التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع محمد ابراهيم-6  آخر رد: زمردة جرهم    <::>    حبيب الله أبو مقبل - 2  آخر رد: خشان خشان    <::>    تخميس قصيدة عباس ابن علي المكي  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    كشاف القوافي  آخر رد: خشان خشان    <::>    نص للتدقيق - وأنظر  آخر رد: خشان خشان    <::>    محمد ابراهيم-4  آخر رد: محمد إبراهيم    <::>    محمد ابراهيم - 3  آخر رد: محمد إبراهيم    <::>    من الصفر بمحكية من مصر  آخر رد: خشان خشان    <::>    محمد إبراهيم - 2  آخر رد: محمد إبراهيم    <::>    الضرورة الشعرية  آخر رد: خشان خشان    <::>    خطأ في قافية  آخر رد: خشان خشان    <::>    درر إيمان عبد الله  آخر رد: خشان خشان    <::>    أنت الحبيب - تشطير  آخر رد: خشان خشان    <::>    مدح أو ذم  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    د. مروة عطا الله  آخر رد: خشان خشان    <::>    ضع : ردينة آسيا  آخر رد: خشان خشان    <::>    استكمال الأبيات  آخر رد: خشان خشان    <::>    من سيرة المعطف والأستاذ  آخر رد: خشان خشان    <::>    عدي خشان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود تشعير  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


منتدى عام للغة العربية هذا المنتدى متعلق باللغة العربية وعلومها وقضاياها بشكل عام

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 12-31-2015, 12:30 PM
(سحر نعمة الله) غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
الدولة: مصر
المشاركات: 2,112
دراسة حديثة (للغة الضاد)


دراسة حديثة تؤكد أن ” لغة الضاد ” دعامة رئيسية من دعائم الوجود العربي وتدعو إلى إعادة الحياة الحقيقية للغة العربية وتحذّر من فوضى ” التغريب” وتشيد بتجربة بن يهودا في إحياء العبرية بعد مواتها.
*************
القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:
أكد الناقد الكبير د. أحمد درويش الأستاذ بكلية دار العلوم جامعة القاهرة أن التراث العريق للغة العربية يعدّ دعامة رئيسية من دعائم الوجود العربي ذاته ، ومعه الوجود الحضاري الاسلامي المشرّف للعرب أيا كانت عقائدهم أو نزعاتهم الفكرية، بل الوجود الحضاري الإنساني بعامة ، مشيرا الى أن هذا التراث العريق هو الذي شكّل الجذور القوية التي تحافظ على شجرة الهوية القومية من الاقتلاع ، رغم ضراوة الريح التي تهب عليها من كل جانب طوال فترات التاريخ المتعاقبة والتي اتسمت – بحسب درويش- بالتدبير والتخطيط طوال العصر الاستعماري، واستهدفت بوضوح اللغة باعتبارها مقوما رئيسيا للوجود .
وحذّر درويش في كتابه الصادر أخيرا بعنوان ” لغتنا العربية وهويتنا القومية ” ( كتاب الجمهورية ) من الانحسار الشديد الذي تتعرض له العربية ، وهو الانحسار الذي من شأنه أن يوجد التصدع في البناء العريق لتراث العربية، ومن شأنه – بحسب درويش – أن يكون مقدّمة لامتداد التقليص والتدمير الى الساحة الداخلية للغة ، وهو ما تكفلت به موجات التخبط الجديد في ثقافة ما بعد الاستعمار في عصر العولمة .
ودعا درويش الى العمل على إعادة الحياة الحقيقية للغة العربية داخل مجالها القومي من خلال تفعيلها الحقيقي في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتعليمية والاعلامية ، مشيرا الى أن تلك المجالات تنعش اللغة ، وتعمل على زيادة كفاءة رئتيها في تصفية الهواء وانعكاس مردوده على الدم نقاء وجريانا ، وعلى الجسد صحة وانتعاشا ، ومؤكدا أن إصلاح طرائق تعليم اللغة نحوا وصرفا وبلاغة وإملاء مدخل أولي لإعادة الحياة للغة في المجالات المشار اليها .
وانتقد درويش غياب السياسة القومية اللغوية، مشيرا الى أن غياب تلك السياسة أدى الى استشراء فوضى التغريب على كل المستويات ، بدءا من تصريحات وخطب المسئولين في المحافل الاقليمية والدولية والتي تجيء في كثير من الأحيان بلغات أجنبية على عكس الأعراف الدبلوماسية السائدة ، والتي يحرص من خلالها كل مسئول على الحديث بلغة قومه، فلا نجد دبلوماسيا إسرائيليا يصرّح بغير العبرية ، ولا إيرانيا يتحدث بغير الفارسية ، وتجيء خطب الصينيين والروس بلغاتهم الأصلية .
وقال درويش إن المسئئولين العرب هم أكثر الناس تطوعا بالتخلي عن حقهم وحق لغتهم عليهم في هذا المجال .
وتابع درويش :
” وتبلغ الفوضى مداها في عالم التجارة والاقتصاد والسياحة وعالم الأزياء والمأكولات والمشروبات ، ويكفي أن ينظر الانسان الى أسماء محلات بيع المأكولات والمشروبات والملابس ، ليبدو له وكأن العربية عاجزة عن أن تجد اسما لهذا النوع من النشاط ، مع أن اللغات الأوروبية استعارت منها في الأصل اسم المكان الذي يمارس فيه هذا النشاط ، فكلمة Magazine في الفرنسية مأخوذة من كلمة ” مخزن ” العربية وهي شديدة الشيوع في الفرنسية المعاصرة ، أما نحن فقد فضلنا كلمات أخرى مثل ” سوبر ماركت ” و ” مول” و ” كوفي شوب” و ” شوبنج سسنتر” وغيرها من المصطلحات الوافدة، إضافة الى آلاف الأسماء الأجنبية التي تستخدم دون وعي ودون حاجة ” .
وذكّر درويش بفكرة أليعازر بن يهودا ” لا حياة لأمة بدون لغة ” والتي أحيا بها اللغة العبرية بعد موات ، فأصبحت لغة شديدة الحيوية تدرّس بها كل العلوم الحديثة في الكيمياء والفيزياء والصيدلة والطب والهندسة والاحصاء ، فضلا عن العلوم الانسانية بكل فروعها ، وتعقد بها كل المؤتمرات .
واختتم درويش كتابه قائلا :
” إن المحافظة على اللغة والتمسك بها لا تتعارض أبدا مع فتح باب الحوار والنقد على مصراعيه، بشرط أن يكون قائما على أسس علمية ، من شأنها أن تهب اللغة مزيدا من التماسك وتلافي نقاط الضعف والاستجابة لمتطلبات الحياة ، وبهذا كله نستطيع أن نجمع الى عراقة التراث وحيوية التطور ، الأمل في المستقبل الواعد للغة والشخصية القومية معا
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-02-2016, 11:25 AM
محمد الخبيش غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 721
اللغة العربية لغة الضاد

لغة القرآن الكريم ..

مقال رائع

شكرا ً لك ِ أستاذه سحر
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-02-2016, 11:32 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,596
شكرا لك أستاذتي على هذا الاختيار الموفق.

" لا حياة لأمة بدون لغة "
" لا حياة للغة بدون أمة "

كلاهما صحيح.

أسأله تعالى أن ترتقي أمتنا لمستوى لغتها
.
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 01:37 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2021, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009