التسجيل متاح - التسجيل باسم ثنائي - تحول لون الاسم إلى الأخضر يعني تفعيل الاشتراك - كل المشاركين الجدد يبدؤون التطبيق قي الدورة الأولى في الصفحة المعنونة ب ( المشاركون الجدد - 1 )

 

أخر عشر مواضيع منطتا عروض وضرب  آخر رد: خشان خشان    <::>    ضع كلمة مكان الصورة  آخر رد: خشان خشان    <::>    أنثى القصيد  آخر رد: خشان خشان    <::>    يحيى المصابي - 1  آخر رد: (فاروق النهاري)    <::>    كالصبح  آخر رد: خشان خشان    <::>    مؤشر م/ع في بعض آيات سورة الحج...  آخر رد: خشان خشان    <::>    تشعير - كأنما الصبح  آخر رد: خشان خشان    <::>    وسام للرقمي  آخر رد: خشان خشان    <::>    تمرين البند الخببي  آخر رد: خشان خشان    <::>    محكم ساعة البحور  آخر رد: خشان خشان    <::>    أشباح عروضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٣  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أمسية صالون د. طي حتاملة  آخر رد: (ثناء صالح)    <::>    أيمن العتوم - القدس  آخر رد: خشان خشان    <::>    درر نظيرة محمود  آخر رد: خشان خشان    <::>    محمد الجهلاني - نبطي  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    مع الكبير ناصر الفراعنة  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    المفروق والطويل في منهج الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    الخارق والمخروق  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود - 2  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 01-21-2012, 12:39 AM
(أ. لحسن عسيلة) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: المغرب
المشاركات: 910
حداثيون في معبد الحداثة

هذه قصيدة المكرمة زكية فطاني ، جعلت شيئا يعتمل في داخلي لجميل نسجها ، و صادق مشاعرها , و حسن بنائها وقرب موردها ، ولطيف صورها و خاصة خاصة الملون منها باللون الربيعي- ، وقد كانت بعض أبياتها دلاء بحبال طوال ، تدلت إلى الأعماق الغائرة مني ، فجاءت بالذي ذيلت به القصيدة أدناه .

قد سألت اليوم عن شعري .. بماذا
……………………… قد يجيب الشعر أو ماذا يقولْ !!

إنني ناديته كي يعـــــــــــــــود الآ
……………………… ن عودا أحمديا لا يـــــــــــــــزولْ
كان يلهو في وريد القلب حـــــــــــرا
……………………… كالفراشات التي تهوى الفصولْ
برعما أخشى عليه البرد إن جاء الشتا
……………………… أو حل صيف قد يطــــــــــــــــــولْ
كالوليد الغض يحيا في دلال
……………………… كالندى الغافي على ورد الحقولْ

كانبلاج الصبح يبدو خيطــــــــــــــــه
……………………… كلما ودعت أمسا كالطلــــــــولْ

آه . . يا شعري فماذا قد جرى
……………………… غابت الأوتار أم غاب الدليــــــلْ !

مذ تحملت المآسي مرغمــــــــــــا
……………………… لم يعد للحرف ظل أو ظليـــــــــلْ
حتى غدا نحتا بصخر جلمـــــــــــــد
……………………… خالي النغمات من هم ثقيــــــــلْ
لا تقل : جفت ينابيع المنــــــــــــــــى !
……………………… زال ضوء الشمس قد جاء الأصيلْ

لا تقل : ماتت بكفيك الرؤى !
……………………… لا يموت القلب من جرح يسيـــــلْ
قد يغيب الشعر عاما كامــــــــــــــلا
……………………… ثمْ تقول : العود بات المستحيلْ
هجره هجر جميل قــــــــــــــــــــادم
……………………… بالمساءات التي تروي العليلْ
يطرب الدنيا بعزف ســـــــــــــاحر
……………………… يسرج الأحداق في الليل الطويلْ



الموسيقى الخارجية ، يستطيعها الشاعر و الناظم كلاهما ، لكن عذوبة الموسيقى الداخلية ، والتي تـُجري ماء القصيدة عذبا زلالا سلسلا ، لا تسلم قيادها إلا للمهرة المتمرسين ، وقد نجحت أستاذتنا وأختنا الكريمة زكية فطاني في هذا الجانب المهم .
ولعلكم اليوم ترون بعضا ممن يعجزون عن حبك القصيدة من جهة موسيقاها الداخلية : (المتمثلة في فن رص االصوامت و الصوائت من الحروف بدقة متناهية ، حسب الغرض المنشود ) ، غالبا ما يتسترون وراء ادعاء الوهم ،
ادعاء الحداثة ، هذه الكلمة التي قـُدر لها أن تـُفـَرَّغ من محتواها الطبيعي تماما ، و تـُحْشى بمعان هي أهداف سطرت و حيكت بليل ، ومـُولت من قـِبَل عدو لدود ، يضحك على الأغرار ، يكيل لهم المديح على قصائد الحداثة الفارغة ( للإنصاف ، ليس كل قصائد الحداثيين )، التي لا تشنف أذنا و لا تحرك ساكنا و لا تصدر عن هوية و لا عن قيمة أخلاقية ، ومن كثرة المدح المصنوع ، لا يجد الكاتب المغرر به نفسه في آخر المطاف إلا كونه صنيعة للآخر ليس إلا .
ولقد رأيت في بعض المنتديات و قد عرج أخي و أستاذي خشان على أحدها ، وأبلغته توا قائلا : ‘’أستاذي خشان لقد أنخت مطاياك بالمحل الخطأ ‘’ .
قلت قد رأيت ناسا في أياديهم فؤوس و معاول يهدون صرح اللغة العربية ، ويدقون جدرانها بعنف شديد ، علموا ذلك أو لم يعلموا !!!!!!!!
رأيتهم يبنون صروحا من المجد و السؤدد ولكن من وهم و سراب .
كلمات صماء جوفاء ، مرمية هنا و هناك ، على رقعة قرطاس زحف بياضه ليطوقها و يحاصرها من كل جانب أو قل قصيد ة من شطرين أو ثلاثة أو يزيد ، يـُطبل ويزمر لها طرف في المؤامرة أو بليد لا يدري أصلا ما المؤامرة .
قصائد لا ريح لها ، لا لغة ، لا بلاغة و لا بيان ، لا تستبين رأسها من عقبها و أحيانا تضل غرضها و موضوعها ، لا عروض استطاعوا خوض غماره ، ، لا معجم لديهم يستأنسون به لا ثقافة ، لا أخلاق ، لا حدود .
فقر لغوي حتى أصبحوا يتناوبون على بعض الكلمات ككلمة البوح على سبيل المثال لا الحصر ،وإلا فلها مثيلاتها ، هذه اللفظة تراها في جل قصائد الحداثيين تراها تطل عليك فتغمزك ، دليلا على كثرة ما التقيتما , و الحق أن الكلمة الجميلة الأنيقة ، في الأسلوب الركيك ، مثلها كمثل القرط في أذن أم عامر أو كقلادة نفيسة على نحر أنثى خنزير ، شرف الله سمعكم .
جفاف المخيال ، محدودية الثفافة ، فراغ روحي ، كذب عاطفي : اليوم حب سلمى يؤرقه و غدا حب أمها يسهده ، ويعلم الله وحده ما يكون بعد غد نسأل الله السلامة .
ولقد تجد الواحد يبيض في كل ساعة قصيدة كما قال أحد أساتذتي القدامى ، ثم تراه قد ابتلي بالهذيان المعنوي و اللفظي ، فقصائده ملأى بالجنون اللغوي ، تنكر ها الذاكرة العربية ، تتقصد تراكيب غير متداولة و معاني لا تستقيم في الأذهان ، ومع هذا يجعلون منه بطلا ، و نجما وهو بدوره يتوهم الزعامة و الريادة ويجهل أنه أقدم على جريرة عظيمة وحوب كبير ، ويجهل أنه لا يكتب شعرا و لا نثيرا ، ولذلك فجهله جهل مركب ، فهو جاهل و يجهل أنه جاهل ، لا يدري أنه يدق حيطان داره المتصدعة .
إن اللغة العربية هي أول خرزة مستهدفة ، وليست الأخيرة ، ضمن عقد من الخرزات الغالية علينا : القران ، الدين ، اللغة العربية ، القيم ، الأخلاق ، الدفء الأسري الذي ينعم به المسلمون ، العقيدة ، الموروث ، الهوية ، العقل المسلم ، اجتماع كلمة المسلمين ..........و القائمة طويلة .
ولكم أن تقرأوا للكاتب المصري الرجل الشريف الذي صدع بالحق و كشف عمق المأساة فينا ، و أسقط القناع عن المتآمرين ، العفويين منهم و الممولين ، العارفين منهم و الجاهلين ، وعرّى وجه المؤامرة القبيحة إنه الدكتور عبد العزيز حمودة من خلال كتابه : المرايا المقعرة .
وهذا رابط لقراءة في هذا الكتاب الكبير الحجم ، وأراها لخصت كل ما يريد إيصاله للعرب والمسلمين :


http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=3300
وأخيرا فإن العربية ظرف قيمنا و ثقافتنا ووعاء ديننا ومرتع فكرنا بها نتكلم وبها نحلم وبها نتقدم وهي ثغر من ثغور أمتنا , وأخشى ان نؤتى منه ، كما أني لا أتقصد أحدا بعنيه ، و لا أكني لحاجة في نفسي ،
إنما انا واحد منكم ولست بأعلمكم ، حريص على النصح لنفسي بالنصح لكم و تذكير نفسي بتذكيركم و الله من وراء القصد وهو يهدي إلى سواء السبيل
و السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

التعديل الأخير تم بواسطة : (أ. لحسن عسيلة) بتاريخ 01-21-2012 الساعة 01:24 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-21-2012, 02:01 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,334


مذ تحملت المآسي مرغمـا .... لم يعد للحرف ظل أو ظليلْ
2* 3* 2* 2* 3 2 2* 3* .....2* 3* 2* 2* 3* 2* 2* 3 ه
م/ع = 14/ 3 = 4,7

قد غدا نحتا بصخر جلمد .... خالي النغمات من هم ثقيلْ
2* 3 2* 2* 3* 2* 2* 3* ....2 3* 2* 2 3* 2* 2* 3 ه
م/ع = 13/ 4 = 3,7

آه . . يا شعري فماذا قد جرى......غابت الأوتار أم غاب الدليلْ!

2 3 2* 2 3 2 2* 3 .....2 3* 2* 2 3* 2 2* 3 ه
م/ع = 7/ 10= 0,7


كان يلهو في وريد القلب حرا....كالفراشات التي تهوى الفصولْ
2 3* 2 2 3 2* 2* 3* 2* ..........2* 3 2 2* 3 2* 2* 3 *
م/ع = 10/ 7 = 1,4


برعما أخشى عليه البرد إن جا. ..... ء الشتا.أو حل صيف قد يطـولْ
2* 3* 2* 2 3* 2* 3* 2 ......2* 3 2* 2* 3* 2* 2* 3 ه

م/ع = 13 /3 = 4,3

في سياق ما ذكره استاذي لحسن عسيله عن الموسيقى الداخلية للنص وتحديدا ما يتعلق بالصوائت (ع) والصوامت (م) ، فلنتأمل هذ الأبيات ومؤشرات م/ع فيها فليلاحظ القارئ التباين بين طائفيتن من المؤشرات الأولى لا تخلو من شعور بالقسوة أو التعبير عنها كما في البيتين (مذ تحملت 4,7 – قد غدا 3,7)
أو الحدب الشديد ( برعما أخشى 4,3)

والثانية رومانسية في خطاب هادئ في البيتين ( آه يا شعري 0,7 ) و ( كان يلهو 1,4)

إن كون أحد البيتين ذا مؤشر يبلغ ضعف الآخر لا يخلو كذلك من دلالة .


لفهم م/ع يرجع للرابط:
http://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/meemain

آملا أن أنجح في هذا باستدراج استاذتنا إلى موضوع م/ع.

أما ما تفضل به استاذي لحسن حول ما يتم من تخريب للغة والذوق والفكر تحت ستار الحداثة فأمر لا يخفى على كل ذي لب، على أن التنبيه والتحذير لازمان لتجنيب مواراة ضعف اللغة لدى بعض القراء بهدم ضوابطها. وقد أحسن استاذنا التعبير فجزاه الله خيرا.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-21-2012, 11:04 AM
((ريمة الخاني)) غير متواجد حالياً
خريج
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 1,104
السلام عليكم أستاذنا الكريم
حقيقة اجملت عبر موضوعك هذا المعنون بالموسيقا الداخلية عدة قضايا جمعتهم بموضوع واحد وربما تستحق كل فكرة أن تنفرد بموضوع:
فالموسيقا الداخلية مصطلح جديد يجعلني أبحث في ثناياها عن خفاياها..
أما عن الهجوم على الغة العربية وبدون ذكر أسماء, كان جواز المرور الاول لها قناة الترجمة لضفة عالم الثقافة الغربية بينما نحن قصرنا في هذا المجال...
جزاك الله خيرا أثرت فضولي لعدة امور بحثية حفزتني.
كل التقدير
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-21-2012, 03:24 PM
(أ. لحسن عسيلة) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: المغرب
المشاركات: 910
نسبة المقاطع المنتهية بالسكون مقارنة مع نظيرتها المنتهية بمد في قصيدة الشاعرة زكية فطاني :

البيت -1 المقاطع ذات السكون : 10 ،،،،، المقاطع ذات المد : 7 ،،،إجمالي المقاطع معا :17

البيت -2 المقاطع ذات السكون : 9 ،،،،، المقاطع ذات المد : 7،،،إجمالي المقاطع معا :16


البيت -3 المقاطع ذات السكون : 10 ،،،،،، المقاطع ذات المد : 7،،،إجمالي المقاطع معا :17

البيت -4 المقاطع ذات السكون : 13 ،،،،،، المقاطع ذات المد :4،،،إجمالي المقاطع معا :17


البيت-5 المقاطع ذات السكون : 9 ،،،،،، المقاطع ذات المد : 8،،،إجمالي المقاطع معا :17


البيت-6 المقاطع ذات السكون : ،،،،،11، المقاطع ذات المد : 6،،،إجمالي المقاطع معا :17


البيت-7 المقاطع ذات السكون : 8 ،،،،،، المقاطع ذات المد : 9،،،إجمالي المقاطع معا :17


البيت -8 المقاطع ذات السكون : 14،،،،،، المقاطع ذات المد : 2 ،،إجمالي المقاطع معا :16


البيت-9 المقاطع ذات السكون : 11،،،،،، المقاطع ذات المد : 5 ،،،إجمالي المقاطع معا :16


البيت-10 المقاطع ذات السكون : 9،،،،،، المقاطع ذات المد : 7،،،إجمالي المقاطع معا :16


البيت-11 المقاطع ذات السكون : 10 ،،،،،، المقاطع ذات المد : 6،،،إجمالي المقاطع معا :16


البيت-12 المقاطع ذات السكون : 10 ، المقاطع ذات المد : 6،،،إجمالي المقاطع معا :16


البيت-13 المقاطع ذات السكون : 10 ، المقاطع ذات المد : 6،،،إجمالي المقاطع معا :16


البيت-14 المقاطع ذات السكون : 12، المقاطع ذات المد : 3،،،إجمالي المقاطع معا : 15


بعد هذا الجرد آن لي أن أستيقن بالملموس مما خمنته سابقا من أن عذوبة الكلام شعرا أو نثرا ، يتكحم فيها شيئان :
- 1 - اختيار الحروف و التفنن في رصها حتى يصدر عنها أرخم الأصوات .
- 2 - تغليب المقاطع المنتهية بمد على نظيرتها المنتهية بالسكون ، أو على الأقل ، العمل على تقارب النسبة بينهما .

الأبيات التي لونتها باللون الربيعي ، اخترتها من خلال ذائقتي ، قبل أي عملية جرد للمقاطع فهل أصابت ذائقتي أم أخطأت ؟؟؟؟؟

في الحقيقة قصيدة واحدة لا يمكن أن تحسم في شيء ، بل نحتاج إلى عدد كبير من القصائد حتى نكون موضوعيين أمام أنفسنا و امام الناس .
النتيجة في هذه القصيدة الجميلة ، تقول أن السمة الغالبة على الأبيات الأكثر جمالا ، هي توازن عدد المقاطع بنوعيها .
ولا شك أن القصيدة التي تغلب فيها المقاطع المنتهية بالمد تكون عذبة في الآذان .
لكن يبقى شيء هو أن بعض أغراض الشعر ، تحتاج أكثر إلى المقطع المنتهي بالسكون منه إلى المقطع المنتهي بالمد ، مثل قصائد الهجاء و ربما قصائد الفخر , وقصائد التصبر و التجلد وتوطين النفس على المقاومة و الحض على الجهاد.............
قمت بهذا الجرد ، وكنت أود تحليل عدد المقاطع إجمالا ، لكن حان وقت عملي وأترك هذا الجانب ، لأخي و أستاذي خشان .
وإلى المساء إن شاء الله نلتقي .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-21-2012, 03:28 PM
(أ. لحسن عسيلة) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: المغرب
المشاركات: 910
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ((ريمة الخاني))
السلام عليكم أستاذنا الكريم
حقيقة اجملت عبر موضوعك هذا المعنون بالموسيقا الداخلية عدة قضايا جمعتهم بموضوع واحد وربما تستحق كل فكرة أن تنفرد بموضوع:
فالموسيقا الداخلية مصطلح جديد يجعلني أبحث في ثناياها عن خفاياها..
أما عن الهجوم على الغة العربية وبدون ذكر أسماء, كان جواز المرور الاول لها قناة الترجمة لضفة عالم الثقافة الغربية بينما نحن قصرنا في هذا المجال...
جزاك الله خيرا أثرت فضولي لعدة امور بحثية حفزتني.
كل التقدير

اقتباس
جزاك الله خيرا أثرت فضولي لعدة امور بحثية حفزتني.


وأنت من أهل الجزاء .
وهذا من دواعي سروري .
كان الله في عونك .
مودتي الأخوية و فائق تقديري و احترامي .
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 03:17 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009