عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 02-20-2016, 11:46 AM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,500
الرفض المسبق للرقمي

أستاذي د. جواد يونس أبو هليل من أرقى الناس علما وأدبا وخلقا.

ألتمس له عذرا في عدم قناعته بالرقمي وأتهم نفسي بالتقصير في ذلك. إلى أن كان هذا الموضوع الذي
أراه ينبئ عن رفض نفسي مسبق. فأستاذي يقول ما يعني أن لا شيء جديدا فيه مع أنه بالنسبة لي يقدم
جديدا في تقييم رأي أستاذي د. محمد توفيق أبو علي فيما أسماه ( ثغرة العروض ) لدى الخليل.

أنقل من الرابط :

https://www.facebook.com/groups/5030...message_bubble

***



***

جواد يونس أبو هليل
أستاذنا الكريم: ردك غير مقنع لي بل هو يؤكد ما يقوله الذي تعترض عليه! الرجل كما فهمت يقول إن الوزن
في العروض لا يفرق بين (بَأْ) و (با) وأنت اجتهدت في تأكيد هذه الحقيقة من خلال عدة أمثلة! بالطبع هذا لا
يعني أنني أقول بضرورة التفريق بينهما في الحشو ولكن ما الجديد في ردك؟!

***
ردي :
أستاذي الكريم د. جواد يونس أبو هليل، أنا وإياه - كما تفضلت - متفقان على أن لا فرق بينهما - عند الخليل - في الوزن.
هو يعتبر ذلك ثغرة في عروض الخليل يعزو إليها ما يشعر به القارئ من خلل في بيت ( قدموس قد سرقوا ....)
... وأنا أعتبره شهادة تنفي وجود ثغرة فيه بهذا الصدد... إذا لم استطع توصيل هذه الفكرة التي تبدو لي في
غاية الوضوح إليك فمن باب أولى أن أعجز عن توصيل سواها من الرقمي. ....يبدو لي يا أستاذي أن لديك قناعة
برفض مسبق لكل مقولات الرقمي ... الأمر لله من قبل ومن بعد. دمت أخا حبيبا

أرجو من أساتذتي
إباء إسماعيل
ثناء صالح
حماد مزيد
حنين حمودة
د. ضياء الدين الجماس
شذى العطور
فاروق النهاري

الاطلاع على صعوبة توصيل هذه المعلومة البسيطة لأستاذ جليل في فكره وأدبه وعلمه ليروا صعوبة نشر
الرقمي ككل