التسجيل متاح - التسجيل باسم ثنائي - تحول لون الاسم إلى الأخضر يعني تفعيل الاشتراك - كل المشاركين الجدد يبدؤون التطبيق قي الدورة الأولى في الصفحة المعنونة ب ( المشاركون الجدد - 1 )

 

أخر عشر مواضيع تشعير - يا أنتَ  آخر رد: خشان خشان    <::>    منطتا عروض وضرب  آخر رد: خشان خشان    <::>    ضع كلمة مكان الصورة  آخر رد: خشان خشان    <::>    أنثى القصيد  آخر رد: خشان خشان    <::>    يحيى المصابي - 1  آخر رد: (فاروق النهاري)    <::>    كالصبح  آخر رد: خشان خشان    <::>    مؤشر م/ع في بعض آيات سورة الحج...  آخر رد: خشان خشان    <::>    تشعير - كأنما الصبح  آخر رد: خشان خشان    <::>    وسام للرقمي  آخر رد: خشان خشان    <::>    تمرين البند الخببي  آخر رد: خشان خشان    <::>    محكم ساعة البحور  آخر رد: خشان خشان    <::>    أشباح عروضية  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود ٣  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    أمسية صالون د. طي حتاملة  آخر رد: (ثناء صالح)    <::>    أيمن العتوم - القدس  آخر رد: خشان خشان    <::>    درر نظيرة محمود  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    محمد الجهلاني - نبطي  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    مع الكبير ناصر الفراعنة  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    المفروق والطويل في منهج الخليل  آخر رد: خشان خشان    <::>    الخارق والمخروق  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


منتدى الشعر هنا ركن يعرض فيه الشعراء من المشاركين شيئا من شعرهم لتناوله من كافة الوجوه من قبل الجميع والتحاور حوله. (((ويرجى أن لا يعرض الشاعر أكثر من قصيدة أسبوعيا))) ، لكي تبقى للمنتدى صفته الدراسية. وللمشاركين عرض قصائد لشعراء آخرين. ......وسيتم نقل ما زاد عن ذلك إلى منتجى القصائد

 
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 01-14-2013, 11:01 PM
مراد الساعي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 44
لِماذا

لِماذا

1
وَتَاهَتْ بصَدرِ النَّهَارِ الشٌّموسْ
وَ أزْهَارُ عُودٍ تَهَاوتْ
هَوَتْ تَسألُ الأمسَ عنْ أُمنيَاتٍ
وَ أينَ السُّقاةُ ، وَ أينَ الرُّعَاةُ ، وَ أينَ الحُمَاةْ
وَ قَطرُ النَّدَى ، وَ الوَفَا ، وَ الرَّبيعْ
تُرَى هَلْ نَسَى ذِكريَاتِ اللِّقَاءْ !؟
2
بِشَطِّ غَدِيرٍ، طُيورٌ تَدَانَتْ ، عيَاهَا الظَّمَاءْ
تَبُوحُ ، تَنُوحُ ، تئِّنُ الجِرَاحْ
فأنَّى جِنَاحٌ كَسيرٌ ، يَطيرْ
وَ قيدٌ بِقَيدٍ تَوَالَى
وَ ألفُ حِجابٍ أظَلَّ الفَضَاءْ
3
رَمَى الأُمنيَاتِ عَدُوُّ سَقيمْ
فَصَارَ النَّهارُ حَليفَ الظَّلامْ
و إمَّا انتحَارٌ، وَ إِمَّا احتِضَارٌ
إذا مَا استغَاثَتْ قُلُوبٌ ، تُلاقِي فُتُورًا
إذا مَا ارتَضَتْ بالعَذَابِ ، تُلاقِي نُفُورًا
وَ صَمتًا كَصَمْتِ الفَنَى ، وَ القُبُورْ
4
تَلاشَى الوِئَامُ ، وَ حَلَّ الودَاعْ
وَ وهمٌ زَوَى كُلَّ عَهدٍ
وَ قَلبٌ جَثَا ، يَسألُ الأمس أينَ الجَواَبْ
5
لِمَاذَا ؟
وَكُنَّا نعَيشُ بِلُقيَا الأَمَانْ
بِرَغمِ الصَّقيعِ ، وَ قَهرِ الضَّبابْ
بِرغمِ الدُّموعِ ، وَ حُزْنٍ ، وَ نَارْ
وَ كَانتْ وُعُودُ الأَمَانِي بِيومٍ ، سَتأتِي
و لَيلٌ سَهيِدٌ ، عَقِيمٌ ، سَيمضي
فَمَاذَا جَنينَا سِوَى الجمر في كل دارْ
وَقَلبٍ رَجِيفٍ ، وَ وَعدٍ هَشِيمٍ ، وَ فِكرٍ سَقِيمٍ
6
لِمَاذا
يَقِينٌ بَدا ، ثُمَّ شَكٌ غَشَاهُ بَألفِ سُؤَالْ ؟
وَمِيضٌ تَدَانَي وَصارَ سَرابًا ؟
وَ شَوقُ اللِّقاءِ طَوَاهُ افْتِراقْ
7
لأَينَ الفِرارْ
لأَينَ الرَّحِيلْ
وَ زَهرٌ ، وَ غُصنٌ ، وَ طَيرٌ ، و دَوحٌ ، وَ بَدرٌ ، و َفَجرٌ
وَ سَفحٌ ، وَ وادٍ ، وَ دَمعٌ ، وَ فَرحٌ ، وَ حُبٌّ ، وَ ذِكرَى
بِقَلبِ الحَبيبِ ، دَعَاهَا النَّسيمُ ، لِمَاضٍ تَعُودْْ
لأرضٍ غَشَاهَا الوَفَاءُ ، و عِشْقُ السِّنِينْ
لِعُمِرٍ يَنَامُ بِصدرِ الحَنِينْ
8
فَيَا نِسمَةَ الفَجرِ ، جُودِي بدَربِ الوِئَامْ
ويَا بَسمَةَ البَدرِ ، عُودِي لِصَدرِ السَّماءْ
وَقُولِي لِدَربٍ هَدِيمٍ ، وَ جسْرٍ حَطِيمٍ
فَمَنْ ذَا الذِي خَانَ وَعدًا ، وَبَاعَ العهُودْ ؟
وَمَنْ أَسْكَنَ الحِقدَ بينَ الصُّدورْ ؟
وَ مَنْ هَدْهَدَ الشَّرَ حتَّى اكتَوَى الأُمنياتْ ؟
وَسَمىَّ الظَّلامَ ضِياءً ؟
رَمَى نَبتةَ الإثمِ فِي كُلِّ أرضٍ ، وَ وَادٍ ؟
وَمَنْ صَالَ فِينَا ، وَجَالَ اغْتِرابًا ؟
فَصِرنَا شَتَاتًا بأَرضٍ تَبُورُ ، وَحُلْمٍ كَفِيفٍ ، نَدِيمِ المُحالْ
9
إِذَا أَصبحَ الكَونُ جَمرًا ، وَ نَارًا
وَ صَارَ النَّهارُ عَبيِدَ الظَّلامْ
وَ سَيفُ الحُمَاةِ بِأرضٍ كَسيرْ
وَهامَ السُّقاةُ ، وَغَابَ الرُّعاةْ
وَبَاتَ الوَفَاءُ طَريدَ الرِّياحْ
وَصَاحَ العَذَابَ : كَفَانَا احتِرَاقْ
فلَا تَرجُ عَودَ الأمَانْ
وَجُدْ بالدُّمُوعِ ، وَسِرْ بالشُّمُوعِ بحضنِ النَّهارْ
فَلَنْ يَستَنيرَ الوُجُودُ ، وَ شَمسٌ تَنَامُ بِعَينِ الغُروبْ
وَلنْ تَستَدِيمَ الزُّهورُ بِغُصنٍ سَقيمْ
وَحِقدٌ بِقلبِ الوَرَى كَاللَّهيبْ
وَ أَرضٌ بِغيرِ سَقَاءْ
وَ حُبٌ بِجِسر ِاللِّقاءِ فقيدْ
وَ زَرْعٌ هَشمٌ ، هَشِيمٌ
رمادٌ ، رمادٌ
تَذَرهُ الرِّيَاحُ بِدربٍ سَّرَابْ .

شعر : مراد الساعي
  #2  
قديم 01-15-2013, 12:50 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,338
أخي واستاذي الكريم
استوقفتني مفردات في القصيدة شأن ما استوقفني في قصائدك.‏
بعضها وجدت له ما يشهد بصحته وبعضها لم أجد ما يصححه. ‏
‏1-‏ ‎
بِشَطِّ غَدِيرٍ، طُيورٌ تَدَانَتْ ، عيَاهَا الظَّمَاءْ‎

عياها الظماء ! أعياها الظمأ ؟
للشاعر صالح مجدي ‏
وليت اعتنائي بالتمائك عمّها .....بنفعٍ وعنها قد أزال عياها ‏
عياء اسم، أعيى فعل ، أجازوا للضرورة الشعرية حذف الياء في آخر الاسم
بحذف الهمزة ( عيا ) أما عياها بمعنى أعياها فلا أظنه يصح.‏

هل تأتي الظماء بمعنى الظمأ ؟

‏****‏‎
‏2- ‏‎
و لَيلٌ سَهيِدٌ ، عَقِيمٌ ، سَيمضي

لأبي الفضل الوليد
ولما انشق صدر الليل حقدا .....على متمتّع فيه سهيد
اللواح :‏
ومن لائمي إن هشت بالحزن ساهرا .....سهيدا أراعي النجك أيّ سهيد
‏**‏
‏3‏
وَقَلبٍ رَجِيفٍ ، وَ وَعدٍ هَشِيمٍ ، وَ فِكرٍ سَقِيمٍ

وجدت للهمشري :‏
ثم أمسى وقد عراه رجيفٌ ....فوق شط من المخاوف ناضِ
ولحيدر الحلي :‏
ركين وللأرض تحت الحماةِ ....رجيفٌ يزلزل ثهلانها
واستعملت في البيتين اسما ‏
‏**‏‎
‏4- ‏‎
يَقِينٌ بَدا ، ثُمَّ شَكٌ غَشَاهُ بَألفِ سُؤَالْ ؟
لأرضٍ غَشَاهَا الوَفَاءُ ، و عِشْقُ السِّنِينْ


على علمي يقال غشِيَهُ الألمُ ، وغشّاه المرض ألما
غشَاه لم أوفق في تمريريها

5-

لأَينَ الفِرارْ‎
لأَينَ الرَّحِيلْ


استوقفتي ( لأين ) لأني معتاد على ( إلى أين). لكني وجدتها استعملت مرات منها قول عائشة ‏التيمورية:‏
أخفي الأسى إن حسود جاء يسألني ..... لأينَ تسعى وأومي لابنها جاتي
‏( لابنها جاتي !! – هل تكون لابتهاجاتي ) ‏
‏***‏
‏5- ‏
وَقُولِي لِدَربٍ هَدِيمٍ ، وَ جسْرٍ حَطِيمٍ
وجدت لمهيار الدليمي:‏
إذا فرّجت بين الأصابع غادرت ....جوانفَ لا يبنى لهنّ هديم
‏***‏
‏6- ‏

وَ صَارَ النَّهارُ عَبيِدَ الظَّلامْ
صار النهار عبدا ، فهل يجوز جمع عبدا للضرورة ؟
‎ ***
7-
رمادٌ ، رمادٌ‎
تَذَرهُ الرِّيَاحُ بِدربٍ سَّرَابْ
‎ .‎

هل يجوز جعل ( تذروه الرياح ) تذرْهُ ‏
لم تذرْهُ : لم تدعْهُ ، والجزم لفعل ( تذرُه) لا يكون إلا بجازم ‏

يرعاك ربي.
  #3  
قديم 01-16-2013, 12:34 AM
مراد الساعي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 44
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
أخي واستاذي الكريم
استوقفتني مفردات في القصيدة شأن ما استوقفني في قصائدك.‏
بعضها وجدت له ما يشهد بصحته وبعضها لم أجد ما يصححه. ‏
‏1-‏ ‎
بِشَطِّ غَدِيرٍ، طُيورٌ تَدَانَتْ ، عيَاهَا الظَّمَاءْ‎

عياها الظماء ! أعياها الظمأ ؟
للشاعر صالح مجدي ‏
وليت اعتنائي بالتمائك عمّها .....بنفعٍ وعنها قد أزال عياها ‏
عياء اسم، أعيى فعل ، أجازوا للضرورة الشعرية حذف الياء في آخر الاسم
بحذف الهمزة ( عيا ) أما عياها بمعنى أعياها فلا أظنه يصح.‏

هل تأتي الظماء بمعنى الظمأ ؟

‏****‏‎
‏2- ‏‎
و لَيلٌ سَهيِدٌ ، عَقِيمٌ ، سَيمضي

لأبي الفضل الوليد
ولما انشق صدر الليل حقدا .....على متمتّع فيه سهيد
اللواح :‏
ومن لائمي إن هشت بالحزن ساهرا .....سهيدا أراعي النجك أيّ سهيد
‏**‏
‏3‏
وَقَلبٍ رَجِيفٍ ، وَ وَعدٍ هَشِيمٍ ، وَ فِكرٍ سَقِيمٍ

وجدت للهمشري :‏
ثم أمسى وقد عراه رجيفٌ ....فوق شط من المخاوف ناضِ
ولحيدر الحلي :‏
ركين وللأرض تحت الحماةِ ....رجيفٌ يزلزل ثهلانها
واستعملت في البيتين اسما ‏
‏**‏‎
‏4- ‏‎
يَقِينٌ بَدا ، ثُمَّ شَكٌ غَشَاهُ بَألفِ سُؤَالْ ؟
لأرضٍ غَشَاهَا الوَفَاءُ ، و عِشْقُ السِّنِينْ


على علمي يقال غشِيَهُ الألمُ ، وغشّاه المرض ألما
غشَاه لم أوفق في تمريريها

5-

لأَينَ الفِرارْ‎
لأَينَ الرَّحِيلْ


استوقفتي ( لأين ) لأني معتاد على ( إلى أين). لكني وجدتها استعملت مرات منها قول عائشة ‏التيمورية:‏
أخفي الأسى إن حسود جاء يسألني ..... لأينَ تسعى وأومي لابنها جاتي
‏( لابنها جاتي !! – هل تكون لابتهاجاتي ) ‏
‏***‏
‏5- ‏
وَقُولِي لِدَربٍ هَدِيمٍ ، وَ جسْرٍ حَطِيمٍ
وجدت لمهيار الدليمي:‏
إذا فرّجت بين الأصابع غادرت ....جوانفَ لا يبنى لهنّ هديم
‏***‏
‏6- ‏

وَ صَارَ النَّهارُ عَبيِدَ الظَّلامْ
صار النهار عبدا ، فهل يجوز جمع عبدا للضرورة ؟
‎ ***
7-
رمادٌ ، رمادٌ‎
تَذَرهُ الرِّيَاحُ بِدربٍ سَّرَابْ
‎ .‎

هل يجوز جعل ( تذروه الرياح ) تذرْهُ ‏
لم تذرْهُ : لم تدعْهُ ، والجزم لفعل ( تذرُه) لا يكون إلا بجازم ‏

يرعاك ربي.



الأخ السامي وشاعرنا الأريب \\ خشان خشان
من دواعي سروري علهذا هذا الحضور الكريم الطيب
وهذه الدرر التي نثرتموها بمتصفحي وقصيدتي التي تزهي بتواجدكم السامي
واسمح لي أخي الكريم أن أسكب بعض من علم فقير لي عل فيه بعض من محاولة الإيضاح والتبيان
لمَ وقفتم عنده لمفردات بقصيدتي واسمح لي الإطالة فإن علمكم هو الأوفر والأكبر .

................
بخصوص عياني هي عندي كمقصد بمعنى عجزني وعجزت وهنا بعض من تفسيرها الصحيح كما وردت بقصيدتي.

و " عيينا " معناه عجزنا ، وفعل عي إذا لم يتصل به ضمير يقال مدغما وهو الأكثر ويقال : عيي بالفك فإذا اتصل به ضمير تعين الفك . ومعناه : عجز عن إتقان فعل ولم يهتد لحيلته .

فالمعنى : ما عجزنا عن الخلق الأول للإنسان فكيف نعجز عن إعادة خلقه .
القول في تأويل قوله تعالى : ( أفعيينا بالخلق الأول بل هم في لبس من خلق جديد ( 15 ) ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد ( 16 ) )

وهذا تقريع من الله لمشركي قريش الذين قالوا : ( أئذا متنا وكنا ترابا ذلك رجع بعيد ) يقول لهم - جل ثناؤه - : أفعيينا بابتداع الخلق الأول الذي خلقناه ، ولم يكن شيئا فنعيا بإعادتهم خلقا جديدا بعد بلائهم في التراب ، وبعد فنائهم ؟ ! . يقول : ليس يعيينا ذلك ، بل نحن عليه قادرون .

تفسير مفسر أيضا : «أ فعيينا بالخلق الأول» و استنتج منه أن القادر على الخلق الأول العالم به قادر على خلق جديد و نشأة ثانية و عالم به لأنهما مثلان إذا جاز له خلق أحدهما جاز خلق الآخر و إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن.
ثم أضرب عنه أنهم في التباس من خلق جديد مع مماثلة الخلقين ثم أشار إلى نشأة الإنسان أول مرة و هو يعلم منه حتى خطرات قلبه و عليه رقباؤه يراقبونه أدق المراقبة ثم يجيئه سكرة الموت بالحق ثم البعث ثم دخول الجنة أو النار ثم أشار ثانيا إلى ما حل بالقرون الماضية المكذبة من السخط الإلهي و عذاب الاستئصال و هم أشد بطشا من هؤلاء فمن جازاهم بالهلاك قادر على أن يجازي هؤلاء.
قوله تعالى: «أ فعيينا بالخلق الأول بل هم في لبس من خلق جديد» العي عجز يلحق من تولي الأمر و الكلام كذا، قال الراغب: يقال: أعياني كذا و عييت بكذا أي عجزت عنه و الخلق الأول خلق هذه النشأة الطبيعية بنظامها الجاري و منها الإنسان في حياته الدنيا فلا وجه لقصر الخلق الأول في خلق السماء و الأرض فقط كما مال إليه الرازي في التفسير الكبير و لا لقصره في خلق الإنسان كما مال إليه بعضهم و ذلك لأن الخلق الجديد يشمل السماء و الأرض و الإنسان جميعا كما قال تعالى: «يوم تبدل الأرض غير الأرض و السماوات و برزوا لله الواحد القهار»: إبراهيم: 48.
و الخلق الجديد خلق النشأة الثانية و هي النشأة الآخرة، و الاستفهام للإنكار.
و المعنى: أ عجزنا عن الخلق الأول حتى نعجز عن الخلق الجديد؟ أي لم نعجز عن الخلق الأول و هو إبداؤه فلا نعجز عن الخلق الجديد و هو إعادته.
و لو أخذ العي بمعنى التعب كما مال إليه بعضهم كان المعنى: هل تعبنا بسبب الخلق الأول حتى يتعذر أو يتعسر علينا الخلق الجديد؟ و ذلك كما أن الإنسان و سائر الحيوان إذا أتى بشيء من الفعل و أكثر منه انتهي به إلى التعب البدني فيكفه ذلك عن الفعل بعد، فما لم يأت به من الفعل لكونه تعبان مثل ما أتى لكنه لا يؤتى به لأن الفاعل لا يستطيعه لتعبه و إن كان الفعل جائزا متشابه الأمثال.
و هذا معنى لا بأس به لكن قيل: إن استعمال العي بمعنى العجز أفصح.
على أن سوق الحجة من طريق العجز يفيد استحالة الإتيان و نفيها هو المطلوب بخلاف سوقها من طريق التعب فإنه يفيد تعسره دون استحالة الإتيان و مراد النافين للمعاد استحالته دون تعسره هذا.

تفسير آخر

حدثني علي قال : ثنا أبو صالح قال : ثني معاوية ، عن علي ، عن ابن عباس قوله ( أفعيينا بالخلق الأول ) يقول : لم يعينا الخلق الأول .

حدثني محمد بن عمرو قال : ثنا أبو عاصم قال : ثنا عيسى ، وحدثني الحارث قال : ثنا الحسن قال : ثنا ورقاء جميعا ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد قوله ( أفعيينا بالخلق الأول ) يقول : أفعيي علينا حين أنشأناكم خلقا جديدا ، فتمتروا بالبعث
1. المعجم: المعجم الوسيط -
2. عيي - يعيى ، عيا وعيا وعياء:
1 - عيي بامره أو عنه : لم يستطع إحكامه ولم يهتد فيه لمراده . 2 - عيي الأمر أو به : جهله .
المعجم: الرائد -
3. عيي - يعيى ، عيا :
- عيي في نطقه : عجز فلم يتمكن من إظهار مراده من كلامه
المعجم: الرائد -
4. عيا - تعيية:
1 - عيا : أتى بكلام أو أمر لا يهتدى إليه ولا يفهم . 2 - عياه : أتاه بكلام لا يهتدى إليه ولا يفهم .
المعجم: الرائد -
5. عي - يعي ، عيا وعيا وعياء:
1 - عي في نطقه : عجز فلم يتمكن من إظهار مراده من كلامه . 2 - عي بامره أو عنه : لم يستطع إحكامه ولم يهتد فيه لمراده . 3 - عي الأمر أو به : جهله .
المعجم: الرائد -
6. عيِيَ بـ / عيِيَ في يَعيا ، اعْيَ ، عِيًّا ، فهو عَيّ وعَيِيّ وعيّانُ / عيّانٌ ، والمفعول مَعِيّ به:
• عيِي بأمره عيَّ ، عجز عنه ولم يُطق إحكامه ، أو لم يهتدِ لوجه مُراده .
• عيِي في منطقهِ : عَيَّ ، عجز عنه فلم يستطع بيان مراده " عييَ في خطابه ".
المعجم: اللغة العربية المعاصر -
7. عَيَّ بـ / عَيَّ في عَيِيْتُ ، يَعْيا ، اعْيَ ، عِيًّا وعَياءً ، فهو عَيّ وعيّانُ / عيّانٌ ، والمفعول مَعِيّ به:
• عيّ بأمره عجز عنه ولم يُطق إحكامه ، أو لم يهتد لوجه مراده " { أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الأَوَّلِ } - { خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ } ".
• عيَّ في كلامه : عجز عنه فلم يستطعْ بيان مراده منه " عيَّ في خطابه / في إجابته ".
المعجم: اللغة العربية المعاصر -
8. عيا :
ع ي ا : العِيُّ ضد البيان وقد عَيَّ في منطقه فهو عَيٌّ على فَعْلٌ و عَيِيَ يعْيَا بوزن رَضِيَ يَرْضَى فهو عَيِيٌّ على فعيل ويقال أيضا عَيَّ بأمره و عَيِيَ إذا لم يهتد لوجهه والإدغام أكثر و أعْيَاهُ أمره وتقول في الجمع عَيُوا مُخففا كما مرَّ في حَيُوا ويُقال أيضا عَيُّوا مُشددا و أعْيَا الرجل في المشي فهو مُعْيٍ ولا يُقال عَيَّان و أعْيَاهُ الله كلاهما بالألف و أعْيَا عليه الأمر و تَعَيَّا و تَعَايَا بمعنى وداء عَيَاءٌ أي صعب لا دواء له كأنه أعيا الأطباء و المُعَايَاةُ أن تأتي بشيء لا يُهتدى له
المعجم: مختار الصحاح -

بخصوص تذره


قال تعالى

إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا


وقال كعب بن مالك يصف فِعْل السيوف:
تَذَرُ الجَماجِمَ ضاحِياً هاماتُها =بَلْهَ الأكُفَّ كأنها لم تُخْلَقِ

وقالت إحدى الشواعر

لاتعرف أمواجك الهدوء

والحلم وهمٌ يتنازل عن عروشه

تذره الرياح
تُسكنه مرايا الإنتظار
بله يعني أُترك

اسم أبي ذر
جذر (وذر) شهير لدى العرب، وهو بمعنى ترك ، ودع]، خَلَّى، فارق وجاء كثيراً بالقرآن كصيغ فعل الأمر: (ذَرْنِي، وَذَرْنِي، لَا تَذَرْنِي، فَذَرْنِي، وَذَرِ، وَذَرُوا، ذَرْهُمْ، فَذَرْهُمْ، فَذَرُوهَا)[12]، وصيغ المضارع : (مَا تَذَرُ، وَلَا تَذَرُ، وَيَذَرُونَ، لِيَذَرَ،فَيَذَرُهَا، وَيَذَرُهُمْ، وَنَذَرُهُمْ)[13]. ولعل (ودر)[14] لغة في (وذر)، لتقارب اللفظ والمعنى.

في الحديث الشريف عن اليمين الغموس
الغَمُوسُ تَذَرُ الدِّيَارَ بَلاَقِعَ



قاموس المعاني
1. ذر - يذر ، ذرا:
2. 1 - ذر الملح أو التراب أو نحوهما : نثره ، فرقه . 2 - ذر الحب في الأرض : بذره . 3 - ذرت الأرض النبات : أطلعته . 4 - ذر الجرح : نثر عليه « الذرور »، وهو دواء يابس . 5 - ذر : عينه بالذرور : كحلها به وذر - يذر ، وذرا: وذرورا:
3. ذَرَّ ذَرَرْتُ ، يذُرّ ، اذْرُرْ / ذُرَّ ، ذَرًّا ، فهو ذارّ ، والمفعول مَذْرور
4. ذرَّ الشَّيءَ أخذه بأطراف أصابعه ، ثم نثره ، وفرّقه " ذرّ الملحَ على الطعام : نثره ، - ذرَّ الحَبَّ في الأرض : بذَرَه "
5.
6.
بخصوص كلمة عبيد

من المعروف أن النهار ينقسم إلى عدة أوقات وساعات إذن فهو مجازا أعتبره جمع والدليل على ذلك { كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إلاَّ سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ }
أي جزء من النهار فكان بالمقابل كلمة النهار جمع مجازا أمام عبيد وأيضا كلمة عبيد الجمع فيها جمع تبعيض وليس للكلوهذا الاستدلال لأن الشيطان ليس له سلطان على جميع الناس،
كما قال تعالى: {وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي} فعبيد ليست جمعا لكل الناس ولكن لبعض الناس )
واستدلال آخر
صيغة (فَعْلْ) مفرد ومن جموعه ماهو على صيغة (فعيل) والاخير تم اعتباره مفردا لسبعة جموع اخرى :
(فَعْلْ ـ فعيل ـ (فِِعال ، فُعلاء ، أفعلاء ، فعائِل ، فعيلات ، فعيلين ، فعيلون) .
وعلى هذا القياس يمكن ان يكون مفرد عبد ـ جمعه عبيد ـ وجمع الجمع (عباد) والنتيجة ان العباد جمع لعبيد !!!:


بخصوص غشاها
غشَّى الدمعُ عينيه / غشَّى الدمعُ على عينيه جعل عليها غشاء أو غطاء يغطِّيها " غشَّى الله فلانًا على بصره ، - غشَّى الضبابُ القريةَ ، - { فَغَشَّاهَا مَا غَشَّى }
"


أخي المفضال
ذلك بعض من تفسيرات علها الصوابوهي ليست بعيدة عما ذهبتم إليه
اشكرك
اشكرك
دائما تزدان قصائدي بحضورك الثمين

بارك الله بك
والموضوع مفتوح إن أردتم

دام البنان والبيان

تحيتي وتقديري
  #4  
قديم 01-16-2013, 08:29 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,338
أخي وأستاذي الكريم
ترددت كثيرا قبل أن أعقب ثانية. ولكن وشعورا بالواجب وتقديرا لك ومن باب النصيحة أقول
قد أكون مخطئا في أمر ( عياها)، ولكن إن كنتُ مخطئا فإن ردّك يقوي رأيي ويجعله يبدو صوابا.‏ ذلك أني لم أكن لأختار إثباتا لوجهة نظري غير ما اخترته أنت .

القضية بسيطة جدا

أنا أقول إن عياها الظمأُ بمعنى أعياها وأنهكها بدون شدة على الياء ( حيث عيا أو عَيَى فعل ماض ‏متعد فاعله الظمأ بمعنى أعياها والضمير ها مفعول به لا وجود لها في العربية)‏

نعم يوجد (أعياها) ويوجد (يعيا به ) ولكن لا يوجد عياه بمعنى أتعبه‏

القول بوجود ( عياها الظمأُ ) كالقول بوجود ( نامَهُ التعبُ ) أي نوّمه أو أنامه، يوجد نام منه ونام معه ‏وربما نام به أما (نامه )فلا وجود لها بمعنى جعله ينام.‏ والمر كما ترى متعلق بفطرة اللغة في أنفسنا في المقام الأول.

يوجد عياها في اللغة بمعى آخر :‏

عيا كفعل متعد معناها جهِلَ ‏

لسان العرب:‏
وفلان‎ ‎يَعْياه‎ ‎أَحدٌ أي لا يَجْهَله أحدٌ، والأصل في ذلك أن لا‎ ‎تَعْيا‎ ‎عن الإخبارِ عنه إذا سُئِلْتَ جَهْلاً به؛ قال الراعي: ‏يسأَلْنَ عنك ولايَعْياك‎ ‎مسؤولُ أَي لا يَجْهَلُك‎.‎

‏***‏

فإذا صارت الجملة (عياها الظماء ) بدل ( أعياها الظمأ ) فقد خرجت من العربية جملة وتفصيلا. وهي ‏كفيلة بالانتقاص من قدر إبداعك الشعري.‏

‏**‏

وليست غَشا كفعل متعد بأحسن حالا من عيا ‏
وأكتفي بهذا. من باب النصيحة، داعيا إياك أن تعيد النظر في استعمال ألفاظ لا تصح في قصائدك. وهي ‏ظاهرة لاحظتها في كثير من شعرك. ‏
هذا ما علي وصديقك من صدَقك لا من صدّقك .‏
والله يرعاك.‏
  #5  
قديم 01-16-2013, 12:51 PM
مراد الساعي غير متواجد حالياً
متدرب
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 44
أخي الكريم الأريب\\ خشان خشان

بارك الله بك
الأراء المختلفة لا تفسد قصيدة ولا تفسد ودا وكما قلتَ القضية (بسيطة) فعذرا لأنني ربما أطلتُ في ردي السابق فلم أشأ بإيضاحي المفصل سوى تبيان للأمر فلغتنا العربية السامقة بحر لا ينضب من المعاني والتضادات والمترادفات والاشتقاقات وما أنتم أعلم به منا .

احترم رايكم
بارك الله بكم

تحيتي وتقديري
  #6  
قديم 01-27-2013, 04:58 PM
(أ. لحسن عسيلة) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: المغرب
المشاركات: 910
الشكر موصول للاخوين الجميلين ، محمد خشان و مراد الساعي
اخي الكريم مراد ، اسمح لي ان اتطفل على صفحتك البهية ، لأقول لك إني الفعل عيِيَ يعيى فعل ثلاثي لازم معروفى بمعنى تعِب يَتعب ، والفعل أعيى يُعيي المتعدي معروف بمعنى أتعب يُتعب
فضلا منك اخي الكريم لو تتكرم بمدنا بمصدر المعلومة التي تثبت وجود الفعل عيى بتشديد الياء ، سأكون شاكرا لك
والله يرعاك
مودتي واحترامي
 

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 07:48 AM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009