروجاً فاحتْ بطيبٍ ومِسْكٍ ... عبـــقت منها أنْـجمٌ وفضـــاء

ما شاء الله
رائعة جداً أستاذي الكريم د. ضياء الدين
راقت لي كثيراً فلا فض فوك
وأدام الله عليك نعمة البهاء
تحيتي وتقديري

شكراً للطيف كلامك شاعرتنا الأميرة
هذا من طيب قلبك ووجدانك
بوركت
رد مع اقتباس
  #187  
قديم 05-08-2014, 10:58 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
هيَّا رفاق الشعر نستبق

بسم الله الرحمن الرحيم

هيَّا رفاقَ الشعر نستبقُ
د.ضياء الدين الجماس

هيا رفاق الشعر نستبقُ ... لـمبدأ في الحب نعتنقُ

طريقنا وردٌ يفوح شذاً ... نشمه عطراً به عَــبـــَقُ

يا فرحتي إني أناشدكم ... شعر الهوى حرفاً به الألقُ

يا رفقة دامت مباهجها ... لـجَنَّة في الشعر قد عشقوا

إني أراهم طعمهم عسلاً ... كأنهم كالشهد قد خلقوا

هم أخلصوا لله من عملٍ ... وإنهم عادوا وما افترقوا

في صدرهم أنشودة نطقت .... في حرفهم حق به صَدقوا

تخالهم شمساً بطلعتهم ... نور به نار وما احترقوا

نَـجَّاهم المولى بنيَّــتهم ... ذاك الذي لحبه استبقوا

صلوا على الهادي وشافعنا .... نعلوا بها دوماً ونرتفق

والحمد لله رب العالمين




ملاحظة: كان هدفي من القصيدة إحياء البحر السريع الذي أقل من قرضه الشعراء.
وكان يمكنني أن أقرضه على الكامل بسهولة ، والآن يمكن بإضافة حرف واحد لأحد أشطره حتى ينقلب إلى الكامل.
كيف ؟

=======

إضافة حرف لمطالع الأشطر يجعلها تبدأ بفاصلة 1 3 = ((4) فتصبح القصيدة على الكامل.
بسم الله الرحمن الرحيم


هيَّا رفاقَ الشعر نستبقُ
د.ضياء الدين الجماس

هيا رفاق الشعر نستبقُ ... ولـمبدأ في الحب نعتنقُ

بطريقنا وردٌ يفوح شذاً ... ونشمه عطراً به عَــبـــَقُ

يا فرحتي إني أناشدكم ... شعر الهوى حرفاً به الألقُ

يا رفقة دامت مباهجها ... لـجَنَّة في الشعر قد عشقوا

إني أراهم طعمهم عسلاً ... وكأنهم كالشهد قد خلقوا

هم أخلصوا لله من عملٍ ... وإنهم عادوا وما افترقوا

وبصدرهم أنشودة نطقت .... وبحرفهم حق به صَدقوا

تخالهم شمساً بطلعتهم ... نور به نار وما احترقوا

نَـجَّاهم المولى بنيَّــتهم ... ذاك الذي لحبه استبقوا

صلوا على الهادي وشافعنا .... نعلوا بها دوماً ونرتفق

والحمد لله رب العالمين




هذا النموذج على الكامل.

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 05-08-2014 الساعة 11:55 AM
رد مع اقتباس
  #188  
قديم 05-09-2014, 08:06 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
بالودِّ نحيا
د. ضياء الدين الجماس

حبٌّ ولطفٌ جلا الصدورا .... والقرب أحيا الوجوه نورا

طيروا كطيرٍ علا حبورا .... بـحب خلٍّ بدا أميرا

بالودِّ نحيا بلا سهاد .... والليل أمسى بنا منيرا

حرفٌ جميل شدا بلحن ... والغيث منه همى مطيرا

والنور منهم سرى كشمس ... وجوههم سَطَعت بدورا

غنى لهم في الهوى محبٌّ ... أضحى بلحن لهم مثيراً

واملأ إلهي القلوب ودّا ... واطفئ به لهباً سعيراً

سلِّمْ إلهي على رسولي ... واجعله لي سنداً مُـجيراً



والحمد لله رب العالمين


(مخلع البسيط)
رد مع اقتباس
  #189  
قديم 05-12-2014, 01:56 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
القصيدة بدون زحاف 2 3 (فاعلن) قبل الضرب :

بسم الله الرحمن الرحيم


بالودِّ نحيا
د. ضياء الدين الجماس

حبٌّ ولطفٌ جلا الصدورا .... والقرب أحيا الوجوه نورا

طيروا كطيرٍ علا حبورا .... بـحب خلٍّ بدا أميرا

بالودِّ نحيا بلا سهاد .... والليل أمسى بنا منيرا

حرفٌ جميل شدا بلحن ... والغيث منه همى مطيرا

والنور منهم سرى كبدر ... عَلَوْ بليل السما بدورا

غنى لهم في الهوى محبٌّ ... أضحى بلحن لهم مثيراً

واملأ إلهي القلوب ودّا ... واطفئ به لهباً سعيراً

سلِّمْ إلهي على رسولي ... واجعله لي شافعاً مُـجيراً



والحمد لله رب العالمين


(مخلع البسيط)
رد مع اقتباس
  #190  
قديم 05-13-2014, 12:52 AM
(هبة الفقي) غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 684

واملأ إلهي القلوب ودّا ... واطفئ به لهباً سعيراً

سلِّمْ إلهي على رسولي ... واجعله لي شافعاً مُـجيراً

آمين
وعلى نبينا المصطفى أفضل الصلاة وخير التسليم
بوركت أستاذي الكريم د.ضياء الدين ودام حرفك الراقي
رد مع اقتباس
  #191  
قديم 05-13-2014, 04:17 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
وافر الامتنان والتقدير لشاعرتنا هبة الفقي

شعر الفقي هبة رحيب .... وحرفها ماتع يطيب

كالشمس في نورها تجلت... وقولها مبهر عجيب


مع جزيل الشكر والتقدير
رد مع اقتباس
  #192  
قديم 05-13-2014, 05:07 AM
(هبة الفقي) غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 684
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس)
وافر الامتنان والتقدير لشاعرتنا هبة الفقي

شعر الفقي هبة رحيب .... وحرفها ماتع يطيب

كالشمس في نورها تجلت... وقولها مبهر عجيب


مع جزيل الشكر والتقدير

أشكر أستاذي د.ضياء الدين
على ردك الكريم
المبهر العجيب
أسعدني كثيرا
من حرفك نتعلم بارك الله فيك وحفظك
رد مع اقتباس
  #193  
قديم 06-11-2014, 08:49 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
بسم الله الرحمن الرحيم

كنز يـجري كالمجنونة
د.ضياء الدين الجماس

كنزٌ يـجري كالـمجنونة = أحمـــرُ قانٍ كالأيقونـــــة

تكتظ دراهم في نسقٍ= في مكمنها كالـمسجونه

مليارات بتراصفها = كم قرطٍ تــــملك للزينـــــه

ينزل من عالٍ في غيث = قطرات تسرع موزونه


تعدل ماساً في قيمتها =حمراءُ بـخدر مكنونه

تنعشُ مصدوماً من نزفٍ = تطلقُـــه حر الكينونه

فيقوم طليقاً في فرح = ويعود لبيت المسكينة

كل مــنا يملك كنزاً = بوعاء يبقى كرهينة


يتجدد دوماً في مدد = جُدْ منه بنفس ميمونة

إن تكرمْ منه بإحسان = تُـجزَ جناناً في الدينونه

إن تمنح كنزك في صدق= كي تبقى الـهامات مصونه

فسيلقاك الربُّ كفاحاً = والنفس شغوف وحنونه

والحمد لله ر ب العالمين

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 07-15-2016 الساعة 03:52 PM
رد مع اقتباس
  #194  
قديم 06-11-2014, 11:37 PM
(هبة الفقي) غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 684
نرى على يديك أستاذي الكريم د.ضياء الدين هدف جديد للشعر
وهو القصائد التعليمية الطبية
حقيقة جميلة ملفته واضح ما بها من إتقان واهتمام
بارك الله فيك وفي جهدك وعملك
وبوركت شاعرا وطبيبا
رد مع اقتباس
  #195  
قديم 06-12-2014, 08:39 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (هبة الفقي)
نرى على يديك أستاذي الكريم د.ضياء الدين هدف جديد للشعر
وهو القصائد التعليمية الطبية
حقيقة جميلة ملفته واضح ما بها من إتقان واهتمام
بارك الله فيك وفي جهدك وعملك
وبوركت شاعرا وطبيبا

شاعرتنا الموهوبة هبة الفقي
أعتز بما ذهبت إليه وفيه جبر لخاطري، فأنا أبذل ما بوسعي بقصد نشر العلم بصياغة موزونة.
لعلها تكون أقرب للنفس فتقبلها.
أكرر شكري لهذا المرور الطيب
مع فائق احترامي وتقديري
رد مع اقتباس
  #196  
قديم 06-12-2014, 12:52 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
هطلت هذه القصيدة تأثراً بما قرأته من شعر لأحد الشعراء (قيل عن الحطيئة) يقبح فيها وجه امرأة وقوامها فتارة يشبهها بالبعوضة أو القرد أو الكلب، وكأن الشعر انبثق لهذا وهو حرام..
وقد ورد في الأحاديث الشريفة النهي عن تقبيح الوجه وضربه فإنَّ الله تعالى خلق آدم على صورته... فتأمل أخي الشاعر غرضك من شعرك، واعلم أن كل كلمة تقولها تنزل في ميزانك وتصورك أنت أمام الناس ، فانظر ماذا تقول ...
بسم الله الرحمن الرحيم

لا تقبحوا الوجه
(د. ضياء الدين الجماس)

مِنَ الشعر سيف بالوجوه يُجَرِّح .. ويدمي جراحاً في القلوب تُقَرِّح

فيركب بحراً في العريق هجاؤه ... ويسخر من وجه الزمان ويــقدح

يخالف شرعاً في السماء جذوره... ليُضحِكَ
سُمَّاراً وللحق يكبح

عجبت من الحرف الذي صيغ مضحكاً... وكان من الأجدى يُـجلُّ ويمدح

على صورة لله قد كان خلقه... فكيف بتشويه الحقيقة يصدَح

ولله خرَّت في السجود جباهنا ... لوجهٍ منيرٍ حين نمسي ونصبِح

وهل مثل هذا شاعر يقتدى به ؟ ... يشوِّه وجهاً للإله يُسبّح

فهذا من الشعر القبيح مداده.... فلا عَـــزَّ شعر للجميل يقبّح

تبارك ربٌّ في الجمال بديعه... ألا انظر بعين بالجمائل تفرح

ولا ترتدي قول السفاسف ضاحكاً ... فترديك ناراً في المذلة تكدح

وفي الشعر حرف من رحيق وروده ... بلحنٍ جميل في الجنان ستمرَح

وصلِّ على خير الأنام محمدٍ ... تعشْ في ربوعٍ بالسعادة تسرح

والحمد لله رب العالمين


التعديل الأخير تم بواسطة : (هبة الفقي) بتاريخ 06-14-2014 الساعة 02:29 PM
رد مع اقتباس
  #197  
قديم 06-13-2014, 10:14 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
تربت يداك

بسم الله الرحمن الرحيم
تَرِبَتْ يداكَ

د.ضياء الدين الجماس

إنَّ النكاحَ حَصانة وستارُ ... تزدان فيها ربوةٌ وثـمارُ

وبه الغُصونُ تـَموجُ في أفنانـها.... بـجمالـها تـحيي الوجودَ صِغارُ

فتراهُمُ مثلَ الزهور بـجنَّـة.... وبنورهم يـجلو الظلامَ نـهارُ

والوالدان بعطفهم وحنانـهم .... تروي الفسائلَ سَهْفَها الأنـهارُ

وتدورُ في كلِّ العصور رياحُهم ... بسحابـها، فإذا الصغار ُكبارُ

ببصيرة وُهبت لنا فانظر بـها .... وبـحكمة كلُّ الصروفِ تُــدار

فتخيروا لنطافكم خيرَ النسا .... لتزول عن سُبُـل الحياة عثار

واجعل حسابك مُتْقناً كوقاية .... ولْتُبْصرنَّ فما الزواج قِمار

إياك من مرض الوراثة علَّةً... وتـَحرَّ عنْ خُـلُـق ففيه منار

وابعدْ عن الخضراء في دِمَن الدُّنا ... عاشت ومصَّ رحيقَها الفجَّار

واظفرْ بذاتِ الدين تلك عفيفةٌ... وبـها القِرانُ غنيمة ودثار

تـُحصنْك عن كلِّ النساءِ تقية... كلُّ الرذائل بالتقى تنهار

تَربَـتْ يَداك إذا خسرت جوارها... عن دينها لا تنثني وتغار

لا ترتضي فُحْش المهور كريـمةٌ .... والمهر فيها بسمةٌ ووقار

خيرُ النساء يسيرُ مهرٍ مهرُها... والمؤمناتُ بوصلِهنَّ عَمَار

إن رمتها حرثاً فطابَ حِراثها ... وتكون للزوج العفيف سوار

فتحوطه بعناية ورعاية ... وستنجلي عن كيدها الأقدار

والله في حفظ الحفيظ يصونـها.... وبِبَدْرها اُفقُ السماء يُنارُ

والحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
  #198  
قديم 06-14-2014, 09:02 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
من أداب الحوار

بسم الله الرحمن الرحيم

كثيراً ما يكون الحوار مؤسفاً لا يحـقق الرسالة المنتـظرة منه، وأهم أدب للحوار أن يدخل المتحاوران كأخوين هدفهما طلب الحقيقة ، دون غرض شخصي. وبهذه المناسبة هطلت هذه الأبيات المتواضعة.
مِنْ آداب الحِوَارِ
د. ضياء الدين الجماس




بالحقِّ بَيِّنْ ما تَرَى ياصاحبي ....تَسُنَّ هدياً رائعاً في المَذْهــــب

تبخيسُ رأيٍ دونَ عِلْمٍ راسِخٍ ....كالرَّمْيِ بالطَّلقِ العتيق الخُلَّبي

صوتٌ بلا فعل يرّده الصدى....يُغويكَ كِبْراً مردياً في المقـــلبِ

فالعِلْــمُ نُورٌ ساطِعٌ لا يَمَّحي....بِصَــوْغِ قَــوْلٍ ناعِــمٍ مُـــطَـــرَّبِ

واطرح رشيد القول طرحاً محكماً....في حُجةٍ واثبتْ بلا تذبذب

والبس وشاح الحلم تزهو في العلا....كلاعب مستحكم في الملعب

واغنم لطيف القول تكسب ظله....برداً سلاماً دون غمٍّ مُكْرِب


واجعله نوراً هادياً يجلو الدجى....لكل مُسْتَهْدٍ صدوقِ المَطْلب

لا تبغ مدحاً من ورى أو شبهه....فالمدح قتل إن بدا لـمـُعْجَب

واستهدِ بالله الهدى من قوله....نِعْمَ المُجيرُ بالـهـُدَى الــمـُحَبَّبِ

كن هادئاً عند الحوار حالِماً....مُسْتَلْهِماً نوراً وَمنْ هَدْيِ النَّبي

مُسْتَمْسِكاً بالعُرْوَةِ الوثقى، بـها....نَرْقَى بروحٍ مؤمنٍ مستعذَبِ


التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 06-14-2014 الساعة 09:29 AM
رد مع اقتباس
  #199  
قديم 06-14-2014, 10:31 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
تعديل

تم تعديل مطلع قصيدة (من آداب الحوار) كما يلي :


بسم الله الرحمن الرحيم

كثيراً ما يكون الحوار مؤسفاً لا يحـقق الرسالة المنتـظرة منه، وأهم أدب للحوار أن يدخل المتحاوران كأخوين هدفهما طلب الحقيقة ، دون غرض شخصي. وبهذه المناسبة هطلت هذه الأبيات المتواضعة.
مِنْ آداب الحِوَارِ
د. ضياء الدين الجماس




يا صاحبي أظهرْ نقاء المشرب .. وسنَّ هدياً رائعاً في المذهب

بالحقِّ بَيِّنْ ما تَرَى من حجة ....واضرب مثالاً رائعاً في المضرب

تبخيسُ رأيٍ دونَ عِلْمٍ راسِخٍ ....كالرَّمْيِ بالطَّلقِ العتيق الخُلَّبي

صوتٌ بلا فعل يرّده الصدى....يُغويكَ كِبْراً مردياً في المقـــلبِ

فالعِلْــمُ نُورٌ ساطِعٌ لا يَمَّحي....بِصَــوْغِ قَــوْلٍ ناعِــمٍ مُـــطَـــرَّبِ

واطرح رشيد القول طرحاً محكماً....في حُجةٍ واثبتْ بلا تذبذب

والبس وشاح الحلم تزهو في العلا....كلاعب مستحكم في الملعب

واغنم لطيف القول تكسب ظله....برداً سلاماً دون غمٍّ مُكْرِب


واجعله نوراً هادياً يجلو الدجى....لكل مُسْتَهْدٍ صدوقِ المَطْلب

لا تبغ مدحاً من ورى أو شبهه....فالمدح قتل إن بدا لـمـُعْجَب

واستهدِ بالله الهدى من قوله....نِعْمَ المُجيرُ بالـهـُدَى الــمـُحَبَّبِ

كن هادئاً عند الحوار حالِماً....مُسْتَلْهِماً نوراً وَمنْ هَدْيِ النَّبي

مُسْتَمْسِكاً بالعُرْوَةِ الوثقى، بـها....نَرْقَى بروحٍ مؤمنٍ مستعذَبِ


انظر الحوار http://arood.com/vb/showthread.php?p=74005#14

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 06-14-2014 الساعة 11:00 AM
رد مع اقتباس
  #200  
قديم 06-20-2014, 06:17 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
بسم الله الرحمن الرحيم

شعبان مركبة البحور
د.ضياء الدين الجماس


"شعبان" مركبةُ البحور تدورُ .... رمضان شاطئها إليه تحورُ

في "شينه" شكر العباد شراعها ... والله يرفعه إليه يصير

فهو الرفيع لكل إخلاص له .. وهو الحميد وشاكر وشكور

في "عينه" العلام خير عيونه.... فيرى بها متعلم وبصير

في "الباء" برٌّ والبديع جماله.... فترى الطيور إذا دخلتَ تطير

خفاقة بجناحها وجميلة ....يـحتار فيها مُلهمٌ وخبير

"ألِفُ" الإله عماده وصواره ... من حوله وردٌ نما وزهور

فتعيش فيها متعة في غبطة ... وبرَوْحها مزج النسيمَ عبيرُ

في "النون" نور والإله مداده... والله فيهِ ناصر ونصير

فاركب مراكبه وأبحرْ بحره .... في نزهة يملأْكَ منه حبور

رمضانُ مقصده ونعم قصيده.... يلقاك مبتهجاً وفيه سرور

أكرم بشاطئه ففيه جنانه.... فيها الزرابي للجلوس حصير

إياك أن تأتي الشواطئ مفلساً..... فترى الحواري ما لهن نظير

بسعادة فارتع بها ونضارة.... من نالها حقاً فذاك أمير

تمم إلهي بالرضا شعباننا... رمضان وجهتنا إليه نصير

فلعلنا نلقاك فيه ببسمة... ترضى بها عنا ونعم مصير

والحمد لله رب العالمين

رد مع اقتباس
  #201  
قديم 06-21-2014, 02:46 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
بسم الله الرحمن الرحيم
روح رمضان

د.ضياء الدين الجماس

سَبَحتْ رياحُ غياثنا برحابـها .. تأتي بخيرٍ غامرٍ لـحِبابـها
رمضان من أعلى السماءِ تنزلت ... بركاته بسحابـها وضبابـها
بقدومه فرحت به كل الدنا... في بهجة بحضورها وغيابها
ذا الضيف يطرق بابكم هيا افتحوا... فمكوثه كسحابة بسرابها
ومتاعه علم وأخلاق الهدى... ومكوثه شهر ليسألَ ما بها؟
من فجره حتى الغروب صيامه ... وخَلوفُه طيبُ الجوى برضابها
بنهاره منع الطعام لحكمة.. لترى الجياع بضيرها وعذابها
هو صائم بنهاره يرجو التقى ... متقرباً ليكون من أنسابها
رمضان خِلٌّ في الكتاب سِجِلُّه ... طهْر لنفس والتقيَّ علا بها
"صوموا تصحوا" ذاك قول رسولنا .... فيه الهدى كمنارة جلَّى بها
بدخوله خرج الطبيب موقراً ... حيث النفوس تطهرت مما بها
طابت مساجده بزهو قبابها ... مسكٌ وعطرٌ في شذا أطيابـها
أدوا التراويح التي أحيت بنا ...شوقاً تهدهده ذرا أهدابها
ضيف كريم نازل برحالنا... والحرب دائرة الرحى، ماذا بها؟
رمضان هذا العام يأتي مغضباً ...فالبغي عاث بحرثها ودوابها
فلعله يأتي برشد ناصحٍ ... وبرحمة تأتي لنا من بابها
كل المعاني أُطلقت بذهابها ... وتنافست وتأرجحت بإيابها

رمضان خمسةُ أحرف غنى بها... مُتَبَتِّلٌ ويعيشُ في مـِحرابـها
راءٌ وميمٌ لوحةٌ بجمالها... والضاد بعد الميم من أحبابـها
من بعدها ألِف فَنُونٌ ختْمُها... فتكاملت وتسوَّرت بـحرابها
في "رائه" الرحمن يرحمُ عبدَه.. منذ الخلائق في نوى أصلابها
هو رحمة وهديَّة وهبت لنا... ما أجمل الرحمات في أقطابها
والرحمة امتزجت بروح رحيقه ... كالأمِّ رحمةُ قلبها برحابها
في "الميم" مغفرةُ الغفورِ لعبده .... بذنوبه وهو الذي أدرى بـها
هو مصنع لرجال عزٍّ في التقى ... مثل السيوف تدججت بقِرابها
رمضان منتصر بسيف غُزاته .... فُتحت لـهم دولٌ بدون خرابـها
ومنارة في العلم يـمحو جهلنا ... فالجأْ لها وادخل بها من بابها
من صامه تقوى فنعم صيامه ... يُزْكي العبادَ بشيبها وشبابها
في "الضاد" ضوءٌ من ضمانِ جنانه ... دفقت صنوف الشهْد من أعنابها
نـهر من الصبر الجميل مياهه ... شربوا لذيذ الوجد من أكوابها
ولَذكر قلبٍ دافق بدمائه .... يروي نفوساً أقفرت بترابها
"ألِفُ" الأواخر قدْرُها في ليلة ... مـخفيةٍ جَلَّتْ بقَدْر ثوابها
مقدارها الآلاف من أيامنا... يتنزل الملَك الكرام ببابها
فيها الأمان من النيران يُـعتقنا... هَلّا طمعتَ تكون من أصحابها؟
بنوالها كل القلوب تراقصت .... خفاقةً كالطير في أسرابـها
في"النون" نيرانٌ خبت بأوارها .... واستُبدلَت برداً على أعقابها
والله يطفئها بنور سلامه .... يؤتي جنانَ الحور في أثوابها
فارزقْنِ يا ربِّ الكريمِ قيامَها ...واقبل دعائي ليتني أحظى بها
و"النون" نور يُهتدى بكماله .... ولـَجَ القلوبَ هداهُ من أبوابها
فترى النفوس وقد غدت دُريَّة... سجدت تقى والمـجد في أعتابها
تلك المعاني من رحيق زهوره ... عَبَـقت بعطر فاح من توَّابـها
بختامه عيد وفرحة صائم ... بدنُوِّه من جنة بقـــــرابها
والعيد فيه جماله بـهديَّـــة ... فتْحُ الكريم بنظرةٍ سرَّى بـها

والحمد لله رب العالمين

اللهم بلغنا رمضان وفتح ليلة القدر
وتقبل عباداتنا يا رب العالمين
رد مع اقتباس
  #202  
قديم 06-21-2014, 08:34 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
أهزوجة الأركان

بسم الله الرحمن الرحيم
أهزوجة الأركان

(رضيتَ الأمر يا عبدي؟)
د.ضياء الدين الجماس

جرى دمعي من الوجدِ ... كأنـهار على خدِّي
لظى البركان أجلاها ... من الأعماق منْ ودِّي
كموج البحر جراراً ... كما لو كان في المدِّ
سمعتُ الأمر في قلبي .... من الجبار للعبدِ
أنا المحبوب طاوعني ...وكن في همّة الجند
وفكِّرْ فكْرَ مشتاقٍ... وكُلْ من لقمة الكدِّ
بعقلٍ راجحٍ أبصرْ... تشاهدْ أنني وحدي
وصلِّ الفرض توقيتاً...وزدْ ذكراً عن الحـدِّ
وصمْ لي مُـخلصاً شهري...وأحيي الليلَ بالوِرْد
فنُورُ الصوم برَّاقٌ ...بدا في الوجه والقدِّ
وخاصم نوم مكار ... وأبعد رقدة المهدِ
وقم ليلاً ولا تغفلْ... وإن أُضنيت بالسّهْدِ
وزكِّ المال من طهرٍ... وإنفاقٍ بلا صدِّ
وحُجّ البيت مشكوراً ... إذا ما كنت من جندي
لمن يسطيع من مالٍ.... ومن يسطيع من جهدٍ
وكن للعلم مفتاحاً.... وبالأنوار تستهدي
وكن لي دائماً عبداً ... تطيع الأمر كالطود
رضيتَ الأمر يا عبدي ... بما أُخفي وما أُبدي؟

-----
"نعم" يا صاحب الودِّ ... "نعم" يا واجد الـمجد
رضيتُ الأمر مختاراً.... وأنت العينُ من قصدي
وصار الله مطلوبي... كــوترٍ واحــدٍ فـــردٍ
رحيماً ما لكاً لبي .... حبيبي في نوى وجدي
علومي عزُّ توحيدي... مزجتُ القولَ بالشهْدِ
صلاتي بالتقى فرض... وصومُ الصدق من جدِّي
صيامي الشهر تـمجيد .... لـمن للنصح مَنْ يسدي
تراويـحي مع الوتر... تسابيحي له أهدي
زكاةُ المالِ من ذخري... سأعطيها لـمن تـجدي
وحَجُّ البيت مشكور .... إذا ما ازدان بالزهد
حَجَجْتُ البيت مشتاقاً ... يفورُ الحبُّ في كبْدي
رأيت الناس في طَوْفٍ... وللرَّحـْمات تستجدي
فكنتَ الماجدَ الهادي ... تـهيل الجودَ باليدِّ
فياربي لك العُتبى ... بلا حصرٍ ولا عدِّ
تقبلْني وكاشفْني ...قبيل القبض واللحد
بوجهٍ باسمٍ طلْق...بلا حَجْبٍ ولا سدِّ
فلن أرتاح في لحدي ...إذا لم يكتملْ سعدي

والحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
  #203  
قديم 06-23-2014, 01:21 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
موشحة رمضانية

بسم الله الرحمن الرحيم
موشحة رمضانية
د.ضياء الدين الجماس
(ضيف كريم يا كرام)

ضيف ٌكريمٌ يا كرامْ .... يأتي لطيفاً بالحنانْ
بهلاله هلَّ البراءْ
وبنوره طلَّ البهاءْ
يجلو من القلب الجفاءْ
بقدومه حلَّ الوئامْ... صدحت له أحلى القيانْ
كتب الإله به الصيامْ
شهر المنازل والقيامْ
"صوموا تصحوا "من زؤامْ
بصيامه يعلو المقامْ .... ويحلُّ في الدار الأمانْ
نزل الكتاب من الغيوب
علمٌ منير في القلوب
يدعو إلى عمل رحيب
في ليلهِ يحلو القيامْ .... بنهاره زهر الجِنانْ
عشر الأواخر للرجاء
في ليلة القدر الجلاء
وكألف شهر في العطاء
فبعشره حلَّ السلامْ ... وبقَدْرِه يطوى الزمانْ
يا فارساً ملك الزمام
وكقائد رجل همام
بالفتح تعلو بالمقام
بختامه رحلَ الظلامْ ... وبعيده هطل الجمانْ
عين السعادة والحِسان
والقلب بحر من حنان
رُفعت به درج الجنان
بهديله هـدلَ الحمامْ ... بتمامه زال الهوانْ
رد مع اقتباس
  #204  
قديم 06-23-2014, 08:22 PM
(هبة الفقي) غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 684
ماشاء الله أستاذي الفاضل د.ضياء الدين
لله درك
تسعدني كثيرا القراءة لك حيث أجد الحرف المنير والرسالة الرائعة
والشاعر الراقي الهادف
بوركت وبورك حرفك
وكل عام وأنتم بخير
رد مع اقتباس
  #205  
قديم 06-24-2014, 05:54 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
شاعرتنا الموهوبة هبة الفقي
احترامي وتقديري البالغين لمرورك ومتابعتك الدقيقة اللصيقة.
وهذا من لطفك وطيب قلبك
شكراً جزيلاً وجزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
  #206  
قديم 06-25-2014, 10:09 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
بسم الله الرحمن الرحيم

تشفى الجراحُ به
د. ضياء الدين الجماس

ضيْفٌ كريمٌ وبالتَّرحاب لقياهُ ... والوجهُ في ألق يا طيبَ ملقاهُ

يزهو بطلَّــته كالبدر مَشْرقُهُ ... في الروح مفْرَشُهُ والقلب يرعاه

والبيت عامرةٌ بالورد زيَّنها.... بالنور يـملؤها بالذِّكْر مرقاه

في الصدر عرش له كالنور دُرَّته ... لله يرقى بنا والعلمُ مسراه

فيه التراحم والأغصان مثمرة .... جادت به ثـمراً والتَّمرُ أحلاه

فيه التراويح إحياء لـمن وهَــنـوا ... علمٌ ومَقْرُبَةٌ والحبُّ دنياه

نـهـْر محبته في الكون منبعه ... يرويك من عطش والودُّ سقياه

فيه اللياليَ عَشْرٌ من أواخره... وليلة القدر في الإحياء أبـهاه

كألف شهر من الأيام منزلـها.... والله غايتها بالفتح تلقاه

في الصوم عافيةٌ تصفو بلا كَدرٍ ... ذابت به علَّة للقلب تغشاه

ذا العصر مختلف فيما جرى أسفاً ... فالجرح نازفةٌ والعين تأساه

والناس في كُرَبٍ والظلمُ دمَّرها ... في الدار مقبرة غصت بقتلاه

في عصرنا نخوة ذلتْ بل انطمرت... والفُجْر قاتلها والعارُ ينداه

والشهر يشهدها في صُحْفـه سُطِرَت ... مخطوطة بدم كالنهر مجراه

شهر الصيام به نصر وملحمة ... يارب بارك به وانصر بــيـمناه

وابعث بنا قائداً صلداً عزيـمته ... يأتي لينقذنا والروح تُــفداه

ألِّفْ به أمة غابت معالمها... بالحق يجمعها والحقُّ مسعاه

واجعل لنا رمضان الخير يغمرنا .... عدلاً ومرحمة والأمن مَبْغاه

زاد الحنين له حتى يطهرنا .... تشفى الجراحُ به والظلمُ يخشاه

علَّ الكروبَ عن الأوطان راحلةٌ ... والناس عائدة والكربَ تنساه

طوبى لصائمه تقوى تكلله... يرقى بفِرْدَوسهِ والسَّعْدُ أخراه

فاغنمْ مَزارعَه تسرحْ بـجنته ... والفطر في عيده طلْقٌ مـُحـَيَّاه

خير الصلاة على الهادي محمَّدِنا... ما دام من ذاكر يشدو بذكراه

والحمد لله رب العالمين


رد مع اقتباس
  #207  
قديم 06-27-2014, 07:23 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
فداءً سيدَ الحرم

بسم الله الرحمن الرحيم
هذه أبيات من بدايات كتابتي للشعر جمعتها من مشاركتي في مساجلة لنصرة رسول الله ، سيد الحرم، حين رسموه في لوحاتهم وأسقطوا عليه صفة الإرهابي.
أرجو أن يكون فيها فائدة على البحر البسيط.

فِدَاءً سَيِّدَ الحَـرَمِ
د.ضياء الدين الجماس

باحَ البيانُ بـما في النـفسِ من ألَـمِ ...فراحَ يُـنْشِدُ شِـعْراً دامِـيَ الكَـلِمِ
عن نبح كَلْب عقورٍ هاج مُنْكَلباً ... على نبي الهـدى ذي القدْرِ والشِّـيَمِ
ذاك الذي ضـاءت الدنـيا بـطلعته ...وفاض نوراً على من كان في الظُّـلَم
مثـلَ النجـومِ كمصباح له ألـَقٌ ...يُهدى بـه شارد فـي حـالكٍ بَـهِمِ
هو الـذي نوَّر الأكوانَ مَبْـسَـمُهُ ... ذو الحـوضِ والأمَّـةِ السمحاءِ والقَلَمِ
في حـوضه مَـدَدٌ يـُروي به ظـمِئٌ ... قرآنه منزلٌ مِنْ بـارئ النَّـسـَم
هُوَ الذي ازدانـت الدنـيا بسـيـرتـه ... واكتظت الأرض ألـواناً من النِّـعَـم
تبـدو فضـائلُه مـن جُـوده نـَهَراً ... يفيض فيضاً لأهل الكـونِ كُـلِّـهم
فـي مُهْـجةٍ نبتت فيـها مَحَـبَّتُـه ...فاستغلـظَتْ ونَمَتْ غيظأ لذي الجُرُم
ما أروعَ الـحُبَّ ينبوعاً بـماء هدى... يسقي القلوب بماء الزهر والديم
في مدحه شرَف يـزدادُ في عظَمٍ ... حُبـَّاً بروحِ حـبيبِ الله ذي الكرم
لما تدانت بِقَـاعُ الأرض وانتـشرت ... آي الكـتابِ هُـدى من رِفْعَة الهمم
ثارتْ حفيظة أهل الحقد من سَفَهٍ ... والغِـلُّ بركانهم يغلي من السَّخَم
ثاروا زوابعَ كيْ تُـؤذي كـرامته ... لكـنها نفخت في جثة الرمم
فـي فِـتْنَةٍ سـقَـطوا فـيها نـهايتهم... في قـلبـهم نَكْتَـةٌ سـوداءُ كالفَـحَمٍ
من غيظه حاقد أعمى بصـائرهم ... هاموا بوجـدانهم في غمـرةِ النِّـقَـمِ
بِـئْستْ معيشـتهُم من غلِّهم مُسخوا ...ضباع دنـيا من الأنجاس من عجم
في حقدهم نَتَـنٌ ثارت روائحه ... والأنف من ريحهم يشكو منَ الخَشم
رأوا بلاد التقى عن دينها ابتعدت .... أضحت بلا هيبة منزوعة القيمِ
صاروا بلا هدف دنيا تكبلهم.. في الذلة انغمروا رأساً مع الحشَمِ
ظنُّـوا الشعوبَ قدْ انـهارت قواعدها ... باسم التحَرّر راموا النيلَ من شَـهِمِ
هذا العدوُّ لنا يبغي إهانتنا ... سـلوا سيوفهمُ سيلاً من التُّـهَـم
ماذا ترومُ مِنَ الأوغـادِ مَـنْ بَشِمُـوا ...مِـنَ الخنـازيرِ والأجيـافِ منْ قَرَمِ
في لوحة ظهرت تبدي نذالتهم .... ناراً مؤججة تشتد بالحُطَم
تشويهُ مَفْخرة زيفٌ به انفضحوا ....أبدوا بِعِلَّتهم ضرباً من السقم
فإنما رسموا شكلاً لصورتهم ... سوداء فاحمة تكتظ بالِحمَمِ
قَـدْ أسقَطَوا صورة الإرهـابِ في خَبَث ....على رسولِ الـهُدى مِـنْ نقمةٍ بِهمِ
لم يبـلـغوا مـنه بَـلْ زادوهُ تكـرمة ... على الزمان وتـقديـراً لـدى الأمَـمِ
مثـل السـماءِ إذا رامَ انتـقـاصـَتَها ... ذوو النعـيبِ مِـن الغِرْبَانِ والرَّخَـمِ
إرهـابُـهم فاضح سيفٌ يسيل دماً ...يجري من الشـهداء الشُّـم فـي شَـمَمٍ
يـجري طَـهوراً يفوحُ المسكُ منه شذا ...أُسْدٌ تـنادي فِـداءً سيِّـدَ الحَـرَمِ
والمـرءُ إنْ يُـبتـلى فـي الدِّين معدنه ... تَظْهَرْ حقيقتُـهُ إنْ كـان مـِنْ خَـدَمٍ
أو كـان ذا قِيـَمٍ تبـدو مَـعـالـمه...شَتَّـانَ بين التُّـقى والسَّـافلِ الأثِـمِ
إن كان ما رَسَـموا جـهلاً بـمنبـِتـه... فليسألوا الكونَ عن هـادٍ لذي النِّـعَـمِ
أمّا إذا كـانَ ما خَـطُّـوه مَـكْيَـدَةً ...فالنارُ مـثوى لهم والرَّكْلُ بالقدم
مُوتُوا بغيْـظكمُ ما قُلْـتمُ لَـغَـطٌ ...حـبُّ الحـبيبِ مزيج الودِّ بالأدَمِ
ورد يكلله في الطهر منبته ... سجوده خالص لله لا الصّنمِ
الآن قـد عَرَفُـوا أنَّ الـدُّنا نَـهَضَتْ ...تـفـديه أرواحَـها مَـخـضوبَـةً بدَمِ
وبـعْدَما خَشِمُوا من وخْزِ ريـحَـتِهم ... صـاروا يدارونـنا من خَوْفِ مُنْتَـقِمِ
يا ربِّ نـصراً بـهِ نَـجْـتَازُ مِـحْنتنا ... أنت القـديرُ على فَـتحٍ لِمُضْـطَـرِمِ

والحمد لله رب العالمين
رد مع اقتباس
  #208  
قديم 06-28-2014, 09:00 AM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 895
مُوتُوا بغيْـظكمُ ما قُلْـتمُ لَـغَـطٌ ...حـبُّ الحـبيبِ مزيج الودِّ بالأدَمِ

لا يكاد القارئ يستسهل الخروج من هذا المتصفح وهو محاط بالدرر المتلألئة تراوده عن نفسها من كل جانب ...في الحقيقة هي درر من حيث رفعة المعاني الثمينة التي أراها قد أتيحت بشكل خاص لشاعر يفرد أشعاره كجواهر تشف وتبرق عن صفاء اﻹيمان وقداسة اﻹخلاص لله ونبيه صلى الله عليه وسلم ...
حفظك الله شاعرا دؤوبا في مسح كل ثمين من جواهر العقيدة لتعكس أنوارها فتشع بجمال خاص بطلعة شعرك في اﻷدب .
كل الاحترام مشفوعا باﻹعجاب
رد مع اقتباس
  #209  
قديم 06-28-2014, 12:05 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (ثناء صالح)
مُوتُوا بغيْـظكمُ ما قُلْـتمُ لَـغَـطٌ ...حـبُّ الحـبيبِ مزيج الودِّ بالأدَمِ

لا يكاد القارئ يستسهل الخروج من هذا المتصفح وهو محاط بالدرر المتلألئة تراوده عن نفسها من كل جانب ...في الحقيقة هي درر من حيث رفعة المعاني الثمينة التي أراها قد أتيحت بشكل خاص لشاعر يفرد أشعاره كجواهر تشف وتبرق عن صفاء اﻹيمان وقداسة اﻹخلاص لله ونبيه صلى الله عليه وسلم ...
حفظك الله شاعرا دؤوبا في مسح كل ثمين من جواهر العقيدة لتعكس أنوارها فتشع بجمال خاص بطلعة شعرك في اﻷدب .
كل الاحترام مشفوعا باﻹعجاب

شاعرتنا وأستاذتنا ثناء الصالح
لقد كانت كلماتك سبباً لدمعة فرح تعبر عن سعادتي بوصف لم أكن أتوقعه لما أقدمه ، وكانت هذه الكلمات سبباً لهطول هذه الأبيات على الفور ودون تصويب لعلها تعبر عن عاطفة صادقة نقية .
بسم الله الرحمن الرحيم
عسى أكون
د. ضياء الدين الجماس

أدمعتِ عيني يا "ثناء" حقيقة.... فعسى أكون كمؤمن يتقرب

عرف الإلهَ بنوره وسمائه...هل أرتضي من دونه؟ أتعجب!!!

فالقلبُ عنديَ قد أوى لحبيبه... جذبته أنوارٌ له تتجذب

والله يملؤه بملء جَنانه..... وبـِحُبِّـه وعلومه يتحبب

برٌّ كريمٌ ماجدٌ هو واحد ... ما من شريك دونه مَنْ يَـقرب

إن كنت تعرفه ستخلد جنبه ...بجِنانه ، ولَذاك نعم المطلب

برضاه أرجو أن أنال نعيمه... ولرؤيةٍ مرجوة أتأهب

علِّي أراه ولو كومضة طرفة ... عند الممات فباللقاء سأطرب

أدنى المحبة أن تحب بحبه... وتكون عبداً طائعاً لا يهرب

أقصى المحبة أن تذوب عبادة ... وتكون عبدَ الربِّ لا يتذبذب

متقرباً لحبيبه خير الورى ... هو جدُّ كل الأتقياء الأنجب

نعم الأخلة في القلوب مقامه... والحب بين قلوبهم يتسرب

والله يجمعهم بحب غامر.... هو سيد للجمع حقاً أقرب


والحمد لله رب العالمين


التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 06-28-2014 الساعة 12:53 PM
رد مع اقتباس
  #210  
قديم 07-01-2014, 01:49 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,063
بسم الله الرحمن الرحيم
الهمزية الرمضانية
د.ضياء الدين الجماس


في فرض رمضان وحكمته

رجلٌ تعبد في حِـــــــراء ... عن قلبه كُشفَ الغطاء
فأضاء نوراً في الفضاء ...قالَ الحقيـــقةَ في جلاء
"صوموا تصحوا" من بلاء... رمضانُ ذا شهرالعَفاء
وبفرضــه كُتِب القضاء.. في السالفيــن إلى الفنــــاء
ليصوغ قلب الأتقياء ... ويذيقهم عَسَـــلَ الرضاء

مراحل رمضان وفضائل ليلة القدر

بـهلاله هَـــلَّ البـراء... وبنــوره طــلَّ البــــهاء
عَتَــــــق القلوب منَ الجفاء... وببدره دارت رحاء
عشر الأواخر للرجاء ... والنار تخبو في انطفاء
في ليلة القدر اهتداء ... وكألف شهر في العطاء
نزل الكتاب من السماء ... قرآننا بالحق جاء
"إقرأ" بسورتها النداء .. نزلت بوحي في حراء
تدعو لعلمٍ باتقاء .... وسلوك درب الأولياء
أخلص بها، فيها الدواء...حقاً وصدقاً لا افتراء
فيها المكارم والشفاء .... فيها العروجُ والارتـــــقاء
إن رمتها تجد السقاء ... فجنانها تأبى الصِّداء
في غيثها عسلٌ وماء .... بروائها يُـمحى العناء
فيها التوسلُ والدعاء ... فيها السعادة والهناء
لا مقت فيها أو شقاء ... فيها مقام الأتقياء
إن نلتها فالله شاء ... فتحاً يُكَلّلُ باللقاء
وبنوره شع الضياء ... متلألئاً فيه السناء
فيحلُّ في القلب الصفاء ... نعْمَ المنازل والقضاء

فوائد رمضان وفضائله

يا ضيفنا فيك الثناء.... بقدومكم طفحَ السخاء
بشذاك عطرٌ من إخاء ...ومــحــبة للأصدقاء
تعلي الكرامة والإباء... فيك التقى فيك الضياء
رمضان حصن كالرداء ...وبطبِّـه خير الدواء
أخلص به تجد الشفاء ...يشفى به حَسَنُ الأداء
يجتث خبثاً من جفاء .... يشفي بصمت في خفاء
وَحَرُ الصدور لها جلاء ... فيعيد للقلب النقاء
كل الذنوب إلى امِّحاء... مهما طغى منها وساء
بدعائه ردُّ القضاء... إن في الصباح أو المساء
لظلامنا أجلى وَضَاء .... يعلو بأعمالٍ علاء
أعماله تنمو نماء .... دوماً تدوم بلا انقضاء
درع الفقير له وقاء ... فيه التراحم والإخاء
لقرابة بالوصل جاء .... وبلحنها طرب الغناء
هو حافظ والحقّ شاء... لشبابنا خير الوِجاء
لشيوخنا فيه الرجاء ....لنسائنا عين العفاء
مَن صامه بالعفو باء ... فيه التقى فيه ابتلاء
وينير وجهاً في حياء ... لحياتنا مثل الهواء
يا مخبتاً للحق فاء .... إنْ قمت ليلاً تُسْقَ ماء
ورواؤه خير الرواء ...ينقِ السجايا والدماء
لضعيفنا يشفِ الوناء .... حتى ولو بالحمل ناء
من جوده حلَّ الرخاء ... لولينا عهد الولاء
نرجو الشفاعة والعطاء ... نرجو الحماية من بلاء
رمضان حصن للوفاء ...برج التقى والأتقياء
صدأ القلوب لها جلاء ... بالذكر فامض به مضاء
واذكر إلاهكَ في رضاء ... فالله بـــاقٍ لا فناء
فيشع وجهٌ في بهاء .... ويدوم نور في سناء

دعاء وخاتمة

يا ربنا جلَّ الثناء ... وبـــحبكم يحلو الغنــاء
يا ربنا لـــــــبِّ النداء ... لشفيعنا نــــفدي الفداء
وعليه صَلِّ كما تشاء ... لـمحمدٍ خير الدعاء
ألبسه من خير الكساء ...من سندسٍ حلو الفراء
حتى الملائك في العلاء .. صلوا على باني "قِباء"
يا ربـنـــا ذا العبد فاء ... حبي لكم ملأ الفضاء
ياربنا أرجو العفاء... أرجو التقرب والرضاء
أدعوك طهراً من رياء.. وبقربكم يحلو البـــــــــقاء
وعسى أراكم في العلاء... هي نعمة خير الجزاء
يوم الخلائق في ابتلاء... أعمالهم ذهبت هبــــاء
صلة بقلبي لا جفاء...حبٌ يدوم بلا انتــــــــهاء


والحمد لله رب العالمين

رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 08:13 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2018, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009