الموضوع: لفتاة مكة
عرض مشاركة واحدة
  #26  
قديم 04-26-2013, 01:48 PM
زكية فطاني غير متواجد حالياً
عروضي
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 229
ماذا أقول !!!


ماذا أقول !!!


ماذا أقول !! , تناثرتْ مني الرؤى

وتعطلتْ فجرا لغاتُ كلامي !!

قدْ جئتها أرجو انصياعاً , طاعةً

لكنها رحلتْ ؛ فأي خصامِ

ذاك الذي قدْ كان منها مثلما

قدْ أُسقطتْ مني كذا أقلامي !

ماذا أقول !! قصيدتي قدْ أترعتْ

شوقاً لأكتب عنْ مدى أحلامي

قدْ كان حلميَ أن أكونَ رفيقةً

للوزنِ دارسةً وللأرقامِ

فكأنما المولى استجاب لدعوةٍ

أودعتها سحَراً بغير أنامِ

قدْ قلتُ : يا الله ربي إنني

منْ قرب ملتزمٍ وقرب مقامِ

إني دعوتك أنْ أكون جديرةً

للجمع بين الجزء والإتمامِ

هذي الأعاريض التي قدْ نلتُها

والأضرب الْ ( كانتْ ) حديث غرامي

وظننتُ أني قدْ ملكتُ زمامها

فأطير نشوى طائرٍ كحمامِ

لكنني أيقنتُ أنيَ لمْ أزلْ

أحبو خداعاً في دنا الأوهامِ

أبصرتُ منْ بُعد قدوم معلمٍ

( خشانُ ) يا علماً من الأعلامِ

هو ليس للصبيان لكنْ خلتني

صبيةً ترنو إلى الإفهامِ

قدْ صاغ للرقمي منهاجاً له

إني أراه ( خليلنا ) , والحامي

فكأنما جاء الخليل , بنا مشى

من عصره قدْ جاء بالإنعامِ

هو ( أخفشٌ ) , هو ( جوهريٌ ) بارعٌ

وهوَ ( الدماميني ) رأيتُ أمامي

هو كل أعلام العروض إذا حكى

عن ( التخاب ) رواية الأرقامِ

إن جئتَ تسأله أجاب تواضعاً :

أستاذتي . ويزيد في الإكرامِ

ولكل سائلةٍ جوابٌ عنده

هو مدهشٌ , فياله من رامِ !!

حتى الفواكه والزهور مضى بها

في ( نسبةٍ شعرية ) الأنسامِ

لله , كيف بدتْ له هذي الفتو .....

حُ !! عروضُه يرويه كل همامِ

وإذا تحرك وجده بقصيدةٍ

نسيَ العروض . فشاعرٌ لسلامِ

ماذا أقول !! قصيدتي قدْ ألجمتْ

هيهات أن تقوى على الإرغامِ

لما رأتْ ما جاء من نبع القري ....

ضِ وسحره قد جاد بالإلهامِ

لما تزلْ في صمتها لواحةً

بسكوتها في حضرة المقدامِ

يا حرف قدْ بلَغ احترامي مبلغاً

لك يا كبير القدر عز مقامِ

قدْ بايع الرقميُ ( خشاناً ) له

كي ما يكون ( أميرها ) المحكامِ

أبلغْ سلامي أيها الحرف اعتلِ

من مر أو زار المقام السامي

هذي رسالة طالبٍ يرجو العلا

ريٌ صداها , زُف بالأنغام

فلتقبلوا مني هتافاتٍ بدتْ

للنفس فوق مدارج القوامِ