عرض مشاركة واحدة
  #198  
قديم 06-14-2014, 09:02 AM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,069
من أداب الحوار

بسم الله الرحمن الرحيم

كثيراً ما يكون الحوار مؤسفاً لا يحـقق الرسالة المنتـظرة منه، وأهم أدب للحوار أن يدخل المتحاوران كأخوين هدفهما طلب الحقيقة ، دون غرض شخصي. وبهذه المناسبة هطلت هذه الأبيات المتواضعة.
مِنْ آداب الحِوَارِ
د. ضياء الدين الجماس




بالحقِّ بَيِّنْ ما تَرَى ياصاحبي ....تَسُنَّ هدياً رائعاً في المَذْهــــب

تبخيسُ رأيٍ دونَ عِلْمٍ راسِخٍ ....كالرَّمْيِ بالطَّلقِ العتيق الخُلَّبي

صوتٌ بلا فعل يرّده الصدى....يُغويكَ كِبْراً مردياً في المقـــلبِ

فالعِلْــمُ نُورٌ ساطِعٌ لا يَمَّحي....بِصَــوْغِ قَــوْلٍ ناعِــمٍ مُـــطَـــرَّبِ

واطرح رشيد القول طرحاً محكماً....في حُجةٍ واثبتْ بلا تذبذب

والبس وشاح الحلم تزهو في العلا....كلاعب مستحكم في الملعب

واغنم لطيف القول تكسب ظله....برداً سلاماً دون غمٍّ مُكْرِب


واجعله نوراً هادياً يجلو الدجى....لكل مُسْتَهْدٍ صدوقِ المَطْلب

لا تبغ مدحاً من ورى أو شبهه....فالمدح قتل إن بدا لـمـُعْجَب

واستهدِ بالله الهدى من قوله....نِعْمَ المُجيرُ بالـهـُدَى الــمـُحَبَّبِ

كن هادئاً عند الحوار حالِماً....مُسْتَلْهِماً نوراً وَمنْ هَدْيِ النَّبي

مُسْتَمْسِكاً بالعُرْوَةِ الوثقى، بـها....نَرْقَى بروحٍ مؤمنٍ مستعذَبِ

__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 06-14-2014 الساعة 09:29 AM
رد مع اقتباس