عرض مشاركة واحدة
  #6  
قديم 04-02-2012, 12:13 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,518
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي العُمَري
ولا فض فوك أنت أيضا أستاذي العزيز خشان، تشطيرك لهذه الأبيات احتفاء بها أشكرك عليه من القلب.

أما عن أحذ الكامل فمع جماله إلا أن الشعراء في ظني يفرون منه إلى بحر آخر يشبهه هو بحر البسيط، كون البسيط يمنحهم نفسا أطول وقدرة أكبر على التصرف بالمعنى.
أجل، هنالك فرق نظري واضح بين أحذ الكامل والبسيط، لكن ما أؤكده هنا أنه أثناء كتابة القصيدة الحذّاء يجنح ذهن الشاعر إلى البسيط، فتراه يرد شطورا كثيرة ترد على ذهنه أثناء ولادة القصيدة، ومن الشعراء من لا يفطن لذلك فيكتب الشطر كما يرد على ذهنه ولولا أنهم يبيضون قصائدهم حديثا ولولا أنهم كانوا يغنونها قديما لرأيت صورا من هذا الخلط، فالآذان متفاوتة في إدراك الإيقاع، وقد يشتبه عليها الأمر فتظن هذا الوزن موافق لهذا الوزن أو مخالف له وليس الأمر كذلك.
قرأت علي مرة مسودة قصيدة لأحد أخوالي، وكان كتبها في ابنته وقد انتقلت إلى مدينة أخرى، فكان مما حفظته منها قوله:
سأقلبُ البيت بحثا عن عباءتها ** أو جوربٍ أو كُم فستانِ...

وليس هذا هو البيت الوحيد بل خلط في عدة أبيات أخرى بين أحذ الكامل والبسيط، ولا أدري ما إذا كان تنبه لهذا لاحقا أو لا فهو ينظم على ذائقته ولا علم له بالعروض.

عموما أنا لا أختار الوزن ولا القافية، تأتيني الشطور هكذا متتابعة ومتدافعة أحيانا، كأن تخطر بذهني أثناء الكتابة عدة صدور بلا أعجاز أو العكس، لكنها لا تأتيني إلا على نفس الوزن والقافية كأنما يوحى بها إلي وحيا، ولا فرق بين ما أكتبه من الشعر العمودي أو من الشعر الحر غالبا، أقول غالبا لأنني أشعر أحيانا بأنني أكتب بحس نقدي خلال تدوين القصيدة الحرة، وهذا ما لا أشعر به خلال كتابة القصيدة العمودية.

ودمت مشرقا.

لله درك أخي واستاذي علي
فقد كان أحد دوافعي للتوجه للرقمي اختلاط شطر من الكامل في أبيات من البسيط دون أن أميزه
أدعو المشاركين الكرام إلى نقل أبيات أستاذنا إلى البسيط :‏

الكامل الأحذ (رابع وخامس الكامل)= 4 3 4 3 1 3 ‏
البسيط = 4 3 2 3 4 3 1 3 ‏

الكامل الأحذ (رابع وخامس الكامل) = 4 3 1 3 3 1 3 ‏
البسيط = 4 3 1 3 4 3 1 3 ‏

مع التنبه إلى التخلص من السبب الثقيل في أول الشطر عند وروده
.


يا صاحِبِي ، مرحبا،والقُدْسُ راهِبَةٌ‎ ....................

‎.................... ‎مَرْجُومَةً لم تزل بِكَواكِبِ النَحْسِ‎ ‎

مَكْلُومَةٌ منذ أن شاخَـتْ مَفاتِنُـها‎ ....................‎

‎.................... ‎قد ضُرّجت ويحها بالموت والبؤس

تَقْضِي الحَياةَ عَلَى وقع الكَآبَةِ في‎ .....................

‎.................... ‎لَيْلَيْنِ مِن فاجعٍ رَمْسٍ ومِن حَبْسِ

والله يرعاك.