العروض رقمـيّـاً

العروض رقمـيّـاً (http://www.arood.com/vb/index.php)
-   منتدى الشعر (http://www.arood.com/vb/forumdisplay.php?f=103)
-   -   سيرة شعرية (http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=2518)

عطاف سالم 01-01-2010 04:25 PM

سيرة شعرية
 
سيرة شعرية
:icon83:
شعر: عطاف سالم
الجمعة 23 / 12 / 1430هـ
http://arood.com/vb/images/smilies/wa.gif

أهاجرُُ من مَدَىً قـَلِق ِ
ومن زمنٍ يُؤرقني
فيرميني إلى قدرِ ..
وأرقبُ لهثة الأيامَ في ضَجَر ِ!
فلا شئ يعوّضني ..
عن المغبُون من أمَد
ولا شئٌ يُصفّق لي
يُهدهدني
سوى الأحزان في سَفري !
أنا المأسورة البوح ..
برغم الصّارخ الآتي ..
ورغم تفجّرِ الآمال في ذاتي
فهذا الهمّ قيّدني ..
يُلازمني يُخيّمُ في أفانيني
فمُذْ ينهالُ موعدُهُ
يُسامِرُني .. ويَسرِدُ لي ( ضلالاتٍ )
إلى الفجرِ ..

*****

أنا من أَهْرَقَ النسيانُ في نفسي
كؤوساً من دُجَى الرّهقِ ..
أُكابدُ ظلمةَ التّغراب واليأسِ
وأسرحُ في مجاهلَ لوعة التّشهاق والتّعس ِ
فلا دوحٌ
ولا بوحٌ
ولا أحدٌ
سوى الأصحاب من ورقٍ
ومن دمعٍ ومن طيفٍ
ومن أشلاء أغنيةٍ عن الأفراحِ من زمنٍ
وكوبٍ من شرابِ الحُلمِ في خفرٍ
وبُسطٍ من نسيجِ الوهمِ
من خِلـَقِ
بقايا من حياةٍ ملؤُها الصّمت
وأطيارٍ من البؤسِ
نثاراتٍ من الهزء ِ
تُطيش النّارَ في ظلّي
فيصعدُ نفحُها حِسّي
وكلّ التيه يسمُو بي .. كمَا النّسر ِ!

****

أنا التوّاقة الولهى إلى وطنٍ ..
يُراقص خطوةَ الشّمس
ويُسفرُعن بريقِ الرّوحِ في وهجٍ ..
يُرجّعُ لي حماماتي التي قدْ غادرتْ أمسي
أنا من زادَها المنفى خياراتٍ
من الإذلال ِ فوق التيهِ والرّمس ِ
أنا الهفهافة الحسّ
وفي جبرٍ من الكدّ
وجلمودٍ من الصدّ
أُهادنُ قبضةَ البأس ِ
وأُبردُ لطمةَ النّكران في كبدي
ولكن ...
من أسى عمري
وذوبِ الرّوحِ في كمدِ

*****

أنا من عاصفٍ خَلدِي
كمثلِ الرّيح لا تلوي على أحدِ !
وقوفي في هجيرِ العيشِ أصهرني
رَمَاني للمدى وحدي ..
أعاني في صحارى العمرِ..
لا شجرٌ ..
ولا ماءٌ ..
سوى الكثبانِ والحجر ِ!
أُرددُ في بحور ِ الوحدة ( السّلوى ) حكاياتٍ ممزقة ً
فتُسْليني ..
تُقدّمُ لي نوارسَها
أُسافرُ في رسائلِها ..
وموجُ وفائِها يغري
فألثِمُهَا ..
وألثمُ شهقة القمر ِ

***

أنا ذاك الأشمّ .. ( الصامدُ الجبلُ )
ودوحٌ الروضِ والأنسامُ والأملُ
وبي نقشٌ من الدّهر
تُصافحني أياديه وتُبقي الوشمَ في صدري
كأوسام تلألأ من جروحٍ
- نورها صبري -
بقايا من فـُتاتِ النّوحِ
تـُلفـّعُني ..
بثوبٍ قـُدّ من سأمِ
ومن سَقَرِ

*****

أنا ذاك الوشاحُ الـ حِيكَ من ورق ِ
وذاك الطائرُ الغـِرّيدُ بالقلق ِ
أُرفرفُ فوقَ أعشاش ٍ من الزهدِ
وأَرحلُ بالصّدى المَحْكيّ من سهدِ
إلى جهدِ
وقلبي فارسُ الفلواتِ من قِدَم
يُصارعُ لفحةَ التغرابِ والألم
فكمْ شهدتْ ضلوعي أحلكَ الأيامِ في صبرِ
وبحري هادئ .. ويثورُ إن غَضِبَا
إلى أن يبلغَ السّببَا

*****

أنا الدّمعُ ..
أنا الأوزارُ والأوجاعُ
ذوباتٌ يجيدُ لغاتِها الشمعُ
وأنّات ٍ كرَعْشِ الهَائِم الحرّ
تركتُ الرَّغدَ والأطماعَ للبشر ِ
وأثقالي من الأشواك أحملها
أُطَوّفُها معي من معبرٍ أمضي ..
إلى معبرْ
وعلَّمتُ الأسَى نفسي
لتبلغَ ذرْوَةَ الهِمَمِ
وإن قاسيت ُ.. في الحفر ِ
فكلّ النّارِ في أفقي
تُحوّلُ غضبتي شُهُبَا
وكلّ الصّخرِ في قِلقي
يُحوّلُ مَطْمَحِي سُحُبَا
لئن غادرتُ من قدر ٍ..
إلى قدر ِ
وراقبتُ الليالي في دُجَى السّهرِ
فلا معنى لإبقائي
لأني صرتُ سوطاً
في يدِ الدهر ِ
كذا الدّنيَا . . . !
ستـَعْجُمُ عُودَنا فنصيرُ كالحجرِ
وها نمضي . . .
بلا كدِّ..ولا كدر ٍ
ولاحلم ولا أملِ ِ
وحتى آخر الأجل ِ

((ابتسام آل سليمان)) 01-02-2010 06:01 PM

هل من مزيد؟؟؟؟!

قرأتها أكثر من مرة و ما زلت في عطش لارتواء.... ( تبارك ربي)


((فيصل الصاعدي)) 01-02-2010 08:08 PM

ما شاء الله تبارك ربي ، كلمات عذبة ولحن جميل ، كنهر عذب الطعم ، تجد فيها قوة الصمود وروعة انصاف الذات
اقتباس:

قرأتها أكثر من مرة و ما زلت في عطش لارتواء....


خشان خشان 01-03-2010 05:35 AM

قرأتها أكثر من مرة و ما زلت في عطش لارتواء.... ( تبارك ربي)

لقطة

أنا التوّاقة الولهى إلى وطنٍ .يراقص خطة الشمس.

3* 2* 2 3* 2* 2 3 1 3* 3 1 3* 3* 2* 2 ...........م/ع = 9/5=1.8


أنا ذاك الأشم الصامد الجبل

3 2 2* 3* 2* 2 3* 1 3 ................م/ع = 4/4= 1.0

لم المؤشر الأول أعلى ؟
في الأول تعبير عن وله يشد النفس
في الثاني فخر والفخر ينفس المشاعر فترتاح النفس

لكن في الثاني مضمونا من قوة الموقف ( وليس شدة العواطف ) ما ليس في الأول، فكيف انعكس ذلك على مظهر النص ؟. عد للنصين تجد الحروف السائدة المميزة

في الأول ( التاء الطاء الهاء )
في الثاني ( الميم الصاد الجيم )

رد كلا من مجموعتي الحروف على جهة وتأمل.
هل تعبير هاتين المجموعتين عن هذين الموقفين مطرد ؟
هل ثمة حروف أخرى تصنف في كل مجموعة ؟
هذا مات يحتاج دراسة واستقصاء. ليت بعض المشاركين يقوم بدراسة على الموضوع.

ما أجمل هذه اللغة عندما ينطق بها من يستبطن خواصها حتى في لاشعوره.


الساعة الآن 03:13 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009