عرض مشاركة واحدة
  #87  
قديم 10-22-2016, 01:53 PM
{{د. ضياء الدين الجماس}} غير متواجد حالياً
مُجاز في العروض الرقمي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2013
المشاركات: 2,069
منشأ الوتد المفروق

بسم الله الرحمن الرحيم

منشأ الوتد المفروق عند الخليل

د. ضياء الدين الجماس
الوتد في اللغة العربية
يبدأ النطق عند الإنسان الرضيع بالحركة الصوتية غالباً مَ ، بَ ، دَ... ثم يزيد حركة أخرى مَمَ ، بَبَ أو ساكناً مدياً فينطق ما ، با ، دا...أي يتلو الحركة الصوتية البدائية تشكيل الأسبباب الخفيفة أو الثقيلة /* 2 ، // 1 1... ثم يستطيع نطق سببين خفيفين متجاورين فيتطق ماما ، بابا ، دادا ، كوكو.../*/* 2 2 . ثم بالتدريب ومع مرور الزمن يسطيع تشكيل الأوتاد والفواصل الصوتية بحذف السواكن بين الحركات
الوتد في اصطلاح الأوزان العروضية مقطع صوتي مؤلف من حركتين وساكن وينشأ عن زحاف (حذف) ساكن أحد سببين متجاورين /*/* 2 2 فإن حذف السبب الأول تشكل ما يعرف بالوتد المحموع //* لاجتماع الحركتين يتلوها الساكن مثل سما ، علا ، طغى..
وإن حذف الساكن الثاني تشكل الوتد المفروق. فالوتد المفروق ما انفرق متحركاه بالساكن /*/ = 2 1 وهو موجود في الكلمات العربية حرفاً وفعلاً واسماً وظرفاً مثل : كَيْفَ ، قامَ ، زَجَّ ، بيْنَ ، عمَّ....

منشأ الوتد المفروق في الشعر
أول من قال بالوتد المفروق في الشعر هو العالم العروضي الخليل بن أحمد الفراهيدي رحمه الله تعالى لتبرير سلوك الزحافات في بحور دائرة المشتبه التي تولدت من وجود تفعيلة مفعولات فيها وهي تفعيلة سباعية ذات وتد مفروق في نهايتها /*/*/*/ 2 2 2 1.

فمن أين جاء الخليل بهذه التفعيلة ؟
نلاحظ أنَّ هذه التفعيلة سباعية فمعنى ذلك أنه اشتقها من خلال مبدئه في تدوير الأسباب عند اشتقاق التفعيلات السباعية فمثلاً إذا بدأنا من تفعيلة مفاعيلن //*/*/* 3 2 2 ونقلنا السبب الأخير إلى أول التفعيلة قبل الوتد لتولدت تفعيلة فاعلاتن /*//*/* 2 3 2 .وبمتابعة التدوير ستتولد تفعيلة مستفعلن /*/*//* 2 2 3 = 2 2 1 2 التي يقع وتدها المجموع في نهايتها. ولمتابعة تدوير السبب الأخير لابد من تفريقه عن حركته ليشكل الوتد المفروق مع السبب قبله فيكون الترتيب /*/*/*/ 2 2 2 1 . وأطلق عليها اسم مفعولات
واعتبر هذا الوتد وحدة وزنية في التدوير ضمن دائرة بحور المشتبه ولا يجوز حذف ساكنه بين المتحركين، وأعطى لهذه التفعيلة مميزات خاصة تتوافق مع مبادئ اللغة العربية في النطق والتكوين فإذا جاءت آخر الشطر يجوز للشاعر إما حذف متحركها أو تسكينه وبشكل بديهي يجوز مزاحفة أحد سببيها البحريين اللذين يسبقان الوتد فيتولد من ذلك وزن فعولاتُ أو فاعلاتُ. ولم يجز الخليل وجود الوتد المفروق في الشطر الواحد أكثر من مرة واحدة لاتقاء تكرار الأسباب (لا يجوز تكرار 2 2 2 مرتين في الشطر) ...
توليد بحور دائرة المشتبه
تتولد بحور دائرة المشتبه باستبدال تفعيلة واحدة من تفعيلات بحر الرجز ثم تجرى عملية التدوير ، للأسباب والأوتاد المجموعة أو المفروقة. فتكون البداية سيان في النتيجة سوى ترتيب الناتج من البحور .
السريع : /*/*//* /*/*//* /*/*/*/ مستفعلن مستفعلن مفعولاتُ نقل التفعيلة الأولى للأخير ينتج:
المنسرح : /*/*//* /*/*/*/ /*/*//* مستفعلن مفعولاتُ مستفعلن، نقل السبب الأول ينتج:
الخفيف :/*//*/* /*/*/ /* /*//*/* فاعلاتن مستفع لن فاعلاتن نقل السبب الأول ينتج:
المضارع: //*/*/* /*/ /*/* //*/*/* مفاعيلن فاع لاتن مفاعيلن، وبنقل الوتد الأول ينتج
المقتضب: /*/*/*/ /*/*//*/*/*//* مفعولاتُ مستفعلن مستفعلن ، نقل السبب الأول للأخير ينتج :
المجتث : /*/*/ /* /*//*/* /*//*/* مستفع لن فاعلاتن فاعلاتن

توليد مجموعة (المشتبه) بطريقة الأرقام
السريع = 2 2 3 2 2 3 2 2 2 1 نقل 2 2 3 الأولى للأخير ينتج
المنسرح : 2 2 3 2 2 2 1 2 2 3 نقل السبب الأول للأخير ينتج
الخفيف : 2 3 2 2 2 1 2 2 3 2 بنقل السبب الأول للأخير ينتج
المضارع: 3 2 2 2 1 2 2 3 2 2 = نقل الوتد الأول للأخير ينتج
المقتضب: 2 2 2 1 2 2 3 2 2 3 نقل السبب الأول الأخير ينتج
المجتث : : 2 2 1 2 2 3 2 2 3 2

هذه حكاية منشأ الوتد المفروق ودائرة المشتبه حسب دوائرها النظرية بأقصى ما يمكن من احتمالات حسب منهجية الخليل في الاشتقاق ومبدأ التبديل والتدوير. ولا نغفل أن الخليل في منهجيته درس بحور دائرة المشتبه وفق توفرها في واقع الشعر المتوفر حتى عصر الاحتجاج. وأهمل جميع نواتج التدوير التي لا وجود لشواهد عليها.

تساؤلات :
لماذا لا يوجد وتد مفروق في التفعيلات الخماسية؟
لأن احتمال الوتد المفروق في هذه المجموعة هو فاع لن 2 1 2 وهذا يعني امتناع مزاحفة الساكن الأول وهو مناقض للواقع الشعري التطبيقي فألف فاعلن تزاحف في الشعر أينما وردت.

ما العلاقة بين السريع وبحر الرجز ؟
هناك علاقة بين البحرين باشتراكهما بالتفعليتين الأوليتين لكنهما يختلفان في العروض والضرب ففاعلن في السريع اشتقت من مفعولاتُ (ذات الوتد المفروق التابع لدائرة المشتبه). /*/*/*/ 2 2 2 1 بحذف متحركها الأخير وطيها فينتج /*//* 2 1 2 = 2 3 . بينما لا توجد هذه التفعيلة كاشتقاق من مستفعلن ذات الوتد المجموع في بحر الرجز سواء في عروضه أو ضربه.

ملا حظة :
ربما انتبه الخليل رحمه الله تعالى إلى الوتد المفروق عند دراسة سلوك زحافات بحر الخفيف وتدوير سببه الأخير إلى أوله حيث يتولد من ذلك البحر المنسرح بوتده المفروق الواضح بعد إعادة التوزيع إلى السباعيات . كيف ؟
الخفيف : فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن وبنقل (تن) الأخيرة للأول سيكون :
تن فاعلاتن مستفعلن فاعلا /*/*//* /*/*/*/ /*/*//*
= مستفعلن مفعولاتُ مستفعلن = المنسرح
__________________
واتقوا الله ويعلمكم الله
والله بكل شيء عليم

التعديل الأخير تم بواسطة : {{د. ضياء الدين الجماس}} بتاريخ 10-22-2016 الساعة 05:02 PM
رد مع اقتباس