التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع سهيلة جريد-2  آخر رد: حنين حمودة    <::>    رنا صالح وأحمد مطر  آخر رد: خشان خشان    <::>    ما وزن هذه الابيات وهل هي موزو...  آخر رد: حيان الطائي    <::>    بين المطالع والشعور العاطفي م/...  آخر رد: نظيرة محمود    <::>    إن شكا الفلب (م/ع)  آخر رد: خشان خشان    <::>    على عماها  آخر رد: خشان خشان    <::>    أطروحات عروضية أبرزها الجدل حو...  آخر رد: الزهراء صعيدي    <::>    زواد الجود - سؤال  آخر رد: خشان خشان    <::>    رياضة عروضية حول م/ع ومتابعتها...  آخر رد: الزهراء صعيدي    <::>    نسب وتناسب  آخر رد: خشان خشان    <::>    تعرف على ما هو السيو  آخر رد: هاني عبدالله    <::>    أثر التكنولوجيا على الاطفال  آخر رد: خشان خشان    <::>    إيقاعان آني وزمني  آخر رد: خشان خشان    <::>    من حوارنا في آل العروض الرقمي  آخر رد: خشان خشان    <::>    اضحى مزارك - م/ع  آخر رد: خشان خشان    <::>    حول م/ع مع د. علي يونس  آخر رد: خشان خشان    <::>    محاضرة الأستاذة الزهراء  آخر رد: خشان خشان    <::>    وما علمناه الشعر *  آخر رد: خشان خشان    <::>    العروض والموسيقى - أوغاريت  آخر رد: خشان خشان    <::>    العروض بين الثبات والتطور  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


{مشروع التخرج } خاص بالتخرج ويشمل الحد الأدنى من نشاط ما بعد الدورات وبحث التخرج والشهادات.

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 06-01-2021, 04:58 PM
الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2021
المشاركات: 159
مشروع تخرج الزهراء صعيدي

أبدأ المشروع من الطلب الرابع الذي يتضمن كتابة خمسة أبحاث حول مواضيع الرقمي وإليكم أول مواضيعي

الخبب مضغة اللغة وأصل إيقاعها

انطلاقا من شمولية الرقمي كعلم ، وفنية التعامل مع الكلمات عربية كانت أو أجنبية، كان لنظرية إرجاع الكلمات في اللغة إلى الإيقاع البدائي الأول (الخبب الأول)، تعدّيا إلى إرجاع كل شيء إلى الأصل الخببي، وهذا من وجهة نظري كرياضة لإعمال الفكر وفتح الأفق للإبداعيين ...
الخبب هو تواتر بسيط للمقاطع المكونة من حرفين وقد يكون مكونا من حرفين متحركين فيسمى سببا ثقيلا ونرمز له في الرقمي (2)
أو أن يكون مقطعا مكونا من حرف متحرك بعده ساكن وهو السبب الخفيف نرمز له 2

في دراستي للدورة التاسعة لفتني تحليل أن الكلمات البدائية أصلها خببي وفي مثال ذلك اسم آدم عليه السلام وزنه= أا دم = 2 2في الرقمي أصغر مقطع خببي

فأتتني فكرة البحث في أصل شيء آخر كرياضة عروضية وتطبيق منهج الرقمي على الواقع وإن كان الخيال هنا حاضرا ولكنه لا يخلو من الحقيقة باعتقادي
وجدت أن أول الصلوات المفروضة 2 2 = أربعة ركعات صلاة الفجر
ثم الظهر 4 4 2 =(2)2(2)2 2 إذا اعتبرنا أول ركعتين متصلة مع الركعتين التاليتين في 4وليس الفاصل بينهما كبير لتكون بذلك كالسبب الثقيل في الخبب ..كان التدرج أعلى جرعة ومازلنا في الخبب مع صلاة العصر إلا أنه يشبه مجزوء الخبب 2 2 2 2
لتصبح صلاة المغرب في منحى مختلف مع 3 2 وتفعيلة فعولن التي تشبه المتقارب وتأخر ظهوره
وإذا اعتبرنا السنة القبلية 2 3 2قبل الفرض 3 تشير إلى المتدارك 2 3 فاعلن ، ونجدنا مع الرمل 2 3 2 تفعيلة فاعلاتن ،
ثم جاءت صلاة العشاء بمكون دائرة المختلف 4 2 3
وإذا عدنا إلى 4=2 2 نجدنا أمام الجرعة الخببية الأعلى بين البحور في دائرة المشتبه 2 2 2 3 ...
هذا التقارب بين الصلوات الخمس والدوائر العروضية الخمس يشير إلى أن الدين يعلمنا أن نعمل فكرنا لنصل إلى حقائق الكون المترابطة والمنسجمة مع تعاليم الإسلام...
ليس التشبيه هنا لعدد الركعات بالإيقاع فحسب بل بالفكرة التي تقول بأصل الأشياء وتطورها..
ولنا في أول نزول الوحي مثال آخر على التدرج من الأبسط إلى الأعقد ، فكانت أول كلمة قالها الوحي جبريل عليه السلام لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم "اِقرَأ " = إق رأ = 2 2
ليقول بعدها "باسمِ ربّك الذي خلق" = بس مرب بكل لذي خلق =2 3 3 3 3
لنكون أمام تتالي جرعة من الأسباب والأوتاد
"اِقرأْ باسمِ ربّك الذي خلق"
وزن الآية رقميا =2 2 2 3 3 3 3
فيما يعنيه الوتد من متانة تلي السبب في إشارة إلى أنك باسم الله ورحمته تتعلم وبتوكلك عليه تنهل من علمه ما تشاء

هذا ما انتابني من تفكير وأتحرى فيه الصواب ،ولمن يمر على هذا البحث أن يعطي رأيه أو يتوسع فيه ، والله وليّ التوفيق
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-02-2021, 03:40 PM
الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2021
المشاركات: 159
تناول بيتين من قصيدة واحدة بمؤشر م/ع والتعليق على مؤشريهما
م عدد المقاطع التي تنتهي بساكن
ع عدد المقاطع التي تنتهي بحرف مد

من قصيدة الصبرُ أبعدُ ما يُرجى للشاعر أبي فراس الحمداني

أتُطفَأُ حسرتي وتقَرُّ عَيني ...ولم أوقدْ معَ الغازِينَ نارا

رأيتُ الصبرَ أبعدُ ما يُرَجّى ...إذا ما الجيشُ بالغازينَ سارا

أتُطفَأُ حسرتي وتقَرُّ عَيني ...ولم أوقدْ معَ الغازِينَ نارا
أتطْ ف أُحس رتي و تقر رعي ني ..ولم أو قد معل غا زي ننا را

م = 8
ع= 6
م/ع = 8 /6 = 1.3
رأيتُ الصبرَ أبعدُ ما يُرَجّى ...إذا ما الجيشُ بالغازينَ سارا
رأي تص صب رأب ع دما يرج جى ...إذا مل جي شبل غا زي نسا را
م = 8
ع= 7
م/ع = 8 / 7 = 1.1
الفارق بسيط بين البيتين يدل على توازن الشاعر رغم ما اعتراه من ألم وحزن في إشارة إلى الصبر الذي تدور حوله القصيدة

وفي قصيدة أخرى له
أرَاكَ عَصِيَّ الدّمعِ شِيمَتُكَ الصّبرُ...أما للهوى نهيٌّ عليكَ ولا أمرُ؟
بلى أنا مشتاقٌ وعنديَ لوعةٌ...ولكنَّ مثلي لا يذاعُ لهُ سرُّ!

أرَاكَ عَصِيَّ الدّمعِ شِيمَتُكَ الصّبرُ....أما للهوى نهيٌّ عليكَ ولا أمرُ
أرا ك عصي يد دم عشي م تكص صب رو ...أما لل هوى نه ين علَي ك ولا أم رو
م=يد - دم _ تكص صب لل_ نه_ ين علي أم= 9
ع=أراعصيعشيروأماهوىرو= 8
م/ع= 9 / 8 =1.1

بلى أنا مشتاقٌ وعنديَ لوعةٌ...ولكنَّ مثلي لا يذاعُ لهُ سرُّ
بلى أ نَمش تا قن وعن د يلو عتن..ولا كن نمث لي لا يذا ع لهو سر رو
م=8
ع=8
م/ع=1
يشير المؤشر إلى أن البيت الأول بمقدار 0.1 فارق بسيط عن البيت الثاني وانخفاض الفارق يشير إلى أن الشاعر يتمتع بانفعالات يغلب عليها الصبر في أغلب قصائده رغم تغير الموضوع إلا أن الأسى مايزال حاضرا في هذا النص وينسجم فيه الأنّ والاعتدال
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-03-2021, 11:55 AM
الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2021
المشاركات: 159
حقيقة لا أعلم السبب في تشوه الأرقام وها أنا أعدت المحاولة ويبدو أني لم أفلح في إصلاحه
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-03-2021, 11:58 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,772
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزهراء صعيدي
3. تناول بيتين من قصيدة واحدة بمؤشر م/ع والتعليق على مؤشريهما
م عدد المقاطع التي تنتهي بساكن
ع عدد المقاطع التي تنتهي بحرف مد

من قصيدة الصبرُ أبعدُ ما يُرجى للشاعر أبي فراس الحمداني

أتُطفَأُ حسرتي وتقَرُّ عَيني ...ولم أوقدْ معَ الغازِينَ نارا

رأيتُ الصبرَ أبعدُ ما يُرَجّى ...إذا ما الجيشُ بالغازينَ سارا

أتُطفَأُ حسرتي وتقَرُّ عَيني ...ولم أوقدْ معَ الغازِينَ نارا
أتطْ ف أُحس رتي و تقر رعي ني ..ولم أو قد معل غا زي ننا را

م = ظ¨
ع= ظ§
م/ع = ظ¨/ ظ§ = ظ،,ظ،ظ¤
رأيتُ الصبرَ أبعدُ ما يُرَجّى ...إذا ما الجيشُ بالغازينَ سارا
رأي تص صب رأب ع دما يرج جى ...إذا مل جي شبل غا زي نسا را
م = ظ¨
ع= ظ§
م/ع = ظ،,ظ،ظ¤
المؤشر واحد في البيتين يدل على توازن الشاعر رغم ما اعتراه من ألم وحزن في إشارة إلى الصبر الذي تدور حوله القصيدة

وفي قصيدة أخرى له
أرَاكَ عَصِيَّ الدّمعِ شِيمَتُكَ الصّبرُ...أما للهوى نهيٌّ عليكَ ولا أمرُ؟
بلى أنا مشتاقٌ وعنديَ لوعةٌ...ولكنَّ مثلي لا يذاعُ لهُ سرُّ!

أرَاكَ عَصِيَّ الدّمعِ شِيمَتُكَ الصّبرُ....أما للهوى نهيٌّ عليكَ ولا أمرُ
أرا ك عصي يد دم عشي م تكص صب رو ...أما لل هوى نه ين علَي ك ولا أم رو
م=يد - دم _ تكص _صب_ لل_ نه_ ين _علي_ أم=9
ع=أرا_عصي_عشي_رو_أما_هوى_رو=7
م/ع=9/7=1.4

بلى أنا مشتاقٌ وعنديَ لوعةٌ...ولكنَّ مثلي لا يذاعُ لهُ سرُّ
بلى أ نَمش تا قن وعن د يلو عتن..ولا كن نمث لي لا يذا ع لهو سر رو
م=8
ع=8
م/ع=1
يشير المؤشر إلى ارتفاع البيت الأول بمقدار 0.4 وانخفاض الفارق يشير إلى أن الشاعر يتمتع بانفعالات يغلب عليها الصبر في أغلب قصائده رغم تغير الموضوع إلا أن الأسى مايزال حاضرا في هذا النص وينسجم فيه الأنّ والاعتدال

ارا ك عصي* يد* دم* عشي م تكصْ* صب* رو
أما لل* هوى نه* ين* علي* ك ولا ام* رو
م*/ ع = 10/ 7 = 1.4
9/ 7= 1.285 ننقربها إلى1.3

بلى أ نمش* تا قن* وعن* د يلو* عتن*
ولا كن/* نمث* لي لا يذا ع لهو سر* رو
م/ع = 8/8 =1.0

م/ع ليست حتمية رياضية وخاصة عندما تتقارب المؤشرات
كلما كان الفرق أعلى كانت دلالة صواب المؤشرين النسبية أكثر احتمالا.
وربما كانت تقارب المؤشرين دلالة على أن مشاعر الشاعر بين البيتين متقاربة أو ثابتة تقريبا.

الجزء الأول من ردك مشوه في المنتدى ولي بإذن الله عودة لأرشح لك تناول بعض أبيات قصيدة أبي فراس.
وفقك الله.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-03-2021, 12:05 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,772
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزهراء صعيدي
أبدأ المشروع من الطلب الرابع الذي يتضمن كتابة خمسة أبحاث حول مواضيع الرقمي وإليكم أول مواضيعي

الخبب مضغة اللغة وأصل إيقاعها

انطلاقا من شمولية الرقمي كعلم ، وفنية التعامل مع الكلمات عربية كانت أو أجنبية، كان لنظرية إرجاع الكلمات في اللغة إلى الإيقاع البدائي الأول (الخبب الأول)، تعدّيا إلى إرجاع كل شيء إلى الأصل الخببي، وهذا من وجهة نظري كرياضة لإعمال الفكر وفتح الأفق للإبداعيين ...
الخبب هو تواتر بسيط للمقاطع المكونة من حرفين وقد يكون مكونا من حرفين متحركين فيسمى سببا ثقيلا ونرمز له في الرقمي (2)
أو أن يكون مقطعا مكونا من حرف متحرك بعده ساكن وهو السبب الخفيف نرمز له 2

في دراستي للدورة التاسعة لفتني تحليل أن الكلمات البدائية أصلها خببي وفي مثال ذلك اسم آدم عليه السلام وزنه= أا دم = 2 2في الرقمي أصغر مقطع خببي

فأتتني فكرة البحث في أصل شيء آخر كرياضة عروضية وتطبيق منهج الرقمي على الواقع وإن كان الخيال هنا حاضرا ولكنه لا يخلو من الحقيقة باعتقادي
وجدت أن أول الصلوات المفروضة 2 2 = أربعة ركعات صلاة الفجر
ثم الظهر 4 4 2 =(2)2(2)2 2 إذا اعتبرنا أول ركعتين متصلة مع الركعتين التاليتين في 4وليس الفاصل بينهما كبير لتكون بذلك كالسبب الثقيل في الخبب ..كان التدرج أعلى جرعة ومازلنا في الخبب مع صلاة العصر إلا أنه يشبه مجزوء الخبب 2 2 2 2
لتصبح صلاة المغرب في منحى مختلف مع 3 2 وتفعيلة فعولن التي تشبه المتقارب وتأخر ظهوره
وإذا اعتبرنا السنة القبلية 2 3 2قبل الفرض 3 تشير إلى المتدارك 2 3 فاعلن ، ونجدنا مع الرمل 2 3 2 تفعيلة فاعلاتن ،
ثم جاءت صلاة العشاء بمكون دائرة المختلف 4 2 3
وإذا عدنا إلى 4=2 2 نجدنا أمام الجرعة الخببية الأعلى بين البحور في دائرة المشتبه 2 2 2 3 ...
هذا التقارب بين الصلوات الخمس والدوائر العروضية الخمس يشير إلى أن الدين يعلمنا أن نعمل فكرنا لنصل إلى حقائق الكون المترابطة والمنسجمة مع تعاليم الإسلام...
ليس التشبيه هنا لعدد الركعات بالإيقاع فحسب بل بالفكرة التي تقول بأصل الأشياء وتطورها..
ولنا في أول نزول الوحي مثال آخر على التدرج من الأبسط إلى الأعقد ، فكانت أول كلمة قالها الوحي جبريل عليه السلام لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم "اِقرَأ " = إق رأ = 2 2
ليقول بعدها "باسمِ ربّك الذي خلق" = بس مرب بكل لذي خلق =2 3 3 3 3
لنكون أمام تتالي جرعة من الأسباب والأوتاد
"اِقرأْ باسمِ ربّك الذي خلق"
وزن الآية رقميا =2 2 2 3 3 3 3
فيما يعنيه الوتد من متانة تلي السبب في إشارة إلى أنك باسم الله ورحمته تتعلم وبتوكلك عليه تنهل من علمه ما تشاء

هذا ما انتابني من تفكير وأتحرى فيه الصواب ،ولمن يمر على هذا البحث أن يعطي رأيه أو يتوسع فيه ، والله وليّ التوفيق

أحسنت أستاذتي ...

لاحظي ( إقرا باسم ربك الذي خلق) .. م/ع = 6/ 1 = 6.0

وتتبعي بقية الآيات فمثلا ... ( إقرأ وربك الأكرم ) ..... م/ع = 6/ صفر = 12.0 اصطلاحا

ربما يكون تناول م/ع في السورة مناسبا لاحد الابحاث السابقة للبحث النهائي



تأملي في الدلالة

التعديل الأخير تم بواسطة : حنين حمودة بتاريخ 06-03-2021 الساعة 12:46 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06-04-2021, 07:25 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,772
أَبٌ بَرٌّ وَمَولىً وَاِبنُ عَمٍّ......وَمُستَنَدٌ إِذا ما الخَطبُ جارا

وَبَلَّغَهُ أَمانِيَهُ جَميعاً.....وَكانَ لَهُ مِنَ الحَدَثانِ جارا

أرجو حساب مؤشر م/ع لكل من البيتين والمقارنة . مع الشكر
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 06-04-2021, 10:37 AM
الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2021
المشاركات: 159
بحث بعنوان م/ع مقياس الشاعرية وانتظام الشعور

المبدأ : في دراستي لمؤشر م/ع حيث م المقاطع المنتهية بساكن عدا حرف المد ، ع المقاطع المنتهية بمد
خطر لي التواتر الانفعالي في قصائد شعراء العصر الجاهلي حيث تختلف أبيات المطلع الطللي عادة _حسب ما يقول بعض المنتقدين للتقليدية العمودية للنص الشعري الجاهلي الذي يقوم على مقدمة يستذكر الشاعر فيها ماضيه أو محبوبته ثم يبدأ الموضوع والحقيقة أن القصيدة الجاهلية لا تنفصل أبياتها عن بعض_ ,وربما يكون للحساب الرياضي المنطقي دليل آخر يُقدَّم لمن لا يفهم القصيدة العمودية ،فهل للمؤشر كلام آخر للدلالة على الفارق بين المطلع الطللي والعرض ...
ثم فكرت في المقارنة بين مؤشرات قصيدة من العصر الجاهلي وأخرى من عصر آخر ..
المنهج :تعميم دراسة المؤشر وبدل حسابه لكل بيت على حدى سأحسب( م ) لأبيات المطلع ككل ثم ع لأبيات المطلع وأجد مؤشر م /ع لها جميعا بجمع المقاطع م للأبيات كلها والمقاطع ع ، فأبيات المطلع على نفس الانفعال تقريبا ومقارنة النتيجة مع المؤشر إذا حسبت كل بيت على حدا ..
التطبيق: اخترت قصيدة امرؤ القيس (ألا عم صباحا أيها الطلل البالي) ، والمطلع في القصيدة كان ثماني أبيات لولا أنه كتب العروض في البيت الرابع كالضرب في القافية للدلالة أنه بدأ بفكرة جديدة وهي الذكرى والحنين إلى ماضيه، واخترت قصيدة أخرى للمقارنة
أحسبها في نفس الموضوع والمشاعر وهي الحنين والبكاء على ماضٍ ومجد مؤثّلٍ ضاع من حاضر الشاعر...
هو خيال علمي وتطبيق عملي لنظرية م/ع
دراسة المؤشر م/ع في قصيدة امرؤ القيس

1 أَلا عِم صَباحاً أَيُّها الطَلَلُ البالي
وَهَل يَعِمَن مَن كانَ في العُصُرِ الخالي
التقطيع: ألا عم صبا حن أي يهط ط للل با لي...وهل ي عمن من كا نفل ع صرل خا لي
م = 9 ع = 8 مؤشر م/ع = 9 / 8 = 1.1

2 وَهَل يَعِمَن إِلّا سَعيدٌ مُخَلَّدٌ
قَليلُ الهُمومِ ما يَبيتُ بِأَوجالِ
التقطيع= وهل ي عمن إل لا سعي دن مخل لدن ..قلي لل همو مما يبي ت بأو جا لي
م = 8 ع =8 مؤشر م/ع =8/8 =1

3 وَهَل يَعِمَن مَن كانَ أَحدَثُ عَهدِهِ
ثَلاثينَ شَهراً في ثَلاثَةِ أَحوالِ
التقطيع: وهل ي عمن من كا نأح د ثعه دهي ..ثلا ثي نشه رن في ثلا ث تأح وا لي
م = 8 ع =8 م /ع =1

المؤشر واحد في الأبيات جميعها باستعمال مؤشر م/ع لكل بيت
الآن أحسب م /ع لأبيات المطلع وأقارنها مع صعود الانفعال في الأبيات القادمة
م الأبيات =25 ع = 24
م/ع=1.04=1

4 دِيارٌ لِسَلمى عافِياتٌ بِذي خالٍ
أَلَحَّ عَلَيها كُلُّ أَسحَمَ هَطّالِ
التقطيع
ديا رن لسل مى عا فيا تن بذي خا لي...ألح ح علَي ها كل لأس ح مهط طا لي
م= 8 ع =10 م/ع =0.8 انخفض المؤشر

5وَتَحسِبُ سَلمى لا تَزالُ تَرى طَلا
مِنَ الوَحشِ أَو بَيضاءً بِمَيثاءِ مِحلالِ

وتح س بسل مى لا تزا ل ترى طلن ..منل وح شأو بَي ضا بمَي ثا ءمح لا لي
م = 9 ع= 7 م/ع=1.3 ارتفع المؤشر لانفعال الشاعر حين يتذكر أن محبوبته نسيته

6 وَتَحسِبُ سَلمى لا نَزالُ كَعَهدِنا
7 بِوادي الخُزامى أَو عَلى رَسِ أَوعالِ

وتح س بسل مى لا تزا ل كعه دنا...بوا دل خزا مى أَو على رس سأو عا لي
م 7. ع 10. م/ع=0.7 عاد النشيج هنا

8 لَيالِيَ سَلمى إِذ تُريكَ مُنَصَّب
وَجيداً كَجيدِ الرِئمِ لَيسَ بِمِعطالِ
م = 9 ع= 7 م/ع =1.3

9 أَلا زَعَمَت بَسباسَةُ اليَومَ أَنَّني
كَبِرتُ وَأَن لا يُحسِنُ اللَهوَ أَمثالي
م ظ،ظ،. ع 6 م/ع=1.8


10كَذَبتِ لَقَد أَصبى عَلى المَرءِ عِرسُهُ
وَأَمنَعُ عِرسي أَن يُزَنَّ بِها الخالي
م=11 ع=5 م/ع=2.2

11 وَيا رُبَّ يَومٍ قَد لَهَوتُ وَلَيلَةٍ
بِآنِسَةٍ كَأَنَّها خَطُّ تِمثالِ
م/ع=11/ 5=2.2

وكأن مقارنة م /ع بين بيتين يجب أن تكون بين بيتين ليسا متتاليين فالانفعال لن يختلف وإن اختلف لن يكون سوى جزئي وسأرى ذلك في أبيات أخرى من أبيات العرض

12 يُضيءُ الفِراشُ وَجهَها لِضَجيعِها
كَمِصباحِ زَيتٍ في قَناديلِ ذَبّالِ
م/ع=6/ 11 =0.5

13 كَأَنَّ عَلى لَبّاتِها جَمرَ مُصطَلٍ
أَصابَ غَضىً جَزلاً وَكَفَّ بِأَجذالِ
م/ع=10/ 6=1.7

14 وَهَبَّت لَهُ ريحٌ بِمُختَلَفِ الصَوى
صَباً وَشِمالاً في مَنازِلِ قَفّالِ
م/ع=8 /7 =1.1

15 وَمِثلُكِ بَيضاءَ العَوارِضِ طِفلَةٍ
لَعوبٍ تُنَسّيني إِذا قُمتُ سِربالي
م/ع= 9/ 8 =1.1

16إِذا ما الضَجيعُ اِبتَزَّها مِن ثِيابِه
تَميلُ عَلَيهِ هَونَةً غَيرَ مِجبالِ
م/ع=9/ 8=1.1

17كَحَقفِ النَقا يَمشي الوَليدانِ فَوقَهُ
بِما اِحتَسَبا مِن لينِ مَسٍّ وَتَسهالِ
م/ع=9/ 8=1.1

وهذه الأبيات الخمسة لها نفس النسبة حافظ على نفس المشاعر وهو يسرد الذكرى وقصصها

18 لَطيفَةُ طَيِّ الكَشحِ غَيرُ مُفاضَةٍ
إِذا اِنفَلَتَت مُرتَجَّةً غَيرَ مِتفالِ
م/ع=12 / 4= 3 ارتفع الانفعال العاطفي في وصف جمال محبوبته

19 تَنَوَّرتُها مِن أَذرُعاتٍ وَأَهلُها
بِيَثرِبَ أَدنى دارَها نَظَرٌ عالِ
م/ع=9 / 8 =1.1

20نَظَرتُ إِلَيها وَالنُجومُ كَأَنَّها
مَصابيحُ رُهبانٍ تَشُبُّ لِقَفّالِ
م/ع=8 / 8 =1

21سَمَوتُ إِلَيها بَعدَ ما نامَ أَهلها
سُموَّ حَبابِ الماءِ حالاً عَلى حالِ
م/ع=7 /10 =0.7

22 فَقالَت سَباكَ اللَهُ إِنَّكَ فاضِحي
أَلَستَ تَرى السُمّارَ وَالناسَ أَحوالي
م/ع=8 / 9=0.9

23 فَقُلتُ يَمينَ اللَهِ أَبرَحُ قاعِدًا
وَلَو قَطَعوا رَأسي لَدَيكِ وَأَوصالي
م/ع=9 / 7=1.3
انفعال حين أقسم

24 حَلَفتُ لَها بِاللَهِ حِلفَةَ فاجِرٍ
لَناموا فَما إِن مِن حَديثٍ وَلا صالِ
م/ع =7 / 10 =0.7

25 فَلَمّا تَنازَعنا الحَديثَ وَأَسمَحَت
هَصَرتُ بِغُصنٍ ذي شَماريخَ مَيّالِ
م/ع=9 / 8 =1.1

26 وَصِرنا إِلى الحُسنى وَرَقَّ كَلامُنا
وَرُضتُ فَذَلَّت صَعبَةٌ أَيَّ إِذلالِ
م/ع=11 /6 =1.8

27 فَأَصبَحتُ مَعشوقاً وَأَصبَحَ بَعلُها
عَلَيهِ القَتامُ سَيِّئَ الظَنِّ وَالبالِ
م/ع=11 /6=1.8
عدنا إلى تطابق المؤشر

28 يَغُطُّ غَطيطَ البَكرِ شُدَّ خِناقُهُ
لِيَقتُلَني وَالمَرءُ لَيسَ بِقَتّالِ
م/ع=9/ 6=1.5

29 أَيَقتُلُني وَالمَشرَفِيُّ مُضاجِعي
وَمَسنونَةٌ زُرقٌ كَأَنيابِ أَغوالِ
م/ع=9/ 8 = 1.1

30 وَلَيسَ بِذي رُمحٍ فَيَطعَنُني بِهِ
وَلَيسَ بِذي سَيفٍ وَلَيسَ بِنَبّالِ
م/ع = 9 /6=1.5

31 أَيَقتُلَني وَقَد شَغَفتُ فُؤادَها
كَما شَغَفَ المَهنوءَةَ الرَجُلُ الطالي
م/ع=7/ 6=1.2

32 وَقَد عَلِمَت سَلمى وَإِن كانَ بَعلُها
بِأَنَّ الفَتى يَهذي وَلَيسَ بِفَعّالِ
م/ع=10 / 7=1.4

33 وَماذا عَلَيهِ إِن ذَكَرتُ أَوانِس
كَغِزلانِ رَملٍ في مَحاريبِ أَقيالِ
م/ع=8/ 9 =0.9

34وَبَيتِ عَذارى يَومَ دَجنٍ وَلَجتُهُ
يَطُفنَ بِجَبّاءِ المَرافِقِ مِكسالِ
م/ع=10 / 7 =1.4

35سِباطُ البَنانِ وَالعَرانينِ وَالقَنا
لِطافَ الخُصورِ في تَمامٍ وَإِكمالِ
م/ع=6/ 11= 0.54

36نَواعِمُ يُتبِعنَ الهَوى سُبُلَ الرَدى
يَقُلنَ لِأَهلِ الحِلمِ ضُلَّ بِتِضلالِ
م/ع=10/ 5= 2
عندما بدأ ثانية بذكرى جديدة ارتفع مؤشر الانفعال

37 صَرَفتُ الهَوى عَنهُنَّ مِن خَشيَةِ الرَدى
وَلَستُ بِمُقليِّ الخِلالِ وَلا قالِ
م/ع=10 / 7=1.4

38 كَأَنِّيَ لَم أَركَب جَواداً لِلَذَّةٍ
وَلَم أَتَبَطَّن كاعِباً ذاتَ خِلخالِ
م/ع=12 / 5=2.4

39 وَلَم أَسبَإِ الزِقَّ الرَويَّ وَلَم أَقُل
لِخَيلِيَ كُرّي كَرَّةً بَعدَ إِجفالِ
م/ع=13 / 4=3.2

40 وَلَم أَشهَدِ الخَيلَ المُغيرَةَ بِالضُحى
عَلى هَيكَلٍ عَبلِ الجُزارَةِ جَوّالِ
م/ع=12 / 6= 2

41 سَليمَ الشَظى عَبلَ الشَوى شَنَجَ النَس
لَهُ حَجَباتٌ مُشرِفاتٌ عَلى الفالِ
م/ع =8 / 9 =0.8
34وَبَيتِ عَذارى يَومَ دَجنٍ وَلَجتُهُ
يَطُفنَ بِجَبّاءِ المَرافِقِ مِكسالِ
م/ع=10 / 7 =1.4

35سِباطُ البَنانِ وَالعَرانينِ وَالقَنا
لِطافَ الخُصورِ في تَمامٍ وَإِكمالِ
م/ع=6/ 11= 0.54

36نَواعِمُ يُتبِعنَ الهَوى سُبُلَ الرَدى
يَقُلنَ لِأَهلِ الحِلمِ ضُلَّ بِتِضلالِ
م/ع=10/ 5= 2
عندما بدأ ثانية بذكرى جديدة ارتفع مؤشر الانفعال

37 صَرَفتُ الهَوى عَنهُنَّ مِن خَشيَةِ الرَدى
وَلَستُ بِمُقليِّ الخِلالِ وَلا قالِ
م/ع=10 / 7=1.4

38 كَأَنِّيَ لَم أَركَب جَواداً لِلَذَّةٍ
وَلَم أَتَبَطَّن كاعِباً ذاتَ خِلخالِ
م/ع=12 / 5=2.4

39 وَلَم أَسبَإِ الزِقَّ الرَويَّ وَلَم أَقُل
لِخَيلِيَ كُرّي كَرَّةً بَعدَ إِجفالِ
م/ع=13 / 4=3.2

40 وَلَم أَشهَدِ الخَيلَ المُغيرَةَ بِالضُحى
عَلى هَيكَلٍ عَبلِ الجُزارَةِ جَوّالِ
م/ع=12 / 6= 2

41 سَليمَ الشَظى عَبلَ الشَوى شَنَجَ النَس
لَهُ حَجَباتٌ مُشرِفاتٌ عَلى الفالِ
م/ع =8 / 9 =0.8

42 وَصُمٌّ صِلابٌ ما يَقينَ مِنَ الوَجى
كَأَنَّ مَكانَ الرِدفِ مِنهُ عَلى رَألِ
م/ع=8 / 8 =1

43 وَقَد أَغتَدي وَالطَيرُ في وُكُناتِها
لِغَيثٍ مِنَ الوَسمِيِّ رائِدُهُ خالِ
م/ع =8 /9 = 0.8

44 تَحاماهُ أَطرافُ الرِماحِ تَحامِي
وَجادَ عَلَيهِ كُلُّ أَسحَمَ هَطّالِ
م/ع= 7 / 8 =0.9

45 بِعَجلَزَةٍ قَد أَترَزَ الجَريُ لَحمَه
كَميتٍ كَأَنَّها هِراوَةُ مِنوالِ
م/ع =10/ 6 =1.7

46 ذَعَرتُ بِها سِرباً نَقِيّاً جُلودُهُ
وَأَكرُعُهُ وَشيُ البُرودِ مِنَ الخالِ
م/ع=9/ 7 =1.3

47 كَأَنَّ الصُوارَ إِذ تَجَهَّدَ عَدوُهُ
عَلى جَمَزى خَيلٍ تَجولُ بِأَجلالِ
م/ع =8 / 7 = 1.1

48 فَجالَ الصُوارُ وَاِتَّقَينَ بِقَرهَبٍ
طَويلِ الفِرا وَالرَوقِ أَخنَسَ ذَيّالِ
م/ع =10 / 6 = 1.7

50 فَعادى عِداءً بَينَ ثَورٍ وَنَعجَةٍ
وَكانَ عِداءُ الوَحشِ مِنّي عَلى بالِ
م/ع =9/ 9 =1

51 كَأَنّي بِفَتخاءِ الجَناحَينِ لَقوَةٍ
صَيودٍ مِنَ العِقبانِ طَأطَأتُ شِملالي
م/ع =11 /9 =1.3

52 تَخَطَّفُ خَزّانَ الشُرَيَّةِ بِالضُحى
وَقَد حَجَرَت مِنها ثَعالِبُ أَورالِ
م/ع =9 / 6 = 1.5

53 كَأَنَّ قُلوبَ الطَيرِ رَطباً وَيابِس
لَدى وَكرِها العُنّابُ وَالحَشَفُ البالي
م/ع =11 / 6 = 1.7

54 فَلَو أَنَّ ما أَسعى لِأَدنى مَعيشَةٍ
كَفاني وَلَم أَطلُب قَليلٌ مِنَ المالِ
م/ع =10 / 9 =1.1

55 وَلَكِنَّما أَسعى لِمَجدٍ مُؤَثَّلٍ
وَقَد يُدرِكُ المَجدَ المُؤَثَّلَ أَمثالي
م/ع =13 / 5 =2.6

56 وَطا المَرءُ ما دامَت حُشاشَةُ نَفسِهِ
بِمُدرِكِ أَطرافِ الخُطوبِ وَلا آلي
م/ع = 7 / 9 =0.7

في المطلع م/ع= 1
على طول القصيدة م/ع= 1.2
في الخاتمة م/ع = 1.5
1مُصابي جَليلٌ وَالعَزاءُ جَميلُ
وَظَنّي بِأَنَّ اللَهَ سَوفَ يُديلُ
م/ع = 6/ 10 =0.6

2جِراحٌ تَحاماها الأُساةُ مَخوفَةٌ
وَسُقمانِ بادٍ مِنهُما وَدَخيلُ
م/ع = 6 / 10 = 0.6

3وَأَسرٌ أُقاسيهِ وَلَيلٌ نُجومُهُ
أَرى كُلَّ شَيءٍ غَيرَهُنَّ يَزولُ
م/ع =9 / 7 =1.3

كان لأبيات المطلع في قصيدة امرؤ القيس نفس المؤشر وحافظ الشاعر أبي فراس على ذلك في أول بيتين ثم بدأ المؤشر بالتغير ولو كان طفيفا

4تَطولُ بِيَ الساعاتُ وَهيَ قَصيرَةٌ
وَفي كُلِّ دَهرٍ لايَسُرُّكَ طولُ
م/ع= 7 / 8 = 0.9

5تَناسانِيَ الأَصحابُ إِلّا عُصَيبَةً
سَتَلحَقُ بِالأُخرى غَداً وَتَحولُ
م/ع=9 / 7 =1.3

6وَمَن ذا الَّذي يَبقى عَلى العَهدِ إِنَّهُم
وَإِن كَثُرَت دَعواهُمُ لَقَليلُ
م/ع =10 / 6 =1.7

7أُقَلِّبُ طَرفي لا أَرى غَيرَ صاحِبٍ
يَميلُ مَعَ النَعماءِ حَيثُ تَميلُ
م/ع =7/ 8 =0.9

8وَصِرنا نَرى أَنَّ المُتارِكَ مُحسِنٌ
وَأَنَّ صَديقاً لايُضِرُّ خَليلُ
م/ع =8 / 7 =1.8

9أَكُلُّ خَليلٍ هَكَذا غَيرُ مُنصِفٍ
وَكُلُّ زَمانٍ بِالكِرامِ بَخيلُ
م/ع=8 / 7 =1.8

10نَعَم دَعَتِ الدُنيا إِلى الغَدرِ دَعوَةً
أَجابَ إِلَيها عالِمٌ وَجَهولُ
م/ع = 9/ 6 =1.5

11وَفارَقَ عَمروُ بنُ الزُبَيرِ شَقيقُهُ
وَخَلّى أَميرَ المُؤمِنينَ عَقيلُ
م/ع =7 / 8 = 0.9

12فَيا حَسرَتا مَن لي بِخِلٍّ مُوافِقٍ
أَقولُ بِشَجوي مَرَّةً وَيَقولُ
م/ع =8 / 8 =1

13وَإِنَّ وَراءَ السَترِ أُمّاً بُكاؤُها
عَلَيَّ وَإِن طالَ الزَمانُ طَويلُ
م/ع =8 / 7 = 1.1

14فَيا أُمَّتا لاتَعدَمي الصَبرَ إِنَّهُ
إِلى الخَيرِ وَالنُجحِ القَريبِ رَسولُ
م/ع = 10 / 7 =1.4

15وَيا أُمَّتا لاتُخطِئي الأَجرَ إِنَّهُ
عَلى قَدَرِ الصَبرِ الجَميلِ جَزيلُ
م/ع=8 / 8 =1

16أَما لَكِ في ذاتِ النِطاقَينِ أُسوَةٌ
بِمَكَّةَ وَالحَربُ العَوانُ تَجولُ
م/ع = 8 / 7 =1.1

17أَرادَ اِبنُها أَخذَ الأَمانِ فَلَم تُجِب
وَتَعلَمُ عِلماً أَنَّهُ لَقَتيلُ
م/ع =8 / 6 =1.3

18تَأَسّي كَفاكِ اللَهُ ما تَحذَرينَهُ
فَقَد غالَ هَذا الناسُ قَبلَكِ غولُ
م/ع = 7 / 10 =0.7

19وَكوني كَما كانَت بِأُحدٍ صَفِيَّةٌ
وَلَم يُشفَ مِنها بِالبُكاءِ غَليلُ
م/ع = 8 / 9 =0.9

20وَلَو رَدَّ يَوماً حَمزَةَ الخَيرِ حُزنُها
إِذاً ما عَلَتها رَنَّةٌ وَعَويلُ
م/ع=12 / 5 =2.4

وإلى أبيات الخاتمة التي كانت خمسة
21لَقيتُ نُجومَ الأُفقِ وَهيَ صَوارِمٌ
وَخُضتُ سَوادَ اللَيلِ وَهوَ خُيولُ
م/ع=8 / 6 =1.3

22وَلَم أَرعَ لِلنَفسِ الكَريمَةِ خِلَّةً
عَشِيَّةَ لَم يَعطِف عَلَيَّ خَليلُ
م/ع =11 / 3= 3.6

23وَلَكِن لَقيتُ المَوتَ حَتّى تَرَكتُها
وَفيها وَفي حَدِّ الحُسامِ فُلولُ
م/ع = 7 / 10 = 0.7

24وَمَن لَم يُوَقِّ اللَهُ فَهوَ مُمَزَّقٌ
وَمَن لَم يُعِزِّ اللَهُ فَهوَ ذَليلُ
م/ع = 12/ 4 =3

25وَما لَم يُرِدهُ اللَهُ في الأَمرِ كُلِّهِ
فَلَيسَ لِمَخلوقٍ إِلَيهِ سَبيلُ
م/ع =10/ 6 =1.7

في المطلع م/ع=0.8
على طول القصيدة م/ع =142/ 124 =1.1
في الخاتمة م/ع= 48/ 29= 1.7

بمقارنة نتائج القصيدتين وجدت أن المطلع كان منتظم المشاعر متوازن بين م /ع بفارق لا يكاد يذكر
ولم يختلف عرض القصيدة عن الغرض في المطلع وهذا دليل الشاعرية في عدم وجود معنى دخيل أو شعور غير منسجم مع غرض النص
وكانت القفلة أكثر تواترا باعتبار الشاعر يحاول إقناع نفسه أن الماضي لن يعود وأن مجده المؤثل قد طواه الزمن فارتفع المؤشر نسبيا عن العرض على اعتبار أن عدد أبيات العرض ونسبة م/ع تقديرية لعدد أكبر من أبيات الخاتمة
هو بحث قابل للنقض ومحاولة مني لبيان أهمية م/ع كمقياس رياضي يمكن أن يقيس المشاعر والشاعرية
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06-04-2021, 12:47 PM
حنين حمودة غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 1,390
سلمت يدك،
أنا لم أخض في م\ع لأن العد متعذر علي، لكن بما أنه حاضر هنا، فسأعلق عليه:

22وَلَم أَرعَ لِلنَفسِ الكَريمَةِ خِلَّةً
عَشِيَّةَ لَم يَعطِف عَلَيَّ خَليلُ
م/ع =11 / 3= 3.6
أرى المؤشر هنا مرتفع جدا! هل يعني هذا انه البيت الأكثر شاعرية؟!!

23وَلَكِن لَقيتُ المَوتَ حَتّى تَرَكتُها
وَفيها وَفي حَدِّ الحُسامِ فُلولُ
م/ع = 7 / 10 = 0.7
بيت رائع مؤشره منخفض. هل العاطفة فيه مشوبة؟!
مجرد تساؤل..
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 06-04-2021, 02:10 PM
الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2021
المشاركات: 159
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنين حمودة
سلمت يدك،
أنا لم أخض في م\ع لأن العد متعذر علي، لكن بما أنه حاضر هنا، فسأعلق عليه:

22وَلَم أَرعَ لِلنَفسِ الكَريمَةِ خِلَّةً
عَشِيَّةَ لَم يَعطِف عَلَيَّ خَليلُ
م/ع =11 / 3= 3.6
أرى المؤشر هنا مرتفع جدا! هل يعني هذا انه البيت الأكثر شاعرية؟!!

23وَلَكِن لَقيتُ المَوتَ حَتّى تَرَكتُها
وَفيها وَفي حَدِّ الحُسامِ فُلولُ
م/ع = 7 / 10 = 0.7
بيت رائع مؤشره منخفض. هل العاطفة فيه مشوبة؟!
مجرد تساؤل..

أهلا أستاذتي الكريمة
كان الغرض من البحث الدلالة عن أن المطلع من محور القصيدة لا يشكل المقياس صعودا فجائيا فيه ولو درسنا الأبيات لوجدنا تواترا بيانيا منسجما قد يهدأ تارة في العرض وقد يصعد لكنه يتدرج في النزول إلى العدد الغالب في النص ١
وأما البيت الذي اخترته
فارتفاع المؤشر فيه يدل على ارتفاع نبرة الشاعر
22وَلَم أَرعَ لِلنَفسِ الكَريمَةِ خِلَّةً
عَشِيَّةَ لَم يَعطِف عَلَيَّ خَليلُ
م/ع =11 / 3= 3.6
لاحظي الغضب الذي غلب على الكلمات يقول أنه بعد أن لم يعطف عليه خليل ولا صاحب فيقول أنه سيعاملهم بالمثل بغضب خلوق
وأما مقياس الشاعرية فهو ليس في ارتفاع المؤشر أو انخفاضه بل في القدرة على الإتيان بتعابير تناسب الحالة الشعورية للنص ككل وبما ينسجم مع ما أراده الشاعر في البيت فإن كان حزنا جاء بكلمات فيها حرف مد وأخرى ساكنة والمد إن غلب فالألم أكبر
وإن غلب م فالمؤشر أعلى وكلما كان أعلى كلما دل على غضب أو سرعة أو حركية معينة قصدها الشاعر
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 06-04-2021, 04:29 PM
حنين حمودة غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 1,390
ردك مفحم.
جميل!
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 06-04-2021, 08:48 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,772
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنين حمودة
سلمت يدك،
أنا لم أخض في م\ع لأن العد متعذر علي، لكن بما أنه حاضر هنا، فسأعلق عليه:

22وَلَم أَرعَ لِلنَفسِ الكَريمَةِ خِلَّةً
عَشِيَّةَ لَم يَعطِف عَلَيَّ خَليلُ
م/ع =11 / 3= 3.6
أرى المؤشر هنا مرتفع جدا! هل يعني هذا انه البيت الأكثر شاعرية؟!!

23وَلَكِن لَقيتُ المَوتَ حَتّى تَرَكتُها
وَفيها وَفي حَدِّ الحُسامِ فُلولُ
م/ع = 7 / 10 = 0.7
بيت رائع مؤشره منخفض. هل العاطفة فيه مشوبة؟!
مجرد تساؤل..


هكذا أعد يدويا لتقليل الخط
أ

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 06-04-2021, 08:56 PM
الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2021
المشاركات: 159
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
هكذا أعد يدويا لتقليل الخطأ


جميل جدا وهكذا أعد ذهنيا حين المقارنة في عدد كبير من الأبيات
باقات من الشكر لجهودك ومتابعتك أستاذي الكريم
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 06-04-2021, 09:26 PM
الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2021
المشاركات: 159
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
أَبٌ بَرٌّ وَمَولىً وَاِبنُ عَمٍّ......وَمُستَنَدٌ إِذا ما الخَطبُ جارا

وَبَلَّغَهُ أَمانِيَهُ جَميعاً.....وَكانَ لَهُ مِنَ الحَدَثانِ جارا

أرجو حساب مؤشر م/ع لكل من البيتين والمقارنة . مع الشكر

أَبٌ بَرٌّ وَمَولىً وَاِبنُ عَمٍّ......وَمُستَنَدٌ إِذا ما الخَطبُ جارا
أبن بر رن ومَو لن وب نعم من ...ومس ت ندن إذا مل خط بجا را
م= 12
ع=3
م/ع=12/ 3 =4
مؤشر الفخر مرتفع ولا مجال فيه لمد أو زفير
ولو قارنّا الشطر الأول بالثاني لوجدنا الصدر م/ع=8/ 0=8المؤشر عالٍ جدا وهو يذكر فخره بأبيه وابن عمه
العجز م/ع=4/ 3 =1.3 انخفض المؤشر حين قال إذا ما الخطب جارا وكأنه يعطي شعور ما تتركه الخطوب وجورها وفي ذلك بلاغة التعبير

وَبَلَّغَهُ أَمانِيَهُ جَميعاً.....وَكانَ لَهُ مِنَ الحَدَثانِ جارا
وبل ل غهو أما ن يهو جمي عن ...وكا ن لهو منل ح دثا نجا را
م=3
ع=9
م /ع=3/ 9 =0.3 انخفض المؤشر في البيت بعد خلوّه من الفخار
وإذا قارنّا الصدر م/ع =2/ 4=0.5
مع العجز 1/ 5 = 0.2 وهنا لم يختلف المؤشر في الشطرين مع انخفاض ملحوظ لاتزان العاطفة
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 06-05-2021, 12:21 AM
نظيرة محمود غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Jun 2019
المشاركات: 371
السلام عليكم ورحمة الله اساتذتي
متابعة إن شاء الله لبحثك أستاذتي زهراء علني أستجمع مافاتني وأعود لبحثي فالرقمي يستحق البحث

موضوع م/ ع موضوع جميل وممتع
موفقة إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 06-05-2021, 10:01 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,772
أجمل ما في الرقمي شموله ... كان ما يلي نتيجة بحثي عن قصيدة لأبي فراس


أثناء بحثي عن قصيدة لأبي فراس شعرت بهذه العبارة تصفعني بل أبكتني
((هذه الحلقة حول الشعر المغني المغنى للشاعر الباطني أبي فراس الحمداني))
بنو حمدان وخاصة سيف الدولة الحمداني وابن عمه أبي فراس صفحة من أجمل صفحات تاريخنا الحلبي السوري العربي الإسلامي. وهي من المكونات الإيجابية في وجداننا جميعا ومصدر فخر بما تمثله من جهاد ضد الروم ومن إشراق أدبي كان في بؤرته المتنبي.
لماذا يقدم كاتب محترم على مد قبحنا المخجل في هذا العصر إلى صفحة من أنصع صفحات تاريخنا ليقول لنا إن هذا الجمال والمجد لا ينتسب لكل الأمة بل إلى فئة منها. وإذا كان لنا أن نرد عليه بمنطقه فإنا نقول له بمنطقه البغيض "صدقت فإن هذه الصفحة الشيعية كانت مشرقة استثناء من الصفحات السنية السوداء التي أحاطت بها"
كاتب الموضوع شخص احترمته وهو الدكتور محمود السيد دغيم
https://www.dr-mahmoud.com/index.php...=156&Itemid=60
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 06-05-2021, 10:10 AM
الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2021
المشاركات: 159
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نظيرة محمود
السلام عليكم ورحمة الله اساتذتي
متابعة إن شاء الله لبحثك أستاذتي زهراء علني أستجمع مافاتني وأعود لبحثي فالرقمي يستحق البحث

موضوع م/ ع موضوع جميل وممتع
موفقة إن شاء الله

أهلا أستاذة نظيرة وما أجمل أن نشجع بعضنا على الفكر والبحث شكرا لمرورك الكريم
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 06-05-2021, 10:52 AM
الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2021
المشاركات: 159
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
أجمل ما في الرقمي شموله ... كان ما يلي نتيجة بحثي عن قصيدة لأبي فراس


أثناء بحثي عن قصيدة لأبي فراس شعرت بهذه العبارة تصفعني بل أبكتني
((هذه الحلقة حول الشعر المغني المغنى للشاعر الباطني أبي فراس الحمداني))
بنو حمدان وخاصة سيف الدولة الحمداني وابن عمه أبي فراس صفحة من أجمل صفحات تاريخنا الحلبي السوري العربي الإسلامي. وهي من المكونات الإيجابية في وجداننا جميعا ومصدر فخر بما تمثله من جهاد ضد الروم ومن إشراق أدبي كان في بؤرته المتنبي.
لماذا يقدم كاتب محترم على مد قبحنا المخجل في هذا العصر إلى صفحة من أنصع صفحات تاريخنا ليقول لنا إن هذا الجمال والمجد لا ينتسب لكل الأمة بل إلى فئة منها. وإذا كان لنا أن نرد عليه بمنطقه فإنا نقول له بمنطقه البغيض "صدقت فإن هذه الصفحة الشيعية كانت مشرقة استثناء من الصفحات السنية السوداء التي أحاطت بها"
كاتب الموضوع شخص احترمته وهو الدكتور محمود السيد دغيم
https://www.dr-mahmoud.com/index.php...=156&itemid=60

معك حق بالتألم ..لا حدود عقائدية في الفكر والشعر والإنسانية
وأما زارعوا الفرقة فتنوا العقول
أبو فراس الحمداني علم يحمل من الفروسية ما يقاربه من عنترة وامرؤ القيس والكرامة والأخلاق ما يشبهه بالتابعين
رحمه الله تعالى
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 06-05-2021, 11:30 AM
الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2021
المشاركات: 159
الرقمي بين التجريد والشعور

التساؤل أداة البحث ، والشغف أصل التعلم ..
لكنّ طرح سؤال لمجرد تكذيب الفكرة خاطئ ،فكم من سائل ماذا يقدم العروض الرقمي؟ يقصد بها التقليل من شأنه بقوله ما الجديد الذي قدمه؟..
الشعر سنّةُ اللغة العربية،ومستودع أسرارها...وقد يقول قائل الشعر قبل اختراع الخليل للعروض لم يكن يعتمد على قواعد بل على السليقة؛هو لم يفهم أساس فكر الخليل،ولم يعلم عن الشعر إلا إيقاعه..
الشعر قبل عروض الخليل كان متأصلا في لسان العرب ،ورغم ذلك لم يكن كلّ من هدهد شعرا أو قال حِكَمًا بشاعر ،بل كان ذوقهم رفيعا جدا حتى أقاموا سوق عكاظ،_ ورحم الله النابغة_،وأما مقياس الشاعرية فكان عاليا جدا،وأما كيف كانوا ينظمون فهو أصل اللغة وإيقاعات كلماتها،ومع انحسار اللسان الناطق بالفصحى شيئا فشيئا كان نظم الشعر حكرا على فئة قليلة من الأدباء ،وليس كل من نظم بشاعر أيضا..
وأعود إلى علم العروض وهو الفكرة العبقرية التي تكونت في ذهن الخليل وترجمت الذائقة الشعرية (السليقة )إلى أساليب عملية يعتمدها من يأتي في العصور التالية، وما العروض الذي كنا نعرفه إلا المرحلة الثالثة من العلم ،ومن اكتفى بها فقد أهمل المبدأ والمنهج ..
العروض الرقمي يتكامل مع العروض التفعيلي ،لكنه يعتمد مبدأ الشمولية واللاحدود بين التفاعيل ، ويفسر الدوائر العروضية للبحور بأسلوب علمي منطقي ينسجم والذائقة العربية بعدم الفصل بين الأوزان،إلا أنه اعتمد الأرقام لسهولة التعبير عن التفاعيل وليتضح للمراقب شمولية العروض والروابط المشتركة بين المقاطع في الإيقاع.

مزايا الرقمي وأساسياته:
من بذرة إلى شجرة،ومن قطرة إلى بحر، وقطرة الوزن هنا أصغر مقطع صوتي مكوّن من حرفين كنا نرمز له في التفعيلي // أو /ظ¥ حركتين أو حركة سكون ،ويسمى السبب ،ونرمز له في الرقمي 2 للسبب الخفيف /ه ،أو (2)للسبب الثقيل المكوّن من حركتين _ولمن أراد الاطلاع على أصل اللغة فعليه بالدورة التاسعة من العروض رقميا_..
السبب خفيفا كان أو ثقيلا هو ما يشكل الخبب والخبب إيقاع مستقل ليس بحرا شعريا في الدوائر العروضية لخلوه من الأوتاد التي هي أساس في تركيب البحور.

دخل حرف متحرك ثالث إلى السبب الخفيف ليكوّن مقطعا مكونا من حركتين سكون //ه ،وهو ما يسمى بالوتد و ،ورمزه في الرقمي 3
والفارق بين الرقمي والتفاعيل سيظهر للملاحظ.

أصل البحور من توالي أسباب وأوتاد بنظام معيّن يشكّل أساس الإيقاع البحري، تبدأ الدوائر العروضية متّحدة المركز من المتقارب والمتدارك المكوّن من توالي2 3 في المتدارك أو 3 2 في المتقارب وتسمى دائرة المشتبه أ ،والدائرة الثالثة المجتلب ج المكوّنة من الرجز والرمل والهزج وهذه البحور فيها توالي سببين ووتد ..من تمازج الدائرتين الأولى والثالثة تنتج الدائرة الثانية دائرة المختلف ب البسيط والطويل والمديد ..
نبين ذلك عمليا وهنا سأعوض بالتفاعيل إلى جانب الرقمي للدلالة على تكامل المصطلحين:
المتقارب
فعولن فعولن فعولن فعولن
وكل فعو=//ظ¥ =3 وكل لن=2=//ه 3 2 3 2 3 2 3 2
الهزج مفاعيلن مفاعيلن //ه/ه/ه //ه/ه/ه=3 2 2 3 2 2
من المتقارب والهزج
ينتج الطويل فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن =3 2 3 2 2 3 2 3 22

البسيط من الرجز والمتدارك
المتدارك 2 3 فاعلن /ه//ه
الرجز وتفعيلته مستفعلن /ه/ه//ه
البسيط مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن=2 2 3 2 3 2 2 3 2 3
لاحظ الإضافة التي تأتت من الرقمي عدم الفصل بين المقاطع ولا حدود بين التفاعيل على اعتبار البيت الشعري كلٌّ واحد لا يتجزأ وينساب عفويا إلى القافية ،وهنا ننفي عنه صفة التجريد ..
وإلى بحور الدائرة الرابعة دائرة المشتبه د التي تتكون من المنسرح والخفيف والمضارع والمجتث بحور تجمع بينها صفة خببية فهي تحوي أكبر جرعة خببية في مفعولاتُ /ه/ه/ه/ =2 2 2 1 وهو ما لا تطيقه باقي البحور وللتخفيف من هذه الجرعة تتحول مفعولا إلى مَفْعلا
ولا مجال للتفصيل هنا،غير القول بأن بحور هذه الدائرة تنتج عن الدائرة التي قبلها بتبديل مواقع الأسباب والأوتاد
فمثلا بحر الخفيف ينتج عن الرمل بإضافة سبب خفيف في الحشو
الرمل فاعلاتن فاعلاتن فاعلن =2 3 2 2 3 2 2 3
الخفيف بدلالة الرمل
فاعلاتن فا تن علا فاعلاتن 2 3 2 2 2 3 2 3 2
وأعلى جرعة خببية فيه/ تن فا تن /2 2 2

والدائرة الخامسة للوافر والكامل دائرة المؤتلف ه‍
يتكون هذان البحران من الفاصلة 2 2والوتد 3 فالوافر يبدأ بالوتد وينتهي بالفاصلة ،والكامل يبدأ بالفاصلة سببين وينتهي بالوتد أو السبب في العجز ..ومن رحم بحر ينتج بحر آخر بإزالة سبب أو إضافة آخر ،وكم من مثال يحمل الفكرة الشمولية،ولا يخلو من الرياضة العروضية التي تمتع دارس العروض .

ما أهمية الدائرة العروضية :
إن الدائرة العروضية تعبير هندسي تطبيقي لمفهوم الشمولية،ينسجم مع الحركة الكونية.وفي إبداعات الأستاذ عالم العروض الرقمي أمثلة كثيرة على انسجام الطبيعة مع الإيقاع بما ترسمه لغة البحور على ساعة البحور أي الدائزة العروضية..
حتى أن أي بحر جديد يقال عنه لا ينتمي إلى الذوق ترفضه الدائرة العروضية إذا لم ينسجم مع الحركة الدائرية فتكون برهانا عمليا منطقيا للذائقة ..

الرقمي قراءة المشاعر بالأرقام

ومما أنتجه فكر الأستاذ خشان مؤشر م/ع حيث م ترمز إلى عدد المقاطع المنتهية بساكن،وع يرمز إلى المقاطع المنتهية بحرف مد،وقسمة الرقمين تخبرنا عن ارتفاع المؤشر أو انخفاضه.
وهذا المقياس يهدف إلى قياس السرعة والانفعال والحماس والحزن والألم..فإن كانت الحالة الشعورية للشاعر تضج بالأحزان استخدم مقاطع تحمل الشجو والأنين فجاءت تراكيبه بأحرف مد أكثر من الحروف الأخرى فينخفض المؤشر،وإن انتابته الحماسة والفخر أقلَّ من حروف المد فيرتفع المؤشر .
هو قراءة المشاعر بأسلوب رياضي بسيط بالمقارنة بين شطرين أو بيتين،وفي بحثي السابق حاولت المقارنة بين نصين،ومازال الأفق مفتوحا للمزيد من البحث.

عيوب الرقمي:
مازالت الانتقادات تلاحق كل جديد،ولو استطاعوا إيقاف عجلة التطور الفكري لما قصّروا،فالعلم أيا كان مترابط مع العلوم الأخرى بعلاقات تشاركية تجعل روابطه قوية ،فمن فهم المبدأ والمنهج طبق ذلك على كل نواحي الحياة.
ما يعاب ليس العلم وليس البحث ،فالعلم فكر لا حدود لخياله،والبحث لغة لا مجال لحصره،لكن ما يعاب نحن إن أهملنا البحث والتفكير،وآمنّا بأي فكرة بلا تجريب.
أي بحث فيه من الخطأ كما فيه من الصواب،ومهمة الباحث والمتابع إبداء رأيه على أسس علمية لا على أساس التعنت والرجعية.

التعديل الأخير تم بواسطة : الزهراء صعيدي بتاريخ 06-05-2021 الساعة 11:55 AM
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 06-05-2021, 10:36 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,772
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الزهراء صعيدي
أَبٌ بَرٌّ وَمَولىً وَاِبنُ عَمٍّ......وَمُستَنَدٌ إِذا ما الخَطبُ جارا
أبن بر رن ومَو لن وب نعم من ...ومس ت ندن إذا مل خط بجا را
م= 12
ع=3
م/ع=12/ 3 =4
مؤشر الفخر مرتفع ولا مجال فيه لمد أو زفير
ولو قارنّا الشطر الأول بالثاني لوجدنا الصدر م/ع=8/ 0=8المؤشر عالٍ جدا وهو يذكر فخره بأبيه وابن عمه
العجز م/ع=4/ 3 =1.3 انخفض المؤشر حين قال إذا ما الخطب جارا وكأنه يعطي شعور ما تتركه الخطوب وجورها وفي ذلك بلاغة التعبير

وَبَلَّغَهُ أَمانِيَهُ جَميعاً.....وَكانَ لَهُ مِنَ الحَدَثانِ جارا
وبل ل غهو أما ن يهو جمي عن ...وكا ن لهو منل ح دثا نجا را
م=3
ع=9
م /ع=3/ 9 =0.3 انخفض المؤشر في البيت بعد خلوّه من الفخار
وإذا قارنّا الصدر م/ع =2/ 4=0.5
مع العجز 1/ 5 = 0.2 وهنا لم يختلف المؤشر في الشطرين مع انخفاض ملحوظ لاتزان العاطفة

على طريق م/ع

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 06-06-2021, 06:05 AM
الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2021
المشاركات: 159
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
على طريق م/ع


أحببت هذا المؤشر لما فيه من انسجام العاطفة والتجريد الرقمي وكأن الأرقام تنطق بما يشعره الشاعر ..شكرا على هذا الإثراء أستاذي الفاضل
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 06-07-2021, 02:28 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,772
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
أَبٌ بَرٌّ وَمَولىً وَاِبنُ عَمٍّ......وَمُستَنَدٌ إِذا ما الخَطبُ جارا

وَبَلَّغَهُ أَمانِيَهُ جَميعاً.....وَكانَ لَهُ مِنَ الحَدَثانِ جارا

أرجو حساب مؤشر م/ع لكل من البيتين والمقارنة . مع الشكر




https://drive.google.com/file/d/1TId...gpc-OJC54/view

مع تمنياتي لك بالتوفيق أستاذتي
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 06-07-2021, 09:18 AM
الزهراء صعيدي غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2021
المشاركات: 159
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان


https://drive.google.com/file/d/1tid...gpc-ojc54/view

مع تمنياتي لك بالتوفيق أستاذتي

جعلت فكرة البحث تتوضح في مخيلتي وسأبدأ به واثقة الخطى أعلم ما أريد الآن
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 05:55 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2021, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009