العروض رقمـيّـاً

العروض رقمـيّـاً (http://www.arood.com/vb/index.php)
-   منتدى الخبب (http://www.arood.com/vb/forumdisplay.php?f=187)
-   -   الخبب - القلب - الطب (http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=4487)

خشان خشان 03-04-2012 11:34 AM

الخبب - القلب - الطب
 


https://encrypted-tbn0.gstatic.com/i...OEbxdTvlTdyL4Q

في المنتدى عدد لا يستهان به من الأطباء الكرام

وهذه مقالة طبية تربط نبض القلب بالخبب صراحة .

أتوقع أن توجد علاقة ما بين توصيفات النبض وتوصيفات السبب الخببي الذي يأتي على الأشكال التالية :

1 1 = (2)
1 ه = 2 ............... متحرك+ ممدود مثل ....في ...با
1 ه = 2* ............... متحرك + ساكن مثل .........فنْ ...بلْ


ومن تباديل اقتران هذه الثلاث تتولد ستة اشكال من أزواج الأسباب . وأضعاف ذلك من اقتران ثلاثات الأسباب وأضعاف ذلك من اقتران أربعات الأسباب، ولعل في هذه الأشكال ما يناظر ما ورد في المقال.

ومن الممكن إضافة اللون للرقم 1 للذلالة على العلو والانخفاض فتتوفر لنا الرموز التالية. وإذا احتاج الأطباء المزيد من أصناف الدقة والسكون يمكنهم مضاعفتها بتظليل الرمز باللون الأصفر لدلالة ما وسواه لدلالة أخرى وهكذا.

1 = بدء النبضة العادية
1= بدء النبضة المنخفضة
1 = بد النبضة المرتفعه
ه = السكوت الطويل
ه = السكوت القصير

أتمنى على أطبائنا الأعزاء الذين يفهمون التعابير الطبية والخببية الرقمية تلمس صياغة المقال باستعمال رموز إيقاع الخبب الرقمية المذكورة أعلاه إن أمكن ذلك. من يدري! هل يأخذ الرقمي طريقه لكليات الطب يوما ما فيختصر وييسر برموزه تدريس هذا الجانب من الطب.

إن النجاح في ذلك أو بعضه سيكون إنجازا كبيرا للرقمي .


http://www.elfnan.com/vb/showpost.ph...&postcount=203


صغاء القلب

يجب على كل من الفاحص والمفحوص أن يكونا مستريحين لإجراء إصغاء قلبي كاف ، فالسمع الجيد يحتوي على حجاب لإصغاء الأصوات ذات اللحن العالي وقمع لإصغاء الأصوات ذات اللحن المنخفض.

يطبق الحجاب على جدار الصدر بضغط متوسط كاف لسده بالجلد من كافة جوانبه ، بينما يطبق القمع دون ضغط. يجب أن يصغي المريض بوضعيتي الاضطعاج والجلوس ، إذ أن بعض الأصوات (مثل نفخة قصور الأبهر أو الاحتكاكات التأمورية ) أحسن ما تسمع أثناء جلوس المريض وانحنائه إلى الأمام ، وفي نهاية الزفير لجعل القلب أقرب ما يكون إلى جدار الصدر.

وأحسن ما يسمع نظم الخبب بوضعية الاضطجاع أو بالوضع المائل للأيسر ، وأحسن ما تسمع نفخة التضيق التاجي وقصفة الانفتاح بالاضطجاع مع الميلان للأيسر ، ويجب أحياناً أن تجري تمارين باليد والساق لجعل النفخة مسموعة. ويمكن أن تزداد شدة التكة والنفخة الانقباضية الناجمة عن انسدال الصمام التاجي بالوقوف.

هنالك أربع مناطق إصغائية رئيسية : البؤرة الإصغائية الأبهرية في الورب الثاني أيمن القص مباشرة ، والبؤرة الرئوية في الجانب المقابل ، في الورب الثاني أيسر القص مباشرة ، وبؤرة مثلث الشرف في الورب الرابع أيسر القص مباشرة ، والبؤرة التاجية في القمة ، وتعطي هذه البؤرة دليلاً عاماً في إصغاء الإصابات بكل صمام ، ولكن هنالك استثناءات.

تتألف أصوات القلب من صوت أول وصوت ثانٍ ، يحدث الصوت الأول في بدء الانقباض وينجم عن انغلاق الصمامين التاجي ومثلث الشرف أما الصوت الثاني فيحدث نتيجة انغلاق الصمامين الأبهري والرئوي .

تحدث المركبتان الأبهرية للصوت الثاني بصورة متوافقة تقريباً في نهاية الزفير ، وتفترقان أثناء الشهيق حيث يزداد العود الوريدي إلى القلب الأيمن لانخفاض الضغط داخل الصدر ، وينقص العود إلى القلب الأيسر بسبب زيادة احتواء الأوعية الدموية للدم ، مما يؤخر المركبة الرئوية ويقدم قليلاً المقدمة الأبهرية وبذا تفترق المركبتان أثناء الشهيق وتتوافقان أثناء الزفير. المركبة الرئوية اقل حدة عادة من الأبهرية ، وأحسن ما تسمع في الورب الثاني أيسر القص.

الخبب في بدء الانبساطي هو صوت ذو لحن منخفض أحسن ما يسمع بالقمع فوق القمة ، وخاصة إذا مال المريض نحوى الأيسر وهو مضطجع ، وينجم عن الامتلاء السريع للبطين الأيسر في بدء الانبساط ، وهو موجود بصورة طبيعية لدى صغار السن في بدء العشرينات من العمر ، وإذا سمع في كبار السن فإنه يشير إلى استرخاء البطين الأيمن أو الأيسر ، يجب أن يميز الصوت الثالث عن الأصوات الأخرى التي تسمع في بدء الانبساط مثل الانقسام الواسع للصوت الثاني ، وقصفة انفتاح الصمام التاجي في التضيق التاجي والطجة الورمية Tumor Plop لمخاطوم الأذين الأيسر أو الطرقة التأمورية في التهاب التأمور العاصر.

قد تكون النفخة القذفية التي تشد مبكرة ، في الورب الثاني أيسر القص غير مرضية لدى لدى بعض الناس خاصةصغار السن ، أو الذي يكون الجريان الدوراني مزداد لديهم ، مثل حالات فقر الدم ، أو الانسمام الدرقي ، والتمارين الرياضية ، والحمل ، وتنجم عن الجريان عبر مخرج الشريان الرئوي ، بينما لا تكون النفخات الانبساطية فيزيولوجية أبداً. يمكن أن تسمع أحياناً أصوات انقباضية وانبساطية فوق الجهاز الوريدي الرقبي ( الهمهمة الوريدي Venous Hums ( والتي تزول عند تغيير الوضعة أو بالضغط الخفيف فوق الوريد ، وهي ليست مرضية ولكن يجب تميزها عن النفخات القلبية أو الحفيف.

الأصوات القلبية غير الطبيعية :
قد يكون لتغير شدة الصوت الأول أهمية تشخيصية فبعد برهة PR قصيرة يكون الصمامات التاجي ومثلث الشرف في أقصى انفتاحهما في بدء الانقباض ( الصوت الأول العالي ) ، بينما يكونان أقرب إلى الانغلاق في بدء الانقباض بعد برهة PR طويلة (الصوت الأول الخافت ).

يمكن أن تختلف شدة الصوت الأول من ضربة لأخرى في الرجفان الأذيني ، أو في بعض أنواع حصارات القلب عندما يكون الصمامان التاجي ومثلث الشرف في مراحل مختلفة من الانغلاق عند بدء الانقباض البطيني.

يكون الصوت الأول محتداً لدى المصابين بتضيق تاجي مع صمام مرن نسبياً ( يكون الصمام التاجي في أقصى انفتاحه في بدء القذف البطيني.

أما شذوذ الصوت الثاني فإما أن يكون ناجماً عن شذوذ في شدته أو في تواقته ( الجدول 2-6 و2-8 ). يوجد الصوت الثاني الوحيد في الحالات التي تكون فيها المركبة الأبهرية أو المركبة الرئوية محتدة بشدة. يحدث الانقسام المستمر للصوت الثاني عندما تتأخر المركبة الرئوية وأحياناً عندما تبكر المركبة الأبهرية كما في الإصابة بالقصور التاجي أو الفتحة بين البطينين.

أما الانقسام الثابت في الصوت الثاني فهو من خصائص الفتحة بين الأذينين أو الحالات التي لا يستطيع فيها القلب الأيمن أن يزيد من الحجم المقذوف ، مثل التضيق الرئوي الشديد. أما الانقسام التناقضي للصوت الثاني ( الصوت الثاني الرئوي يسبق الأبهري وينزامنان أثناء الشهيق ) فيحدث عادة في الحالات التي تؤخر حدوث الصوت الثاني الأبهري

ـ الشدات غير الطبيعية لأصوات القلب :



ـ التكات القذفية:



الانقسام غير الطبيعي للصوت الثاني :



يحدث الصوت الرابع في أواخر الامتلاء الانبساطي للبطين وينجم عن انقباض الأذين. ولا يسمع الصوت الرابع عادة في الشخص الطبيعي ، ولكن قد يسمع عند بعض الأشخاص البالغين الأصحاء.

يغير الشهيق من الصوت الرابع الناجم عن البطين الأيمن ، ولكن له تأثيراً زهيداً على الصوت الرابع الأيسر.

يترافق الصوت الرابع ( الخبب قبيل الانقباضي ) بارتفاع الضغط آخر الانبساطي للبطين الناجم عن نقص المطاوعة نتيجة ضخامة البطين الأيسر أو نقص التروية ، ويوجد بصورة خاصة في تضيق الأبهر ، واعتلال القلب الضخامي ، وقصور الصمام التاجي الحاد ، وفي احتشاء العضلة القلبية.

ويسمع صوت الرابع الأيمن في ارتفاع الضغط الرئوي ، وفي تضيق الصمام الرئوي. لا يوجد صوت رابع في الرجفان الأذيني. يمكن أن يشير سماع صوت رابع عابر مترافق مع ألم صدري إلى نقص التروية القلبية.

قد يكون الصوت الامتلائي المبكر ( الخبب الانبساطي ) فيزيولوجياً لدى الأطفال الكبار والبالغين الصغار (انظر ما سبق ). ولكن ما يحدث لدى البالغين عن سوء وظيفة البطين لأي سبب كان ، وهو أكثر العلامات الفيزيائية حساسية ووصفية لسوء وظيفة البطين. ويمكن أن يسمع في

القصور التاجي و الأبهري المزمنين ، والذي قد يمثل درجة من سوء وظيفة البطين الأيسر. لا يسمع الخبب الانبساطي بوجود تضيق تاجي هام. يمكن للخبب الانبساطي الأيمن أن يسمع في القسم السفلي الأيسر للقص ، وأحياناً في الشرسوف وتزداد شدته بالشهيق.

عندما يكون القلب متسرعاً ولا يمكن تفريق الخبب الانبساطي إلى صوت رابع وثالث ، فغالباً ما تكون الحالة خبباً جمعياً ويشبه بصوت خبب الخيل


لا تحدث الصمامات الطبيعية أصواتاً عند انفتاحها ، ولكن الصمامات الأبهرية أو الرئوية غير الطبيعية ، بل المرنة ، يمكن لها أن تحدث صوت انفتاح يطلق عليه الصوت القذفي أو التكة القذفية وهي أصوات ذات لحن عال وتحدث في بدء الانقباض مباشرة بعد انتهاء الانقباض ذي الحجم الثابت ، وكلما ازداد التضيق.

أما سبب سماع الصوت القذفي في ارتفاع الضغط الشرياني الجهازي أو الرئوي فغير واضح ، ولكن غالباً ما يكون بحدوث تمدد في جذر الأبهر أو الرئوي.

أما التكة في منتصف الانقباض أو آخر الانقباض ، والتي غالباً ما تتبع بنفخة انقباضية متأخرة ، فتحدث لدى المصابين بانسدال الصمام التاجي ، ويظن أن التكة ناجمة عن انشداد مكونات الصمام التاجي عندما ينسدل. يمكن للتكة أن تكون مفرجة أو متعددة ، ويمكن أن تسمع في أي وقت من الانقباض ولكنها متأخرة عادة عن التكة القذفية.

ولا يحدث أيضاً الصمامان التاجي ومثلث الشرف أصواتاً عند انفتاحهما ، ولكن بوجود التضيق التاجي أو تضيق مثلث الشرف يسمع صوت انفتاح في بدء الانبساط إذا كان الصمام لا يزال مرناً .

فقصفة انفتاح الصمام التاجي أبكر في الانبساط وذات لحن أعلى من الصوت الثالث ، و تتوضع في منطقة تقع انسي صدمة القمة ، وتبكر كلما اشتد التضيق ، إذ كلما ازداد الضغط الأذيني ارتفاعاً كلما بكر الصمام بالانفتاح. تزول قصفة الانفتاح عندما يتكلس الصمام ويصبح عديم الحركة.

أما الطرقة التأمورية فهي صوت في بدء الانبساط ، ولا يمكن تمييزها أحياناً عن الصوت الثالث ، وتسمع لدى المصابين بالتهاب التأمور العاصر. وهنالك صوت انبساطي غير طبيعي آخر هو الطجة الورمية لمخاطوم الأذين الأيسر.

ـ درجات شدة النفخات القلبية :


أصوات قلب غير طبيعية مع نفخات قلبية مترافقة بسوء وظيفة الصمامات ، وقد عرضت متزامنة مع مخططات الضغط للأذين الأيسر ( LA ) والبطين الأيسر ( LV ) ومخطط ضغط الأبهر: AVO =انفتاح الصمام الأبهري .. MVO =انفتاح الصمام التاجي. E =التكة القذفية للصمام الأبهري. OS = صكة انفتاح الصمام التاجي. تمثل المناطق المظللة مدروج الضغط عبر الصمام الأبهري في الانقباض أو عبر الصمام التاجي في الانبساط ، والتي هي من صفات تضيق الصمام الأبهري والصمام التاجي.

ـ النفخات غير الطبيعية:
النفخات القلبية هي اهتزازات مدتها أطول من أصوات القلب وتمثل جرياناً دوامياً عبر صمامات غير طبيعية ، ناجمة عن آفات قلبية خلقية أو مكتسبة.

وتقسم النفخات إلى انقباضية أو انبساطية ، ولشدتها درجات. ويجب أن يوصف طول النفخة وانتشارها ( إلى الظهر مثلاً ، أو العنق ، أو الإبط ، أو مناطق إصغائية غير المناطق الإصغائية للصمام المصاب ) ، بالإضافة إلى صفات النفخة ( نافخة مثلاً ، أو خشنة ، أو دحرجيه ، أو موسيقية ، أو ذات لحن عال أو منخفض ).

وتقسم النفخة الانقباضية عادة إلى نوعين قذفية وشاملة للانقباض وتنجم النفخة القذفية إما عن تشوه أو زيادة الجريان عبر مخرجي الأبهر والرئوي. تكون النفخة القذفية الناجمة عن تضيق برزخ الأبهر متأخرة بالانقباض إذا ما قورنت بالنفخة الصمامية القذفية.

قد يترافق القلس التاجي الناجم عن متلازمة انسدال الصمام التاجي بنفخة انقباضية متأخرة تسبق غلباً بتكة انقباضية ، وقد تكون إلى حد ما غير وصفية لنفخة القصور التاجي سواء في صفاتها أو في توقيتها ، وأحسن ما تسمع باتجاه حافة القص اليسرى عوضاً عن البؤرة التاجية التقليدية.

وتسمع النفخة الانبساطية المبكرة و المتخافضة في قصور الأبهر والرئوي ويعزى قصور الأبهر إما إلى إصابة الصمام أو نتيجة لتوسع حلقة الأبهر ( بعد تسلخ الأبهر مثلاً ) ، وكذلك قد يكون القصور الرئوي إما صمامياً أو تالياً لتوسع حلقة الصمام المرافق لارتفاع الضغط الرئوي ( نفخة غراهام ستيل ).

بالإضافة إلى تضيق الصمام التاجي ومثلث الشرف تسمع الدحرجة عبر الصمام الأذيني البطيني في الحالات التي يزداد فيها مرور الدم عبر الصمامات غير المتضيقة ( كما في قصور مثلث الشرف أو الفتحة بين الأذينين مثلاً ) أو عند وجود عائق يعيق مرور الدم ( مثل المخاطوم الأذيني ) وقد تسمع دحرجة انبساطية في قصور الأبهر الشديد المزمن ( نفخة أوستن فلنت ).

أما النفخات المتواصلة أو الآلية فتنجم عن آفة تسبب جرياناً دوامياً في كلا الانقباض والانبساط لوجود مدروج في الضغط في كامل الدورة القلبية.

ـ تصنيف النفخات الطبية:



تنشأ الاحتكاكات التأمورية عندما تنزلق وريقتا التأمور الملتهب فوق بعضها البعض ، وهي عبارة عن صوت احتكاكي يتكون من مكونة واحدة إلى ثلاثة. فعند وجود المكونات الثلاثة تحدث المكونة الأولى خلال انقباض الأذين ، والثانية خلال انقباض البطين ، والثالثة خلال امتلاء السريع للبطين في بدء الانبساط.

وأحسن ما تسمع أيسر القص والمريض جالس ومنحن للأمام وموقف تنفسه بعد زفير عميق. وغالباً ما تسمع مكونة انقباضية واحدة ويمكن أن يشتبه بكونها نفخة انقباضية. أما الاحتكاكات الجنبية التأمورية فلا تنجم عن إصابة التأمور فقط بل عن إصابة الجنب المرافق وتختلف شدتها بحركات التنفس.


أصوات الصمامات الصنعية:
تحدث الصمامات المعدنية المؤلفة من كرة وقفص انفتاح وانغلاق معدني عال ، والتي قد تسمع دمن مسمع. أما الصمامات التي تنفتح بالميلان ( مثل بجورك - شايلي ) فلها صوت انغلاق معدني عال وصوت انفتاح خافت.

ولا تحدث الصمامات الخنزيرية أي صوت على الأغلب ، ولكن قد يسمع صوت انفتاح الصمام .
وبما أن يوجد مدروج ضغطي مستمر عبر أي صمام صنعي فهنالك نفخة انقباضية عبر الصمام الصنعي الأبهري ودحرجة انبساطية ناعمة عبر الصمام الصنعي التاجي أو مثلث الشرف.

((نادية بوغرارة)) 03-04-2012 12:18 PM

مدهش بالفعل ،

أعتقد أن إيقاع الخبب متوافق مع كثير من الأصوات التي نسمعها في الطبيعة ،

و يمكن تمييزه عند التركيز ، كأمواج البحر المتتالية حين ينكسر مدها على الشاطئ ،

أصوات بعض الطيور ، صوت المطر ، صوت التصفيقات ...

شكرا على طرح الموضوع .

(أحمد الحكيم) 03-04-2012 12:30 PM

الخبب وما ادراك ما الخبب

يعتقد الكثير انه اسهل البحور للكتابة عليه
بالفعل هو سهل الوزن ولكن القصيد عليه يتطلب الشعور اكثر من الوزن

لذى لا استغرب تشبيه القلب به والبحر

دابراهيم ابوزيد 03-04-2012 01:50 PM

موضوع هام جدا ويحتاج كثيرا من الدراسه والتأنى

د/هناء المشرقى 03-05-2012 11:34 PM


أنا جالسه منذ ساعه أمام اجهاز فقط ليفتح المنتدى

وأخيرا فتح

أستاذي خشان موضوع غايه في الجمال وأثار انتباهي
ولكن لوكان باللغه الإنجليزيه وخاصة المصطلحات الطبيه به كنت قد فهمته سريعا
أما الآن أنا أحتاج الى ترجمة المصطلحات الطبيه به إلى اللغه الإنجليزيه أولا حتى أفهمه
سامح الله القائمين على التعليم الجامعي في مصر هكذا علمونا ..........
لي عوده وشيكه

لكم تحياتي وتقديري

خشان خشان 04-23-2012 06:45 PM

http://www.skillstat.com/ECG_Sim_demo.html

ثم ضع أي اسم رمزي وابدأ.


https://3.top4top.net/p_1271lstfo1.jpg

طالب علم 04-23-2012 11:38 PM

مذهل

كل الشكر استاذ خشان

((إباء العرب)) 04-25-2012 01:09 AM

درس طبي خببي بجدارة
أحاول ان افهم

خشان خشان 05-02-2014 06:04 PM

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=82178

إيقاع أصوات القلب ونظم الخبب
فتن الشعراء قديماً بالقلب ونبضانه وتأثره بعواطف الإنسان ومشاعره، لكنني أزعم أن لا أحد يصغي إلى القلب كما يصغي إليه الطبيب، فهو الأدرى بلغته، إذ يفهم عنه شكاوى لا يفهما غيره، كما يسمع منه إيقاعات لا يسمعها غيره، فتعالوا معي أطلعكم على بعض هذه الإيقاعات.
أصوات القلب الأساسية:
تتألف الدورة القلبية من انقباض يتلوه انبساط، ويصدر القلب السليم صوتين بنبضانه ينشآن من انغلاق بعض الدسامات (الصمامات) داخله، الصوت الأول يمثل بداية الانقباض، والصوت الثاني بداية الانبساط، وبما أن فترة الانبساط هي الأطول فإنها تتلو الصوت الثاني وتفصل الدورات القلبية بفترة زمنية مميزة بطولها فتساعد بذلك في تحديد صوتي القلب اللذين يختلفان أيضا بصفة أخرى، وهي أن الصوت الأول أكثر رخاوة في أوله وثقيل الآخر، والثاني أكثر شدة في أوله وخفيف الآخر، لذلك يمكن أن نعبر عن الصوت الأول بكلمة (لبّ) مشددة الآخر، وعن الثاني بكلمة (دبْ) بباء خفيفة، وفي اللغات الأجنبية يعبر عنهما بلفظتي: (lubb, dub) تتلو كلاً منهما سكتة هي أطول في الانبساط بعد الصوت الثاني، وعروضياً لا تهمنا الشدة ولا الرخاوة، والفرق بين طولي الصوتين قصير مهمل مقارنة بفترتي الانقباض والانبساط، لذلك يمكن أن نعبر عن صوتي القلب بالتنعيم والتفعيل كما يلي: (لا لالْ = فعلانْ)، فالصوت الأول يتلوه الانقباض تمثلهما (لا)، والصوت الثاني يتلوه الانبساط تمثلهما (لالْ)، وكلما أبطأ القلب امتدت الألف في (لالْ) أكثر، وعندما يسرع القلب في نبضانه تقصر فترة الانبساط أكثر مما تقصر فترة الانقباض، وعندها ينبض القلب بإيقاع قطر الميزاب ( لا لا = فعْلن) وهو أحد أشكال الخبب، لكنه ليس المقصود ببحثنا فأرجو أن تتابعوا معي.
أصوات القلب الإضافية:
هناك صوتان آخران يصدرهما القلب في أحوال خاصة:
الصوت الثالث: يحدث بسبب زيادة حجم الدم التدفق داخل بطيني القلب في بدايات الانبساط، ومن أسبابه توسع عضلة القلب أو سوء عمل الصمامات وتسريبها للدم، وربما صدر عن القلوب الشابة السليمة (قبل عمر الأربعين) لفرط نشاط حركتها، وهو يتلو الصوت الثاني ويكون أقرب إليه وأبعد عن الصوت الأول، لذلك نسمع الدورة القلبية في وجوده عروضياً كما يلي:
( لا نعم = فاعلن) وهنا يصدر القلب إيقاع البحر المتدارك، ويكون الصوت الثالث هو المتحرك الثاني للوتد.
الصوت الرابع: يحدث من سوء ارتخاء جدر البطينين ومقاومتهما بالتالي لتدفق الدم عندما تدفعه إليهما الأذينتان في نهاية الانبساط، ومن أسبابه نقص التروية القلبية وثخانة جدر القلب وتضيقات الدسامات (الصمامات) القلبية، وبما صدر عن القلوب المسنّة السليمة (بعد عمر الستين) لقلة مرونتها مع تقدم العمر، وهو كذلك يتلو الصوت الثاني لكنه أقرب إلى الصوت الأول، فهو عملياً يُسمع سابقاٌ للصوت الأول، ولا يشترط أن يترافق وجوده مع وجود الصوت الثالث فهو يدعى رابعاً على كل الأحوال، وبوجوده ينبض القلب بالإيقاع التالي:
( نعم لا = فعولن) وهو إيقاع البحر المتقارب، ويكون الصوت الرابع هو المتحرك الأول للوتد.
الخبب:
وأكتفي بذكر أهم أنواعه،
عندما يكون الصوت الثالث مرضيّاً ويكون القلب متسرعاً فإن الأصوات المسموعة من القلب تشكل ما يدعى (نظم الخبب) (gallop rhythm)، وبما أن بدء الدورة القلبية من الانقباض أمر اعتباري اصطلاحي، وكون الانبساط يقصر أكثر من الانقباض عند تسرع القلب، فإن الصوت الناتج هنا هو (فاعلُ) وهو أحد أجزاء (تفعيلات) الخبب المعاصر، لكن إذا كنّا نستجيب لحسنا العربي الإيقاعي واخترنا أن نقطّع الأصوات جاعلين السكتة الأطول (وهي هنا فترة الانقباض) أخيرة، فإننا نسمع عندها (فعِلن) وهو إيقاع بحر الخبب الأصلي، ويكون الصوت الثاني هو المتحرك الأول يليه الصوت الثالث فالأول.
خلاصة:
1- ينبض القلب عادة بصوتين اثنين بإيقاع (لا لالْ = فعلانْ) أو (لا لا = فعْلن) وذلك حسب سرعة نبضانه، والأخير إيقاع قطر الميزاب.
2- عندما يصدر القلب الصوت الثالث فإنه ينبض بإيقاع المتدارك (لا نعم = فاعلن)، وهو نبضان قلب مريض متوسع أو شاب سليم.
3- عندما يصدر القلب الصوت الرابع فإنه ينبض بإيقاع المتقارب (نعم لا = فعولن)، وهو نبضان قلب مريض ثخين الجدر أو مسن سليم.
4- عندما يتسرع القلب الذي يصدر الصوت الثالث فإنه يصدر نظم الخبب، وهو يعادل (فاعلُ)، وإذا لم نتقيد بالاصطلاح الطبي أمكننا أن نسمع (فعِلن)، وهو على الأرجح قلب مريض.

خشان خشان 05-02-2014 06:06 PM

لعل لأستاذنا د. ضياء الدين الجماس قولا هنا .

{{د. ضياء الدين الجماس}} 05-03-2014 12:45 AM

فشل القلب والخبب
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان (المشاركة 72792)
لعل لأستاذنا د. ضياء الدين الجماس قولا هنا .

نعم أستاذي لي قصيدة طويلة تصف القلب تشريحياً بأصواته وخببه - من الأدب الطبي . منشورة في كثير من المنتديات ، ولعلها أخذت مكانها هنا أيضاً:


ورد في الأثر عن النبي عليه الصلاة والسلام :
ألا وَإنَّ في الجَسَدِ مُضْغَةً إذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ ألاَ وَهِيَ القَلْبُ"

فَـشَـلُ القلبِ
Cardiac Failure
د. ضياء الدين الجماس
أولا: قصيدة تعليمية (خبب)


1- فيسيولوجيا
http://www11.0zz0.com/2013/10/02/02/484485118.jpg

ضَـرَبَاتُ القَلْبِ لها ذِكْـرٌ ...يَـصحبها حُـبُّ العَدْنـانْ
اللهُ..اللهُ صَــدَى قَلْـبٍ ...فـي الضربَـةِ دَوْماً صَوْتَانْ
الأوَّلُ والـثـانـي أصْـلٌ ...ولِكُلٍّ مـنــــــها قِسْـمـان
والثالـثُ والرابـعُ فَـرْعٌ ...تُصْـغى في بَـعْضِ الأحيان
فـي أَوَّلِ بَسْـطٍ ثَـالِثُـهُ ...قَـدْ يُسْـمَعُ عـِنْدَ الشُّـبَّان
وقُبـيلَ القـبضِ لرابـِعــه ...ذا صـوتٌ فِـيـهِ الوَجْهَـان
فـي قَبْـضٍ بَـسْطٍ نَسْمَـعُها ...بلْ يرْسُـمُـهَـا تَخْـطيـطان
http://www13.0zz0.com/2013/10/02/03/663149690.jpg

وَرَقـيٌّ فـي العـادةِ سَهْـلٌ ...أو صَـدَوِيُّ فـي نـبَضَـان
فـيهِ شَـغَـافٌ وأذَيْـنـاتٌ ...والعَـضَلُ الـقَلْبِيُّ كِـــــــيـانْ
يُـبْدي تَحْتَ المَجْـهَرِ نــَمَـطاً ...ألـيـافٌ منـهـا نَـوْعـان
ليـفٌ أمـْلَـسُ فـي جانبـهِ ...لـيـفٌ أحْـمَرُ مَـمْـزوجانْ
يَنْـظـُمُ ذاتـياً يا عَـجَـبـاً ...سِـرٌّ مِـنْ خَلْـقِ الرَّحْـمـنْ
بَـوَّابـاتٌ بصِـمَـامَـاتٍ ...للـمِتْـــرالـي مـِصْـــراعـان
والأيـْمَـنُ منـها ذو شُـرَفٍ ...بِـثـلاثٍ مَـنْـعُ الرَّشحـانْ
وثـلاثُ جُـيُـوبٍ للرِّئـوي ...وكَـذا للأبْـهَـرِ قَـدْ كانْ
تامـورٌ يَـحْميـهِ مُـحِـيطاً ...بَـيْنَ البَـحْـرَيْنِ حِـجَـابانْ
نـبْـضُ الجَيْبِيـَّةِ قَـدْ يعـدو ...رقْـمَ الــمِـئـتينِ بِسُـرْعـانْ
لكِنَّ السـفـلى تَـضْبِـطـهُ ...تَـمْنـعُ نَـظْـماً مِنْ زَوَغَانْ
دونَ السِّـتِّـيـن بهِ بُـطْـءٌ...إنْ جـاوَزَ مِـئَـةً عَجْـلانْ
http://www13.0zz0.com/2013/10/02/03/932983882.jpg
هـذا إيـقـاعٌ مَـوْقـوتٌ ...دِقَّــــــــــتُـهُ مِـعْـشـارُ ثـــــــوان
إنَّ خَـلَّ الإيـقاعُ بِـنَـظْمٍ ...يـأتِ شَـكِـيَّاً كالـوَلــــــْهـانْ
هـذا القلبُ بديـعٌ حـقـاً ...إن يَصْـلُـحْ فالحـالُ أمـانْ
إنْ يَفْشَـلْ فالوَضْعُ خطـيـرٌ ...يَـتَـداعَى فيـهِ البُـنْــــيَـانْ

2- فشل القلب - الأسباب

فَشَـلٌ يعنـي نَـقْص نـتاجٍ ...والجِسْمُ يُـعَـانِـي الحِرْمَـانْ
إنْ ضـاقتْ مِـنْهُ صِمَـامَاتٌ ...أو فَشِـلَتْ فـي أي زَمـانْ
يَتْـعَبْ مِنْ حِـمْلٍ مَرْكُـومٍ ...أو مِـنْ ضَـغْطٍ فـي الشِّريانْ
حِـمْلٌ يَتَـرَاكَمُ مـن فَشَـلٍ ...لصِـمَامٍ أصْبَـحَ تـَلْفـانْ
من ضيـقٍ مشـدودٍ يَـضْنَى ...يَـتَـوسَّعُ مَـنْـهوكاً وَانْ
والفَشَلُ القَلْـبـيُّ أكـيـدٌ ...ما اعْـتَلَّ العَـضَلُ الظَّمـآنْ
فـي كلٍّ يسـترخي حَـتْمـاً ...قـلبٌ مـنهـا أو قَـلبَـانْ
القَـلْبُ الأيـمنُ مَنْـظُـورٌ ...فـي الأيسـرِ منـه الحُسْبانْ
إنْ جَهِـدَ الأيـمنُ مِن مَرَضٍ ...رِئَــوِيٍّ زَمِـنِ الإنـتـانْ
أو ضَـغْـطٍ رئـويٍّ عـالٍ ...يسـترخـي ومَـعَ الإزمانْ
معروف بـ"القلبِ الرِّئَوِي" ...مشهود فـي كلِّ مَـكـانْ

3- فشل القلب-الأعراض والعلامات والعلاج

يشـكو من ضيـقٍ صَـدْريٍّ...أو تَـعَبٍ مَـعَـهُ الخَفَـقَـان
"لا يُـمكنني أمشي مِـتْـراً ...أو عشـراً ، ذاكَ الإمـكانْ"
"إنْ أصـعَـدْ درجـاَ يُهْلِكْني ...يَـجْـعلْنـي ألــهث لَـهْثـان"
فـي خَرْخَـرَةٍ تصغى صَـدْرَاً ...أو خَـبَبِ القـلبِ الضَّعْـفان
أو خَـزَبٍ يَـبـدو مُـنْـطَبِعَاً ...في السـاق الضَـخْـم العُـرْيَانْ
أو حَـبـَــنٍ قَـدْ صـارَ بَطِـيناً ...ذا تأخـيـرٌ لا اسـتحسـانْ
والأصْـلُ عِـلاجٌ سَـبَـبــِيٌّ ...كـي يَـــبـرَأ حَـتْــماً بـأوَانْ
في "البيتا بلوكر" فائــــدة ... و"الإيس" كذا، منـــفعتان
"دجـــيتالٌ" قد يَـنفَعُ فـيـهِ ...ومُـدِرٌّ أيـضـاً ذو شـــــــانْ
قد يسترخي الأيـمن حالاً .... يبدو فوراً دون أمان
من صِــــمٍّ رئوي جارٍ ... أو جــــلطة قـلــب قد بان
يُدخل مشــفىً لرعايتــــــه ... بـمشـــددة وبســـــــرعان
سارعْ بــــنداء قلبي ... والتسكــــيـــــن له رجـــحـــــان
والتميــــيع له فائـــــــدة ...حــــــــلُّ خــــثار باطـمئـــنان
يَضَعُ المُخْـتـَصُّ له خُطَـطاً ...والتـمـريـضُ لَـهُ دَوْرَانْ
يُـنْفِــــــــذُ خُـطَّـتَـهُ طبـيـَّاً ...بلطافــــــــــته يــُـنـــْــقَـــذ فَـانْ
يا ربِّ انـقـذْ كـلَّ سَـقيمٍ ...واشـفِ قُـلُـوباً بالإيـمانْ

ملاحظات
الصوت الأول والثاني S1,2 قويان أساسيان في الإصغاء أحدهما ناجم عن انغلاق الصِّمَامات الأذينية البطينية (الأول) ، والثاني عن انغلاق الصمامات الوعائية (الأبهر والرئوي) . ولكل صوت مركبان ناجمان عن انغلاق أحد الصمامين المكونين له وبينهما فاصل زمني بسيط يمكن تحديدهما بتخطيط الأصوات.
يسمع الصوت الثالث S3 أول الانبساط ، وخاصة عند الشباب بسبب قوة اندفاع الدم وسقوطه على عضلة قوية في ريعان الشباب .
يسمع الصوت الرابع S4 في نهاية الانبساط قبيل الانقباض نتيجة فرط قوة انقباض العضلة أو نتيجة تصلبها عند الشيوخ فتفسيره يحتمل وجهي المرض والصحة . بمعنى قد يكون طبيعياً أو مرضياً .
صدوي : رسم في جهاز الصدى الصوتي الفائق ، من الأجهزة الحديثة في رصد رسم القلب وتخطيطه وأصواته.
الليف الأحمر : هو الليف العضلي المخطط موجود بجانب الألياف الملساء في القلب فهو يحتوي صنفي الألياف العضلية الإرادية واللاإرادية .
الصمام المترالي هو الصمام التاجي يفصل بين الأذينة اليسرى والبطين الأيسر وله مصراعان أو شرفتان أو ردفتان .
يقابله في البطين الأيمن الصمام ثلاثي الشرف بين البطين الأيمن والأذينة اليمنى .
الحجابان : بين البطينين وبين الأذينتين ، يفصلان الدم الأحمر عن الأزرق .
الجيبية : هي العقدة الجيبية في الأذينة اليمنى ومنها تنطلق التنبيهات الكهربائية بمعدل 200-300 نبضة كهربائية .
السفلى : يراد بها العقدة الأذينية البطينية التي تنظم عدد التنبيهات التي تمر إلى البطينين بمعدل 60-100 نبضة / الدقيقة وبشكل منتظم .
وانٍ : واهن مرتخٍ ضعيف والونى الضعف والارتخاء
القلب الرئوي هو مرض القلب الأيمن واسترخاؤه بسبب مرض رئوي سواء التهاب مزمن كالسل أو ارتفاع ضغط الشريان الرئوي .
الخبب : نظم ثلاثي أو رباعي اللحن يشبه ركض الخيل وهو دليل على بداية استرخاء القلب أو فشله .
الخَزَبُ : الوَذَمَة وتراكم المياه تحت الجلد .. والانطباعية أي تترك أثراً بالضغط عليها .
الحَبَن تراكم المياه في جوف البطن .
الدجيتال دواء مقو لعضلة القلب مأخوذ من نبات الديجيتال .
البيتا بلوكر : دواء من حاصرا البيتا ، يستعمل في أمراض القلب وارتفاع الضغط الدموي.
الإيس : مختصر الحروف الأولى من اسمه الأجنبي ويستعمل في أمراض القلب وارتفاع الضغط الدموي
المُدِرُّ : أي دواء يدر البول فيخفف من تراكم المياه في الجسم .

ثانياً :
قصيدة معاناة المصاب سريرياً (الكامل)


قلب كبير يـملأ الصدر الذي .... آواه طيباً فارتـمى يستلهث

كأنه يرقى الجبال صعودها ... في عسرة للهم غماً يورث

والقلب في خبب له متسارع ...في نظمه متفاوت بل يعبث
http://www11.0zz0.com/2013/10/02/01/375958317.jpg

أقدامه منفوخة كرَبْـــوة... تغور فيها إصبع ما تـلـــبــث

والجلد مُزْرَق كخنق ماحق... والوجه مـخنوق وكفٌ تـَشْرث

يـحـتاج جمعاً من وسائد نومه ...أو أن ينام جالساً ويـَلهــث

والنوم لا يزوره من جهده ... كحارس يذود لصاً يَـكْــرِث

بوذمة رئوية يؤتـى به ... كطعنةِ المغدور ثغراً ينفث

http://www11.0zz0.com/2013/10/02/01/420599222.jpg

وحاله خطيرة يرثى لـها... برعاية شـــديدة سيــمـــكث

يخشى من الموت الذي يرصد به ... خواطرٌ تواردت تعثعث

أنعم بطب فائق ينجو به... من موته، وبأهله سيــــلبث

لكل داء قاتل دواؤه ... إن بانــت الأسباب أرضاً يـحـــرث

والحمد لله تعالى
للمعلومات النظرية راجع الرابط : فشل القلب
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...d=1#post866867

خشان خشان 05-03-2014 01:45 AM

ما شاء الله تبارك الله أستاذي د. ضياء الدين الجماس

لهذه القصائد شأنها الرائد في مجال يندر من يتقنه طبا وشعرا.

وهو يزيدني أملا بأن يتم على يدي أستاذنا شيء من التمثيل الرقمي لمحتوى الموضوع وتخطيطات القلب فيه.

أنعم بطب فائق ينجو به... من موته، وبأهله سيــــلبث

4 3 4 3 4 3 ..............4 3 ((4) 3 1 2 2

((4) خاص بالكامل ، 1 2 2 في آخر العجز خاص بالرجز الصرف ، ولا يجتمعان أبدا في بيت شعر .


وقد تكرر ذلك .

حفظ ربي ورعاك أستاذي الرائع.

{{د. ضياء الدين الجماس}} 05-03-2014 09:07 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان (المشاركة 72810)
ما شاء الله تبارك الله أستاذي د. ضياء الدين الجماس
لهذه القصائد شأنها الرائد في مجال يندر من يتقنه طبا وشعرا.
وهو يزيدني أملا بأن يتم على يدي أستاذنا شيء من التمثيل الرقمي لمحتوى الموضوع وتخطيطات القلب فيه.
أنعم بطب فائق ينجو به... من موته، وبأهله سيــــلبث
4 3 4 3 4 3 ..............4 3 ((4) 3 1 2 2
((4) خاص بالكامل ، 1 2 2 في آخر العجز خاص بالرجز الصرف ، ولا يجتمعان أبدا في بيت شعر .
وقد تكرر ذلك .
حفظ ربي ورعاك أستاذي الرائع.

أستاذي الفاضل خشان حفظه الله تعالى :
لقد قرضت القصيدة أصلاً على الرجز ، ثم احتجت إلى وزن ((4) 3 فيها ، وكنا قد تعلمنا أن ما يجوز في الرجز يجوز في الكامل ، ولذلك قد لايعرف بحر القصيدة إلا بوجود ((4) 3 ولو مرة واحدة في القصيدة لتنسب إلى الكامل ، وتقطيع الشطر المذكور :
من موته، وبأهله سيــــلبث = 4 3 ((4) 3 3 3
على أنَّ ذلك جائز عند العروضيين التفعيليين.(ولم يكن لدي وقت لإعادة نظمها على الكامل تأصيلاً) .
وطالما بينتَ لنا هذه الملاحظة عند الرقميين فقد أعدت نظم القصيدة على الكامل برمتها ، فأصبحت كما يلي :
(إذا كانت بعض العبارات غير واضحة المقصد فسأشرح المقصود منها إن شاء الله تعالى، وإذا كان فيها خلل رقمي أرجو بيانه لتصويبه ، ولا ننس أن روي القافية الثاء صعب )
مريض فشل القلب

د. ضياء الدين الجماس

يأتيك منهوك القوى متهالكاً .... وكأنه يرقى الجبال ويلهثُ

أقدامه منفوخة كوسادة... من وذمة وبثقلها يتريثُ

والجلد مُزْرَق ككاتم غيظه ... والوجه مـخنوق وكفٌ تـَشْرثُ

عدد كبير من وسائدَ تحته ...أو أن ينام كجالس يَتَلهــثُ

والنوم باعده فلا يأتي له ... وكأنه بضرامه يتلوثُ

وبوذمة رئوية يؤتـى به ... وكطعنةِ المغدور منها ينفثُ

وأشعة الصدر الذي ارتسمت به ... نُدَفٌ من الصوف الكثيف مُعَثَّثُ

قلب كبير ظله ملأ الحشا .... متوسعاً بدم يموج ويعبثُ

إصغاؤه خبب الخيول بركضها ...والجهد أنهكها بِهَمٍّ يكرثُ

إسعافه حق له وبسرعة... بعناية ورعاية يُسْتَــمـــكثُ

والموت يرصده كتاباً محكماً ... إنقاذه قدر بدا لا يـحنثُ

أنعم بطب فائق ينجو به... من موته، فتراه حياً يلبثُ

فلكل داء صرفة بدوائه ... فإذا انجلا ستراه أرضاً يـحـــرثُ

والحمد لله رب العالمين

عافانا الله وإياكم من هذا الداء الخطير
:33-t::rty (6)::33-t:

خشان خشان 05-03-2014 09:25 AM

سلمت أستاذي الكريم

كنت قرأتها بتسكين الثاء، والضرب الحاصل من ذلك لا يكون في الكامل.

أما ضم الثاء فلا يخرجها من الكامل، وإن اشتمل على زحاف ثقيل ، ولكن ربما شفع له أنها جاءت أشبه بالأرجوزة.

ما رأيك أن ندعوها ( الأكمولة ) :)

سأبقى أكرر :

وهو يزيدني أملا بأن يتم على يدي أستاذنا شيء من التمثيل الرقمي لمحتوى الموضوع وتخطيطات القلب فيه.

لعلي أنجح في إنصاف العروض من فضلك لتعدل فيه بينه وبين الشعر في هذا الموضوع بالذات.

والله يرعاك.

{{د. ضياء الدين الجماس}} 05-03-2014 10:06 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان (المشاركة 72814)
سلمت أستاذي الكريم
كنت قرأتها بتسكين الثاء، والضرب الحاصل من ذلك لا يكون في الكامل.
أما ضم الثاء فلا يخرجها من الكامل، وإن اشتمل على زحاف ثقيل ، ولكن ربما شفع له أنها جاءت أشبه بالأرجوزة.
ما رأيك أن ندعوها ( الأكمولة ) :)
سأبقى أكرر :
وهو يزيدني أملا بأن يتم على يدي أستاذنا شيء من التمثيل الرقمي لمحتوى الموضوع وتخطيطات القلب فيه.
لعلي أنجح في إنصاف العروض من فضلك لتعدل فيه بينه وبين الشعر في هذا الموضوع بالذات.
والله يرعاك.

أشكرك أستاذي الكريم على المتابعة .
وهذا من كريم فضلك.
سأحاول تنفيذ ما طلبتم مع السماح لي ببعض الوقت ليكون البحث دقيقاً وعلمياً .
نرجو دعاءكم لنا بالتوفيق وجلاء البصيرة .:rty (6)::rty (6):
وإن نجح الموضوع فسأضمه أيضاً لصفحة بحوث العاشرة (إن شاء الله تعالى).
بوركتم أستاذنا وجزاكم الله خيراً

خشان خشان 05-03-2014 11:18 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس) (المشاركة 72815)
أشكرك أستاذي الكريم على المتابعة .
وهذا من كريم فضلك.
سأحاول تنفيذ ما طلبتم مع السماح لي ببعض الوقت ليكون البحث دقيقاً وعلمياً .
نرجو دعاءكم لنا بالتوفيق وجلاء البصيرة .:rty (6)::rty (6):
وإن نجح الموضوع فسأضمه أيضاً لصفحة بحوث العاشرة (إن شاء الله تعالى).
بوركتم أستاذنا وجزاكم الله خيراً

صدقت أستاذي الكريم

خذ وقتك

فتح الله عليك وحفظك ورعاك

{{د. ضياء الدين الجماس}} 05-03-2014 02:29 PM

وإن من شيء إلا يسبح...
 
بسم الله الرحمن الرحيم
مفاتيح أصوات القلب الإيقاعية
(بين التسبيح والدعاء)

د. ضياء الدين الجماس
مقدمة:
منذ عهدت إصغاء القلب وأنا أسمعه يسبح الله تعالى بلفظ الجلالة : الله الله . ولذلك عندما نظمت قصيدة بوزن الخبب لوصف القلب وأصواته قلت فيها :
ضَـرَبَاتُ القَلْبِ لها ذِكْـرٌ ...يَـصحبها حُـبُّ الرحمن
اللهُ..اللهُ صَــدَى قَلْـبٍ ...فـي الضربَـةِ دَوْماً صَوْتَانْ
الأوَّلُ والـثـانـي أصْـلٌ ...ولِكُلٍّ مـنــــــها قِسْـمـان
والثالـثُ والرابـعُ فَـرْعٌ ...تُصْـغى في بَـعْضِ الأحيان
فـي أَوَّلِ بَسْـطٍ ثَـالِثُـهُ ...قَـدْ يُسْـمَعُ عـِنْدَ الشُّـبَّان
وقُبـيلَ القـبضِ لرابـِعــه ...ذا صـوتٌ فِـيـهِ الوَجْهَـان
أصوات القلب
للقلب أربعة أصوات طبيعية ، اثنان رئيسيان واثنان ثانويان :
الصوت الأول : ينجم عن قوة انقباض العضلة القلبية الفاعل بالتنبيه الكهربائي مسبباً إغلاق الصمامين المترالي ومثلث الشرف وبالإصغاء الأذني العادي لا تميز الأذن صوت الانغلاق إلا كصَمَام واحد يتبعه السكون = /* = 2
الصوت الثاني : ينجم منفعلاً نتيجة محاولة رجوع الدم المقذوف من الشريانين الأبهر والرئوي إلى البطينين الأيسر والأيمن على التوالي، لكن صمامات هذين الشريانين تحولان دون ذلك بالانغلاق المنفعل ، لأنهما يتألفان من وريقات يملؤها الدم الراجع كالكيس فتعيق رجوعه للبطينين اللذين قذفاه.
فالصوت الثاني : بالإصغاء الأذني العادي يسمع كصوت واحد يتبعه سكون كالصوت الأول /* = 2

وبذلك يتكون الصوت الأول والثاني بالإصغاء الأذني العادي من سببين = 2 2 = فعْلنْ = الله
وهكذا لو أصغينا للقلب بالأذن العادية سنسمع لفظ الجلالة الله بفاصل الاسترخاء : الله الله الله....
فالقلب بإصغائه العادي يمكنك أن تسمع تسبيحه بلحن حنون باسم لفظ الجلالة الأعظم . (اللهْ)
الصوت الثالث :
يحدث في بداية الانبساط بعد الصوت الثاني بقليل ، وينجم عن بداية دخول الدم من الأذينين وارتطامه بعضلة البطينين في بداية ارتخاء العضلة القلبية، فهو صوت واحد لا ينجم عن انغلاق صمام ، ولذلك فهو ضعيف قد ينشأ عن قوة انقباض الأذينين عند الشباب الأقوياء وصغار السن أو في حالات مرضية . فهو بالنتيجة صوت واحد يتلوه سكون = سبب /* = 2
الصوت الرابع :
صوت يحدث في نهاية الانبساط قبيل الانقباض ، وكالصوت الثالث يحدث غالباً في حالات تسمك وضخامة العضلة القلبية مع اندفاع الدم إليها من الأذينين في هذا الزمن ( نهاية الانبساط)، ولما كان صوتاً واحداً يتلوه سكون فيتألف من سبب واحد أيضاً. /* = 2
النتيجة :
الصوت الأول والثاني يمكن سماعهما بالأذن العادية كسببين متقاربين 2 2 2 2 2 2 = فعلن فعلن فعلن ... = الله الله الله... ( تسبيح)
وهو وزن الخبب المألوف شعرياً ، ويمكن اعتباره مقابلاً للفظ الجلالة الأعظم : الله الله الله ...
استناداً لقوله تعالى : (وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم)

الصوت الثالث : سبب واحد يتلو الصوت الثاني ويقع بقربه في زمن الانبساط .
الصوت الرابع : سبب واحد يسبق الصوت الأول قبيل الانقباض .

شكل توضيحي

https://3.top4top.net/p_1271lstfo1.jpg

https://2.top4top.net/p_12715iqe01.jpg
إصغاء انقسام الإصوات
إذا سمع انقسام الصوت الأول فسيشكل وتدًا يتلوه سبب ويكون الإيقاع 3 2 فعولن
وإذا سًمع انقسام الصوت الثاني فسيتشكل الوزن 2 3 فاعلن مع الصوت الأول.
ولا علاقة لاتقسام الأصوات بوزن الخبب. بل سيكون الإثقاع بوزن المتقارب أو المتدارك
فتخيل أنماط التسبيح الممكنة من هذه المتواليات .

أسأل الله تعالى أن يكون هذا التأمل صحيحاً ، فإن كان كذلك فبمنة من الله تعالى، وإن كان خلاف ذلك فمن نفسي الخاطئة المذنبة وأسأل الله العفو والعافية . لي ولكل من قرأ هذا الموضوع ، ونرجو السداد من الله تعالى.
اللهم ألهمنا رشدنا.
أرجو أن يكون في ذلك ومضة للمتدبرين .

والحمد لله رب العالمين

نرجو التفاعل وإبداء الرأي

خشان خشان 05-03-2014 03:25 PM

سلم البيان والجنان

نشرت ما تفضلت به أستاذي الكريم على الرابط:


http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=82178

***

هذا الموضوع وموضوع الرواية الثاني للتخاب لأستاذتنا ثناء تدشين لباب من التأمل والمتعة واندياح مساحة الرؤية والتفكير.

حفظكما ربي ورعاكما

{{د. ضياء الدين الجماس}} 05-03-2014 03:54 PM

الحمد لله رب العالمين

خشان خشان 05-03-2014 04:09 PM

لا عليك أستاذي

الحقيقة مهمة وطريقة الوصول إليها مهمة كذلك.

حفظك ربي.

{{د. ضياء الدين الجماس}} 05-03-2014 04:36 PM

أستاذي الكريم هذا الافتراض شبه غير واقعي. فكما قلت لا نسمع عملياً إلا ثلاثة أصوات في لحن الخبب الطبيعي أو المرضي ( الصوت الأول والثاني مع الصوت الثالث ( خبب الثالث ) أو مع الصوت الرابع (خبب الرابع )
الثالث يمكن أن يكون طبيعياً ومرضياً أما الخبب الرابع فالغالب فيه أن يكون مرضياً.

{{د. ضياء الدين الجماس}} 05-03-2014 05:31 PM

الحوار مفتوح

{{د. ضياء الدين الجماس}} 05-03-2014 07:47 PM

الحمد لله رب العالمين

{{د. ضياء الدين الجماس}} 05-04-2014 04:19 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

https://2.top4top.net/p_12715iqe01.jpg

خشان خشان 05-04-2014 10:32 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوّار جمال الدين (المشاركة 621121)
تحياتي لك أستاذنا خشان خشان،
1- الخبب لا وتد فيه، صحيح لكن الموضوع كما يوحي به عنوانه يتحدث عن إيقاع أصوات القلب عموماً (أساسية وفرعية)، وعن نظم الخبب أيضاً، فليس مختصاً بالبحث في الخبب القلبي، وبالمناسبة فإن مصطلح (نظم الخبب) هو مصطلح طبي معتمد من المعجم الطبي العربي الموحد مرادفاً عربياً لمصطلح ( gallop rhythm )، فالمقصود بالعنوان هو نظم الخبب القلبي من الناحية الطبية، وهو أنواع متعددة تنجم عن تسرع القلب بوجود الصوتين الإضافيين (الثالث والرابع) أحدهما أو كليهما، فهناك خبب الصوت الثالث، وخبب الصوت الرابع، والخبب الجمعي، لذلك لزم التحدث أيضاً عن الأصوات الإضافية مدخلاً لشرح نظم الخبب، لكن أذا أطلق المصطلح ولم يخصص انصرف تلقائياٌ إلى خبب الصوت الثالث لأنه الأهم طبياً، وفي المراجع الطبية خلاف يسير حول أنواع الخبب القلبي من ناحية المصطلح، ولذلك لم أذكرها فلم أشأ تعقيد المقالة بما لا يهم غير المختصين، وقد يفضي بالتالي إلى انصراف الناس عن قراءتها، ولذلك لم أذكر أيضاً الأصوات القلبية الأخرى (من تكات وقلاقل ونفخات واحتكاكات وأصوت قذفية وقصفات)، فهي تشتت الموضوع بلا فائدة.
2- كذلك الأمر بالنسبة لانشطار صوتي القلب الأول والثاني، فالتطرق أليه يعقد الموضوع بلا كبير فائدة، فالصوت الأول يندر أن يُدرك انشطاره بالسمع، أما الصوت الثالث فلا يندر إدراك انشطاره، لكن الغلاب فيه أنه انشطار ضيق مع تفاوت قليل بين الشهيق والزفير، وعندها يُمكن أن نمثل الصوت الثاني المشطور بلفظ (دْرَبْ)، وتكرير الراء الذي هو من صفاتها يمثل انشطار الصوت الثاني، وهذا التمثيل اجتهاد مني، فالصوت يمثل له بلفظة (دب) كما أسلفنا لأنه يدرك صوتاً واحداً في العموم وإن انشطر أحياناً، لكن في بعض الحالات المرضية ( أهمها الفتحة بين الأذينين) يكون هناك انشطار واسع ثابت (لا يتأثر بالتنفس) للصوت الثاني، وعندها يمكن أن نمثله عروضياً بوتد، وهنا نميز المركبة الثانية للصوت الثاني عن الصوت الثالث بصفات الصوت، فالصوت الثاني بمُركِّبتيه أكثر حدة وارتفاعاً، وبالناسبة فإن الصوت الثالث تمثله طبياً لفظة (بم) (bum) والرابع لفظة (أه) (ah)، أما ترافق الصوت الثالث مع اشطار واسع ثابت للصوت الثاني فيفضي غالباً إلى تشويش وصعوبة إدراك الصوت الثالث، وهذا كله تعقيد للموضوع لا لزوم له، ومن هنا فإنني لا أمثل للصوت الأول أو للثاني بوتد إذا لم يصدر معهما أحد الأصوات الإضافية.
3- إن إيقاع أصوات القلب مثله مثل كل الظواهر العفوية الطبيعية يفتقر إلى التناسب الصارم الثابت بين مكوناته، وهنا يلعب الخيال والخداع الإدراكي دوره عند الإصغاء، فكما يرى كل منا الأشكال والوجوه المختلفة عما يراه غيره في الغيوم والنجوم، فإننا قد نختلف على ما نسمعه من إيقاعات لأصوات القلب، وسأحاول أن أرفع لكم مقاطع صوتية لأصوات القلب فاستمعوا إليها بأنفسكم واحكمواعلى إيقاعاتها! والتعبير بالرقمي عتها أظنه ميسراً إن وافقتموني في تفعيلها وتنعيمها، ولم أفهم المقصود بقولك (هل من سبيل لتحديد إحداثيات منحنى النبض على رسمه البياني بناء على ما تقدم !)
.

شكرا لك أستاذي الكريم د. نوار جمال الدين

كنت فقط أعرض إمكانية استخدام الأرقام في التعبير عن أنواع اصوات القلب ومدى تلبيتها ودقتها . لعل مشاركات د. ضياء الدين الجماس تمثل ذلك.

أما التقاطع بين الشعر والنبض فأمر آخر.

شكرا جزيلا لك وبارك الله فيك وحفظك.

{{د. ضياء الدين الجماس}} 05-05-2014 06:26 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
أساتذتنا الكرام
لقد تكلمت عن أصوات القلب الطبيعية،وإن السمع والبصر البشريين لهما حدود في التقاط الأصوات والمرئيات ، فالعين مثلاً لا ترى الجراثيم لأن حجمها دون قدرة العين على إداراكها، لكن عدم رؤية العين لها لاينفي وجودها، فقد أصبحت ترى بالمجاهر الضوئية ، وهناك مجاهر إلكترونية ترى ما لا تراه المجاهر الضوئية .
ما يهمنا في أصوات القلب الطبيعية ما يلي باختصار:
الصوتان الأساسيان :
بالإصغاء الأذني العادي يسمع كل منهما كصوت واحد يتلوه سكون = سبب 2 = /*
ويكون الصوت الطبيعي لهما معاً بلحن سببين /*/* = 2 2 = لفظ اللهْ التي تتكون مع بداية كل انقباض قلبي وبدء الارتخاء.
بتسجيل الصوتين نجد لكل صوت في حقيقته مركبين لأن كل صوت منهما ينجم عن انغلاق صِمامين يمكن تسجيلهما بدقة لكن الأذن لا تدركهما إصغائياً لتقاربهما، لكن آلات التسجيل الصدوية يمكنها التقاطها وتسجيلها . لذلك حقيقة الصوت الأول والثاني التسجيلية وتدان //* //* تفصلهما فترة الانبساط = 3 3 = إلاهنا ( دعاء).
أما الصوتان الثالث والرابع فلا يصدران عن صمامات بل صوت ارتطام الدم بعضلة القلب ،
ولذلك لا يمكن تشبيههما إلا بسبب وحيد ، فأما الثالث فيمكن أن يكون طبيعياً وقد لايسمع ولا يسجل وقد يسمع ويسجل . وأما الرابع فيغلب فيه أنه مرضي .
B]الخلاصة :[/b]
إصغاء الصوتين القلبيين بالأذن العادية سببي الإيقاع وحقيقته التسجيلية وتدي الإيقاع.
وأما الصوت الثالث والرابع فهما سببيا الإيقاع.
والهدف التدبر فيما يمكن أن تعني هذه الأصوات بالنسبة للمؤمن فيقرؤها من خلال الآية الكريمة (.. وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم...)
والله أعلم

أرجو إعادة النظر فيما كتبت فهو دقيق.

{{د. ضياء الدين الجماس}} 05-05-2014 01:11 PM

أود الإشارة إلى أن مصطلحات الخبب الثالث والرابع والخبب الجمعي. ليست عروضية بل مصطلحات طبية :
الخبب القلبي الثالث يعني سماع الصوتين الأول والثاني مع الصوت الثالث القلبي.
الخبب القلبي الرابع يعني سماع الصوتين الأول والثاني مع الرابع القلبي.
الخبب الجمعي يعني سماع الأصوات الأربعة مجتمعة الأول والثاني والثالث والرابع ، وغالباً يكون الأخيران مندمجين بصوت واحد عملياً.
وليس هناك خبب عروضي ثالث ورابع وجمعي. (هي مصطلحات طبية)

خشان خشان 05-10-2014 05:54 PM

إلى أستاذي د. ضياء الدين الجماس


التحميل بطيء جدا .


http://www.md4aa.com/vb/forumdisplay.php?f=78


http://www.md4aa.com/vb/showthread.php?t=18377

{{د. ضياء الدين الجماس}} 05-10-2014 08:09 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان (المشاركة 73138)
إلى أستاذي د. ضياء الدين الجماس
التحميل بطيء جدا .

http://www.md4aa.com/vb/forumdisplay.php?f=78
http://www.md4aa.com/vb/showthread.php?t=18377

الرابط الأول يفتح ملتقى الأطباء العرب لكن لايفتح منه أي موضوع .
هل التسجيل ضروري لفتح المواضيع ؟


الساعة الآن 05:11 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009