عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 04-11-2012, 07:14 AM
خشان خشان متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,494
Exotic foreign forms – Ghazals and ‎Rubayyat:‎
Recently English language poets have ‎been increasingly enchanted by the ‎Ghazal, a poetry form innovated in ‎Arabia but quickly transplanted to, and ‎mastered by, Persian, Turkic, and ‎Hindustani poets. The Ruba’i also has ‎been with us for a couple of centuries.‎
Before exploring them, there is often ‎some resistance to looking at foreign ‎forms. As if our own native language ‎forms are “not good enough” well the ‎reality is that a massive amount of the ‎English poetic tradition was inspired by, ‎and borrowed from, outsiders.‎
True past traditionalists had nothing ‎against this, in the past Westerners ‎were able to look at art forms of other ‎cultures and see their beauty as ‎inspiring, some things fit Western ‎tastes, other things didn’t – but what ‎characterized the Occident during its ‎rise a few short centuries ago was an ‎openness to the outside world.‎
English poetry has always been ‎invigorated by foreign poetic and ‎literary forms, something excessively ‎conservative pseudo-traditionalists ‎often gloss over.‎
Indeed what allowed the British and ‎French to rise as Imperial Civilizations – ‎while much of Europe remained closed ‎to other cultures as a backward ‎barbaric and stagnant area – was a new ‎found cultural openness to the outside, ‎and curiosity.‎
When the Occident threw off some of ‎the Church’s old strictures that kept it ‎an inward looking and culturally barren ‎feudal mass, and embraced some ‎degree of “cultural miscegenation” the ‎Occident ended up with neat things like ‎soap, baths, popular garden parks, tea, ‎coffee, rhyming poetry, multi-course ‎meals, anti-skeptics, and other nifty ‎things. What preceded Western ‎advance was a change in attitudes ‎towards the outside world, and ‎openness to other civilizations that ‎preceded the latter attitudes of ‎hardened arrogance and self-‎sufficiency that characterized later ‎stages of Occidental civilization and ‎Empire building
And as they say, the Pride before the ‎fall.‎
So it is a strength to be able to look at ‎other artistic and poetic forms and ‎benefit from them, taking what works ‎in one’s culture and making it one’s ‎own. Exploring new forms and other ‎culture’s forms strengths native forms, ‎this is a type of cultural hybrid vigor – ‎done with the best of others, not the ‎worst. This discernment and ‎discrimination are needed.‎

الاشكال الأجنبية المتميزة– الغزل والرباعيات

يجد شعراء الإنجليزية أنفسهم حديثا مفتونين بالغزل، ‏وهو شكل شعري ابتدع في الجزيرة العربية ولكنه ‏سرعان ما انتقل إلى لغات أخرى واستعمله ‏شعراؤها، وذلك في التركية الفارسية والهندية. كما ‏قد مضى قرنان على دخول الرباعيات غلى ‏الإنجليزية ‏

وقبل الاكتشاف توجد عادة مقاومة للقوالب الأجنبية، ‏بدعوى أن ذلك يوحي بأن لغتنا الأصلية ليست ‏جيدة بقدر كاف. والحقيقية أن قدرا كبيرا من الشعر ‏الإنجليزي التقليدي قد استوحي من الأجانب او نقل ‏عنهم.‏

ولم يكن التقليديون ( العموديون) الحقيقيون في ‏الماضي ضد ذلك، كان الغربيون في الماضي قادرين ‏على على النظر إلى الاشكال الأدبية في الثقافات ‏الأخرى واستلهام ما فيها من جمال. فقد كان في ‏بعضها ما يناسب الذوق الغربي كما كان فيها ما لا ‏يناسبه. ولكن المشهد تميز قبل عدة قرون وأثناء ‏مرحلة الارتقاء بالانفتاح على العالم الخارجي. ‏وطالما أثرى الشعر الإنجليزي بالاشكال الشعرية ‏والأدبية الأجنبية.وهو أمر طالما تغاضى عنه ‏التقليديون المتطرفون الزائفون.‏

إن ما مكن كلا من فرنسا وبريطانيا من النهوض ‏كحضارتين إمبراطوريتين فيما بقي أغلق أغلب ‏أوروبا أبوابه أما الثقافات الأجنبية مستمرا كمنطقة ‏متخلفة بربرية راكدة دون تطلعات.‏

وعندما تخلى المشهد عن بعض قيود الكنيسة التي ‏أبقته مغلقا إقطاعيا قاحلا من الناحية الثقافية، وتبنى ‏بعض مفاهيم الاختلاط إنتهى المشهد باشياء راقية ‏كالصابون والحمام والمتنزهات العامة والشاي ‏والقهوة والشعر المقفى والوجبات متنوعة الأصناف ‏والتخلص من التشكك وأشياء جميلة أخرى.‏

سبق التقدمَ الغربيَّ تغير في المواقف تجاه العالم ‏الخارجي وانفتاح على الحضارات الأخرى سبق ما ‏تلاه من مواقف الغطرسة والاكتفاء الذاتي اللذان ‏ميزا مرحلة بناء الامبراطوريات. وكما يقولون " ‏الفخر يسبق السقوط"‏

إن من مصادر القوة أن تتأمل في الأشكال الشعرية ‏الأخرى وتستفيد منها، واقتباس وتوطين ما يصلح ‏في ثقافة المقتبس.‏

إن استكشاف أشكال جديدة بما في ذلك مما لدى ‏الحضارات الأخرى يثري الأشكال الأصلية.‏
إنه نوع من التهجين المحسّن مع أفضل ما لدى ‏الآخر وليس مع أسوإ ما لديه، وهنا يلزم التبصر ‏والتمييز.‏
رد مع اقتباس