عرض مشاركة واحدة
  #10  
قديم 01-27-2010, 11:37 PM
خشان خشان غير متواجد حالياً
إدارة المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 15,547
Dear Ibaa


Thanks for your comment

I think you should be careful when you present English or Arabic prosody to a foreign or Arabic audience using the numerical approach.

You have probably read about the attack on that approach in Arabic. You are requested to read this subject



A lot of misunderstanding should be expected.

Being aware of the following concepts will minimize the risk:

The next two paragraphs show two major examples of relevant historical misunderstanding. Starting with them may be useful to warn audience about danger of more misunderstanding
من كتاب أوزان الألحان للدكتور أحمد رجائي


ويقول عن النبر (ص – 102) :" .......فمع الأيام برز في الغرب مفهوم النبرة أي توكيدالمقطع بالنبرة القوية تمييزا له عن المقطع ذي النبرة الضعيفة. وهذا موجود فيالعربية إلا أنه ليس ذي أثر على العروض، بينما كان له أثر عميق في العروض الأوروبي"



ويقول ( ص – 109) : أما مسألة اعتبار المقطع ذي النبرة القوية هوالمقطع الصاعد واعتبار المقطع ذي النبرة الضعيفة هو المقطع الهابط فهي نكتة تاريخيةصدقها الغرب كله وما يزال يعمل بها. ويوضح كل من العروضيين الألمانيين كروسيوسوبلانك أن هذا المفهوم المستجد في العروض الرومي جاء من ترجمة خاطئة من اليونانيةإلى اللاتينية. فالإغريق كانوا - والشعر لديهم مرتبط بالمسرح – يعنون بالصعود رفعالقدم أو الإصبع أو العصا، وبالهبوط إنزال القدم أو الإصبع أو العصا، بينما فهمالرومان بالترجمة أن الصعود يعني ارتفاع الصوت وأن النزول يعني انخفاض الصوتوبالتالي فإن الصعود يعني النبرة القوية والنزول يعني النبرة الضعيفة. وهكذا جاءتالترجمة بعكس المعنى تماما حيث أن رفع القدم يعني ضعف النبرة وخفضها إلى الأرض أيضرب الأرض بها يعني قوة النبرة. [كما هو ملحوظ عند العرب في العرضة أو الدبكة] .وقدأخذت الشعوب اللاتينية المفهوم الخاطئ إلى عروضها.ومن الأمور الغريبة والشيقة فيآن، ما نتذكره في الموسيقى العربية من مفهومي (الدُّم) للنقرة القوية و(التِّك) للنبرة الخفيفة، وعلاقة ذلك برقص السماح المرافق لغناء الموشحات. فالعرب المعاصرونالذين تعلموا التدوين الموسيقي الغربي عندما دوّنوا هذين التعبيرين جعلوا ساقالعلامة الموسيقية التي تدل على (دم) إلى أعلى، وساقها إلى الأسفل في حالة (تك)فهل أعاد هؤلاء استيراد تلك الخطيئة؟.




Awzan-al-Alhan By Dr. Ahmed Rajaee

(page -102) :" Eventually West accepted the stress concept that is the differentiation between stressed strong-accented syllables and unstressed non-accented syllables. Though stress occurs in Arabic, it is of no metric importance, whereas it plays the major role in the European meters.

(page – 109) : "Considering the strong accented syllables as rising ( high) and the weak accented syllables as descending (low) is a historical joke that was believed by the whole West. The two German Prosodists Krosios and Planck explain that this new concept in the Roman prosody emerged from a wrong translation from Greek to Latin. The Greek – whose poetry was associated with theater – by rising mean lifting foot. finger or stick. By descending they mean lowering foot, finger or stick.

The Romans misunderstood that and assumed rising to mean raising sound, descending to mean lowering voice. Consequently, ascending was used for stressed and descending was used for unstressed.

Thus, the translation was the opposite of the meaning where in fact, rising foot means low accent, lowering foot means beating ground strongly which means high tone or accent. [ this quite clear in Arabic dances]. The Latin peoples adopted that wrong concept in their prosodies. Quite strange and interesting is what we use for (dum) strong beat and (tek) low beat and its relation with Samah dance where contemporary Arabs who learnt music in the West , when they wrote their symbols they used a signal upward pointing stick for dum, and a a signal downward pointing stick for tek.
Did they import the same sin?



******************





English is a stress-timed language, French is syllable-timed. Poets in both languages made efforts to import the quantitative metres from classical Greek and Latin. In French these attempts failed in a very short time, and became mere historical curiosities. French poetry remained with the syllabic versification system, which is congenial to a syllable-timed language. English Renaissance poets thought they succeeded in the adaptation of the quantitative metre. But they were doing something that was very different from what they thought they were doing: working in a stress timed language, they based their metre on the more or less regular alternation of stressed and unstressed syllables, and not as they thought, on the regular alternation of longer and shorter syllables. They used the same names and graphic notation for the various metres, but the system was utterly different, and well- suited to the nature of a stress-timed language

from




النبروالكم منطلقان مختلفان في الشعر. وقد عانيت كثيرا في شرح الكم لناطقين بالإنجليزيةاعتادوا النبر مقياسا لشعرهم. كما في الرابط الأول.


وأوردت الفقرة أعلاه التي توضح التباين بين المنطلقين بحيث يستعمل المصطلح الواحد بدلالتين مختلفتين لدىكل منهما، وما لم تتضح هذه الحقيقة فإن الحوار بين فريقين مختلفي مرجعية القياسمن نبر و كم يكون أقرب إلى حوارالطرشان. كما ورد في الرابط الأول.

وهنا ترجمة للفقرة الإنجليزية الواردةأعلاه.:


الإنجليزية لغة تقوم على التوقيت النبري، والفرنسيةتقوم على التوقيت المقطعي، وقد جهد شعراء اللغتين لاستيراد العروض الكمي مناليونانية والرومانية الكلاسيكيتين. وسرعان ما ظهر فشل هذه المحاولات في الفرنسية،وسجلت كمحاولات استطلاعية، وبقي الشعر الفرنسي قائما على أساس النظام المقطعيالمتجانس مع طبيعة الفرنسية القائمة على التوقيت المقطعي. بينما ظن شعراء النهضة الإنجليز أنهم نجحوا في تبني العروض الكمي،ولكن ما قاموا به كان مختلفا جدا عما ظنوا أنهم قد أنجزوه. فإن تعاملهم معلغة قائمة على التوقيت النبري قد أدى بهم إلى إرساء عروضهم على أساس التناوبالمنتظم – عموما- للمقاطع المنبورة والمقاطع غير المنبورة، وليس كما ظنوا على أساستناوب المقاطع الطويلة [2] والقصيرة [1].


لقد استعملوا نفس أسماء وتعابير البحورالمتنوعة، ولكن لنظام مختلف كليا ليتناسب مع طبيعة اللغة القائمة على التوقيت النبري.

As for the chapter I wrote about Arabic prosody, I suggested my own alphabet to transfer the sound to non Arabs. Then I came to Know about international Arabic alphabet symbols.


I assume it is very clear that Arabic prosody is quantitative , English is a stress ( nabr) language. Even if the same terminology is used the designation is different.
رد مع اقتباس