عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 06-16-2016, 05:19 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,069
هل الإيقاع القرآني والدماغي متوافقان ؟

بسم الله الرحمن الرحيم
هل الإيقاع القرآني والدماغي متوافقان ؟

Is brain rhythm and Quran rhythm harmonic?
د. محمد فاروق ريزا- قسم العلوم العصبية بجامعة سينس – ماليزيا
ترجمة مختصرة /د. ضياء الدين الجماس
البحث على الرابط
http://www.crichs.usm.my/images/down...hmHarmonic.pdf

المقدمة:
يعتقد المسلمون أن القرآن الكريم دستور ( code) الحياة الكامل وهو الكتاب المرشد التطبيقي لجميع البشر. وإنَّ لاستماع القرآن تأثير مهدئ ومريح للنفس.، أي (تلاوة القرآن وفق التلاوة القياسية أوبالتحقيق) كما ورد في سورة المزمل " .. ورتل القرآن ترتيلا-4" ، وكما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح البخاري (مَا أَذِنَ اللَّهُ لِشَيْءٍ مَا أَذِنَ لِنَبِيٍّ حَسَنِ الصَّوْتِ يَتَغَنَّى بِالْقُرْآنِ ، يَجْهَرُ بِهِ) . أي : ما استمع الله لشيء كسماعه لنبي حَسَن الصوت يتغنى بالقرآن يجهر به. وقال الرفيق الصوفي أن معنى ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم يعتقد بأن هذا القرآن يمكنه أن يوزع السعادة على العالم أجمع.
الدراسة
استخدم البحث جهاز التخطيط الدماغي الكهربائي EEG لرصد التأثير المريح للسجود عند المصلين المسلمين.،


كما استخدم التحليل الطيفي بنموذج التراجع الذاتي (صالح 2009) مع دراسات أخرى افترضت أن التاثير الإيقاعي للترتيل قادر على الإراحة وحذف تأثيرات الشدة على النفس باستخدام الوسائط البصرية المتعددة.( فريق ناوشر 2010).
كما درست إمكانية إدخال التلاوة القرآنية ترتيلاً كأحد مكونات الطب التكميلي أو البديل بدراسة مقطعية على 1408 أشخاص في الرياض. ( فريق نورة الرويس 2010)
كما أجريت دراسات عشوائية على 120 رضيعاً من الخدّج في إيران لتحسين حالتهم الفيسيولوجية ( فريق كاشافارس 2010)
وقد أجريت دراسات في الأردن والصين وغير ذلك ، ولكنها تبقى مبعثرة وقليلة. وكلها تبين وجود تأثير مريح للنفس للتلاوة القرآنية ترتيلاً مع تنشيط للذاكرة...
خلاصة البحث
تبين تأثير طاقة شاملة على الأمواج ثيتا في الفص الجبهي والفصين الصدغيين تؤدي إلى حدوث الارتياح النفسي الذي يؤدي بدوره إلى تعزيز الجانب العاطفي النفسي ، وأظهرت دراسات الرنين المغناطيسي أن تأثير الإيقاع بالترتيل يقع على القطبين الصدغيين ويشمل اللوزة الدماغية والحُصين وما حول الحُصين ، وإن التأثير الإيجابي على العاطفة يؤدي إلى التأثير الإيجابي على الذاكرة.


تبشر هذه الدراسات الأخيرة إلى إمكانية التأثير على فيسيولوجيا التراجم الدماغية والمعرفية والارتجاع الدماغي الحيوي لتعديل السلوك الدماغي بما يخدم الصحة ومكافحة الأمراض.

نصيحة استنتاجية من البحث
لا تنس تلاوة القرآن ترتيلاً أو الاستماع لها متدبراً كلما شعرت بضائقة نفسية.
"واذكر ربك إذا نسيت..)- الكهف
__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 06-17-2016 الساعة 02:40 PM
رد مع اقتباس