العروض رقمـيّـاً

العروض رقمـيّـاً (http://www.arood.com/vb/index.php)
-   صفحات المشاركين-الفصيح (http://www.arood.com/vb/forumdisplay.php?f=72)
-   -   صفحة محمد كجك (http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=4200)

((محمد كجك)) 11-06-2011 04:41 PM

صفحة محمد كجك
 
كلَّ عيدٍ وأنتم بخير
لقد عدتُ شوقاً عسى أطمئنُّ عليكم جميعاً

وشئتُ أن أكتبَ بعض ما عندي

كلمات سجينة( نثر)

من أينَ ابدأُ؟
ها هي جُعبتي خاويةٌ، وبابُ الحُلمِ موصدٌ
وكوَّةُ النّورِ،تلكَ تجلْبَبتْ بالعتمةِ
لمْ أعثُرْ على حرفٍ أغسِلُ به كآبتي
لم أجدْ روحاً اليها يطيبُ الرُّكونُ فيحلو البوحُ
وتنجلي النَّفسُ وتعودُ الابتسامةُ
تنيرُ عمراً أطفأهُ اليأسُ وأقعده الخوفُ من الآتي
عشتُ ما عِشتُ وأحسبني وُلدْتُ الآنَ
يعتريني الاحباطُ مع كلِّ دهشةٍ
فظننتني أحيا بلا حياةٍ تشدُّني الى الدُّنيا وشجونها
الى أوهامها وأمانيّها
سأرحلُ عنها بلا أسفٍ ،الى دارٍ جئتُ منها
أوّلَ مرّةٍ، عسى ،هناكَ أجدُ حروفاً لقصيدةٍ
لمْ تولدْ....

((يوسفي حنان)) 11-06-2011 06:17 PM

وعيدك إن شاء الله كل عام بخير أستاذنا محمد كجك

وعودا حميدا

كلماتك الآن سجينة لكن عما قريب ستصبح حرة طليقة

إن شاء الله

وفقك الله

سحر محمد 11-06-2011 08:44 PM



من رحيل إلى رحيل تسرى الروح
تحمل أحزان القلب
فى رحلة من البداية
رحلة من الحنين إلى الأنين
يسهر المصباح والذكرى معي
فيرتحل العقل والقلب
من قمم اليأس الذي ننام عليه
كل ليله نهرب إلى وسادة الأحلام
لكنها أحياناً أيضاً تسألنا الرحيل
ترغب في مفارقة سجادة دنيانا الفارسية العتيقة
أفراحنا أقنعة لساعات زائلة
تقودنا في آخر الأمر إلى أن تمر الأيام يوم إثر يوم
تكبر وتشيخ قلوبنا .. تسبح في دوامات الأحزان والهموم ..
لا تهدأ ..
تغوص فيها مشاعرنا الصامتة والعمر تجري أعوامه
فنتذكر أن ما نذكره الآن قد حدث منذ أعوام وأعوام وكأنه ولد للتو
الأحزان قد أرغمت الأحلام علي الرحيل المبكر
آه يادنيا الكلمات
كيف يفاجئنا العمر بقسوته التي لم نعرف متى ولدت فينا ؟

،
،


ألأستاذ / محمد كجك

كلماتك السجينة والشجن المنبعث منها قد تسببا في إطلاق حرية الأحساس

عفواً إن كنت سمحت لقلمي أن يعانق كلماتك
ولكنك هنا عزفت على أحب الأوتار إلى قلبي ألا
وهو حرية القلم وإطلاق عنان الكلمات بلا قيود


إستمتعت كثيراً فى سجن الحرية

تحية بعطر الياسمين

:وح:1


((محمد كجك)) 11-07-2011 01:57 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسفي حنان (المشاركة 48575)
وعيدك إن شاء الله كل عام بخير أستاذنا محمد كجك

وعودا حميدا

كلماتك الآن سجينة لكن عما قريب ستصبح حرة طليقة

إن شاء الله

وفقك الله

أخي اليوسفي الكريم
سعيدٌ لحضوركم ، وعيدا سعيدا
مودّتي وتقديري

((محمد كجك)) 11-07-2011 02:03 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سحر محمد (المشاركة 48578)

من رحيل إلى رحيل تسرى الروح
تحمل أحزان القلب
فى رحلة من البداية
رحلة من الحنين إلى الأنين
يسهر المصباح والذكرى معي
فيرتحل العقل والقلب
من قمم اليأس الذي ننام عليه
كل ليله نهرب إلى وسادة الأحلام
لكنها أحياناً أيضاً تسألنا الرحيل
ترغب في مفارقة سجادة دنيانا الفارسية العتيقة
أفراحنا أقنعة لساعات زائلة
تقودنا في آخر الأمر إلى أن تمر الأيام يوم إثر يوم
تكبر وتشيخ قلوبنا .. تسبح في دوامات الأحزان والهموم ..
لا تهدأ ..
تغوص فيها مشاعرنا الصامتة والعمر تجري أعوامه
فنتذكر أن ما نذكره الآن قد حدث منذ أعوام وأعوام وكأنه ولد للتو
الأحزان قد أرغمت الأحلام علي الرحيل المبكر
آه يادنيا الكلمات
كيف يفاجئنا العمر بقسوته التي لم نعرف متى ولدت فينا ؟

،
،


ألأستاذ / محمد كجك

كلماتك السجينة والشجن المنبعث منها قد تسببا في إطلاق حرية الأحساس

عفواً إن كنت سمحت لقلمي أن يعانق كلماتك
ولكنك هنا عزفت على أحب الأوتار إلى قلبي ألا
وهو حرية القلم وإطلاق عنان الكلمات بلا قيود


إستمتعت كثيراً فى سجن الحرية

تحية بعطر الياسمين

:وح:1

أختي الفاضلة سحر
وما عليه لو تضوّعت حروفك الورد ،
كلماتك تشي بقلم ساحر
عيدا سعيدا، شكرا لحضوركم ،
مودّتي:p1:

((محمد كجك)) 11-08-2011 03:34 PM

متى يجيئ الرّبيعُ عربيّاً؟
 
في حديقةٍ هجرتها الحساسينُ والبلابلُ
فاستَوحشتْ ورودُها لهمسِ المواعيدِ ودِفءِ الخدودِ
واشتاق النّدى لعطر العذارى الحالماتِ على شُرُفاتِ الهوى
-ما قيمةُ الوردِ بلا أحبابٍ
بلْ لمَنْ ،بعدَهم تُغنّي الطُّيورُ
ولا عشْقَ على الأبواب ؟!
سألتني حزينةً:
-أينَ يا غريبُ قد رحلوا
أوَتدري متى يعودونَ؟
- لعلّهم يختبؤنَ من خطرٍ داهمٍ
لعلّهم ينتظرونَ صمتَ المدافعِ
لعلّ الصّبايا يُسْعفْنَ جريحاً
أو يبكينَ شباباً ودّعَ الحياةَ
وعلى الجبينِ آيةُ كرامةٍ
وفي العينِ دمعةُ شوقٍ أخيرة
لماذا يا ربّي تُغادرُ الأعراسُ حدائقَ العربِ؟
لماذا تأكُلُ الغربةُ والحروبُ شبابنا؟
كأنّنا أُمّةٌ تتسوّلُ!
لكنّنا أغنى الأممِ الّتي باعتْ نفسَها للشّيطانِ
ويلُ أمّةٍ أسرفَ ملوكُها مُبذّرينَ
فصُبَّ عليها غضبُ السَّماءِ.
أي متى يجيئُ الرّبيعُ عربيّاً
يُطهّرُنا من وباء الملوكِ
لتعودَ الطّيورُ للغناءِ؟
متى تُقامُ الأفراحُ في حدائقنا المهجورة
فتزدانُ بالحبّ والأحلامِ
نغفو ونصحو على عُرسٍ جديدٍ
على فجرٍ بلا دماءٍ ولا دموعٍ!!!

((محمد كجك)) 11-08-2011 03:51 PM

متى يجيئ الرّبيعُ عربيّاً؟
 
في حديقةٍ هجرتها الحساسينُ والبلابلُ
فاستَوحشتْ ورودُها لهمسِ المواعيدِ ودِفءِ الخدودِ
واشتاق النّدى لعطر العذارى الحالماتِ على شُرُفاتِ الهوى
-ما قيمةُ الوردِ بلا أحبابٍ
بلْ لمَنْ ،بعدَهم تُغنّي الطُّيورُ
ولا عشْقَ على الأبواب ؟!
سألتني حزينةً:
-أينَ يا غريبُ قد رحلوا
أوَتدري متى يعودونَ؟
- لعلّهم يختبؤنَ من خطرٍ داهمٍ
لعلّهم ينتظرونَ صمتَ المدافعِ
لعلّ الصّبايا يُسْعفْنَ جريحاً
أو يبكينَ شباباً ودّعَ الحياةَ
وعلى الجبينِ آيةُ كرامةٍ
وفي العينِ دمعةُ شوقٍ أخيرة
لماذا يا ربّي تُغادرُ الأعراسُ حدائقَ العربِ؟
لماذا تأكُلُ الغربةُ والحروبُ شبابنا؟
كأنّنا أُمّةٌ تتسوّلُ!
لكنّنا أغنى الأممِ الّتي باعتْ نفسَها للشّيطانِ
ويلُ أمّةٍ أسرفَ ملوكُها مُبذّرينَ
فصُبَّ عليها غضبُ السَّماءِ.
أي متى يجيئُ الرّبيعُ عربيّاً
يُطهّرُنا من وباء الملوكِ
لتعودَ الطّيورُ للغناءِ؟
متى تُقامُ الأفراحُ في حدائقنا المهجورة
فتزدانُ بالحبّ والأحلامِ
نغفو ونصحو على عُرسٍ جديدٍ
على فجرٍ بلا دماءٍ ولا دموعٍ!!!

سحر محمد 11-09-2011 05:23 PM



من الغريب إلى مدينته

من الوحيد إلى أهله

من اليأس إلى قمة أمله

من الحزن إلى فرحة المتيم به

زجنى بحر الحزن إلى شاطيء الحرمان

فوضعت أمتعنتي إستعداداً لقدوم مراكب الأمل

والتجول بين بحار الأماني

لنرسو على شط الوطن

وطنٌ بلا أحزان

وطنٌ بلا دموع

وطنٌ بلا دماء

بل وطنٌ نتنفس منه الحياة

فتتلون كل الأحلام بألوان ربيع الوطن

،
،

ومع قدوم ربيع الوطن تُشرق دائما شمس الأماني

وتزهر أورق الحرية فنتنسم عبيرها من جديد

أستاذى العزيز / محمد

مرة أخرى سمحت لقلمي هنا أن يتنفس عطر زهور الربيع

تحية ... بعطر الياسمين

:وح:1



((محمد كجك)) 11-09-2011 06:46 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سحر محمد (المشاركة 48627)

من الغريب إلى مدينته

من الوحيد إلى أهله

من اليأس إلى قمة أمله

من الحزن إلى فرحة المتيم به

زجنى بحر الحزن إلى شاطيء الحرمان

فوضعت أمتعنتي إستعداداً لقدوم مراكب الأمل

والتجول بين بحار الأماني

لنرسو على شط الوطن

وطنٌ بلا أحزان

وطنٌ بلا دموع

وطنٌ بلا دماء

بل وطنٌ نتنفس منه الحياة

فتتلون كل الأحلام بألوان ربيع الوطن

،
،

ومع قدوم ربيع الوطن تُشرق دائما شمس الأماني

وتزهر أورق الحرية فنتنسم عبيرها من جديد

أستاذى العزيز / محمد

مرة أخرى سمحت لقلمي هنا أن يتنفس عطر زهور الربيع

تحية ... بعطر الياسمين

:وح:1


الى صاحبة القلم الواعد، أنا الذي أستسمحك لأقرأ لكِ، فبين أناملك ريشةُ فنان مبدع
تحرّكه روحٌ مفعمةٌ بالخير والجمال والخيال
فأرجو أن تكتبي ما شئتِ
وأشكر تلبية الدّعوة وحضوركم بين أحرفي
أخوك

سحر محمد 11-12-2011 03:08 AM



أستاذي العزيز / محمد

ماذا أقول بعد كل ما تفضلت بكتابته استاذي ؟

قد فاض عليّ كرمك وأدبك الجم فتوقف القلم عن الكتابة

وها هى واحدة من أحب الكتابات إليّ أضعها هنا فقد أصبحت هذه الصفحة ملاذا للنثر

وإن كنت أحب أن ارسل منها دعوة للتشعير إلى كل من يحب التشعير هنا

لكى تكون تجربة عملية نتعلم منها



وداعاً حبيبى ...


قلبى ينادينى كى أعود إليك
وتأبى روحى
لم يعد القمر يضىء
لم تعد الشمس تلقانى
خيم الضباب على حياتى
وأفترس الظلام شطآنى
الطريق ليس طريقى
ضاعت منى الأمانى
كنت لى الأمل
وكنت لك نوراً
كنت لى الطريق
وكنت لك الرفيق
كنت لى الدنيا وما فيها
وبكينا الأيام ولياليها
والآن
وداعاً حبيبى
وداعاً وأنت حبيبى
وداعاً رغم المعانى ورغم الليالى
ومهما باعدت المسافات بيننا
وإزدادت الحدود والسدود
مهما إختلفت عنا الديار
أو علت بيننا الحدود
مهما تغيرت الوجوه
سأظل أنا الحب بداخلك مهما طال بك العمر أو قصر
والقلب مهما قسى أو هجر
فلا تجزع .. ولا تفزع
فأنت لا تزال معى .. بين أضلعى
فقد عزّ علينا اللقاء وعذبنا الفراق
وإندثر الأمل
وإنتثر الحب فى قلب المجهول
أنا وأنت تلاقينا على غير إتفاق
وإفترقنا على غير وفاق
فأنا الآن لا أريد أن أبقى معك
ولكنى أتوكأ على عصا الخوف والوجل
أتحسس مواقع القدم
أتوجس خيفة الندم
وحكمت على قلبى بالعدم
فأنا أحبك مالى فى ذلك من سبيل
أحبك ومالك فى الدنيا بديل
أحبك .. كيف .. لا أعرف لذلك دليل



تحية ... بعطر الياسمين

:وح:1

((محمد كجك)) 11-15-2011 12:35 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سحر محمد (المشاركة 48700)

أستاذي العزيز / محمد

ماذا أقول بعد كل ما تفضلت بكتابته استاذي ؟

قد فاض عليّ كرمك وأدبك الجم فتوقف القلم عن الكتابة

وها هى واحدة من أحب الكتابات إليّ أضعها هنا فقد أصبحت هذه الصفحة ملاذا للنثر

وإن كنت أحب أن ارسل منها دعوة للتشعير إلى كل من يحب التشعير هنا

لكى تكون تجربة عملية نتعلم منها



وداعاً حبيبى ...


قلبى ينادينى كى أعود إليك
وتأبى روحى
لم يعد القمر يضىء
لم تعد الشمس تلقانى
خيم الضباب على حياتى
وأفترس الظلام شطآنى
الطريق ليس طريقى
ضاعت منى الأمانى
كنت لى الأمل
وكنت لك نوراً
كنت لى الطريق
وكنت لك الرفيق
كنت لى الدنيا وما فيها
وبكينا الأيام ولياليها
والآن
وداعاً حبيبى
وداعاً وأنت حبيبى
وداعاً رغم المعانى ورغم الليالى
ومهما باعدت المسافات بيننا
وإزدادت الحدود والسدود
مهما إختلفت عنا الديار
أو علت بيننا الحدود
مهما تغيرت الوجوه
سأظل أنا الحب بداخلك مهما طال بك العمر أو قصر
والقلب مهما قسى أو هجر
فلا تجزع .. ولا تفزع
فأنت لا تزال معى .. بين أضلعى
فقد عزّ علينا اللقاء وعذبنا الفراق
وإندثر الأمل
وإنتثر الحب فى قلب المجهول
أنا وأنت تلاقينا على غير إتفاق
وإفترقنا على غير وفاق
فأنا الآن لا أريد أن أبقى معك
ولكنى أتوكأ على عصا الخوف والوجل
أتحسس مواقع القدم
أتوجس خيفة الندم
وحكمت على قلبى بالعدم
فأنا أحبك مالى فى ذلك من سبيل
أحبك ومالك فى الدنيا بديل
أحبك .. كيف .. لا أعرف لذلك دليل



تحية ... بعطر الياسمين


:وح:1

جميلٌ بوحك فاستمرّي وأهلا بك هنا على صفحتي تشرق بحرفك
مودّتي واحترامي


الساعة الآن 09:41 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, TranZ By Almuhajir
F.T.G.Y 3.0 BY: D-sAb.NeT © 2011

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009