عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 12-18-2011, 05:33 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,500
برنامج صوتي للعروض

شكرا للأستاذة ابتسام أل سليمان

http://sabq.org/sabq/user/news.do?section=5&id=35016

واس – الظهران: تمكن باحثان سعوديان من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، من الحصول على براءة اختراع من مكتب براءات الاختراعات الحديثة بالولايات المتحدة الأمريكية، نظير مشروعهما العلمي (التعرف الآلي على أوزان الشعر العربي صوتياً)، لوضع قياس صوتي لتحديد بحور وأوزان الشعر النمطي وتفعيلاتها، ومعرفة البيت الصحيح الموزون من البيت المكسور بمجرد نطق البيت، وتسجيله وفق نظام آلي على الحاسوب.

وتتمحور فكرة المشروع التي توصل إليها أستاذا جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور عبدالكريم بن صالح الزهراني من قسم الدراسات الإسلامية والعربية "باحثاً رئيسياً"، والدكتور مصطفى الشافعي من قسم علوم وهندسة الحاسب، حول أي إيقاع استحسنه الناس، ويمكن تكوين قاعدة له ليصبح نصاً حقيقياً يقاس عليه المشابه له.

وتعدّ هذه الفكرة الأولى التي طبقت عنصراً من عناصرها قبل منحها في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، حيث سجل فريق لدى عمادة البحث العلمي القيام بمشروع الفراهيدي، من أجل عمل نظام آلي للتعرف على أوزان الشعر العربي من الإلقاء الصوتي للشاعر مباشرة، تطبيقاً لعنصر من عناصر البراءة، بينما جمّع الفريق البحثي معلومات عن بحور وأوزان الشعر النمطي وتفعيلاتها، وعمل دراسة عن أنواع الأخطاء التي يمكن أن يقع فيها الشاعر من حيث الإخلال بقواعد الوزن أو التفعيلات أو تتابع الحروف المتحركة والساكنة.

وتطلّب تنفيذ هذا النظام بناء قاعدة بيانات مكتوبة وصوتية للشعر العربي، وما زال الفريق يعمل لتوسيع القاعدة الصوتية لتحقيق نتائج أفضل، كما قام الفريق البحثي بعمل نظام آلي لتحليل أبيات الشعر العربي الموزون، وتكوين الكتابة العروضية وإيجاد الترميز الثنائي المناظر لهذه الأبيات الذي ابتكره الفراهيدي، وهو ما يُسمى الحركات والسكنات، ويتعرف النظام بعد ذلك تلقائياً على الأوزان الشعرية المناظرة لهذه الأبيات، وتحديد البحر الذي ينتمي إليه كل بيت شعري.

ويتكون النظام الآلي من قسمين رئيسيين، الأول من خلال مرحلة التدريب أو التعلُّم، ويتم تنفيذها لمرة واحدة فقط عند تثبيت النظام، والآخر من خلال مرحلة التعرُّف أو الاختبار، وهذه المرحلة يتم من خلالها كتابة البيت الشعري المراد تحديد البحر المناظر له كتابة عروضية، ثم يتمّ إيجاد الوزن والبحر المناظرين، كما أنّ النظام يمكنه كذلك التعرّف على بعض الأخطاء العروضية، والتفريق بين الشعر الصحيح عروضياً والشعر المنكسر غير الصحيح.

ويعمل النظام بطريقة تقسيم البيت الشعري بعد كتابته كتابة عروضية إلى مقاطع صوتية، وعلى وجه التحديد ثلاثة أنواع من المقاطع الصوتية، ثم تتم مقارنة أنواع المقاطع الصوتية في الأوزان المختلفة المناظرة للبحور الشعرية، ومن ثمَّ يتمّ اختيار الوزن الذي تكون مقاطعه الصوتية أكثر شبهاً بتلك الموجودة في البيت الشعري.

وتمّ اختبار هذا النظام بمجموعة مكونة من 98 بيتاً شعرياً معروفة الترميز الخليلي والبحور المناظرة لها، وحققت نسبة نجاح بلغت 99 % في تصنيف هذه الأبيات إلى البحور المناظرة لها، كما تمَّ اختبار النظام بمجموعة شعرية عبارة عن 174 بيتاً شعرياً عرف فقط البحر المناظر لها، وجمعت هذه الأبيات من شبكة الإنترنت، وحصلت على نسبة نجاح بلغت 96.55 %.

وقام فريق البحث السعودي بعمل نظام للتعرف على المقاطع الصوتية، وبلغت نسبة التعرف الصحيحة أكثر من 78 %، وتطلب ذلك عمل الكثير من الأدوات البرمجية لتحليل النصوص إلى كتابة فونيمية ثم تحويلها إلى سلسلة من المقاطع الصوتية، وعمل قاموس للكلمات العربية وتركيبها المقطعي يحتوي على أكثر من 23 ألف كلمة، وإيجاد أقل عدد من المقاطع الصوتية في الكلام العربي واستعمالها للتعرف على الشعر العربي، إلا أن تحسين النتائج يتطلب بناء قاعدة صوتية شعرية لا تقل عن 6 ساعات.

رد مع اقتباس