عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 07-06-2019, 03:03 PM
(ثناء صالح) غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 908
فَقُلْتُ لَهُ لَمَّا تَمَطَّى بِصُلْبِهِ ... وَأَرْدَفَ أَعْجَازاً وَنَاَء بِكَلْكَلِ
أَلاَ أَيُّهَا اللَّيْلُ الطَّوِيلُ أَلاَ انْجَلِى ... بِصُبْحٍ، وَمَا اْلإصْبَاحُ منكَ بِأَمْثَلِ

في أول هذين البيتين تشبيه مكني يشبِّه فيه امرؤ القيس الليل بالحيوان ( المشبَّه به محذوف وكنَّى عنه ببعض خصائصه وهي (الكلكل والصلب والعجز ) وهوحيوان ذو صفات خيالية ينطبق عليها (من وجهة نظري) أن تكون حجة لامنطقية ومضحكة في آن واحد، ساقها الشاعر ليبرر شعوره بزيادة طول الليل.
وتشبيه الليل بالحيوان في البيت هو قراءتي البيانية الشخصية التي لم أجدها في أي شرح سابق لمعلقة امرئ القيس في أيٍّ من شروح الأوائل ( التبريزي والأصمعي والزوزني والشنقيطي ) فليس منهم من ذهب إلى ذلك . بل اكتفوا جميعا في أثناء شرح البيت بالإشارة إلى الاستعارات الثلاثة التي استعارها الشاعر لليل وهي أقسام الجسم : الكلكل ويعني الصدر والصلب ويعني الظهر والعجز ويعني مؤخرة الجسم . فهم يقرؤون الصور البيانية في هذا البيت على أنها من نوع الاستعارة ( المكنية ) فقط . وأعتقد أن هذا غير دقيق؛ لأن استعارة عدة خصائص كلها من لوازم المشبه به المفرد ذاته (الحيوان ) وتصلح ككنايات عنه يحيل الصورة البيانية إلى تشبيه مكني يعقد صلة واضحة بين المشبه والمشبه به المحذوف الذي تمت الكناية عنه ببعض لوازمه.
بل أرى أن النكتة المدهشة في قراءة الصورة الشعرية بيانياً وجمالياً تلح علينا وتدعونا لربط أوصال الجسم بعضها مع بعض لتشكل جسم المخلوق أو الحيوان كاملا ، فلا نكتفي بالقول إن الشاعر قد استعار لليل صدراً ثم استعار له صلبا ثم عجزاً . بل نقول إنه شبًه مرورالليل بمرور حيوان خرافي لا مثيل لجسمه في الواقع، كونه يمتلك فضلا عن الصدر والظهر العديد من الأعجاز وليس عجزاً واحداً فقط كما هو الحال مع الحيوانات الواقعية ..
فَقُلْتُ لَهُ لَمَّا تَمَطَّى بِصُلْبِهِ ... وَأَرْدَفَ أَعْجَازاً وَنَاَء بِكَلْكَلِ
ونستنتج أن المشبه به حيوان وليس إنساناً على الرغم من أن الإنسان يشترك مع الحيوان في حيازة الأقسام الثلاثة من الجسم ( الصدر والظهر والعجز) لأن الشاعر يستخدم الفعل (ناء ) يعني ابتعد ) عندما يصف هذا المخلوق الذي يتمطى أو يمط منطقة الظهر إلى درجة يصبح معها صدره بعيداً أو نائياً عمن يراه . فلو كان الشاعر يتصور هذا المخلوق إنساناً لكان استخدم فعلا آخرغيرالفعل (ناء ) ليدل على ارتفاع الصدر/ الكلكل وعلوه في أثناء التمطي ، وذلك بسبب مراعاة انتصاب قامة الإنسان . لكن استخدامه الفعل (ناء) يملي علينا أن نتصور أن النأي يحدث أفقياً لا عمودياً ، والصدر يصبح نائياً في المسافة الأفقية وليس في الإرتفاع . وبالتالي فإن ذلك المخلوق ما هو إلا حيوان فقاري ( له صلب وعجز ) ويتخذ ظهره وضعية أفقية عندما يمر ويتحرك .
فشرح معنى البيت : أن الشاعر يكابد ليلاً طويلا جداً كناية عن كثرة همومه التي جعلته يشعر بالزمن أطول مما هو عليه في حقيقته ، وقد كان مرور هذا الليل شبيها بمرور حيوان طويل الظهر أخذ يتمطى بصلبه حتى ناء وابتعد بصدره ( وناء بكلكل ) وفي البيت تقديم وتأخير كما يقول من شرحه من الأوائل إذ قدَّم الشاعر إرداف الأعجاز على النأي بالكلكل ، والأصل أن يقول "ناء بكلكله" أولا ، ثم يقول :"وأردف أعجازه" لأن الكلكل يكون في المقدمة من الجسم والعجز في المؤخرة .وتأتي المفاجأة اللامنطقية المضحكة في أنه لما مرَّ أول عجز له أعقبه بعجز آخر وآخر وآخر ( وأردف أعجازا) ومعنى أردف : ( توالى وتتابع )، فكلما تفاءل الشاعر واستبشر بأنه قد آن انتهاء مرور الليل / الحيوان مع مشاهدته أحد أعجازه ، أخذ هذا الليل /الحيوان يتلكأ في مروره أكثر ليُظْهِر للشاعر بعد ذلك العجز عجزاً آخر . فيخيب أمل الشاعر ويزداد إحباطاً من ترقب انقضائه .
لذلك يعمد الشاعر في ثاني البيتين و بعد أن يشهد ذلك الاستعراض البطيء لطول الليل وقد امتلأ به وعيه وفاض إلى أن يذكر صفته ويؤكدها ، وهو يخاطبه ويأمره بالانجلاء ( ألا أيها الليل الطويل ) مع استخدام حرف التنبيه ( ألا ) مكررا مرتين وكأنه يحثه على الانجلاء حثا ( ألا أيها الليل ، ألا انجلِ) .
فالمدهش في الصورة الشعرية في البيت هو هذا التبرير اللامنطقي المضحك الذي برر به الشاعر شعوره بطول الليل بسبب كونه يمر كحيوان غريب عجيب اتضح – لسوء حظ امرئ القيس - أنه يمتلك صدرا ينوء به وظهرا يتمطى به وأعجازا متعددة يردفها تباعاً ، حتى تسبب ذلك كله في تباطئه وعدم انقضائه .

التعديل الأخير تم بواسطة : (ثناء صالح) بتاريخ 07-06-2019 الساعة 03:28 PM
رد مع اقتباس