الموضوع: ورقتان ثريتان
عرض مشاركة واحدة
  #11  
قديم 10-14-2014, 11:38 AM
حنين حمودة غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 1,242
أكملتها شعرا عندما لم اجد من يود مشاركتنا النظم
:
إلى لقاء صديقاتي تعمّدني ....شوق عظيمٌ وبعض الحال أقعدني
فلتعطني الشال* إني سوف أُلْبِسُه ..... كرسيَّ نقليَ والنسيان أربكني
نسيته، لست أنسى غزة أبداً .... فخري بشالٍ على كتْفي يوشّحني
--
كرسيّ سعدي أتى والحبَّ في عجلٍ—وحطّ معْنا، فسارت سيرة الشجنِ
وهيلا هوبٍّ قفزنا فوق معضلةٍ—مِن درْجتين وكان الله مَن يُعِنِ
وجمعهم-إخوة كُرّام-سَخّرهم—كي أرتقي بهمُ صعبًا بلا مِنَنِ
و جاءنا نادل في البهو مبتسمٌ ...سألتُ في لَهَفٍ: كم مرّ من زمنِ؟
فقال قبل قليل جئن ، قلت له .... خذني إلى مصعدٍ أشكو من الوهن
فقال:ليس لدينا مصعد فهفت .... عيني إلى الدرج المفضي إلى القنن
ورحت أرسم من يعلوه في رَشَقٍ... (مشطٌ يلامس يتلو في الحذا بدني)
في لحظة أشعلت خطواتنا حُلُمًا... كأنها دوسة الأقدام لم تكنِ
(هذا هوالحلم)
نكّست عيني عن الأدراج في وجلٍ.. وقد تعبت وكان الجهد من عِيَني
وقلت: ما ليَ هذا اليوم أُخْرِبه؟.. طوفان وجدٍ طغى، حارت به سفني
وفجأةً قمتُ من همٍّ يؤرقني.. وجاءني فرجٌ من نادلٍ فطنِ
لا مصعدٌ للزبون-الحق- سيدتي.. لكنّ بغيتنا في المطبخ العطنِ
امتدت البسمة الغراء في خفرٍ.. ومثل فلمٍ بكرتونٍ غدا زمني
عدُّ البلاط بلعبٍ كلّما عبرت.. عجْلاته مقعدي قفزًا على غضن

ونادلٍ أممٍ للباب ينطرنا.. ويطرق الباب يتلو طرقه اذني
: هيا انْزِلوا المصعد الميمون في عجلٍ .. ثم استدار لناحي كي يحدثني
:إن لم يكن مصعدٌ في الناح يسعفنا.. فلا تخافي، وذي الأكتاف من لَدِنِ
حيّته عيناي في رمشٍ وغادرنا.. ودينتي تدفع الكرسيَّ في حننِ
تمتمت تبركةً والله يحرسه.. حتى تراءت عصافيرا على فنن
:حبيبتي، ويضم الشوق أضلعنا.. فهاج نفسي، وكمّ الشوق زلزلني
زلازلٌ هزّتِ اجتاحت بهمتها.. نشر السحاب.. ضبابٌ لفَّ ضمّدني
نفسي ألملمها، أشتاتها ضُممًا.. فتثبت الرؤية، الأعياد تُسكِنني!
ونستعيد لحيظاتٍ غدت صورًا.. وكل ماض غدا قطفًا من الحسن
زهرٌ تناثر والضحكات تُلعِبنا.. وفي تذكّر ما قد كان مفتتني
قالوا: ابتسامٌ، فهذا وقت لقطتنا.. هذي السعادة نحميها من العطنِ
تمرين وجهٍ وأعصابٍ به تعبٌ.. وأستغيث: سريعًا، قيل: لم يئنِ
كذا مررت بتمرينٍ به تعبٌ.. ما تشربينَ؟ وفي نفسي جواب غني
كوبٌ ثقيل فما أسطيع احمله.. وإن يكن طافحًا فاضت به جفني
"وقهوة مزّة راوقها زجل".. شايٌ وحرٌّ وهذا غير مؤتمنِ
ما أستطيع عرفت اليوم أعشقه.. شفطٌ بحبٍّ لليموناضة سنني

وشفط كمٍّ كشفت الآن علته.. فالغص يتبعه والشرق يهلكني
وجدت حلا لطيفًا في تجرعه .. شربته الكاس، هذي شيمة البَطِنِ
شفط بطيء بسيلاتٍ من القبلِ الـ.. حلّ اللطيف ودعواتٍ من اليُمُن

ما زار بردٌ ولا امسى به جسدي.. وقد غدا البرد كابوسًا بلا وسن
سقوط ثلج بآبٍ كان محتملا.. وقد تجهّزت، هذا خاطر الرعن
ودّعت صحبتنا في موكبٍ بهجٍ.. حين انتهيت وكان الجمْعُ ينظرني
إن كان لا عملةً يعطَوه مكرمة.. فكم وددت بأن الحلوَ يصحبني
فذا انتصارٌ بأيدينا نداعبه.. بغزّة العز والأعياد في وطني
وزعتها من عطايا محسنٍ ملكٍ ..فالعيش دَينٌ وذا الديان من يدنِ
رجعت بيتيَ والأفراح في شفتي.. بطعم نعناعةٍ في المشرب اللَّمِنِ
--
* شال مكتوب عليه: غزة نصرك عيدنا
* الجمع: النوادل
* دينتي: صديقتي دينا

1-2-3-8-9 للأستاذ خشان
مع شكري الجزيل له
رد مع اقتباس