التسجيل متاح - الاسم ثنائي - تحول الاسم للأخضر يعني التفعيل - البداية من( المشاركون الجدد -1). سيحذف تسجيل من لا يبدأ خلال شهر من تسجيله.

 

أخر عشر مواضيع محمد ابراهيم-6  آخر رد: محمد إبراهيم    <::>    حبيب الله أبو مقبل - 2  آخر رد: خشان خشان    <::>    تخميس قصيدة عباس ابن علي المكي  آخر رد: أبو منتظر السماوي    <::>    كشاف القوافي  آخر رد: خشان خشان    <::>    نص للتدقيق - وأنظر  آخر رد: خشان خشان    <::>    محمد ابراهيم-4  آخر رد: محمد إبراهيم    <::>    محمد ابراهيم - 3  آخر رد: محمد إبراهيم    <::>    من الصفر بمحكية من مصر  آخر رد: خشان خشان    <::>    محمد إبراهيم - 2  آخر رد: محمد إبراهيم    <::>    الضرورة الشعرية  آخر رد: خشان خشان    <::>    خطأ في قافية  آخر رد: خشان خشان    <::>    درر إيمان عبد الله  آخر رد: خشان خشان    <::>    أنت الحبيب - تشطير  آخر رد: خشان خشان    <::>    مدح أو ذم  آخر رد: محمد الخبيش    <::>    د. مروة عطا الله  آخر رد: خشان خشان    <::>    ضع : ردينة آسيا  آخر رد: خشان خشان    <::>    استكمال الأبيات  آخر رد: خشان خشان    <::>    من سيرة المعطف والأستاذ  آخر رد: خشان خشان    <::>    عدي خشان  آخر رد: خشان خشان    <::>    نظيرة محمود تشعير  آخر رد: خشان خشان    <::>   


الإهداءات


العودة   العروض رقمـيّـاً > **** > المنتدى الرابع > منتدى التمثيل البصري
رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 05-02-2016, 05:58 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,065
الأسباب والأوتاد في القرأن الكريم

الأسباب والأوتاد في القرآن الكريم
د. صياء الدين الجماس
استعمل القرآن الكريم كلمتي الأسباب والأوتاد بمعانيها اللغوية التي ألفها العرب فالسبب كل ما يؤدي إلى وقوع حدث، كما يستعمل بمعنى الحبل المستعمل في ربط وتثبيت الأشياء والدعامات . واستعمل الأوتاد مفردها وتد وهو وسيلة تثبيت أعمدة البيت الشعري وتثبيت قيامه بجدرانه.
وقد استعمل العروضيون مصطلحي الأسباب والأوتاد في وصف بناء بيت الشعر العمودي وأضافوا لهما استعمال العروض والضرب تشبيهاً بعارضتي باب البيت الشعري.
يختلف بناء الآيات القرآنية عن بناء الشعر العمودي فلا عروض فيها ولا ضرب، وبقيت الأسباب واوتاد لترسم البناء الكوني القرآني من خلال الحروف والكلمات القرآنية مع فواصل بين الآيات . فالكون مؤلف من كواكب ونجوم تربط بينها حبال ربط قوية تتمثل بالقوى النابذة الجاذبة وفي كواكبها أوتاد ثابتة تختلف طبيعتها بين الكواكب وقد صرح القرآن الكريم بأن أوتاد الأرض هي جبالها الراسيات ( وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم) ( والجبال أوتاداً).. (والسماء ذات الحبك) ( لعلي أبلغ الأسباب)
والبحث يطول نخلص منه أن البناء الكلامي القرآني بآياته وسوره يشبه البناء الكوني بأوتاده وأسبابه. وهذا ما يرسخ أن القرآن كلام موزون بالميزان الرباني، ثابت راسخ كثبات الكون ويختلف جذرياً عن البناء الشعري العربي في الصورة والمضمون.
أرجو أن أكون قد وفقت في بناء الصورة الحقيقية للكلام القرآني من خلال التشبيه بالبناء الكوني
والحمد لله رب العالمين
============

السبب في الكلام توالي حركة فسكون وأما الوتد فيمثل توالي حركتين وسكون، ويمثل مجموعهما تضاريس الكلام من سهول وجبال وحبال التثبيت في الكواكب والنجوم ، هذه صورة تمثيلية لكلام الله تعالى في القرآن الكريم والله أعلم



تمثيل بصري (والسماء ذات الحبك)

__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 06-13-2016 الساعة 05:21 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-09-2016, 07:44 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,065
مما يثبت لنا أن القرآن الكريم ليس بشعر من أشعار العرب أنه يستخدم كلمات يتتالى فيها ساكنان مثل : الحآقّة /*/**/* 2 2 هـ 2 .. الضآلّين /*/**/** 2 2 هـ 2 هـ .... ولا ينسجم ذلك مع الشعر والشعراء، ولقبول ذلك في تلاوة القرآن الكريم يتوجب المد الفرعي لحرف المد على الأقل 4 حركات أو ست حركات ليكون المد بدل الحركة بين الساكنين في مثل هذه الحالات.
بمعنى أن قيمة الساكن الثاني من ساكنين متتاليين أولهما حرف مد هي قيمة سبب خفيف(~ *) =/* = 2
فلينتبه لهذه الناحية من يهتمون بالتمثيل البصري لقراءات القرآن الكريم.

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 05-09-2016 الساعة 11:48 AM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-09-2016, 11:57 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,065
استنتاج
تحسب قيمة المد لساكن ( سواء كان لازماً أو عارضاً) = 2
لآنه يعدل حركة فسكون /* =~ *= 2


مثال :
الضآلّيـــ~نْ ( عند الوقوف عليها) = /*/**/** = /*/* ~* /* ~* = 2 2 2 2 2


العالميـــ~نْ ( عند الوقف عليها) = /*/*//*~* = 2 2 3 2

المدود بحث طويل ويعتبر ورش أكثر القراء تخصصاً برواية المدود ، وللمدود عنده أصناف خاصة ما يتعلق بالهمزات وتسهيلها وغير ذلك..
ولكن هدف المد قبل الهمزة ليس عوض حركة بل للتمكين من النطق بالهمزة بشكلها الصحيح.

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 05-09-2016 الساعة 01:46 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-09-2016, 06:58 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,595
الوتد بمعنى الجبل ينسجم مع دوره في العروض حيث يحفظ هيئة الوزن أو تضاريسه. ذات دوره في الأرض.
من يطلع على موضوع الكم والهيئة يدرك هذا الدور.
المد المتعلق بالألف قبل الهمزة في التلاوة نستعمل له في الرقمي 2 باللون الأخصر ومقدار 4 حركات 2 اصلية و 2 باللون الأخضر

" وقضى ربك ألا تعبدو إلا إياه " وقضى ربك ألا (تعـــ بدووووو إل - لا اااا - إياه ) وبالوالدين إحسانا ، لو اعتبرنا المد 4 فإن :

تع 2 بدو3 2 إل2 لا 2 2 - إي 2 يا 2 هـُ 1

وأرجو أن تدقق ما ورد وإن كان لك رأي بالتعديل فسانشره في نفس الرابط..

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/tarteel

حفظ الله أستاذي.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-10-2016, 07:54 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,065
أستاذي الفاضل خشان حفظه الله تعالى
بحث القراءات القرآنية واسع له أصول متفق عليها وفروع أدائية بين القراء لا يمكن تلقيها إلا مشافهة من أهل الأداء المجازين سواء في قراءة واحدة أو أكثر. وحتى كتب تعليم التلاوة لا تغني عن ذلك المنهج التطبيقي.
ويبقى دور الرقمي تمثيلي جمالي بصري ويمكن من خلاله دراسة هذه الفروق بيانياً.
يبقى التأسيس الآن في تعلم المعادلات الرقمية للحركات والسواكن والمدود. ويعتمد ذلك على المنطوق الصحيح للآية القرآنية مجودة.
وهناك فروق بين التمثيل الكلامي العادي والقرآني فيما يختص به نطق القرآن الكريم في المدود الواجبة وتسهيل الهمزات ، فيجب معرفة معادلاتها.
فمثلا في المدود منها نوعان أساسيان هما المد اللازم ( سبب المد في الكلمة ذاتها) ويختلف طوله بين القراء بين 3-6 حركات ويختار القارئ الزمن الذي يثبت عليه حسب الرواية التي يتدرب عليها.
والمد الجائز ( سبب المد في الكلمة التالية لحرف المد). ولذلك من القراء من لايمد هذا المد أكثر من مقدار حركتين ( القصر) وقراءته صحيحة ومنهم من يمد بين 3-6 جركات . وهناك المد العارض لسكون سواء في الكلمة ذاتها أو العارض للوقوف...
والبحث طويل ، وما يهمني في المدود في مجال التمثيل الرقمي هو المد اللازم لساكن حيث يعوض المد بحركة في التمثيل قبل الساكن الثاني لمنع التقاء ساكنين.
ويعوض الساكن الأخير عند الوقوف بلرقم 2 إذا كان قبله حرف مد، وبالرقم 1 إذا كان قبله حرف صحيح.
وفي مجال الهمزات من القراء من يدخل ألفاً بين الهمزتين ( أي يدخل ساكناً بينهما) لوضوح نطق الهمزة الثانية فتنقلب الحركة الأولى إلى سبب مثل ( أأنت 1 2 1) تصبح ( أاأنت 2 2 1).
وأما تسهيل الهمزة مع مدها فيبقي قيمتها كمتحرك بمدها (اآنت = 1 2 1).
وسأتابع الدراسات بنماذج متنوعة في هذه الصفحة إن شاء الله تعالى مع طرق تمثيل المدود من خلال نطق الحروف المقطعة في أوائل السور ( كبداية البقرة). نرجو دعاءكم بالتوفيق.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-10-2016, 09:08 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,065
دراسات من البقرة

بسمِ الله الرَّحمن الرَّحيم
الم 1 ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ^ فِيهِ^ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ 2

سندرس في الخطوة الأولى أسس بيان التلاوة رقمياً.
في الأية الثانية وقف متعانق سنقف فيه على الوقف الثاني (فيهْ^).
التقطيع كما يظهر الشكل حسب التلاوة :




[RIGHT]لاحظ أننا وضعنا إشارة المد فوق حرف المد للإشارة إلى المد بين 3 - 6 حركات مدة وأن سبب المد وجود الحرف الساكن بعده وقد شكل المد قيمة حركة تضاف للحرف الساكن فأصبحت قيمته تعادل قيمة السبب 2
وهكذا وضعت القيم الآساسية التي أظهرت الشكل البياني المعبر الجميل.

وسندرس في الخطوة التالية تغير الشكل عند الوقوف على الوقف المتعانق الأول (لاريبْ^).
نسأل الله العون والسداد.


[SIZE="5"]عند الوقوف على كلمة لا ريب سيكون لدينا الشكل التالي بافتراض إشباع حركة (فيه .. فيهي 2 2)




وعلى قراءة عدم إشباع الهاء (فيهِ = 2 1 ) سيكون شكلاً مختلفاً أيضاً




والطريقة الثانية في تمثيل المدود ستأتي بعد هذه الخطوة إن شاء الله تعالى[/CENTER]

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 06-13-2016 الساعة 06:08 PM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-10-2016, 04:58 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,595
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس)
أستاذي الفاضل خشان حفظه الله تعالى
بحث القراءات القرآنية واسع له أصول متفق عليها وفروع أدائية بين القراء لا يمكن تلقيها إلا مشافهة من أهل الأداء المجازين سواء في قراءة واحدة أو أكثر. وحتى كتب تعليم التلاوة لا تغني عن ذلك المنهج التطبيقي.
ويبقى دور الرقمي تمثيلي جمالي بصري ويمكن من خلاله دراسة هذه الفروق بيانياً.
يبقى التأسيس الآن في تعلم المعادلات الرقمية للحركات والسواكن والمدود. ويعتمد ذلك على المنطوق الصحيح للآية القرآنية مجودة.
وهناك فروق بين التمثيل الكلامي العادي والقرآني فيما يختص به نطق القرآن الكريم في المدود الواجبة وتسهيل الهمزات ، فيجب معرفة معادلاتها.
فمثلا في المدود منها نوعان أساسيان هما المد اللازم ( سبب المد في الكلمة ذاتها) ويختلف طوله بين القراء بين 3-6 حركات ويختار القارئ الزمن الذي يثبت عليه حسب الرواية التي يتدرب عليها.
والمد الجائز ( سبب المد في الكلمة التالية لحرف المد). ولذلك من القراء من لايمد هذا المد أكثر من مقدار حركتين ( القصر) وقراءته صحيحة ومنهم من يمد بين 3-6 جركات . وهناك المد العارض لسكون سواء في الكلمة ذاتها أو العارض للوقوف...
والبحث طويل ، وما يهمني في المدود في مجال التمثيل الرقمي هو المد اللازم لساكن حيث يعوض المد بحركة في التمثيل قبل الساكن الثاني لمنع التقاء ساكنين.
ويعوض الساكن الأخير عند الوقوف بلرقم 2 إذا كان قبله حرف مد، وبالرقم 1 إذا كان قبله حرف صحيح.
وفي مجال الهمزات من القراء من يدخل ألفاً بين الهمزتين ( أي يدخل ساكناً بينهما) لوضوح نطق الهمزة الثانية فتنقلب الحركة الأولى إلى سبب مثل ( أأنت 1 2 1) تصبح ( أاأنت 2 2 1).
وأما تسهيل الهمزة مع مدها فيبقي قيمتها كمتحرك بمدها (اآنت = 1 2 1).
وسأتابع الدراسات بنماذج متنوعة في هذه الصفحة إن شاء الله تعالى مع طرق تمثيل المدود من خلال نطق الحروف المقطعة في أوائل السور ( كبداية البقرة). نرجو دعاءكم بالتوفيق.


أستاذي الكريم

عندما اتطرق إلى استخدام الرقمي في تمثيل التلاوة فإني لا أتطرق إلى أحكام التجويد لأني متواضع المعرفة فيها، بل أقتصر على تمثيل المد إذا كان حكمه صحيحا . يعني أمثل المد دون التطرق إلى حكمه، حتى لو كان مدا في قراءة نثر أو شعر سواءا كان صحيحا أو خطأ.

الذي دفعني لذلك تمثيلك : لعالميـــ~نْ ( عند الوقف عليها) = /*/*//*~* = 2 2 3 2

لا يمكن أن تمثل 2 2 3 2 كلا من العالمين و العالمينا

فلنفرض أننا نمد الياء في الحالين فإن تمثيل الوزن السماعي . والذي أقترحه :

العالمينا = 2 2 3 ( + مد ) 2 = 2 2 3 2 2
العالمين = 2 2 3 ( + مد ) ه = 2 2 3 2 ه

اللون الأخضر ذو دلالة متعلقة بالمد ولا علاقة لها بالوزن. وذلك يصلح أيضا في تمثيل المد الزائد.
أنقل من مقدمة الرابط: https://sites.google.com/site/alarood/kam-wa-hayaah

جميل ما نقله د. أحمد كشك في كتابه الزحاف والعلة (ص 203) عن ابن جني: "وعلى ذلك قال أبو إسحق لإنسان ادعى له أنه يجمع بين ألفين وطوّل الرجل الصوت بالألف فقال أبو إسحق لو مددتها إلى العصر لما كانت إلا ألفا واحدة.. "مدُّ الألفِ زيادة لا تأثير له على الوزن في كم ولا هيئة.

فلو كان اللفظ ثراء ومدها الرجل ثرااااااااااااااااااااااااااااءْ فتمثيل مده = 3 2 2 2 2 ه ولا يمكن ان يكون 3 2

أرجو أستاذي الكريم تصويبي إن كنت مخطئا فالأمر هنا متعلق بأساس من أسس الرقمي

الشيخ جلال الحنفي يعتبر باب = 3 ه وأفهم من تمثيلك أن مدها لأي سبب يجعلها 3 2 . وهنا نقض لأساس الرقمي.

/*/*//*~* كل ما في الأمر أنني أعتبر هذه ال (~ ) = 2 خضراء لا علاقة لها بالوزن وأنت تعتبرها 1 يؤثر على الوزن.

فإن الأخذ بتمثيلك ستترتب عليه إعادة النظر في العروض العربي.

يرعاك الله.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-10-2016, 05:20 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,065
أستاذي الفاضل خشان حفظه الله تعالى
الحكم الذي أطرحه خاص بالمد بين ساكنين وليس لسبب الهمزة فالساكنان لا يتجاوران في كلمة واحدة ويكون علاج ذلك بالمد مهما كانت حركاته 3 - 6 حركات كلها تقوم مقام حركة واحدة تفصل بين الساكنين وهذه هي حكمة المد اللازم وجوباً في هذه الحالة وهي منطقية جداً.
وسأبين الطريقة الثانية في تمثيل عدد الحركات بيانياً إن شاء الله تعالى بعد أن أنهي بعض الأعمال بيدي حالياً.

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 05-11-2016 الساعة 07:29 PM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-10-2016, 10:38 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,595
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس)
أستاذي الفاضل خشان حفظه الله تعالى
الحكم الذي أطرحه خاص بالمد بين ساكنين وليس لسبب الهمزة فالساكنان لا يتجاوران في كلمة واحدة ويكون علاج ذلك بالمد مهما كانت حركاته 3 - 6 حركات كلها تقوم مقام حركة واحدة تفصل بين الساكنين وهذه هي حكمة المد اللازم وجوباً في هذه الحالة وهي منطقية جداً.
وسأبين الطريقة الثانية في تمثيل عدد الحركات بيانياً إن شاء الله تعالى بعد أن أنهي بعض الأعمال بيدي حالياً.

اقتباس
الضآلّيـــ~نْ ( عند الوقوف عليها) = /*/**/** = /*/* ~* /* ~* = 2 2 2 2 2

العالميـــ~نْ ( عند الوقف عليها) = /*/*//*~* = 2 2 3 2

لم تجب أستاذي على رأيك حول تساوي كل من ( العالمين ) والعالمينا )
الضالّين = / ه / ه ه / ه ه = 2 2 ه 2 ه ولا وزن لها بالرقمي الذي أعرفه غير هذا
وتقييمك لهذا بأنه منطقي رأي ذاتي لا موضوعي .
ويمكن استبقاء ( ~ ) هذه الإشارة أو إبدالها بما لا يخرجها عن طبيعتها من رمز .
ولو اعتبرنا الضالّين = 2 2 2 2 2 فإنها تتساوى مع الضالالينا = 2 2 2 2 2
لولا أن رأيك يطيح بأساس الرقمي من أنه لا يوجد وتحت أي ظرف من الظروف 2 إلا 1 ه لالتمست مخرجا .
حفظك ربي ورعاك.

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 05-11-2016 الساعة 07:31 PM
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05-29-2016, 09:57 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,065
وإليكم تمثيلا بيانياً بنموذج الأعمدة يبين مواضع المدود (أصفر) والمواضع الوتدية التي تطرق السمع أكثر ما يكون.(أحمر) وتمثيل المد 4 حركات


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 07-13-2016, 07:20 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,595
يقول د. شحرور أن في القرآن دليلا على أن الكلام البشري أقله مقطعان صوتيان أو ثلاثة


40:35



بقية التسجيل ترفض أو تقبل جزئيا أو كليا بعد التفكير فيها لا قبله.
  #12  
قديم 07-15-2016, 01:39 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,065
- الكلمة في اللغة العربية قد تكون حرفاً من حروف المعاني ( مقطعاً صوتياً واحداً) أو أكثر ، وقد تكون جملة أو خطاباً... ويخرج المقطع الصوتي أو أكثر عن الكلام إذا لم يكن ذا معنى.
- من أسماء سورة فاتحة الكتاب ( السبع المثاني) وفق الأحاديث الشريفة في الصحاح ومنها البخاري. وسميت كذلك لأنها سبع آيات باتفاق وتثنى ( تعاد تلاوتها) في جميع ركعات الصلوات إطلاقاً. وتكذيب ذلك تكذيب للواقع والحديث الصحيح. وقد ينطبق معنى السبع المثاني على آيات أخرى اختلف العلماء في تسميتها كالسبع الطوال وغير ذلك.
- العد الكوفي احتسب بعض الحروف المقطعة من فواتح السور آيات ، لكن المصاحف الأخرى كالمكي والمدني والبصري والشامي لم يعدها آيات مستقلة.
- عدد الحروف المقطعة في فواتح السور 14 حرفاً ( أ ل م ك ه ي ع ص س ط ح ق ر ن) تكررت في 29 سورة (وليس 11 حرفا في 19 سورة). وكونها 14 حرفاً قد ينطبق عليها اسم السبع المثاني من منطلق عددي لأن 14 = 7 × 2
- إن القرآن والفرقان والذكر كلها أنزلت على رسول عربي اللسان وبلسانه ليفهمها ويبينها للناس كافة فهي عربية التنزيل ولو احتوت على مقاطع صوتية شمولية الدلالة ، ووجود كلمات قيل بأنها غير عربية الأصل في الكتاب لا يخرج الكتاب عن عربيته فقد عرّبها وجعلها عربية ، وهذا معروف في جميع لغات العالم فقد نقلت كلمات عربية إلى اللغات الأخرى مثل (الجبر) ، كما نقلت كلمات أعجمية إلى العربية فأصبحت عربية مثل فيسيولوجيا. والمقاطع الصوتية في فواتح السور عربية وعالمية في آن واحد فلا تخرج الكتاب عن عربيته.

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 07-15-2016 الساعة 01:16 PM
رد مع اقتباس
رد

Bookmarks


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 



الساعة الآن 08:26 PM.

  :: تبادل نصي ::

مدخل د/ شاكر للعروض :: لماذا الرقمي ; :: أناشيد على البحور :: منهاج الرقمى ;

ضع اعلانك هنا; :: :: ضع اعلانك هنا; ضع اعلانك هنا; :: ضع اعلانك هنا;


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2021, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009