الموضوع: البحث عن تعريف
عرض مشاركة واحدة
  #44  
قديم 05-09-2013, 09:33 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,485
اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثناء صالح
أستاذي الكريم

كأني ألحظ خلطا بين حالتين مختلفتين تمثلان مصدر السبب الثاني في 2 2 2 في الضرب .
1‏- حالة قطع الوتد :
2 2 2 هنا أصلها مستفعلن 2 2 3 و هي التي تتحدث عنها حضرتك في ضرب مجزوء البسيط كأصل مشترك لضربي المخلع ولاحق خلوف فمن المؤكد فيها أن أصل السبب الثاني (تف 2 ) كما هو أصل السبب الأول ( مس 2) فكل منهما سبب خفيف . أما السبب الثالث فهو الوتد المقطوع إذ أن مستفعلن 2 2 3 بقطع الوتد تصبح 2 2 <2> .
2- حالة تشعيث الوتد :
2 2 2 هنا أصلها فاعلاتن 2 3 2 وهي التي تصلح للقول ( 2 <2> 2 في الضرب = سبب <وتد مشعث> سبب.) كما في ضرب الخفيف مثلا .فالسبب الثاني هنا نعم أصله وتد . . إذن هناك فرق بين أصل السبب الثاني في 2 2 2 في الضرب تحدده التفعيلتان مستفعلن وفاعلاتن ويجب أخذ هذا بعين الاعتبار .


حسنا أستاذتي سأتخذ موقف الحياد في وصف منظور كل منا. وستجدينني بإذن الله منصفا في ‏وصف منظورك لأني عايشته سنين ولم أتحرر منه إلا بشق الأنفس.‏

ا- منظورك :‏

أنت يتحكم في تصورك فكر التفاعيل الذي يخلو أصلا من التفريق بين الخبب والإيقاع البحري، وقد ‏تكونين تغلبت إلى حد ما على هذه العقبة التي تقوم عائقا دون فهم الرقمي لمن أتقن التفاعيل. ولكن ‏هناك ملازمة أخرى لهذه وهي النظر للتخاب بعد الأوثق بمنظار مفهوم التفاعيل ككل، حيث يغيب ‏التخاب عن هذا المشهد، وإذا استحضرناه فإننا نستحضره مكبلا بأغلال التفاعيل.‏

أنا لبثت سنين في هذه المرحلة، ونشرت شيئا من نتائجها في رابط ( هبابي المنيل) :‏

https://sites.google.com/site/alaroo...be-al-menayyel

وفي هذا الرابط تتطابق رؤيتي حينئذ مع رؤيتك الآن حيث حسبت قيمة كل من القطع والتشعيث آخذا ‏حدود التفعيلة ومكان الوتد فيها مرجعا على النحو التالي:

القطع = 2 2 3 – 2 2 2 = 100‏
التشعيث = 2 3 2 – 2 2 2 = 10‏

وكما ترين فقد اعتبرت الرقم 2 الذي حل في خانة الوتد هو ما آلا إليه ذلك الوتد بشكل مباشر.‏
لا يفوتني هنا أن أشيد بقولك :" كأني ألحظ خلطا بين حالتين مختلفتين تمثلان مصدر السبب الثاني في ‏‏2 2 2 في الضرب‎ "‏
وردك دقيق لجهة إشارتي إلى 2 2 2 في مجزوء البسيط . بعض عذري في ذلك أن 2 2 2 بعد التخاب ‏الأول عندي سواء حيثما وجدت في منطقة الضرب ومن حيث جاءت إلا فيما يخص سببها الأول خببي هو أم بحري.‏

‏2- منظور الرقمي كما أقدمه الآن :‏

عبارتي في الرد :" ومما هداني الله إليه قولي له : إن هذا = سبب + سبب ربما كان اصله وتدا + ‏سبب‎ ‎‏"‏
إنتبهي لكلمة ((ربما)) وهي تلخص كلية النظرة عندي في هذا الباب.‏
سألجأ هنا إلى التمثيل لشرح وجهة نظري
إذا ابتلع تمساح شيئا فإن شق بطن التمساح بسرعة كفيل باستخراج ذلك الشيء، لأن الحاصل حتى ذلك الوقت تغير طبيعي.‏
إذا امتصت الذبابة شيئا فكل مختبرات الدنيا لا تستخرجه لأن جهاز هضمها في خرطومها فلا يدخل جسمها إلا مهضوما. ‏
‏" يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا ‏يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ"
صدق الله العظيم (الحج – 7 3)‏

التغيير الذي حصل بيولوجي كيميائي. ربما يتوجه المهضوم إلى جناحها أو أرجلها أو ينتشر في جسمها ولا نعرف يقينا أين هو.

التخاب يا أستاذتي من هذا النوع من التغيير وليس من النوع الأول الفيزيائي
‏**‏
رأيي :
أن كل سياق التفاعيل يركز على هذا التغير الفيزيائي
وكل سياق التخاب في الرقمي قائم على التغيير الكيميائي.‏
ولو رجعت لرواية التخاب لوجدت هذا التمييز في مقدمتها
وإصرارك على ضرورة انطباق ما بعد التخاب على الدوائر أخذ ببعض التخاب ووضعه في قالب التفاعيل تلفيق مستحيل في ‏الفكر بين نهجين مختلفين.‏
إن ما ترينه في التخاب من خروج عن دوائر الخليل أراه جَسْرًا بين الدوائر والواقع الشعري.

إنه من نوع القول :" بالأحمر مثل البفت " يعني " الأحمر الناصع. " ‏

من النادر أن يتخلص من درس التفاعيل من هيمنة عموم منهجها على تفكيره بوعي ومن غير وعي.‏

إن مجاملتي لك أستاذتي فيما ذهبت إليه نسف للرقمي تماما كقبولنا بمنطق موضوع ( دلالات الألفاظ) .

لم يعد لدي في هذا المجال إلا الدعاء.‏

أسأل الله أن يهدينا جميعا سواء السبيل.‏

يرعاك ربي. ‏
رد مع اقتباس