العروض رقمـيّـاً

العروض رقمـيّـاً (http://www.arood.com/vb/index.php)
-   منتدى الشعر (http://www.arood.com/vb/forumdisplay.php?f=103)
-   -   نار صبابتي (http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=5822)

(هبة الفقي) 02-06-2014 07:28 PM

نار صبابتي
 


http://www.v808v.net/uploadcenter/up...1360877059.gif

أساتذتي الأفاضل

أكتب هذه القصيدة بالورشة لتحظى بمراجعتكم الكريمة

وشكري الجزيل مقدماً

:وح2::وح2:


:وزص::وزص:نارُ صبابتي
:وزص::وزص:

*هاجتْ لسحرِ لماكَ نارُ صبابتي
فازدادَ شـوقي للغــرامِ ولَوْعَتـي

*وتبسمتْ لرفيفِ همْسكَ ُمهْجتي
فشدا فؤادي الصَّبُّ لحنَ الفرْحَةِ

*لُقياكَ ياعمـري أذوبُ لوقعـــهِ
والبِشْرُ يسري في ثنايا مقْلَتــي

*وتَأَجَّجتْ بخُطاكَ نيرانُ الجـوى
هيجتَ وجْدي يامــلاكُ ولهْفَتـي

*ولثغركَ الفتـان إن نطق الهــوى
تُمحَى جراحي في البعادِ ووحْشَتي

*وبكَ الحياءُ يَزِينُ وجهاً باسماً
ملكَ الفؤادَ وفيه خــارتْ قُوَّتـي

*من فيكَ فاحَ المسكُ تنْشُدُهُ الدنا
وأنا بعطركَ قد تباهتْ روْضَتــي

*وبكَ الحنانُ كما النسيمِ يضمني
وعلى النجومِ الزُّهْرِ يرسمُ بسْمَتي

*إن غابَ طيفكَ أكْتَـوي لفراقـــهِ
وأَبيتُ أهْــذي من سقــامِ الوحْدَةِ

*وبكفكَ الحــاني تَطيبُ مَدامــعي
إن الفــــراق لهيـبـهُ في عبْرَتــي

*بلحاظكَ السَّكَرَى تذوقْتُ الهوى
فارحـمْ بربــكَ فـيَّ قلَّــةَ حيلتــي

*واعلم بأنَّ هواكَ لي كل المنى
وبأن قصري في فؤادِكَ جنَّتــي

*هَذي يراعي عندَ وصفكَ حُيِّرتْ
وجمال روحِكَ من عجائب حيْرَتي

*باتت خيوطُ الشعرِ تنسجُ في يَدي
وأمــامَ سحْركَ قـد تـراءتْ علَّتــي

*مــاذا أقولُ وأنتَ سر سعادتي
ضاقت لغاتي عن بيانِ محبَّتـي

*ما إن ذَكرتكَ ياحبيــبُ تجملتْ
وتلألأتْ بعبيــر ذِكركَ وجْنَتــي

*إني سألت الله زوجاً صالحـاً
وبهِ رُزقْتُ وبتُّ أحكي نشْوتـي

*فلتسكني يانفسُ أبهى نجمــةٍ
وتَفَرَّدي فوقhttp://cdncache1-a.akamaihd.net/item...rrow-10x10.png الشموسِ بنجْمتي

*إن كان للعشـاقِ ألــفُ حكايـةٍ
تُرْوَى،فنبع حروفها من قصَّتـي



هبة الفقي
5-2-2014



:33-t::33-t:

خشان خشان 02-06-2014 07:36 PM

هذا شعر رائق استاذتي هبة

ما شاء الله تبارك الله.


هنا مكانه وليس الورشة

(هبة الفقي) 02-06-2014 07:48 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان (المشاركة 69745)
هذا شعر رائق استاذتي هبة

ما شاء الله تبارك الله.


هنا مكانه وليس الورشة

بارك الله فيك أستاذي خشان
أشكر مرورك واهتمامك
تقديري واحترامي

(فاروق النهاري) 02-06-2014 08:33 PM

ماشاء الله تبارك الله

رائعه أخي هبة الفقي

وفقك الله

(هبة الفقي) 02-07-2014 02:12 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فاروق النهاري (المشاركة 69750)
ماشاء الله تبارك الله

رائعه أخي هبة الفقي

وفقك الله

أشكرك أستاذي فاروق
تقديري لمرورك الطيب

(حماد مزيد) 02-08-2014 04:33 AM

هبة ٌ تغرّدُ كالطيـــور بأيكــة ِ
قد غرّدتْ بقصيدة ٍ عن فطرة ِ

{{د. ضياء الدين الجماس}} 02-08-2014 07:25 AM

قصيدة لا عيب فيها مبنى ومعنى.

توقف في معنى البيت التالي ، ووضعت عدة رتوش لعل أحدها الأفضل :

*ولَثغرُكَ الفتانُ إن نطق الهوى.........يمحو جراحي في البعادِ ووحْشَتي

*وبِثغرِكَ الفتانِ إن نطق الهوى.........تُمحَى جراحي في البعادِ ووحْشَتي

ربما الأصل أفضل ، طرح رأي للأفضل.

بوركت على هذا الحرف الشاعري الجميل.

(سليلة مسلم) 02-08-2014 11:48 AM

موفقة أستاذة هبة إنشاء الله

(محمد عزالدين) 02-08-2014 07:27 PM

استاذة هبة لا فض الله فاك

معجمك الشعرى راااااااااااااائع

(أميرة توحيد) 02-08-2014 07:43 PM

http://forum.hwaml.com/imgcache2/hwa...123243_905.gif
ما شاء الله أستاذتي هبة أبدعتِ وأجدتِ

بارك الله فيكِ وفي حرفك النابض بالإحساس

دمتِ بخير

(د/سيد علام) 02-08-2014 09:32 PM

الله الله الله
هنا قرأت شعرا جميلا
لا فض الله فاك ِ

خشان خشان 02-08-2014 09:43 PM

هذه أستاذتي محاولة لاستدرجك خارج الدورات

ولثغركَ الفتان إن نطق الهوى.........تُمحَى جراحي في البعادِ ووحْشَتي

مؤشر م/ع للصدر = 2,5 ............ مؤشر م/ع للعجز = 0,6

معامل الاختلاج = = 2,5/ 0,6 = 4 أضعاف

أرجو الاطلاع على نظير التطبيق بين بيتين لأستاذتي أميرة توحيد.

http://arood.com/vb/showpost.php?p=69841&postcount=17

أتمنى أن تتناولي تقطيع الشطرين وحساب م/ع لكل منهما

ثم تحاولي تفسير الفارق.

أما الرسم البياني فأتمنى على من يتقنه تقديمهه لكل من الشطرين ولكن بعد أن تقو مي بالمطلوب.

لفهم م/ع

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/meemain

يرعاك ربي.

(هبة الفقي) 02-09-2014 01:09 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (حماد مزيد) (المشاركة 69812)
هبة ٌ تغرّدُ كالطيـــور بأيكــة ِ
قد غرّدتْ بقصيدة ٍ عن فطرة ِ

الشكر لمعلمي على هذا التواجد الراقي
من حرفكم نتعلم
بارك الله فيك أستاذي حماد
تقديري واحترامي

(هبة الفقي) 02-09-2014 01:18 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس) (المشاركة 69818)
قصيدة لا عيب فيها مبنى ومعنى.

توقف في معنى البيت التالي ، ووضعت عدة رتوش لعل أحدها الأفضل :

*ولَثغرُكَ الفتانُ إن نطق الهوى.........يمحو جراحي في البعادِ ووحْشَتي

*وبِثغرِكَ الفتانِ إن نطق الهوى.........تُمحَى جراحي في البعادِ ووحْشَتي

ربما الأصل أفضل ، طرح رأي للأفضل.

بوركت على هذا الحرف الشاعري الجميل.

أستاذي الفاضل
د/ضياء الدين
شرفت بمرورك الكريم
وتزدان كلماتي المتواضعة بتعليقك أستاذي
أما كلمة (لِثغركَ)
فحقا نظمتها على أنها لِثغركَ ولم أضع حركة اللام عند الكتابة
فهل هذا يغير في الأمر شيء
أستاذي أعلم مني



(هبة الفقي) 02-09-2014 01:26 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (سليلة مسلم) (المشاركة 69834)
موفقة أستاذة هبة إن شاء الله

أشكرك أستاذة سليلة
وفقك الله دوما لكل الخير
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (محمد عزالدين) (المشاركة 69835)
استاذة هبة لا فض الله فاك

معجمك الشعرى راااااااااااااائع

الشكر والتقدير لمرورك أستاذ محمد
بارك الله فيك
سعدت بتواجدك الراقي

(هبة الفقي) 02-09-2014 02:10 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان (المشاركة 69840)
هذه أستاذتي محاولة لاستدرجك خارج الدورات

ولثغركَ الفتان إن نطق الهوى.........تُمحَى جراحي في البعادِ ووحْشَتي

مؤشر م/ع للصدر = 2,5 ............ مؤشر م/ع للعجز = 0,6

معامل الاختلاج = = 2,5/ 0,6 = 4 أضعاف

أرجو الاطلاع على نظير التطبيق بين بيتين لأستاذتي أميرة توحيد.

http://arood.com/vb/showpost.php?p=69841&postcount=17

أتمنى أن تتناولي تقطيع الشطرين وحساب م/ع لكل منهما

ثم تحاولي تفسير الفارق.

أما الرسم البياني فأتمنى على من يتقنه تقديمهه لكل من الشطرين ولكن بعد أن تقو مي بالمطلوب.

لفهم م/ع

https://sites.google.com/site/alarood/r3/home/meemain

يرعاك ربي.

أستاذي خشان
يشرفني هذا الإستدارج ويسعدني

ولثغركَ الفتان إن نطق الهوى.........تُمحَى جراحي في البعادِ ووحْشَتي

و1لثغ3 ركل 3 فت2 تا2 نإن3 ن1طقل3 هوى3
تم2 حى2 جرا3 حي2 فل2 بعا3 د1ووح3 شتي3
31 3 2 2*3 1 3 3*
2 2*3*2*2 3*2 2 3*

مؤشر م/ع
الصدر
5 /2 = 2,5
مؤشر العجز
3 /5 = 0,6

التفسير
أن الصدر به من القوة في العاطفة والشوق ما جعل مؤشره يرتفع عن العجز الذي يميزه الهدوء للشعور بالاطمئنان والراحة بعد العناء

هل وفقت أستاذي



خشان خشان 02-09-2014 06:16 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (هبة الفقي) (المشاركة 69859)
أستاذي خشان
يشرفني هذا الإستدارج ويسعدني

ولثغركَ الفتان إن نطق الهوى.........تُمحَى جراحي في البعادِ ووحْشَتي

و1لثغ3 ركل 3 فت2 تا2 نإن3 ن1طقل3 هوى3
تم2 حى2 جرا3 حي2 فل2 بعا3 د1ووح3 شتي3
31 3 2 2*3 1 3 3*
2 2*3*2*2 3*2 2 3*

مؤشر م/ع
الصدر
5 /2 = 2,5
مؤشر العجز
3 /5 = 0,6

التفسير
أن الصدر به من القوة في العاطفة والشوق ما جعل مؤشره يرتفع عن العجز الذي يميزه الهدوء للشعور بالاطمئنان والراحة بعد العناء

هل وفقت أستاذي




أحسنت أستاذتي

ففي الصدر صورة حسية تحفز المشاعر واعتمال النفس. وفي العجز استرواح وشفاء فينخفض المؤشر.

لكأن الشطرين شهيق وزفير.

يرعاك الله.

{{د. ضياء الدين الجماس}} 02-09-2014 09:56 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

شاعرتنا الفاضلة هبة الفقي:
لا يفوتك كشاعرة مرهفة أن لغتنا بحر جبار يموج بالمعاني التي تتغير بتغيير حروفها وحتى حركاتها ، وإن لم تُشكلْ بعض الحروف فإن سياق المعنى يدل على الحركة المقصودة. وإليك المعاني التي يمكن استخلاصها من تغير الحركة أو الحرف :
ولثغركَ الفتان إن نطق الهوى.........تُمحَى جراحي في البعادِ ووحْشَتي
بكسر اللام الأولى نكون قد بدأنا بشبه جملة والثغر اسم مجرور ، ويفيد المعنى ( لأجل ثغرك ... تمحى جراحي..)
وبفتح اللام تكون ابتدائية والثغر مبتدأ مرفوع يأخذ محل الصدارة يريد المتكلم لفت النظر لأهميته في الحدث بأنه إن نطق بالهوى يمحو جراحي... فهو محور الفعل والاهتمام.
وباستعمال الباء نستفيد السببية أي بسبب ثغرك الفتان .. تمحى..)
وللشاعر بيان هدفه من المراد بين الأجلية والسببية والأهمية التي يريد الإشارة إليها.

وأما بالنسبة لتحليل م/ع فسأطرح السؤال التالي :
البيت الأول لن أغير فيه شيئاً. فيكون م/ع فيه 5 / 2 = 2.5
ولثغرك الفتان إن نطق الهوى
م/ ع = 3* 3* 2* 2 3* 3* 3 = 5 / 2
ولكن لو غير الشاعر ألفاظه في الشطر الثاني وأتى بمعنى الاسترخاء ذاته فقال :
تمحى الجراح ، ولاضمحلَّتْ وحْشَتي ، نجد أن استنتاج م /ع فيه
م/ع = 2* 2* 3 1 3* 3* 2* 2* 3 = 6 /2 = 3
فمعنى الاطمئنان والاسترخاء ذاته ، ولكن انفعال العاطفة حسب المؤشر أعلى من البيت الأول فكيف يكون التفسير.؟
وهل معنى ذلك أن على الشاعر أن يختار الألفاظ بين الساكن والمتحرك ليعبر عن عاطفته ؟
شكراً جزيلاً لك وللأستاذ خشان على تعليمنا أصول التفكير والبحث حسب المعطيات من مؤشر م/ع..
جزاكم الله خيراً :وح3:

(سحر نعمة الله) 02-09-2014 12:15 PM

ما شاء الله أستاذتي هبة
قصيدة رائعة تفوح بالصدق وقوة العاطفة ،شكرًا لكِ
راقت لي وخاصة هذا

*إن كان للعشاقِ ألفُ حكايةٍ.......... تُرْوَى،فنبع حروفها من قصَّتي

http://images.crystalscomments.com/6/22029.gif

خشان خشان 02-09-2014 12:18 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس) (المشاركة 69864)
[b]

وأما بالنسبة لتحليل م/ع فسأطرح السؤال التالي :
البيت الأول لن أغير فيه شيئاً. فيكون م/ع فيه 5 / 2 = 2.5
ولثغرك الفتان إن نطق الهوى
م/ ع = 3* 3* 2* 2 3* 3* 3 = 5 / 2
ولكن لو غير الشاعر ألفاظه في الشطر الثاني وأتى بمعنى الاسترخاء ذاته فقال :
تمحى الجراح ، ولاضمحلَّتْ وحْشَتي ، نجد أن استنتاج م /ع فيه
م/ع = 2* 2* 3 1 3* 3* 2* 2* 3 = 6 /2 = 3
فمعنى الاطمئنان والاسترخاء ذاته ، ولكن انفعال العاطفة حسب المؤشر أعلى من البيت الأول فكيف يكون التفسير.؟
وهل معنى ذلك أن على الشاعر أن يختار الألفاظ بين الساكن والمتحرك ليعبر عن عاطفته ؟
شكراً جزيلاً لك وللأستاذ خشان على تعليمنا أصول التفكير والبحث حسب المعطيات من مؤشر م/ع..
جزاكم الله خيراً :وح3:
[/font]

أخي واستاذي الكريم

الفائدة في الرقمي جاءت غالبا من نقده، أكثر مما هي من تأييده، ذات الأمر ينطبق على تمحيصك لفكرة م/ع.
مكر مفر مقبل مدبر معا = 3* 2* 3* 2* 2* 3* 2* 3* 3 * ... م/ع = 9/ 0 = 18 اصطلاحا
هَجومٍ هَروبٍ إن أتى وإذا سعى = 3 2* 3 2* 2* 3 1 3 3 ......م/ع = 3/ 5 = 0,6

المعنى واحد والمؤشران مختلفان فأين دلالة م/ع

م/ع أداة تحليل لا أداة إنشاء
امرؤ القيس قال البيت الأول لتفاعله الحق مع بيئته ولغته وشاعريته فجاء كما رأيت من حيث م/ع
ولو جاء المعنى ذاته بالصياغة الثانية لكان غالبا صادرا عن ابن مدينة تعلم اللغة وأتقنها وألف الحياة العصرية والجلوس ساعات في أجواء مكيفة يشاهد في التلفاز سباق الخيول ومعارك المسلسلات البدوية، لكنه لم يركب حصانا في حياته.
ولكن ابتسار هذا المتباين مع بيت امرئ القيس فيما يخص االغة لا يخلو من دلالة
هجومٍ هروبٍ كلمتان صحيحتان قياسا وربما صحيحتان بإطلاق، ولكن التعبير فيهما منصرف إلى مجرد معنى الهجوم والهرب، وتمتاز عنهما مكر مفر بأنهما جمعتا إلى جانب معنى الهجوم والتولي التركيز على الحركة الدالة على السرعة.
ثم انظر أثر الصناعة في القول " إن أتى وإذا سعا " فإن الكلمتين ( أتى ، سعى ) هما مكونا البنية ألأساس في البيت ويحتاجان الرابطين ( 2، 3) وهذان يلائمهما
( إن ، إذا ) والبنية سليمة لغويا ولكنها خلاف الأوْلى، فلو كان الشاعر ناثرا لقال ( إذا أتى وإذا سعى ) أو ( إن أتى وإن سعا )، ولا يخفى عليك قلق قصر الفعل (سعى) على الدلالة عن التولّي أو الهرب وهو في الأصل دال على كل اتجاه.
***

لنأخذ البيت الذي أتيت به مباينا لقول أستاذتنا مع اتحاد المعنى

النص الأصيل : تُمحَى جراحي في البعادِ ووحْشَتي
النص البديل : تمحى الجراح ، ولاضمحلَّتْ وحْشَتي


الأول قول شاعرة عايشت أحاسيسها فجاء الكلام معبرا
الثاني قول شاعر أراد بناء معنى مواز لغرض حواري بعيدا عن مشاعر الشاعرة
تمحى جراحي ، تمحى الجراح ، في الاثنين معنى الشفاء، ولكن ياء المتكلم في تعبير الشاعرة ( جراحي ) تشي برقة إضافية غابت عن تعبير الشاعر في(الجراح)
ثم جاء تركيز الشاعرة في بيتها على امحاء الجراح ، والباقي في قولها ( في البعاد ووحشتي ) تفصيل تابع له متسم بطابعه.
وفي قول الشاعر ( ولاضمحلّت وحشتي) إبراز لجانب آخر أكثر استقلالا عن الجراح وكأنما معنى الوحشة مقصود لذاته . وربما ساعد في ذلك إضافة لناحية المعنى الفرق بين اللفظين المتداخلين عروضيا ( في البعاد ) و ( لاضمحلت) وطأة حرف الضاد.
ثم أرى الشاعر هنا وقد جاء نظمه بقصد مرتبط بمشروع إنشائي للمعنى بقصد خارج عنه متعلق ب م/ع قد جاء بتركيب لغوي سليم ظاهريا لكنه قلق، فاضمحلّ فعل يغلب عليه الاستعمال مع المادة لا مع المشاعر.
بحثت عنه في الموسوعة في الشعر الأموي فوجدت أول خمسة أبيات :
كثير عزة :
لَكَالمُرتَجي ظِلَّ الغَمامَةِ كُلَّما .. ..... تَـبَـوَّأَ مِنها لِلمَقيلِ اِضمَحَلَّتِ
الفرزدق :
غَـداةَ اِضـمَـحَـلَّت قَيسُ عَيلانَ إِذ دَعا ....كَـمـا يَـضـمَـحِـلُّ الآلُ فَـوقَ المَـخارِمِ
ذو الرمة :
إِذا لَعِـبَـت بُـهـمـى مَـطارِ فَواحِفٍ ......كَـلِعـبِ الجَـواري وَاِضـمَحَلَّت ثَمائِلُه

وللحسين بن علي
إذا بَلَغَ المُراد عُلاً وَعِزّاً ..... تَــوَلّى وَاِضـمَـحَـلَّ مَـعَ البَـلاغِ

وللصمة القشيري:
ولكــنــمـا الدنـيـا كـفـئ غـمـامـةٍ ....أظــلت بــغــيــمٍ ســاعــةً واضــمــحــلت

ولعلك سائلي لماذا قصرت ذلك على الشعرر الأموي؟
وجدت المعنى لدى بعض شعراء العصر الحديث منصرفا إلى المعنى على النحو الذي ذهبتَ إليه ، فقد جاء في أول خمسة أبيات في الموسوعة ما يدل على اضمحلال معنى في بيتين أو ثلاثة وهي قول:
محمد شهاب الدين
وإذا دعـــا وتـــحــدى والتـرهـات اضـمـحلت

أحمد شوقي :
إِذا الثِقَةُ اِضمَحَلَّت بَينَ قَومٍ تَمَزَّقَتِ الرَوابِطُ وَالصِلاتُ.

ولولي الدين يكن :
سيذكره السلام إذا اضمحلت .... قواعده وكاد بها يميل.

ورغم أن هذه الأمثلة قد تدعم وجهة نظرك لكنني وقد ألفيت هذا الفارق بين القديم والحديث أحببت أن أذكره للفائدة، على تواضع ما فيه من دعم لوجهة نظري.

وثمة نقطة أخيرة ، أنظر إلى انسجام التركيب اللغوي ظلا لتعبيره المباشر عن المعنى في كلام الشاعرة
تمحى جراحي ووحشتي ، الفعل واحد ثم جاء عطف جراحي على وحشتي سلسا

أنظر إلى قولك :
تمحى الجراح ، ولاضمحلَّتْ وحْشَتي
فلو كنت ناثر لقلتَ
تمحى الجراح وتضمحل الوحشة، وهذا تركيب سلس
لامّحت جراحي ولاضمحلّت وحشتي ، تركيب سلس كذلك

ولكن القلق ناجم عن ظلال الاعتبارات التالية رغم السلامة الرسمية للغة
1- (تُمحى ، ولاضمحلت) ، عطف مبني للمعلوم على مبني للمجهول
2- (تُمحى ، ولاضمحلت) المعطوف عليه بدون لام والمعطوف بلام
3- (الجراح ، وحشتي ) عطف مضاف غير معرف إلى معرف غيرمضاف

وما جعلك تختار هذه الصياغة إلا قصد تبيان إشكال م/ع وقد وفقتَ في ذلك مقابل ثمن دفعته في اصطناع خاص للغة والتعبير لخجمة الهجف، والشاعرة اختارت صياغتها بقصد التعبير التلقائي المباشر عن مشاعرها وقد وفقت هي الأخرى في ذلك دون أن تدفع ثمنا. بل جنت ربحا هو هذا الانسجام والتوافيق بين اللغة والمشاعر.
استمعت بحوارك، وأتمنى أن تستمر ناقدا ممحصا ففي ذلك الفائدة لنا جميعا.
أكتل وأنا أستعد للسفر ولكم متعة الحوار مع أستاذي الفاضل جعلته أولوية.

حفظك ربي ورعاك.

خشان خشان 02-09-2014 12:23 PM

سبق في هذا الصدد أن أشرت إلى رابط حوار كهذا حول م/ع

ولكن عرض المادة مباشر أراه أفضل في هذا المقام.

http://arood.com/vb/showthread.php?t=3611

http://rashf-alm3any.com/rashf/viewtopic.php?t=6070
شاكر الحارثي

ارسل: 11-05-2003 07:39 AM موضوع الرسالة:
________________________________________



مدرسة الشعر

أهلاً بالأستاذ خشان

كنت تناقشت معك طويلاً بخصوص أشياء كثيره منها مقياس (م/ع) للحالة النفسية للنص أو لموسيقى النص
وقد أبنت لك أنني غير مقتنع بجدواه تماماً ... لأنه يقيس الحالة النفسية للنص آخذاً في الإعتبار عاملاً واحداً وهو الوقع الصوتي بالنسبة لأذن المتلقي ( هذا لو اعتبرنا المتلقي شخصاً واحداً لا يختلف ذوقه وتفاعله عن بقية الأشخاص).. ونحن هنا نهمل معايير كثيرة جداً .. منها مثلاً وقع الكلمة على المتلقي من حيث معرفة الشخص بها وجهله .. وماتعنيه للشخص في لغته العامية ، ومنها أن تراكيب اللغة العربية من كلمات هي محدودة وإن كثرت، بحيث يضطر الشاعر أحياناً إلى استخدام لفظة من أجل الوزن بغض النظر عن وردود حرف علةٍ بها أو حرفٍ ساكنٍ غير معتل ..

كما قلت لك في حواراتنا أنني مع التأمل والتفكير الذي تقوم به .. وأنا على يقين من أنه سيثمر لا شك .
الآن بصفتي متلقٍ غير مقتنع كلياً سأحاول معارضتك وعليك الدفاع وتفنيد مزاعمي ( وليس في الأمر شيئاً شخصياً فأنت أستاذي)

حسناً ، مأخذي على هذه القاعدة م/ع هو أنها لاتقيس شيئاً إطلاقاً
كيف؟
لو جئنا لقصيدة ووصلنا في أحد أبياتها إلى المقياس 8 مثلاً ... فإن التبرير جاهز حسب المعنى
فلو كان المعنى انفعالياً وحماسياً أو يعبر عن غضبٍ سنقول : ارتفع المقياس هنا لأن نفسية الشاعر كان تفور غضباً أو متحمسة وما إلى ذلك
وفي نفس الوقت لو كان المعنى يدور حول معنى الصفاء والإنشراح سنقول ارتفع المؤشر هنا ليبين مقدار سعادة الشاعر في وضعه الراهن الذي يمر به..
فهي إذن تفسر الماء بعد الجهد بالماء

مارأيك أن نأخذ مثالاً ليتضح ما أرمي إليه..

تخيل أننا في قصيدة ووصلنا لحالة فراق ووداع .. فكيف تعتقد أن يكون المؤشر؟

الشطر التالي كتب مرتين بمؤشر عالٍ وآخر منخفض وهما لنفس (الكاتب) ويصفان نفس الحالة تقريباً .. مع تصرف بسيط ( لاحظ أنهما من نفس البحر والقافية)

ونثرت دمعة وحشتي عند الفراق
1 3* 3* 1 3* 3 2 *2 *3 ه

5/2 = 2.5
---------

وتناثرت دمعات آهات الفراق
1 3 3 *2 *2 3 2 2 *3 ه

3 / 5 = 0.6

------
طبعاً التبرير المتوقع للحالة الأولى هو أن المؤشر مرتفع لأن الحزن اشتد على الكاتب ، فارتفاع الموشر يدل على شدة الحزن

لكن تبرير انخفاضه الشديد في الحالة الثانية يدل على أن الحزن أخذ من الكاتب قواه فضعف وضعف مؤشره معه !! ( هذا تبريري أنا وقد يكون ركيكاً)

طبعاً كما ترى المؤشر لم يقس شيئاً لأنه ارتفع وانخفض عند نفس المعنى تقريباً وبمناورة بسيطة تعرفها أنت، حيث أن الشطرين كتبا في نفس اللحظة تقريباً مع مراعاة حروف العلة...


إذن .. ماذا ترى ؟؟

تحياتي :)
_________________


******************************
مونامور


.
م/ع

تحيتي واحترامي لأساتذتي جميعا

سأحاول هنا أن أطرح وجهة نظري
وقبل أن أبدأ أحب أن أقول
إن ما طرحه الأستاذ الشاعر : شاكر
كثيرا ما راودني
فإذا كان مقياس م/ع عبارة عن ميزان حرارة
فإنه يأخذ دورا هامشيا لأننا حتما نستشعر تلك الحرارة من خلال إحساسنا

إننا عندما نكتب الشعر ننتقي إيقاعا ما وكلمات ما تؤلف في مجملها حالة موسيقية تختلط بالمشاعر
فتؤثر فيها .. موسيقيا ومعنى فإما أن تتأجج تلك المشاعر وإما أن تسترخي
فأين هو م/ع من هذا

حسب اعتقادي المتواضع فإن مؤشر م/ع عامل آخر يختلف عن الوزن وعن المعنى
ويؤيد كلامي هذا ما تفضل به الأستاذ شاكر بمثاله عندما كتب نفس المعنى بفس الوزن
وتغير المؤشر كثيرا
.
.

سأعزف لكم قطعه موسيقيه

سي سي سي سي دو دو ره دو دو سي لا صول صول لا سي دو دو صول صول صول

هذا مقطع من السيمفونيه التاسعه لبيتهوفن

والآن أعزفه نفسه بطريقة أخرى

سيي سيي دوو ره دوو سي لا صوول لا سي دوو صول صوول

لا أفهم كثيرا في الموسيقا لكن مافعلته بسيط جدا
الزمن الواحد عباره عن نقره
وبدل أن أنقر مرتين على نفس العلامه نقرت مرة واحدة بطول يساوي زمنين

لن يتغير صولفاج هذه القطعه الموسيقية ولن يتغير الإيقاع وكل شيء سيبقى على حاله
إلا شيء واحد
هو مؤشر م/ع
في طريقة العزف الثانيه كانت حروف العله أكثر
فجاء الحن بتوتر أقل على السامع

إذن فأنا لم أغير في المعنى .. لأني عزفت نفس الإشارات الموسيقيه
ولم أغير في الإيقاع .. لأني حافظت على زمن كل إشارة
لكن الذي تغير هو النبض الذي يشعر به السامع فيجعله متوترا أو مسترخيا

في الموسيقا هناك طريقة أخرى للتحكم بالنبض
وهي أن تعزف نفس اللحن على مدرج أعلى أو أخفض
فكلما ارتفعت بالمدرج الموسيقي أصبح اللحن أكثر حدة وكلما انخفضت أصبح أكثر هدوءا

اللغة العربية غنية لأنك تستطيع أن تستخدم لنفس المعنى عددا كبيرا من الكلمات
أي أنك تستطيع اختيار نبض الكلمة المناسب للمعنى العام الذي تريد

بدل أن تقول ( ذهب )
تستطيع أن تقول ( راح )
فيصبح المعنى أكثر استرخاء

أستخلص من هذا كله
أن مؤشر م/ع هو عامل إضافي آخر يستطيع الشاعر أن يوظفه لإيصال فكرته إلى المتلقي بطريقة أفضل

وإن أفضل النتائج هي التي تتوافق في جميع العوامل وتجتمع لتؤلف قصيدة متكاملة
في الإيقاع والكلمة والنبض

كأن تكون قصيدة ثورية
بكلمات قوية
وإيقاع الخبب مثلا
وتحتوي على عدد قليل من أحرف العلة

أعرف أنها معادلة صعبة في النهاية
لكننا نستطيع أن نضمن ذلك عن طريق إختيار القافيه على الأقل

هذا كل ما استطعت أن أستخلصه من تأملاتي في مؤشر م/ع
آمل أن أكون قد أضفت شيئا
أو ساهمت بميلاد ومضة أو فكرة جديدة لديكم .. أساتذتي الأكارم
لكم شكري وتحياتي
******************************
خشان

خي وأستاذي شاكر
تقول:" وقد أبنت لك أنني غير مقتنع بجدواه تماماً"
هل يعني هذا أنك مقتنع بجدواه بعض اقتناع أم أنك مقتنع ببعض جدواه أم أنك غير مقتنع بالمرة
في الحالتين الكاسب هو العروض الرقمي
فإن كان لديك بعض اقتناع فبعض اقتناعك كثير
وإن كان لديك عدم اقتناع بالمرة، فحسبي اهتمامك بالأمر، فإتاحة فالنقاش حول الموضوع كفيل بكشف مدى صحته. ثم إن لا شيء شخصيا حول الموضوع، فأنا يسرني أن يكون هناك طرفان للحوار أكثر من طرف واحد، والذي يهمني في الدرجة الأولى صلاحية العروض الرقمي في مناقشة القضية، أما النتيجة فلست منحازا فيها لغير الحقيقة.
لا زلت أذكر تشكك في ضرورة العروض الرقمي ولعل الأصح أن نقول الأسلوب الرقمي في دراسة العروض وبعد ذلك أسديت له أجل خدمة بموقعك. وهكذا فالتفكير وما يلازمه من معارضة بل ما يقتضيه من تعدد آراء هو المكسب في ذاته.

والآن إلى ما تفضلت به
1- السمع
وقد أبنت لك أنني غير مقتنع بجدواه تماماً ... لأنه يقيس الحالة النفسية للنص آخذاً في الإعتبار عاملاً واحداً وهو الوقع الصوتي بالنسبة لأذن المتلقي ( هذا لو اعتبرنا المتلقي شخصاً واحداً لا يختلف ذوقه وتفاعله عن بقية الأشخاص).. ونحن هنا نهمل معايير كثيرة جداً .. منها مثلاً وقع الكلمة على المتلقي من حيث معرفة الشخص بها وجهله .. وماتعنيه للشخص في لغته العامية
عندما نقول الوقع الصوتي لأذن المتلقي فالمفروض أننا نقصد المتلقى الذي يتلقى على الموجة التي يبث عليها الشاعر، فالأصل أننا نتعامل مع نفسية الشاعر كما نستشفها من هذا المقياس الذي يستقبله المستمع بإذنه وحسه وعقله وخياله، وأنا أرجح كما تدل الأمثلة التي قدمتها أن لنمط الكلمات الصوتي علاقة بهذه الأمور.
ولكن استماع أمّيّ أو حتى أجنبي لا يفهم العربية - الأمر الذي سيعني في الأغلب إدراك القليل أو عدم إدراك شيء - لا يعني ثبات المشاعر عند الشاعر أو انعدامها. وهذا أمر لا يتعلق بالوقع فقط بل بالمعنى كله وما يندرج على المعنى يندرج على الإحساس (السمعي) من حيث أن المحصلة المقصودة هي المساحة المشتركة بين محتوى معين في النص وإمكانية معينة لإدراكه لدى المتلقي. والشأن في هذا كأي معلومة أو خبر فعدم العلم به أو الاستماع المحرف له لا يتعلق بذات الحدث بل بالصورة المنقولة عنه الخاضعة لسوء الوسيط , كالاستماع لمذياع مشوش البث أو وجود قصور في أداة الإدراك كالنقص في القدرة السمعية أو البصرية أو العقلية.

2- ومنها أن تراكيب اللغة العربية من كلمات هي محدودة وإن كثرت، بحيث يضطر الشاعر أحياناً إلى استخدام لفظة من أجل الوزن بغض النظر عن وردود حرف علةٍ بها أو حرفٍ ساكنٍ غير معتل
هذا صحيح تماما، والاضطرار لا يكون الأغلب، ونحن لا نتعامل هنا مع مقياس دقيق مائة في المائة، وإنما مع اتجاه نسبي عام.

3- حسناً ، مأخذي على هذه القاعدة م/ع هو أنها لاتقيس شيئاً إطلاقاً
كيف؟
لو جئنا لقصيدة ووصلنا في أحد أبياتها إلى المقياس 8 مثلاً ... فإن التبرير جاهز حسب المعنى
فلو كان المعنى انفعالياً وحماسياً أو يعبر عن غضبٍ سنقول : ارتفع المقياس هنا لأن نفسية الشاعر كان تفور غضباً أو متحمسة وما إلى ذلك
وفي نفس الوقت لو كان المعنى يدور حول معنى الصفاء والإنشراح سنقول ارتفع المؤشر هنا ليبين مقدار سعادة الشاعر في وضعه الراهن الذي يمر به..
فهي إذن تفسر الماء بعد الجهد بالماء


ما أقوله – ولست أول قائل به- أن م/ع تتناسب مع الحالة النفسية للشخص على الأغلب . وكما أن النفس تنفعل في حالات أزواج المشاعر، وأراك اخترت منها الغضب والانشراح فإن في الحالتين درجات متفاوتة من الانفعال يمكن أن تقود إلى مؤشرات متساوية. يعني يمكن أن يكون المؤشر العالي ذاته في حالة من الانشراح الشديد، وفي حالة من الغضب الشديد، وهذا لا يعني عدم صحته.
وإنكار مبدإ صحة مؤشر لتعبيره بذات القيمة عن نقيضين شبيه بإنكار ارتفاع النبض طبيا إلى 100 في الدقيقة لأنه قد يدل على حالات شتى بعضها متناقض كالغضب أو الفرح أو الركض. وكالقول إن صحته تقتضي وصول الضغط والنبض في كل من هذه الحالات إلى درجة خاصة متميزة عن درجة سواها.
4- مارأيك أن نأخذ مثالاً ليتضح ما أرمي إليه..

تخيل أننا في قصيدة ووصلنا لحالة فراق ووداع .. فكيف تعتقد أن يكون المؤشر؟

الشطر التالي كتب مرتين بمؤشر عالٍ وآخر منخفض وهما لنفس (الكاتب) ويصفان نفس الحالة تقريباً .. مع تصرف بسيط ( لاحظ أنهما من نفس البحر والقافية

هنا عدة نقاط
أ- كما سبق وقلت للدكتورة نون إنّ م/ع أداة تحليلية لا إنشائية. بمعنى أننا نحلل نصوصا كتبت دون تعمد الوصول إلى قيمة معينة للمؤشر، ولا ننشئ نصا ونفصله حسب المؤشر. والفرق بين الأمرين في المجال الطبي كالفرق بين قياس درجة حرارة المريض المرتفعة لتشخيص مرضه وعلاجه، وبين افتعال ارتفاع الحرارة – بأكل فلفل كثير مثلا، قد يكون مثلي خاطئا وقد تدلنا أنت على أساليب أصح - للحصول على نتيجة حرارة مرتفعة لغش الطبيب للحصول على إجازة.
ب- المؤشر نسبي وتقريبي وحسبنا أننا أدخلنا شيئا رقميا لقياس أمور غير مادية، ولا يمكن أن نتوقع أن يكون مصيبا مائة في المائة أو يكون بدقة أرقامه وإنما هو مقياس لتوجه عام، وكلما زاد الفرق في قصيدة واحدة بين مؤشري بيتين كان مدى تعبير هذا الفرق بين المؤشرين عن فرق بين المضمونين أكبر.
جـ- هل سنعتبر أن عدد الأمثلة المقدمة التي ينطبق فيها المؤشر أو يتخلف مقياسا لصحته أو فشله؟ إن أجبت بنعم فلقد قدمت أنا وسواي عشرات بل ربما أكثر من ذلك من الأمثلة على صحته، وأنت قدمت هذا المثال أو بعضه ، فموافقتك على عدد الأمثلة مقياسا ضد قضيتك. وإن رفضت الأمثلة مقياسا الأمثلة مقياسا رفضت مثالك :)
د – فلنتجاوز ما ورد في النقطة (جـ) ولنناقش مثالك

مارأيك أن نأخذ مثالاً ليتضح ما أرمي إليه..

تخيل أننا في قصيدة ووصلنا لحالة فراق ووداع .. فكيف تعتقد أن يكون المؤشر؟

الشطر التالي كتب مرتين بمؤشر عالٍ وآخر منخفض وهما لنفس (الكاتب) ويصفان نفس الحالة تقريباً .. مع تصرف بسيط ( لاحظ أنهما من نفس البحر والقافية)

ونثرت دمعة وحشتي عند الفراق
1 3* 3* 1 3* 3 2 *2 *3 ه

5/2 = 2.5
---------

وتناثرت دمعات آهات الفراق
1 3 3 *2 *2 3 2 2 *3 ه

3 / 5 = 0.6

نعم ما قلته أنت صحيح
فالمقارنة بين هذين النصين
ونثرت دمعة وحشتي عند الفراق…….2.5

وتناثرت دمعات آهات الفراق............0.6

تجعلنا نرجح أن الشاعر في الحالة الأولى كان شعوره بالفراق مصاحَبا بتفاعل داخلي يتوق لرؤية المحبوب ويتمرد على البعاد.
بينما هو في الحالة الثانية أميل إلى الاستسلام للفراق وشجونه

أرى هذا المثال دعما لمنطق م/ع

ثم تعال !!!!!!!!! أين سرحت بنا ؟
لماذا أهملت أمثلة المفلوز ؟؟
ربما هربا من اكتشافنا مقياسا معينا يتعلق بدكتورنا الحبيب :)

--------------------
لم الافتراض والشعر كثير

وهذا مثال على ما تفضلتَ به ويؤيد ما توصلتُ إليه أنا من مثالك

البيتان التاليان لأبي الطيب المتنبي من قصيدته المشهورة

كفى بك داءً ......................

خلقت ألوفا لو رجعت إلى الصبا..........لفارقت شيبي موجع القلب باكيا

3 * 1 3 2* 2* 3* 1 3*3 .............3 2* 3* 2 2 3* 2* 3 3

م/ع = 9/8 = 1.1
أقلَ اشتياقا أيها القلب ربما .................رأيتك تصفي الود من ليس صافيا
3* 2* 3 2* 2* 3* 2* 3* 3 .............3* 1 3* 2* 3* 2* 3 3
/3= 3.7
في البيت الأول حنين وشجى وحزن هادئ ونفس ذات توجه واحد في ذلك.............1.1
وفي البيت الثاني صراع ومنازعة داخل النفس بين شوق القلب ونهي العقل............3.7

على أن الأمانة تقتضي أن استشهادي بهذين البيتين لك يكن عشوائيا بل نتيجة بحث لأجد ما يدعم رأيي. ولإثبات العكس فالمفروض أن تأتيني بتفسير للبيتين ينقض وجهة نظري.

كما أن لك أن تأتي بمثال – ويفضل أن يكون من نفس القصيدة- يمكن على نحو ما أن ينقض ما ذهبت إليه. وأن تعطيني الفرصة حينئذ للرد بإيراد وجهة نظري القائمة على تفسير آخر.

وقياما بواجب الموضوعية سأتقمص دورك لأورد مثالا ضد منطق دلالة م/ع وانتصارا لرأيك ثم أبين ردي عليه

خذ بيتيه المتتاليين
إذا كنت ترضى أن تعيش بذلّةٍ..................فلا تستعدّن الحسام اليمانيا
3 2*3* 2 2* 3 1 3* 3*..................3 2* 3* 2* 2* 3 2* 3 3
م/ع = 10/7=1.4
ولا تستطيلنّ الرماح لغارةٍ..................ولا تستجدينّ العتاق النذاكيا
3 2* 3 2* 2* 3 1 3 3*.................3 2* 3 2* 2* 3 2* 3 3
م/ع = 8/9 = 0.9

والبيتان يقالان في معرض فكرة واحدة وسياق واحدة وجو نفسي واحد فلم الاختلاف

وردي على هذا هو
1- قولي نيابة عنك بوحدة السياق والجو صحيح
2- دفاعي أن المؤشر تقريبي وأنه كلما زاد الفارق بين مؤشرين كانت ذلالة ذلك الفارق أصح
والفرق بين 3.7 و 1.1 = 2.6 بينما الفرق هنا هو 1.4- 0.9 = 0.5
وهذا لصالح تنظيري لا ضده.
3 – وعلى القلة النسبية للفارق بينهما إذا قورن بالفارق بين سابقيهما، فلا يعدم المرء طريقا لتلمس أسباب هذا الفارق.
لنأخذ م/ع لكل شطر في محاولة لتشخيص مصدر الفرق
1-إذا كنت ترضى أن تعيش بذلّةٍ = 3 2*3* 2 2* 3 1 3* 3* .......م/ع =5/3=1.7
2-فلا تستعدّن الحسام اليمانيا =3 2* 3* 2* 2* 3 2* 3 3...م/ع =5/4=1.3
3-ولا تستطيلنّ الرماح لغارةٍ =3 2* 3 2* 2* 3 1 3 3* .....م/ع=4/4=1.0
4-ولا تستجدينّ العتاق النذاكيا =3 2* 3 2* 2* 3 2* 3 3...م/ع =4/5=0.8
أعلى المؤشرات هو مؤشر الشطر الأول لأن الشاعر يخاطب نفسه فيه خطابا مباشرا، وكلمة الذّلّة فيه كفيلة باستفزاز النفس. وهذا يذكرني بمؤشر لشطر للشاعرة الخيزران ذكرت فيها الدّنيّة، وكلا الكلمتين كانتا دلالة على ارتفاع المؤشر، وبينهما من التشابه معنى ومبنى ( شدتان) ما يستدعي الاهتمام.
ثم نرى خطا تنازليا لمؤشرات الأشطر 1.7-1.3-1.0-0.8 يشير إلى استيعاب شعره للشحنة النفسية التي بدأ فيها وتنفيسها تدريجيا. وهذا يغري باستطلاع ما بعدها
فما ينفع الأسدَ الحياءُ من الطوى............ولا تُتّقى حتّى تكون ضواريا
3 2* 3* 2* 2* 3 1 3* 3.............3 2* 3 2* 2 3 1 3 3
م/ع = 0.78 وهنا تكون الموجة النفسية قد وصلت غايتها بل لنقل قاع موجتها ممثلة في بيت حكمة.
ولعل ما حد من انحدار قيمة المؤشر فيها ذكر الأسد في الصدر وما يتبعها من تعبير عن القوة، فلو أخذت مؤشر الصدر لكان=5/3=1.7.، والعجز 2/6=0.3
كما أسلفت يهمني الحوار في ذاته وصلاحية العروض الرقمي لطرق هذا الباب ولتكن النتيجة ما تكون.
مع احترامي الشديد.
-------------
الأخت مونامور

ربطك بين الموسيقى والشعر جميل
أتمنى أن تقرئي أوزان الألحان:

http://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/alhaan




(هبة الفقي) 02-09-2014 03:13 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان (المشاركة 69862)
أحسنت أستاذتي

ففي الصدر صورة حسية تحفز المشاعر واعتمال النفس. وفي العجز استرواح وشفاء فينخفض المؤشر.

لكأن الشطرين شهيق وزفير.

يرعاك الله.

ماشاء الله أستاذي
تحليلك خير مني بالطبع
منك نتعلم
بارك الله فيك

خشان خشان 02-09-2014 05:20 PM

سبحان الله

المقارنة هنا بين النصين :

تُمحَى جراحي في البعادِ ووحْشَتي ...... م/ع = 0,6
النص البديل : تمحى الجراح ، ولاضمحلَّتْ وحْشَتي .....م/ع = 2.5


والحوار مع استاذي د. شاكر مضى عليه ربما عشر سنوات. وورد فيه البيتان

ونثرت دمعة وحشتي عند الفراق .....م/ع = 2.5

وتناثرت دمعات آهات الفراق ....... م/ع = 0.6

فتأمل عجائب الصدف.

(هبة الفقي) 02-10-2014 02:02 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (أميرة توحيد) (المشاركة 69837)
http://forum.hwaml.com/imgcache2/hwa...123243_905.gif
ما شاء الله أستاذتي هبة أبدعتِ وأجدتِ

بارك الله فيكِ وفي حرفك النابض بالإحساس

دمتِ بخير

أشكرك أستاذتي الرقيقة أميرة توحيد
وبارك الله فيكِ
أسعدني تواجدك الراقي واحساسك المرهف:004::004:
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د/سيد علام) (المشاركة 69839)
الله الله الله
هنا قرأت شعرا جميلا
لا فض الله فاك ِ

أشكرك أستاذي د/سيد علام
يشرفني رأيك في كلماتي المتواضعة
بارك الله فيك

(هبة الفقي) 02-10-2014 02:23 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (د. ضياء الدين الجماس) (المشاركة 69864)
بسم الله الرحمن الرحيم

شاعرتنا الفاضلة هبة الفقي:
لا يفوتك كشاعرة مرهفة أن لغتنا بحر جبار يموج بالمعاني التي تتغير بتغيير حروفها وحتى حركاتها ، وإن لم تُشكلْ بعض الحروف فإن سياق المعنى يدل على الحركة المقصودة. وإليك المعاني التي يمكن استخلاصها من تغير الحركة أو الحرف :
ولثغركَ الفتان إن نطق الهوى.........تُمحَى جراحي في البعادِ ووحْشَتي
بكسر اللام الأولى نكون قد بدأنا بشبه جملة والثغر اسم مجرور ، ويفيد المعنى ( لأجل ثغرك ... تمحى جراحي..)
وبفتح اللام تكون ابتدائية والثغر مبتدأ مرفوع يأخذ محل الصدارة يريد المتكلم لفت النظر لأهميته في الحدث بأنه إن نطق بالهوى يمحو جراحي... فهو محور الفعل والاهتمام.
وباستعمال الباء نستفيد السببية أي بسبب ثغرك الفتان .. تمحى..)
وللشاعر بيان هدفه من المراد بين الأجلية والسببية والأهمية التي يريد الإشارة إليها.

وأما بالنسبة لتحليل م/ع فسأطرح السؤال التالي :
البيت الأول لن أغير فيه شيئاً. فيكون م/ع فيه 5 / 2 = 2.5
ولثغرك الفتان إن نطق الهوى
م/ ع = 3* 3* 2* 2 3* 3* 3 = 5 / 2
ولكن لو غير الشاعر ألفاظه في الشطر الثاني وأتى بمعنى الاسترخاء ذاته فقال :
تمحى الجراح ، ولاضمحلَّتْ وحْشَتي ، نجد أن استنتاج م /ع فيه
م/ع = 2* 2* 3 1 3* 3* 2* 2* 3 = 6 /2 = 3
فمعنى الاطمئنان والاسترخاء ذاته ، ولكن انفعال العاطفة حسب المؤشر أعلى من البيت الأول فكيف يكون التفسير.؟
وهل معنى ذلك أن على الشاعر أن يختار الألفاظ بين الساكن والمتحرك ليعبر عن عاطفته ؟
شكراً جزيلاً لك وللأستاذ خشان على تعليمنا أصول التفكير والبحث حسب المعطيات من مؤشر م/ع..
جزاكم الله خيراً :وح3:



أستاذي الكريم د/ضياء الدين
الشكر الجزيل لك معلمي
لحسن المتابعة ودقة التعليق
وحقا ما قصدته من البداية بالنسبة لحركة اللام هو بكسر الحركة
كما تفضلت أستاذي لِثغركَ ..أى لأجل هذا الثغر تمحى جراحي
وراق لي أيضا فتح حركة اللام
فمعناه قوى ومهم
بارك الله فيك أستاذي وفي علمك

(هبة الفقي) 02-10-2014 02:43 AM

أستاذي الفاضل خشان..أستاذي الفاضل د/ضياء الدين
اسمحا لي بالتعليق البسيط على هذا الحوار الشيق حول م/ع
من وجهة نظري إن صحت..
أن عاطفة الشاعر او الكاتب تكون نتيجة لانفعال معين يشعر به
هذا الإنفعال هو ما يؤثر عليه في طريقة كتابته وفي اختياره لألفاظه التى غالبا تأتي دون تعمد
والانفعال سواء كان حزناً شديداً أو فرحاً شديداً أو خوفاً شديداً
فله تأثير على كل أجهزة الشخص بما ينعكس على (تعبيره اللفظي)
فكلما زاد الانفعال تسارعت الحروف وقلت المدود فيعلو مؤشر م/ع
والعكس مع وجود حالات الهدوء والراحة يقل الانفعال ويقل المؤشر

خشان خشان 02-10-2014 02:49 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (هبة الفقي) (المشاركة 69902)
أستاذي الفاضل خشان..أستاذي الفاضل د/ضياء الدين
اسمحا لي بالتعليق البسيط على هذا الحوار الشيق حول م/ع
من وجهة نظري إن صحت..
أن عاطفة الشاعر او الكاتب تكون نتيجة لانفعال معين يشعر به
هذا الإنفعال هو ما يؤثر عليه في طريقة كتابته وفي اختياره لألفاظه التى غالبا تأتي دون تعمد
والانفعال سواء كان حزناً شديداً أو فرحاً شديداً أو خوفاً شديداً
فله تأثير على كل أجهزة الشخص بما ينعكس على (تعبيره اللفظي)
فكلما زاد الانفعال تسارعت الحروف وقلت المدود فيعلو مؤشر م/ع
والعكس مع وجود حالات الهدوء والراحة يقل الانفعال ويقل المؤشر


تحية لك أستاذتي والتحية كذلك لأستاذنا د. ضياء الدين ،

http://arood.com/vb/showthread.php?p=2938#post2938

1 Acoustic Correlates of Emotion
Expressiveness and intonation in English are intertwined. Intonation is applied within those acoustic parameters which vary in response to emotional state or attitude. The physiological effects of emotion arousal, depression necessarily affects the speech apparatus, and thereby, the speech output. An increase in arousal, as for fear or anger, is characterized by increased heart rate and blood pressure, changes in the rate, depth and pattern of respiratory movements, drying of the mouth and occasional muscle tremor. Speech is fast and loud, with greatest energy in the higher frequencies. Pitch range expands, median pitch is higher than in normal speech, and fluctuations in the pitch contour increase. Enunciation also becomes more precise. Conversely, a decrease in systemic arousal as occurs for relaxation or grief, is characterized by decreased heart rate and blood pressure and an increase in salivation. Speech is slow and low pitched, high frequencies are weak and enunciation loses precision.


http://www.media.mit.edu/speech/pape...8_sad_glad.pdf




مع أن الحديث هنا عن اللغة الإنجليزية إلا أنه يتناول العلاقة بين الصوت والعاطفة على الإنسان بصفة عامة.

الترجمة

العلاقة بين الصوتي والعاطفي
التعبير والتنغيم متلازمان في الإنجليزية، ويتم التنغيم في الجوانب الصوتية التي تتأثر بالموقف العاطفي أو الحالة العاطفية.
للعاطفة أو الاستثارة أو الكآبة تأثيرات فسيولوجية تؤثر على وظائف الأعضاء ومنها الجهاز الصوتي وبالتالي تؤثر على الكلام.

إن تزايد الانفعال كما في الخوف أو الغضب يتميز بزيادة في ضربات القلب وضغط الدم، وكذلك تحدث تغييرات في عمق ونمط حركات الجهاز التنفسي، وجفاف في الفم وارتعاش عرضي في العضلات، وبالتالي يكون الكلام سريعا وعاليا وتكون الطاقة أكبر في الترددات الأسرع.
ويزداد مدى درجة الصوت، حيث يرتفع متوسطها عن مثيله في الكلام العادي. ويزداد كذلك تذبذب منحنياتها.
والعكس بالعكس، فإن قلة الانفعال كما في حالة الاسترخاء أو الأسى [ لعله يقصد الخفيف ] يتميز بانخفاض معدل كل من النبض وضغط الدم وزيادة اللعاب، ويصبح الكلام أبطأ ودرجة الصوت أقل، كما تقل دقة النطق



التعليق

إن تزايد الانفعال كما في الخوف أو الغضب يتميز بزيادة في ضربات القلب وضغط الدم، وكذلك تحدث تغييرات في عمق ونمط حركات الجهاز التنفسي، وجفاف في الفم وارتعاش عرضي في العضلات، وبالتالي يكون الكلام سريعا وعاليا وتكون الطاقة أكبر في الترددات الأسرع.

إن مقتضى تسارع الكلام يعني التقليل من حروف المد، فوقت (لم =2*) أقل من وقت ( لا =2) وهذا يعني تزايد مقاطع م* على حساب مقاطع ع التي تتناقص.

وليت أحدا من المختصين الذين يستطيعون الوصول للمختبرات يختبر هذا كما في بيتي امرئ القيس

فقلت لها سيري وأرخي زمامه = ولا تبعديني عن جناك المعلّل

3* 1 3 2 2 3* 2 3 3 ...............3 2* 3 2 2* 3 2* 3* 3

م* = 6..........ع= 11..........م/ع =0.5

و

مكرٍّ مفرٍّ مقبلٍ مدبرٍ معاً = كجلمود صخرٍ حطّه السّيل من علِ

3* 2* 3* 2* 2* 3* 2* 3* 3* .........3* 2 3* 2* 2* 3* 2* 3* 3


م* = 16............ع =2 .............م/ع =8.0


ثم لعل السرعة تقتضي أن تكون مخارج الحروف متقاربة في حين يسمح بطء الكلام بتباعد مخارج الحروف لا سيما وأن حروف المد تعمل كمراحل انتقالية بين الحروف ذات المخارج المتباعدة.

وإذا تباعدت مخارج الحروف بلا حروف علة بينها ثقل ذلك على أعضاء جهاز النطق. وحسبك أن تتأمل ما يلحقه لفظ كلمة ( مرجِعُكم ) من إرهاق لجهاز النطق. والثقل آت من تتالي الجيم المكسورة مع العين المضمومة.

وليس الأمر بهذا الثقل في نطق ( جيعُكمْ ) أو ( جوعُكم )

بل إن الأمر ليغري بمحاولة تتبع تصنيف الحروف في حالتي ارتفاع وانخفاض مؤشر م/ع لا

وهنا غير باب جديد بحاجة إلى استقصاء، وخاصة في آيات الذكر الحكيم.

وهذه طبيعة الرقمي فكل باب فيه يؤدي إلى أبواب جديدة رحبة للبحث.

ثم ما المقصود بالقول : " كما تقل دقة النطق " في حال بطء الكلام ؟ أله علاقة بمخارج الحروف ؟ وكيف ؟

أخي نواف أتطلع إلى إسهامك هنا أنت وأي مختص أو أستاذ آخر.


(هبة الفقي) 02-10-2014 01:28 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (سحر نعمة الله) (المشاركة 69872)
ما شاء الله أستاذتي هبة
قصيدة رائعة تفوح بالصدق وقوة العاطفة ،شكرًا لكِ
راقت لي وخاصة هذا

*إن كان للعشاقِ ألفُ حكايةٍ.......... تُرْوَى،فنبع حروفها من قصَّتي

http://images.crystalscomments.com/6/22029.gif

أشكرك أستاذتي الغالية:004:
سعدت بتواجدك الرائع
وتشجيعك الراقي
بارك الله فيكِ


{{د. ضياء الدين الجماس}} 02-10-2014 04:50 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان (المشاركة 69903)
تحية لك أستاذتي والتحية كذلك لأستاذنا د. ضياء الدين ،

http://arood.com/vb/showthread.php?p=2938#post2938


إن مقتضى تسارع الكلام يعني التقليل من حروف المد، فوقت (لم =2*) أقل من وقت ( لا =2) وهذا يعني تزايد مقاطع م* على حساب مقاطع ع التي تتناقص.


ثم لعل السرعة تقتضي أن تكون مخارج الحروف متقاربة في حين يسمح بطء الكلام بتباعد مخارج الحروف لا سيما وأن حروف المد تعمل كمراحل انتقالية بين الحروف ذات المخارج المتباعدة.

وإذا تباعدت مخارج الحروف بلا حروف علة بينها ثقل ذلك على أعضاء جهاز النطق. وحسبك أن تتأمل ما يلحقه لفظ كلمة ( مرجِعُكم ) من إرهاق لجهاز النطق. والثقل آت من تتالي الجيم المكسورة مع العين المضمومة.


ثم ما المقصود بالقول : " كما تقل دقة النطق " في حال بطء الكلام ؟ أله علاقة بمخارج الحروف ؟ وكيف ؟

أخي نواف أتطلع إلى إسهامك هنا أنت وأي مختص أو أستاذ آخر.

[/align]

أستاذي الكريم خشان حفظه الله تعالى: سأحاول الإجابة من معرفتي الفيسيولوجية على الفقرات التالية:
إن مقتضى تسارع الكلام يعني التقليل من حروف المد، فوقت (لم =2*) أقل من وقت ( لا =2) وهذا يعني تزايد مقاطع م* على حساب مقاطع ع التي تتناقص.

إن سرعة أو تسارع الكلام لا يقتضي التقليل من حروف المد ، بدليل أن من يقرآ القرآن حدراً (بسرعة) لايجوز له حذف حروف العلة (المدود) بل يلفظها بأقصر زمن يناسبها. وكذلك حال باقي الحروف.
ومن يقع بالخوف ويطلب المساعدة فسينادي (ساعدوني ساعدوني أو أنقذوني أنقذوني) وإن لفظها بصوت مرتفع وسريع لا يعني حذف حروف العلة منها أو اختيار كلمة بدون حروف علة ، فالوقت ليس وقت اختيار.



ثم ما المقصود بالقول : " كما تقل دقة النطق " في حال بطء الكلام ؟ أله علاقة بمخارج الحروف ؟ وكيف ؟
تقل دقة الكلام أي لايلفظ الكلمة بترتيبها المعهود للسرعة وقلة التركيز فمثلاً قد يلفظ كلمة مدرسة مردسة وقد يلفظ ساعدوني سادعوني... وقد يحذف حرفاً أو أكثر كأن يقول في عققة ويريد عقربة أو يلفظها برقة .. وقد يعني اللعثمة.

هذا لايعني أن العلاقة بين السواكن والممدودات غير ذات قيمة بل ذات قيمة لها شواهدها اللغوية كاستعمال فعل الأمر أو حروف الجزم بحذف حرف العلة أو تسكين نهاية الكلمة.
وهو ما يتوافق مع فكرة م/ع ، ولكن يجب ألا نعطي هذه الفكرة أكبر من حجمها ، فهناك عوامل كثيرة تتدخل فيها.
ومن الدراسات التي تتعلق بعلاقتها بشخصية المتكلم أن ندرس أبيات شاعر في موضوع معين بقصيدتين مختلفتين من البحر ذاته ، فقد نكتشف اتباعه الأسلوب ذاته من علاقة م/ع عنده. ما يظهر علاقة الشخصية بطريقة التعبير .
والله أعلم
أرجو النظر في الرابط
http://arood.com/vb/showthread.php?t=5838
أريد التعليق أيضاً على النص الإنكليزي:
يبرز هذا النص التأثير (الأدريناليني، وهو هرمون الشدات) لعامل الخوف أو الغضب (الاستثارة الإيجابية) بسرعة القلب والتنفس وارتفاع طبقة الصوت وارتجاف العضلات...
بينما يؤدي نقص الاستثارة إلى تأثيرات مغايرة من بطء القلب والتنفس والكلام ولعثمته..
وأهنا أحب الإشارة إلى أن فرط الاستثارة يمكن أن يعطي مفعولاً متعاكساً حسب الشخص فبعض الناس يرتكس بتسرع القلب والتنفس.. والبعض الآخر يعطي تأثيراً مغايراً للحدث ذاته ، ومثاله أن بعض الطلاب عندما يتعرضون للفحص نجد النموذجين عندهم فبعضهم يستجيب بتسرع القلب واحمرار الوجه والتعرق بينما يستجيب آخرون بالتوهط والشحوب وبطء القلب حتى الغشي.. مشبهاً حالة نقص الاستثارة.
وهو ما يدل على قيمة العامل الشخصي الفردي. (طبيعة الشخصية) والبنية الحيوية.


الساعة الآن 09:25 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009