عرض مشاركة واحدة
  #32  
قديم 03-16-2016, 11:45 AM
خالد الغيلاني غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 195
عادتْ وفي فَمِهــــا سؤالٌ حائرٌ
وتلعْثمُ الأشواقِ في عَينيْهــــــا

عادتْ لتسمعَني كلاماً ناعماً
والوردةُ الحمـــــــــــراءُ في كفَّيْها

عادتْ وفي يدِها رسائلنا التي
كُتبتْ على ضَوءِ النـــــجومِ إليْها

عادتْ لترْجعَني إلى أيَّامِها
وكأنَّني الحـــــــــبُّ الوحيدُ لديْها

أنا لستُ أعرف ما الذي سأقولُه
وا حيـــرتاه بمـــــــا أردُّ عليْــــــها

أترى سأصبرُ إن رأيت جداولاً
رقراقةً تجــــــــــري على خدَّيْها

وإلى متى وأنا أقاوم داخلي
طِفْلاً مُنــــاه مَنـــــامُه بيـــــديْها

ورأيتُ ماضينا يمرُّ كلمحةٍ
تنسابُ في ألقٍ علـــى جفنيْها

فإذا أنا والشوق ينبض في دمي
من دونِ أن أدري عــلى كتفيْها

ونسيت أحقادي عليها كلَّها
لمّا وضعتُ فمي على شفتيْها

وأخذتها من كفّها وضممْتُها
وهمستُ كم أهواكِ في أذنيْها

فبكَتْ ولم تشعرْ بوردتِها الَّتي
في كفّها فهوتْ على قَدمَيْـــها

رد مع اقتباس