العروض رقمـيّـاً

العروض رقمـيّـاً (http://www.arood.com/vb/index.php)
-   مواضيع متفرقة (http://www.arood.com/vb/forumdisplay.php?f=82)
-   -   علم الشعر و علم العروض (http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=6239)

خشان خشان 06-29-2014 04:46 PM

علم الشعر و علم العروض
 
فكرة الموضوع مأخوذة من الرابط:

http://localauthors.pe.com/poetry/th...elephone-game/

كثيرا ما يتسائل بعض الناس عن أهمية الشعر.

لو تصورنا لعبة هاتف في العصر الجاهلي حيث يصطف عدد من الأشخاص في صفين في كل منهما
عدد متساو من المصطفين.

يهمس أول شخص في الصف الأول في أذن الثاني عبارة " إنني اعشقها وهي تبادلني ذات
الشعور كما أن بعيري يحب ناقتها " ثم يهمس الثاني بتلك العبارة ويقوم الثاني بدوره بهمسها
في أذن الثالث والثالث للرابع وهكذا، فإن تلك العبارة لن تصل لآخر الصف بحرفيتها، بل ستحرف
صياغتها وربما طال التحريف مضمونها. وإذا كان الصف طويلا جدا فقد تصل على النحو التالي " قد
أحببتها ودفعت لها مهرا ناقة وجملا فرفضت الزواج بي "

بينما في الصف الثاني الموازي للأول والمناظر له يهمس أول شخص في أذن الثاني :

" وأحبها وتحبني .... ويحب ناقتها بعيري "

فإنها ستصل إلى نهاية الصف سليمة دون تحريف. لماذا ؟

لأن عليها حارسا من الذائقة ذات المواصفات الرياضية التي فطرها الله سبحانه على نحو معجز في
اتساقه وجماله واطراده"، حارس دونه حارس النثر. وللنثر حراسه، وهذا موضوع آخر.

يليق بدراسة كنه هذه الذائقة في جمالها واطرادها واتساقها أن تُعطى إسم " علم العروض" على
أن الكاتب اختار لموضوعه " علم الشعر " هما علمان متداخلان . لكن لعلم العروض باعتباره جزءً
من علم الإيقاع مساحة خارج الشعر، كما أن للشعر باعتبار لوحة من المضمون واللغة والبيان
والمشاعر والبديع والصور والوزن وسواها مساحة خارج العروض .

لهذه الذائقة كثير من الفضل فيما حفظ تاريخ العرب من أخبارهم خلال فترة كانت تعمهم فيها الأمية.

****
خلفية ذات صلة:

للقرآن الكريم إيقاعه المتميز ولهذا الإيقاع فضل في تيسير حفظه.

عندما نتحدث عن إيقاع القرآن الكريم فنحن في قنن ليست مثلها أودية هيام الشعراء وبالتالي
فنحن لا نتكلم عن (( مخبون مشكول مقبوض مذيل , مطوي وغيرها من الألقاب ))

والعبارة لأستاذي غالب الغول في نفيه وجود إيقاع في القرآن الكريم. وإثارته لموضوع الإيقاع في
القرآن الكريم طريفة يحسن الاطلاع عليها، للتعرف على مقتضيات المنطق والطرح العلمي.
وفحواها

1- أنه تصدى للرد على طرح موضوع م/ع فيما ذكره سبحانه على لسان خلقه في القرآن الكريم، ولم
أتطرق من قريب أو بعيد في ذلك الموضوع للإيقاع في القرآن الكريم.

أفهم أن يرفض فكرة م/ع في القرآن الكريم، ولا أستبعد أحتمال خطئي وصوابه. ولكن أن يبني على ذلك
أني أقول بالإيقاع في القرآن فأمر مستغرب.

2- قبلت من أجل الحوار والوصول للحقيقة ربطه – غير المبرر – بين م/ع والإيقاع.

3- قفز من م/ع إلى الإيقاع إلى اعتبار أن القول بذلك يعني أن نتكلم في القرآن عن (( مخبون
مشكول مقبوض مذيل , مطوي وغيرها من الألقاب ))

كيف صارت م/ع مرتبطة بالقول بالمخبول والمشكول في القرآن الكريم؟؟ أستاذنا أعلم.

على أني مقتنع أن للقرآن الكريم إيقاعه الخاص المعجز المميز

بل ادعو الله تعالى أن تفيد آليات الرقمي ومنهجيته في كشف بعض إعجاز الإيقاع القرآني يوما ما
ليكون لي في ذلك بعض الأجر.

الموضوع مطروح على الرابط:

http://ukkaz.ahlamontada.com/t1534-topic


(ثناء صالح) 07-01-2014 05:48 AM

السلام عليكم
سيكون للنظير التراكمي ل م/ع شأن .
ومثل هذه الاتجاهات اﻹبداعية الرائدة لن تكون مقبولة عند كل العقول وهي لم تتبلور بعد بما يكفي لتفرض نفسها .
فينبغي توقع رفضها والتركيز من قبل رافضيها على ثغراتها ليظهر حقهم في رفضها .
المشكلة يا أستاذي الكريم خشان أنك تشق طرقا جديدة للتفكير وتدعو للسير فيها قبل أن يتم تعبيدها . فمجرد النظر إليها يخيف عقولا كثيرة ويهددها بالتعثر ..
لكن هذه الطرق ستتعبد يوما ..وسيكون السير فيها نزهة جميلة تتنافس فيها العقول ...أرى ذلك اﻵن...
فعليك بالصبر أستاذي .
حفظك الله وأبلغك قطف ثمار جهدك في الدنيا واﻵخرة ...آمين

خشان خشان 07-01-2014 08:31 AM

شكرا جزيلا لك استاذتي ثناء صالح

م/ع والتراكمي لا أقول فيهما أكثر من أنهما مظنة صحة.

وأهم منهما منهجية الاستقصاء والتناول في ظل شمولية الرقمي. نعرض عليها الأمور ونستنتج النتائج

مفكرين بصوت عال غير منحازين لغير الحق. فما اصبنا فيه فخير وما أخطأنا فيه نعترف بخطئنا ، ونبحث عن مصدر الخطأ فنصوبه .

ثم نبني عليه خطوة أخرى للأمام لا شك سيخالطها ما خالط سابقتها من ملابسات نجلوها ونستمر دوما ما من ثابت لدينا سوى تقصي الصواب.

هذه المنهجية أهم من نتائجها.

درب المنهجية والشمولية العلمية يحتاج إلى تعبيد، ليت لهذا الدرب العديد مثل أستاذتي ثناء، إذن لكان تعبيده أفضل وأسرع.

حفظك ربي ورعاك.

خشان خشان 02-12-2020 11:05 PM

للــــــــــــــــــــــــرفع


الساعة الآن 08:00 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2020, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009