عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 04-10-2017, 12:18 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,065
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان
ما أجمل صياغة هذا الشاهد وحقا إن فصاحة الوصف تضفي مصداقية على الشاهد.

جاءت ( يتقهْ) بتسكين الهاء مستقرة في سياقها يكاد لا يقوم مقامَها من حيث النظم سواها.

سلم الله أستاذي.

أشكرك أستاذي الجليل على تقييمك ورأيك
فكرة البيت مقتبسة من الآية الكريمة :
(وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ 52النور) وقرئت - ويتّقِهْ-
وأود توضيح الفرق بين معاني الخشية والتقوى والخشوع المستعملة في البيت فلا يوجد تكرار ولا يقوم أحد الكلمات بمعنى الآخر...
فالخشية مخافة الله عن علم ودراية برحمة الله تعالى، وهي حال قلوب العلماء..
والتقوى هي الأثر التطبيقي للإيمان بالله في تجنب معاصيه .
والخشوع سكون وهدوء القلب في حضرة الرحمن.
ستأتي الأمثلة تباعاً حسب تيسير الله تعالى
جزاك الله خيرا
__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم
رد مع اقتباس