عرض مشاركة واحدة
  #42  
قديم 03-16-2017, 07:50 PM
خالد الغيلاني غير متواجد حالياً
مدرس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 195



القصيدة بعد زيادة بعض الأبيات



ستعشقُ تعشقُ حتى تذوبَ
ولنْ تعرفَ اللهَ حتى تراهْ

وتخطو رويداً وليلاكَ تدعو
أيا ربِّ نجِّ الفتى من هواهْ

وقد ضلَّ في العشقِ خلقٌ كثيرٌ
وفي ضلَّتي حارَ كلُّ الغواةْ

ومن فكرةٍ في حنايا الضميرِ
يلاقي فؤادي الذي قد كفاهْ

وشيخ المعرة قد كان شيخي
فأهدى لي الشكَّ صرفاً أذاهْ

تصوَّفتُ حِيْناً وما ضرَّ مثلي
بألا يرى الخلق شيئاً فناهْ

يقول ليَ الشيخ في المثنويِّ
فآهٍ من العشقِ حلوٌ لظاهْ

ستتعبُ حتى ترى العرشَ بادٍ
وتسجدُ بالقلبِ لا بالجباهْ

تهافتُّ حتى قرأتُ الغزالي
وقالَ ابن رشدٍ بأني فتاهْ

أخذت من الفلسفاتِ بأني
بلا عقل كالإبل ترعى الفلاةْ

وكنت وما كان ثمَّ ارتيابٌ
بأن الذي حاز شيئاً أباهْ

فيا غارقاً في دياجي البحورِ
تذكـــــر زماناً بريئاً صباهْ

وما أهمل الدمعَ إلا معنى
يبلُّ به خده أو ثراهْ

كأني أنا من بكته الليالي
وما قيمة الدمعِ عند الجفاةْ

فيا ويلتا راح هدراً شبابي
على غيرِ شيءٍ ويا رحمتاهْ

من ابن الحسينِ وربِّ القوافي
وسمِّ العداة وغيظ الولاةْ

أخذت القريضَ على فترةٍ
فأسكرت أذناً وأخرست فاهْ

فيا ظبية البانِ إني شفيقٌ
على القدِّ تقسو عليه العباةْ

وهل كنتُ إلا صريع الغواني
أضرَّ به في الهوى مقلتاهْ

وما رقَّ من رقّ بعد الجمودِ
بغير هوى طفلةٍ مشتهاةْ

أنا من بقيةِ قومٍ تهادوا
إلى الغي حتى أضاعوا الصلاةْ

فمنا المنخّلُ حين انتهى
إلى الخدرِ في الليلِ سراً سراهْ

ومنا امرؤ القيس لمّا أجازَ
ومن خلفه جرَّ مثل المهاةْ

ومنا نزارٌ ومنا ابن هاني
ومنا الفرزدق شيخ العصاةْ

ومنا ومنا فإن كنت ناسٍ
فلن ينفع الذكر قوماً غفاةْ


جميلٌ وبثنى وقيسٌ وليلى
أضاعوا من الجهلِ صفو الحياةْ

فيا قيس مهلاً فهل كنت تدري
بأنك في العشق بعض الهواةْ

وأنا احترفنا طريقاً جديداً
وأنا اختصرنا طريق الفتاةْ





التعديل الأخير تم بواسطة : خالد الغيلاني بتاريخ 03-16-2017 الساعة 08:25 PM
رد مع اقتباس