العروض رقمـيّـاً

العروض رقمـيّـاً (http://www.arood.com/vb/index.php)
-   مسائل وحوارات عروضية (http://www.arood.com/vb/forumdisplay.php?f=74)
-   -   قالوا عن الرقمي (http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=1450)

خشان خشان 05-11-2008 05:12 PM

قالوا عن الرقمي
 
تقدم نقل بعض ما قيل عن الرقمي هنا وهناك. وقد اطلعت اليوم في الوراق عل تعليق أوحى لي بتخصيص هذا الرابط لنقل ما يقال عن الرقمي إيجابا وسلبا. وربما أنسخ ما تناذر هنا وهنا في منتدانا مما قيل حوله وأضعه في هذا الرابط

وليت المشاركين الكرام ينقلون ما يجدونه في الشبكة حول الرقمي مع ذكر المصدر والرابط إن أمكن.

هذان تعليقان وردا في الوراق وللأسف لا يوجد رابط مستقل للمواضيع فأنشره.

التعليقان كانا حول موضوع التغيير الكبير وهو منشور في ( مسائل وحوارات عروضية ) في منتدانا هذا وإليكم نصه:

التغيير الكبير والعروض الرقمي

إن الآفاق الجديدة التي يتيحها الرقمي في تناوله للعروض تفرض أحيانا استعمال ألفاظ جديدة للتعبير عن منجزات الرقمي في هذه الآفاق.

وسأقدم هنا مثالا على ما أسميته التغيير الكبير الذي لم يطرح من قبل، والمقصود به تغير يشمل مقاطع متعددة عابرة للحدود الاصطلاحية للتفاعيل. وهو تغير مخرج من البحر لكنه غير مخرج من الشعر. وسأمزج هنا بين الأرقام والتفاعيل لأبين التيسير الذي تتيحه الأرقام في تناول هذا الأمر
وسأشرح توصلي إلى ذلك باستعراض تفكيري بصوت عال، فبداية تفكيري في هذا الموضوع كانت في المقارنة بين بحري الكامل والبسيط بدلالة التفاعيل
فالوزن التالي 4 3 1 3 4 3 2 2
من البسيط = 4 3 – 1 3 – 4 3 –2 2 = مستفعلن فعلن مستفعلن فعْلن
ويتم التعبير عن تمثيله لوزن الكامل بدلالة ما لتعابير البسيط على النحو التالي
4 3 – 1 3 – 3 11 – 2 2 = مستفعلن فعِلُن متفْعلُ – فعْلنْ
أو
4 3 – 1 3 3 – 11 22 = متْفاعلن متَفاعلن متَفاعلْ

لنقارن هذه الصورة من الكامل بنظيرتها من البسيط قبل مزاحفته

البسيط = 2 2 3 2 3 2 2 3 2 2
الكامل = 2 2 3 1 3 1 2 11 2 2
حل التغير في بعض مقاطع التركيب ( التركيب مجموعة مقاطع عابرة لحدود التفاعيل ) 2 3 2 2 3 = فاعلن مستفعلن ) إلى ( 1 3 3 1 1 = فعِلُن متفعلُ بتعبير البسيط أو متفاعلُن مُتَ بتعبير الكامل )

وهذا التغيير يخرج البيت من بحر البسيط إلى بحر الكامل. وبعبارة أخرى هو يخرج من البحر ولا يخرج من الشعر.

هل هذه حالة متفردة بين البسيط والكامل ؟ أم لها تطبيقات أخرى

قد يقول قائل هذا مستحيل لأن ( فاعلن مستفعلن ) موضع التغيير لا توجد في غير البسيط، وهذا متوقع ممن قامت حدود التفاعيل في ذهنه كحقيقة ثابتة تتخطى كونها حدودا اصطلاحية استنسابية فتحولت من وسيلة يتوصل بها إلى وصف للوزن يقربه في الذهن إلى حقائق ذات حدود حديدية تحول دون نظرة أشمل تتخطاها أو تخترقها ( وما أشبه الحدود بالحدود )

ولتخطي هذه العقبة في ذهن من لم يألف الخروج على حدود التفاعيل يمكننا صياغة تلك القاعدة بهذا التعبير الرقمي المكتوب بالحروف

حيث يرد التركيب التالي وفي أي بحر كان (أ= سبب / ب = وتد / جـ =سبب / د=سبب -/ هـ = وتد) فإن إجراء التغيير التالي عليه ليصبح ( أ = سبب مزاحَف /ب = وتد / جـ = سبب مزاحف / د = سبب / هـ - وتد حذف ساكنه ) ينقله من بحر لآخر ولا يخرجه من دائرة الشعر.
وغني عن القول هنا أن أغلب المقاطع الجديدة في الوزن الجديد تفقد مسمياتها السابقة بل وطبيعتها السابقة

لنرَ إن كان هذا يطّرد في غير البسيط

الطويل 3 2 3 4 3 2 3 4 واتباع التغير المذكور يعني تحول
2 3 4 3 إلى 1 3 3 1 1

فيصبح الوزن الجديد = فعولُ مفاعلُن فَعُلنْ مفاعيلن

3 1 3 3 1 1 2 3 4 = 3 1 3 3 1 3 3 4 = مفاعَلـَتن مفاعَلـَتن مفاعلـْتـُنْ
وهو الوافر التام

وهنا لا فرق رقميا بين التغيير الذي طرأ على البسيط فنقله إلى الكامل وبين التغيير الذي طرأ على الطويل فنقله إلى الوافر التام.
ولكن التعبير بدلالة التفاعيل يقتضي أن نعبر
عن الأول ( البسيط للكامل ) بالقول : تغيرت فاعلن مستفعلن إلى فعِلن متفعلُ )
وعن الثاني ( الطويل للوافر ) بالقول : تغيرت ( لن مفاعيلن فعو ) إلى ( لُ مفا علن فَعُ )

وهنا بعض التساؤلات
1- يقول الدكتور إبراهيم أنيس في كتابه موسيقى الشعر ( ص0 190- 191) ما يفيد أن البحور التالية ( الطويل ثم الكامل والبسيط ثم الوافر والخفيف ) هي البحور القومية التي استحوذت على أغلب الشعر العربي لدرجة يمكننا اعتبارها البحور القومية .فهل في هذا الاطراد في التغيير ذاته الذي يتم به الانتقال من زوجي الطويل والبسيط من جهة إلى الوافر والكامل من جهة أخرى ما يومي إلى علاقة ما بينها تجعلها دون سواها أقرب للذوق العربي
2- هل يمكن أن نستنتج من ذلك أن دائرتي المختلف ( البسيط – الطويل – المديد ) والمؤتلف ( الكامل- الوافر ) من أصل واحد أو أن إحداهما تطورت من الأخرى
المديد = 2 3 2 2 3 2 3
1 3 3 1 1 2 3 = 1 3 3 1 3 3 = مجزوء الكامل
3 – هل ينطبق هذا على غير هذه الدائرة

الرمل = 2 3 2 2 3 2 2 3 بتطبيق القاعدة نحصل على
1 3 3 1 1 2 3 = 1 3 3 1 3 3 4 3 = الكامل
4- هل ثمة تغييرات كبيرة سوى هذا بين البحور ؟ ربما والأمر يحتاج إلى دراسة
5- هل ثمة تغيير أكبر يشمل عددا أكبر من المقاطع بين بعض البحور ؟ ربما والأمر يحتاج إلى دراسة
6- هل ترى قارئي الكريم أهمية الرقمي في التناول العروضي؟ آمل ذلك.
أنوه هنا بأنه يشترط بالسبب الأول 2 في 2 3 4 3 أن يكون أول الشطر أو بعد وتد أي لا يشمل الحالة ( 2 2 3 2 2 3 )
__________________



التعليق الأول من الأستاذ دياب موسى ونصه :

الأستاذ الكريم خشان خشان
تحية طيبة
شكرا لك لما تقوم به من بحوث وقدح ذهن في مجال العروض العربي،وهو المجال الذي يمتعني التكلم فيه ، قرأت ما كتبت في أعلاه بمحبة وتمعن وقد تجمعت لدي بعض الملاحظات حول ما ذكرته عن بحري الكامل والبسيط ومن ثم بحري المتقارب والطويل،وواقع الحال وكما لاحظت أن الذي أوصلك لهذه العلاقة بين البحور الذكورة في بحثكم هي التفعيلات الخليلية وليس النظام الرقمي المقترح ،وكما تعلمون أن الذي استخدم الأرقام أولا هو الدكتور والعالم العروضي محمد طارق الكاتب وهذا حصل في سبعينيات القرن الماضي وقد أحدث كتابه ضجة في حينه في العراق ،ولكني لا زلت متحفظا على استخدام الأرقام في العروض بالرغم من استخدامي لها في الفصلين الأولين من كتابي"العروض العربي في ضوء الرمز والنظام"،والسبب في ذالك أن الأرقام تقود إلى نتائج جميلة ولكنها خاطئة، وهو ما جعلني استخدم رموزا أخرى في إكمال كتابي وتوضيح آرائي .بعد أن أعطيت دليلا على سلبية المنظومة الرقمية وعدم تجاوبها في إيصالي إلى ما أريدفي حينه.
كذلك أحب أن أبين بوضوح أن العروض العربي نظام هندسي ونظام إيقاعي على السواء، وكتب العروض التي قرأتها كانت أما مهتمة بالجانب الهندسي فقط أو مهتمة بالجانب الإيقاعي فقط، وهذا الفصل بين الجانبين هو الذي يوقع الباحثون في بعض التوصلات غير الصائبة، إن الخليل بن أحمد في كتابه المفقود كان الوحيد الذي درس الجانبين وبالتالي فإن ما توصل إليه كان صعب المنال لمن جاءوا بعده.ولم يستطيعوا الإتيان بما هو أكثر مما جاء به كما هو معروف للجميع.
ولو عدنا لبحري البسيط و الكامل والذي حاولت أن توجد علاقة بينهما ،لوجدنا ما يلي:-
1- تفعبلة البسيط هي////مستفعلن فاعلن تتكرر مرتين
2-تفعيلة الكامل هي/// متفاعلن تتكرر ثلاثة مرات

وكلا البحرين ينتمي إلى دائرة مختلفة، وإذا كانت الأولى سباعية الأجزاء ،فإن الثانية خماسية الأجزاء، إن الشعر الموجود والمكتوب يقول ذلك، إن الإنتقالل بين هاتين الدائرتين لايمكن حصوله إلا من خلال دائرة أخرى تتوسط بينهما هي الدائرة السداسية الأجزاء، وهي دائرة غير موجودة في نظام الخليل، وقد وضعناها في كتابنا المذكور أعلاه،وتفعيلتها الرئيسة هي:-
1- مفاعيلن فع لن
2-فع لن مفعولات
3-فع لن مستفعلن
4-مفعولات فع لن
5-مستفعلن فع لن
6-فاعلاتن فع لن

وهي تشتمل على ستة بحور غير معروفة ، حيث نقرأ على الإحتمال(5) أعلاه ما يسميه الشيخ جلال الحنفي بالرجز الرابع والعشرين مايلي:-

البر لا يبلى والإثم لا ينسى
مستفعلن فع لن مستفعلن فع لن
وكذلك نقرأ ما يسميه الحنفي أيضا بالخفيف الثاني عشر على الصيغة(6) وكما يلي:-

ليس من قد أمسى مثل من قد أضحى
فاعلاتن فع لن فاعلاتن فع لن

وهذا يعني ببساطة إن البحور لها شخصيتها المستقلة وإن إضافة جزء لها سينقلها إلى دائرة أخرى أعلى منها ونقص جزء منها سينقلها إلى دائرة ثانية أقل منها في عدد الأجزاء، والمقصود بالجزء هو السبب الخفيف ليس إلا،وهذا ما لا يستطيع النظام الرقمي إيضاحه إذ يعطي وحسب ما لاحظت أعلاه عددا للحرف المتحرك وعدد آخر للحرف الساكن وهذا مايسبب الإرباك لدى الباحث ويلغي الحدود مابين البحور ولا يجعلنا نعرف إلى أي دائرة ينتمي البحر،حيث يعطي الرقم (3) للوتد المجموع ويعطي العدد(2) للسبب الخفيف وهذا غير مصيب بالمرة فالوتد يتكون من سببين ولا يمكن إعطائه العدد (3) كما أن السبب الخفيف لا يمكن إعطائه الرمز (2) لأنه سبب واحد ولو قيل لنا إن هذه الأعداد أعطيت على أساس عدد المتحركات والسواكن في كل من الوتد المجموع والسبب الخفيف فسنكون قد
أوقعنا أنفسنا في خطأ جسيم يقود إلى نتائج قد تكون باهرة ولكننا عندما نحاكمها إيقاعيا سنكتشف خطأ توصلاتنا.وهذا يعني أن النظام الرقمي المقترح سوف لن يساعدنا في الحصول على مانتمناه، وثانيا أن النظام الرقمي أيضا سوف لن يساعدنا في فهم عملية الإنتقال بين الدوائر لأنه بكل بساطة يلغي الحدود مابين الدوائر،كما علينا أن نفهم الزحافات الخليلية وجوازاتها إذ لا يمكن للوتد أن يفقد سواكنه وإلا لن يضحى وتدا ولكن قد يختفي ساكن السبب الخفيف ولكن هذا لا يحدث اعتباطا ولكن لمتطلبات بنيوية يتطلبها الإيقاع بوصفه ظاهرة صوتية طبيعية،وهي من علائم عبقرية لغتنا العربية الفذة.
أخيرا أتمنى أن يكون ما قد كتبته قد أجاب على أسئلة الأستاذ خشان بموضوعية وبمحبة والله من وراء القصد.
___________________

والتعليق الآخر من الأستاذ صبري أبو حسين ونصه :

من قراءتي لهذه التعليقات حول تعليم العروض الرقمي، أحس بنكران لجهود الأعلام في هذا المجال، ومحاولة الانتفاخ الفخري على الآخرين!!! وآسف على هذه الحدة!
أين جهد إبراهيم أنيس في ذلك!
أين جهد الدكتور أحمد مستجير في ذلك؟

خشان خشان 09-05-2008 01:41 PM

ومما قيل في الرقمي:

http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=875

http://www.montada.arahman.net/showthread.php?t=1994

سبهولنا بأة يا استاذنا الجميل

انا يا جماعة فهمت الراجل ده بالظبط عايز يعمل ايه انتوا مش فاهمين حاجة وبعد طول تفكير في ما يطرحه إليكم النتائج الجميلة التي وصلت لها وقد سميتها (علم الكوكتيل في فن الجهل والديجيتيل... بمناسبة الديجتال يعني بس بدلعه)

امتحان رياضة 2 ثانوي

1ــ أدخل كلمة (م/غ) في معادلة رياضية مع نفسه
2 ــ أضرب ما تحته خط
3 ــ وضح الصور الرياضية في هذه الجملة (عمر يلعب بالكرة )


امتحان عربي 3 ثانوي
السؤال الاجباري (الديجتال)
1 ــ أضرب البيت الشعري في نفسه حيث يعطيك طريقة سليمة للوصول لوسط البلد أسرع من المترو(اشرح هذه القاعدة)


امتحان كيمياء 1 ثانوي

1 ــ وضح كيفية تحويل الكبريت إلى برتقال ديجيتياليا ؟
2 ــ أثناء قيامك بعمل تجربة البيضة نسيت أن تضع المعادل بتاع البيضا 3 ×2 ماذا تفعل ؟ هل تلحق نفسك وتقسم على أربعة أم تكبر دماغك وتروح برنامج من سيربح البوبنون؟

اعلان غير مدفوع الاجر
اللي عايز الاجابة يبعتلنا هنا على هذا الايميل2Ox123434****@3432412.com (ديجتال بأة) واحنا نديله نسخة مجانية من كتاب العروض الديجتال

انا عندي ليك اقتراح جميل قوي وهيكسبك كتير

روح المخابرات ياعم وقولهم عندي شفرة جديدة الصهاينة والامريكان مش عارفينها هيحبوك قوي هناك

خشان خشان 09-05-2008 01:45 PM

ومما قاله الأستاذ محمود الناقي عن الرقمي:

http://www.ruowaa.com/vb3/showthread.php?t=21762&page=2

يا راميا بسهام اللحظ مجتهداً****أنت القتيل بما ترمي فلا تصب
وباعث الطرف يرتاد الشفاء له****توقه إنه يرتد بالعطـــب
ترجو الشفاء بأحداق بها مرض****فهل سمعت ببرء جاء من عطب
وواهباً عمره في مثل ذا سفهاً****لوكنت تعرف قدر العمر لم تهب
غبنت والله غبناً فاحشاً فلو أسـ****ترجعت ذا العقد لم تغبن ولم تخب
كم ذا التخلف والدنيا قد ارتحلت****ورسل ربك قد وافتك في الطلب


من شعر ابن تيمية رحمه الله ... نقلا عن أحد أعضاء منتدى الكتب المصورة ("محمود")

وكان ردي عليه :

أستاذي الكريم

إن صح فهمي لأبيات ابن تيمية رحمه الله فإنها صياغة شعرية لحكم شرعي يفيد بتحريم النظر إلى المحرمات.

وأفهم من استشهادك بهذه الأبيات في هذا المقام إصدار حكم شرعي بحرمة هذا العلم بإلحاق حكم تعلمه وتعليمه بحكم النظر إلى المحرمات

إنطلاقا من الشمولية والموضوعية والدقة التي يعلمنا إياها العروض الرقمي لي هذه الأسئلة:

1- الأول : هل هذا حكم ابن تيمية في العروض ؟ أم هو حكمك؟
2- إن كان حكمك، فهل يلحق به تحريم النحو والإملاء والبلاغة ؟
3- وإن كان هذا حكمك في علم العروض فإني أخالفك الرأي ما لم تأت بدليل شرعي . فهل لديك دليل شرعي على ذلك؟

أرجو أن لا يضيق صدرك بسؤالي عن الدليل الشرعي لقوله تعالى :

"فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ"

والله يرعاك.

سعود الأسمري 09-13-2008 01:10 AM

يا أستاذي العزيز

خشان

جزاك الإله عنّا كل الخير , أنا أحد طلاب العروض الرقمي , نعم أنا لم أنتهي بعد من دراسته كاملاً أو لنقل أنّنا على مشارف الحصول على (الثانوية العامة) في الرقمي
من خلال ما تعلّمته إلى هذه اللحظة
أنا مؤمن بأنّ الرقمي دقيق جداً في نتائجه .. بل هو كعلم مُذهل جداً .. ألا يكفي أنّني أستطيع الآن معرفة بحر أي قصيدة سواءاً في النبطي أو الفصيح ؟!
وأنا الجاهل الذي كان يُمنّي النفس في تعلّم تلك التفاعيل .. والتي فقط منظرها يُصيبني بالدوار والرهبة !!

شكراً أستاذ خشان .. وإن كنت أتمنى حقّاً أن نقرأ الجانب الإيجابي في الرقمي !!!

خشان خشان 04-22-2009 12:01 PM

شكرا أخي سعود
____

http://www.shorfaat.net/vb/showthrea...&threadid=2788

الأستاذة عطاف سالم :
العروض الرقمي استكناه لفكر الخليل
بقلم / عطاف سالم

ظل علم العروض وماكتب حوله من مؤلفات قديماً وحديثاً يمثل الحمى المحظور لدى المبتدئين والراغبين في صقل موهبتهم الشعرية وما ذاك إلا لما ضمه هذا العلم بفعل المتأخرين والمتقدمين من مصطلحات علمية جافة وتقسيمات وتفريعات أخفت بهاء هذا العلم وذهبت بنضارته والغاية الجمالية منه .

ولم يحفل كما أشار بعض الدارسين علم بكثرة المصطلحات والمسميات على اختلاف آراء العلماء بماحفل به هذا العلم..

ولعله في هذا يماثل البلاغة العربية عندما اتخذت هذا النحو في العصور المتأخرة على يدى السكاكي والخطيب القزويني مع تحفظي على تميز هذا العالم الأخير حيث جمع بين مدرستين ( العلمية والأدبية )..

وظلت البلاغة العربية إلى وقتنا الحاضر في منأى عن تذوقها وتطبيق مفهومها الأسلوبي البليغ البديع على النصوص الأدبية بفعل مصطلحاتها العديدة , وإشغل أذهان الدارسين والطلاب بشكل عام بحفظها وتردادها دون تغلغل معانيها وآثارها الجليلة وماتضيفه إلى النص من براعة وجمال يخدم النص ويرتقي به إلى فهم أولئك الدارسين ..

ولم يظهر حقيقة حتى الآن على حسب علمي القاصر مايستنطق فكر الخليل عندما وضع هذا العلم !

وليس هناك من دراسات شرحت لنا حقيقة مايحدث في ذهنه - يرحمه الله تعالى - من عمليات ووظائف عقلية توصل بها من خلالها إلى هذا العلم..

ولاشك أن الدماغ يحوي على مايقرب من ستين عملية ذهنية منها التفكير والتحليل والتركيب والاستنباط والموازنة والربط والاستنتاج والبناء والقياس والتقويم والتقييم وغير ذلك من هذه العمليات الذهنية المتعددة في الدماغ..

لذا يلحظ أن المشتغلين بعلم العروض يتطلب منهم أن يكونوا ذوي عقلية علمية ولعل الخليل بن أحمد يرحمه الله تعالى كان من أولئك.
ومن ثم ظل هذا العلم وكأنه مطلسماً عند أصحاب العقول الأدبية وإن نظموا الشعر واقتدروا عليه في أبهى حلة وأشهى لباس , لذا تظل الحاجة ملحة في وقتنا الحاضر إلى من يستكنه فكر الخليل ويقرؤه قراءة جيدة جدا , ويكتشف معاييره وأبعاده ليشرح لنا باختصار كيف دبت الفكرة عنده , وكيف تشعبت وتفرعت , وإلى أين وصلت وماغايته من كل ذلك ..

إذ لم تكن الغاية عنده أبدا هو المصطلحات ووضع الأسماء وبعثرة هذا العلم الجليل في أودية سحيقة تجعله قطعاً متناثرة هنا أو هناك..إنما هو وحدة شمولية تخدم النص الشعري وتقدمة منسّقاً ومنظّماً على أكمل وجه وأتمه وأجمله من غير ماتكلف واستجرار واستجلاب وكدح ومعاناة ووعثاء .

إنما كان قدحاً عفوياً حدث في الدماغ جعله يقدم لنا هذا العلم الحي الباقي الجليل في أبسط صورة ومعنى , وإن تطلب منه هذا عبقرية جبارة .

ولم أجد حقيقة في الدراسات المتأخرة من يشرح علم العروض كما أراده الخليل أن يكون سوى العروض الرقمي .

فهو استكناه لذهنه وفكره وقراءة جادة لما كان يحدث في ذهنه بعيداً عن الصور والرموز والمسميات والشكليات وكل تلك المصطلحات التي مزعت هذا العلم إلى قطع متناثرة دون أي وحدة عضوية تجمعه وتلحمه بينما كان هو كذلك في ذهنه يرحمه الله تعالى نسيج وحده متلاحم الأجزاء.. بل لحمة واحدة.

ولم تكن الغاية عنده أبدا هو ايصال التفاعيل والزحافات والعلل والخبن والرفو و.........الخ تلك الأسماء إنما كان الغرض هو البناء الشعري على أكمل وجه وفي أجمل واجهة أدبية تخلب الألباب في نظام دقيق مموسق ومنسق دون أن يلحظ أحد أي تكلف وتعقد واستقواء على اللفظة والمعنى ومن ثم لي عنقها لتأتي جبراً وقسراً.

والعروض الرقمي هذه هي غايته فهم هذا العلم على ذاك الأساس الذي وضعه الخليل وبنى عليه صرحه الكبير وعمله الرصين الجليل في علم العروض ..

وهو أيضا - كما بدا لي - وسيلة شرح قوية ومقنعة ومؤثرة لدرس الخليل ابن أحمد بدل كل الدراسات والانشغالات الثانوية التي كانت على هامش هذا العلم وبعيداً عن الأخذ به إلى أفهام الدارسين والباحثين أو محاولة تقديمه في أبسط صورة .

هذا والله تعالى أعلم .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
العروض رقمياً


الأستااذ عادل الفتلاوي

أستاذتي الفاضلة عطاف سالم
ربما أختلف معك أختي في ان يكون العروض بالصعوبة التي وصف
فمنذ أن كان العروض وجدت أزاءه الكتب التي تشرح هذا العلم ولا أنكر
ان الكتب العروضية القديمة كان عصيّة على الذهن ولكن أساس العروض
كما أشرت في دروسي هو الإيقاع والأذن الموسيقية وتمرينها على
معرفة البحر من السماع فقط، ومرور الزمن جاءت كتب العروض تبسط
أكثر وأكثر هذه النظريات إلى ان وصلت للدرس أكاديمي..
منذ فترة وفي أحد المنتديات وجدت خللاً عروضياً في قصيدة ما وعندما
أشرت إليه حتى أنقلبت الدنيا على رأسي وقيل إنك أخطأت فالعروض
الرقمي يجيز ذلك؟؟!! وعندما أطلعت على هذا "العروض الرقمي" وجدته
قد عقد علم العروض بشكل لا يصدق ووضع بدل الموسيقى الرياضيات
وقد أعتمد على شيء واحد فقط ألا وهو معرفة الساكن والمتحرك!!
وعندما سألت الذين حاولوا تعلم العروض من هذا الرقمي لم يفقهوا
شيئاً من العروض إلا الساكن والمتحرك لا بحر ولا موسيقى ولا تفعيلة
ولا حتى لذّة في بناء القصيدة..
نحن مختلفان سيدتي حول العروض الرقمي
لك فائق أحترامي ومودتي وتقديري
----

لعل الأستاذ يشير إلى موضوع الرابطين

http://www.aklaam.net/forum/showthread.php?t=23303

http://arood.com/vb/showthread.php?p=12500#post12500

ويمكن للقارئ أن يحكم على الموضوع برجوعه إليهما.

(1) - يعتبر الأستاذ ذلك عيبا

((ريمة الخاني)) 04-22-2009 01:46 PM

السلام عليكم وتحيتي لكل من قام بمداخلة هنا ولو ان الموضوع نقلا...
مازال الموضوع مثار جدل ..مادام الامر يحمل جوازات وتقريب بين البحور..ماللذي يمنع من تبحر العروضيين كي يجيزون النظم الذي تجاوز بحور الخليلي لتجديد يعطي ابعادا موسيقيه جديده ولا يضير؟
هل خوفا من الفوضى الشعريه.؟ فلنشبهها باجتهاد العلماء الشرعيين , ولاتشبيه بينهما انما لفسح المجال للمبدعين ولا ندور حول دائرة بتنا نعرفها تماما ..
بمعنى ما طرحته الاستاذه عطاف يعطي مجالا كي نقدم تفريعا للبحور يمنح العروضيين مجالا اوسع للابداع الشعري..
انما هي مداخلة بسيطة ... ومازلت اتعمق في عالم الرقمي
كل التقدير

((البحر الأحمر)) 04-22-2009 01:51 PM

من تجربة شخصية تملأها المشاغبة ،،، ومن منطلق عقلية خاوية تماما من أي معرفة لقواعد اللغة ( أمية لغوية تامة ) ،، فهمت عبقرية الخليل من خلال الرقمي ،،، ما يعني لي برغم ضحالة معرفتي وضيق أفق بصيرتي ،، بأن عروض الخليل سفينة تطفو على بحر الرقمي .....
كلماتي التي تقرأونها الآن ،، هي في أصلها ( لغة آلة ) واحد و صفر .... مثلها مثل هذه الألوان الجميلة والصور التي تملأ هذه الصفحة رقّة وعذوبة ،،،، ما يعني أن الرقمي أكبر مما أستطيع شرحه .......

أنا لست شاعر ياسادة ،، وقد يكون مفاجاة أنني لا أهتم بأكثر من قراءة الشعر واستعذابه ،،، وبأي حال يبدو لي أن الأستاذ عادل الفتلاوي قد ظلم الرقمي في جزئية العروض الشعرية كثيرًا ...

فمن خلال تعلمي لبعض مبادئ الرقمي فيما يختص بالعروض الشعرية ،،، استطعت معرفة ( بحور الشعر ) والفوارق بينها ،،، وفهمت إلى حد كبير مدى عبقرية الخليل الفراهيدي التي ينهل منها أستاذنا خشان،،،، مجرد وجهة نظر :) .....

زينب علي 04-22-2009 08:30 PM

علم الخليل ينم عن عقلية و عبقرية فذة تحتاج من يفهمها ويتغلغل في أعماقها حتى يستطيع استنباط أحكامه و فهم قواعده و بالتالي يتمكن من تطويره وبناءه

العروض التفعيلي يعتمد على الحفظ بالدرجة الأولى ، و الحفظ في كثير من الأحيان - كما أرى من خلال دراستي - يقتصر على استقبال المعلومة جامدة فقط ويقف حاجزاً أمام التفكير والإبداع !

بينما العروض الرقمي " بالإضافة لكوني أعشق لغة الأرقام " يعتمد على التفكير في الدرجة الأولى و يعتبره أمراً ضرورياً لفهمه و التقدم في دروسه ،، و فهم طريقة استنباط الشيء و استنتاجه أولى و أبقى للمعلومة في الذاكرة ،، كما أنها تحفز الخلايا على الإبداع و التطوير مما يحفز المشارك و يعطيه فرصة لتقديم و اكتشاف الجديد استكمالاً لـ عبقرية الخليل


..

خشان خشان 04-22-2009 08:57 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام اوس (المشاركة 16116)
السلام عليكم وتحيتي لكل من قام بمداخلة هنا ولو ان الموضوع نقلا...
مازال الموضوع مثار جدل ..مادام الامر يحمل جوازات وتقريب بين البحور..ماللذي يمنع من تبحر العروضيين كي يجيزون النظم الذي تجاوز بحور الخليلي لتجديد يعطي ابعادا موسيقيه جديده ولا يضير؟
هل خوفا من الفوضى الشعريه.؟ فلنشبهها باجتهاد العلماء الشرعيين , ولاتشبيه بينهما انما لفسح المجال للمبدعين ولا ندور حول دائرة بتنا نعرفها تماما ..
بمعنى ما طرحته الاستاذه عطاف يعطي مجالا كي نقدم تفريعا للبحور يمنح العروضيين مجالا اوسع للابداع الشعري..
انما هي مداخلة بسيطة ... ومازلت اتعمق في عالم الرقمي
كل التقدير

أستاذتي

منهج الرقمي أهم من الرقمي

http://arood.com/vb/showthread.php?t=1295

يرعاك الله.

خشان خشان 04-22-2009 09:20 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البحر الأحمر (المشاركة 16117)
من تجربة شخصية تملأها المشاغبة ،،، ومن منطلق عقلية خاوية تماما من أي معرفة لقواعد اللغة ( أمية لغوية تامة ) ،، فهمت عبقرية الخليل من خلال الرقمي ،،، ما يعني لي برغم ضحالة معرفتي وضيق أفق بصيرتي ،، بأن عروض الخليل سفينة تطفو على بحر الرقمي .....
كلماتي التي تقرأونها الآن ،، هي في أصلها ( لغة آلة ) واحد و صفر .... مثلها مثل هذه الألوان الجميلة والصور التي تملأ هذه الصفحة رقّة وعذوبة ،،،، ما يعني أن الرقمي أكبر مما أستطيع شرحه .......

أنا لست شاعر ياسادة ،، وقد يكون مفاجاة أنني لا أهتم بأكثر من قراءة الشعر واستعذابه ،،، وبأي حال يبدو لي أن الأستاذ عادل الفتلاوي قد ظلم الرقمي في جزئية العروض الشعرية كثيرًا ...

فمن خلال تعلمي لبعض مبادئ الرقمي فيما يختص بالعروض الشعرية ،،، استطعت معرفة ( بحور الشعر ) والفوارق بينها ،،، وفهمت إلى حد كبير مدى عبقرية الخليل الفراهيدي التي ينهل منها أستاذنا خشان،،،، مجرد وجهة نظر :) .....


أجل أخي البحر، الواحد والصفر الذان يمثلان الساكن والمتحرك يكادان يكونان أبجدية الخلق .

"وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ" صدق الله العظيم

فهم هذا حتى غير المسلمين حتى في أمور النفس والمجتمع والحياة ولكنهم فهموه بعيدا عن منهج الله فربطوا العلم بطرق غير علمية تحكم فيها الهوى فضلوا وأضلوا.

وفهمت إلى حد كبير مدى عبقرية الخليل الفراهيدي التي ينهل منها أستاذنا خشان،،

هذا خير ما مدحني به أي شخص في الرقمي. وهو يدل على ثاقب فكرك، فنهج الرقمي في استقراء فكر الخليل والصدور عنه أهم من الرقمي ومن العروض عامة. وإداركك لهذا يجعلني أترقب عروضيا في سعة البحر.

كل من أنجح في إيراده نبع جوهر فكر الخليل وتخطي عقبات المصطلحات والشكليات التي تقوم عقبة في طريقه يمكن أن يكون خيرا مني في نتاجه بقدر ما ينهل منه، ويتملاه بعين الفكر.

أسعدك الله.

خشان خشان 04-22-2009 09:23 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زينب علي (المشاركة 16136)
علم الخليل ينم عن عقلية و عبقرية فذة تحتاج من يفهمها ويتغلغل في أعماقها حتى يستطيع استنباط أحكامه و فهم قواعده و بالتالي يتمكن من تطويره وبناءه

العروض التفعيلي يعتمد على الحفظ بالدرجة الأولى ، و الحفظ في كثير من الأحيان - كما أرى من خلال دراستي - يقتصر على استقبال المعلومة جامدة فقط ويقف حاجزاً أمام التفكير والإبداع !

بينما العروض الرقمي " بالإضافة لكوني أعشق لغة الأرقام " يعتمد على التفكير في الدرجة الأولى و يعتبره أمراً ضرورياً لفهمه و التقدم في دروسه ،، و فهم طريقة استنباط الشيء و استنتاجه أولى و أبقى للمعلومة في الذاكرة ،، كما أنها تحفز الخلايا على الإبداع و التطوير مما يحفز المشارك و يعطيه فرصة لتقديم و اكتشاف الجديد استكمالاً لـ عبقرية الخليل


..

زينب لو أستطيع لأممتك للرقمي.

((البحر الأحمر)) 04-22-2009 10:28 PM

أيها المعلم النبيل ،،، ابتسمت ببراءة حينما تذكرت سبب قول الخليل لهذين البيتين :

لَو كُنتَ تَعلَمُ ما أَقولُ عَذَرتَني
،،،،،،،،،،،،،،،، أَو كُنتَ تَعلَمُ ما تَقولُ عَذَلتُكا
لِكِن جَهِلتَ مَقالَتي فَعَذَلتَني
،،،،،،،،،،،،،،،،،، وَعَلِمتُ أَنَّكَ جاهِلٌ فَعَذَرتُكا

وأدركت مدى ما تعانيه وسبقك في التعبير عنه الخليل :) ......


وأمر العَروض الرقمية في رؤيتي محسوم تحت حالتين لا ثالث لها :

الأولى : أن يكون الرقمي تطوير أو تيسير أو شرح لماء جاء به الخليل مع بقاء الأصل كما هو ،،، وتطوير الشيء أمر محمود كتطوير عربة يجرها الحصان إلى سيارة فارهة يستخدمها الجميع بيسر وسهولة ...

الثانية : أن يكون الرقمي مبتكر جديد لا علاقة له بما جاء به الخليل ،،، ويؤدي لذات النتيجة ،،،، وما هكذا يكافأ المبتكرين ...

أيها المعلم النبيل ،،، واسلم لأخيك المحب

خشان خشان 06-17-2009 04:49 PM

http://www.balhakm.net/vb/showthread.php?p=509607

مرحبا

كحيلان

شكرا لمشاركتك

والجدير بالذكر ان علم العروض تعرض للإغاره من بعض الأدباء والنقاد في العصر الحاضر
وقاموا بتغيير الرموز الى أرقام
واسموه علم العروض الرقمي
ولا اراه سوا إقتباس من إرث الخليل


شكرا لحضورك


سامح الله قائل هذا الكلام.

وهل الرقمي إلا ذات عروض الخليل. كما أن التفاعيل هي ذات عروض الخليل.

فلماذا يكون أحدهما دون الآخر إغارة ؟؟

((البحر الأحمر)) 06-18-2009 07:28 AM

تكمن المشكلة في الانتقاد قبل المعرفة :) ،،،، ولو سألنا أحد المنتقدين عن المشكلة التي يراها بشكل دقيق لمط براطمه الجميلة في حيرة من أمره ....

وببراءة : فلينتقد الرقمي من عرف ماهيّة الرقمي .... فلولا الرقمي لكنتُ إلى الآن أظن بأن عبقرية الخليل نوع غريب الأطوار من الهبل :) ......

* هناك فرق بين ( النقد ) و ( الانتقاد ) فالنقد حصيلة معرفة ،، والانتقاد هو التذمر في أبهى صورة له لما لا يروق للمزاج العالي ....

دام الجميع بمحبة وسلام

خشان خشان 07-15-2009 12:44 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة البحر الأحمر (المشاركة 18860)
تكمن المشكلة في الانتقاد قبل المعرفة :) ،،،، ولو سألنا أحد المنتقدين عن المشكلة التي يراها بشكل دقيق لمط براطمه الجميلة في حيرة من أمره ....

وببراءة : فلينتقد الرقمي من عرف ماهيّة الرقمي .... فلولا الرقمي لكنتُ إلى الآن أظن بأن عبقرية الخليل نوع غريب الأطوار من الهبل :) ......

* هناك فرق بين ( النقد ) و ( الانتقاد ) فالنقد حصيلة معرفة ،، والانتقاد هو التذمر في أبهى صورة له لما لا يروق للمزاج العالي ....

دام الجميع بمحبة وسلام

صدقت أخي الكريم

هو ما تفضلت به الحكم دون فهم. وفي ما يذكره الأستاذ سليمان أبو ستة في المشاركة التالية تبيان للفارق بين حكمين هذا الذي تقدم وحكم أستاذنا سليمان بناء على اللافهم والفهم.

يرعاك الله.

خشان خشان 07-15-2009 12:52 AM

الأستاذ سليمان أبو ستة علم عروضي أضاء في منتدانا حينا ثم غاب.

وفي هذه المقالة له ما يدعو للسرور والتفاؤل والفخر:

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=48073

هاهي الدورة الثانية تفتتح بعد النجاح الذي حققته اﻷخت مريم في إدارة اﻷولى، ونحن ﻻ نزال بانتظار أن تهل علينا ولو لطمأنة تلاميذها الذين بدأوا يقلقون عليها.لقد قررت أن أعود إلى المدرسة التي دشنها الأستاذ خشان ووضع قواعدها وأرسى دعائمها الرقمية، فقد رأيت ذلك التوسع العظيم ( ﻻ حسد ) وفصوله تعقد في أقطار مختلفة وشهاداته توزع على المتميزين من تلاميذ تلاميذه فقلت لنفسي وأين أنا من هذا الحفل الكبير، على اﻷقل على أن أتعلم لغة العروض الرقمي فلعلي بها أستطيع إيصال ما وضعته في كتابي في نظرية العروض إذ يبدو لي أن هذه اللغة الجديدة سيجري اﻻعتراف بها قريبا في تقريب منهج العروض الخليلي بعد أن استهلك في عشرات بل مئات الكتب القديمة منذ اﻷخفش وحتى اليوم. ثم إن خشان لو طالب بحقوقه الفكرية مني زعمت له بأني أتبع مدرسة الخليل الرقمية ذلك أن رقمية خشان منقوصة في تعريفه للمتحرك والساكن، فهو قد بدأ في التعريف رقميا بالر مز للمتحرك بالرقم (1) ثم انتهى به أبجديا للساكن برمز الهاء [ استعملتها رمزا مناسبا للصفر لا غير ]. وأما الخليل فقد ظل من بداية عمله إلى نهايته رقميا بل رياضيا عظيما ، فالمتحرك والساكن عنده هما الواحد والصفر في اﻷرقام العربية وإن كان ابن عبد ربه أطلق عليها اسم الخطوط البائنة والحلقات المتجوفات. هذا الترقيم عند الخليل هو ما يسمى باﻷرقام الثنائية ، وهي لغة اﻵلة التي تبرمج بها اﻷنظمة . من ناحية أخرى فأنا من حيث جذوري العائلية رقمي إلى النخاع وهو ما يبدو من اسم عائلتي حين يكتب بلفة اﻷرقام ، أضف إلى ذلك أن أجدادي كتبوا على العروض رمزي الساكن والمتحرك قبل أن يعرف أحد منهم الخليل. والعروض التي أعنيها هي الناقة التي تعترض في سيرها عروضا كما قال التبريزي والساكن والمتحرك الذي أعنيه هو وسم العشيرة الذي تسم به إبلها ولفظ هذا الوسم عندهم المطرق والخذمة .

خشان خشان 07-16-2009 12:53 PM

الأستاذ داود أبو زيد:

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=11055


لقد دخلت الرابط ، فوجدت أشياء يعجز عنها المبتدئ ، ويتثاقل منها المتقدم .. لقد صارت الرموز العروضية كثيرة ، ومن الخير الاقتصار على واحد منها ، وعلى كل حال فأنت ترى أن الحداثة تريد أن ( تنعث عش العروض ) أي تريد أن تنقـُضَ وتنكث وتهدم العروض كله ، أفلا توفر هذه البحوث أسبابا جديدة يتسلح بها كل من يريد أن يغتال الخليل؟.


-----

يا أخي أبا بدر .. كل ما أريده ألا يضيع المبتدئ بين مصطلحات ورموز لا نهاية لها .. وكل قوم يرون مصطلحاتهم ورموزهم أسهل وأفضل .. ففي سوريا يرمزون لكل حرف بمفرده ، فرمز المتحرك / ورمز الساكن ه .. وفي بلاد أخرى يرمزون للمتحرك الذي يليه ساكن بالرمز ــ ولكل متحرك آخر بالرمز ب ، وهذا يعني تقسيم الحروف إلى آحاد وثنى .. وفي بلاد غيرها يرمزون للآحاد بنقطة . وللثنى بالباء ب ، وفي غيرها يرمزون بالأرقام وهذا أنتم به أعلم .. وعلته عندي أنه لا يكتفي بـ 1ه2 بل يشمل الآحاد كلها ، ثم يكتنفها الجمع حتى يصل العدد المجموع إلى أقصى ما يحتمله العروض العربي ..وأخيرا تقول لي العروض الهندي يا أبا بدر سامحك الله .. وتقدم لي رمزا جديدا هو > للمتحرك الذي يليه الساكن .. أنا لا يهمني هنا الهنود وعروضهم ، وإنما يهمني العروض العربي .. ولم أتطرق للحداثة ولا لغيرها ، هات ما تشاء وحدث واستحدث وبارك الله في التحديث فالجمود هو الموت ، ولكن لا أريد أن نقاد إلى الهاوية .. لا أريد أن نضيع بين القديم والجديد ، وبين عشرات المصطلحات .. لا أريد أن يكون لكل بلد عربي أو لكل جيل أو لكل فرد عروض خاص به .. فهل فعلنا غير زيادة مصطلح جديد ؟. أتقبل مني أن أدخل العروض الفرنسي في هذه الساحة ياأبا بدر العزيز ؟.
أنا لست ضد الجديد ، أنا ضد المزيد .. هات البديل الجديد الذي بسهولته فقط يزيح القديم المعقد .. ولنجتمع جميعا على مصطلح واحد يكون المنطلق السليم لتعليم الأبناء حتى لا يضيعوا .. فنحن لا خوف علينا .. هذا ما أعنيه بكل ما شاركت فيه ..وشكراً ..

((نادية بوغرارة)) 09-29-2009 01:24 AM

قالوا عن الرقمي :

من هم ؟

إنه من الظلم أن نصدر أحكاما مسبقا جاهزة نلصقها بكل جديد ،

دون أخذ الفرصة للإطلاع عن قرب ،

إن أغلب من قرأت هجومهم على الرقمي هم أحد فريقين :

1- فريق لم يخبر الرقمي و لم يكلف نفسه عناء البحث فيه .

2- و فريق خرج من بحر الرقمي منهوكا بعد أن فشل في الإبحار فيه ،

لقصر نفسه و قلة صبره .

و كلا الفرقين حكمه مردود عليه ، لأنه ليس عادلا .

و هذا لا يعني أن الرقمي فوق النقد ، فهو كسائر العلوم البشرية يحتمل الخطأ و الصواب ،

إن لم يكن في شموليته ففي بعض جزئياته و تفاصيله ، و لكن يجب ان يكون النقد بنّاء ،

لا إقصاء فيه .

إن الرقمي منهج فريد لا شك في ذلك ، و قد استطاع بفضله كثير من الشعراء ،

فك معضلة التفاعيل التي لم تنسجم معها أفهامهم ، فنضب سيل الإبداع لديهم ،

لكنهم حين تعرفوا على الرقمي ، كان بمثابة كلمة السر التي أخرجت مكنون إلهامهم ،

فحلقوا بين الأوزان لا يهابون هنة و لا كسرا ، إلا ما تقتضيه بدايات التعلّم .

فلماذا يحاول البعض سدّ هذا الباب ؟

فإن كانت بعض المواضيع التي يثيرها ، تثير بعض الخلاف لمساسها بالدين ،

فهذا لا يعني أن المادة كلها يجب أن تتلف ،

و لكن الأمور تناقش و تنتقد و توضع في ميزان الشرع لتوزن و تضبط ،

فإن ثبت عدم جواز الخوض فيها يتم إسقاطها أو تعديلها بشكل يعيدها للصواب .

و لكن ، هيهات ، أنّا لنا العقول الراشدة و الأفهام الراجحة و العقليات المستنيرة ،

التي تصبر إلى أن تُدرك ، و تتأمل إلى أن تبصر ، و تسأل إلى أن تعلم،

فإما تسير مع الحق أو تحيد عن الباطل .

تقديري .

خشان خشان 04-05-2010 05:15 AM

http://belahaudood.org/vb/showpost.p...9&postcount=28

كاتب الموضوع : إباء اسماعيل المنتدى : العروض والموسيقا الشعرية
http://belahaudood.org/vb/images/icons/icon1.gif رد: صفحة يعرب عمران / العروض الرقمي

http://belahaudood.org/vb/mwa2009/mw...n/post_new.gif بتاريخ : اليوم الساعة : 03:17 AM

تمرين 5
أكتب رأيك حول ما تعلمته حتى الآن علما بأن هذا السؤال سيتكرر في نهاية الدرس السابع.

كل ماأستطيع أقوله هو إحساسي بأنني أمارس لعبة ذكية وهي لعبة العروض الرقمي الباعثة على التفكير والتأمل . ماتعلمته على صعيد الوزن أدركه لأنني أعرف التفاعيل مسبقاً ولكن الأسلوب يختلف. أسلوب الأرقام هذا كأنني أمارس هواية ممتعة من نوع خاص وهي: التفكير. قد لاأفيدكم كثيراً بطرح رأيي هنا. مَن يفيدكم هو الطالب الذي يتعلم الأوزان للمرة الأولى دون علم مسبق بأوزان بحور الشِّعر أو الإيقاع. أردت خوض هذه التجربة كهواية للتفكير وسأخبركم بالنتائج أولاً بأول.
أخي الأستاذ خشان يستحق منا كل التقدير والمساندة لمشروعه فشكراً له ولكل مَن يصحح لي أخطائي الصغيرة والكبيرة.


ناديه حسين 04-05-2010 08:16 AM

واقول

بعدما تعلمت العروض الرقمي

عرفت قصد الخليل الله يحسن اليه بالتفاعيل

وفهمت ان مستفعلن = 4 3

و

فاعلاتن = 2 3 2 الخ الخ

وعرفت ارقام البحور واعرفها على طول ..غير الامور الاخرى اللي تعلمتها من الرقمي

شكرا استاذ خشان وجزاك الله خيرا وبارك الله جهودك

اعتقد ان اللي يحاربون العروض الرقمي عندهم اسبابهم

يمكن الحسد والغيرة الله يحميك من عيونهم

او قد يكونو مقهورين لأن العروض الرقمي خرّج عروضيين كثير ..واصبح منتشر ومفهوم

وكان ودهم يكون مافي عروضيين غيرهم

لله در الحسد مااعدله
بدأ بصاحبه فقتله

اللي استغربه ..كيف فهمو للخليل واستوعبو دروسه ومو قادرين يفهمو العروض الرقمي

اكيد فاهمينو ومقهورين من الابداع


الله يحميك يااستاذ خشان

علم العروض الرقمي واضح ومايصح الا الصحيح

بعض الردود

ذكرتني بالحرب على فرعون الشعر ناصر الفراعنه

فعلا بعض البشر تكره نجاح الاخريين


الله يحمي المبدعين من عيون اعداء النجاح

الله خير حافظ

ودمتم بخير

خشان خشان 05-08-2010 07:05 PM

http://arood.com/vb/showpost.php?p=29948&postcount=31

بسم الله الرحمن الرحيم

التكليف الختامى للدورة الأولى :

سأحاول أن أطرح انطباعى فى صورة نقاط محددة, لعله بذلك يتسم ببعض المنهجية .

أولا : فكرتى المسبقة عن علم العروض :
- علم العروض هو علم صعب التحصيل, بالغ التعقيد, يستعصى على الفهم, و يحتاج إلى سنواتٍ كاملة ليستطيع الأكاديميى أن يلم به, أما تعلمه لغير المتخصصين فضربٌ من المستحيل, و رحلةٌ لا عودة منها..!

- كانت تلك هى الصورة الضبابية القاتمة لعلم العروض, و التى تَفضَّل برسمها فى مخيلتى من طلبتُ مساعدتهم فيهِ من (المتعارضين) قبل أن يصدوا أبوابهم فى وجهى .

- و كما يُفهم من السياق, فلم تتناول مناهجنا للغة العربية العروضَ و لو بالإشارة المجردة, فلم يرد ذكر كلمة (العروض) فى أى كتابٍ مدرسى درسناه, و كأنه رجس من عمل الشيطان أو ما شابه ذلك ! :) بل أذكر ذات مرة, بينما كنتُ فى المرحلة الإعدادية, أننى - و كنتُ قد سمعت الكلمة فى أحد البرامج التليفزيونية - سألتُ مدرس اللغة العربية فى براءة لا تخلو من السذاجة "هوَّا العروض دا يعنى إيه يا أستاذ ؟" فانتفض الرجل بعنف, و التزم الصمت و هو يرمقنى بنظرة نارية متوعدا, و لسان حاله يقول " اسكت يا قليل الأدب, عروض ايه, انت مالك و مال مواضيع الكبار دى " ! :)

- و حيث أننى قد شُغفت بحب الشعر و الأدب, فقد كانت لى محاولات فى كتابة الشعر, و كنت فيها أحاول الوزن بالفطرة, فكنتُ أحدث إيقاعا منظما بالدق بأصابعى أو بسن القلم على المكتب بينما أقوم بالقراءة البطيئة لما كتبته و التدقيق لملاحظة مواضع الشذوذ عن الإيقاع, ثم محاولة إصلاحها, و بعد فترة و جدتُ أننى قد أستطيع تحديد مواضع الكسر فى الأعمال التى يكتبها بعض الهواة .

ثا نيا : الرقمى للوهلة الأولى :
- للوهلة الأولى ظننتُ أن التدريس سيكون على صورة الطريقة التقليدية المعتادة, من حيث التفاعل الظاهرى بين المدرس و التلاميذ, و لكنى فوجئت أن الدروس قد أُعدت و صُممت بحيث يقوم التلميذ بمذاكرتها بنفسه دون أية مشقة, وحين ظننتُ أن الدراسة بهذه الكيفية و إن كانت سهلة مبسطة غاية التبسيط, فستخلو من عنصر التفاعل, الهام بين المدرس و التلميذ, فوجئت للمرة الثانية بأن المدرسين يتواجدون للمتابعة بالتصحيح و التوجيه أولا بأول و على مدار الساعة, و بهذه الصورة العبقرية فى التواجد بجانبك طوال الوقت و لكن بصورة خفية, فأنت ستحس فعلا بقدرٍ كبير من الثقة بالنفس و بأن الأمر بسيطٌ بحيث تستطيع أن تنجزه بنفسك, كما أن هناك حافزا جوهرياً آخر بالغ الأهمية, و هو أن من نجح فى دورة و انتقل لدورة أعلى, فسيكون مطالبا بالإشراف على تلاميذ هذه الدورة التى أنهاها لتوه, و بهذه الدورة التكاملية العبقرية سيحس التلميذ بقيمة إنجازه, فها هو قد دخل فى سلك المدرسين, و هذا سيمنحه سببا آخر ليهتم بدروسه حتى يصير عضوا نافعاً فى مجتمعنا المصغر هذا, و يؤدى ديْنه تجاه مجتمع الرقمى .

ثالثا : الرقمى فى نظرى :
- كما أسلفتُ, فلم أدرس العروض التقليدى, و لا أعرف عنه غير أن هناك بحورا لها أسماء منها الكامل و الوافر و الطويل..., و غير ذلك, دون أن أدرى كيف تتكون هذه البحور و لا فى أى الأنهار تصب, و لذا فلن أستطيع أن أعقد مقارنة من وجهة نظرى بين الرقمى و التقليدى, إذ لا أمتلك المعطيات اللازمة, و لكننى أدركت بحق أن الرقمى يشكل ثورة فى علم العروض, و خروجا عن التقليدية بما تمثله من جمود, و مشقة على الدارسين, فها أنا و قد كنتُ أعتقد - بسبب الفكرة الخاطئة التى ترسخت فى ذهنى - أن العروض هو شئ مبهم ثقيل على النفس, بالغ الصعوبة و التعقيد, أرى العروض الرقمى كأمتع الدراسات التى حظيت بها فى حياتى, ولو أنّ كل علم استُطيع تبسيطه بتلك الصورة و الكيفية, فأعتقد أننا سنسود العالم فى ظرف سنوات قليلة .

رابعا : الرقمى من حيث المنهج و عبقرية تقسيم الدروس :
- أرى من تجربتى - و مدتها ثلاثة أيام حتى الآن - كتلميذ فى بداية تعرفه بالرقمى, أن المنهج ناجح بصورة مبهرة من حيث الفعالية التى يحققها تقسيم الدروس بتلك الكيفية, و تحديد الجرعات التى يتناولها الطالب بالمذاكرة فى كل درس, فيبدو الأمر كأبسط ما يمكن أن يكون, كما أن وفرة الأمثلة المحلولة يعد عنصراً هاما فى تثبيت المعلومة و تيسير التطبيق العملى على التلميذ بعد ذلك, فأذكر على سبيل المثال :
أن أهم دروس الدورة و هو (التقطيع حسب السمع) يحتوى بعد الأمثلة المتناولة فى الشرح الوافى, على عشرة أبيات كاملة تم تقطيعها كأمثلة محلولة يسترشد بها الطالب, و أعترف أننى - و لله الحمد, ثم للمهرة الحاذقين الذين وضعوا المنهج - بنهاية البيت العاشر, قد شعرت أن التقطيع السماعى هو أحد أظرف الأشياء على الإطلاق, و أنه لحاله يصلح أن يكون هواية ترفيهية تُقضى فيها الساعات الطوال دون ملل . و لكن من ناحية أخرى, فبعد درس هامٍ بتلك الصورة فقد يشعر التلميذ أن رأسه قد امتلأ, و أنه بحاجة لفترة انفصالية قبل أن يتعلم درساً جديداً, فإذا بعبقرية تقسيم الدروس تلوح من جديد, فقد تلى ذلك الدرسَ درسان و إن كانا يشكلان فى ظاهريهما درسان منفصلان, إلا أنهما يمثلان المزيد من التطبيقات على درس ( التقطيع) و هذا يثبِّت المعلومة كالنقش على الحجر .


خامساً : هل الرقمى فعالٌ حقا ؟
- حتى ثلاثة أيام لم أكن أعرف أى شئ فيما يختص بعلم العروض, و قد أخبرنى الأستاذ خشان بأننى سألاحظ الفرق فى خلال أسبوع .

- و منذ الدرس الأول (المتحرك و الساكن) قد أحسست أن شيئا ما بدأ يتكون فى نفسى, ثم بعد درس ( ظهور الرقم 1) أحسستُ أن عينى قد اكتسبت قدرة جديدة على إبصار ما لم تكن قادرة على إبصاره قبل ذلك, و كأننى أرتدى المنظار الخاص بالأشعة تحت الحمراء أو ما شابه , و لم أكن أعرف (التقطيع) حتى قبل الأمس, و لكن بنهاية الدورة و بعد الانتهاء من التمارين الأخيرة , أحسستُ فعلا أن عيناً ثالثة قد نمت فىّ, فصرت أنظر إلى الشعر نظرة مختلفة كليا الآن, ربما لا أحسن التعبير عنها, إلا كما قلتُ قبل ذلك, كما لو أن عينى الثالثة هذه تمتلك قدرة خاصة على إبصار أشياء لم أكن قادرا على إبصارها قبل ذلك, فبقليل من التأنى الآن أنظر إلى بيت الشعر فلا أرى حروفا, بل صفا من الأرقام التى تشير إلى كل مقطع, حتى أننى لم أستطع النوم ليلة البارحة, فقد ظلت تلك المصفوفات الرقمية تدور و تدور بذهنى .

- أعترف أننى قد استغرقت و قتا طويلا لحل التمرين الأخير بالأمس, الخاص بدرس (هيا ننظم) فقد شعرتُ بنوع من الارتباك و فقدان الاتزان, حيث تعودتُ طوال المدة الماضية لمحاولاتى أن أكتب الشعر على الوزن بصورة فطرية بدائية, ربما لم تكن فعالة فى كثير من الأحيان, ثم ها أنا الآن أستعمل طريقة جديدة, كما أننى كنتُ أظن أن الوزن بين شطرى البيت الواحد لا ينبغى أن يكون بتلك الدقة البالغة من حيث التماثل فى الأرقام, و لكن كما تعلمت من أستاذى الفاضل, فأنا بعد على الخطوة الأولى من السلم, و على أن أرتقى عدة درجات قبل أن أسأل .. و الله المستعان .

- أما عن إجابة السؤال (هل الرقمى فعال حقا؟) فربما تحمل تجربتى - و مدتها ثلاثة أيام حتى الآن - بعض المعلومات لمن لم يسمع بالرقمى بعد, و لكن مهما قلتُ فلن تدركَ مدى روعة التجربة حتى تحاول بنفسك .

بدر عبد المقصود

تلميذ بالدورة الأولى للعروض الرقمى

خشان خشان 08-16-2010 11:26 PM

لأخي واستاذي الغول هذه الأقوال عن الرقمي :



http://www.3emme3.com/vb/showpost.ph...4&postcount=25
ما وجه الاختلاف بينك وبين الاستاذ خشان خشان

اين تراه مصيبا واين تراه اخفق
الجواب :
الأستاذ خشان صديقي وابن بلدي , وكلانا في الهم شرق , لا أستطيع أن أنكر ما قدمه الأستاذ خشان من أفكار عروضية , فله دراية في العروض التقليدي والتفعيلي , ولولا معرفته في العروض التقليدي لما استطاع أن يفعل شيئاً في العروض الرقمي .
ومن البدهي أن يختلف الباحثون في علومهم , وأبحاثهم , كما هم مختلفون في سبلهم وطرق دراستهم وتشعبها .
لقد أصاب الأستاذ خشان عندما جعل العروض التقليدي التفعيلي نصب عينيه , ليبني عليه وعلى نهجه العروض الرقمي. ولكنه أخطأ عندما يريد أن يتجاهل التفاعيل وإيقاعها ويستبدلها بأرقام لا طائل منها إلا معرفة الدارس للبحر الشعري فقط .

وسيظل الأستاذ خشان في طريقه الغامضة لحين أن يسير مع العروض التفعيلي الرقمي الإيقاعي , وأرى في عمل الأستاذ خشان حلقة ضائعة وهي الحلقة الإيقاعية , وأكبر خطأ ارتكبه الأستاذ خشان أنه لحق بعض من يلمون بالموسيقى ولم يتعمقوا بعمل الخليل , والخطأ الذي أقصده هو عملية ((( التخاب ))
أي أن الأستاذ خشان يجيز للتفعيلة فاعلن أن تصير ( فعِلن ) وأن تصير فعْلن , وهذا صحيح ,إن كانت هذه التفعيلة في بيت شعري واحد , بشرط عدم قبول ( فعـْلن 22 في حشو البيت الشعري) لكن الأستاذ خشان لا يفرق بين ( الأحذ في الكامل ( ب ب ~ ) وبين ضرب السريع العصري( ب ب ــ ) وبين الخبب ( ب ب ~ ) فكله برأيه تعطي الأرقام نفسها وهي:
( 1 1 2 ) وهذا مخالف لعمل الخليل , بل هذا هدم لمبدأ العروض , لأن الخليل فرق بين التفاعيل السابقة بالألقاب التالية فقال :
فاعلن : سالمة من الزحاف وهي تتبع الوزن الثلاثي ( خماسية الحروف )
فعِلن : وهي تفعيلة مخبونة , من أصل فاعلن .
فعِلن : وهي أحذ لا توجد إلا في الكامل ووزنها رباعي , وأصلها التفعيلة ( متفاعلن )
وهذا هو أكبر خلاف بيني وبين الأستاذ خشان , وسيبقى الخلاف قائماً إلى أن يقتنع أحدنا من فكرة الآخر , لنسير علي الاتجاه الصحيح .
أرجو أن أكون قد أعطيت الإجابة حقها . وشكراَ

http://www.3emme3.com/vb/showpost.ph...5&postcount=26

لذا فإن العروض الرقمي مر بمراحل طويلة , وكان ولا يزال لا يعني بأرقامه سوى عدد الحروف




http://www.3emme3.com/vb/showpost.ph...1&postcount=32

العروض الرقمي لا يزال في مراحله الأولى , ويحتاج إلى نظرة شمولية لطريقة عرضه , فهو أي العروض الرقمي يساير فكرة موسيقية ضارة بمباديء العروض التفعيلي , هذه الفكرة هي عملية التخاب , أي أنه يعجز عن تقسيم الوحدات الإيقاعية إلى الوحدات التي أرادها الخليل , مثال ذلك :

نأخذ التفاعيل المطوية لبحر الرجز الآتية :
ــ ب ب ~ / ــ ب ب ~ / ــ ب ب ~
هذه تفاعيل رباعية المقاييس , ولكن العروض الرقمي عندما يجعل من التفعيلة المطوية ( ــ ب ب ~ ) تفعيلة بثلاثة أسباب هكذا ( ــ ــ ــ ) فإن ذلك شاذ وغير مقبول عروضياً , وهذا خلاف متأصل بين العروض الرقمي والتفعيلي , ولكني على يقين بأن العروض الرقمي سينتبه إلى هذا الخلل وسوف يسير في الاتجاه الصحيح مع العروض التفعيلي .

أما بالنسبة للحلول الوسط , فلا يوجد في العلم حل وسط , لأن
( 1 + 1 ) = 2 فلا يمكن أن نجعل لهذا التساوي حلاً وسطاً .
تحياتي وإلى اللقاء وباقة ورد شامية .

خشان خشان 08-16-2010 11:33 PM

http://merbad.net/vb/showthread.php?...ll=1#post36944


للأستاذ محمد على خنفر:

هناك جهود حثيثة من طرف بعض الباحثين، قديما وحديثا، لتسهيل هذا الفن، من بينها مثلا محاولات كل من الجوهري، والقرطاجني، وبعض المستشرقين(جورج بوهاص)، وأنيس، وكمال أبي ديب، وسليمان أبي ستة، وخشان صاحب العروض الرقمي، وعنيبة الحمري..من هذه المحاولات ما أصاب الهدف من بعض الوجوه، كما فعل أنيس، ومنها ما حاد عن الطريق وأضاف تعقيدا إلى تعقيد، كما نشاهد في العروض الرقمي لدى خشان..

خشان خشان 08-17-2010 12:28 AM

http://www.shathaaya.com/vb/showpost...8&postcount=16



الأستاذ ياسر العتيبي:



( ما هي القواسم المشتركة بين ياسر و خشان محمد ؟؟ )
هناك الأشياء الكثيرة التي تجمعني بأستاذي خشان محمد
بداية بالعروض الرقمي الذي يُعدّ هو مؤسسه في العالم العربي و انتهاءً بفقه اللغة .


( وألا ترى معي أن خشان محمد قد ظلم كثيراً من الإعلام المحلي والعربي ؟ )

هو كذلك يا عاطف , هذه النظريات الجديدة و خصوصا عندما يقدم علما رقميا يختصر الكثير من السنوات المعرفية , المفترض أن يُحتفى به أكثر مما ينبغي . لقربي من تجربة الأستاذ خشان أستطيع أن أقرأ الكثير مما يدور حول نظرياته من تعتيم , تقابلتُ مع العشرات من العروضيين و تناقشتُ معهم حول نظريات و علمه العروضي الجديد .... اكتشفتُ أشياء محزنة و عقولا مغلقة و خائفة . من الأشياء المهمة التي قدمها هي رقمان و كما هو معروف أن الرقم أحدث ضجة في تطور العالَم , أدخل الأستاذ خشان هذان الرقمان في علم العروض فاختصر دراسة أشهر في علم العروض إلى عدة أيام في معرفة هذين الرقمين . و هذا يعني أن العلم الرقمي الجديد يهدم كل سنوات العروضيين و تكون هباء منثورا ,هكذا قال لي أحد أهم العروضيين ماذا أصنع بكل هذا السنوات التي قضيتها في علم العروض . و لكن الجميل مما سمعته أن الأستاذ خشان بدأ يلقى اهتماما جميلا من قيل الجامعات الأمريكية و أماكن أخرى من العالم حول نظرياته و أفكاره الجديدة .

((حسن صلاح)) 08-22-2010 01:49 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان (المشاركة 33322)
http://merbad.net/vb/showthread.php?...ll=1#post36944


للأستاذ محمد على خنفر:

هناك جهود حثيثة من طرف بعض الباحثين، قديما وحديثا، لتسهيل هذا الفن، من بينها مثلا محاولات كل من الجوهري، والقرطاجني، وبعض المستشرقين(جورج بوهاص)، وأنيس، وكمال أبي ديب، وسليمان أبي ستة، وخشان صاحب العروض الرقمي، وعنيبة الحمري..من هذه المحاولات ما أصاب الهدف من بعض الوجوه، كما فعل أنيس، ومنها ما حاد عن الطريق وأضاف تعقيدا إلى تعقيد، كما نشاهد في العروض الرقمي لدى خشان..


من كان يرى أن علم العروض معقد واستصعب عليه فهمه
فهذا يعني أن العيب في عقله
فهناك براعمنا الصغار الذين استطاعوا فهم الرقمي والتطبيق عليه
وتترواح اعمارهم من 6 إلى 13 عام
وهذا دليل قاطع بأن الرقمي سهل وميسر وعير مخيف كعلم التفاعيل الذي تكثر فيه المصطلحات ويحتاج سنوات لهضمه

وما أجمل الرقمي وأيسره حين اختصر كل تلك الزحافات من
خبن وحذف وطي وقص ووقص وخبل وخزل وقبض ونقص وكف وشكل وعصب وإضمار ..إلخ

إلى أمر واحد وهو
تحول 2 إلى 1

تحياتي لكل نجوم الرقمي
ابتداء من الأستاذ خشان
وانتهاء إلى أصغر تلاميذه محمود الحامض الذي يبلغ ستة أعوام من العمر


تحاياي للجميع

:icon83:

خشان خشان 10-04-2010 01:19 AM

د. عبد الله علي إبراهيم


كنت أمس استمع للكاشف في"يوم المهرجان" وهي أغنية عربية فصيحة. وأوحى لي طربي بها وضع منهج للعربية (بيدي أو بغيري) غير تقليدي يروض الذائقة عليها ويطبعها به. مثل أن يبدأ المنهاج بأغنية الكاشف هذه ليقف الطالب على جمال عبارتها وهي على لهاة ذلك الطائر الغرد. وكثيراً ما فكرت في مخارج الكابلي ووصفتها ب"الفصيحة" التي يمكن بها تسجيل عيون الشعر العربي لينفذ للأسماع طرباً لا يقاوم.
وبينما انا سادر في تهويمتي هذه فإذا ببريدي على الشبكة يحمل لي مفاجأة عن منهاج لمحبين جدد للعربية يقول له منهاجي "يا فندي". وهو منبر يقدم عروض الشعر العربي بصورة ميسرة و"جاذبة" للصغار والكبار ليحبوا أمتهم ولغتها. وقد أطلعني عليه منشؤه الأستاذ خشان خشان بعد ما قرأ ما كتبته عن دوباي البادية في مقدمتي لمؤلفات الطيب محمد الطيب. واختصاراً رأيته يشرح البحر المجتث (مستفعلن فاعلاتن) بقصيدة من الأخطل الصغير بغناء فيروز:
يا عاقد الحاجبين على الجبين اللٌجين
إن كنت تقصد قتلي قتلتني مرتين .
مستفعلن فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن
لله دره.

عنوان الموقع:www.arood.com/vb/showthread




إحدى أغاني الكاشف

وداعا روضتي الغناء


___________________

سبق لي وراسلت الأستاذ الفاضل بعد أن اطلعت على مقاله الذي نشرته في المنتدى على الرابط:

http://arood.com/vb/showthread.php?t=3046

((إباء العرب)) 10-04-2010 02:29 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خشان خشان (المشاركة 34649)
د. عبد الله علي إبراهيم




كنت أمس استمع للكاشف في"يوم المهرجان" وهي أغنية عربية فصيحة. وأوحى لي طربي بها وضع منهج للعربية (بيدي أو بغيري) غير تقليدي يروض الذائقة عليها ويطبعها به. مثل أن يبدأ المنهاج بأغنية الكاشف هذه ليقف الطالب على جمال عبارتها وهي على لهاة ذلك الطائر الغرد. وكثيراً ما فكرت في مخارج الكابلي ووصفتها ب"الفصيحة" التي يمكن بها تسجيل عيون الشعر العربي لينفذ للأسماع طرباً لا يقاوم.
وبينما انا سادر في تهويمتي هذه فإذا ببريدي على الشبكة يحمل لي مفاجأة عن منهاج لمحبين جدد للعربية يقول له منهاجي "يا فندي". وهو منبر يقدم عروض الشعر العربي بصورة ميسرة و"جاذبة" للصغار والكبار ليحبوا أمتهم ولغتها. وقد أطلعني عليه منشؤه الأستاذ خشان خشان بعد ما قرأ ما كتبته عن دوباي البادية في مقدمتي لمؤلفات الطيب محمد الطيب. واختصاراً رأيته يشرح البحر المجتث (مستفعلن فاعلاتن) بقصيدة من الأخطل الصغير بغناء فيروز:
يا عاقد الحاجبين على الجبين اللٌجين
إن كنت تقصد قتلي قتلتني مرتين .
مستفعلن فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن
لله دره.

عنوان الموقع:www.arood.com/vb/showthread




إحدى أغاني الكاشف

وداعا روضتي الغناء


___________________

سبق لي وراسلت الأستاذ الفاضل بعد أن اطلعت على مقاله الذي نشرته في المنتدى على الرابط:



لاحدود للعروض الرقمي :)
توقفتُ عند كلمة ( دوباي ) لأفهم معناها ووجدت شرحها على الرابط:

فكتابه (دوباي 2000م)، الذي درس الميزان العروضي لنظم البادية العربية السودانية، باعترافه، هو حملته لاسترداد هذا المأثور العربي الإسلامي من مصائر الخمول الفلكلوري. فقد اعتقد مثل أهل النيل الأوسط ومدنه ووسائط إعلامهم أن مأثور البادية النظمي الغنائي كله (دوبيت) -وهي مما أذاعه المتعلمون من قراء الأدب العربي- فجال الطيب تلك البوادي على (رجل باحث) فلم يجد بينهم من يسمى نظمه (دوبيت). فهو عندهم (دوباي) وهو من عبارة (دوب)، وترد في مثل "دوب لي" أو "لأمي" أو "لعربي" في دلالة الحنين والتشوق.

إلى المزيد من الإبحار في جذورالعلم والمعرفة والتألق أستاذنا البحّار خشان :)





((زينب هداية)) 10-04-2010 10:40 AM

ونحن في أشدّ الشّوق إلى استقبال البراعم ليدرسوا الرّقميّ الميسّر
لله درّكَ .. معلّمَنـــــــــــــــــــا!!

((نادية بوغرارة)) 10-21-2010 09:22 PM

ضمن التعقيبات التي قرأتها على سؤال طرحه الأخ زهير عن كتاب في العروض ،


[RIGHT]وجدت تعقيبا للدكتور عمر خلوف ، أنقله لكم هنا :


http://www.alwaraq.com/Core/dg/dg_ho...ame&order=desc

اقتباس:

أشكر للأستاذ الكبير استجابته السريعة، وقراءته الموفقة لهذا الكتاب..

والذي يبدو لي من هذا العرض، أن المؤلف حاول تبسيط العلم إلى حد الابتسار، حيث عمد إلى
اختصار التفاعيل إلى مقطعيها العروضيين (السبب والوتد)، ولكن بلفظ (نعم لا) الذي نبذه الخليل
أصلاً، محولاً إياه إلى طريقة محكمة سديدة كما قال أخي سليمان..

وقد دأب كثير من العروضيين المحدثين على مثل ذلك، بدعوى التجديد أو الاختصار أو السهولة...
فقد حول بعضهم السبب والوتد إلى أرقام، ولم يزد على ذلك،
وحولهما آخرون إلى حروف مثل (س و)، أو رموز لاتينية (x y) وربما إلى رموز هندسية كالدائرة
والمربع.. ويبدو أن كلاً من هؤلاء تأثر بمهنته (كالمهندس واللغوي والطبيب..)، ولذلك فلا نستبعد
أن تتحول هذه الرموز في يوم من الأيام إلى (طماطم وخيار) عند عروضي زراعي..
وهكذا ربما سمعنا لاحقاً بمن وضع (عروضاً هندسيا) أو (زراعياً) أو (وراثياً)...

وبحكم كوني بيطرياً، فسأسعى إلى إيجاد (رموز بيطرية) تلائم (العروض البيطري).

عمر خلوف
سؤالي الآن ، هل لايزال رأي الدكتور خلوف هو هو ، بخصوص العروض الرقمي ،
لأن التعقيب المنقول كتب بتاريخ 23 - يونيو - 2008

خشان خشان 10-22-2010 12:28 AM

أستاذتي الكريمة نادية :

ليس من عادتي أن أعلق على ما يرد في هذا الموضوع. لكن حقا آلمني قول أخي وأستاذي د. عمر خلوف التالي. لما للأخي عمر من المقام لدي ولأنه له مشاركات في هذا المنتدى وسواه تنم عن تعمق وفهم وسعة أفق. وموقفه يعني لي الكثير.

((فقد حول بعضهم السبب والوتد إلى أرقام، ولم يزد على ذلك))

أما قوله التالي :

((وبحكم كوني بيطرياً، فسأسعى إلى إيجاد (رموز بيطرية) تلائم (العروض البيطري)....))

فهو يغري برد لا يمكن أن يصدر عني .

يرعاك ويرعى أخي وأستاذي د. عمر خلوف رب العالمين.


الساعة الآن 10:23 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2018, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009