عرض مشاركة واحدة
  #64  
قديم 09-20-2016, 10:33 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,069
بسم الله الرحمن الرحيم

تلبية لرغبة الأستاذ خشان خشان في إعطاء فكرة لدارسي الرقمي عن الأسس التي وضعها الخليل رحمه الله تعالى ، ولكي لا يتهم دارسو الرقمي بأنهم جاهلون بتفعيلات الخليل أقدم هذا البحث المتواضع عن الأسباب والأوتاد والتفعيلات وسيتبعه بحث عن الزحافات والعلل العروضية.
وأبدأ مستعيناً بالله تعالى

من أسس عروض الخليل
الأسباب والأوتاد والفواصل:
يتألف بيت الشعر في علم العَروض من مقاطع صوتية هي: السببان الخفيف والثقيل (/* ، // ) و الوَتِدان المجموع والمفروق (//* ، /*/) و الفاصلتان الصغرى والكبرى (الصغرى ///* ، الكبرى ////*).
السبب : هو تتالي حركة فسكون /* ويسمى السبب الخفيف 2 (منه البحري الحر الذي يمكن حذف ساكنه، ومنه السبب الخببي الذي يحرك ساكنه ولا يمكن حذفه، وينشأ عنه السبب الثقيل بتحريك ساكنه(//) = 11 . ويعطى السبب الخفيف في العَروض الرقمي رمز الرقم 2 . ويرمز للسبب الخببي بالرمز (2) الذي يتحول في الخبب بين الخفيف /* 2 والثقيل// = (2)، ولذلك تعتبر الأسباب الخببية متكافئة سواء كانت خفيفة أو ثقيلة. فمثلآً تتكافأ في الوزن كلمتي بّحَرٌ ///* = بَحْرٌ /*/* في الميزان الخببي (2) = 2 .
وهناك أسباب خفيفة لا تقبل حذف الساكن أو تحريكه فتسمى السبب المقيد ، (كسبب الوتد الأصلي والمفروق) ، وعندما يأخذ مكاناً خاصاً في بعض البحور، ويسمى السبب الذي يقبل الزحاف بحذف ساكنه (السبب الحر أو البحري) ويسمى السبب الذي يقبل تحريك ساكنه (السبب الخببي ) .
الوَتِد : يوجد في علم العروض وتدان:
1- الوتد المجموع : ويتكون من تتالي حركتين فَسُكون //* ورقمه 3 . وقد يكون الوتد أصلياً وهو وتد التفعيلة الثابت، وهو ما يميز الوزن البحري في البحر ويقع بمواقع معينة في كل بحر. وقد يتكون الوتد المجموع نتيجة زحاف على سبب ما مجاوراً لسبب خفيف آخر فتزحف حركته للسبب المجاور له لينتج وتداً ثانوياً أصله سبب زوجي ويشار لمثل هذا بالوتد الفرعي (يمكن تلوينه باللون الأزرق في الكتابة الحاسوبية).مثل خبن السبب الأول من تفعيلة مستفعلن /*/*//* 2 2 3 لتصبح متفعلن //*//* 3 3 ، وقد تتجاور عدة أوتاد فرعية مع الأصلية ولكن لا يتجاوز وتدان أصليان قط.
2- الوتد المفروق : يتألف من حركتين يفرق السكون بينهما /*/) ورقمه (3) أو 2 1 بنمط مختلف الرسم تمييزاً له عن الوَتِد المجموع الأصلي، وقد وصفه الخليل في بحور دائرة المشتبه ليفسر سلوك الزحافات في بحور هذه الدائرة ولإثبات وتدية تفعيلة مفعولات في نهايتها ( على أن كل تفعيلة لابد لها من وتد وفي هذه التفعيلة لا يوجد وتد مجموع بل تفرق هنا عن المجموع) . ويوجد الوتد المفروق في بحور دائرة المشتبه في تفعيلة مستفع لن /* /*/ /* 2 2 1 2- مفعولاتُ /*/* /*/ 2 2 2 1- فاع لاتن /*/ /*/*.2 1 2 2 وهذا يعني أن ساكن هذا الوتد لا يزاحف في هذه التفعيلات في هذه الدائرة. ويعتبر الأستاذ خشان الوتد المجموع 1 2 أصلاً للوتد المفروق 2 1 في تفعيلات دائرة المشتبه.
3- مفهوم التوأم الوتدي : يأخذ بمبدأ الوتد المفروق مجاوراً لوتد محموع يليه مؤلف من حركة المفروق والسبب الذي يليه يعبر عنه التتالي الرقمي 2 1 2 يقضي بمنع زحاف ساكني المفروق والمجموع المتجاورين. فمثلا في (مفعولاتُ مستفعلن) لا يزاحف ألف مفعولاتُ ولا سين مستفعلن الذي يليه. وفي (مستفع لن) لايزاحف الفاء ولا النون، وفي (فاع لن) لا يزاحف الألف ولا النون.
الفاصلة : منها : الفاصلة الصغرى وهي مجموع سببين (ثقيل فخفيف ///*) أي ثلاثة أحرف متحركة بعدها ساكن مثل : عَلِمَتْ . ( يـرمز لها في عالم الأرقام 1 3 , وقد تكون خببية فيرمز لها : (2) 2 = 4 أو ((4) ، وتميز بخط تحتها أو أي إشارة لتمييزها ، أو قوسين في جهة السبب الثقيل، وقد تنتج عن زحاف سبب سابق ومجاور لوتد. مثل طي مستفعلن /*/*//* 2 2 3 إلى مستعلن /*///* 2 1 3 أو 2 (2) 2 .
والفاصلة الكبرى : تتالي أربع حركات فسكون (////*) مثل : يَعِظُكُمْ ، شَجَرَةٌ (= شَجَرَتُنْ) ويكون رمزه في عالم الأرقام 1 1 3 أو 1 1 1 2 ، لأنه في العروض الرقمي لا وجود لسبب ثقيل بجانب وتد أصلي (2) 3 غير ممكن.

التَّفْعيلاتُ (الأجزاءُ) الخليلية
(وحدات الوزن الخليلية)
تسهيلاً على الشعراء والعروضيين في حفظ ترتيب الأسباب والأوتاد وضع الخليل وحدات وزنية لكل بيت شعري ، وقد أطلق على كل وحدة منها اسم (تفعيلة) منها خماسية الأحرف ومنها سباعيتها. وتتألف كل تفعيلة من وتد ثابت يتبعه سبب واحد في التفعيلة الخماسية أو سببان في التفعيلة السباعية. وتنتظم الأسباب قبل الوتد أو بعده وفق مبدئه الرياضي في التباديل. ويكون الوتد إما مجموعاً (وهو الأصل) //* 3 أو مفروقأ (منشق عن الأصل). /*/ = 2 1 .

التفعيلات الخماسية الأحرف :
تتألف من وتد مجموع (حركتين بعدها ساكن //*= 3) مع سبب واحد (حركة فسكون /* =2) يتلو الوتد أو يسبقه.
1- التفعيلة الأولى : فَعولُنْ //*/* (تفعيلة المتقارب الصافية) 3 2 مؤلفة من وتد وسبب خفيف يتلو الوتد وهو سبب بحري حرّ قابل للزحاف بحذف ساكنه فتصبح التفعيلة بعد حذف ساكن سببها (القبض) : فَعُولُ //*/ 3 1. وتدخل هذه التفعيلة مزيجة في البحر الطويل ( فعولن مفاعيلن)... ويجوز حذف فائها في أول البيت فقط لتصبح بوزن (عولن /*/* 2 2).وهو ما يعرف بالخرم أو الثلم.
يتكون وزن البحر المتقارب التام من أربع وحدات وزنية خماسية (فعولن 3 2):
فعولن فعولن فعولن فعولن = 3 2 3 2 3 2 3 2
ومزجها في الطويل :
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن = 3 2 3 2 2 3 2 3 2 2

2- التفعيلة الثانية :فاعِلُن /*//* (تفعيلة المتدارك الصافية) 2 3: مؤلفة من وتد مجموع يسبقه سبب بحري حر واحد . قابل للزحاف فتصبح التفعيلة بعد الخبن بوزن فَعِلُن ///* (1 3). أي تنقلب التفعيلة إلى فاصلة عند زحافها. ونلاحظ أن هذه التفعيلة تنتج بتبديل موضع السبب من (فعولن) بالنسبة للوتد فتصبح قبل الوتد في (فاعلن) فهما تفعيلتان تشكلان دائرة عروضية واحدة هي دائرة المتفق. كما تدخل هذه التفعيلة مزيجة في بحور أخرى كالبسيط ( مستفعلن فاعلن) والمديد (فاعلاتن فاعلن..)...
يتكون وزن المتدارك من أربع وحدات وزنية خماسية (فاعلن 2 3) :
فاعلن فاعلن فاعلن فاعلن = 2 3 2 3 2 3 2 3
البسيط : مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن = 2 2 3 2 3 2 2 3 2 3

ملاحظة
لا يوجد في التفعيلات الخماسية وتد مفروق لأن وجود سبب واحد بعده ينتج تفعيلة فاعلن ذات الوتد المجموع /*//* ووجود السبب قبله ينتج مفعولُ /*/*/ وهي تفعيلة مهملة لايوجد شعر تطبيقي عربي أصيل عليها
(اشتقها د. احمد مستجير في عصرنا دون شاهد من عصر الاحتجاج)

تفعيلات الوتد المجموع السباعية الأحرف:
تتألف هذه التفعيلات من وتد مع سببين ، وقد يكون الوتد مجموعاً أو مفروقاً وقد يكون السببان خفيفان بحريان وقد يكون أحد السببين خببياً يشكل بحركته السبب الثقيل. ونبين التفعيلات كما يلي:
1- مَفاعيلُن //*/*/* = 3 2 2 ) وهي تفعيلة بحر الهزج الصافية، تتألف من وتد مجموع يتلوه سببان خفيفان. وترمز رقمياً 3 2 2 ، وتدخل مزيجة مع تفعيلات أخرى كما مر في الطويل وبعض بحور دائرة المشتبه، ويمكن مزاحفة سببيها حسب قواعد الزحاف (المراقبة) ، وبناء على ذلك يمكن أن يتولد عن زحافها الاحتمالات الممكنة التالية .
أ – مُفاعِلُن //*//* 3 3 (حذف ساكن السبب الأول =متفعلن) ويسمى القبض.
ب- مَفاعيلُ //*/*/ 3 2 1(حذف ساكن السبب الثاني) ويسمى الكفُّ.
ج- فاعِيلن= مفعولن /*/*/* 2 2 2 تنتج بالخرم بحذف المتحرك الأول من الوتد في بداية البيت فقط . وهو قليل أو نادر.

2- فاعِلاتُن /*//*/*= 2 3 2 : تتألف من وتد مجموع يسبقه سبب خفيف ويتلوه سبب خفيف ، وهي تفعيلة الرمل الصافية وترمز رقمياً 2 3 2 ، وتدخل مزيجة مع تفعيلات أخرى كالخفيف ( فاعلاتن مستفعلن..)..والمديد ( فاعلاتن فاعلن..) والمجتث (مستفع لن فاعلاتن).. ويمكن زحاف سببيها بالخبن والكف . والشكل على خلاف، واحتمالات ناتج زحافاتها هي :
أ- فَعِلاتنُ ///*/* 1 3 2 وتنجم عن حذف ساكن السبب الأول . ( الخبن)
ب- فاعِلاتُ /*//*/ 2 3 1وتنجم عن حذف ساكن السبب الأخير. ( الكف)
ج- فَعِلاتُ ///*/ 1 3 1 وتنجم عن حذف ساكني السببين معاً .(الشكل)
د – فالاتن /*/*/* 2 2 2 بحذف متحرك الوتد (تشعيث) يصح في الضرب.

3- مُسْتَفْعِلُن /*/*//*2 2 3: تتألف من سببين خفيفين يتلوهما وتد مجموع وهي تفعيلة الرجز الصافية وتدخل مزيجة مع تفعيلات أخرى مثل البسيط ( مستفعلن فاعلن..) والمنسرح (مستفعلن مفعولات) والسريع (مستفعلن مستفعلن فاعلن) . ويجوز في زحافها حذف ساكن السببين الأول أو الثاني أو كليهما حسب البحر. ، وبذلك تكون التفعيلات الناتجة عن زحافها :
أ- متَفْعِلُن //*//* 3 3 .(حذف ساكن السبب الأول).
ب- مُسْتَعِلُن /*///* 2 1 3( حذف ساكن السبب الثاني).
ج- مُتَعِلُنْ ////* (2) 3(حذف ساكني السببين الأول والثاني)
د- مفعولن /*/*/* 2 2 2 (حذف متحرك الوتد – علة في العروض أو الضرب)

تفعيلات الوتد المفروق السباعية

4- مَفْعُولاتُ /*/*/*/ = 2 2 2 1(وهي التفعيلة الأساسية ذات الوتد المفروق وتستعمل في بحور الخليل المختلطة فقط في دائرة المشتبه واما باقي التفعيلات ذات الوتد المفروق فتنتج عن تدوير الاسباب في هذه التفعيلة في دائرة المشتبه ذاتها): وتتكون من سببين خفيفين ووتد مفروق بعدهما ، ولا يجوز حذف ساكن السبب الأول من التفعليلة التالية لها لأنه سببها المقيد حسب المستجير ، ولذلك يسمي هذه التفعيلة عنده بالتفعيلة المتعدية. بل لأنه ساكن الوتد التوأمي المجاور. بينما يجوز حذف أي من ساكنيها الأول أو الثاني وأما الساكن الثالث فهو ساكن الوتد المفروق عند الخليل لا يجوز حذفه. ولذلك ينتج عن زحافها التفعيلات الممكنة التالية :
أ- مَعُولاتُ //*/*/ 3 2 1: حذف ساكن السبب الأول (الخبن).
ب- مَفْعُلاتُ /*//*/ 2 3 1: حذف ساكن السبب الثاني (الطي). (= فاعلاتُ)
د- مفعولا 2 2 2: بحذف المتحرك الأخير (الكشف).
هـ - مفعو /*/* 2 2: حذف الوتد المفروق (الصلم).
و- مفعولاتْ 2 2 2 ه: تسكين المتحرك الأخير (الوقف).
ز- فاعلن /*//* 2 3 بحذف المتحرك الأخير – الكشف- والطيّ

5-فاع لاتن /*/ /*/* = 2 1 2 2 وتتألف من وتد مفروق يتلوه سببن فلا يصح خبنها بحذف ألف فاع- وتوجد في دائرة المشتبه في البحر المضارع (مفاعيلن فاع لاتن). وتنتج بالتدوير.
6- مستفع لن /*/*/ /* = 2 2 1 2 : وتتألف من وتد مفروق يسبقه سبب خفيف ويتلوه سبب خفيف فلا يجوز طيها ( حذف فائها) لتصبح مستعلن /*///* ، وتوجد في بحور دائرة المشتبه كالخفيف (فاعلاتن مستفع لن..) والمجتث (مستفع لن فاعلاتن)
وتضاف تفعيلتا الفاصلة في الوافر و الكامل وهما :
1- مفاعلَتُن //* ///* 3 (2) 2 = 3 ((4) ويصح فيها تسكين الخامس مفاعلْتن //*/*/* 3 2 2 = 3 4 = مفاعيلن (في الهزج) ويعتبرها الرقميون أنها مشتقة من تفعيلة الهزج مفاعيلن بتحريك خامسها.لأن السكون أصل للحركة
2- مُتَفاعلن ///*//* (2) 2 3 = ((4) 3 وهي تفعيلة البحر الكامل.ويصح فيها تسكين الثاني متْفاعلن = 2 2 3 = 4 3 = مُسْتَفعلن (في الرجز). ويعتبرها الرقميون أنها مشتقة من التفعيلة الثالثة مستفعلن بتحريك ثانيها الساكن (فالسكون أصل الحركة كما سبق) .

ملاحظات رقمية
1- ينظر علم العروض الرقمي إلى حدود التفعيلات كمكونات متكاملة (كالحدود الإدارية بين محافظات دولة ما).وليست حدوداً فاصلة.
2- تسقط الحدود التفعيلية في النظرة الشمولية للبيت الكامل في كل بحر لدراسة القوانين الناظمة لعلاقة الأسباب بالأوتاد في كل بحر.
3- يخفف العروض الرقمي بنظرته الشمولية من وطأة زحام مصطلحات الزحافات والعلل والاكتفاء بتحديد مواضعها في كل بيت عن طريق جداول مدروسة.
4- وظيفة التفعيلات المفيدة تسهيل حفظ انتظام تراتب الأوتاد والأسباب في كل بحر وبالتالي تحديد مواقع الأوتاد الأصلية وتسهيل التقطيع الذهني للوزن. وإدراك مواضع الزحافات وتمييز الحسنة منها والصالحة والقبيحة وغير الجائزة,


يتبع
__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 10-20-2016 الساعة 09:28 PM
رد مع اقتباس